المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ذرية ضعافا-ذرية طيبة (Extended Family)



الصفحات : [1] 2

د. المقريزي
03-21-07, 08:37 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

Extended Family..........Extended Family

الحمد لله رب العالمين و لا عدوان إلا على الظالمين

سبحان من قال في محكم التنزيل

" وننزل من القران ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين الا خسارا " الإسراء 82

" ولو جعلناه قرانا اعجميا لقالوا لولا فصلت اياته ااعجمي وعربي
قل هو للذين امنوا هدى وشفاء والذين لا يؤمنون في اذانهم وقر
وهو عليهم عمى اولئك ينادون من مكان بعيد " فصلت 44

فهو شفاء لكل أدوئنا السياسية والإقتصادية و الاجتماعية و التربوية و العلمية و الجسمانية و التقنية.....الخ

هنا و في هذا الموضوع سأتأمل كتاب الله و أنظر ما فيه من آيات كريمات حول معالجته لأدوائنا الإجتماعية

قال تعالى:

" ايود احدكم ان تكون له جنة من نخيل واعناب تجري من تحتها الانهار
له فيها من كل الثمرات واصابه الكبر وله ذرية ضعفاء فاصابها اعصار فيه نار فاحترقت
كذلك يبين الله لكم الايات لعلكم تتفكرون " البقرة 266

و

" وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافا خافوا عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولا سديدا " النساء 9


و

" هنالك دعا زكريا ربه قال رب هب لي من لدنك ذرية طيبة انك سميع الدعاء " آل عمران 38

و

" والذين يقولون ربنا هب لنا من ازواجنا وذرياتنا قرة اعين واجعلنا للمتقين اماما" الفرقان 74

من هذه الآيات الكريمات نعرف و نعترف عقلا و شرعا بأن الذرية الضعيفة غير محبوبه عند الناس و لا عند النفس البشرية

و بأن الذرية الطيبة القوية هي المطلوبة.


تصور أن جد الواحد منا السابع او الثامن او التاسع أحياه الله

فخاطبنا وقال لنا كذرية له , إجمعوا لي ما انحدر من صلبي ,
أولادي و أحفادي و أحفاد أحفادي الأحياء منهم و الأموات إلى هذه الساعة.

و سأل عن شأنهم و منجزاتهم و تقواهم وعلمهم و تواصل بعضهم مع بعض
و عن دورهم الحضاري, و عن مساهماتهم التقنية و العلمية الدينية والدنيوية
و عن تجاراتهم ,
من المحسن فيهم و من المؤمن و من المسلم و من الفاسق و من الفاجر؟
و عن دعوتهم لدين الله............الخ

ما ذا نحن حينها قائلون؟


في موضوعي هذا سأتطرق إلى "الذرية الضعيفة" مقابل "الذرية الطيبة"

ذاكرا فيه شيئا مما يلي من محاور و عناصر:

* صور من الواقع.

* مقالات حول الموضوع.

* أنوع الضعف في الذرية.

* انواع الطِّـيب فـي الذريـة.

* معوقات في طريق البناء.

* لفتات شرعية حول الموضوع.

* دور الأدب في بناء ذرية طيبة.

* ملخصات لبحوث علمية حول الذرية.

* و سائل و آدوات لبـناء ذرية الطيبـة.

* قصص واقعية لذراري ضعيفة وذراري طيبة.

* العولمه كيف نستثمرها في البناء الذري الطيب.

* علاقة موضوعنا بما يسمى "علم الإجتماع العائلي".

* الأسرة النووية مقابل الأسرة الكبيرة أو الممتدة أو المستقرة.

* دور البحث العلمي على مستوى أسرة معينة في بناء ذرية طيبة.

* تجارب ناجحة وتجارب مُخفِقة في سبيل البناء, من الواقع المعاصر.

* علماء الإجتماع في الغرب و موقفهم من التفكك الأسري و نظراتهم لما سيؤول إليه وضع الأسرة في بلدانهم.


لن يكون الموضوع مرتبا, بل كل ما وقع تحت يدي او ناظري شيئا عن الموضوع
ستتم إضافته كمداخلة على الموضوع و سيتم الطرح بشكل إنتقائي إن شاء الله.

هذه إضافة تمت كتابتها بتاريخ 16/9/1429هـ
بعد تنقيح الموضوع ككل خرجنا ولله الحمد بمقدمة وخمسة فصول , الفصل الخامس لم يكتمل بعد لكنه يحتوي على زبدة قيمة لمشروع البناء العائلي الممتد, كما وسيتلوا تلك الفصول فصولا إضافية مستقبلا.

المقدمة و الفصول الأربعة الأولى متواجده كمرفق لهذه المشاركة
أما الفصل الخامس فهو مرفق مع المشاركة التالية.
هذه الفصول يمكن لكل محب أن يجري عليها مسابقة في صفوف
أسرته الممتدة و يرصد لها جوائز تحفزهم على الاطلاع على هذه الفصول.

د. المقريزي
03-21-07, 08:50 PM
من موقع الأستاذ جاسم المطوع انفل لكم المقالة التالية


ابتكارات عائلية في الترابط الأسري


دعيت إلى وليمة عشاء عند أحد التجار في مدينة جدة بالسعودية، وكان معي على العشاء مجموعة من الشباب والأطفال من أبناء التاجر وإخوانه وأحفاده، فقلت في نفسي: «ما شاء الله إنها مجموعة طيبة ومباركة»، وبدأت أسأل هذا التاجر كيف جمع هؤلاء الأقارب كلهم بهذه السرعة؟ فقال: «أحب أن يكون أبنائي دائماً من حولي، فبنيت هذا البيت الكبير وقسمته إلى بيوت وفلل لكي يتسع لجميع أبنائي وزوجاتهم وأبنائهم، وكل يوم هذا حالنا نجتمع هنا لنتناول الطعام وصممت في البيت مطبخاً واحداً كبيراً يطبخ للجميع يومياً، وتشرف على الطبخ كل يوم إحدى الزوجات، وهدفي من هذا كله «الترابط الأسري».

ثم دعيت على العشاء عند أحد أحبابنا في مصر، وبالتحديد في قرية كرداسة، وبعد أن تناولنا العشاء بدأت أتحدث عن الموقف الجميل الذي شاهدته في جدة بين الجد وأحفاده، فقيل لي كان في كرداسة شيخ اسمه «يوسف العياط» رحمه الله، يجمع كل أفراد عائلته وأحفاده، وكان عددهم كبير جداً، وكان يقسمهم على شكل حلقات أثناء الطعام، ويدور هو على المجموعات ليتحدث ويضحك معهم ويوزع عليهم اللحم، وهدفه من ذلك «الترابط الأسري» من خلال الوجبات ونزول البركة عند الإجتماع على الطعام.

من ذكر القصتين نتعرف على ابتكارات الآباء والأمهات من أجل لم الشمل والاجتماع حتى لا تتفرق الأسرة وتتفكك في هذا الزمن الذي نعيش فيه، بعدما انحسرت أشكال الأسر الممتدة، وبرزت الأسر النووية، وإن كان الدكتور «أحمد عبدالله» الطبيب النفسي من مصر يرى وجود الأسر شبه النووية وهي الأسر التي ترتبط بالجد والجدة في تربية أبنائها.

إننا بحاجة إلى ابتكارات عائلية لزيادة «الترابط العائلي»، سواء أكانت هذه الابتكارات في الطعام أو في هندسة البيت وتصميمه، أو الرحلات السياحية أو الاستفادة من إجازات آخر الأسبوع، أو حتى بلبس ملابس موحدة للعائلة الواحدة، وقد شاهدت ذلك في إحدى الأسر في يوم من أيام العيد، كما وإن أهم ما يميز المجتمع الكويتي وجود «دواوين» عائلية تجمع العائلة الواحدة في الأفراح والأحزان، وهذه فكرة طيبة «للترابط الأسري»، وأعرف عائلة في البحرين تسعى لترابطها الأسري من خلال شركة تجارية للعائلة، وهكذا هي الابتكارات في كل زمان ومكان، من أجل استقرار الأسرة وسعادتها، وفي ذلك غيظ للشيطان وأعوانه الذين يهدفون إلى تفكيك الأسرة._____________________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
الكاتب أ. جاسم المطوع

رائد الخزاعي
03-21-07, 08:55 PM
جزاك الله خير .

minshawi
03-21-07, 11:39 PM
نعم كم نحتاج الى الالتفاف الاسري وخاصة في ظل انشغالاتنا الدائمة
شكرا على هذا الموضوع القيم

د. المقريزي
03-22-07, 02:47 PM
لجنة كبار السن


رائد الخزاعي
+
المنشاوي

أشكر لكما مروركما على الموضوع


إضافة

في موضوع عن بر الوالدين و عقوقهما في أحد المنتديات
كان طارح الموضوع يتألم للمسنسن الذين يرمونهم ذويهم في دور الرعاية
فكان تعليقي كما يلي



بر الوالدين فضلا عن انهم مسنين أمر و قضية أفرد
لها الشرع نصوصا شرعية كثيرة ما بين آيات كريمة و آحاديث نبوية شريفة

حتى أن أحد أطفالي إستوقفني عندما قرأت له قول المولى جل و على

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا

إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا

فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا
الإسراء - 23

فقال لي كيف يكون ذلك "و بالوالدين إحسان"

هل نعبدكم مع الله؟

فشرحت له حينها الأمر , وبينت له أن المسألة ليست عبادة الوالدين

بقدر ما هو تعظيم لشأن الأبوين.


والحديث يطول في شأن تعظيم الوالدين وحقوقهم
خاصة إذا ماهم قاموا بواجبهم التربوي حيال أبنائهم.


الأمر الذي أود إضافته
أن نفكر في التعامل مع هذه القضية
بصورة تتناسب مع عصرنا الحاضر
عصر التنظيم والإدارة والمعلوماتية و عالم الإتصالات.

الذي في ذهني حاليا حول الموضوع و كيفية التعامل معه
أن تقوم كل أسرة كبيرة أو ممتدة او حمولة او عشيرة
باستحداث لجنة من داخلها تحت إسم "لجنة كبار السن"

هذه اللجنة منوط بها عمل إحصائية لكبار السن في العائلة
و التعرف على أحوالهم العامة والدقيقة وحاجياتهم
و أمراضهم, وقدراتهم..الخ

و تعمل لهم برامج خدمية بصورة فردية و جماعية.

تشرف على متابعاتهم في المستشفيات مثلا
(سكر, ضغط, روماتزم...)
تتابع الأدوية الجديدة في هذا المجال.

تشتري لهم كراسي متحركة و سرر مريحة و آدوات مساج خاصة

و تبقى هذه الأدوات ملكا للأسرة, يستخدمها كبار سنها

يمكن ان تقوم هذه اللجنة بعمل رحلات خاصة للقادرين منهم
عمرة, نزهات عامة قريبة او بعيدة حسب قدراتهم

تأمين الكتب للمحب لها منهم

تستثمر ما عندهم من خبارات حياة, و تعمل زيارة ولقاء بينهم وبين صغار العائلة
يسولفون عليهم و يستمتع كبار العائلة بصغارهم و العكس
رحلات للصغار و الكبار, كي يكسبوا منهم بعضا من السلوكيات الحميدة.

باختصار عمل كل ما هو متواجد من برامج لدى الخدمات الإجتماعية لكبار السن.

و الحديث يطول.



إذا نجحنا في هذا على مستوى أسرنا الكبيرة او عشائرنا

يمكن نمتد لعمل لجان خاصة ترعى كل فصيل و شريحة في العائلة

شريحة أطفال ما قبل المدرسة

شريحة طلبة وطالبات الإبتدائية

شريحة طلبة وطالبات المتوسطة

شريحة طلبة وطالبات الثانوية

شريحة طلبة وطالبات الجامعة

شريحة المتقاعدين

شريحة الفقراء

شريحة الموسرين

شريحة العوانس و المطلقات و ألأرامل

وهلم جر..


باختصار
السعي لتشكيل إدارة على النمط الحديث لإدارة العائلة
وهذه الإدارة من أفراد العائلة و كوادرها.


و لكي تقوم هذه اللجان بالدور المنوط بها , أرى أنها بحاجة إلى ان تزيد في ثقافة نفسها بنفسها
بالإطلاع والقراءة في كل ما يُطرح من جديد حول العمل المنُوط بها.

لذا سأعمد في مداخلات تالية إلى أن أضع عناوين بعضا من الكتب و الأبحاث العلمية
التي أرى أنها تخص لجنةٍ معينة من اللجان المذكورة او ما يستجد من لجان أرى أهمية تواجدها في العائلة.


و لمزيد من الشرح يمكن للمحب ان يراجع
الرابطين في توقيعي.


&*&*&*&*&*&*&*&*&*&OOOOOOOOOOOOOOOO*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&

موضوع مفيد للجنة كبار السن على الرابط

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

بعنوان
النص الكامل لتوصيات ملتقي المسنين
قطر الدوحة - قنا
أوصي الملتقي العربي الثالث لشئون المسنين بالتركيز على بقاء المسن داخل الاسرة باعتبارها البيئة الطبيعية الاصلح له..

للمزيد راجع مشكورا الرابط اعلاه.

الزهراء
03-22-07, 04:30 PM
بارك الله فيك

رائد الخزاعي
03-22-07, 06:26 PM
رواح الله يوفقك ، يقول صلى الله عليه وسلم ( صنائع المعروف ، تقى مصارع السوء ) .
خطوة جميلة مدائم سوف تقدم أمور مفيدة، لا تنظر إلى الخلف ولكن أمضى قدماً .

د. المقريزي
03-23-07, 11:38 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحية طيبة وبعد..

الزهراء + رائد الخزاعي
أشكر لكما إطلالتكما على الموضوع


آداة مُقترحة لترابط أسري مثمر و لتشكيل ذرية طيبة متعلمة متميزة



الدور الأسرية للتقوية المدرسية
بقلم: د. يوسف محمد علي السعيد
جامعة القصيم

"دار الزهراء" في محافظة عنيزة هي دار تابعة لجمعية البر في تلك المحافظة, وهي دار عملها عمل دروس تقوية للأيتام من الفتيات في محافظة عنيزة و لجميع مراحل التعليم العام, من أول ابتدئي و حتى ثالث ثانوي, يبدأ العمل من بعد صلاة العصر و حتى الساعة السادسة والنصف تقريبا أو حتى آذان العشاء. كل أيام الأسبوع ما عدا الأربعاء و الخميس و الجمعة.

و مع التقوية يمنحونهم وجبة كل يوم , و نشاط تربوي مستمر بعد كل صلاة مغرب , و إذاعة, واتفاق على صيام بعض الأيام لمن يحب المشاركة مع فطور جماعي. فالدار تمارس عملا تعليما تربويا مع اليتيمات. و هناك عمل مماثل للذكور الأيتام في مركز آخر.

هناك إدارة معتبرة لهذه الدار و معلمات قديرات, منهن من يعمل تطوعا و منهن من يعمل براتب رمزي.

و قد نما إلى علمي ان تلك الدار هي الوحيدة في خدماتها في مملكتنا الحبيبة.

انطلاقا من هذا الوصف المبسط لهذا العمل الخيري, و حرصا على استحداث مزيدا من بؤر التعليم والتربية في مجتمعنا الذي نتمنى له رفعة في الدنيا والآخرة.

أقول و بالله التوفيق, هلاَّ فكرنا باستحداث مثل تلك الدار لكنها خاصة لكل أسرة من الأسر الكبيرة و الذي يجمعها اسم واحد مثل "آل فلان", تكون لجميع طلبتهم وطالباتهم يتيما كان أو غير يتيم.

و بهذا سيستحدث المجتمع العديد من الدور لتربية وتقوية ذراريها و ما انحدر من أصلابها.

كما ويمكن أن تشترك ثلاث أو أربع اسر مع بعضها في دار واحدة خاصة إذا كانت تلك الأسر يجمعها نسبا و مصاهره, فقد تواترت النصوص الشرعية في أهمية التواصل الرحمي.

بعد هذا العرض, فالمشروع بحاجة إلى إثراء فكري من القراء الكرام و القارئات الكريمات,

ما فوائده؟

ما علاقة ذلك بالتواصل الرحمي؟

ما عوائقه, مع ذكر الحلول لتلك العوائق؟

ماذا عن العوائق الجغرافية, وبعد المساكن عن بعضها؟

هل سيكون هناك عوائق مالية؟ كيف نحلها؟

هل ينجح في أسر و يخفق في أسر أخرى؟

ما مواصفات الأسر التي نتوقع نجاح المشروع فيها؟

تحت أي مظلة سيتم فتح مثل هذه الدور؟

هل المعلمين والمعلمات يفضل أن يكونوا من نفس الأسرة أو من خارج الأسرة مع مكافأة مرضية لهم؟


أيضا نحن بحاجة إلى رسالة مبسطة نكتبها سويا , نخاطب بها أفراد أسرنا لتفهيمهم هذا المشروع و إقناعهم بأهميته. بعد كتابتها يمكن لكل متحمس لهذا المشروع ان ينسخ تلك الرسالة و يوزعها على أفراد أسرته في إجتمعاتهم العائلية أملا بأن تتبلور الفكرة في أذهانهم و نسعى جميعا لتكثير دور التربية والتعليم في مجتمعنا الحبيب.

د. المقريزي
03-23-07, 12:13 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


لجنة الارشاد الأسري

آداة من أدوات تشكيل ذرية طيبة

من ردي على احد مواضيع المنتدى التي تتحدث عن "العنف الأسري"

ما يلي






من وجهة نظري أن هناك توجهان لدرء ظاهرة العنف الأسري

الأول
ما هو موجود من حوار في الندوة
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
دراسات العلوم الاجتماعية والنفسية والادبية
النجيمي: ضرورة وضع عقوبة لممارسي العنف الأسري



الثاني
يتبنى الحكمة القائلة

" الوقاية خير من العلاج"

و من كتاباتي حول الموضوع و قد لا يخفى عليك ما هو متواجد على الرابط التالي

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

منتديات المنشاوي > المنتديات العامة > الركن الإسلامي >> ذرية ضعافا-ذرية طيبة

أنا اقترح ان نستجيب للمتطلبات الواردة في نص الندوة والتي منها

"كما أوصى الدكتور ...............وقيام أنظمة تتوافق مع الشريعة الإسلامية بإعتبارها أفضل وسيلة من الرجوع للمنظمات الدولية ."

ومن تلك الإستجابات الصورة التالية

كل أسرة او حمولة او عشيرة ما أمكن تشكل من داخلها لجنة إرشاد أسري لأفرادها

و عند عقد الملاك لفتاة على فتي, يطلب من اللجنتان الأسريتان الحضور

و يقال للعريس و العروسة , نحن نتمنى لكم حياة سعيدة مليئة بالخير و البركات

و أن تُكونا أسرة نموذجية يُحتذى بها.

مع ذلك فالحياة لا تخلو من منغصات, فلو حصل بينكما نزاع لا يحتمل

فمرجعكما تلك اللجنتان الأسريتان, للنظر في موضوعكما.

أقول هذا من باب قول المولى جل و علا:

(* وان خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من اهله وحكما من اهلها ان يريدا اصلاحا يوفق الله بينهما ان الله كان عليما خبيرا *) النساء 35

فنحن بهذه الطريقة قد أعددنا الحكمين من أهلي العروسين مُسبقا

و أعددناهما لهذه المهمة.

كما هو الحال من الإستعداد بطفايات الحريق
و تشكيل مؤسسات دفاع مدني, لأي حريق مُحتمل.



=-=-=-=-=-=-

إضافة خبر قد تستفيد منه لجنة الارشاد الأسري

تحديد مهر الزواج في قبيلة الحراقين بوادي الدواسر


* وادي الدواسر - سعيد آل عيد:

من منطلق التوجيه النبوي وتلبيةً لدعوة ولاة الأمر - حفظهم الله - أكملت مؤخراً قبيلة الحراقين بمحافظة وادي الدواسر اتفاقية تحديد مهور الزواج
بين أفراد القبيلة وذلك بتخصيص مبلغ (50) ألف للبكر و(30) ألف للثيب.

أوضح ذلك ل(الجزيرة) حسن بن مسرع أحد أفراد القبيلة الذي بيَّن أن تلك المبالغ تشمل تجهيز العروس بالكامل من المجوهرات والملابس
وجميع ما تحتاج إليه، مؤكداً أن هذه البادرة هي دعوة لتيسير الزواج بين الشباب بما يحقق حياة زوجية سعيدة بإذن الله،
بعيداً عن التكاليف المالية الزائدة التي ترهق حياة الفرد، مبيناً في ختام تصريحه أن مثل هذا الفعل يعد من السنن الحسنة التي يترتب عليها الأجر من الله،
لما في هذا الأمر من الإعانة على الخير ومحاربة للإسراف المخالف للدين الإسلامي.

________________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
جريدة الجزيرة


هذا جهدي و الله أعلم.

د. المقريزي
03-24-07, 10:12 AM
روابط من منتديات المنشاوي
مواضيعها نوعا من النذير, والذي يدفع بنا للبحث عن برامج وقاية قبل الأحداث السلبية

1
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
منتديات المنشاوي > المنتديات العامة > الدراسات والبحوث > دراسات العلوم الأمنية والقانوينة
جرائم الاغتصاب


2
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
منتديات المنشاوي > المنتديات العامة > الدراسات والبحوث >> دراسات العلوم الأمنية والقانوينة

د. المقريزي
03-27-07, 07:36 AM
مُحب التعمق في هذا الموضوع قد يجد فائدة مما يكتبه الغرب عن موضوع العائلة الممتدة في السعودية

The Role of the Extended Family in Saudi Arabia
by David E. Long

Executive Summary

Despite the furious pace of change and modernization that has occurred in Saudi Arabia over the last half century, the traditional extended family - parents, siblings, aunts and uncles, cousins and grand and great grand parents still form the basic unit of the society. Within the extended family, traditional respect for age, gender roles of men outside the home as providers and women in the dominant role inside the home are changing but still intact. The influence of the extended family thus carries over into social life, business and politics. Socially, the Saudis still tend to socialize, marry, and conduct business together.

A major reason for the resilience of the traditional extended family structure is the extraordinary strength of traditional Islamic social, economic and political values. Although behavioral patterns have changed with mind-numbing speed, these basic values are deeply held and are not likely to change rapidly over time.

لمزيد من المتابعة راجع الرابط التالي


__________________________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
03-27-07, 11:49 AM
للتعرف و متابعة موضوع

Extended Family

Family tree

لدى الغرب, يمكنك كتابة المصطلح أعلاه في أحد محركات البحث

و ستجد العديدمن الأبحاث و التطبيقات العملية للتعاون الأسري الممتدة

من عرض تصفحي لبعض المواقع وجدت مجموعة من الناس في الغرب

مقتنعين بأهمية التكاتف و التكافل الأسري الممتد, ونظر لأن هذا متعذر إلى حد ما في مجتمعاتهم

فقد لجاء هؤلاء الناس المقتنعين بالفكرة , إلى تجميع أناس مقتنعين بأهمية الموضوع

و اتفقوا على أن يلتمون على بعض , وكأنهم اسرة ممتدة , كبديل لأسرهم الممتدة

و وضعوا لهم العديد من البرامج والعديد من المراكز في مناطق متعددة من USA

يمارسون فيها أنشطتهم التي إتفقوا عليها.

وهم مستعدون لاستقبال أي أسرة نووية تتفق معهم على نظامهم .


و إذا كانت تلك الأسرة بعيدة عنهم , فهم يحفزونها أن تنشر الفكرة في محيطها

و إذا اكتمل نصاب كامل من الأسر النووية, فيمكنهم فتح مركز جديد في منطقتهم

تابعا لمؤسستهم الممتدة تلك.

هذا فهمي السريع لتصفحي لموقعهم.





روابط حول Extended Family

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
03-27-07, 07:10 PM
من خلال إطلاعي على كتابات من كتب عن صلة الرحم أجدهم أثناء حديثهم , يطرحون السؤال التالي

بم تكون الصلة ؟


أحد الإجابات
صلة الرحم تكون بأمور عديدة منها زيارتهم والسؤال عنهم ، وتفقد أحوالهم , , والإهداء إليهم , , والتصدق على فقيرهم ، وتوقير كبيرهم , ورحمة صغيرهم وضعفتهم ، ومن صلة الرحم عيادة مرضاهم ، وإجابة دعوتهم ، واستضافتهم ، وإعزازهم وإعلاء شأنهم ، وتكون - أيضًا - بمشاركتهم في أفراحهم , ومواساتهم في أتراحهم , والدعاء لهم , وسلامة الصدر نحوهم , وإصلاح ذات البين إذا فسدت , والحرص على توثيق العلاقة وتثبيت دعائمها معهم ، وأعظم ما تكون به الصلة , أن يحرص المرء على دعوتهم إلى الهدى , وأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر ، وبذل الجهد في هدايتهم وإصلاحهم


إجابة أخرى
الصلة تكون بالفعل وهو الإحسان، أوبالترك وهو كف الأذى، وهي درجات دنيا وعليا.

و الرحم هم جميع القرابات من جهة النسب، من قبل الأم والأب، وهؤلاء صلتهم عامة كذلك وخاصة:

(أ‌) الصلة العامة

وهي شاملة لجميع حقوق الصلة لعامة المسلمين التي ذكرناها آنفاً.

(ب‌) صلة خاصة

وهي زيادة حقوق على حقوق المسلم العامة.

على المرء أن يسع جميع أرحامه بالحقوق العامة والخاصة، فإن تزاحمت أرحامُه فعليه أن يصل الأقرب فالأقرب، كما ورد في الحديث: "من أحقُّ الناس بحسن صحابتي"، الذي جاء فيه: "ثم أدناك أدناك".

وفي الجملة فإن الصلة الخاصة تكون بالآتي:

الحد الأدنى

وهذا يحصل بـ:

1. السلام.

2. طلاقة الوجه، التبسم.

3. كف الأذى.

الحد الأعلى

وهذا يحصل بـ:

1. الزيارة.

2. عيادة المريض.

3. الإهداء.

4. الإنفاق على المعسرين.

5. المشاركة في الأفراح والأتراح.

6. التهنئة بالأعياد، وليس للمسلمين سوى عيدي الفطر والأضحى.

7. تمييزهم على غيرهم في الصدقات الواجبة والصدقات التطوعية.

8. تمييزهم في الشفاعات الحسنة.

9. تمييزهم في التوجيه والتعليم.

10. تمييزهم على غيرهم في الجيرة.

11. تمييزهم على غيرهم في تحمل الأذى.

الأدلة على ذلك كثيرة جداً، فمن القرآن:

1. "وأنذر عشيرتك الأقربين"[33]، فقد أمر صلى الله عليه وسلم بأن يبدأ بدعوة أهله وعشيرته أولاً.

2. "وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها".[34]

3. "يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً".[35]

فالأهل والأقارب أولى بالتوجيه والمناصحة والتعليم من غيرهم.


انتهى النقل

و عموم من تكلم عن صلة الرحم يجيب عن سؤال "بم نصل رحمنا؟" بما أوردته أعلاه
فقط ربما يتفاوتون في صياغة العبارات.




الذي أحب إضافته هو أن

* نفكر في أن نتحول من الصورة الفردية لصلة الرحم إلى صورة جماعية, مؤسسية.

* كان العمل الدعوي العام , مجهودات فردية و بجهود المخلصين والعاملين
تحول الآن لعمل مؤسسي ضخم, فهل نستطيع عمل ذلك على المستوى الرحمي؟.

* هلا تحدثنا من خلال منابرنا عن هذا التوجه, توجه إستحداث إدارة لكل عائلة او عشيرة
إدارة على النمط الحديث, و بهذا ننتقل من التواصل الرحمي التقليدي الفردي, إلى التواصل المؤسس
على بعضا من معطيات عصرنا الحاضر..



لنرجع إلى الوراء بعضا من السنوات
كانت الناس تحج فرادي او مجموعات صغيرة
فهذ بددسن, وذاك بهايلكس و آخر بجمس’ و آخر راجلا
و مجموعة بحافلة صغيرة...الخ
لم تكن المشاعر وقتها منظمة بالصورة الحالية

و ا لآن تغير الوضع بشكل جذري من ناحية التنظيم
سواء على مستوى المسؤولين عن المشاعر
او على مستوى الناس.
فلم يعد مقبولا اليوم ان تتحرك مجموعة صغيرة من الرياض على ددسن
معها خيمتها و أغراضها الخاصة, لتحج.
لا أعتقد أن عاقلا يرى أن يرجع أسلوب الحج إلى طريقته القديمة تنظيميا

أقول
عندما تتحول الأسر و الحمايل من الفردية إلى الجماعية المنظمة
سننظر إلى حالنا الأسري الفردي اليوم , نظرة دونية و سنعاتب أنفسنا على تأخرنا في تنظيم الأسرة الممتدة.



سؤال
هل طاهرة التوجه للبناء الأسري الممتد في مجتمعنا السعودي موجودة؟

الجواب
نعم موجودة, ولكنها في تقديري تسير ببطء و على استحياء,
وبعضها لا يزال يستلهم بناءه من النماذج القبلية المنتشرة في الجزيرة ما قبل توحيد المملكة..
و أنا هنا أنادي بان نستلهم إستراتيجية البناء من النصوص الشرعية مستخدمين في ذلك
ما استجد من وسائل في عالم الإدارة والتنظيم العصري و المعلوماتي.

د. المقريزي
03-27-07, 08:41 PM
حيث ان لي كتابات سابقة في الموضوع , فقد أدرج بعضا منها هنا

و هي تتقاطع مع بعضا من المداخلات السابقة, فعذرا على التكرار الذي قد يكون مملا.


إضافة
كان هناك موضوع يتحدث عن العمل الدعوي في أحد المنتديات فكان تعقيبي كالتالي



مفهومي الدعوة و التربية يجتمعان في أحول و يفترقان في أحول أخرى, وكلاهما يستهدفان تحويل مجتمعاتنا إلى مجتمعات ربانية.

أنا أقول
دعونا نفكر في معالجة مجتمعانا , باستحداث مزيدا من المحاضن التربوية الدعوية.
دعونا نفكر باستثمار الأسر التي يجمعها مسمى واحد, لما فيها من علاقات رحمية لها مكانتها العالية في شريعة رب العباد.

و لكي لا أطيل أطرح عليكم الصورة التالية:
تقوم العائلة او العشيرة ممثلة بالمهتمين في البناء, بحصر عدد المعلمين والمعلمات فيها في جميع المستويات
(ألروضه, الابتدائي, المتوسطه, الثانوية, الجامعة)
و تقوم أيضا بحصر عدد الطلبة والطالبات في تلك العائلة في جميع المستويات .
ثم تقوم بتشكيل لجان متعددة

اللجنة الأولى
معلمي و معلمات الروضات والتمهيدي

اللجنة الثانية
معلمي ومعلمات المرحلة الابتدائية

اللجنة الثالثة
معلمي ومعلمات المرحلة المتوسطة

اللجنة الرابعة
معلمي ومعلمات المرحلة الثانوية

اللجنة الخامسة
معلمي ومعلمات المرحلة الجامعة

وهناك لجنة عليا ترأس جميع هذه اللجان من نفس العائلة



ما هو عمل هذه اللجان؟

كل للجنة من هذه اللجان تكون مشرف مباشر على أبناء وبنات العائلة في المرحلة المعينة
لكل طفل أو طفله ملف عائلي خاص به, ملف سلوكيات و مواهب ..الخ

هذا الملف يبدأ من قَبْل المدرسة , ويتنقل هذا الملف للجان الأخرى عندما ينتقل الطالب من مرحلة إلى المرحلة التي تليها, وبعد تخرجه من الجامعة, أو إخفاقه في مرحلة من المراحل التعليمية العامة و عدم رغبته في مواصلة التعليم, هنا ينتقل ملفه إلى "لجنة التوظيف و التزويج", لتتولى رعايته حتى يعمل و يتزوج.

كل لجنة تعمل برنامج سنوي لمن تحت أيديهم
برامج للخميس و الجمعة
برامج للقاء الشهري معهم
برامج جانبية بهدف التقوية في دروسهم
برامج لكشف مواهبهم ونقاط الضعف عندهم
برامج رحلات حج وعمره
برامج رحلات ترفيهية تربوية
عطلات الربيع, عطلات الصيف
عطلات الأعياد

فلأسر النووية في هذه العائلة قد كفيت مهمة 70% من التربية والتوجيه,
يبقي عليهم أن يساعدوا اللجان المذكورة في مهامهم

قال المولى جل و علا

"وليخش الذين لو تركواْ من خلفهم ذرية ضعافا خافوا عليهم, فليتقوا الله وليقولوا قولا سديد" النساء 9

"أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل و أعناب تجري من تحتها الأنهار له فيها من كل الثمرات و أصابه الكبر و له ذرية ضعفاء فأصابها إعصار فيه نار فاْحترقت كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون" البقرة 266


فقلة الأدب في صفوف ذرية العائلة ضعف

كثرة الحوادث المرورية في الذرية ضعف

قلة الكوادر المرموقة في الذرية ضعف

قلة الوعي الديني والوعي العام في الذرية ضعف

كثرة الطلاق والمشاكل الأسرية في الذرية ضعف

ضعف مستوي الدخل في الذرية ضعف

انتشار الأمية في الذرية ضعف

قلة مصلي الفجر في جماعة في الذرية ضعف

عدم وجود العلماء الشرعيين في الذرية ضعف

عدم وجود مخترعات من الذرية ضعف

ضعف المستوي الدراسي عند الذرية ضعف

: الخ

د. المقريزي
03-27-07, 09:51 PM
بسمـ الله الرحمن الرحيمــ،،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتـــه

الــــــســـؤال :

هل بر الوالدين وصلة الرحم تزيد في عمر العبد؟
وهل يعني هذا أن العبد كان سيموت في زمن معين ، لكنه بطاعة والديه زِيدَ في عمره؟

لقوله -صلى الله عليــه وسلم - ( صنائع المعروف تقي مصارع السوء، وصدقة السر تطفئ غضب الرب، وصلة الرحم تزيد في العمر ) رواه الطبراني في الكبير (8014)



الــــــجـــــــواب :



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين، وبعد:

فعن أبي هريرة –رضي الله عنه- عن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال: "تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم؛ فإن صلة الرحم محبة في الأهل، مثراة في المال، منسأة في الأثر".
(أخرجه الترمذي (1979)، وأحمد في المسند (8855)، والحاكم في المستدرك(7284)، )

وقال الترمذي : هذا حديث غريب من هذا الوجه ، ومعنى قوله منسأة في الأثر يعني زيادة في العمر.

