سجلت صحة نجران أمس رسميا، ظهور فيروس «الخمرة» الذي يصيب الإنسان بحمى وأعراض مرضية مصاحبة يمكن أن تكون قاتلة، في حال عدم إسعاف المصاب في الوقت المناسب. وطبقا لمستشار وزير الصحة البروفسيور طارق أحمد مدني «إن فيروس الخمرة موجود في نجران، وإن الوزارة تدرس مدى انتشاره في المنطقة». وجاءت تصريحات الدكتور المدني عقب جولة قام بها أمس على عدد من المرافق الصحية هناك، موضحا «أنه سجلت بعض الحالات في مكة المكرمة والآن في نجران، والهدف من هذه الدراسة معرفة مدى انتشار هذا المرض، وهل هو في الحيوان، أم القرود، أم الفئران، وهل ينتقل من شخص لآخر». وبحسب مستشار وزير الصحة فإن فريق العمل يضم «أطباء في الفيروسات البشرية بالإضافة إلى طبيب بيطري وكذلك أخصائي حشرات، وسيعمد الفريق لأخذ عينات من البيئة والحيوانات والحشرات لدراستها»، وأضاف الدكتور مدني أنه «سيلقي محاضرة علمية عن مرض الخمرة للأطباء بمستشفيات نجران في قاعة مستشفى الملك خالد في نجران يوم الأربعاء المقبل بعنوان (كيف يتم اكتشاف فيروس الخمرة)».