وقال الحاكم: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه. وصححه الذهبي، والطبراني في الكبير (176).

وقال الشيخ الألباني: صحيح [صحيح الجامع (2965)].

وعن أبي أمامة –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "صنائع المعروف تقي مصارع السوء، وصدقة السر تطفئ غضب الرب، وصلة الرحم تزيد في العمر". رواه الطبراني في الكبير (8014)

وقال الهيثمي في مجمع الزوائد: إسناده حسن. والزيادة في العمر بسبب بر الوالدين وصلة الرحم قد ورد فيها للعلماء توجيهات عدة، وإن كان جمهورهم قد اتفق على أن الزيادة إنما هي بحسب الظاهر بالنسبة إلى الخلق، وأما في علم الله فلا زيادة ولا نقصان.

قال الحافظ في الفتح: "قال ابن التين: ظاهر الحديث يعارض قوله تعالى: "فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ" [الأعراف:34].


والجمع بينهما من وجــــــهيــن:



أحدهما :

أن هذه الزيادة كناية عن البركة في العمر، بسبب التوفيق إلى الطاعة وعمارة وقته بما ينفعه في الآخرة، وصيانته عن تضييعه في غير ذلك، ومثل هذا ما جاء أن النبي –صلى الله عليه وسلم- تقاصر أعمار أمته بالنسبة لأعمار من مضى من الأمم، فأعطاه الله ليلة القدر، وحاصله أن صلة الرحم تكون سبباً للتوفيق للطاعة والصيانة عن المعصية، فيبقى بعده الذكر الجميل فكأنه لم يمت، ومن جملة ما يحصل له من التوفيق: العلم الذي ينتفع به من بعده، والصدقة الجارية عليه، والخلف الصالح.


ثانيهمــا :

أن الزيادة على حقيقتها؛ وذلك بالنسبة إلى علم الملك المؤكل بالعمر، وأما الأول الذي دلت عليه الآية، فبالنسبة إلى علم الله تعالى، كأن يقال للملك مثلاً: إن عمر فلان مائة مثلاً إن وصل رحمه، وستون إن قطعها، وقد سبق في علم الله أنه يصل أو يقطع، فالذي في علم الله لا يتقدَّم ولا يتأخَّر، والذي في علم الملك هو الذي تمكن فيه الزيادة والنقص، وإليه الإشارة بقوله تعالى: "يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ" [الرعد:39].

فالمحو والإثبات بالنسبة لما في علم الملك، وما في أم الكتاب هو الذي في علم الله –تعالى- فلا محو فيه البتة، ويقال له القضاء المبرم، ويقال للأول القضاء المعلَّق.


وهناك توجيه آخر مفاده؛ أن الله يبقي أثر واصل الرحم في الدنيا طويلاً فلا يضمحل سريعاً، كما يضمحل أثر قاطع الرحم.


وورد في تفسيره وجه رابع؛ أخرج الطبراني في الصغير بسند ضعيف عن أبي الدرداء قال: ذكر عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من وصل رحمه أنسيء له في أجله، فقال: "إنه ليس زيادة في عمره، قال الله تعالى: "فإذا جاء أجلهم..." الآية، ولكن الرجل تكون له الذرية الصالحة يدعون له من بعده"،

وله في الكبير من حديث أبي مشجعة الجهني رفعه: "إن الله لا يؤخر نفساً إذا جاء أجلها، وإنما زيادة العمر ذرية صالحة" الحديث.

وجزم ابن فورك بأن المراد بزيادة العمر؛ نفي الآفات عن صاحب البر في فهمه وعقله. انتهى.

وقال صاحب تحفة الأحوذي رحمه الله: والتحقيق أنها سبب لزيادة العمر كسائر أسباب العالم، فمن أراد الله –تعالى- زيادة عمره، وفَّقه لصلة الأرحام، والزيادة إنما هي بحسب الظاهر بالنسبة إلى الخلق، وأما في علم الله فلا زيادة ولا نقصان، وهو وجه الجمع بين قوله صلى الله عليه وسلم: "جفَّ القلم بما هو كائن".

وقوله تعالى: (يمحو الله ما يشاء ويثبت). انتهى.


والله أعلم ... وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه.



د. نذير بن محمد أوهاب
باحث في مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية

منقول من
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
03-27-07, 10:56 PM
حديث عن صلة الرحم في العصر الإلكتروني



أضيفه هنا, لأن فيه نوعا من الْجِدَّة في الحديث عن هذا الموضوع

يعني في تقديري أن الكاتب إلى حدٍ ما خرج بخطابه عن المعتاد.

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


البداية

قلوب جريحة

"صلة الرحم" في الزمن الإلكتروني

مسعود صبري
11/12/2005



قرّبت وسائل الاتصال الحديثة كل بعيد بعد ما كان التواصل صعبا بين الناس قديما. وصدقت نبوءة عالم الاتصال الشهير ماكلوهان بأن العالم سيتحول إلى قرية صغيرة.

وظن الإنسان مع ظهور وسائل الاتصال -مثل الهاتف والطائرات والقطارات والشبكة العنكبوتية "الإنترنت"- أنها ستزيد من انطلاقه وقضاء وظائفه المادية والاجتماعية، إلا أن الرحم كانت أولى من يشكو إلى الله تعالى هجر الناس، بسبب تلك التطورات ذات الحدين.

ولقد حث الشرع على التطور الحضاري، وعلى كل ما يكون فيه منافع اجتماعية، غير أن هذا الحث يجب أن يتبعه استنفاع يخدم حياة الناس، ويحقق التواصل الاجتماعي في المجتمع المسلم والمجتمع الإنساني.

ومن اللافت للنظر أن الإسلام يخاطب المسلمين دائما بأنهم أمة، وهو دليل على العالمية، وهذه الأمة يجب أن تكون موصولة فيما بينها، فكان هذا التطور الحديث في وسائل الاتصال والمواصلات معينا على تحقق التواصل بين الأمة، وأن تصل الأمة رحمها، فضلا عن الوصل القريب في البلد الواحد، أو في المدينة أو القرية الواحدة.

وتدخل صلة الرحم ضمن الشعائر الاجتماعية التي أمرت بها جميع الأديان، وأولاها الإسلام اهتماما شديدا؛ لأنه امتداد وتكميل لشرائع الله تعالى للأمم السابقة، قال تعالى: {وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانا وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ} (البقرة: 83).

وصلة الرحم جزء من عملية الاتصال الإنساني الذي ينير أجزاء هامة من حياة الناس، يقول في ذلك الدكتور إبراهيم الفقي المتخصص الإداري: 'الاتصال كالوميض مهما كان الليل مظلمًا فهو يضيء أمامك الطريق دائمًا". ولهذا، فإن صلة الرحم ستضيء العلاقات الاجتماعية مهما كانت الخلافات بين الناس.


وهذا النور يتطلب منا أن نبدأ بأنفسنا ولا ننتظر حتى يأتي من يبدأ لنا صلة رحمنا؛ بل السبق فيه أولى؛ حتى لا تضيع تلك الفريضة بسبب الاتكال. وكما جاء في حكاية صينية: "قرر شاب في العشرين من عمره أن يغير العالم كله خلال عشرين سنة، وبعد عشرين سنة وقد صار في الأربعين من عمره وجد صعوبة شديدة في تحقيق ما كان يربو إليه، وأنه لم يستطع أن يغير العالم، فقرر أن يغير بلده خلال عشرين عامًا، وبعد العشرين عامًا، وقد كان في الستين من عمره، وجد أنه لم يصنع شيئًا، فقرر أن يغير من مدينته خلال عشرين عامًا، وبعدها، وهو ابن الثمانين آنذاك، قرر أن يغير من أسرته، وحين وصل إلى المائة لم يجد تغييرا، فاكتشف في النهاية تلك الحقيقة: "أن التغيير يبدأ من النفس".


للمتابعة راجع مشكورا الرابط التالي

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
03-27-07, 11:36 PM
على الرابط التالي حديثا فيه نوعا من التوسع في ممارسة صلة الرحم

وهو يظل أقرب إلى الفردية من الجماعية التي أنادي بها في موضوعي هذا

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

لكني أقول لعل مثل الطرح على الرابط أعلاه يكون خطوة نحو البرامج الأسرية التي أطالب بها

د. المقريزي
03-27-07, 11:49 PM
صلة الأرحام

الشيخ / عبدالله بن جبرين حفظه الله

السؤال الأول:-

من هم الأرحام الذين تجب صلتهم؟ وما هي حدود الصلة؟

السؤال الثاني:-

تقيم بعض الأسر لقاءات شهرية أو سنوية للرجال هل الحضور فيها من صلة الرحم؟

السؤال الثالث:-

من المعلوم أن من ذوي الأرحام الذين تجب صلتهم بعض النساء اللاتي ليسوا من محارم الرجل كبنت العم والعمة والخال والخالة وغيرهم فكيف تكون صلتهم؟



الجواب الأول:-

قال تعالى: ((وأولا الأرحام بعضهم أولى ببعض)) وهم القرابة من جهة الأب والأم كالأبوين والأجداد والجدات وأن علوا والأولاد ذكوراً وأناثاً وأولادهم وإن نزلوا وأولاد الأب ذكوراً وأناثاً وهم الأخوة والأخوات من الأب وأولادهم وإن نزلوا ذكوراً وأناثاً وأولاد الأم وهم الأخوة والأخوات من الأم وأولادهم ذكوراً وأناثاً إن نزلوا وأولاد الجد وهم الأعمام والعمات وأولادهم وإن نزلوا وأولاد جد الأب وهم أعمام الأب وإن علوا وأولادهم وإن نزلوا وكذا من يدلي بالأم كالأخوات والخالات وأولادهم ذكوراً وأناثاً ولا شك أنهم يتفاتون في الأحقية فالكبير له حق القرابة وحق الطعن في السن والصغير له حق التعليم والتأديب وعليه حق لمن هو أكبر منه في الأحترام والتوقير وتحصل الصلة بالزيارة والاستزارة وإجابة الدعوة وبالمؤانسة والمحادثة والمكالمة والمكاتبة والهدية والتقبل وإظهار الفرح بالزيارة والأعتذار وقبول الأعذار عن التأخر والأبتعاد وتكون الصلة بحسب العادة وتختلف بأختلاف البلاد وكثرة الأعمال وتباعد المساكن ونحوها.



الجواب الثاني:-

نعم هذه اللقاءات والاجتماعات من صلة الرحم فمن لا عذر له ولا يوجد ما يشغله فعليه حضور هذه الاجتماعات متى كان القصد منها التعارف والتقارب والتواصل وإظهار الحب والوداد واشتملت على نصايح وعظات وعلوم نافعة وعلى ذكر وشكر الله تعالى على نعمة الإسلام والأمن والخير والعيش الرغيد وعلى البحث في المشاكل العائلية وتفقه أحوال الأقارب وعلى كلام معتاد لا محذور فيه وسلمت من غيبة ونميمة ومن لهو وسهو ومن آلا غناء أو طرب ولم يكن فيهم من يظهر معصية كشرب دخان أو جراك أو مسكر أو نحوها فمتى سلمت تلك الأجتماع من مثل هذه المحرمات والمكروهات فلا أرى التأخر عنها.



الجواب الثالث:-

لا شك أن القرابة من النساء المحارم حق الزيارة والسمات عليهن لا سيما مع كبر السن وقوة القرابة من الصغار فلهن حق لها جوا لها نوقت فإن المرأة تمنعها أن ظنها من كثرة التجول من الدخول على الرجال فلذلك لهن حق على القريب ولو أكبر منهن فإن تيسر لهن الابتداء واللازام فهو أولى لمن هو أكبر سن كالعم والخال والأب والأخ الكبير ونحوهم. فأما القريبات من غير المحارم فحقهن يكون في المناسبات بالسلام عليهن من راء حجاب سيماء مع كبر السن وصدق الأخوة وقدم الصحية ولا يلزم الزيارة الشهرية ولا الأسبوعية لمثل هؤلاء ولا بأس المكالمات الهاتفية التي تشمل على سلام وتحيات وتجديد عهد ونحو ذلك.



_____________________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط



تعليق
فتاوى مهمة, لكن يظل الطرح يسلك مسار الفردية
و إن كان في بعض جوانبة , يتلمس الجماعية
مثل ما هو وارد في السؤال الثاني.



أيضا المقولات التالية مما ورد أعلاه

فالكبير له حق القرابة وحق الطعن في السن

و

الصغير له حق التعليم والتأديب

تعليق
حديثي في مداخلة سابقة عن كيفية خدمة كبار السن
ما هو إلا ترجمة لحقه الذي تفضل به شيخنا بن جبرين عافه الله ورفع قدره.

كذلك حديثي عن صغار السن وحقوقهم على ذويهم
فقد حاولت من خلال مداخلات سابقة, ان نستحدث إدارة و لجان تعليمية و تربوية لأولئك الصغار

و لا نترك هذا الحق فضفاض و مضيع, بل نبرمجه مستفيدين من معطيات العصر.

د. المقريزي
03-27-07, 11:57 PM
مالفرق بين الأرحام___الأنساب___الأصهار؟

إن بعض الناس يظنون أن الأرحام والأنساب هم أقارب الزوج والزوجة ولكن الأمر ليس كذلك

فإن أقارب الزوج أو الزوجة يسمون أصهارا وليسوا بأنساب ولا أرحام

إنما الأرحام و الأنساب هم أقارب الإنسان نفسه كأمه وأبيه وأبنه وبنته وأخيه وأخته
وكل من كان بينه وبينه صلة من قبل أبيه أو من قبل أمه.....

من كلام للشيخ بن عثيمين رحمه الله رحمة واسعة


________________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
03-28-07, 12:13 AM
من أنواع التواصل الرحمي في عصر المعلوماتية

إستحداث موقع على الشبكة خاص بالعائلة

و هناك نماذج متعددة على النت لمواقع عائلية

اذكر منها على سبيل المثال موقع عائلة قزاز المكية

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


تتفاوت الأسر في مدى إرتباط أفراد أسرهم بالنت وقدرتهم على التعامل معها

خاصة وأن النت حديثة على المجتمعات

فحسب متابعاتي هناك أفراد من أسر فتحوا مواقع لأسرهم

لكن التفاعل من قبل أعضاء الأسرة ضعيف جدا جدا جدا

و هذه من عوائق البناء العائلي الممتد, لكن بالصبر و المثابرة

يُقضى بإذن الله على مثل هذه السلبية .

ومن أحد مهام موضوعي هذا, البحث عن حلول لمثل هذه الإشكالية

و المجال مفتوح لمحبي المساهمة معنا في حل معضلات البناء العائلي الممتد.


أيضا مما أحب التنويه عليه

(بحسب رؤيتي طبعا)
أن لا يخلو الموقع من ركن لكل لجنة من اللجان الوارد ذكرها في هذا الموضوع

و عند فتح الركن للجنة ما, تجد منتديان
الأول
خاص بأعضاء اللجنة المشرفة على ذلك الركن
الثاني
منتدي لبقية أفراد العائلة يتحاورون فيه عن المهمات المنوطة بتلك االجنة
و يكون منتدى تواصل بينهم وبين تلك اللجنة


مثال
ركن لجنة الإرشاد الأسري
ركن اللجنة المالية
ركن اللجنة التعليمية
ركن لجنة البحث العلمي
ركن لجنة كبار السن وذوي الإحتياجات الخاصة
ركن اللجنة الشرعية
ركن لجنة الصحة والتغذية
ركن لجنة مزرعة العائلة
ركن لجنة قصر أفراح العائلة
ركن لجنة إستراحة العائلة
ركن لجنة ميكانيكي و سمكري العائلة
ركن لجنة الصيانة المنزلية
ركن اللجنة الطبية
ركن لجنة عمائر العائلة
ركن لجنة حلاق العائلة
ركن لجنة مشغل نسائي العائلة
ركن اللجنة الثقافية و الأدبية
ركن لجنة الإجتماعات الدورية للعائلة
ركن لجنة التوظيف و التزويج
:
:
الخ

كما ويمكن تخصيص ركن تحت هذه الأركان للجان الفرعية لتلك اللجنة , مثال
ركن اللجنة التعليمية
يندرج تحتها
ركن ماقبل المدرسة
ركن طلبة وطالبات الإبتدائية
ركن طلبة وطالبات المتوسطة
ركن طلبة وطالبات الثانوية
ركن طلبة وطالبات الجامعة
ركن طلبة وطالبات الدراسات العليا


هذا جهدي و ما توفيقي إلا بالله العلي العظيم


=-=-=-=-=-
نظرة حول المواقع العائلية

مقال بعنوان

فرسان القبائل الالكترونية

د. فايز بن عبد الله الشهري

هل (طوّرت) «القبيلة» في الجزيرة العربيّة ذاتها في عصر المعلومات؟
وهل يمكن اعتبار تنامي أعداد المواقع والمنتديات الالكترونيّة التي يتم تأسيسها باسم بعض القبائل مؤشرا (ايجابيّا)
يمكن أن يسهم في نمو وتعزيز أواصر التعايش في نسيج المجتمع المعاصر بكل تعقيداته، أم أن هذا الحضور القبلي الالكتروني يعدّ
(تراجعا) حضاريّا قد يعيد بعث النعرات والفخر القبلي بنقائض الأجداد، ووقائع تاريخٍ ليست كلها مما يُستحب المفاخرة به؟
:
للمتابعة راجع الرابط
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
جريدةالرياض: الأحد غرة جمادى الأولى 1427هـ - 28 مايو 2006م - العدد 13852

د. المقريزي
03-28-07, 01:01 AM
أدة من أدوات التواصل



الصحافة البينية
د. يوسف محمد السعيد

فكرة الصحافة البينية فكرة صغيرة كبيرة, تقوم هذه الفكرة على أن يكلف ولي أمر الأسرة أحد أولاده بإصدار مجلة شهرية موجهه لكلِّ مَنْ يحْتـَكُّ بهم المكلّف من أقاربه من جهة آبائه ، أو من جهة أمه , من خالات و أخوال و عمّات و أعمام, وما تعلق بهم من أسر من أبنائهم و بناتهم المتزوجين و غير المتزوجين.

وللقيام بهذه المهمة, يمكننا الاسترشاد بالمواصفات التالية مع العمل على تطويرها, و ذلك من خلال القراءة بكتب الإعلام الإسلامي مع استشارة أهل هذا الفن :

مواصفات المجلة
1- أن تكون ورقة واحدة في بداية الأمر مستخدماً كِلاَ وجهاها .

2- أن تكون الكتابة فيها على شكل أعمدة, ففي كل صفحة (4) أعمدة مثلاً ؛ من أجل أن تكون أساسا لمجلة أكثر عمقاً .

3- يطلب مُعِدْ المجلة بعض المشاركات من أبناء وبنات أقاربة, بحيث تكون مشاركات قصيرة ؛ نظراً لحجم المجلة .
4- يُذكر فيها عدد المجلة و اسم معدتها أو معدها .

5- يُذكر في خانة الإعداد أنها مُوَجَّهة لعائلة أبيها وعائلة أمها .

6- أن يحوي كل عدد مواضيع متنوعة في: الشعائر التعبدية و أحوال الآخرة, السياسة ، الاقتصاد, الأدب, التربية و التعليم, الاجتماع, الصحة و التغذية, و في العلوم العامة, وكذلك سؤال العدد و كتاب أعجبني ، و تعريفاً بشخصية إسلامية مرموقة .

7- لا بأس أن تكون المشاركات في البداية منتقاة من المجلات و الصحف العامة المنتشرة في السوق أو من الشبكة .

8- محاولة أن تكون المشاركات مما يمس واقع الأقارب, من تشخيص لواقعهم و حلول لمشكلاتهم الذاتية أو المحلية أو العالمية .

9- أن تكون أداة تأليف بين الأسر و العمل على تحسين العلاقات فيما بينهم .



ماذا يحتاج كل معد لهذه النشرة ؟

1- دورة في معالج الكلمات ( مايكروسوفت ورد ) .

2- الإطلاع على بعض الكتيبات التي تعني بالإعلام الإسلامي .

3- تنظيم الوقت حتى لا يزاحم هذا المشروع الأمور الواجبة الأخرى في حياتنا .

4- أبٌ عطوفٌ وموجهٌ لهذا العمل, أو أخٍ وأختٍ فاضلة .

5- يمكن أن تتبني بعض المجلات الإسلامية صفحة للاستشارات وتبادل الآراء حول تفعيل مشروعنا هذا و تبادل الآراء حول تنفيذه ، وكيفية حلّ عوائقه .



كيفية التوزيع

في الاجتماعات العامة التي يجتمع فيها الأقارب, و إن طلبها أحد من خارج المدينة يمكن إرسالها عن طريق البريد أو بالبريد الإلكتروني . او تنشر في موقع العائلة.


الفوائد و الأهداف المرجوة

1- أنه أسلوب جديد من أساليب صلة الرحم .

2- أنه برنامج عملي ؛ لمحاربة البرامج الموجّهة من قبل العولمة لتفكيك العلاقات العائلية, وجعل المجتمع شذر مذر, يدار بالسلع الاستهلاكية والشركات التجارية المادية .

3- إذا نجح الفتي أو الفتاة في غرس هذا المشروع في أقاربها و أصبح له قبولاً, يمكنها أن تشجع الأخريات من أسر أقاربها على الشروع بمزاوله مثل هذه المهنة ، فإذا ما تصورنا أن المكلف بالمهمة له (3) أعمام ، و(4) أخوال ، و (4) عمّات ، و (3) خالات ، وقامت كل أسرة ممثلة بأحد أبنائها بعمل مشابه شهرياً ؛ فإن هذه العائلة - الذين هم أقاربك - سيحصلون على ( 14) نشرة على الأقل كل شهر, من داخلها .

4- تدريب على القراءة لأن الغالب على معظم الأسر قلة الإطلاع .

5- تدريب لكلِّ معدة للمجلة على العمل الصحفي, خاصة أن الساحة الإسلامية تفتقر إلى صحافيين يذودون عن حياض أمتهم بأقلامٍ إسلامية صرفة .

6- بافتراض نجاح البند الثالث ؛ فإنه يمكن لمجموعة صحافي العائلة أن ينسقوا فيما بينهم, بحيث يقوموا بتقسيم العمل وتطويره, وذلك بأن تكون تلك النشرات بعضها موجه لأطفال العائلة, وقسم منها موجه لشباب و شابات العائلة و البقية موجهه للآباء و الأمهات .

7- تربية للمكلف على تحمّل المسؤولية, وتربية لذاته ؛ حيث أن هذا المشروع سيضطره للقراءة والإطلاع و محاولة الامتثال ، كما أنه حصن له بعد الله - سبحانه وتعالى - من الغزو الفكري المنظم و الموجه لأمتنا العربية والإسلامية .

8- وسيلة عن طريقها يستطيع ولى الأمر تمرير كثير من المفاهيم التربوية إلى ابنه أو ابنته المكلفة بالمشروع .

9- تربية لأبنائنا على الإنجاز, و إشعاره بأن له دور طيب على أسرته الكبرى ، وإن كان مازال فتى أو فتاة .

د. المقريزي
03-29-07, 03:32 PM
من اللجان المهمة في نظري لتكون من ضمن لجان إدارة العائلة


لجنة البحث العلمي


أفرادها أساتذة جامعة من نفس العائلة

تقوم هذه اللجنة بعمل أبحاث علمية حول شؤون العائلة

يعني تستطيع الاستفادة من معظم الأبحاث المنشورة و العامة عن الظواهر الاجتماعية

و تعيد الدراسة و عينتها العائلة فقط.

و تخرج بتوصيات لبقية اللجان , كي ينفذوها من خلال خدماتهم للعائلة.

من تلك الأبحاث ما يلي

1
ظاهرة تسرب الطلبة والطالبات من مدارسهم

2
الضعف في مادة الإملاء و التعبير

3
الضعف في اللغة الإنجليزية

4
الخجل, الجرأة غير الحميدة , اللامبالاة, ....لدى شباب و شابات العائلة

5
القيم بعامتها لدى شباب و شابات العائلة (الكرم, المسؤولية, الفزعة, الحياء, التعاون, ..)

6
دراسة ظاهرة ملل معلمي و معلمات العائلة من و ظيفتهم

7
ظاهرة عدم الرضاء الوظيفي لدى أفراد العائلة
(عدم رضاهم عن وظائفهم التي يعملون بها, في الدوائر الحكومية او الأهلية)


8
دراسة احوال كبار السن في العائلة و ذوي الإحتياجات الخاصة

9
دراسة ظاهرة الإستهلاك غير الموجه لدى العائلة
(الإستهلاك في : الكهرباء, الماء, الطعام, اللباس, الرحلات, الكماليات...الخ)

10
ظاهرة الأمية الحاسوبية لدى أفراد العائلة.

11
دراسة عن التغذية في العائلة و علاقتها با لأمراض المنتشرة في العائلة

12
دراسة دور الدعاة والتربويين داخل العائلة على التلاحم العائلي.

13
دراسة دور العائلة بما فيها من إمكانيات وقدرات على المجتمع إيجابا او سلبا

14
دراسة دور العائلة على المجتمع الدولي
مثل كم إنسان أسلم بجهود العائلة؟
كم إنسان استفاد او اهتدى بسبب جهود العائلة

15
دراسة الأمراض الوراثية في العائلة

16
ظاهرة غلاء المهور, ظاهرة العنوسة, الطلاق, البطالة, ضعف الوازع الديني, التفحيط,
المعاكسات, قطيعة الرحم, سوء العشرة بين الزوجين, التدخين, المخدرات,
البرود العاطفي بين الزوجين, الميوعة لدي مراهقي العائلة,.....الخ

17
دراسة ظاهرة الحوادث و المخالفت المرورية داخل العائلة
على غِرار الدراسات العامة عن هذه الظاهرة
و على ضوء الدراسة, تتم التوصيات
و منها تنطلق اللجان الأخرى كل بحسبه , لعمل برامج توعوية
لتعديل السلوك المروري لدى أفراد العائلة.
بحيث تُدشن برامج التوعية تلك من خلال خدمات اللجنة لعائلتها الكبيرة.
فاللجنة الشرعية لها دور
واللجنة الثقافية لها دور
و لجنة الإرشاد ألأسري لهادور
و اللجان التعليمية لها دور
و معلموا الفنية في العائلة لهم دور

18
دراسة ظاهرة "الإحباط الوظيفي" لدى أفراد العائلة
هذه ظاهرة متواجدة لدي بعضا من الموظفين سواء في القطاع الحكومي او القطاع الخاص
أنا هنا ارى ان تتم دراستها على مستوى ألأسرة الكبيرة
و من ثم الخروج بتوصيات لعموم افراد الأسرة المحبطين في أعمالهم ووظائفهم
هناك العديد من الكتابات و الأبحاث العلمية حول هذه الظاهرة يمكن الإستفادة منها
يمكنك في هذه الظاهرة او في غيرها من الظواهر السابق التنويه عليها
كتابة إسمها او احد مصطلحاتها في محركات البحث , وستجد العديد من الأبحاث والمقالات عنها
في مثل ظاهرتنا هذا أحيلكم على

مقال بعنوان

فن إحباط الموظفين
إبراهيم محمد باداود - 25/02/1428هـ
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

الإقتصادية

السبت, 13 ربيع أول 1428 هـ الموافق 31/03/2007 م - - العدد 4919

&

بحث علمي
تم نشره في مجلة دراسات الخليج
المجلد : 22 العدد : 85 ابريل 1997

تحليل الضغوط التنظيمية التي تتعرض لها القيادات الإدارية
من السيدات في الجهاز الحكومي : دراسة تحليلية .

د. منى راشـد الغيـص .
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط



&

بحث آخر حول عدم الرضا الوظيفي
بحث مطبق على عينة من عضوات هيئة التدريس في جامعة الملك سعود في الرياض

الباحثة أسمته "الإحتراق النفسي"

و الإسم بذاته يحمل معاني كثيرة
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

مجلة دراسات الخليج
المجلد : 28 العدد : 105 ابريل 2002

د. المقريزي
03-29-07, 03:47 PM
اللجنة المالية
و
لجنة الخدمات العامة التي ألمحت لهما في مداخلة سابقة

يمكن ان تكون المهام التالية من مهامها

حسب إستقراءي للوضع الإقتصادي في بلداننا و تحولاته المحلية والعالمية
و دورة المال في المجتمع و الشركات العالمية و العولمة الإقتصادية , و قلة السيولة في أيدي الناس و المديونية...الخ


خرجت بالتصور التالي و الذي شعاره

"مال الأسرة منها و إليها"

أو

"لا تُخرجوا المال الذي في يد الأسرة للغير و خاصة على المستوى التجاري"

أو

"دعوا مالنا كأسرة كبيرة يدور فيما بيننا بقدر المستطاع"


طيب..!

دعونا نستقرئ مسار المال الذي بيد أفراد أسرتنا أين يذهب..!

يذهب إلى

الحلاق
ميكانيكي السيارات
المشاغل النسائية
شركة الكهرباء
شركة الإتصالات
وزارة المياه....
المطاعم
محلات الملابس
محلات الآواني المنزلية
السباك, الكهربائي...عموم الصيانة المنزلية
البقالات و محلات التموين الغذائي
محطات وقود السيارات
المكتبات القرطاسية
محلات الأجهزة الإلكترونية
المستشفيات
مستشفيات الأسنان على وجه الخصوص
محلات الكماليات
محلات الأثاث المنزلي
معارض السيارات
الفنادق, و الشقق المفروشة
محلات الخدمات السياحية (منتزهات, ملاهي أطفال, إستراحات, شاليهات...)
المدارس الأهلية
قصور الأفراح
سوق الخضار و اللحوم

:
:
الخ

إذا أردنا أن نطبق مفهوم "مال العائلة منها و إليها"

هذا يقودونا إلى ان كل عائلة كبيرة يربطها رباط رحمي او نسب و مصاهرة
عليها أن تسعي لملكية أو إنشاء ما تستطيعه من محلات تجارية او خدمية
مما ذكر أعلاه, محلات غير ربحية, بل لخدمة أفراد العائلة, وتطبيق الشعار السابق ذكره.
هذا بالتاكيد لا ينطبق على ما يُصرف من مال لخدمات الكهرباء و الإتصالات و المياه
ذلك ان هذه الشركات تحتاج إلى مال حكومي أو مال عام للمجتمع ككل.

فالعائلة يمكنها ان تملك
حلاق العائلة
ميكانيكي العائلة
نوفثية العائلة
مشغل نسائي العائلة
قصر أفراح العائلة
إستراحة العائلة
شقق مفروشة للإجار عند السفر
مؤسسة خدمة و صيانة المنازل
محل لمهندس حاسوب العائلة
مزرعة العائلة للخضار و اللحوم
بنشري العائلة
:
:
وغير ذلك مما هو بمقدور عائلة ما

يُتفق بالطبع على كيفية أنشائها و كيفية تقديم خدماتها لأفراد الأسرة
و كيفية إستثمار أوقات الفراغ عند مهني العائلة او العاملين في مراكز خدمات العائلة.

و هذا بدوره سيعالج أموركثيرة في المجتمع

أقل شيء أن لا يكون المال العام في يد الأغنياء فقط

قال جل من قائل
"ما افاء الله على رسوله من اهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل
كي لا يكون دولة بين الاغنياء منكم وما اتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله ان الله شديد العقاب" الحشر , 7.




مما يعزز وجهة نظري هذه و بحسب فهمي البسيط

أنقل لكم فقرة من مقال تم نشره في "الاقتصادية"
بعنوان

عندما يكون الاقتصاد عدوا للوطن !

د. عمار بكار
رئيس تحرير موقع العربية ـ نت
15/03/1428هـ
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
ammarba***********

بعد شرح من د.عمارحول مقصده من عنوان مقالته أنقلكم
للفقرة التي تنص على

"
إحدى النظريات المطروحة تقوم على تشجيع العمل التجاري غير الربحي، أي إنشاء مؤسسات تجارية عملاقة كالمصانع وشركات التجزئة وغيرها تقوم على مبادئ تجارية صحيحة، و لكن أرباحها في النهاية تصب في مصلحة المجتمع الذي يملك هذه الشركات، وبحيث يحكم هذه الشركات مجالس منتخبة من المدينة أو الدولة، وهو مفهوم موجود في أمريكا ومطبق في بعض شركات الكهرباء والمياه والشركات الصحية، ولكن النظرية تطالب بالتوسع في هذا المجال بشكل أكبر، وخاصة في الدول التي ترتفع فيها مستويات البطالة.

بالنسبة للعالم النامي، فإن المسألة مختلفة، لأن الدول ما زالت في مرحلة نمو بطيء، والتنمية هي مسؤولية الجميع، القطاع الخاص والقطاع العام والقطاع الخيري والأفراد، والتنمية تحتاج إلى التكاتف لأن التحدي ضخم جدا ولا يمكن لقطاع واحد أن يقوم بالمهمة وحده.
عندما يقف رجال الأعمال في وضع لا يخدمون فيه أوطانهم، فهم بشكل أو بآخر يشبهون الوطن الذي يقف في وجه نمو الاقتصاد والأعمال.
اليد الواحدة لا تصفق!

"
رابط المقالة
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
أنا أقول و أكرر شعاراتي السابقة

"مال الأسرة منها و إليها"

أو

"لا تُخرجوا المال الذي في يد الأسرة للغير و خاصة على المستوى التجاري"

أو

"دعو مالنا كأسرة كبيرة يدور فيما بيننا بقدر المستطاع"


توجه في تقديري يحتاج إلى دراسه , ويكفي أن أقول ما قاله المصطفى صلى الله عليه وسلم

"صلة الرحم مثراة في المال, محبة في الأهل, منسأة في الأجل"
حديث متفق عليه
و

"من أحب ان يبسط له في رزقة و ينسأ له في أثره فليصل رحمه"
حديث صحيح

فتلك المشاريع أعتبرها آدوات تواصل رحمي, على أثرها نخرج بإذن الله بما ذكر في الأحاديث السايقة, مثراة في المال, محبة في الأهل, منسأة في الأجل مع إنبساط في الرزق.

د. المقريزي
03-29-07, 04:29 PM
أبدأ هذه المشاركة و اكملها لاحقا

أيه القارئ / القارئة الكريمين

قد تكونا إقتنعتما بما هو مطروح هنا في هذا المشروع, كله او بعضه

و تسألان
هل لنا من دور في نشر أفكار هذا المشروع و الذي هو
"دعوة الناس لبناء عوائلهم الممتدة بصورة تناسب عصر المعلوماتية"؟


إن كنتم تسألونني هذا السؤال فالجواب كما يلي

1
تنشرون هذه الأفكار في صفوف عائلتكم الكبيرة او الممتدة مشكورين مأجورين إن شاء الله.

2
تنشرون هذه الأفكار في صفوف عموم المجتمع
أصدقائكم, مداخلاتكم على المواضيع في المنتديات
او مداخلاتكم التلفزيونية او الإذاعية

3
تتواصلون مع كل شخص كتب او تحدث عن صلة الرحم و قطيعة الرحم
لأن اكثر من تحدث فيها تحدث بصورة تقليدية فردية محضة
تتواصلون معه , وتطرحون له أفكار هذا المشروع, ولربما دللتموه على رابط هذا الموضوع.

4
تدرجون لنا هنا مشكورين , بعضا من التجارب العائلية في البناء
سواء أسركم او غيرها

5
تتواصلون مع خطباء الجمعة في عالمنا العربي و الإسلامي
و تطرحون عليهم مشروع "الذرية الطيبة و طريق البناء"
و هناك مواقع على النت متخصصة بخطب الجمع
يمكن طرح أفكار هذا المشروع على تلك المواقع.

6
تطرحون هذا المشروع على أساتذة و أستاذات علم الإجتماع في جامعاتنا العربية والإسلامية
و تربطونه بما يسمي "علم الإجتماع العائلي"
فلعلهم يستلهمون بنود هذا المشروع , ويجعلونه من ضمن مقرراتهم الجامعية
بحيث يُدرسونها للطلبة والطالبات كبديل جزءي لبعضا من النظريات الغربية في مجال علم الاجتماع

7
إن كنت شاعرا أو أديبا أو مصمم مسرحيات او فنانا تشكيليا
فيمكنك إستلهام أركان البناء و بنوده
ثم العمل على تضمين قصائدك لمفاهيم البناء
او عمل رويات يستلهم منها الفتية والفتيات أهمية البناء العائلي الممتد.
أو عمل سناريو لمسرحيات تستهدف البناء لأسرة ممتدة ما
ثم الدفع بها للمسرحجيين كي ينفذوها على المسرح..
أو تسخير فنونك التشكيلية لخدم أهداف البناء المرجو
رسم لوحات, شعارات على T_شيرت, او شعارات على بالونات للأطفال

8
إن كنت صاحب مصنع و منتجات عامة فيمكنك عمل ما يستطيعه مصنعك مما يلي
عمل شعارات بناء على أغراض و مستلزمات الأطفال (أبَّة الطفل, قنينة الحليب, برتوزات الأطفال و بدلهم..)
عمل شعارات بناء على بعضا مما يناسب من الآواني المنزلية (أكواب, صحون, بوادي, ملاعق...)
طقم العائلة الممتدة: يتم صبغة برسوم و شعارا البناء المذكورة في هذا المشروع.
نفس الشيئ بالنسبة لمصانع المنسوجات و الملابس.


9
إن كنت مصمما لمواقع إلكترونيه فلعلك تبادر بتصميم نموذج لموقع عائلي
بالصورة التي أنا وصفتها في أحد مداخلاتي على الموضوع
كي نميز الموقع العائلي عن غيره من المواقع
و نجعله بأركانه مهيئا لخدمة العائلة.

10
إنتاج علب مناديل باسم "العائلة الممتدة"
تتواجد في السوق لعموم الناس, يٌرسم على جوانبها شعارت البناء
(شجرة عائلة, قصر أفراح العائلة, فنيي العائلة, ميكانيكي العائلة,
لجنة إرشاد أسري العائلة و هم مجتمعون, مزرعة العائلة, مشغل نسائي العائلة...)
مع بعضا من الجمل الخفيفة التي تحفز على التواصل العائلي مثل
"صل رحمك", "كن متعاونا مع ذويك" , "تصل رحمك يطول عمرك",
"تصل رحمك , يكثر رزقك", " يكثر مالك بصلتك لرحمك"...الخ


11
عمل لواصق لزجاج السيارات يحملن شعارات البناء
كأن تحمل جُملا مثل
"صل رحمك", "كن متعاونا مع ذويك" , "تصل رحمك يطول عمرك",
"تصل رحمك , يكثر رزقك", " يكثر مالك بصلتك لرحمك",
"أنت تحب ان تكون ذريتك طيبة", "الذرية الطيبة مطلب حضاري",
"الذرية الطيبة مطلب شرعي", "بالذرية الطيبة تتم التنمية"
"بالذرية الطيبة تُبنى المجتمعات", " ماهو برنامجك لبناء ذرية طيبة؟"
و غير ذلك من الجمل المحفزة على البناء.


12
إن كنت لا تجيد شيئا مما سبق, فيمكنك نقل ما قرأت للمعنيين به
"فرب مبلغ أوعى من قارئ"

قال عليه أفضل الصلاة و السلام

" لا تحقرن من المعروف شيئا..."


بارك الله لي و لك بما نكتب و نقرأ وجعلنا الله مفاتيح للخير مغاليق للشر
.

د. المقريزي
03-30-07, 08:41 PM
للجنة التزويج والتوظيف

مهامها

مواصفات أعضائها

كتب و أبحاث علمية, كأمثله لغيرها من الكتب و الأبحاث ننصحهم بقرائتها و الإطلاع عليها.



لقد نوهت في مداخلة سابقة, أن كل لجنة من اللجان العائلية هي بحاجة لتثقيف نفسها

و خاصة في محيط مهامها و حقل عملها داخل الأسرة.

لا أعتقد ان لجنة من اللجان ستكون فاعلة بجد على مستوى أسرتها الكبيرة

إلا إذا إستطاعت ان تواكب و تَطَّلِعْ على كل او جل ما يطرح من جديد في عالم مهامها و الدور المنوط بها من كتب و أبحاث جادة.


من هذا الباب سأطرح من آن لآخر بعضا من عناوين الكتب و الأبحاث التي أرى أهميتها للجنة من اللجان العائلية.

وهذه المداخلة مخصصة للجنة التوظيف و التزويج

وحجم هذه المداخلة سيزداد مع الزمن.


مهام هذه اللجنة
هذه اللجنة تستلم ملف الفرد العائلي من الذكور أو الإناث
بعد تخرجه من الجامعة او حين إخفاقة في مواصلة دراسته في اي مرحلة من مراحل التعليم
ثم تسعى بجهدها لتوظيفه وتزويجه, بحسب إمكاناتها.

وحيث أن هذه اللجنة منوط بها التوظيف و التزويج لأفراد العائلة, يُفترض أنها مطلعة على نظام ديوان الخدمة في بلدها

أو المؤسسة الحكومية المسؤولة عن التوظيف, تعرف حاجة السوق الوظيفي, تعرف بعضا من مؤسسات القطاع الخاص وحاجياته الوظيفية

تعرف الأماكن الشاغرة و ظيفيا في مؤسسات العائلة أو شركاتها إن كان لديها شركات, و تسعى لتوظيف ذلك الشخص بما يتوائم مع قدراته وشهادته و تطلعاته.

إن لم تجد له وظيفة فيما سبق ذكره, تسعى لحصر عدد الشباب على وجه الخصوص الذين ينتظرون التوظيف في أسرتهم الكبيرة

ثم بالإتفاق مع اللجنة المالية لربما سعو إلى ان يفتحو لهم محلات تجارية تتناسب و قدراتهم, وتتابع مسارهم التجاري حتي يقفو على أرجلهم في السوق

محلات تجارية ( صغيرة كانت ام كبيرة) ( محلات حاسب آلي, محلات جوالات, بقالة, مهن عامة: سباك,كهربائي, صيانة منازل , خباز , فوال...محلات نوفيثه...)
سواء هم عملو بانفسهم أو انهم مشرفون على عمال مستقدمين يعملون في تلك المحلات.

بالنسبة للفتيات , يمكن بحسب حاجاتهن البحث لهن عن أعمال تناسب قدراتهن و ما معهن من علم.


و إن كان تلك الفتية والفتيات بحاجة لتأهيل قبل تسليمهم أعمالهم,فيمكن تأهيلهم بحسب ما تقرر من نوع العمل الذي سيعملون به
فيمكن إعطائهم دورات في الإدارة, دورات حاسب بانواعها المختلفة, دورات مهنية عامة و صقل مواهب في أي فن من الفنون يتوائم مع المتدرب.


من ناحية التزويج
يُفترض أن هذه اللجنة لديها إحصائية دقيقة وكاملة لكل فتيات الأسرة وفتيانها الذين هم في سن الزواج
بالتنسيق داخليا يمكن تزويجهم من داخل العائلة, او تزويجهم من خارج العائلة بالإتفاق مع اللجان المماثلة لهم في الأسر الأخرى.

هنا أيضا يُفترض أن لجنة الإرشاد الأسري داخل العائلة قد هيئتهم نفسيا وثقافيا لدخول عش الزوجية,
و يفترض أن اللجنة الثقافية قد ازالت عن كاهل عقولهم قضية المغالاة في المهور و المغالات في نوع حفلات الزواج
و إذا كانت الأسرة تملك قصر أفراح كما هو مُقترح لكل أسرة ممتدة,
فهذا القصر سيخفف الأعباء عليهم, ولربما أجرو اكثر من زواج في قصرهم هذا في ليلة واحدة.




ما يلي ملخص لبحث علمي أرى ضرورته لهذه اللجنة

الصفحة الرئيسية > مجلة البحوث الأمنية > العدد رقم 33 > أولا: البحوث العلمية
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


الشباب والعمل: دراسة لإشكالية السعودة والبطالة وتحدياتها وآثارها الاجتماعية والأمنية
إعداد
الدكتور/ عبد العزيز بن علي الغريب
أستاذ علم الاجتماع المساعد بقسم الاجتماع والخدمة الاجتماعية
كلية العلوم الاجتماعية، جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
ملخص الدراسة

هذه الدراسة عبارة عن بحث بهدف التعرف على تأثير بعض العوامل الاجتماعية في برامج السعودة التي يقوم بها عدد من المؤسسات حالياً، مع التركيز على ثلاثة عوامل تعد بمنزلة تحديات تواجهها تلك البرامج، وهي:

ارتفاع نسبة القوى العاملة الشابة،

وزيادة العمالة الوافدة،

وقلة فرص العمل.

وقد أكدت النتائج ارتفاع نسب الشباب السعودي في سن العمل بمعدلات كبيرة جداً.

يرافقها أيضاً تدنٍ في الفرص الوظيفية،

مع زيادة في استقدام العمالة الوافدة،

وهو ما أوقع المجتمع في شبكة من العلاقات؛ انعكس تأثيرها في برامج السعودة وخططها.

وهو ما جعل تدخل المجتمع لا يكون مؤثراً بالشكل المقبول في علاج المشكلة لتداخل إرهاصاتها على مختلف جوانب البناء الاجتماعي للمجتمع.

وقد توصل إلى ذلك من خلال تحليل نتائج الدراسات السابقة، وتحليل البيانات والإحصاءات الصادرة عن وزارة التخطيط والاقتصاد وتوظيفهما.


إنتهي التلخيص


لكامل الدراسة يمكن الرجوع للعدد المذكور من مجلة البحوث الأمنية.

د. المقريزي
03-30-07, 08:52 PM
المتحمس لمشروع صلة الرحم بثوب جديد
و يجد معاناة من تجاوب اعضاء أسرته الكبيرة

يمكنه الإستفادة من كتاب بعنوان

"العادات السبع للأسر الأكثر فعالية"

تأليف
ستيفن ر. كوفي

مترجم
من منشورات مكتبة جرير
الطبعة الثالثة 2005م

لا حظ ان العادات السبع سلسلة من الكتب المترجمة

هنا أنا اخص ما يتعلق بالأسرة

فهناك
"العادات السبع للمراهقين الأكثر فعالية"

و

"العادات السبع للناس الأكثر فعالية"

هذا الكتاب لكل ناشط تربوي في الأسرة الممتدة
و يرجو التغيير للأفضل في أسرته

ويمكن إجراء مسابقة عليه في صفوف الأسرة
كي ينشط الخاملون ويتفاعل المتقاعسون

يمكن إهدائه لمحبي القرائة في الأسرة
أملا بأن يتفاعلوا مع ما هو مطروح في مداخلات هذا الموضوع


هذا الكتاب يركز على التعاملات النفسية والحوارية بين أفراد الأسرة الواحدة و كيفية الإرتقاء بها للحصول على أسرة مترابطة متفاعلة تفاعلا أمثل.

وقد طرحها بإسلوبه الخاص منطلقا بالطبع من ثقافته الغربية

ما زجا إيها ببناء الذات الفردي و الجماعي

ما زجا إياها بالعديد من مفاهيم الذاكرة وتنظيمها و ترتيبها

ولعلى أجد الوقت الكافي لعرض بعضا من مرئياته حول الموضوع

و هذا لا يمنع من يريد سبقي لذالك

فالمجال مفتوح لمحبي الخير و محبي إثراء هذا الموضوع الرحمي بالشكل الذي يراه.


مقتطفات من الكتاب

1
إن نجاحنا كمجتمع لا يعتمد على ما يحدث داخل البيت الأبيض, بل ما يحدث داخل بيوتكم
المؤلف يستشهد بهذا من أقول "باريرا بوس"

2
و أنا على اقتناع بأننا إذا أنهكنا أنفسنا - كأفراد في المجتمع - بالعمل في كل مناحي الحياة, و أهملنا الأسرة, فسنكون كمن يحاول إصلاح كراسي السطح على سفينة تايتنك الغارقة


3
المؤلف يُشبه الأسرة و مسيرتها بطيلرة وركابها وقائدها وطاقم ملاحيها
يقول فيما معناه الطيارة بحاجة إلى 3 امور لتبلغ هدفها بكل يسر و سهولة
الوجهة, خطة الطيران, البوصلة.

4
الفكرة تكمن في تكوين رؤية يتقاسمها كل افراد الأسرة.

5
المؤلف في سعيه لبناء اسرة ناجحة يتبنى إستراتيجية اسماها "منهج من الداخل - إلى الخارج"
و يقول "أحد الأسباب التي تجعل من هذا المنهج منهجا حيويا في أيامنا هذه أن الزمن قد تغير بصورة كبيرة. ففي الماضي ,
كان من الأسهل تنشئة أسرة ناجحة "من الخارج إلى الداخل" لأن المجتمع كان و قتها نصيرا لأفراده, كان بحرا لا ينضب من المثل العليا,
و النماذج الرائدة, و التعزيز الإعلامي, والقوانين التي تحكم لصالح الأسرة , وأنظمة الدعم التي كانت تجتهد للحفاظ على الزيجات وخلق اسر قوية.."


6
يقول المؤرخ العظيم "أرنولد تونبى" إننا نستطيع تلخيص التاريخ في فكرة واحدة بسيطة: لا شيئ يفشل مثل النجاح,
بعبارة أخرى , عندما يكون رد الفعل مكافئا للتحدي, هذا هو النجاح, أما عندما يتغير التحدي فإن رد الفعل القديم
لن يكون ذا جدوى.
و لقد تغير التحدي , و لهذا لابد أن رد فعلنا مكافئاً له.
مجرد الرغبة في تكوين أسرة قوية لا يكفي, نحن بحاجة إلى مفاهيم جديدة , و مهارات جديدة , لقد قفز التحدي بخطى واسعة, و إذا ما أردنا الاستجابة له بفعالية , فعلينا أن نقفز وراءه.

تعليق د. المقريزي
نعم هذا ما اقصده نوعا ما فيما يتعلق بواجب اليوم الرحمي, و أننا يجب أن نقفز من التعامل الفردي للتواصل الرحمي لتعامل جمعي
كما هو موصوف في مبحثنا هذا.

اكمل لاحقا إن شاء الله

د. المقريزي
03-30-07, 08:58 PM
من السودان أنقل لكم ما يلي


منتدي تواصل الأجيال والتماسك داخل الأسرة

نظمت الوزارة (في السودان) منتدي تواصل الأجيال والتماسك داخل الأسرة في إطار تمتين النسيج الاجتماعي تحت شعار (نحو تعزيز ثقافة الحوار).

تحدث نيابة عن السيد وكيل الوزارة وراعي المنتدي الأستاذ عثمان الأمين ابوقناية موضحاً أهمية تواصل الأجيال والتماسك داخل الأسرة ..كما أكد على ضرورة تماسك الأسرة السودانية ومجابتها لكل المتغيرات الدولية.


وقدم البروفسير عبد العزيز مالك المستشار بوزارة التربية ورقةً عن البعد الايجابي لسلامة التماسك الأسري تناولت أهمية الأسرة الممتدة وثقافة الحوار داخل الأسرة ومهددات تماسك الأسرة.

وأجمع المناقشون على أهمية إزالة الفجوة بين الأجيال وتعزيز علاقات الترابط والتقدم بجانب التركيز على الأسرة الممتدة ودورها في تقوية النسيج الاجتماعي ودعا المشاركون لتعضيد الجوانب الايجابية للأسرة ومحاربة السالب منها.

[web]الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط********

___________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط




تعليق
لا شك ان الدعوة إلى التماسك الأسري الممتد واضح جدا في الخبر اعلاه
الذي أود معرفته والبحث عنه, هو ما هي الآدوات التي هم طرحوها و تساعد على تلك الترابط
او الوسائل التي تعين على تحقيق الهدف, لنضيفها هنا, لتكون مرجعا لجميع المنادون
للترابط الأسري الممتد.

كما أنني بدوري أرفع لهم ما هو مطروح من آدوات في موضوعنا هذا, لعل فيه نفعا للجميع

د. المقريزي
03-31-07, 12:11 AM
هذه المداخلة مخصصة لمقالاتي المنشوررة في المجلات والصحف العامة حول البناء العائلي الممتد




من المواضيع المقترحة لمساعدة الإدارات العائلية لآداء مهامها و لتوعية المجتمع بعمومه حول برامج البناء العائلي الممتد

مقالا نشرته في مجلة المجتمع الكويتية عدد 1534, صفحة 39,

"مجلة العائلة الممتدة إلى كل من يفكر بإنشاء مجلة إسلامية".

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

و
مجلة المجتمع عدد 1538, صفحة 39,

"عن مجلة العائلة الممتدة".



يجده المحب على الرابط التالي

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط




=-=-=-=-=-=-=-=

مقال آخر بعنوان

"لماذا الحاجة إلى إعلام عربي بديل"

تم نشره في مجلة ولدي عدد 56
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

.


مقالات أخرى
3) مجلة المجتمع عدد 1533, صفحة 60-61, "برنامج تعليمي للأبناء في اللقاءات الأسرية".

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

4) مجلة الاقتصاد الإسلامي عدد 263, صفحة 37, "تعاضد علمي الاجتماع والاقتصاد في الإسلام".

5) مجلة ولدي عدد 32, "هندسة النظام في الاجتماع العائلي".

6) مجلة تحت العشرين عدد 82, "الصحافة البينية"

د. المقريزي
03-31-07, 12:14 AM
في هذه المداخلة أعرض لكم بعضا من الروابط التي تحيلنا على مقالات حول

القبيلة و الإنتماء آراء شخصية ومقولات شرعية

يزداد حجم هذه المداخلة مع الزمن.

و الكتاب لهذه المقالات قد نوافقهم وقد نختلف معهم

الهدف العام من هذا الإستعراض هو تعريفك ايه القارئ الكريم بما يقال عن الإنتماء القبلي و العشائري

و ما يدور في صحافتنا عن هذا الموضوع. و أنت وحدك المسؤول عن تقيمك لما تقرأ.



1
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

مقال بعنوان

الإسلام والقبيلة

الرياض: الخميس 25صَفر 1428هـ - 15مارس 2007م - العدد 14143


الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

2
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

مقال بعنوان

الإسلام والقبيلة

منشورا بجريدة الرياض عدد الخميس 18صَفر 1428هـ - 8مارس 2007م - العدد 14136



الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


3
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

مقال بعنوان
القبيلة والمجتمع (ضرورة القبيلة)

الرياض اللخميس 11صَفر 1428هـ - 1مارس 2007م - العدد 14129


الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


4
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

مقال بعنوان
القبيلة والمجتمع

الرياض الخميس 3 ربيع الأول 1428هـ - 22 مارس 2007م - العدد 14150


الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


5
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
الصفحة الرئيسية> أنماط الحياة> أسرة و مجتمع

مقال بعنوان


الأسرة الممتدة تعاود الانتشار للتكيف مع المشكلة الإسكانية

الوقت - جواد مطر:


الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


6
مقال بعنوان

بين الولاء الإسلامي والفطري

د.سلمان بن فهد العودة
20/2/1428
10/03/2007



يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (ما من مولود يولد إلا على الفطرة) متفق عليه،إن الناس كلهم يعرفون هذا القدر المشترك من العلاقات والمعاملات،

ويمارسون علاقاتهم بطبيعة تامة وبعفوية فطرية، فالإسلام جاء لينظم هذه الشبكة من العلاقات الإنسانية لا ليحرم الناس منها، أو يقطعهم عنها،

بل إن القرآن جعل من سمات الضالين أن يقطعوا الصلة، ولم يجعل أبد الصلة بالناس خطأ أو جرماً،

يقول جل وعلا: "ويقطعون ما أمر الله به أن يوصل ويفسدون في الأرض.."الآية،

فحب القريب وحب الصديق وحب الزوجة وحب الوطن وحب القبيلة من الولاء الفطري العام، الذي لا يتناقض مع الولاء الإسلامي،

والمسلمون الأوائل كانوا يتعاملون مع القضايا التعاملية بفطرية طبيعية، وبأريحية تامة، بعيداً عن العقد التي تلبس بها بعض المتأخرين،

فصنعت خليطاً من المفاهيم المغلوطة التي تجنح إما إلى إفراط أو تفريط.

:
:
التكملة على الرابط التالي

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

%&


*&

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

في ندوة الثلاثاء .."الرياض" تفتح أهم ملفات المجتمع المدني ..
الانتماء القبلي كيف يُفعَّل لمصلحة الوطن ؟
لثلاثاء 16صَفر 1428هـ - 6مارس 2007م - العدد 14134

مقتطفات مما ورد في الندوة

1
اعتبر عدد من المسؤولين ومشايخ القبائل ووجهاء وأعيان منطقة عسير ان القبيلة تمثل جزءاً مهماً من تركيبة المجتمع السعودي وأحد الاضلاع المؤسسة للمجتمع المدني في المملكة.. وأكدوا على ان الأدوار الفاعلة لمشاركة القبيلة في تنمية المجتمع تختلف من قبيلة إلى أخرى وتتراوح بين الفعالية والمساندة من جانب وبين السلبية من جانب آخر.
كما اجمعوا على ان تطلع أمير منطقة عسير الأمير خالد الفيصل إلى تطوير أداء القبيلة واسهامها في تنمية المجتمع يمثل مشروعاً ضخماً يحتاج إلى تظافر كل الجهود لانجاحه بالشكل الذي يجعل من القبيلة مؤسسة اجتماعية أكثر مشاركة في بناء المجتمع المدني.

جاء ذلك، خلال الندوة التي أقامتها ورعتها "الرياض" في مدينة أبها بحضور وكيل امارة منطقة عسير الدكتور عبدالعزيز الخضيري وبحضور نخبة من مشايخ القبائل والأعيان والمثقفين والباحثين والشباب في منطقة عسير.




2
فالرسالة التي يحملها مفهوم القبيلة جاءت في سياق دراسة تقوم عليها امارة منطقة عسير بمشاركة كبيرة من شركاء القطاع الخاص والقطاعات المختلفة تهدف إلى وضع رؤية لما يجب ان تكون عليه منطقة عسير خلال ال 25سنة القادمة ووضع لها فترة زمنية حتى نستطيع ان نحدد معالم هذه المرحلة فالمخططون بشكل عام يستطيعون ان يروا المستقبل ويقرأوه بناء على معطيات الماضي والوضع الراهن وكيف تحدد الرؤية المستقبلية لما يجب ان تكون عليه التنمية في منطقة عسير.. فهي شراكة متكاملة بين المثلث الأساسي (القطاع الحكومي والقطاع الخاص والقطاع الأهلي) وهو ما يسمى (المجتمع المدني) ولعل أعلى درجة يمثلها القطاع المدني في المملكة العربية السعودية هي القبيلة.. فهي القطاع الأساسي وبالذات في منطقة عسير في تحقيق التوازن التنموي ولهذا السبب جاء الاهتمام بها ولهذا يجب ان نلتفت إلى قطاع القبيلة والتي تمثل الأسرة الأكبر في مجتمعنا وهذا ما أشار إليه صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير من الحاجة لإعادة دراسة دور القبيلة وتفاعلها مع المجتمع واستفادة المجتمع منها واستفادتها من المجتمع.

3
فهذه الظواهر تتطلب إعادة النظر في تركيب القبيلة فلا بد ان لا ننظر لمفهوم القبيلة بالمفهوم التقليدي إنما كيف نرتقي بدور الأسرة الكبيرة في حماية المجتمع وثقافته وكيف نحقق التوازن الحقيقي بين تنمية الإنسان وبناء المكان فالإنسان هو المحرك الفعلي والأساسي لعملية التنمية


4
لهذا طرحت فكرة القبيلة ودورها المستقبلي.. وهذا ما طرحه الأمير خالد الفيصل حيث قال (ما هي الآلية التي يمكن ان

نقترحها لتطوير مفهوم القبيلة.." ولا نخفيكم أننا كنا نخطط في امارة عسير لوضع تصور حول تطوير مفهوم القبيلة من خلال ورشة عمل وحوار حولها ولكن اعتبر ان جريدة "الرياض" سبقتنا في ذلك بمبادرة تشكر عليها كونها جعلتنا نكسر الحواجز لنقول هنا في هذه الندوة يهمنا من يؤدي العمل وليس من يسعى خلفه.. فعملنا جميعاً يجب أن نجعله في سبيل الاستثمار الأقصى في مجالين متوازنين "الإنسان والمكان ".


5
وشارك شيخ قبيلة الحرقان الشيخ سيف بن سعد بن نورة بتأكيد إيجابيات النظام القبلي منذ عهد قبائل (الأزد) وحتى الوقت الحاضر.. وسرد بعض التنظيمات داخل قبيلته ولجانها والتي عدد فيها:

1- لجنة الإصلاح التي تضع شروطاً بين المتخاصمين بالإصلاح وعدم الذهاب للجهات الشرعية أو الإدارية إلا بعد مرور القضية عليها وإمعان المحاولات في إصلاح ذات البين.

2- اللجنة الاجتماعية.

3- لجنة المرافق الحكومية.

4- اللجنة الأمنية التي من مهامها متابعة الأسلحة والمخدرات وغيرها.

مؤكداً أن تجربتهم ما يؤكد نجاح القبيلة في الأدوار التنموية.



6
وفي مداخلة غوش المريخي من قبيلة مطير طالب بوجود مجالس للقبائل في ظل أن الدولة تقدر القبيلة ومفهومها مؤكداً أنه يجب الانتقال بتفعيل نظام القبيلة إلى العمل المؤسسي بمنظور اجتماعي يحقق وجود هذه المجالس..


________________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط



الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


على الرابط التالي
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

مقالا بعنوان

الإسلام نبذ العصبية القبلية وابن خلدون له رأي مختلف!!

ا. د. سلوى عبدالحميد الخطيب

الرياض: الأحد 21صَفر 1428هـ - 11مارس 2007م - العدد 14139




الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


على الرابط التالي
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

مقالا بعنوان
القبيلة.. والوعي القبلي
محمد بن علي المحمود










&^*

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

على الرابط التالي
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

مقالا بعنوان
القبيلة والمجتمع

ملخص للمقال مع شيئا من التصرف
قال تعالى
(يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير)

* وعلة التعارف هذه تقوم على مفهوم وجداني هو شرط للمعاش البشري بما إنه جوهر البنية الاجتماعية،

* وفي قانون التعارف بناء اجتماعي وجداني وأخلاقي، ولذا تتقدم قيم السلوك حتى يصير الرجل المتوسم لسيماء التعارف
والمعرفة بمقام الرأس ويسمى عريف القوم، وكلمة العريف هنا سمة قيمية تجعل حامل هذا اللقب في مقام رمزي لأنه يحمل معاني التعارف الاجتماعي ويتمثلها.

* والعريف هو حامل المعرفة وعين الثقافة وممثل رمزية القيم، ومما يعطي هذه المعاني رفعة في الرمزية القيمية ما ورد في التراث
عن سبب تسمية (عرفة) بهذا الاسم حيث تواترت الروايات عن أنها هي المكان الذي تقابل فيه آدم مع حواء فعرفها،
وهناك ابتدأت مسيرة البشرية ونشأ نسل بني آدم من لحظة تعارف أزلية وصار المكان عرفة،
وصار هذا المكان ذا قدسية خاصة ومحجة للمؤمنين يلبون فيه نداء ربهم وهو يوم الحج الأكبر،
حيث يتجرد البشر من خطاياهم ويلبسون البياض ويتعرفون على مكامن أرواحهم وتتكشف لهم الحقيقة الذاتية بكل ما فيها من شوائب،
ويسعى كل إلى تطهير ذاته في لحظة التعارف الكبرى هذه، وهناك يحدث التعارف الأكبر
وفيه تتحقق صيغة القانون الثاني، وهي: الأكرم هو الأتقى، الأفعل هو الأفعل، أي أنها اللحظة والمكان الذي يصير فيه البشر على حد سواء
ويكون التعارف على أقوى درجاته فالذي لا يعرف أحداً في ذلك المكان ولا يعرفه أحد يكون في حال من الضياع التام،
بينما تكون المعرفة في ذلك الموقع وفي تلك اللحظة الزمنية بمثابة تكرار للحظة اللقاء الأولى بين آدم وحواء وهما الذكر والأنثى اللذان خلقنا الله منهما
وقد تلاقيا بين يأس وخوف، واليأس والخوف شعور بشري عميق وشديد المعنى وهو حس يتكرر بصيغ متنوعة
كلما وقف واحد من بنيهما وبناتهما في هذا المشعر العظيم وتتجلى لنا فيه القيم العميقة لمعنى التعارف في مكان التعارف الأول
والأعمق الذي حمل معنى التعارف ورمزيته فصارت (عرفة).

* التعارف: هي كلمة مركزية في وصف علاقات البشر بالبشر وفي رسم سلوكهم الاجتماعي والوجداني
ولذا صارت قانونا اجتماعياً يمثل علة بنيوية في تركيب الحياة الإنسانية وهذا ما يوضح لنا علة خلق الله لنا على
شاكلة فئات وتقسيمات تحمل تسميات متعددة كالشعوب أو كالقبائل،
وكل ذلك من أجل غاية تداولية هي التعارف بما يحمله من تجليات متنوعة، وهذا هو ما سميناه بقانون (التعارف).

* ونأتي إلى القانون الثاني، وهو قانون: الأفعل هو الأفعل، وهو ما نفهمه من قوله تعالى: (إن أكرمكم عند الله أتقاكم)،
ولقد أورد الزمخشري في الكشاف رواية لقراءة أخرى للآية بفتح الهمزة: أن أكرمكم عند الله أتقاكم،
وقال في معناها، كأنما هي إجابة علِى سؤال مفترض عن التفاخر بالأنساب،
إذ بعد أن تحددت علة جعلنا شعوبا وقبائل وهي التعارف كأن سائلاً سأل: ولم لا نتفاخر بالأنساب
كان الجواب: أن أكرمكم عند الله أتقاكم، أي إن العلة هي لأن الأكرم هو الأتقى - الكشاف

569/3.وفي القراءتين سيكون المعنى دقيقاً وواضحاً، ولم يتجاور القول عن القبائل والشعوب
مع القول بأصل الأكرم الأتقى إلا لتأكيد قانون العمل بعد أن تأكد القانون الوجداني في التعارف،
وقانون العمل هو قانون عقلاني كلي، والذي يفعل وينتج ويكون عنصراً إيجابياً على المستوى الإنساني والبشري هو الأكرم.


* ولن يفوتنا المعنى العميق لاختيار كلمة الأكرم، حيث الكرم هو القيمة العليا في سلم الفضل الاجتماعي والناس تحب الكريم وتبجل قيمة الكرم
وما من قبيلة أو شعب إلا وللكرم عندهم دلالة خاصة، وبما إن الكرم قيمة ثقافية بشرية عامة وشاملة فإن المفاضلة سوف تكون واحدة من مستلزماته،
ونحن نعرف مدى تفاخر القبائل بكرمها ومدى تغني الأشعار والحكايات به، وما تعشق الناس أفراداً وجماعات بأن يوصفوا به،
وهذه صفة هي من المعلوم عند الله العليم الخبير وهو يعلم حب خلقه لهذه الصفة ولذا اختارها هي على وجه التحديد ليجعلها قانونا للمفاضلة،
وإن تفاضل الناس بها لأسباب تشوبها شوائب المباهاة الثقافية فإن الله جل وعلا قد جعل هذه الصفة تحديداً في جوهر السلم التفاضلي
وجاءت الآية لتضع الشعوب والقبائل في مواجهة مع أهم قيمهم الثقافية ليروا أن هذه القيمة لا تسمو ولا تتم إلا إذا صارت قانونا في العمل والإنتاجية السلوكية والخلقية فتكون للتقوى وليس للمباهات، وتكون الأفعل بما انها منظومة عقلانية عملية وسلوكية، ويبقى للشعوب والقبائل حقها الطبيعي في تنظيم معاشها حسب قوانين بنيوية كضرورة حياتية مبدؤها التعارف، بكل معانيه وتجلياته، ولكن هذا بما إنه قانون وجداني (اجتماعي لا يكتمل إلا بقانون عملي) عقلاني،
وهو أن الأفعل هو الأفعل. وهذا هو الثراء النفسي القيمي الذي هو بناء للنظام الأخلاقي وللنظام المعاشي للثقافات والأفراد قبائل وشعوبا.



الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


&^%*__

د. المقريزي
04-02-07, 06:39 PM
كتب ألمحت لهذا التوجه

من الكتب التي ألمحت لهذا التوجه

كتاب بعنوان




الطـــــــــــــــــــــه ر العــــــــــــــــــــــ ــــــــائلي


أ.د. عبدالرحمن بن زيد الزنيدي

من مشورات
دار اشبيليا
1422هـ

وقد إستوحى المؤلف عنوان كتابه هذا من آيات عديدة في كتاب الله الكريم

منها قول المولى جل وعلا

(*وما كان جواب قومه الا ان قالوا اخرجوهم من قريتكم انهم اناس يتطهرون*)
الأعراف 82

(*وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الاولى واقمن الصلاة واتين الزكاة
واطعن الله ورسوله انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا *)
الأحزاب 33

(*ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون *)

المائدة 6

د. المقريزي
04-03-07, 07:11 PM
لجنة قصر أفراح العائلة

هذه اللجنة تكون مسؤولة عن دراسة إمكانية إنشاء أو شراء قصر أفراح للعائلة, بحيث يتم الاتفاق على إجراء جميع زواجات العائلة فيه, بعيدا عن التكاليف الباهضة التي تدفعها الاسر النووية عند زواج أبنائها و بناتها من جراء إستئجارها لقصر أفراح من الغير.

بدراسة أحوال الأسرة و بالإتفاق مع اللجنة المالية يمكنها ان تسعى لملكية قصر أفراح خاص بها يكون في منطقة تمركزها, أو قصران إن كانت تلك العائلة تتمركز في منطقتين مثلا.

قصر أفراح يتناسب و قدرات العائله و مكانتها الاجتماعية.

إن كانت الأسرة الكبيرة لا يوجد بها أغنياء و موسرين , فيمكن طرح المشروع كمساهمة على أفراد ألأسرة

و تكون الملكية للمساهمين فقط, و توزع الأرباح على المساهمين كل بحسبه, و يمكن يتبرع بعضا من أبناء و بنات الأسرة في تكاليف البناء او الشراء.

تصور التالي
على فرض ان الزواج الواحد يكلف إستئجار القصر من الغير (عشرون ألفا) , فألف زواج من زواجات الأسرة عبر الزمن سيكلفهم ما يقارب عشرون مليونا, تخرج من جيوبهم للغير, في حين انهم يستطعون ملكية قصر أفراح خاص بهم بما لا يتجاوز خمسة ملايين.



في حالة يكون القصر فرغا, يمكن تأجيره للغير تحت إشراف لجنة قصر أفراح العائلة.

هذه اللجنة هي المسؤولة عن تنسيق زواجات الأسرة , بحيث لاتتعارض الأوقات, ويمكن إجراء زواجات جماعية فيه , من أجل أن تخف التكاليف على طرفي الزواج.

يمكن و بحسب إتفاق أعضاء الأسرة يكون إجاره رمزيا لجميع أفراد ألأسرة.

هذه اللجنة أيضا مسؤولة عن صيانته و تطويره بما يتناسب مع الوقت و قدرات الأسرة المالية.

يمكن يكون هذا القصر, مركزا لإجتماعات الأسرة الدورية,

ويمكن يكون مركزا لتنفيذ بعضا من البرامج التعليمية المخصصة لبعض شرائح العائلة.

يمكن يكون فيه غرف للتدريب العام على بعضا من المهارات العامة التي تحتاجها الأسرة وأفرادها, مثل دورات حاسوبية, دورات تمارين رياضية للحوامل, دورات لغة إنجليزية, دورات إدارية لمن يرغب من أفراد الأسرة, دورات مهارات
متنوعة وبحسب الحاجة.

يمكن يكون جزءا منه ملتقى لأعضاء لجان العائلة, يتحاورون حول مهامهم المنوطة بهم.


يمكن يكون مكان ومركز لإجراء أي نشاط أسري عائلي صغيرا كان أم كبيرا.

د. المقريزي
04-04-07, 07:21 AM
اللجنة التعليمية

يندرج تحتها لجان فرعية و هي



لجنة ماقبل المدرسة
لجنة طلبة وطالبات الإبتدائية
لجنة طلبة وطالبات المتوسطة
لجنة طلبة وطالبات الثانوية
لجنة طلبة وطالبات الجامعة
لجنة طلبة وطالبات الدراسات العليا

و لكل لجنة من هذه اللجان ركنا على موقع العائلة النتي.


كل لجنة تصمم برامج عمل و تثقيف و تطوير مهارات للشريحة التي هي مسؤولة عنها

برامج للخميس و الجمعة
برامج للقاء شهري معهم
برامج جانبية بهدف التقوية في دروسهم
برامج لكشف مواهبهم ونقاط الضعف عندهم
برامج رحلات حج وعمره
برامج رحلات ترفيهية تربوية
برامج لعطلات الربيع, و عطلات الصيف و عطلات الأعياد

لكل طفل او شاب او شابة , ملفا خاصا به, ملف سلوكيات و مواهب و قدرات

يُدون فيه جميع ملاحظات المشرفين عليه, وينتقل هذا الملف من لجنة للجنة بحسب خروج الطفل او الشاب من مرحلة لأخرى.

و عند إنتهائه من الدراسة ينتقل ملفه للجنة التوظيف و التزويج


كيف نختار أعضاء هذه اللجان؟
أقل شيئ يكونوا من العاملين في الحقل التعليمي لتلك الشريحة
فلجنة المرحلة الإبتدائة, يُفترض أن يكونوا معلمين ومعلمات للمرحلة الإبتدائة.
و يكونوا ممن يهمهم العمل التربوي التعليمي.

د. المقريزي
04-04-07, 06:35 PM
لجنة الصيانة المنزلية




يبدو أن مجتمعاتنا العربية والإسلامية تخلو أسرها من وجود لجنة مختصة بصيانة منازل الأسرة

ترميمات عامة, أعمال سباكة, أعمال كهرباء, أعمال هاتف و شبكة حاسوبية داخل المنزل.,

صيانة الأدوات الكهربية و الأجهزة الإلكترونية المستخدمة في منازل الأسر النووية لتلك العائلة الممتدة.


ربما تكون الفكرة غريبة على بعض الناس, لكن ربما لا تكون الفكرة غريبة على أولئك الموظفون

الذين يسكنون في منازل تابعة للمؤسسة أو الشركة التي يعملون بها.

هذا النوع من المؤسسات الحكومية او الشركات, عادة ما يكون عندهم شركات او عمال صيانة تابعة لتلك المؤسسة

فما على الساكن "إذا خرب عنده شيئ في المنزل" إلا ان يتصل على قسم الصيانة في شركته التي يعمل بها

و يرتب معهم وقتا لصيانة وترميم ذلك الخربان, سواء جهاز او شبكة المياه او الكهرباء في المنزل.

و هذا مريح جدا للساكنين على حساب شركاتهم.



هنا نريد أن ننقل الفكرة إلى الأسرة الكبيرة او الحمولة, نقول لها من ضمن لجانك الإدارية, لعلك

تستحدثين لجنة لصيانة منازل الأسرة النووية في عائلتكم الممتدة.

هذه اللجنة أمامها عدة خيارات لتنفيذ مهامها

الخيار الأول
أن توظف بعضا من شبابها العاطلين عن العمل للقيام ببعض الأدوار المطلوبة(بالتنسيق مع لجنة التوظيف و التزويج) ,

ويمكن لها أن تغذيهم بدورات صيانة إلى أن يستطيعوا آداء العمل بشكل جيد. أو تستقدم عمالة لهذه المهام وتفتح لها

مكتب خاص بذلك يمكن يكون هذا المكتب من ضمن قصر أفراح العائلة او من ضمن إستراحة العائلة,

في أحد جوانب الأرض المقام عليها القصر أو الإستراحة.


الخيار الثاني
تقوم بالتنسيق مع مؤسسات صيانة في منطقة تمركزها, وتعمل عقد سنوي معهم

ليقوموا بصيانة منازل أسرهم النووية, بحسب حاجة تلك الأسر.


من يدفع تكاليف الصيانة؟
لا شك ان قطع الغيار يُفترض أن يُدفع من قبل ألأسرة النووية الطالبة للصيانة,
يبقي أجرة العمل, يمكن يكون من صندوق الأسرة او من طالب الصيانة أيضا.
المهم انه مشروع غير ربحي, مشروع من العائله و إليها.



ومن مهام هذه اللجنة أيضا
أن تفتح ملف صيانة لكل بيت من بُيوت أسرها النووية, "كالملف الصحي المتواجد في المستشفيات, او ملفات الطلبة في مدارسهم"

الملف يحتوي على معلومات عامة عن المنزل, حجمة, عنوانه, مساحته, خريطة لشبكته المائية والكهربية و الهاتفية, إسم مالكه او مستأجره, هاتفه..الخ

و يفتح هذا الملف عند كل طلب صيانة, و بعد القيام بصيانة معينة لهذا المنزل , يقوم العمال مجريي الصيانة بتدوين ما تمت صيانته,

قطع الغيار المستخدمة, تكاليف الصيانة, ثم يعاد الملف إلى مكانه. و قد يكون هذا الملف , ملفا إلكترونيا يتم التدوين فيه حاسوبيا.



أيضا على تلك اللجنة مراعاة حالة فقراء الأسرة والأرامل غير القادرين على صيانة منازلهم
فنكون بهذا قد وفرنا و أعددنا تكافلا بين أعضاء الأسرة إستباقيا.
يعني الأسرة الكبيرة ممثلة بلجانها الإدارية , قد إستوعبت و احتضنت فقراها إبتدء.

و لعى ارجع لهذا لموضوع لاحقا لإضافة المزيد من التصورات حول هذه اللجنة

و فوائد تواجد هذه اللجنة من ضمن اللجان الإدارية للعائلة.

د. المقريزي
04-05-07, 03:42 PM
"دعوها فإنها منتنة"

مشاركة خاصة بطرح آدوات اجتماعية عملية وفكرية
من أجل الا تتحول تلك المنظومات الأسرية الكبيرة او القبلية المنشودة
إلى كانتونات عصبية يضرب بعضها بعضا
فالمشروع المطروح بحاجة لتلك الآدوات حتي نكون من المستجيبين
لقول المصطفى صلى الله عليه وسلم "دعوها فإنها منتنة"

إن ذلك النتن, كالحشائش غير المفيدة التي تنبت حول الزروع المفيدة
و ليس مستبعدا أن يصاحب هذه الأبنية العشائرية نوعا من النتن, كما هو الحال في مسألة الزروع
لكن على العقلاء و إدارة تلك العوائل و العشائر و الإعلام العام و المؤسسات التربوية العامة في البلد
أن تأخذ على عاتقها مكافحة ذلك النتن.

و هنا أحاول أن أطرح بعضا من آدوات المكافحة.

1
التزاوج بين الطبقات الاجتماعية في البلد
الدعوة إلى الإمتزاج بين الطبقات المختلفة في المجتمع العربي المسلم
عن طريق الزواجات البينية, التناسب , المصاهرة, مع إعتبار المواصفات الإسلامية التي أشار إليها الإسلام
كالدين والخلق, ولعل الشريط العشرون من اللقائات الخاصة بالشيخ بن عثيمين أشار إلى شيئا من ذلك.

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

>> المكتبة الصوتية >> سلسلة اللقاء الشهري >> الشريط رقم 20

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

المكتبة الصوتية : الفتاوى و اللقاءات : سلسلة اللقاء الشهري


2
الصحافة البينية
تفعيل مشروع "الصحافة البينية" الوارد ذكره في مداخلة سابقة أعتقد رقم 21


3
إدارة الإدارات العائلية
عمل تنسيق بين إدارات الأسر الكبيرة, كي ينظموا بعضا من البرامج الثقافية و المشاريع المشتركة
فقد تتفق العديد من الأسر او القبائل على إنشاء مصانع و ناطحات سحاب او وكالات دولية,
قد لا تستطيع الأسرة الكبيرة الواحدة القيام بها. وهذا في تقديري لا يتأتى إلا بعد ان تنظم ألأسر الكبيرة نفسها بنفسها,
ثم تخطوا نحو مثل هذه الأفكار.


4
تسليط البحث العلمي

أن تقوم لجنة البحوث العلمية الخاصة بالعائلة, بإجراء بعضا من الأبحاث العلمية, لسبر غور التعصب الخفي في نفوس أفرادها
و تسعى جاهدة للخروج بتوصيات جادة لبقية اللجان, كي يجتثوا تلك الجرثومة التعصبية الكامنة في النفوس.
معتمدة على بعضا من النصوص الشرعية في ذلك, مثل قول المولى جل و علا
"يا ايها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم ان الله عليم خبير"
الحجرات 13.
و
- لا تحاسدوا . ولا تناجشوا ، ولا تباغضوا ، ولا تدابروا ، ولا يبع بعضكم على بيع بعض . وكونوا ، عباد الله ! إخوانا .
المسلم أخو المسلم . لا يظلمه ، ولا يخذله ، ولا يحقره . التقوى ههنا ، ويشير إلى صدره ثلاث مرات .
بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم . كل المسلم على المسلم حرام . دمه وماله وعرضه .
وفي رواية : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم . فذكر نحو حديث داود . وزاد . ونقص .
ومما زاد فيه : إن الله لا ينظر إلى أجسادكم ولا إلى صوركم . ولكن ينظر إلى قلوبكم . وأشار بأصابعه إلى صدره .
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2564


--------------------------------------------------------------------------------

5
تفعيل نظرية الجيران في الإسلام
لقد حوت شريعتنا الغراء نصوصا شرعية جمة فيما يتعلق بحقوق الجيرة

قال تعالى
("* واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين احسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين
والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت ايمانكم ان الله لا يحب من كان مختالا فخورا "*) النساء 36

و جاء في الحديث النبوي الشريف
" ما زال يوصيني جبريل بالجار ، حتى ظننت أنه سيورثه "
الراوي: عائشة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري -
المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 6014


ولعل أبرز الأنشطة او البرامج او الأنظمة المستحدثة لذلك ما يسمى بـ

"مــــــــــــــــــــراكـ ــــــــــــــز الأحــــــــــــيــــــــ ـــــــاء"

من المواضيع المطروحة في هذا المجال ما يجده المحب على الروابط التالية
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
و
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
و
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
و
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

الرابط التالي يحتوي على نموذج طلب لافتتاح مركز حي
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
او أنظر للملف المرفق

6
؟
.

د. المقريزي
04-06-07, 12:34 AM
نماذج واقعية لبرامج عائلية تعليمية


النموذج الأول
برعاية الأمير سعود بن ثنيان
أسرة آل ماضي تحتفي الليلة بجائزة التفوق العلمي
الرياض : الاربعاء 14 شوال 1426هـ - 16 نوفمبر 2005م - العدد 13659


كتب - مندوب «الرياض»:
تقيم أسرة آل ماضي مساء اليوم الاربعاء حفل جائزة التفوق العلمي لأبناء الأسرة في عامها الثامن عشر برعاية صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع وذلك بدارة أسرة آل ماضي بحي الروابي ووجهت الأسرة الدعوة إلى عدد من كبار المسؤولين بوزارة التربية والتعليم ورجال الثقافة والإعلام وابناء أسرة آل ماضي..

______________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


نفس العائلة مرة أخرى

الأميرة الدكتورة البندري آل سعود تشرّف حفل التفوق العلمي لبنات اسرة آل ماضي

الاربعاء 3 صفر 1428هـ - 21 فبراير 2007م - العدد 14121

كتبت - مندوبة "الرياض":
تقيم أسرة آل ماضي حفل التفوق العلمي لكافة المراحل الدراسية لعام (1427ه) لبناتها المتفوقات..
على شرف الأميرة الدكتورة البندري بنت عبدالله بن محمد آل سعود المدير العام المساعد للشؤون التعليمية بوزارة التربية والتعليم
مساء غد الخميس بمقر دارة الأسرة بحي الروابي بمدينة الرياض، وقد وجهت رقاع الدعوات لعدد من التربويات وسيدات من وجوه المجتمع.
الجدير بالذكر ان هذا الحفل هو التاسع عشر للجائزة، والتي تعد من اقدم الجوائز الأسرية،
وقد جاء في تصريح لمشرفة فعاليات الحفل هذا العام الأستاذة شيخة بنت جاسر الأحمد الماضي..
ان حفل هذا العام توسع ليشمل بجوائزه عدداً من الموهوبات ومن لهن نشاط أسري تطوعي

_____________________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


><><><><><><><؛؛؛؛؛؛؛؛><><><><><><><

النموذج الثاني
المهيدب و التفوق العلمي

من مجلة أسرتنا عدد 59 , ربيع الأول 1426 هـ, صفحة 14 - 15

انقل لكم العنوان التالي

"المهيدب . . و التفوق العلمي"

وهي مقابلة أجراها أ. إكرام الزيد مع أ. عبد الله بن سعد بن عبد الله المهيدب

عن "جائزة المهيدب السنوية للتفوق العلمي في صفوف أبنائهم وبناتهم"

كانت الأسئلة المطروحة على الأستاذ عبد الله هي:

كيف يكون دور المربي في الساحة العامة على أسرته الكبيرة؟

لديكم تجربة فريدة تتمثل في تكريم متفوقيكم بجائزة سنوية, فكيف بدأت؟

كيف هي آلية تقديم الجائزة للطالب؟

ماذا عن حفل الطالبات و من استضفتم من الشخصيات؟

أسرة كبيرة بحجم آل مهيدب و حضورها, لابد أن لديكم الكثير من الأبناء في مراحل الدراسة,
فكم يبلغ مقدار الجوائز في مجملها؟

هل تذكرون لنا أبرز الداعمين من أسرتكم الكريمة لهذه الفكرة الرائعة؟

الجائزة سنوية..فكم مر عليها من السنوات حتي الآن؟

من خلال ملاحظاتكم كتربوي, هل دفعت الجائزة أبنائكم لمزيد من التفوق؟
و هل لاحظتم تقدما في مستويات غير المتفوقين لينالوا من الجائزة نصيبا؟


بعيدا عن التفوق الدراسي, ما أثر الجائزة على أبناء الأسرة من خلال معرفتهم
ببعض و علاقاتهم فيما بينهم؟ هل أسهمت في إرساء ذلك بينهم؟

باعتقادكم, هل ترون أن التجربة يسيرة و سهلة التنفيذ,
بحيث تحذو الأسر الأخرى حذو أسرتكم في هذه الفكرة؟


إنتهت ألأسئلة
من أجل متابعة الموضوع راجع مشكورا مجلة أسرتنا


-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-

النموذج الثالث


سماحة المفتي يرعى حفل جائزة د. عبدالعزيز بن لعبون للتفوق العلمي لعام 1427هـ

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


أقامت جائزة الدكتور عبدالعزيز بن لعبون للتفوق العلمي في الأسرة حفلها السنوي لهذا العام برعاية
سماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ المفتي العام للمملكة العربية السعودية وحضور لفيف من أعيان المجتمع
وأفراد الأسرة من مختلف مناطق المملكة وخارجها وذلك في نادي ضباط الحرس الوطني.

وافتتح الحفل بآيات من القرآن الكريم رتلها الحافظ محمد بن حمد بن ابراهيم اللعبون،
ثم كلمة أسرة آل لعبون ألقاها فضيلة الشيخ محمد بن عبدالعزيز بن محمد اللعبون شكر فيها
سماحة المفتي لتجشمه عناء الحضور لرعاية الحفل رغم مشاغله ، وشكر الحضور وحث الطلاب والطالبات على التفوق
والتحلي بآداب الإسلام وتعاليمه، ثم كلمة المتفوقين ألقاها الأستاذ خالد بن عبدالعزيز اللعبون.

وبعد ذلك القى الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله بن لعبون كلمة الجائزة وكذلك كلمة مسابقة دار بن لعبون
نيابة عن المهندس عبدالرحمن بن عبدالله اللعبون الذي لم يتمكن من الحضور بسبب عارض صحي.

تطرق الدكتور عبدالعزيز لنشاط الجائزة في عامها الرابع وما حققته من أهداف وتجدد نشاطها وتنوع فعالياتها.

ثم تم تكريم المتفوقين وتقديم الجوائز والدروع المذهبة وشهادات التقدير كما تم في الحفل إعلان أسماء
الفائزين بمسابقة دار ابن لعبون لنصرة الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم لأبناء وبنات
ذرية حسين بن مدلج المشتملة على عدد من الأسر منهم الدريس والحزيمي والرخيص والزامل والعميم والعودة
والعون واللعبون والماضي والمدلج والمفيز والوائلي.

وتم تقديم الجوائز والدروع والشهادات للفائزين وتكريم المشاركين في مسابقة النصرة بالدروع والشهادات
وتقديم شهادات المباركة والتقدير لأولياء أمور المناصرين.

كما تم توزيع العدد السنوي لمجلة "آل لعبون"، وكذلك توزيع كتيب التفوق وكتاب "البراعم تنتصر"
وهو نتاج إجابات المشاركين في مسابقة دار ابن لعبون لنصرة الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.

وبعد ذلك كرمت جائزة التفوق بدروع مذهبة كلا من الشيخ عبدالله بن احمد اللعبون وعبدالله بن حمد اللعبون
لدورهما في خدمة نشاط الجائزة وكرمت الدار المهندس الشيخ عبدالمحسن الدريس لدعمه طباعة كتاب "البراعم تنتصر"
بدرع مذهبة وعينة صخرية نادرة والأمانة العامة للجائزة لتبنيها حفل المسابقة.
كما كرمت الأسرة والجائزة الشيخ فهد بن عبدالرحمن الشميمري مدير عام قناة المجد الفضائية لدورها في تغطية نشاط الأسرة والجائزة.

بعد ذلك القى سماحة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ كلمة أبوية أشاد فيها بنشاط الأسرة
و تكريمها للمتفوقين علمياً والحافظين لكتاب الله ودار ابن لعبون لنصرتها لرسول الله
وحث الجميع على التمسك بأهداب الدين القويم وتقديراً وعرفاناً لسماحة الشيخ تم تقديم هدية بالمناسبة.


الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

وهذه صورة من حفل التكريم في العام الماضي 1426هـ



وكان معالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري قد رعى في عام 1426هـ
جائزة الدكتور عبدالعزيز بن لعبون للتفوق العلمي في الأسرة بنادي ضباط الحرس الوطني.
وقد بدئ الحفل بالقرآن الكريم.

بعد ذلك ألقى الدكتور عبدالمحسن بن ابراهيم اللعبون كلمة الأسرة قال فيها :
إن تكريم المتفوقين هذه الليلة هو تكريم للعلم والعلماء وأن أسرة ال لعبون وهي تكرم المتفوقين من أبنائها لتجدد ذكرى التفوق والابداع في تاريخها.

بعد ذلك ألقى الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله بن لعبون كلمة بيّن فيها أنه بفضل من الله
تخطو الجائزة هذا العام خطوتها الثالثة في تكريم المتفوقين والمتفوقات من أبنائها
وتحتفل بهذه المناسبة احتفالها الثاني والأهم من ذلك هو تواصل الأسرة واجتماع كلمتهم.

بعد ذلك ألقى معالي الدكتور خالد العنقري كلمة قال فيها :
إن من نعم الله على مملكتنا الحبيبة ومن سمات مجتمعنا السعودي التي يجب أن نعتز بها
هو تكاتف الأسرة وسعيها بأمانة واخلاص لما فيه قوة المجتمع ورقيه وأمنه، فالاهتمام بالأبناء هو أفضل الاستثمارات لبناء الأوطان وتقدمها.

وأضاف قائلا :
إن تكريم المتفوقين علميا في جميع المراحل يعد حافزا مهما يحث على مواصلة التفوق والمنافسة الشريفة ويقوي أواصر الترابط بين أفراد الأسرة.

وهنأ المتفوقين والمتفوقات.. بعد ذلك قام الدكتور العنقري بتوزيع الشهادات والدروع على المتفوقين







النموذج الرابع
على الرابط التالي
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

مقالا بعنوان
عبقرية المكان ام عبقرية الأسرة..؟

حديثا عن اسرة المبارك في الأحساء
و اهتمامها التاريخي بالعلم والعلماء و الأدب و الثقافة
ووسائلها في ذلك.
وهو منشور في جريدة الرياض
الأربعاء 12المحرم 1428هـ - 31يناير 2007م - العدد 14100

جمل من المقال

* والأسرة التي اتخذناها مثالاً صادقاً هي أسرة المبارك. وسبب اختياري لهذه الأسرة الكريمة يعود لعدة أسباب:
منها قدم ما توفر لي من معلومات تخص الجانب التفردي، ومنها استمرار بروز أعلام على مدى قرون عديدة،
ومنها تمسك الأسرة بتقليد علمي عمره طويل، ومنها كيفية دفع الأسرة بأبنائها للتفرد كل في مجاله. وهذا مربط الفرس في هذا الحديث

* ومن أسباب تميّز الأسرة المجلس المعروف بمجلس أسرة المبارك. وهو مجلس فريد لا زال قائماً. وعمره الآن مائة وخمسون سنة ونيف.
وقد حضرت هذا المجلس الجميل في شكله في منزل الأديب والسفير السابق أحمد بن علي. ويقال إن مؤسسه هو:
الشيخ عبداللطيف بن مبارك المتوفى سنة 1285هـ. وفي هذا المجلس الذي ينعقد ما بين صلاتي المغرب والعشاء
يجتمع نفر من أسرة المبارك ويحرص القوم على حضور الصغار

* ومن أسباب تميّز الأسرة الصالونات الأدبية أو الثقافية التي يعقدها نفر من أبنائها. ففي الإحساء يقوم نفر على عقد لقاء أسبوعي في منازلهم.
ويجتمع عندهم جمع غفير من أدباء المنطقة. وفي الرياض تُشكل أحادية الدكتور راشد المبارك منعطفاً ثقافياً لا يمكن تجاوزه.
وهي قائمة منذ عام 1403هـ ولا زالت. وفيها ينتظم جمع من المثقفين السعوديين والعرب، حيث يقوم محاضر بإلقاء مشاركته.
ومثل هذا يُقال عن صالون المحامي إبراهيم المبارك، وفي زعمي أن النشء عندما يختلف إلى مثل هذه الصالونات،
يتعلم الشيء الكثير، وهي بمثابة مدرسة موازية للتعليم الرسمي. وربما تدفعه تلك الصالونات إلى التفرد، وربما تفجر فيه طاقة إبداعية.

* ولا بد من الإشارة إلى أن التأليف سمة بارزة ولا زالت في هذه الأسرة.

* هذا غيض من فيض ينحصر في أسرة واحدة. ألا يدعونا هذا الضرب من التفرد أن نبحث في أسبابه. قد يكون للوراثة نصيب. لكن لا بد أن عدة عوامل خارجية لها دورها أيضاً.


(_(_(_(_(+_(*&^%$#@!@#$%^^&**


النموذج الخامس

أسرة الغزال تكرم 150 متفوقاً ومتفوقة من أبنائها

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
صورة جماعية للمتفوقين من أسرة الغزال

الأحساء - مكتب «الرياض»:
أقام مجلس أسرة الغزال بالأحساء حفل تكريم ل 150 متفوقاً ومتفوقة من مختلف المراحل التعليمية.
وألقى المشرف على المجلس محمد عبدالله الغزال كلمة أكد فيها على أهمية العلم وفضل المتعلمين، وضرورة تكريم أصحاب العلم ودعاهم إلى إنجاح مسيرة الملتقى العائلي خدمة للعائلة بأكملها، بعد ذلك تم تكريم الطلاب «في مجلس الرجال»، والطالبات «في مجلس النساء»، ومن ثمَّ تم توزيع شهادات التكريم والهدايا على الطلاب والطالبات المتفوقين.

من جهة أخرى دشن مجلس الأسرة خلال الحفل جمعية العائلة التي تهدف إلى تذليل الصعوبات المالية لأعضائها متخذة التخطيط للمستقبل شعاراً وراحة الأعضاء هدفاً لها.

__________________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

(*&)^%$#@#$^^&*)()()*&^%$%$##$%^&

النموذج السادس
؟

د. المقريزي
04-08-07, 10:34 AM
مقال عن علاقة التنمية بالترابط الأسري
أضيفه هنا لتعزيز رؤيتي حول أهمية البناء العائلي الممتد



البناء الاجتماعي مطلب تنموي ضـروري

د. عبد العزيز بن عبد الله الخضيري - كاتب متخصص في التنمية 27/10/1426هـ

علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية من التوجهات التنموية المهمة لتحقيق التوازن الإنساني بين الأبعاد التنموية المختلفة من اقتصادية وعمرانية وبيئية وغيرها، وعلم الاجتماع يعتبر أحد أهم الأدوات الضرورية التي يجب الاهتمام بها, خصوصاً مع ما نعيشه اليوم من تنمية شاملة.
إن تجربة التنمية التي تعيشها المملكة منذ أكثر من ثلاثة عقود والمعروفة بالرتم السريع والتغيرات والمتغيرات الكثيرة والتي نقلت الوضع العمراني والاقتصادي للمملكة من مستوى بسيط إلى تقدم يفوق الكثير مما هو موجود في العديد من الدول التي سبقتنا بقرون في التنمية، كما أن ما تم وضعه من خطط اقتصادية والسعي إلى تفعيلها تعتبر ذات نوعية متميزة يقابلها في الجانب الآخر نهضة عمرانية مما نشاهده اليوم من شوارع وطرق فسيحة ومسفلتة ومنارة ونوعية المباني وغيرها من مظاهر التنمية العمرانية.

إن ما يجب الاهتمام به والتركيز عليه في المرحلة المقبلة هو البعد الاجتماعي والاهتمام بالبناء الاجتماعي للأفراد والأسر، وأيضا الاهتمام بهذا البعد في العلاقات الاجتماعية داخل المدن والأحياء، وإذا كنا صرفنا العديد من السنوات والمبالغ المالية الطائلة في بناء المكان فإن الوقت اليوم مناسب للنظر في بناء الإنسان وإعادة تأهيله بما يتفق ومتطلبات التنمية المتوازنة.

إن التحدي الحقيقي لنا في المرحلة المقبلة هو إعادة النظر في البناء الاجتماعي وتفعيل العلاقات الاجتماعية والأخذ بالمنهج الإسلامي في ذلك اقتداءاً بتوجيهات المصطفى عليه الصلاة والسلام عندما دعانا إلى مراعاة حقوق الجار وأهمية رعايته والاهتمام به بغض النظر عن لونه ودينه وجنسه, وهذا لا يخفى على أحد منا.

إن ما نعيشه اليوم من غربة مخيفة داخل مدننا وأحيائنا السكنية وإحساس الواحد منا بالريبة في كل من يحاول الاتصال به من جيرانه حتى وصل الأمر بنا من القلق إلى أضعف علاقاته, أن الجار عندما يتصل بجاره ويحاول السلام عليه يقفز إلى ذهنه أنه يريد سلفة مالية أو ما شابهها مما يدفعه إلى عدم الرد خوفاً من ذلك.

إن الرسالة التي يمكن أن ننجح في حملها وتفعيلها هو التركيز على بناء الأسرة ودعم نموها وبقائها وترابط أفرادها، والتأكيد على أهمية الأسرة المستمرة والمتصلة والتأكيد على أهمية الترابط الاجتماعي بين أفراد الأسرة وسكان الحي وترابطهم وتحقيق التكامل بينهم، ليس من نظرة مصالح اقتصادية فقط وإنما الأخذ بالبعد الاجتماعي لأنه القيمة التي نحقق فيها النجاح المأمول.

إن العالم اليوم يعيش مرحلة من التنمية تعتمد بشكل أساسي على تأكيد هوية ودور الفرد وتعظم شأنه، وفي المقابل تضعف العلاقات الأسرية والاجتماعية، كما أن كل المؤشرات التي نراها اليوم والتي تقود الفكر العالمي تنطلق من تعظيم الذات بحيث أصبح الجميع يعيش في قرية صغيرة ولكن ليس بينهم أي رابط، ولهذا فإننا نرى حجم المشاكل والأمراض النفسية والاجتماعية وارتفاع معدلات الانتحار والجريمة والمخدرات والأمراض المرتبطة بالإحساس بالوحدة، ومن عاش منا أو درس في أحد الدول الأوروبية يعرف حجم هذه المشكلة التي بدأت تبرز في العديد من مدننا، ومن أراد أن يعرف حجم المشكلات فليقم بزيارة إلى أحد مراكز الشرطة أو المستشفيات أو يستمع إلى أحد الزملاء في هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

ولهذا فإنني أوجه دعوة صريحة إلى زملائنا المهتمين بعلم الاجتماع والخدمة الاجتماعية, خصوصاً الجمعية السعودية لعلم الاجتماع والخدمة الاجتماعية ليشمروا عن سواعدهم ويدفعوا بهذا العلم المهم والحيوي لخدمة أبناء وطنهم ويفعلوا الدور المرجو منهم، ولعلي أختم بشكر خاص للزملاء في دارة الملك عبد العزيز والجمعية السعودية لعلم الاجتماع على عقد ندوة البناء الاجتماعي في عهد الملك عبد العزيز في هذا الوقت المهم من مسيرة التنمية في المملكة.

إن الاهتمام بالعلاقات الاجتماعية وتأكيد الترابط الأسري والاجتماعي يضمن لنا تنمية متميزة تتناسب مع التوجهات العالمية وتتفوق عليها بعدم إهمال العلاقات الاجتماعية الحقيقية وتوطين الترابط الأسري والاستفادة من الأسرة كحاضنة لأبنائها وعدم إهمالهم وتركهم يواجهون حياتهم فرادى، ولهذا فإننا نملك ميزة نسبية تفوق ما لدى الدول الأخرى, ومازلنا في بداية ظواهر المشكلة مما يمكننا من علاجها والقضاء عليها قبل تفاقمها.

وأخيراً إننا إذا استطعنا أن نفعل الدور الريادي لعلم الاجتماع والاستفادة من الميزة النسبية الإسلامية وأهمية وأولوية بناء الأسرة على بناء الفرد والتأكيد على تلاحم أفراد المجتمع منطلقين في ذلك من التوجيهات الربانية وأخذاً بالمنهج الإسلامي الصحيح, فإننا بإذن الله تعالى سنصل إلى العالمية ونقدم للعالم النموذج الإسلامي الصحيح في تحقيق التنمية المتوازنة والمستدامة بين الإنسان والمكان، ونقول لهم هذا هو ديننا الحنيف الذي يدعو إلى التواصل والتلاحم والتراحم وهو دين السلام وليس دين الهدم والتدمير، لأننا بالقدوة نقود العالم.

وقفـة تأمل:
"ليس ثمة سعادة تعادل السعادة التي يستشعرها المرء عندما يقابل صديقاً إلا ربما السعادة التي يستشعرها إذ يكسب صديقاً جديداً".

_______________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
04-10-07, 08:35 AM
آيات كريمات من كتاب الله
تتعلق بالنسب, الصهر, الرحم, ذوى القربى , ذرية


لعل طرح هذه النصوص الشرعية مع بعضها البعض في مشاركة واحدة تدفع بالعقل لتأملها ,

لعل مفاهيم جديدة من هذه الآيات تبرز من خلال ما نحمله من مفاهيم مستجدة في واقع المجتمعات و علم الإجتماع و نظرياته المقبول منها و المرفوض.

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط



ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون البقرة 177


فإذا بلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروف أو فارقوهن بمعروف وأشهدوا ذوي عدل منكم وأقيموا الشهادة لله ذلكم يوعظ به من كان يؤمن بالله واليوم الآخر ومن يتق الله يجعل له مخرجا الطلاق2

أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب تجري من تحتها الأنهار له فيها من كل الثمرات وأصابه الكبر وله ذرية ضعفاء فأصابها إعصار فيه نار فاحترقت كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون البقرة266

ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم آل عمران 34

هنالك دعا زكريا ربه قال رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء آل عمران 38


وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافا خافوا عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولا سديدا النساء9

وربك الغني ذو الرحمة إن يشأ يذهبكم ويستخلف من بعدكم ما يشاء كما أنشأكم من ذرية قوم آخرين الأنعام133

أو تقولوا إنما أشرك آباؤنا من قبل وكنا ذرية من بعدهم أفتهلكنا بما فعل المبطلون الأعراف 173


فما آمن لموسى إلا ذرية من قومه على خوف من فرعون وملئهم أن يفتنهم وإن فرعون لعال في الأرض وإنه لمن المسرفين يونس 83

ذرية من حملنا مع نوح إنه كان عبدا شكورا الإسراء 3

أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا إذا تتلى عليهم آيات الرحمن خروا سجدا وبكيا مريم 58

يا أيها الذين آمنوا شهادة بينكم إذا حضر أحدكم الموت حين الوصية اثنان ذوا عدل منكم أو آخران من غيركم إن أنتم ضربتم في الأرض فأصابتكم مصيبة الموت تحبسونهما من بعد الصلاة فيقسمان بالله إن ارتبتم لا نشتري به ثمنا ولو كان ذا قربى ولا نكتم شهادة الله إنا إذا لمن الآثمين المائدة106

ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشده وأوفوا الكيل والميزان بالقسط لا نكلف نفسا إلا وسعها وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى وبعهد الله أوفوا ذلكم وصاكم به لعلكم تذكرون الأنعام152


ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم التوبة113

ولا تزر وازرة وزر أخرى وإن تدع مثقلة إلى حملها لا يحمل منه شيء ولو كان ذا قربى إنما تنذر الذين يخشون ربهم بالغيب وأقاموا الصلاة ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه وإلى الله المصير فاطر18

ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج ولا على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم أو بيوت آبائكم أو بيوت أمهاتكم أو بيوت إخوانكم أو بيوت أخواتكم أو بيوت أعمامكم أو بيوت عماتكم أو بيوت أخوالكم أو بيوت خالاتكم أو ما ملكتم مفاتحه أو صديقكم ليس عليكم جناح أن تأكلوا جميعا أو أشتاتا فإذا دخلتم بيوتا فسلموا على أنفسكم تحية من عند الله مباركة طيبة كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تعقلون النور61


إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين



لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم قل فمن يملك من الله شيئا إن أراد أن يهلك المسيح ابن مريم وأمه ومن في الأرض جميعا ولله ملك السماوات والأرض وما بينهما يخلق ما يشاء والله على كل شيء قدير



ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمه صديقة كانا يأكلان الطعام انظر كيف نبين لهم الآيات ثم انظر أنى يؤفكون

لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون


إذ قال الله يا عيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك إذ أيدتك بروح القدس تكلم الناس في المهد وكهلا وإذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل وإذ تخلق من الطين كهيئة الطير بإذني فتنفخ فيها فتكون طيرا بإذني وتبرئ الأكمه والأبرص بإذني وإذ تخرج الموتى بإذني وإذ كففت بني إسرائيل عنك إذ جئتهم بالبينات فقال الذين كفروا منهم إن هذا إلا سحر مبين

إذ قال الحواريون يا عيسى ابن مريم هل يستطيع ربك أن ينزل علينا مائدة من السماء قال اتقوا الله إن كنتم مؤمنين



ولما رجع موسى إلى قومه غضبان أسفا قال بئسما خلفتموني من بعدي أعجلتم أمر ربكم وألقى الألواح وأخذ برأس أخيه يجره إليه قال ابن أم إن القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني فلا تشمت بي الأعداء ولا تجعلني مع القوم الظالمين



قال يا ابن أم لا تأخذ بلحيتي ولا برأسي إني خشيت أن تقول فرقت بين بني إسرائيل ولم ترقب قولي



يا أيها الذين آمنوا كونوا أنصار الله كما قال عيسى ابن مريم للحواريين من أنصاري إلى الله قال الحواريون نحن أنصار الله فآمنت طائفة من بني إسرائيل وكفرت طائفة فأيدنا الذين آمنوا على عدوهم فأصبحوا ظاهرين

د. المقريزي
04-10-07, 09:05 AM
مقالات
بين التحذير من التفكك الأسري
و بين توجيه لمعالجة هذه الظاهرة

1
الشيخ السدلان يدعو الأسرة إلى التعاون لتطهير المجتمع من الآفات وتهيئة الطلبة نفسياً قبل الامتحانات
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


2
ماذا حدث للأسرة السعودية ؟؟!
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

3
اليوم الوطني ودور الأسرة في بناء الوطن
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

4
في دراسة مفزعة عن الاستهلاك بالرياض:
معظم الأسر السعودية تتحرك في إطار عجز مالي يكاد يكون دائماً!
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


5
في عصر الفضائيات المفتوح.. كيف تراقب ابنتك وتحميها؟
هروب الفتيات ماراثون نسائي لفقدان الشرف وتدمير الأسرة
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


6
قبل أن (تتفكك) الأسرة السعودية!
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


7
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابطالأسرة&&&page=3&page_size=10


و في العموم يمكنك الدخول إلى موقع أي جريدة أو صحيفة سيارة
ثم أكتب في خانة البحث "الأسرة", وستطلع على كم هائل من المقالات حول الأسرة
مالها و ما عليها, لعل ذلك يكون لكم أيها القراء حافزا ومحفزا لتبني مشروعنا المطروح هنا
دعوة له وعملا عليه في صفوف أسركم الممتدة.


هل ستنحدر مجتمعاتنا الى ما يحصل في سويسرا؟ ام اننا سنتدارك الأمر وننتبه لنظامنا الإجتماعي المبثوث في شريعتنا الغراء؟ ونعمل على تفعيل النصوص الشرعية الواردة في العلاقات الإجتماعية, تفعيلا يرضي ربنا ويحفظ مجتمعاتنا الإسلامية من الزلازل الإجتماعية المدمرة؟


منقول من مفكرة الإسلام
نشر المكتب الاتحادي السويسري للإحصاء في سبتمبر الجاري إحصائية أثارت مشاعر الخوف لدى أوساط وجهات عديدة هناك
من ظاهرة التفكك الأسري التي تنتشر في المجتمع السويسري . ونقلت الإذاعة السويسرية عن الدراسة التي أجراها المكتب استنادا لنتائج تعداد سكان سويسرا لعام 2000

أن حجم الأسرة يتقلص باستمرار وأن عدد الوحدات السكنية التي يقطنها شخص بمفرده قد ارتفع من 14.2% في عام 1960 إلى 36% حاليا في سويسرا .

وأن الأسر المكونة من فردين لا يتجاوز مجموعها 1.97 مليون شخص حيث تمثل فقط 28.2% من مجموع السكان

[ 7.288010 مليون نسمة في عام ألفين ].

وتأتي بعدها العائلات المكونة من أربعة أشخاص [23.5%]، ومن ثلاثة أشخاص [17.35%]. ولا تمثل العائلات المكونة من خمسة أشخاص أو أكثر سوى 15% من مجموع الوحدات السكانية الخاصة .

وأضافت الدراسة أن عدد الوحدات السكانية التي يقطنها أزواج بدون أطفال قد ارتفع ما بين عامي 1990 و2000 بنسبة 12.5% ليصل إلى 850 ألف شخص .

أما عدد الأسر المكونة من زوجين وطفل أو أكثر فقد انخفضت بنسبة 2.3% حيث لا يتجاوز إجمالي عددها 898 ألف فرد . في حين ارتفع خلال نفس العقد عدد الأسر ذات المربي الواحد بنسبة 11.2% [161.000] .

وتظهر الإحصائية بوضوح أن عدد المتزوجين في تراجع مطرد أما الأشخاص الذين يفضلون العيش مع رفيق الحياة بدون عقد الزواج فقد ارتفع عددهم بنسبة 28.6% .

ويعزو المكتب الاتحادي للإحصاء ذلك بالدرجة الأولى إلى ارتفاع حالات الطلاق في سويسرا . ورغم هذه المعطيات فمازالت الأسر المكونة من زوجين وطفل أو أكثر تمثل حوالي نصف سكان سويسرا حسب الأرقام الصادرة عن المكتب .

وتشير الدراسة أن ظاهرة الأسر الفردية تنتشر بصفة خاصة في المقاطعات الحضرية . ففي مقاطعة ' بازل ' مثلا وصلت النسبة إلى 50% من الوحدات السكنية لا يقطنها سوى شخص واحد . في المقابل يشير المكتب إلى أن عددا قليلا جدا من الأجانب المقيمين في سويسرا يعيشون في أسر ليس لديها أطفال .،





تعليق
كي تكسب الأجر و الثواب من رب العالمين من جراء معالجة الأسرة و إرجاعها إلى ماشرعه الله لها
يمكنك أن تتواصل مع كتاب هذه المقالات , وتطرح لهم رؤية البناء المكتوبة هنا, لعلهم يتبنونها
أو يطوروها , او تكون مفتاحا لهم للخروج بمرئات جديدة أخرى للبناء

د. المقريزي
04-10-07, 09:23 AM
لجنة مزرعة العائلة


تعريف
لجنة مكونة من عدة أفراد من افراد العائلة الكبيرة او الممتدة, تقوم بدراسة إمكانية ملكية مزرعة لأسرتهم الكبيرة تكون في منطقة تمركز العائلة,
و إن كانت العائلة تتمركز في منطقتين متباعدتين, فيمكنها دراسة إنشاء مزرعتان.

كخطوة اولى
لعل مزرعة العائلة تمد الأسر النووية التابعة لها , بالخضار و اللحوم كمرحلة أولى من العمل

لماذ تحتاج العائلة لمزرعة خاصة بها؟

هل هذه المزرعة ربحية او تعاونية؟
الجواب : تعاونية.


كيف تتم المشاركة و دفع التكاليف؟
الجواب: بحسب الإتفاق.

كيف تتم عملية توزيع المنتجات و المحاصيل؟
سواق موزع, أو تذهب كل أسرة نووية نهاية الاسبوع لتجني حاجتها من مزرعتهم.





لماذ تحتاج العائلة لمزرعة خاصة بها؟
الجواب قد تستمده مما يلي

دور العوائل الممتدة في معالجة مشكلة اللحوم المسرطنة (جنون بقر, انفلونزا الدجاج, دهون خنزير.....)


اقتباس من موضوع في أحد المنتديات والقضية متداولة في الصحف المصرية:
--------------------------------------------------------------------------------
كاتب الرسالة الأصلية : mustafa Bekhit


تمسكت النيابة المصرية باتهام وزارة الزراعة بالمسؤولية عن استيراد مبيدات 'مسرطنة' وذلك عــلى رغـــم نفي وزير الزراعة 'يوسف والي' الاتهام أثناء شــهادته أمام محكمة جنايات القاهرة أول أمس.
.
.
واعتبرت النيابة وفقًا لما نقلته [الحياة] أن القضية تجسدت فيها ملامح جريمة الفساد المنظم التي تخفت وراء مؤسسات وسياسات أدار حركتها المتهم 'عبد الرحمن' الذي وضع المصلحة العامة تحت أقدام المصلحة الخاصة.



--------------------------------------------------------------------------------

ايه العوائل الممتدة احموا انفسك و ذراريكم من المبيدات المسرطنة, و المنتجات المسرطنة

كلوا مما تزرعون انتم وتنتجون انتم


راجع ان شئت مجلة النور الكويتية في اعدادها للعام الماضي (2003, 2004) حلقات متعددة في موضوع اللحوم والغذاء بشكل عام.


وكذلك مجلة الإقتصاد الإسلامي عدد 273 ذو الحجة 1424هـ, تصدر من بنك دبي الإسلامي, موضوعا عن او حلقة نقاش عن المنتجات في الأسواق.


وكذلك مجلة الأسواق عدد 107 مارس 2004, موضوعا بعنوان "الغش التجاري خطر يهدد الأسواق" : القوانين غير رادعة والثورة التكنلوجية تخدم القراصنة ايضا. صفحة 44- 46

بالمناسبة هذه الفكرة تتماشي مع طرح الدكتور محمد عمر شابرا عن اهمية تعزيز المشاريع الصغيرة التي اوردها في كتابه "الإسلام والتحدي الإقتصادي, 1416هـ" صفحة384, النسخة المترجمة. وهذا الكتاب طيب جدا ينبغي لكل مصلح الإطلاع عليه.



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

[ALIGN=CENTER]اضافة جديدة تاريخها يوم الخميس الموافق 11/2/1425


[SIZE="4"]بسم الله الرحمن الرحيم
تحية طيبة وبعد
سبق أن تعرضت لمشكلة الغذاء كمصدر كبير للأمراض التي يصاب بها الناس وذكرت بعضا من المراجع لهذه المشكلة. ولمزيد من الإطلاع على هذه القضية أورد مايلي:

ماذا يطعموننا؟
ماذا يطعمون أطفالنا؟

مقالا ورد في مجلة عالم الغذاء عدد 50 – جماد الآخرة – 1423هـ في صفحة28-33

هذا المقال يدل عليه عنوانه. اذكر ابرز النقاط فيه واترك القارئ المهتم في الموضوع إلي أن يرجع إلى اصل المقال.


1) مسئولي مصانع الأغذية يتعذرون من أن يزورهم أحد للإطلاع على مجريات التصنيع, وسلامته.

2) المستهلك في السابق كان يعتمد في غذائه على ما ينتجه حقله او حقل جيرانه او قريته التي يعيش فيها. أما الآن فمعظم المنتجات الغذائية بيد الشركات التي منها المؤتمن على صحة الناس ومنها غير ذلك, وفي الآونه الأخيرة ومع العولمة كثرت الشركات التي تغلب كسبها المالي على صحة البشر.

3) فضيحة مدوية: قصة نشرتها مجلة لوبوانت الفرنسية LE POINT الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط عندما تعرضت لمسئلة ان اجهزة التصنت الفرنسية تم لها متابعة مكالمات احدي الهيئات العلمية لشركات التصنيع الغذائي التي تقوم بإجراء ابحاث موسعة حول الأخطار الصحية الناتجة عن تزايد نسبة الملح في المأكولات والمشروبات, الأمر الذي يتسبب في 60 الف إصابة قلبية في فرنسا وحدها سنويا! وعلى اثر ذلك صرح الباحث الرئيس في الوحدة العلمية – بيير مونيتون – لوسائل الإعلام التي تلقفت الموضوعباهتمام بالغ, بانه خضع لضغوط كبيرة من صناعيين يعملون في مجال الأغذية الجاهزة, .... الى ان قال , ان ما اثار حفيظة هؤلاء الصناعيين وأوغل صدورهم, ان ابحاث بيير كانت تتجه نحو التوصية بخفض الأملاح المستخدمة في التصنيع الى الثلث من النسبة المعتمدة حاليا. فإذا ما اخذت السلطات الفرنسية بهذه التوصية فإن ذلك سيؤدي باصحاب مصانع التغذية الى خسارة ما قيمته ستة مليارات يورو سنويا, نتيجة النقص الذي سيحصل في اوزان العبوات بعد تقليل الملح فيها!

4) وقد تعرض المقال الى وصف الإسراف في الكيماويات المضافة للأطعمة والمشروبات.

5) ادعاء الشركات بان العصائر طبيعية.

6) اغذية مسلية للأطفال لكنها ملوثة كيماويا!

7) أغذية ملوثة بالبلاستك.

8) النتيجة صحتنا في خطر.

9) مركبات ممنوع اضافتها منعا باتا للأغذية ومع ذلك تضيفها المصانع من اجل الربح.

10) نقاط حرجة اخري.

11) من المخزن الى الشاحنات.

12) عدم التزام الشركات بلأنظمة العلمية في انتاج الأغذية.

13) سحب الصلصات المسرطنة من الأسواق.

14) ثم يختم المقال نفسه بدور المستهلك للحفاظ على نفسه ومن تحت يده.

انتهي


[COLOR="RoyalBlue"]تعليق د. المقيزي
من التوصيات التي اخرج بها انا هنا وقد دعوت اليها في مداخلات سابقة (اقصد المداخلة اعلاه) ان نقوم بعلاج ذلك او جزاء منه عن طريق العوائل الممتدة وان لا نركن للمنتجات المصنعة من قبل الشركات الا عند الضرورة القصوي. والمجال مفتوح في كيفية البحث عن اكبر قدر ممكن من الوسائل التي تجنبنا امراض الغذاء في اطار الأسر الممتدة.

د. المقريزي
04-10-07, 06:55 PM
إستئناسات فكرية لأهمية مشروع البناء الأسري الكبير

1
مقارنة بين
روابط عناصر الماء الأساسية
وروابطنا العائلية

ومما ينبغي ملاحظته ان الإنسان خلق من ماء (ماء مهين) وكل ماء له خصائصة ومكوناته وعناصره الكيميائية. انظر الى الماء العادي مثلا يتكون من اتش 2 او, H2O , وعنصر الماء هذا لو اننا فصلنا الهيدروجين عن الأكسوجين لفقد الماء خصائصة ولما تمتعنا بالماء الذي لا غني لنا عنه في الحياة

اقول فكذلك العلاقات الأسرية (إلى حدٍ ما) لو اننا فصلنا افرادها واسرها النووية عن بعضها البعض أو أصبح هناك برودا في تلك العلاقات وعدم تجاذب, وهو الحاصل في كثير من العلاقات الأسرية ويزداد هذا الفصل يوما بعد يوم في ايامنا هذه. لو ان هذا حصل فسنفقد جميع ما اعده الله لنا من تمتع بالعلاقات الأسرة بشكل لا يختلف كثيرا عن فقدنا لتمتعنا بالماء عند فصل الهيدروجين عن الأكسجين.

هذه الفردانية التي تدب في اوصالنا الإجتماعية يسميها
د. عماد الدين خليل صنمية الفردانية ويدعوا الى القضاء عليها باسرع وقت ممكن كما قضي محمد (ص) على اصنام مكة وكما كسر ابراهيم عليه السلام اصنام قومه.







2
إستعارة فكرة

"ذوبان الجليد" = "ذوبان العلاقات العائلية الممتدة"

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابطورده%2050.gif


ذوبان الجليد وارتفاع حرارة الأرض


تجدد مخاوف ذوبان الجليد وارتفاع حرارة الأرض

أظهرت دراسة أمريكية أجريت فى القطب الجنوبى تسارع ذوبان كتل الجليد فى العالم بسبب ارتفاع حرارة الأرض مما يجعل ارتفاع مستوى المحيطات أمرا لا مفر منه لتغطى بذلك مناطق مأهولة شاسعة


وذكرت الدراسة ان بعض كتل الجليد تتفتت بسرعة مضاعفة على السواحل الغربية للقطب الجنوبى..واستند العلماء إلى عمليات مراقبة جوية بواسطة طائرات وأقمار اصطناعية واعتبروا أن وتيرة تدفق أجزاء من كتل الجليد فى بحر إموندسن كافية لجعل مستوى المحيطات يرتفع 2,0 ملليمتر فى السنة ويوضح العلماء أن هذا يوازى المجموع المقدر سابقا للقطب الجنوبى برمته وهى مساهمة تزيد على مساهمة جرينلاند .. اضافة الى ان ارتفاع حرارة المياه يؤدى إلى ذوبان الجزء من كتل الجليد الذى يجعلها ملتصقة بالقاعدة الصخرية الساحلية ويؤدى إلى تفتت عدد متزايد من كتل الجليد التى تطفو فى المحيط

ويقول هؤلاء الباحثون إن كتل الجليد تصب كميات من الجليد فى بحر إموندسين تزيد بنسبة 60% على ما تكدسه جراء تساقط الثلوج ويوضح روبرت توماس الخبير فى كتل الجليد فى وكالة الفضاء الأميركية ناسا التى تدير هذه الدراسة أن التآكل التدريجى للجليد الذى يربط كتل الجليد بالقاعدة الصخرية شبيه بإزالة الضغط تدريجيا من زجاجة عبر سحب سدادتها
ويشدد على أن هذا الاكتشاف الأخير مهم لأن الكتل الجليدية الضخمة الواقعة فى غربى القطب الجنوبى تحتوى على كميات كافية من الجليد لرفع مستوى المحيطات بأكثر من ستة أمتار خلال القرون المقبلة وغمر مناطق واسعة مأهولة فى العالم

______________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


و من اجل معرفة اكثر و اكبر حول ذوبان الجليد وتأثيراته السلبية على البيئة والشعوب يمكنك وضع كلمة

ذوبان الجليد

في خانة بحث من اي محرك بحث و ستجد الأبحاث العلمية الكثيرة حول كيفية معالجة هذا الذوبان

مثال
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط C%D9%84%D9%8A%D8%AF

وأنت او و أنت تقرئين في ابحاث هذه الظاهرة قارني او قارن ما تقرأة بذوبان العلاقات العائلية, لتخرجا بفوائد جمة حول الموضوع المطروح.

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابطورد%20كثير.gif



3
هل الهيكل العام للمنازل في وقت النبي (ص) وصحابته الكرام كالهيكل العام للمنازل في وقتنا الحاضر؟

الجواب
. بتأكيد لا.
نحن استطعنا ان نطور الهياكل العامة للمنازل وللخدمات من كهرباء وسباكة ومجاري مياه وهواتف, الا انني ازعم اننا قصرنا في تطوير البني الإجتماعية بل تركناها للنظريات الغربية ولنظرة الغرب للمجتمعات, وها هو الغرب تتفكك اسره النووية ونحن نلهث للحاق به الا من رحم الله, او قل برامج العولمة تسعي جاهدة لتفكيك بنياننا الإجتماعي.


التوقيع
قسم علم الاجتماع في الجامعة الاسلامية للعلوم الانسانية والاجتماعية

د. المقريزي
04-11-07, 08:44 AM
كتب عن احوال الأسرة العربية
و كيفية معالجة أدوائها



1
الدعوة العائلية: كتيب عدد صفحاته 38, بقلم حجاج بن عبدالله العريني.

2
الأسرة العربية في وجه التحديات والمتغيرات المعاصرة: من منشورات دار ابن حزم,
وهو عبارة عن جلسات مؤتمر الأسرة الأول, والذي تم عقده في قصر الأونيسكوا -
بيروت, 5/6/ أيار 2002م., الطبعة الأولى 1423هـ - 2003م,
المشاركين في هذا المؤتمر هم:
أ.د. أسعد السحمراني, د. طلال عتريسي, أ.د. سعاد ابراهيم الصالح,
أ.د. عبدالرحمن الصابوني, د. جوزيف معلوف, د. علي لا غا, المهندس نايف كريم,
د. محمد منير سعد الدين, الأستاذ جاسم محمد المطوع, د. سعود المولى,
الباحثه بسيمة الحقاوي, الباحثة هتاف قاسم العاصمي, الأستاذة المحامية مها فتحة,
معالي وزير التربية والتعليم العالي الأستاذ عبدالرحيم مراد,
ممثل حركة حماس في لبنان الأستاذ أسامة حمدان, الأستاذ عمر الطيبي.

هذان الكتابان محتوياتهما تدل عليهما عناو ينهما.





إضافة

الأمن العائلي

المؤلف:
محمد عمر الحاجي

التوفر:
عدد الاجزاء: 1
سنة النشر: 2003
الطبعة رقم: 1
الناشر: مؤسسة الرسالة للطباعة والنشر والتوزيع
صفحة: 137
القياس: 16cm x 23cm
ISBN: 9953-32-023-3


الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

تعريف الناشر:
ظهرت في الاونة الاخيرة دعوات تدعو الى تحطيم الحواجز الاسرية وتفكيك الروابط الزوجية المقدسة وعقد لذلك الامر ندوات ومؤتمرات وروجوا كتبا ونشرات ترفع لواء الاباحية وتنادي المرأة والرجل ان يبتعدا عن الزواج وذلك بحجة انه قيد ورثناه من عصور التخلف وما على الجيل المعاصر الا الانطلاق بحرية بعيدا عن الحواجز والقيم والضوابط الدينية وما الى ذلك.

لكن هل يكون ذلك واحدا من افرازات العولمة؟

لذلك يجب ان نعود الى التمسك بثقافاتنا وهويتنا وموروثنا الحضاري الاصيل وان نغربل ذلك حسب الاصول فننفي عنه كل ما علق به من شوائب واتربة ونحو ذلك.

من هنا كانت المشاركة في الحديث عن المنهج الامثل للوصول الى الامن العائلي، والعودة الى المنهج هي الاصول، والاصول عندنا هي ما ورد في القرآن الكريم وصح من السنة المطهرة.

فمهما شرقنا وغربنا فلن ترجع الا بخفي حنين، فمن الحكمة ان نعود الى ما جربه اجدادنا فنجحوا به وفازوا من خلاله لانه جوهر الدين وروح الحياة.



تعليق
هذا الكتاب في تقديري يخدم مشروع البناء العائلي الممتد
المطروح هنا. و إلى مزيد من الكتابات في مقاومة التشيؤ.


تعريف التشيؤ

مداخلة رقم 12
على الرابط
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
منتدى المعالي >> المنتديات الإعلامية >> منتدى الإعلام المقروء >>
مقـال مفـزع للدكتـورة نـورة السعـد






توجيه:
1) يستحسن الإطلاع على هذه الكتب لكل مهتم بالموضوع من باحثين او ممارسين للعمل الاجتماعي.

2) دعوه منا للمشاركين في هذه الكتب ان يطلعوا على مشروع "البناء العائلي الممتد" الموصفة خطواته في هذا الموضوع.

3) دعوة للقراء والمتابعين لموضوعنا هذا ان يقوموا مشكورين بتلخيص هذه الكتب وإدراج ما يتناسب مع مشروعنا هنا, للفائدة العامة.



التوقيع

قسم علم الإجتماع بالجامعة الإسلامية للعلوم الإنسانية والإجتماعية.[/font]

د. المقريزي
04-11-07, 06:55 PM
مقال صاحبته تبحث عن حل للتفكك الأسري

مسؤولية
التفكك والعمالة المنزلية أنياب تتربص بالأسرة وكيانها !



ناهد با شطح
"من يغرق لا ينظر إلى الماء الذي يشربه"


- حكمة عالمية -


ما الذي حدث للأسرة السعودية؟!


كيف سمحت الاسرة للفضائيات و"الإنترنت" أن يشكلا وعي الأبناء دون أن تتدخل بمكانتها القوية ودورها المؤثر كأول مؤسسة اجتماعية تحتضن الفرد؟


وكيف تجرأت الخادمة فصارت مثل ربة المنزل وتجرأ السائق فصار مثل رب البيت؟


أهي نتائج الطفرة حينما جلبنا عمالة منزلية أمضينا (20) عاما نتحدث عن مشكلاتها دون علاج، أم غياب مؤسسات قوية لرعاية شؤون الأسرة في وقت ربما لم يعد يكفي للشؤون الاجتماعية وزارة مثقلة بآلاف القضايا الاجتماعية؟


معظم دول الخليج أنشأت جمعيات للأسرة والطفولة أو مجالس عليا للأسرة إدراكا منها لحجم المخاطر المحدقة بالأسرة في هذه الحقبة الزمنية


أما نحن فما زلنا نتداول عبر الصحف فكرة إنشاء هيئة للأسرة، وما فتئ الكتاب في أعمدتهم يحذرون من فداحة انتشار المشكلات الاجتماعية، وما زال المختصون من اساتذة الاجتماع وعلم النفس يحذرون من ازدياد المشكلات الاجتماعية وحالات الاضطراب النفسي.


والسؤال هل سنظل نصرخ كثيرا فلا يجيب سوى الصدى؟!!!


الأسرة في بنيانها:-

نتيجة للتطور الذي شهده المجتمع السعودي في مرحلة ما بعد النفط، وبخاصة في المدن، فقد ظهر تغير في بناء الأسرة، من خلال التحول من الأسرة الممتدة إلى الأسرة النواة، وقد كانت الأسرة السعودية تقوم بدور التنشئة الاجتماعية والاقتصادية والدينية وتتعاون مع المسجد والحي لكن اكتشاف البترول غير في تشكيل المجتمع حيث اخرجه من عزلته وبرزت الثقافات المتجددة التي أدت إلى هجرة 18ألف أسرة للإقامة في مدينة الرياض وغيرها من المدن.


لقد تغيرت تركيبة الأسرة وتبدلت أدوار الأب والأم تدريجيا مما افرز لدينا ارتفاعا في نسب حدوث مشاكل كالطلاق حيث نشرت جريدة "الوطن" في عددها الصادر في 1422/9/18هـ انه يتم طلاق 33امرأة سعودية يومياً في السعودية، ويبلغ في السنة العدد 12192حالة، وفي مدينة الرياض وحدها طلقت 3000امرأة من أصل 8500حالة زواج.


ونشرت جريدة "الشرق الأوسط" في عددها الصادر يوم 1420/1/17هـ أن معدل الطلاق في المجتمع السعودي وصل إلى 30%.


وقد لاحظ الأستاذ مندل القباع من خلال خبرته في ميدان (الأحداث) أن 75% من حالات الإيداع المؤسسي هم سليلو اسر مفككة.


وفي دراسة قام بها الباحث نفسه موضوعها "الترابط الأسري وأثره في تكوين شخصية الشباب" لاحظ أن نسبة 50% من عينة الدراسة غير راضية عن وضع الأسرة و50% أفادت بأن ثمة شجارا دائما بين الأب والأم وان 32% لا يهتم بهم أحد في المنزل.


تفكك الأسرة لدينا موضوع خطير ونحن لا نفعل شيئا سوى مزيد من الأبحاث الأكاديمية التي تبقى في أدراج الوزارات والمؤسسات البحثية المعنية بمشكلات المجتمع دون أن يهتم المسؤولون بتفعيل التوصيات.


ان وجود منازل آيلة للسقوط مشكلة تهدد سلامة الأسرة وتنعكس على استقرار المجتمع ومع ذلك فالاهتمام بتوعية الأسرة بمشكلاتها قد لا تحتل حيزا من الاهتمام الأمر الذي يؤكد أهمية طرح القضية للنقاش في مجلس الشورى بدلا من نقاشهم حول ارتفاع المهور او تكاليف الزواج، فأين الشباب المقبل على الزواج والمستعد لتكوين الأسرة أولا!!




النتاج الأسري ضعيف:

ما الذي يمكن لنا توقعه من اسر مفككة تحيط بها المشاكل سوى نتاج ضعيف من الأبناء غير مستقرين نفسيا في افضل الحالات ومنحرفين أو مجرمين في أسوأ الحالات!!


لقد كشفت دراسة ميدانية أجرتها جريدة الوطن داخل الأسر السعودية وشملت 330طفلا سعوديا أن 250طفلا منهم (أي ما نسبته 75%) تنتشر بينهم ظاهرة السب والشتم داخل وخارج الأسرة، ويمارسونها و يعانون منها. بينما البقية ( 80طفلا) لا يعانون من هذه الظاهرة نهائياً سواء داخل المنزل أوفي تعاملاتهم خارج المنزل.


وأكدت الدراسة التي شملت 270من الأطفال الذكور و60من الإناث أن 88%من الأطفال الذين يعانون من هذه الظاهرة تعلموا السب والشتم من الأبوين، بينما النسبة الباقية كانت من خارج المنزل. ولوحظ هنا أن معظم "اللعنات" الصادرة من الأطفال موجهة للآباء والأمهات).


القضية هنا ليست أن يشتم الطفل والديه ثم من حوله ولكنها غياب القدوة وهو أمر بلا شك خطير....


إن وجود هيئة تعنى بشؤون الأسرة سوف يساعد على إعادة تشكيل قيم الآباء التربوية واتجاهاتهم الوالدية وهو موضوع ترتكز عليه أمور خطيرة إذ لا يمكن أن تفسر أي حالة فرد منحرف أو غير مستقر نفسيا أو اجتماعيا إلا بالعودة إلى دراسة الأسرة واستقرارها.


العمالة المنزلية:
لن أطالب بالاستغناء عن الخادمة أو السائق فهو مطلب مثالي واقرب إلى السذاجة ولكن لماذا لا نستثمر وجود العمالة المنزلية ونستخدمها بشكل لا يؤذي بنيان الأسرة لدينا؟.


اذا كانت وظيفة الخادمة المساعدة في إدارة شؤون المنزل فلماذا نسمح لها أن تنشئ الأطفال وهي غير مهيأة لمهام التربية فلا هي أم ولا هي تربوية بل إنها قادمة من بيئة مختلفة تعاني من الحرمان بكافة أنواعه؟.


كيف تقوم الخادمة بدور الرئيسة في المنزل إلى الدرجة التي يمكن مثلاً أن يصطحبها الزوج إلى السوق أو على اقل تقدير يطلب منها أن تكتب له مستلزمات وضروريات احتياجات المنزل من مأكل ومشرب....الخ فهي الأعلم به.


أما السائق فهو الذي قد يقود عربة التسوق مع الزوجة، أو يحمل الأطفال في ذهابهم مع الأم إلى الطبيب، أو يعيد الأم وبناتها من الحفلات في منتصف الليل.


وجود العمالة المنزلية بهذه الصورة له آثار خطيرة على علاقة الزوجين أولا وينعكس ذلك سلباً على تنشئة الأطفال ونموهم النفسي والانفعالي واللغوي والثقافي والديني، ويشمل التأثير السلبي الأسرة ككل وبالتالي المجتمع بأسره. وهو ما أكدت عليه العديد من الدراسات، منها الدراسة التي قام بها المكتب التنفيذي لمجلس وزراء العمل والشؤون الاجتماعية في دول مجلس التعاون الخليجي عام 1989بعنوان "ظاهرة المربيات الأجنبيات: الأسباب والآثار"، ودراسة "عبد الرؤوف الجرداوي" في عام 1990بعنوان "ظاهرة الخدم والمربيات وأبعادها الاجتماعية في الدول الخليجية".


وقد ذكر الدكتور عبد الله الفوزان (جامعة الملك سعود) في إحدى محاضراته العامة تأكيدا من خلال عمله في العيادات النفسية أن 90% من الزوجات الموجودات في العيادات النفسية نتيجة عبث الأزواج مع الخادمات، ولن أناقش هنا المسؤول فالمنزل الذي يستعيض به الزوج عن زوجته بخادمة غريبة هو كالأرض الخراب لا يرجى منها نبت صالح.




الاتجاهات الخاطئة تربويا:

أوضح الدكتور "عبد الله الصيرفي" دراسة أعدها عن "التنبؤ بانحراف الأحداث من خلال الخصائص الأسرية وأساليب المعاملة الوالدية ومفهوم الذات بالمملكة العربية السعودية": (أن الأسرة السعودية تميل إلى استخدام أسلوب العقاب الجسدي وسحب الحب في عملية تنشئة الأطفال بصورة عامة وربما يرجع ذلك إلى عدم المام الآباء والأمهات بأساسيات التعامل مع الأطفال بأسلوب المصارحة والمناقشة الأمر الذي يتطلب استغلال وسائل الإعلام المختلفة للتوعية بمضار استخدام العقاب الجسدي وسحب الحب).


كما أكدت دراسة استطلاعية بمدينة الرياض أعدتها الدكتورة "منيرة بنت عبد الرحمن آل سعود" بعنوان "إيذاء الأطفال.. أسبابه وخصائص المتعرضين له".


إن الأطفال لا يتعرضون للإيذاء فقط من الأم أو الأب، بل من الخدم والمربيات أو الأقارب أو الجيران، و أن أكثر أنواع إيذاء الأطفال التي تعامل معها الممارسون هي حالات الإيذاء البدني بنـسبة تصل إلى , 915% ويليها حالات الأطفال المتعرضين للإهمال بنسبة , 873% ثم حالات الإيذاء النفسي، ويليها الإيذاء الجنسي، ثم من يتعرضون لأكثر من نوع من الأذى من هذه الحالات التي تعامل معها الممارسون في المستشفيات،


لقد فقد البعض من الآباء والأمهات المعنى الهام لوجود الأسرة إذ أنها الحضن الأول للأطفال وربما كنا الأسر الوحيدة في العالم التي لا يعرف الأطفال فيها معنى الاجتماع الأسري في عطلة نهاية الأسبوع حيث تذهب الأم بأطفالها إما إلى بيت أهلها أو إلى بيت أهل الزوج، ولست ضد تواصل الأرحام ولكن من الضروري أن يخصص جزء من عطلة الأسبوع لاصطحاب الأطفال في أماكن الترفيه أو لقضاء يوم عائلي دون انشغال الأم والأب بالعمل او الواجبات الاجتماعية.


إن أطفالنا محرومون قبل كل شيء من وقتنا وهذا ليس بالأمر الهين في تشكيل وجدانهم ونموهم العاطفي.


مشاكل الأسرة:

الأسرة ترزح تحت ضغوطات عدة من أهمها العامل الاقتصادي فبالرغم من أننا نصنّف كمجتمع نفط إلا أن مستوى الفقر لدينا مرتفع وقد أشارت دراسات للهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض حديثا إلى (أن 80% من الأسر السعودية غير قادرة في ظروف المعطيات الاقتصادية الحالية ووسائل التمويل المتاحة على امتلاك مساكنها الخاصة حتى إذا حاولت أن توفر 30% من دخلها الشهري لتغطية الأقساط الشهرية لقروض طويلة الأجل لامتلاك السكن، وان الحد الأدنى الذي يتوجب على الأسر توفيره من دخلها الشهري ليدفع كأقساط شهرية لتمويل شراء مساكنها الخاصة لا يقل عن 50% من دخلها الشهري وهو ما يتعذر على كثير من الأسر الالتزام به لسنوات طويلة ).


المال عصب الحياة وعدم توافره لدى الأسرة ينعكس على اختيار المسكن وعلى شعور الأسرة بالاستقرار والأمان وكثير من الدراسات الاجتماعية تركز على اثر حرمان الأطفال اقتصاديا ودور انخفاض مستوى الأسرة الاقتصادي في انحراف الأحداث.


هذا بالإضافة إلى سيطرة النزعة المادية على المجتمع. ومعاناة عدد من الأسر من زيادة المصروفات حيث إن نسبة كبيرة من المجتمع السعودي يعملون عملا إضافيا لتعويض متطلباتهم الحياتية.


كما نشأ عن عائدات النفط قيم استهلاكية عدة مثل الانفتاح والسفر إلى الخارج و ظهر الاستهلاك الترفي الذي تحدثت عنه دراسة "سلوك المستهلك السعودي" التي قام بها الدكتور "حسن أبو ركبة" حيث وجد أن " 40-60% من دخل الأسرة السنوي ينفق على الغذاء و15-20% على الكساء ومثلها على العلاج والترفيه والسياحة و5- 10% على التأثيث ومثلها على الأجهزة الكهربائية و5- 15% على التعليم ومثلها على السكن ومثلها كمدخرات".


إن حداثة التعليم لدينا تفرض مرحلة اكبر من التحرك باتجاه توعية أفراد المجتمع وخاصة أرباب الأسر بوسائل التربية الحديثة والتي أثبتت الدراسات أنها الوسائل الأكثر أمانا في تربية الأطفال ومن المؤسف أنها لدينا كجزء من إرشادات الإسلام إلى التربية الصحيحة ولكن البعض غافل عنها.


لا بد من التحرك:

يقول الدكتور "محمد عاطف غيث" (إن تصدع الأسرة يعتبر في نظر كثير من الباحثين سببا هاماً في انحراف الأحداث وفي السلوك الإجرامي عامة، وفي عدد من مشاكل سوء التكيف والتوافق والمرض النفسي الذي يتعرض له الأفراد في حياتهم أو في تفاعلهم مع أعضاء المجتمع الآخرين).


ويرى الدكتور "سعد عيد" أن من أهم آثار التفكك الأسري على الأولاد ما يلي:-


1-
فقدان الأمن: ويعتبر من أهم الآثار النفسية للتفكك الأسري فالأولاد لا يشعرون بالأمن، فقد تواجه الولد مشكلة فلا يستطيع حلها، ويفتش عن أبيه فلا يجده، لأنه قد يكون في بيت آخر مع زوجته الأخرى، ويؤدي ذلك بالولد إلى فقدان القدوة والمثل الأعلى الذي يساعده في حل مشاكله


2-
ضعف الوظيفة الاقتصادية للأولاد، فلا يجدون من يلبي طلباتهم وذلك قد يؤدي بالولد إلى الانحراف ويتعلم من رفقاء السوء الطرق المحرمة للحصول على لقمة العيش كأن يتعلم كيفية ارتكاب جريمة السرقة، أو أن يمارس بعض الأعمال المحرمة في سبيل الحصول على المال).


عندما نتحدث عن تصدع بنيان الأسرة لدينا ونستحضر الدراسات والأبحاث التي أجريت لرصد آثار هذا التفكك على الأبناء والمجتمع فنحن لا نتلذذ بنشر مشكلاتنا قدر ما نحاول أن نفتح الجرح الغائر الذي نراه باستمرار ولا نجرؤ على استئصال الورم بل نقنع بجرعات المسكن من خلال لبس منظار وردي بأننا مجتمع مثالي والحقيقة أننا مجتمع طبيعي مثل باقي المجتمعات فيه الكثير من الخير وكذلك الشر وإلا لما وجدت مؤسسات الضبط في المجتمع.


أرجو أن نتدارك وضع الأسرة كما تم من قبل تدراك وضع الطفولة لدينا بإنشاء لجنة لحماية الطفل من الإيذاء، والسؤال من يحمي الأسرة من نفسها ومن مخاطر تحدق بها سوى توعية أفرادها وتنويرهم لصالح أنفسهم والمجتمع..... ستسألون كيف؟


لا يمكن للتحرك العشوائي والجهود الفردية أن تفعل شيئا لا بد من وجود هيئة حكومية متخصصة في شؤون الأسرة منبثقة عن وزارة العمل والشؤون الاجتماعية أو مستقلة، المهم أن نبدأ بجهود منظمة لاحتواء كيان الأسرة قبل أن يسقط.

__________________________________________________ __
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
04-11-07, 09:52 PM
جيع المآمير مشغولون، فضلا انتظر حتى نتمكن من خدمتك


جملة نسمعها كثيرا من خلال سماعة الهاتف
عندما نتصل على بعضا من المؤسسات الخدمية


و هذه حال بعضا من الناس عندما تكلمونهم بهذا المشروع

مشروع المشاركة في بناء أسرته الكبيرة او حمولته.

يقول لك نحن مشغولين

او ما عندنا وقت لمثل هذه الشغلات

او يقول لك "الله يسهل" و بعدها ما تشوفه إلا بعد سنة او أكثر

أكتب ما كتبت أعلاه, لعل ضمير الفرد المسلم يستيقظ لخدمة اسرته الكبيرة
وعائد ذلك بلا شك له و لأولاده.

د. المقريزي
04-11-07, 11:03 PM
نماذج واقعية لمجالس عائلية
مجالس, قصور أفراح, إستراحات


النموذج الأول
مجلس اسرة الملحم في الاحساء

الرياض : الثلاثاء 8 رمضان 1426هـ - 11 أكتوبر 2005م - العدد 13623


محافظ الأحساء شرف حفل الاستقبال الكبير
أسرة الملحم تفتتح مجلس الأسرة بحضور مسؤولي وأعيان المحافظة

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


كتب - أحمد المغلوث تصوير - سليم القطان
شرف صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن عبدالله بن جلوي آل سعود محافظ الاحساء حفل الاستقبال الكبير الذي اقامته اسرة آل ملحم مؤخراً بالاحساء بمناسبة افتتاح مجلسهم الأسري الكبير الذي تكلف أكثر من 8 ملايين ريال وبحضور عدد كبير من كبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين وأعيان الاحساء ولقد تبادل سموه الاحاديث المختلفة مع رجال العلم والمشايخ والأعيان وكبار رجالات اسرة الملحم واكد سموه على أهمية مثل هذه المجالس التي تؤكد على اللحمة الوطنية والاجتماعية وأهمية مثل هذه المجالس للحياة الاجتماعية وروعة أن تقتدي بها الاسر والعائلات الاخرى، بعدها قدم لسموه مجسم للمجلس كهدية واستمع لقصيدة قصيرة معبرة من احد شباب اسرة الملحم وبعد ذلك تناول سموه والضيوف طعام العشاء الذي اقيم على شرف سموه..

ومن جهة اخرى التقت (الرياض) بعدد من أبناء الاسرة الذين عبروا عن سعادتهم واغتباطهم بتشريف سمو المحافظ لحفل افتتاح المجلس والذي هو امتداد لمجلس الاسرة القديم فبحكم كون اسرة الملحم اسرة كبيرة فهي بالتالي بحاجة إلى مجلس أكبر يتسع لمناسباتهم المختلفة ويتيح في ذات الوقت المجال الواسع لاقامة المناسبات الاجتماعية والثقافية اضافة إلى استقبال كبار المسؤولين والزوار الذين يترددون على الاحساء بين فترة واخرى.

هذا وثمن العديد من أبناء الاحساء بادرة الملحم باقامة مثل هذا المجلس الكبير والمتميز وتمنوا مخلصين أن يكون مجلساً عامراً بالخير والعطاء والا يكون ملتقى لابناء الملحم فحسب وانما لابناء الاحساء ككل.. ويحتوي المبنى على قاعات استقبال واحتفالات وقاعات طعام اضافة إلى كافة الخدمات المساندة وساحات كبيرة لاقامة العرضة الوطنية..



النموذج الثاني
؟

د. المقريزي
04-12-07, 12:06 PM
قصائد في ذوي القربى

مما يخدم مشروع البناء العائلي الممتد, أن نسعى لجمع اكبر قدر ممكن من القصائد التي تعني بشؤون الأسره , تلك التي تعمق الشعور بذوي ألقربي بدءا من أقرب قريب إلى أبعد بعيد في ألأسرة الكبيرة.

وكما نجح الشعراء و الأدباء في نظم العقيدة الإسلامية كما في معا رج القبول للشيخ الحكمي, و السيرة النبوية و آيات الإرث و بعضا من قواعد اللغة العربية, فسينجحون حتما في نظم القصائد التي تعكس كامل المفاهيم والواجبات والحقوق المتُضَمَّنة في آيات الرحم وذي القربى.

و كتب التراث القديمة والحديثة لا تخلوا من شيئا من هذا. لذا فمن الصور لخدمة هذا المشروع, آن ندرج هنا أي قصيدة تعبر عن تلك القيم القرابيه, حتى قصائد الإرث هي من النوع القرابى, حيث يتم ذكر عناصر متعددة من الأسرة مربوطة بتوزيعات مالية, والتي هي تركة فقيد الأسرة.

مثال
قصيدة أبي تأمل, و قصيدة أمي, من كتاب القراءة و الكتابة و الأناشيد للصف الأول ابتدائي من مناهج المملكة العربية السعودية

أمي
أمـــي أمـــي****مـا أغـلاها!

هي في قلبي**** لا أنسـاهـا

عاشـــت أمـــي

أدعــو ربـــي*****طــول اليوم

ربـــي ربـــي*****احــفظ أمي

عاشـــت أمـــي


قصيدة
أبي تأمل

أبــي تأمل************و أنـــتِ أمــي

جمال خطي***********و حـسن رسمي

أنـا قــرأت***********بــكـــل فــــهـم

أنــا كتــبت***********أحـــب أمــــي

أحـب أختي**********أحـــب عــمــي


قصيدة
أسرتي

أنا أحب أسرتـي *** أمي أبي و إخوتي

أبي الحبيب يعمل *** لكـي تتـم فرحتـي

و أمـنا رحـــيـمــة *** تحـب دوما راحـتي

و لــي أخ أحــبـه *** تـسـره سـعـادتـي

أنا أحـب أسرتـي*** أمي أبي و إخوتي

و إلى مزيدا من القصائد التي أيضا , يناسب إلقائها في التجمعات العائلية سواء الكلية أو الفصائلية, أو تلك القصائد التي تُبرز الحقوق و الواجبات القرابية.

كما نحن بحاجة إلى قصائد تؤكد على الإنتمائات المتزنة
إنتماء للدين والعقيدة, للأسرة, للوطن, للإقليم, للجنس, للأمة الاسلامية, للإنسانية, لمخلوقات الله العامة.

نحن لا نريد أن ندعو لإنتماء أسري على حساب الإنتمائات الأخرى "فأعط كل ذي حق حقه"


ولو أردنا التوسع في مسألة معادلة الإنتماء

لقلت أن هذه المعادلة كالمعادلة الكيميائية لمركب ما

إن لم تكن موزونة وبشكل دقيق و صحيح , فإن هذا المركب , يكون مضرا بالصحة بقدر و بحجم عدم إتزانه

من هنا أتوجه للباحثين الآكادمين و على رأسهم متخصصي التوزيعات الاحتمالية
ان يبحثوا لنا عن التوزيع الاحتمالي الذي يلم شمل متغيرات الإنتماء هذه

يمكن لهم ان يخرجوا بتوزيع ذو معاملات أقرب ما يكون و يتناسب مع ما هو مطروح في الشريعة الاسلامية حول تلك الإنتمائات

و يكون هذا التوزيع مقياسا لأفراد الناس يقيسون به توزيع الإنتماء لديهم .

د. المقريزي
04-18-07, 01:28 AM
البرنامج التالي يمكن تبنيه على مستوى الأسرة الكبيرة او العشيرة

من قبل اللجنة الإجتماعية في الأسرة

كما ويمكن تطويره بما يتلائم مع وضع الأسرة المعينة



مركز الخدمة الاجتماعية بالرياض يقيم المهرجان الرابع للأسر المنتجة

كتبت - فاطمة الغامدي:
ينظم مركز الخدمة الاجتماعية بالرياض ممثلاً بالقسم النسائي ورياض الأطفال التابعة له برنامجاً للأسر المنتجة
وذلك في مقر روضة الأجيال بحي الشفاء وذلك يومي الثلاثاء والاربعاء الموافق 28- 29/ربيع الأول
على فترتين صباحية ومسائية وسيشارك بهذا المهرجان عدد من الاسر المنتجة والروضات التابعة للمركز
حيث ستنوع المعروضات من منتجات فنية متنوعة وملبوسات شعبية ومأكولات شعبية وعطور مركبة ومفارش أطفال
وخداديات ومفارش سفرة واكسسوارات كما ستشارك الروضات بأركان هادفة للأطفال والأمهات مثل ركن التلوين وركن السمك
وركن الرسم على الوجه وركن نقش الحناء وركن طباعة الصور والتصوير الفوتوغرافي وركن المأكولات الشعبية النسائية.

ومما تجدر الإشارة إليه إلى أن هذا البرنامج هو الرابع الذي ينظمه المركز في هذا المجال
بهدف دعم الأسر المحتاجة ومساعدتها على تسويق منتجاتها والاستفادة من ريعها لتحسين مستوى دخلها
كما ان فيه تحفيزا للأسر المنتجة على الحفاظ على ما تتقنه من حرف ومهارات وتنميتها وصقلها وفق الأساليب المطورة.


________________________________________
الرياض
الثلاثاء 29ربيع الأول 1428هـ

د. المقريزي
04-18-07, 02:47 AM
اللجنة الثقافية

و ينبثق منها

لجنة القرائة و الكتابة


من مهام لجنة القراءة والكتابة
تكثير عدد القراء في الأسرة الكبيرة
و
تكثير عدد الكُتَّاب تباعا.

إن من أشكل الاشكاليات في أمتنا, ضعف الاطلاع عند أفرادها
وقد كُتبت الكتب و الكتيبات والمقالات الصحفية التي توضح خطورة ضعف الاطلاع
أنظر على سبيل المثال
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

و يمكنكم الحصول على مقالات متعددة و أبحاث كثيرة حول هذه الظاهرة
بكتابة قراءة, ضعف اطلاع, ..في احد محركات البحث او في خانة بحث لأحد الصحف اليومية


يقول د.بكار, فيما معناه
إن معظم مشكلاتنا منبثقة من ضعف الاطلاع
إذا كان هناك حملات توعوية متعددة تقام هنا وهناك
توعية مرورية, اسبوع الشجرة, سرطان الثدي, ..الخ
فإن حملة التوعية باهمية القراءة والاطلاع تأتي على رأس هذه الحملات.

يمكن لهذه اللجنة التنسيق مع لجنة البحث العلمي في العائلة
لدراسة ظاهرة ضعف الاطلاع لدى أفراد الأسرة
ثم السعي الجاد لوضع حلول بخطوات هادئة لمعالجة تلك المشكلة.

ولعلى اعود لاحقا للحديث عن اللجنة الثقافية و لجنة القراء

د. المقريزي
04-18-07, 03:43 AM
صورة من صور التطوير لمؤسساتنا الاجتماعية

أطرحها هنا, كي تكون محفزا لنا على

تطوير علاقتنا بذوي قربانا و أرحامنا و أنسابنا و أصهارنا

ففي العرض التالي , تجدون كيف تم استثمار بعضا من الآليات والآدوات الجديدة لرفع و الإرتقاء بمستوى العمل الخيري

فعلى ضوئه يمكننا ان نفكر بالإرتقاء بعلاقاتنا الرحمية.



محفظة عنيزة
محمد بن عبد الكريم بكر - 30/03/1428هـ
mohbakr@alum.mit.edu

خلال العشرين عاماً الماضية شهد المجتمع في المملكة تحولاً ملموساً في تركيبة العمل الخيري، إذ اتسعت دائرته لتشمل بناء مرافق وتجهيزات مكلفة لسد ما قد يكون هناك من فجوة في مجال الخدمات الصحية، التعليم، والرعاية الاجتماعية.

ولم يقتصر العمل الخيري على إنشاء تلك المرافق وتجهيزها فحسب، بل امتد إلى الإدارة والتشغيل ما يحتم توافر موارد مالية مستقرة تكفل لها البقاء والاستمرار في أداء رسالتها. كل ذلك يدفع إلى البحث عن آليات تمويل مبتكرة عوضاً عن الأسلوب التقليدي لتقديم الصدقات بدفع مبلغ هنا أو هناك الذي أضحى عاجزاً عن مواكبة الأنماط الجديدة من الأعمال الخيرية التي ينشدها المجتمع. أضف إلى ذلك أن ضعف كل من الرقابة والشفافية في التعاملات المعتادة للعطاء أدى إلى إحجام الكثير من القادرين تحت تلك الذريعة.

وكنت قد دعوت في مقال نشرته "الاقتصادية" بتاريخ 5/9/1425هـ إلى الإفادة من الآليات الجديدة، التي يسرها الله سبحانه وتعالى أمام عباده، لتحقيق مقاصد الصدقة الجارية وبعض مصارف الزكاة للإنفاق على العمل الخيري بأحجامه وأشكاله المتعددة.

وتأتي السوق المالية في مقدمة تلك الآليات بما تحويه من عشرات الشركات المساهمة ذات المراكز المالية المتينة وهي كيانات اقتصادية لم تكن مألوفة في مجتمعنا من قبل. إذ يمكن لمن يشاء أن يمتلك أسهماً فيها ووقف ريعها لصالح مشروع بعينه، أو مؤسسات وجمعيات خيرية، أو حتى أفراد كصدقة جارية دون أي إرهاق لمستحقيها بدنياً أو نفسياً. ولئلا يلتبس الأمر على البعض فإن المستهدف من وقف تلك الصدقات في أسهم الشركات هو ريعها وليس المتاجرة فيها، أي أن التذبذبات في أسعار تلك الأسهم، وإن كانت حادة، لا تفسد مقاصد الوقف.

واستشهدت فيما دعوت إليه يومئذ بتجربة أحد المحسنين أوقف أسهماً يملكها في الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" لصالح إحدى الجمعيات الخيرية كصدقة جارية نظّمها صك صادر من المحكمة الشرعية الكبرى في الرياض. إذ تضاعفت الأرباح السنوية التي تتسلمها الجمعية الخيرية من تلك الأسهم أكثر من أربع مرات منذ وقفها قبل نحو (12) عاماً، وهو دخل يفوق كثيراً ما قد كان يتوقع من إيجارات فيما لو أًنفقت قيمة الأسهم في تاريخ وقفها في شراء عقار.

ثم أعدت الكرّة مرة أخرى في مقال نشرته " الاقتصادية " بتاريخ 3/9/1427هـ بالدعوة إلى تعظيم منافع استخدام السوق المالية كأداة لتحقيق مقاصد الصدقة الجارية عبر عمل مؤسسي تشارك فيه كل من هيئة السوق المالية، مؤسسة النقد العربي السعودي، وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف، ووزارة الشؤون الاجتماعية، بدفع المؤسسات المالية لتأسيس صناديق " استثمار " تتولى استقبال صدقات المحسنين لشراء أسهم شركات معينة ووقف ريعها لصالح مستفيدين بعينهم سواء كان ذلك المستفيد مجالاً عاماً من مجالات الخدمات الاجتماعية كالرعاية الصحية، التعليم، أو رعاية المعوقين، أو كان المستفيد مسجداً، جامعة، أو مدرسة. كما أن قائمة المستفيدين يمكن أن تمتد لتشمل أسماء أفراد مُعّرفين مسبقاً من قبل الواقف.

بالطبع هناك حزمة واسعة من الخيارات للتعامل مع السوق المالية لتحقيق مقاصد الوقف. من تلك الخيارات ما أعلنه وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف في منتصف شهر شوال الماضي، عن موافقة مجلس الأوقاف الأعلى على الإسهام بمبلغ (144) مليون ريال في شركة سعودية مساهمة لصناعة البتروكيماويات، وأشار الوزير في تصريحه آنذاك إلى أن " إسهام الأوقاف في مثل هذه المشروعات الاستراتيجية الواعدة يأتي انطلاقا من اهتمام الوزارة وعنايتها بالأوقاف الخيرية ورغبة منها في الاستثمار الأمثل لفائض غلال الأوقاف وتنميتها .. وإن الوزارة جادة في المضي قدماً نحو تطوير مناشطها في مجال الأوقاف لما فيه من إحياء لسنة من سنن الإسلام".

ومن تلك الخيارات أيضاً ما أعلنته "جمعية عنيزة للتنمية والخدمات الإنسانية" عن عزمها فتح محفظة في سوق الأسهم السعودي كإحدى وسائل زيادة الموارد المالية للجمعية كما جاء على لسان رئيس مجلس إدارتها (الاقتصادية 17/3/1428هـ). وقد تضمن الخبر أن المحفظة ستقوم على تبرعات المستثمرين في سوق الأسهم، وذلك بالتنازل عن أسهمهم لصالح محفظة الجمعية التي سيوضع عليها قيد بالاتفاق مع هيئة السوق المالية لا يسمح بتداول محتوياتها، ولكن يسمح بتحويل ريعها فقط لأنشطة الجمعية.

إن "محفظة عنيزة"، بعد إقرارها من الهيئة، ستفتح بإذن الله باباً واسعاً أمام الكثير من المحسنين للتقرب إلى المولى عز وجل بصدقة جارية تدفع عنهم البلاء في حياتهم وتنفعهم بعد مماتهم. إذ تتميز هذه الآلية من الإنفاق في العمل الخيري أن الريع يصل المستفيد وافياً كاملاً دون عناء وهي أمنية لكل من أوقف مالاً. ليس هذا فحسب، بل إن إجراءات متابعة وتدقيق الصدقات ومصارفها ستكون أكثر انضباطا وشفافية إذ ستعمل تلك المحفظة تحت سمع وبصر جهات رقابة متعددة، ما يدرأ ما قد يكون هناك من شبهات قد طالت بعض الأعمال الخيرية في السنوات الأخيرة. والجميل في هذه الآلية للعطاء والإنفاق لمساعدة الآخرين إنها ميّسرة ومتاحة للجميع كل على مقدرته وسعته مهما كانت محدودة. فإن شاء أوقف سهماً واحداً أو بضعة آلاف، والجميع مأجورون بإذن الله.

ومن باب تعميم الفائدة، فإنني أتمنى على القائمين على "جمعية عنيزة للتنمية والخدمات الإنسانية" توثيق خطوات وإجراءات فتح المحفظة الاستثمارية وإدارتها ومن ثم تزويد جميع الجمعيات الخيرية الأخرى في المملكة بنسخة منها لمساعدتهم في تأسيس محافظ مشابهة، وبهذا تكون جمعية عنيزة قد كسبت أجراً لقاء عملها كما سينالها نصيب من أجر الآخرين. إنها فرصة للمساهمة في نشر ثقافة العطاء في أرجاء الوطن.


_________________________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

صحيفة الاقتصادية الالكترونية - كُـتـّاب الاقتصادية -
الثلاثاء, 30 ربيع أول 1428 هـ الموافق 17/04/2007 م - - العدد 4936

د. المقريزي
04-19-07, 02:44 PM
مقال من جريدة الرياض يوضح به كاتبة واقع الأسرة في الغرب

ويطرح توقعات مستقبلية للتركيبة العائلية هناك

ثم يطرح تسائلة عن واقع التركيبة العائلية ومستقبلها في الدول العربية.

أترككم مع المقال.


العائلة ومصيرها مستقبلا!

فهد عامر الاحمدي
المعهد البريطاني للإحصاء أعلن مؤخراً ان اكثر من ربع العائلات في بريطانيا تتكون من احد الوالدين فقط (أب أو أم مع اطفالهما) فقد اتضح ان 26% من العائلات تتكون من ام او اب فقط نتيجة للطلاق او الوفاة او العلاقات العابرة، وهذه النسبة تبلغ حالياً (ضعف) ما كانت عليه قبل خمسة عشر عاما- وتقود النساء وحدهن 23% من هذه العائلات!!

واختفاء العائلة التقليدية(التي تتكون من زوج وزوجة واطفال) لصالح العائلة التي تتكون من احد الجنسين أمر تنبأ به الخبراء منذ الستينات واليوم يبدو توقعهم صحيحا حيث ارتفعت نسبة العائلات الوحيدة في معظم الدول تقريباً..

ففي استراليا مثلاً ارتفعت نسبة العائلات الوحيدة من ,58% (عام 1990) الى ,76% (عام 1999)

وفي اليابان من 5% الى ,52% لنفس الفترة.

وفي ايرلندا من ,18% الى ,28%

وفي بلجيكا من ,18% الى ,27%.. اما في امريكا فأتضح ان ست عائلات ( من بين كل عشر فقيرة) تقودها ام بلا زوج!


@ وارتفاع نسبة العائلات الوحيدة في الغرب لايمكن فصله عن تغيرات اجتماعية اخرى مثل ارتفاع نسبة الطلاق، والزواج غير الرسمي، والعزوف عن الانجاب.


ففي المانيا مثلا تقول الاحصائيات ان 60% من الرجال الشباب يعيشون وحدهم ويفضلون الرحلات وممارسة الهوايات على الزواج وتكوين اسرة.

وفي اوروبا عموماً يتزايد باستمرار عدد النساء والرجال الذين يعيشون وحدهم ويعتمدون على العلاقات العابرة..

وفي بريطانيا يقدر ان نصف البيوت لايشغلها سوى شخص احد معظمهم من الرجال (ولعل هذا ما يفسر القول الشهير: بيت الإنجليزي قلعته)!!


اما عن النظام العائلي ذاته، فقد انخفضت نسبة العائلات التقليدية لصالح العائلات التي تعيش بلا رابط شرعي منذ الخمسينات، ففي بريطانيا مثلا وصلت نسبة العائلات التي تعيش بلا زواج رسمي الى 15% وفي السويد تفوق نسبة العائلات "غير الشرعية" العائلات الرسمية بكثير. اما نسبة العائلات التي صرحت بعدم رغبتها في الانجاب اطلاقا فتصل الى (خُمس) العائلات في هولندا وايطاليا والنرويج.


@ اما بالنسبة للطلاق فيقدر ان نصف عدد الزيجات الرسمية التي تحدث في امريكا واوروبا ستنتهي بالطلاق خلال خمس سنوات من بدئها( ويعتقد ان نسبة الانفصال بين العائلات غير الرسمية تزيد بالضعفين عن العائلات الشرعية).. وقبل عقدين فقط كان الطلاق هو السبب الرئيسي لتحمل الأم مسؤولية تربية اطفالها وحدها، اما اليوم فيزيد عدد الأمهات اللواتي يملكن اطفالا بدون زواج على عدد المطلقات اللواتي يعشن مع اطفالهن.


هذه العوامل جميعا تشرح لماذا بدأ عدد السكان ينخفض في دول اوروبية عديدة مثل ايطاليا والمانيا وفرنسا والسويد- في حين تحولت دول مثل اسبانيا والبر تغال وبلجيكا الى مجتمعات مسنة يفوق فيها العواجيز صغار السن!!


- والسؤال هو: إلى اي شكل ستنتهي العائلة في الغرب؟..

وهل ستنقرض مستقبلا لدرجة إنشاء وزارات خاصة لتخصيب الاطفال بالانابيب( كما توقع الاديب براد بوري في رواية فهرنهايت)!؟


- ثم ماذا عنا نحن؟..


هل سنتغير بدورنا ام نحافظ على وضعنا الحالي!؟


وإن تغيرنا، فأي اتجاه سنسلك وعند اي حد سنتوقف!؟


تعليق د. المقريزي

إجابة على الأسئلة المطروحة

1
هناك تغيير جاري في تركيبة الأسرة العربية, منه ما هو سلبي و يسير مع التوجهات الغربية مع بعضا من التحفظ
و منها ما هو إيجابي و يبحث له عن مسار جيد ومرضي.

2
سنتغير بالتأكيد ولن يستطيع أحدا الصمود و البقاء على التركيبة الحاضرة.


3
يجب ان نقود التغيير, لا ان يقودونا التغيير.
و المشروع المطروح هنا , نحو تشكيل و صناعة ذرية طيبة أحد التوجهات للتغيير.



__________________________________________________ __
صحيفة الرياض 2003/02/23

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
04-20-07, 11:49 AM
الظاهرة التالية تؤكد أهمية الإلتفاف الرحمي على بعضه


--------------------------------------------------------------------------------

"الرياض" تفتح ملف قضية (عقوق الوالدين) وتتعرف على الأسباب:


أبناء يقتلون آباءهم.. وآباء يشتكون من أبنائهم..!!




تحقيق: سلطان الأحمري - عسير تصوير: محيا المحيا
في خطوات لم يكن بعلمه أنها الأخيرة في حياته ذهب ذلك الأب لغرفة ابنه يوقظه لصلاة العصر من نومه وفي لحظة لم تكن بالحسبان أخرج الابن مسدساً وأطلق ثلاث طلقات في صدر والده!! وهرب من المنزل تاركاً الأب يغرق في دمائه ويلفظ أنفاسه الأخيرة برصاصات العقوق!! مشهد عايشه المجتمع الجنوبي مطلع الشهر المنصرم في محافظة خميس مشيط.
وعلى سروات عسير مشهد آخر قبل هذه الحادثة بوقت لم يمض عليه بضعة شهور لأب انتهت حياته بطلقات نارية أخرى وجهها إليه ابنه الذي أقدم على الانتحار بعد هذه الجريمة البشعة التي رأى فيها والده يموت أمامه وبيده، قس على ذلك حالات عدة:

فهؤلاء أبناء قتلوا آبائهم!! وهنا عبر (الرياض) أصوات ارتفعت لآباء يشتكون من أبنائهم!!



؟ يقول المواطن ع/م وبدموع الحزن وشدة الموقف وصل الحد بأبنائي إلى ضربي وامتدت أيديهم إلى عنقي لخنق أنفاسي ولم يكتفوا بذلك بل أحرقوا منزلي وهربوا إلى إحدى المدن، وعن الدوافع التي تنوعت أسبابها روى لنا قصة عقوق أبنائه فقال: شاء الله أن أتزوج وأجمع شتات نفسي وأكوِّن لي أسرة كان أملي بابن بار يساعدني على ظروف الحياة ويكون اليد الآخذة بي في هرمي فرزقت بثلاثة أولاد وابنتين وأمضيت ثلاثين عاماً أعمل وأكافح من أجلهم فتحملت الكثير من أجل راحتهم وبين عشية وضحاها وفي ظروف مادية مررت بها أصبحوا يتهجمون عليَّ ووصل الحد بهم بإحراق المنزل وأخذوا والدتهم وتركوني وحيداً وكأنني لست ذاك الأب الذي تحمل الكثير والكثير من أجلهم..!!

@ ويقول آخر أن أبناءه فضلوا حياتهم مع زوجاتهم ليرموا به على حد قوله في دار العجزة بالشئون الاجتماعية بأبها ليمضي فيها شهوراً.. تعود إليه ابنته الوحيدة التي كانت خارج الوطن مع زوجها وتخرجه من تلك الدار التي لم تسجل ملفاته سوى مشاهد عقوق ليكمل حياته مع ابنته مقاطعاً أبناءه.

@ وفي مشهد آخر يقول المواطن س/ظ إن ابنه عاق له فلا يهتم بحديثه وتوجيهاته، وقال إنه يستصغرني في مجالس الحديث وان عاد للمنزل تهجم بألفاظ لا تنطق لأب..!! نعم.. إنها مشاهد وصور عديدة لم تتوقف على عقوق الأبناء لآبائهم فقط.. فقد لامست الأمهات هذا الجرح المبكي.

@ تقول أم فهد التي تطوي أيامها الأخيرة من عامها الخمسين إن ابنه الأكبر البالغ 32عاماً عاق لها وبدأت عقوقه عندما توفي والده فأصبح الابن يمارس التسلط على الأسرة فيقوم بضرب اخوانه وان تدخلت في ذلك قام بالتلفظ عليها وقالت (احياناً يصل به الحد إلى أن يدفعني بيده ويخرج من المنزل ولم يكن يوماً ابناً باراً بي فهو لا يهتم حتى بألفاظه معي فكل يوم أرى فيه مشهداً من العقوق ولم يضع بحسبانه انني أمه) .. وفي جانب آخر تقول أم خالد بصوت الأمومة المجروح أن أبناءها عاقون لها فهي مطلقة عاشت وحيدة بعد أن ترك زوجها أبناءه وهجر المنطقة فكافحت وتحملت مسئولية تربيتهم وحدها وقامت بتحمل تكاليف المعيشة كونها معلمة ساعدها راتبها الوظيفي في تأمين منزل لهم مستقل وتحملت جراء ذلك ومن أجلهم مديونيات كثيرة اضطرت إلى رهن قطعة أرض لتؤمن لأكبرهم حياته الزوجية بعد أن شارف عمره الزواج وتقول بالفعل اخترت له الزوجة ودفعت قيمة تكاليف زواجه ولكن للأسف بدأ بنكران ذلك وهجرني ولم يعد حتى يزورني وبدأت الاختلاف بين أبنائي جميعهم فكل يقول انني لم أهتم به..

فمن هنا ومن أجل ذلك يقود صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير حملة كبرى لإعادة روح القبيلة في المنطقة في أعقاب تفشي ظاهرة عقوق الوالدين التي عايش سموه مشاهد منها فقال في إحدى جولاته التفقدية لمحافظات عسير الشهر المنصرم (تفاجأت بأب يدخل لمكتبي يشتكي من ابنه) ... أين الأسرة؟ أين المجتمع القبلي من ذلك؟ لماذا وصل حد العقوق إلى هذه المرحلة المحزنة؟!! وفي هذا التوجه يشارك أكثر من 30شيخ قبيلة في منطقة عسير عبر مجلس استشاري يضم قادة العمل الحكومي والخاص بمنطقة عسير ونخبة من المشايخ والأدباء، جاء هذا إلى جانب الدراسات البحثية التي أظهرت بروز عقوق الوالدين في المجتمع السعودي وتأثير غياب روح الحياة الأسرية ومشاعل الانتماء القبلي التي كانت أصوات الآباء والأمهات هي الأقوى في هذه القضية..!! "الرياض" تفتح ملف القضية وتتعرف على أسبابها ومؤثراتها وكيفية الوصول إلى حل لها بمنظور شرعي وتربوي وثقافي.. يقول الأستاذ عبدالرحمن بن علي آل مفرح مدير مدرسة يحيى بن الأكثم الابتداذية بأبها التربية في الإسلام ذات ضوابط ومسلمات من الشريعة السمحة يثبت ذلك الكتاب الكريم والسنَّة المطهرة .. ومجتمعنا ولله الحمد خير بيئة لهذا.. فعندما كان الأب يربي ابنه في بيئة نقية يتطلع فيها إلى أن يخرج بنفس المعطيات التي لديه كأن يكون زراعياً أو تاجراً أو بحاراً فلا يتعدى الابن سمات تربوية يغرسها فيه ذلك الأب ويصبح وريثاً لتلك المهنة بحذافيرها ولتلك الشخصية بجميع مواصفاتها. غير أنه بتغير (رتم) الحياة ومع ما تعيشه البلاد من تطور وحضارة وفي ظل الثورة المعلوماتية العارمة أصبح لزاماً علينا أن نعيد النظرة للعملية التربوية ذلك أن توجه الجيل السابق يختلف اختلافاً جذرياً عمّا يعيشه الجيل الجديد من حيث المسلمات والثوابت مما أوجد ثغرة وهوة سحيقة بين هذين الجيلين. فالأب له طريقة واهتمامات تختلف عن اهتمامات الإبن الذي يتجه إلى الكمبيوتر والإنترنت والجوال والقنوات الفضائية وغيرها ومن هنا يثبت أن الأب في مأزق وفي حاجة إلى تلمس الاحتياجات وأساليب الوصول إلى شخصية الإبن الذي يقبع في ضبابية لا يكاد الأب يرى من خلالها تلك الخفايا المؤثرة بطريقة مباشرة على التربية المنشودة في مجتمع مسلم، وليس أمامه إلا أن يكرس جهده في كيفية الوصول إلى قناعة هذا الإبن لاستيعاب التوجيهات بأسلوب حضاري بعيداً عن ما اعتاده الآباء من استخدام الأساليب القسرية في التربية وفرض للرأي والضغط ولنستبدل ذلك بالحوار والتواصل من خلال تقبل الأخر ومن هذا المنطلق نناشد أولياء الأمور باقتناء كتاب واحد على الأقل من كتب التربية فلم يعد هناك مجال للعفوية أو التلقائية. وعن دور القبيلة التي يسعى صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل إلى تفعيلة ومدى ارتباطه بهذه الظاهرة المتفشية قال الباحث الاستاذ محمد بن علي عبدالمتعالي أن القبيلة كانت بمثابة الأسرة المترابطة فيما بينها فتجد الكبير يعطف على الصغير والصغير يحترم الكبير والغني يعطف على الفقير والفقير يحترم الغني بالإضافة إلى أنه كان شيخ القبيلة ونائب العشيرة وكبير الجماعة أو الأسرة إذا سمع عن أي شخص من أفراد قبيلته أو عشيرته أو أسرته حصل منه أو عليه خطأ فإنه سرعان ما يقوم بمساعدته بمحاولة صادقة من أجل رفع ذلك وإن اتضح العكس فإنه يسعى إلى إعادته إلى صوابه من خلال نصحة بالترفع عن اذى الآخرين هذا بالنسبة لكبار السن أما تربية الأطفال فإن كل رجل سواء من الأسرة أو العشيرة أو القبيلة يعتبر ابن رفيقه أو قريبه أو من عشيرته أو قبيلته هو ابنه يمارس معه طرق التربية والنصح والتشجيع التي يرى بها ابناءه ويحرص عليه كحرصه على ابنائه وبناته والحرص على سمعة الأسرة والعشيرة والقبيلة بكاملها إضافة إلى تأكيد شيخ القبيلة ونائب العشيرة على المجتمعات القبلية في المساجد والمناسبات بالتزام بأمور الدين والحرص على حسن تربية الأبناء والبنات والمحافظة على العوائد والعادات والتقاليد الحميدة والتكاتف والمحبة بين الجميع من أجل مصلحة وترابط الجميع فهذه نماذج كان ينتهجها السابقون في تربية ابنائهم فبالفعل مع هذه المتغيرات والمعطيات أصبح تطوير القبيلة ومسؤولياتها مهم للغاية في ظل توافقها مع أنظمة المجتمع التي تحد من هذه الظواهر لا سيما أن طبيعة القبيلة تجد فيها ولاء مطلقاً لله ثم للقيادة الرشيدة في هذا البلد حيث إن دستور هذه الأمة كتاب الله والذي انطلقت منه قيادتنا في تطبيق حكمها. وبمنظور شرعي ووصولا لمعرفة أسباب ما يقوم به بعض الأبناء من عقوق لوالديهم يصل بهم أحياناً إلى حد القتل أكد رئيس المحكمة الجزئية بأبها فضيلة الشيخ علي بن سمحان بن عبدالله ان بر الوالدين مما اتفقت عليه الشرائع السماوية واقرته الفطر السوية وهو علامة كرم النفس وحسن الوفاء والاعتراف بالجميل. وحق الوالدين في الاسلام كبير فنهى الشارع الحكيم عن عقوقهما وحذر منه اشد التحذير فقرنه بالشرك في قوله عز وجل (واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين احسانا) وجاء في الحديث الصحيح (الكبائر: الاشراك بالله وعقوق الوالدين وقتل النفس واليمين الغموس) ويكفي في هذا الباب قول الحق سبحانه (فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما) فلما نهى سبحانه وتعالى عن هذه الكلمة كان ما فوقها افظع، وبرغم من ذلك الا أن ثلة من الناس اغواهم الشيطان فلم ترع حق الوالدين ووقعت في العقوق.. ولعل تشخيص الأسباب المؤدية لهذا الطريق المظلم هي انجح العلاجات لتقليلها ما امكن فمن اهم اسباب العقوق: عدم اختيار الأب البيئة المناسبة سواء كان الحي الذي يسكن فيه أو المدرسة التي يدرس ابناءه فيها فالبيئة السيئة تشجع الأبناء على التمرد والعقوق فيرى الابن صورا تطبيقية للعقوق وقد يستسيغ ويرى أن في ذلك اثباتا للرجولة وقوة الشخصية.. كما يزينها له رفاق السوء.

عدم اختيار الأب الزوجة المناسبة فالزوجة الصالحة ذات المجتمع المحافظ تعين الزوج على طاعة والديه وبرهما وكذلك تكون معينة للابناء على طاعة والدهم ويرى الأبناء في اخوانهم القدوة في البر. ان بعض الآباء لا يعين أبناءه على البر فيكون جاف المشاعر حاد المزاج فلا يشجع ابناءه ان احسنوا ويغضب منهم لأمور تافهة ربما سفل بهم وضربهم ولا يتفهم نفسيتهم وطبائعهم فيكون مدعاة لتركه ضجراً من تصرفاته. ان بعض الآباء لا يقيم لزوجته كامل الاحترام لربما قام بالشجار معها وسفهها بل قد يصل به إلى ضربها كل ذلك أمام أبنائه ولا ريب أن هذا التصرف الاهوج مسقط لمهابتهما عند ابنائهما والأولى أن يكون اختلافهما بعيداً عن سمع ابنائهما.. وإن وقع طلاق بينهما فالواجب أن لا يحبب أحد الأولاد على الأخر فيذكر أموراً في الأخر تغرس الكراهية في نفوس الأبناء فيقع العقوق.

التفرقة بين الأولاد سواء في الهدايا والهبات أو في مظاهر الحب فهذا يورث الأولاد الشحناء والبغضاء ويقودهم ذلك إلى بغض الوالدين وقطيعتهما.

التدليل الزايد للأبناء ينشئ جيلاً لا يتحمل المسؤولية ولا يقف أمام الملمات والشدائد فيكون كثير الملل والضجر مما يجعله يتخلى عن والديه عند حاجتهما له.

قد يتساهل بعض الآباء في تجرؤ أبنائه بالكلام عليه الذي يعد من سوء الأدب تجاهه فلا تجد له توجيهاً لهم في ذلك أو امتعاضاً من تصرفهم الأمر الذي يجرئهم على عقوقه.

عقوق الوالدين لوالديهم إذا كان أحد الوالدين عاقا لوالديه فعقوق ابنائه له أمر غالب ذلك أن الأبناء يقتدون بآبائهم وكما قيل الجزاء من جنس العمل. وفي تفسير لمعظم هذه الحالات أرجع المشرف العام على مستشفى الصحة النفسية بأبها منصور بن علي آل مزهر معظم الأسباب إلى أن هناك حالات ناتجة عن استخدام المواد المؤثرة عقلياً (تعاطي المخدرات والمسكرات) مما يفقد الشخص أهلية التفكير السليم وحدث خلالها نوبات عنف مفاجئة ضد الآباء والأسرة بصفة عامة وقال أيضا أن هناك حالات أخرى يتم تشخيصها من ضمن الاضطرابات النفسية وخاصة فيما يتعلق باضطرابات الفصام نتيجة لاختلال التفكير ونقص البصيرة ووجود أفكار اضطهادية لدى المريض بأن أحد الوالدين أو الأقارب يعمل ضد مصلحته وبالتالي يلجأ إلى استخدام العنف ضدها. وأكد أن هناك فئة أخرى تتعلق بالمصابين باضطراب الشخصية وخاصة ما يسمى بالشخصية السيكوباثية أو المضاد للجمع وهؤلاء يستمرون بالشراسة واستخدام العنف الشديد حيث لا يكون عندهم الضمير الكافي للإحساس بما يقدمون عليه وقال ال مزهر إن هناك عقوقاً ناتجاً عن عدم التوافق بين المراهقين خاصة وبين أسرهم نتيجة لبعض الأسباب النفسية والاجتماعية وضعف الوازع الديني.

كسوء التربية وتفكك الأسرة ورفقاء السوء والقنوات الفضائية والانترنت وعن سؤالنا حول كيفية معرفة الوالدين بأن ابنهم مريض نفسياً أوضح الدكتور عبدالله بن حسن عسيري استشاري الطب النفسي والمدير الطبي بمستشفى الصحة النفسية بأبها أن هناك عدة مظاهر يجب على الوالدين ملاحظتها وعند وجودها يجب عليهم اللجوء إلى المختصين لطلب العلاج المبكر ومنها الاختلاف المفاجئ في السلوك والتدهور الدراسي أو عدم الرغبة في العمل أو ممارسة العلاقات الإجتماعية المعتادة وقال أيضاً إن التغيرات المزاجية كالعزلة والضيق الشديد والحزن واضطراب النوم وفقدان الشهية هي من دليل يتضح أنه مريض نفسياً كما أيضا استخدام العنف اللفظي أو الجسدي غير المبرر والسهر خارج المنزل والعودة في أوقات متأخرة وأيضاً مصاحبة رفقاء السوء أو وجود أدوات غريبة في غرفهم والطلب المستمر للمال. وختاماً لهذه القضية هل مناهجنا الدراسية أوفت حقوق الوالدين؟! أم لا زال الطالب يحتاج إلى تكثيف دراسي عن مدى العلاقة بين الإبن ووالديه فإن ظاهرة العقوق ظاهرة عامة في المجتمعات الغربية، ولكنها انتقلت إلينا حيث تجمدت العواطف، ونضبت معاني الإنسانية، وفسدت الفطرة، فهل فعلاً تغير الواقع الإجتماعي لبلادنا والذي يظهر جلياً إذا حسبناه بعقد من الزمان أو عقدين؟!



____________________________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

الرياض
الجمعة 3 ربيع الآخر 1428هـ - 20 أبريل 2007م - العدد 14179

د. المقريزي
04-21-07, 03:20 PM
شركة عائلية
كصورة من صور العمل التجاري العائلي

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط



عن الشركة
أسـس السيد محمد ياسين الدريعي عـام 1929 ميلادي مصنعـاً للأجبـان و الألبـان
و كـان من الأوائل و الوحيدين في سوريـا في هذا المجال

وتـابع مسيرة العمل و التطوير في هذه الصناعـة ابنـه خالـد ياسـين الـدريعي

و أخذ يعمل بشكل مستمر و متواصل من أجل تحسين ورفع جودة ومستوى المنتج

إلى أعلى درجات الجودة والإتقان حتى يومنا هذا .

المدير العام : خالد ياسين الدريعي ( 231800 94 963 + ) khaled@draei.com
مدير المبيعات : سليمان خالد الدريعي ( 668888 94 963 + ) slyman@draei.com
مدير الانتاج: عبادة خالد الدريعي ( 711111 98 963 + ) obada@draei.com

د. المقريزي
04-22-07, 12:36 AM
من الممكن ان تقوم الأسرة ممثلة بإدارتها

بعمل جزائات مالية او معنوية لأي مخالافات من قبل أفراد الأسرة

و على الإدارة ان تكون حازمة ضد أي إخلال بأمن الأسرة .

مثال
قبيلة من بني مالك تمنع الكوشة وجوال البندا .. في الأعراس

الطائف - حسن حسين الغامدي:
قررت قبيلة بني عاصم بني مالك جنوبي الطائف إلزام العريس بدفع (5000) ريال كضمان لدى شيخ القبيلة قبل مراسم الزواج،

ويأتي هذا المبلغ في حالة أي مخالفات قد تحدث في قصر الأفراج مثل دخول العريس صالة النساء

أو دخول الجوالات الكاميرا،

وأشار رشيد المالكي شيخ قبيلة بني عاصم بني مالك أن هذه العقوبات مثل دخول العريس واستخدام الجوال المزود بالكاميرا هي عشرة آلاف ريال يقوم العريس بدفعها فوراً منها (5000) ريال تحسم فوراً بينما يدفع المبلغ المتبقي في وقت لاحق.

وقال إن هذا القرار من أفراد القبيلة جاء بعد أن كثرت المشاكل من دخول العريس على الكوشة أمام النساء وما يسببه من مشاكل أسرية كبيرة،

وكذلك سوء استخدام جوال الكاميرا مما أدى إلى وضع هذه الضوابط حيث إن ديننا الحنيف حث على التمسك بالتعاليم الإسلامية السمحة ولله الحمد فقد قوبل بالموافقة بالاجماع من قبل جميع أفراد القبيلة.

++++++++++++++++++++++++++++++++++++
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
04-22-07, 12:49 AM
من الممكن ان تعمل الأسرة بعضا من التسهيلات لبعض شرائحها


مثال


قبيلة الحنشة تحتفل اليوم بزواج 14 شاباً

الطائف - حسن حسين الغامدي
تحتفل قبيلة الحنشة بني الحارث في منطقة ميسان جنوب الطائف بزواج «14» شاباً وشابة بقصر أفراح البساتين بالطائف

مساء اليوم السبت 3/6/1426ه. وقد تحدث ل «الرياض» شيخ القبيلة عويض بن أحمد الحنيشي بأن أبناء القبيلة اتفقوا على الزواج الجماعي

وذلك بعد أن لمسنا عزوف الشباب عن الزواج للتكاليف الباهظة وما تسببه من ديون على كاهل الشاب

ورأينا ان الزواج الجماعي هو الحل الأنسب للتخفيف عليهم وكذلك عدم الاسراف في الأطعمة.

وأشار الحنيشي بأن هذا هو أول زواج جماعي في القبيلة وسوف يستمر بإذن الله تعالى لتتحقق الفائدة المرجوة للكثير من الشباب.


==================================================
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
04-23-07, 12:48 AM
نموذج عائلي تعليمي
مدرسة لتقوية أبناء و بنات الأسرة في دروسهم مع تمية مهاراتهم العامة
بجانب إستثمار المركز للعمل الخيري العام

مركز العثيم التعليمي



أمل الحسين
في الأسبوع الماضي احتفل مركز العثيم التعليمي بتخريج اول دفعة للنشاط الصيفي وكان الخريجون مجموعة من الأطفال الأيتام،

ومركز العثيم التعليمي هو مركز إنشأته اسرة العثيم ليكون المتمم لدراسة ابنائها بحيث يذهبون له بعد فترة الدراسة الصباحية وتُدرس فيه برامج تعليمية متنوعة وذلك بإشراف مختصين هذا بالنسبة لفترة الدراسة،

اما في الصيف فيكون هناك نشاطات صيفية مختلفة لأبناء الأسرة منها التعليمي والمخصص لها الفترة الصباحية اما المسائية فخصصت لتعلم المهارات،

ما يعنينا في هذه المسألة ما قامت به الاسرة من استضافة ما يقارب من خمسين يتيماً من دار الرعاية الاجتماعية ودار الحضانة في الرياض وإلحاقهم بالمركز مع ابنائهم والحصول على كافة ما يقدم لأبناء الأسرة من تعليم وترفيه..

ما ذكر في السابق ليس من باب الدعاية والإعلان وإنما احقاقاً للحق واعلان الاعجاب في تنوع العمل الخيري والابداع فيه، ففضلاً على ما يحصل عليه هؤلاء الاطفال من استفادة علمية واكتساب مهارات هناك دمج حقيقي وواقعي مع افراد المجتمع وأعتقد ان عائلة العثيم كانت تقصد هذا الامر بالذات،

فعندما تجد عائلة من الآباء والأبناء رجالا ونساءً يتشاركون وعن قناعة بعمل خيري لا يقف عند حد التبرع المادي ويتخطاه لما هو اكبر واعمق وهو الاختلاط الانساني لا تستطيع إلا أن تعلن تقديرك لهذا العمل،

فالتقارب الإنساني تواصل تتمناه شرائح تعيش بيننا وان لم تطلبها علانية ولكن المشرفين على هذه الشرائح ينادون دائماً بأهمية التواصل بين افراد المجتمع وبينهم لذا سنت كثير من البرامج والانشطة لتفعيل هذا الجانب منها الاسرة الصديقة، وأصدقاء الأمهات وغيرها من البرامج التي تدعو لربط الصلات بين الفئات المختلفة التي وقعت تحت ظروف عائلية صعبة لا يد لهم فيها وأصبحوا نزلاء لدور مختلفة وبين افراد المجتمع،

بطبيعة الحال انهم ليسوا بحاجة الى التبرع المادي فهذه الشرائح مكتفية في هذا الجانب ولكنهم بحاجة للتواصل الانساني،

تجربة العثيم كأسرة تجربة نموذجية تستحق ان تتبعها الاسر القادرة مادياً وعاطفياً!!

وقد وجدت السعادة الحقيقية عند زيارة بنات عبدالعزيز العثيم لدار المسنات وكيف ابتهجت النزيلات بهذه الزيارة التي لم تستغرق في حجمها الزمني اكثر من اربع ساعات، وأنا على يقين ان هناك كثيراً قادرات وقادرين على القيام بنفس العمل ليس بالضرورة من الناحية المادية فمثلما ذكرنا سابقاً ان هذه الفئة بحاجة الى هذا الجانب، ولكنهم بحاجة الى الاحساس الحقيقي بأن هناك من يسأل عنهم ويهتم بهم وللأسف ان هؤلاء القادرين قد يمنعهم عدم معرفة الوسيلة واحياناً الكسل او عدم المبالاة وهذه كارثة!! علماً ان هناك شكوى كبيرة ومتكررة من الفراغ وعدم وجود ما يمكن القيام به لذا تجد من الكبار العاقلين من يصرف الساعات في تقليب الريموت كنترول بحثاً عن قناة او عمل تلفزيوني يستحق المتابعة!! بينما الفئة الاخرى تمضي الساعات لمطاردة الفيديو كليب وما هو على غراره!! وساعات أخرى تضيع في الهاتف وساعات مضاعفة في النوم حتى الوخم!! بينما هناك العمل الخيري المرتبط بإسعاد الآخرين من افضل وأنفع الأعمال التي يُقضى بها الوقت وهذا الكلام على ذمة الراوي ممن يهتمون ويجعلون هذه الفئات شغلهم الشاغل حتى انهم يكونون في جدول لا يتحمل التسويف اي ان التعامل معهم ليس وقت الفراغ فقط ولكنه عمل جاد يخصص له وقت،

وقد وجدت حضور رجال اسرة العثيم الكبار لحفل تخرج هؤلاء الاطفال وتسليمهم الشهادة علامة على ان الامر يؤخذ بجدية فائقة واهتمام،

ولو قامت اربعين اسرة بنفس الخطوة التي قامت بها عائلة العثيم من ناحية القرب الانساني على الاقل وبشكل متواصل سوف تشكل نسبة جيدة للدمج الحقيقي بين هذه الشرائح وافراد المجتمع علاوة على الوعي الحقيقي الذي سينتشر بين الناس من اهمية التعامل والتفاعل مع هذه الفئات وان يكون تفاعلا حقيقيا وليس من باب التنظير لا سيما الايتام الذين يواجهون مشكلة حقيقية من نظرة المجتمع لهم ومحاسبتهم على اخطاء لا ذنب لهم فيها، أربع أو خمس ساعات اسبوعياً كافية لتغيير امور كثيرة منها أفكار ونفسيات وسلوكيات.

والتجربة خير برهان..



=========================================
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

الرياض
الأحد 19 رجب 1427هـ - 13 أغسطس 2006م - العدد 13929

د. المقريزي
04-23-07, 04:24 AM
إذاعة عائلية

محاولة عائلة لاستحداث إذاعة عائلية

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


تحياتي

د. المقريزي
04-29-07, 07:05 AM
منشط عائلي إعلامي



عائلة سعودية تصدر مجلة نسائية خاصة بها في أول يوم للعيد من كل عام
هدفها توطيد أواصر علاقة أفرادها وتلاحمهم


كتب - ابراهيم الغامدي:
اتخذت عائلة سعودية في مدينة الخرج طريقة ناجعة لتواصل أفرادها وذلك باستحداث مجلة خاصة بهم منذ ما يقارب 9 سنوات تصدر سنوياً في أول عيد الفطر المبارك حيث توزع نسخة المجلة بين أفرادها في اجتماع العائلة مساء يوم العيد. وأوضحت احدى فتيات العائلة سارة راشد عبدالله الفواز، طالبة جامعية ل«الرياض» ان فكرة اصدار مجلة عائلتهم «عائلة الفواز» نبعت بعد تأسيس صندوق العائلة والذي يهدف إلى تكافل الأفراد وصرف إعانات للأسر المحتاجة في العائلة ومساعدة المدينين وتيسير الزواج على المقبلين عليه حيث ساهم هذا الصندوق في تعاضد أفراد العائلة وتلاحمهم مع بعضهم البعض وتم لاحقاً تخصيص مبلغ بسيط من الصندوق لإصدار المجلة وطباعتها.

وأشارت أن مجلة عائلتهم حملت مسمى «تواصل» وقالت: «اسم المجلة يجسّد فعلياً روابط التواصل فيما بين أفراد العائلة التي يتجاوز عدد أفرادها 300 فرد ومعرفة أوضاعهم الاجتماعية وانجازاتهم ومساهماتهم في المجتمع، مؤكدة على انها لا تعرف شخصياً معظم فتيات أفراد العائلة فكانت المجلة بمثابة حلقة الوصل فيما بينهن، وعن توقيت توزيع المجلة ذكرت ان اختيار أول أيام عيد الفطر المبارك يعد توقيتاً مناسباً خاصة وانه يعد أكبر اجتماع للعائلة في السنة والذي يتوافد الجميع إلى الخرج لحضوره من مختلف مدن المملكة. وتؤيد أريج عبدالله عبدالعزيز الفواز، خريجة جامعية في تخصص الأدب الانجليزي، سابقتها في ان مجلة «تواصل» الخاصة بعائلتهم قد حققت جزءاً كبيراً من الهدف الذي أُنشئت من أجله، وقالت إن من أهم الصفحات المميزة والتي تجذب قراءها هي الأخبار الاجتماعية لأفرادها.


==================================
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط



تعليق د. المقريزي
مثل هذا المنشط الاعلامي , هو نواة لعمل إعلامي اوسع
ونحن العرب و المسلمين بحاجة لمزيد من العطاء الاعلامي المميز خاصة في مثل هذا العصر المعلوماتي الجامح

د. المقريزي
04-29-07, 06:28 PM
مناشط ثقافية

مسابقات بين عوائل

عائلة الصييفي تحقق المركز الأول في مسابقة العائلة

أجريت في منتجع اسيا وضمن الفعاليات النسائية بسياحي عنيزة 26 مسابقة العائلة التي سبق وان اعلن المنتجع عنها.

والمسابقة تعتمد فكرتها في البداية على تنافس عائلتين على حل الأسئلة الموجودة في حقيبة المعرفة التي سبق توزيعها على العائلات المشاركة في المسابقة قبل المسابقة بفترة والعائلة التي تفوز تدخل في سباق جديد مع عائلة اخرى وهكذا تستمر المسابقة حتى يتم اختيار العائلة الفائزة، وسجل في المسابقة 6 عائلات انسحب أربع منها فانحصرت المنافسة بين عائلتين فقط هما عائلة حامد المطيري وعائلة الصييفي وحققت أسرة الصييفي المركز الأول وفازت باستراحة لمدة يوم فيما فازت أسرة حامد المطيري بشاليه لمدة يوم، وعبرت الفائزات فاطمة وعائشة الصييفي وتهاني ونورة وندى البخيت أعضاء فريق اسرة الصييفي عن سعادتهن الغامرة بهذا الفوز وقلن بأن هذه المشاركة هي الأولى لنا في عالم المسابقات والحمدلله أن الفوز تحقق لنا من أول مشاركة وسوف يكون هذ ا الفوز دعماً لنا للاشتراك في مسابقات اخرى وتمنين في نهاية حديثهن التوفيق والسداد للقائمات على برامج المنتجع.

كما عبرت الأخوات سارة وسيرة وسهام ورحاب حامد المطيري وأفراح ناصر عن سعادتهن بهذا الفوز واجمعن على أن المعلومات التي حوتها حقيبة المعرفة معلومات قيمة ومفيدة استفدن منها كثيراً وأضفن بأن هذه المسابقة تجمع بين المتعة والفائدة.



_________________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

الرياض
السبت 25 جمادى الأولى 1426هـ - 2 يوليو 2005م - العدد 13522

د. المقريزي
05-04-07, 10:19 AM
أعمال يمكن أن ترعاها

اللجنة الثقافية


مسابقة لطلبة وطالبات المرحلة الإبتدائية

مسابقة لطلبة وطالبات المتوسطة

مسابقة لطلبة وطالبات الثانوية

مسابقة لطلبة وطالبات الجامعة.

خاصة إذا كانت العائلة كبيرة , او يمكن اجراء هذا المسابقات على مستوي عائلة الأب وعائلة الأم.

مثلا توزع المسابقة في احد الإجتماعات العامة ويقال ترجع الإجابات قبل شهرين من الإجتماع الثاني, وسيتم توزيع الجوائز في الإجتماع المقبل.

تخصيص المسابقات لكل فصيل , مثله مثل ان لكل فصيل ملابسه الخاصة.

كما اننا ينبغي ان تكون الأسئلة مما يتعلق بالمشاكل التي يواجهها كل فصيل, فمثلا جميعهم يواجه مشكلة السآمة من المذاكرة فربما يكون احد الأسئلة:

السؤال: اذكر كتابا يتعلق بفن المذاكرة, عنوانه, مؤلفه, عام نشره, مع ملخص لكتاب لا يزيد عن صفحتين.

سؤال لطلبة الجامعة: مارئيك في الزواج المبكر؟

سؤال لطالب المتوسطة: هل تعرف مالفرق بين التخصص الطبيعي او العلمي والأدبي او الشرعي؟ وماهو الفرق؟

اقصد ان الأسئلة تكون نوعا من التعليمية التي أجوبتها سيحتاجها الطالب في مستقبله القريب.

المسابقات العامة المنتشرة بين الناس
في الغالب لا يجهدون انفسهم في عمل الأسئلة, كل ما عليهم ان يشتروا كتاب من السوق بعنوان مسابقات, وينتقون بعضا من الأسئلة ويقدموها لمن يريدون تقديمها لهم.

أنا أرى أن تنتقى الأسئلة لكل فصيل, وتكون من النوع المفيد المباشر لمستقبل ذاك الفصيل.

د. المقريزي
05-04-07, 10:24 AM
كلام داعم لتوجهنا من فضيلة الشيخ محمد عبدالله الدويش

نصه
كل تلك المؤثرات أدت إلى تضاؤل وقت الأسرة ودورها ، وصار من المألوف أن نرى هوة واسعة بين سلوك الآباء والأبناء .

وهذا يدعو إلى إعادة النظر في دور الأسرة ومهمتها ، وهل الأسرة المسلمة اليوم تترك أثرها في رعاية أبنائها ؟
إننا نحتاج إلى أن يعتني الدعاة بأُسرهم ، ويوفروا لهم جزءاً من أوقاتهم ،
ولا يسوغ أن تكون أسرهم ضحية لبرامجهم وانشغالاتهم الدعوية ،
ولا بد أن يفكروا بجد في تخصيص أوقات يشاركون فيها أبناءهم ويعايشونهم.


وقال
ونحتاج إلى أن يتعاون الدعاة فيما بينهم ، من خلال تنظيم برامج وزيارات أسرية مشتركة ؛
فهم يعيشون واقعاً متقارباً ، وتطلعات واحدة ، وأن يتعاونوا من خلال مقترحات وبرامج متبادلة .

ونحتاج إلى ترتيب برامج وأنشطة على مستوى الأسر والعائلات ،
وأن تدعم هذه اللقاءات ويُسعى لإحيائها .

ونحتاج إلى بذل جهود واقتراح أفكار وبرامج تسهم في تطوير دور الأسرة التربوي ،
ولعل مثل هذه الدراسات العلمية أوْلى بالاعتناء من كثير مما يطرح في الساحة من نتاج مكرر
أو لا يرقى إلى مستوى النشر .

د. المقريزي
05-04-07, 10:29 AM
مزيدا من الإقناع بهذا المشروع

انا ازعم ان كتاب الله وسنة رسوله الكريم يتمتعا بنظام اجتماعي لما بعد نستثمره الإستثمار الأمثل.
استثمره الأولون بما يناسب حالهم وواقعهم وما يملكونه من ادوات اجتماعية وادوات اتصالية.

نحن في هذا العصر , في تقديري اننا بحاجة ماسة الى استنباط الهيكل العام للنظام الإجتماعي المبثوثة نصوصه في الكتاب والسنة.

واوضح لكم بمثال:

هل الهيكل العام للمنازل في وقت النبي (ص) وصحابته الكرام كالهيكل العام للمنازل في وقتنا الحاضر. بتأكيد لا.

نحن استطعنا ان نطور الهياكل العامة للمنازل وللخدمات من كهرباء وسباكة ومجاري مياه وهواتف, الا انني ازعم اننا قصرنا في تطوير البني الاجتماعية بل تركناها للنظريات الغربية ولنظرة الغرب للمجتمعات, وها هو الغرب تتفكك اسره النووية ونحن نلهث للحاق به الا من رحم الله, او قل برامج العولمة تسعي جاهدة لتفكيك بنياننا الاجتماعي.

د. المقريزي
05-04-07, 10:34 AM
من نتائج حواري مع الناس في هذا المشروع

في المجالس العامة كثيرا ما اتطرق الى هذا المشروع, خاصة وان كل مجلس لا يخلوا من حديث حول شكاوي متعددة اما من التعليم او من الناحية الإقتصادية والبطالة او من الناحية الإجتماعية او من الناحية الصحية. فاطرح عليهم المشروع املا بان يكون نواة لحلول كثير من المشاكل التي تواجه المجتمع المسلم, والناس تتفاوت في التفاعل مع الموضوع, ومنهم من يطرح بعضا من الإعتراضات من مثل ما يلي:

1) هل الذرية المقصودة بالآية تتعدي الى الأحفاد وما بعدهم؟

2) بعض العوائل لا يوجد بها كوادر تقوم بالمهمة, واكثرهم من النوع " التنبلي" على ما يقولون.

3) هذا المشروع يرجعنا للوراء, والعالم الآن في حالة تقدم.

4) ليست من مسؤليتنا احصاء الكوادر في العائلة لإحداث التوازن بين التخصصات في المجتمع بل هي مسؤلية الدولة.

5) والله ان كل فرد يفكر في نفسه وغير فاضي لمثل هذا العمل الجماعي.

6) انا اوافق على تفعيل الجانب الإقتصادي في العائلة لكن لا اري تفعيل الجوانب الأخري.

7) انا اوافق على تفعيل الجانب التعليمي في العائلة دون غيره.

8) انا اوافق على تفعيل الجانب الخدمي في العائلة.

9) الا تعتقد ان كبار السن في العائلة قد لا يناسبهم هذه الطرح؟

و قد تم الرد عليهم بما يناسب الحال في حينه

د. المقريزي
05-04-07, 10:45 AM
أعمال يمكن ان تقوم بها العائلة لأفرادها

1
أحد أفراد العائلة عنده محل تجاري او خدمي
يمكنه عمل تخفيضات معينة لكل فرد من أفراد عائلته
بغرض جذبهم للمحل, و في نفس الوقت تكون هناك فرص أكبر لتلاقي افراد العائلة
في ذلك المحل.

تصور ان أحد أفراد العائلة لديه شقق مفروشة للتأجير (في الرياض مثلا) وقد أعلن عن تخفيضات معينة
لكل فرد او أسرة من أسر عائلته. هذا دافع للأسر النووية ان تستأجر من عنده عند سفرها للرياض.
و فيه فرص لتلاقي تلك الأسر في عمارته. (أسرة قادمة من القصيم و أخرى من جدة وثالثة من الدمام,...)

تصور واحد عنده محل حلاق او مشغل نسائي, فيه فرصة لتلاقي أفراد العائلة في صالة الإنتظار

تصور فيه واحد من العائلة عنده مستوصف أهلي....

تصور واحد من العائلة عنده بقالة كبيرة....

تصور واحد من العائلة لديه محل بنشر...

وقس على ذلك
يمكن ان يكون لديك مغسلة ثياب, مغسلة سيارات, مدرسه اهلية, بقالة, محلات نوفيثيه, محلات كهربية,
محلات بيع ادوات البناء, عمائر في مكة للإستئجار, شقق مفروشه في اي مكان على وجه الأرض,
محلات خضار, مطعم, مشغل نسائي, خياط, استراحة للإستئجار........الخ.


فهذه المحلات بدافع التخفيضات المالية ستكون نقاط إلتقاء بين أفراد العائلة.

وهذه اللقاءات لها مردودها العام إن شاء الله

كما ان صاحب المحل قد كسب أجرا من جراء تهيئة الأجواء لإلتقاء افراد اسرته

"صلة القرابة مثراة في المال"

د. المقريزي
05-04-07, 05:57 PM
لفتات شرعية

من كتاب صحيح الجامع الصغير وزيادته/ محمد ناصر الدين الألباني المجلد الثاني, اورد الأحاديث التالية مع بعضا من اللمسات العلمية:

حديث رقم 4564
"كل نسب وصهر ينقطع يوم القيامة إلا نسبي وصهري" على لسان محمد ابن عبد الله اشرف المرسلين وخاتم النبيين. حديث صحيح (ابن عساكر) عن ابن عمر.

لمسه:
يشير النبي الكريم صلى الله عليه وسلم إلى انقطاع الأنساب والأصهار يوم القيامة حيث لا ينفع مال ولا بنون إلا من آتي الله بقلب سليم إلا صهره ونسبه. فانطلاقا من هذا الحديث أقول أن التقاطع الموجود في العوائل أو الترابط شديد الضعف ما هو إلا نوع من أنواع أهوال يوم القيامة.
يعني أن كل عائلة ترابطها ضعيف تعيش في حالة شدة وكرب وتعيش جانبا من جوانب يوم القيامة.
والله جل في علاه لا يريد لنا هذا في الحياة الدنيا في هذا الجانب حيث انه ورسوله الكريم صاغ لنا أصول الترابط العائلي. فإهمالها وعدم تفعيلها التفعيل الصحيح وعدم تطويرها بأدوات العصر هو نوع من استجلاب الشدة والكرب لحيتنا العائلية.

حديث رقم 3767
"صلة الرحم , وحسن الخلق, وحسن الجوار, يعمران الديار, ويزدن في الأعمار"

لمسة:
يعمران الديار: يعمرانها حضاريا و أمنيا و زراعيا, و كل ما يخطر على بال المسلم من عمران. وهو مطلب لجميع مؤسسات العمران.

و يزدن في الأعمار: وهناك محاولات مستميتة من قبل بعض العلماء عبر التاريخ في البحث عن أدوات إطالة الأعمار.



حديث رقم 3768
"صلة القرابة مثراة في المال, محبة في الأهل منسأة في الأجل"

لمسة:
مثراة في المال: وهو مطلب اقتصادي لدي الجميع. إذا قلت السيولة في بلد وكثر الفقر, فعليكم وعلى الدوائر الرسمية أن تشجع على صلة القرابة وتضغط على هذا العنصر من خلال وسائل إعلامها, حتى يتم العلاج فهو عامل من عوامل وفرة المال في أيدي الناس.

د. المقريزي
05-04-07, 06:04 PM
من كتاب
"الأسرة والحياة العائلية/ د. سناء الخولي"
دار النهضة العربية للطباعة والنشر
1404 هـ – 1984م صفحة 340 – 341, اقتطف الفقرات التالية:

فصل بعنوان
الأسرة الممتدة والروابط القرابية:
من المحتمل أن تعود الأسرة الممتدة إلى الظهور مرة أخرى في المستقبل, كما انه من المحتمل أن تشارك مجموعة من الوحدات الأسرية نفس المسكن كما كان يحدث في الماضي, وقد لا يسكنون معا في نفس المسكن ولكنهم سوف يحتفظون بعلاقاتهم القرابية من حيث تبادل الزيارات والمساعدات المادية والمعنوية.

وعلى الرغم من أن الاتجاه العام قد يكون نحو الأسرة النواة المنعزلة فإن الأسرة الممتدة المعدلة Modified Extended Family سوف توجد في المستقبل مع ذلك , دون أن يتطلب وجودها قربا مكانيا بالضرورة, أو اشتراكا مهينا, أو محاباة الأسرة النواة المنعزلة, فمن المحتمل أن تقدم لها مساعدات هامة.

وتقول ما رجريت ميد Mead إن الأسرة النواة شكل ملائم للأسرة بغرض التغير, ولكنها لن تستمر في هذا الوضع إلى ما لا نهاية. لأن أسرة اليوم تدفع كل فرد إلى خارج المنزل ما عدا النساء اللائى يقمن بتنظيف المنزل أو تربية الأطفال, و لذلك فإن أسرة الغد سوف تحتاج إلى أفراد اكثر, لتربية الطفل وللمعاونة عندما يمرض الطفل أو تمرض الأم. إن وجود كثرة من الأطفال ربما يكون مفيدا للعب المشترك لأن إرسالهم إلى دور الحضانة سوف يتطلب مبالغ طائلة.

وهذا لن يحدث بسرعة أو في الحال لأنه يعني بناء مساكن جديدة. واستعدادات ضخمة ما زالت غير متاحة في الوقت الراهن ولكنها سوف تحدث بالتدرج.

انتهي النقل.




بعيدا عن تقييم الكتاب ككل, أنا اوردت الفصل السابق من كتاب د. سناء لما يحمله من إشارة إلى احتمال عودة العوائل الممتدة بثوب عصري.

دعوة:
جميل من قراء موضوعنا هذا , ممن يعرف د. سناء أن يعطيها رابط الموضوع , ويشير إلى هذه المداخلة.
هذه الدكتورة اعتقد انها مصرية.

فقد يكون لديها بعضا من الرؤى حول الموضوع, وقد تساهم معنا في نقل الموضوع إلى علماء الاجتماع في الغرب, أملا بان يكون هذا الموضوع لهم بشري وفتح جديد في علم المجتمعات. كما أنني اعتبر هذه الدعوة أحد تطبيقات مقال سبق أن نشرته في جريدة الرسالة (ملحق جريدة المدينه) ليوم الجمعة 25/1/ 1424هـ والمعنون بـ "الإعجاز العلمي في مجال العلوم الإنسانية والإجتماعية"

د. المقريزي
05-04-07, 06:25 PM
نظرات مستقبلية

إننا عندما ننادي بالبناء الأسري الممتد, نطمح لأعمال جبارة من تلك الأسر


إقرأ معي العرض التالي و التعليق بعده

التسطيح والإثارة والتبعية والابتذال أمراض تهدد الفضائيات العربية
الأربعاء 8 من ربيع الثاني1428هـ 25-4-2007م الساعة 03:54 م مكة المكرمة 12:54 م جرينتش


فضائيات



- رغم إيجابيات الفضائيات إلا أن لها مثالب ومآخذ كثيرة تهدد الظاهرة كلها.

- الفضائيات أسست لظاهرة "التدجين السياسي" للمواطن العربي.

- الفضائيات حولت الصراعات السياسية الداخلية إلى معارك متلفزة.

- لابد من ميثاق قومي يلتزم به الجميع، ليضبط أداءهم وينسجم مع القيم والمبادئ.

- ليس لدينا إعلام عربي، وإنما لينا إعلام ناطق بالعربية.

- غالبية الفضائيات العربية ‏ لا تخدم قضايا الأمة وتميل إلى التسطيح ‏والإثارة.

- الحوار الهادف والعلمي غائب والغالب هو تبادل الاتهامات وتصفية الحسابات.

- الفنون الجادة غائبة عن فضائياتنا.

- مسئول عربي مخلص يفضح الفضائيات المشبوهة.




أحمد وهدان

لا يجادل أحد في أن الفضائيات العربية الجادة كان له دور شديد الفعالية في تحرير المشاهد العربي من ربقة التليفزيونات الحكومية العربية، فلم يكن بوسع المواطن في أي قطر عربي إلا مشاهدة تليفزيون دولته فقط، وهو مملوك للحكومة ولا تقدم فيه إلا وجهة النظر الرسمية، التي يقدمها إعلاميون فاقدون للموهبة والمهارة، ويركزون على قضايا تافهة.

وبمجيء عصر الفضائيات، انطلق المشاهد العربي إلى آفاق جديدة، حيث الجرأة في الطرح واختيار الموضوعات، وحيث المناقشات الساخنة الصريحة، وحيث قادة المعارضة هم النجوم، وحيث التحليل المتعمقة للقضايا المختلفة.

ومع تعدد القنوات الفضائية العربية أصبحت الخيارات مفتوحة أمام المشاهد ينتقي منها ما يشاء.

لكن كان لظاهرة الفضائيات، رغم إيجابياتها الكثيرة، مثالب ومآخذ، تهدد الظاهرة كلها وتضعها في قفص الاتهام. وفي هذه السطور نناقش هذه السلبيات، وننبه إليها، ونحذر من خطورتها، آملين أن تصل هذه التحذيرات إلى المسئولين، فيتحمسون لها ويقومون بواجبهم أمام الله وأمام شعوبهم.



زلزلة صورة الأنظمة السياسية العربية

ترى الكاتبة الصحفية سها مصطفى أن مقولة "الرأي والرأي الآخر"، التي حاولت الفضائيات ترويجها في الشارع العربي الذي تتوجه له هذه الفضائيات، ليتناول مفرزات ونتائج الثورة الإعلامية في علاقات الناس مع بعضهم البعض، ومع الآخر، لكنها في الواقع لم تؤد إلى تغيير ثقافي اجتماعي في بنية العقلية العربية.

ولا شك أن البث الإعلامي الفضائي أرسى معايير مهمة في العمل الإعلامي، بتفجيره العديد من القضايا التي كانت تصنف في خانة المحظورات على الهواء مباشرة، وأكثر ما استطاعت هذه الفضائيات التأثير فيه هو زلزلة صورة الأنظمة السياسية العربية، ولكنها بالمقابل لم تستطع أن تهز قيد أنملة أو تغير في حياة الناس أو سلوكهم وعاداتهم. إن القضية لم تعد قضية شعارات وآراء، وإنما مجتمع كامل ينتظر نقداً جذرياً يجعله يعيد النظر في أدواره وحركته.



خطاب لشريحة المثقفين فقط!

وترى د.عبير سرور، أستاذة علم الاجتماع، أن برامج الفضائيات تحاكي شريحة المثقفين، وليس المواطنين الذين لن يقتنعوا بهذا الطرح، لأنه لا يقدم لهم شيئاً على الأرض الواقع، وبذلك تبقى أفكاراً نظرية، وهنا يحدث الانفصال بين المتلقي والمشاهد، وفي حال اقتنع المتلقي لن يستطيع تطبيق أفكار كهذه لعدم امتلاكه وعياً ديمقراطياً، لأننا كمجتمع تحكمنا عادات وتقاليد وموروثات ثقافية لا تقبل التغيير، ولذلك نرفض الأفكار الجديدة التي تتضارب مع موروثاتنا، لأن الثقافة العربية لم تصل لمرحلة التخلي والاكتساب لعناصر ثقافية جديدة.



أصابتنا بالاسترخاء والتبلد

بينما يعتبر الكاتب السياسي مجدي عبيد أن القنوات الفضائية الإخبارية العربية تتحمل قدراً من المسؤولية عن حالة الاسترخاء والتبلد التي أصابت الجسد السياسي العربي، فقد عملت على تأجيج المشاعر وتحفيز نوازع الرفض السياسي ومشاعر عدم الرضا بين جمهور المتفرجين والمشاهدين، ولكن ذلك أدى في نفس الوقت إلى نتيجة سلبية خطيرة وهي أن هذا الأسلوب أدى إلى حالة من "التدجين" السياسي من خلال تحويل مشاعر الرفض إلى مجرد مشهد تدور تفاصيله بين المشاهد والتلفاز من دون أن تخرج مثل هذه التعبيرات عن حدود مكان التلفاز.

فقبل ظهور الفضائيات العربية، كان الجسد السياسي العربي به بعض الحيوية والنشاط مكنت الجماهير في العديد من الأقطار العربية من إحداث تغييرات معقولة في مختلف مناحي حياتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وكانت القدرة علي تحريك هذه الجماهير تمثل الرقم الأكثر أهمية في أية تغييرات سياسية، بحيث كان هدف أي حركة تغيير سياسي هو السيطرة على آذان الجماهير لتوجيهها إلى الوجهة المطلوبة والمنشودة. ولكن الآن، ورغم مئات الفضائيات الإخبارية التي تبث الكثير من البرامج التي تعالج قضايا كانت حتى وقت قريب واقعة ضمن الدائرة الحمراء، فضلا عن تسابقها علي نقل المشاهد الحية من ساحات الحروب والصراعات والأزمات وإبرازها بالصوت والصورة السلبيات المنتشرة في مختلف أعضاء الجسد السياسي العربي، إلا أن تعبيراتها الخارجية تظل حبيسة الداخل وفي أفضل الأحوال تبقى دائرة رد الفعل محصورة على مكان التلفاز ذاته.

ويعتقد مجدي عبيد أننا أصبحنا نثور ونرفض ونحب ونكره مع تحرك وتتابع المشاهد التليفزيونية ونفترض أننا فعلنا كل ما هو مطلوب منا لمجرد قيامنا بفعل المشاهدة، بل ويصل الوضع إلى حالة الإصابة بفيروس التبلد مع تكرار هذه القنوات نقلها لمشاهد العنف والصراعات وبالتالي تقوي مناعة المشاهد من الوقوع في شرك الانفعال والغضب من رؤية أية مشاهد مهما بلغت دمويتها وقسوتها حيث تصبح هذه المشاهد من الأمور الاعتيادية والمألوفة والتي لا تحمل أي جديد يدعو المشاهد إلى الانفعال والغضب .


وهكذا، نجحت الفضائيات الإخبارية في تحويل الصراعات السياسية الداخلية إلى معارك متلفزة والتي يجتهد ويناضل فيها الفرقاء علي شغل أكبر مساحة زمنية بحيث صارت قوة الأحزاب السياسية تقاس بالمساحات الزمنية التي تشغلها في برامج الفضائيات الإخبارية وصارت عناصر القوة الحقيقية كتلك الخاصة بالقواعد الجماهيرية وقوة البنيان التنظيمي مسائل غير ذات أهمية بالمقارنة مع التواجد والحضور المكثف في برامج الفضائيات الإخبارية.



الحاجة لميثاق يضبط عمل الفضائيات

ويشدد الخبير الإعلامي د. إبراهيم مختار على أنه من أبرز عيوب إعلامنا العربي وأهمها، وبخاصة الفضائيات العربية، عدم وجود ميثاق وطني أو قومي يضبطه ويلتزم به الجميع، وينسجم مع الأسس والمبادئ والأهداف القومية والوطنية التي تشكل الإطار الذي يدور الإعلام في فلكه. إن إعلامنا العربي - نظراً لعدم وجود ميثاق كهذا - أصبح اليوم في معظمه مخترقا ومسيطراً عليه من الإعلام العالمي الذي تهيمن على كثير من وسائله، الصهيونية العالمية والمتصهينة، والمؤسسات المعادية للعروبة والإسلام. ويبدو هذا واضحاً من المصطلحات والتعبيرات المعادية التي تسربت إلى إعلامنا من الإعلام العالمي، وأصبح الإعلام العربي يرددها عن قصد أو غير قصد أو جهل مثل "الأصولية الإسلامية" و"الإرهاب" ... الخ.

يضاف إلى هذا ظهور نفر من الكتاب الذين باعوا أنفسهم لخدمة الأعداء وسخروا أقلامهم المأجورة لخدمة أعداء الأمة، ويقومون اليوم بنشر ثقافة الاستسلام ويطلق عليهم "مثقفو المارينز".

ويتعجب د. إبراهيم مختار قائلاً: من كان يتصور أن يجرؤ نفر من العرب على هجاء المقاومة الوطنية، وأن تعلو بعض الأصوات متهمة إياها بأنها "إرهاب" ومدعية أن المقاومين ليسوا سوى "إرهابيين" و"حربجية"؟ ومن يصدق أن يقول قائل في مصر، إن أهم بلدين في علاقاتها الخارجية هما الولايات المتحدة وإسرائيل، أو يقول إننا يجب ألا نسمح أبدا للعلاقات العربية أن تؤثر في العلاقات مع إسرائيل، في دعوة وقحة لرفع شعار إسرائيل أولاً.


وهكذا فنحن لا نرى إعلاما عربيا، وإنما نرى إعلاما ناطقا بالعربية، والفرق بين الاثنين كبير جدا، فلو كان هناك إعلام عربي حقيقي يخدم الأمة العربية لتحمل مسؤولياته في توعية الجماهير وحشد طاقاتها وشحذ همتها، وحثها على الكفاح والنضال ومجابهة التحديات والأخطار، وليس التشكيك في المقاومة والدعوة إلى الاستسلام.



تسطيح وإثارة

ويقول د. أمين سعيد عبد الغني: إن القنوات الفضائية العربية ‏الحالية لا تخدم قضايا الأمة رغم تنوعها وإنما تميل إلى التسطيح ‏والإثارة وغياب الحوار الهادف والعلمي، ويغلب عليها السباب وتبادل الاتهامات وتصفية الحسابات. على الرغم من نجاح بعض الفضائيات في فتح الملفات ‏السياسية المغلقة وكشفها للجمهور، ومساهمتها في دعم التأييد السياسي للقضايا العربية، ‏وتغيير بعض المواقف السياسية السلبية والضغط على الأنظمة وتحريك الجماهير وتعبئتهم لمواجهة الخصوم.

ويستنكر د. أمين سعيد عبد الغني غياب الفنون العربية الجادة مثل السينما العربية والمسرح والفنون الشعبية والآداب العربية والفنون التشكيلية على شاشات القنوات الفضائية العربية، كما يستنكر أيضا غياب الواقع العربي سياسيا واقتصاديا وثقافيا ودينيا وعلميا عن خريطة القنوات الفضائية العربية، بينما هي تعرض ثقافة الفئات العليا من المجتمع العربي.



دور مشبوه

هناك شعور بالريبة وعدم الارتياح في المجتمعات العربية من الدور الذي تقوم به بعض القنوات الفضائية التي تصنف ضمن "الإعلام الموجه للعرب والمسلمين" المدعوم أمريكيا، خصوصا في هذه المرحلة الحرجة من الواقع المؤلم الذي تعيشه الأمة، وهذا الشعور له مبررات عديدة مبنية ببساطة على أساس وقوف هذه الفضائيات إلى جانب الحملة الأمريكية على المنطقة العربية بكل جوانب هذه الحملة الإعلامية والثقافية والدينية.


وأخطر ما في الموضوع أن هذه القنوات الفضائية تستحوذ على وعي شريحة واسعة من الجمهور العربي الذي يعتمد في متابعته للأحداث وتفسيرها على الصوت والصورة ومن مصدر واحد فقط هو شاشة التلفاز، مع التفاوت بين هذه القنوات في حجم هذا الاستحواذ بحسب نتائج استطلاعات حديثة.

ويمثل الدور المشبوه لتلك القنوات الفضائية مرضا بالغ الخطورة على مستقبل الشعوب العربية والإسلامية في ظل غياب إعلام مستقل قوي ينحاز إلى قضايا الأمة ويعمل على تشكيل رأي عام عربي متماسك يصمد أمام المطالب الأمريكية بالتخلي عن مستلزمات تحقيق هويتنا ووجودنا. ويعمل تعلق الجمهور العربي غير القادر على انتقاء مصادر تلقي المعلومات ووسائل فهم الأحداث وتداعياتها على تشكيل وعي عربي مشوه، ما يؤدي إلى فقدان أي رؤية جماهيرية طموحة وإيجابية وفاعلة تعطي أولوية أكبر لقضايا الأمة المصيرية، ويؤدي هذا بدوره إلى انشغال المواطن العربي بقضايا لا تهمه فينصرف عن هموم الأمة ومشاكل المجتمع.


إن هناك برامج تبدوا في ظاهرها مفيدة، ولكنها في الحقيقة تستخدم لنقل الهواجس والشكوك والانتقادات والمطالب الأمريكية التي تثير الشبهات في وجه التيارات الفكرية الإسلامية والقومية التي تعارض الهيمنة الأمريكية، وأحيانا تتضمن هذه البرامج استجوابا لمفكرين وقادة ودعاة ليستفيد بذلك الموساد والسي آي إيه. وفي المقابل هناك برامج تتناول الهموم والقضايا العربية والإسلامية بالتشخيص والتحليل، ويبدوا أن ذلك يعتمد على معدي ومقدمي هذه البرامج، وهذا المقال لا يتناول مثل هذه البرامج وهي نادرة.


تركز هذه الفضائيات بشكل واضح على الرؤية الأمريكية للعالم بقضاياه ومشكلاته، بالإضافة إلى تأكيد فتح نافذة للبيت الأبيض والإدارة الأمريكية وحكومتي شارون وبلير في كل بيت في المجتمع العربي حتى لا تفوت المواطن أي خطاب أو تصريح أو كلمة أو همسة أو إيماءة لجورج بوش وإدارته وأمثالهم من الصهاينة والمتطرفين الغربيين وراء المحيطات إلا ويسمعها، بل ويكرر سماعها حتى يحفظها عن ظهر قلب.



كثرة بلا فاعلية

وتقول د. هدى عز الدين أستاذة الإعلام: يمكننا أن نتفاخر بأن العرب قد اقتحموا عصر الثورة الإعلامية بعدد وافر من الفضائيات العربية التي يصل بثها إلى جميع أنحاء العالم. فالرصيد الإعلامي العربي، من ناحية العدد مبهر للغاية ويشهد طفرات كبيرة في أوقات قياسية، ولا يكاد يمر شهر واحد دون أن نسمع عن افتتاح فضائية عربية جديدة، جعلت أعداد هذه الفضائيات يتجاوز المائتين. هذا عن الرصيد العددي، أما عن الرصيد التأثيري الفاعل، فالنتيجة مؤسفة ومخيبة للآمال بكل المقاييس، ويمكن لنا ببساطة أن نقر بأن قنواتنا العربية تقوم بما كان يتمناه خصومنا بدقة شديدة، وربما أكثر مما كانوا يتمنون.


فالفضائيات العربية على كثرة عددها، لا تجد ما تبثه في معظم اليوم سوى الأغاني المصورة، المسماة بـ (الفيديو كليب)، بكل ما فيها من سطحية وتسفيه لعقل المتلقي، بل وصل الأمر إلى درجة أن عدد الفضائيات الغنائية العربية بات يفوق الفضائيات العادية، التي لم تخرج هي الأخرى كثيراً عن دائرة الفيديو كليب!!



صرخة مسئول عربي ضد ابتذال الفضائيات

الفريق ضاحي خلفان تميم قائد عام شرطة دبي رئيس مجلس إدارة جمعية توعية ورعاية الأحداث بدبي، يتبنى قضية شديدة الأهمية وهي "مناهضة الإعلام السلبي" معتبراً إياه يهدد الأمن القومي، وهو يتهم الفضائيات الهابطة بإشاعة جرائم الشذوذ، وأنها جعلت من أجهزة التلفزة أجهزة الكترونية لممارسة الرذيلة، ويؤكد أن ما يحدث في الإعلام العربي مخيف، وما تبثه هذه الفضائيات فاسد، ويرسخ لثقافة الانحلال لدي أولادنا وبناتنا ويضع كل بنت في مشكلة حقيقية.


وفي اعتقاد الفريق ضاحي أن الفضائيات أثرت على الأسرة العربية خلال السنوات الأخيرة، وأصبحت تقتحم كل بيت وتتخطى كل الحدود وتعمل على مدار الساعة وتؤثر في مختلف جوانب الحياة الاجتماعية والأنماط السلوكية، ولاشك إن اكتشاف تقنية البث التلفازي عبر الأقمار الصناعية قد حقق للبشرية فوائد عديدة، وفتح للإنسانية آفاقا كثيرة، ولكن التداعيات السلبية أثرت بعمق على القيم والسلوكيات الشخصية في جميع دول العالم بلا استثناء، أهمها طمس الهوية الوطنية وخلخلة منظومة القيم الأخلاقية وإضعاف التماسك الاجتماعي وتبديد الوقت، وإذكاء الروح الاستهلاكية، وتأجيج العدوانية، وإثارة الغرائز الجنسية، بالإضافة إلى الآثار السلبية العديدة والخطيرة التي أثرت على كافة الطبقات من مختلف الفئات العمرية.

لقد اتهم قائد عام شرطة دبي هذه الفضائيات الهابطة التي انتشرت في المجتمع العربي والخليجي بإشاعة جرائم الشذوذ أو جعلها تتفشي وفقاً لتعبيره، والخطير في الأمر هو تأكيد الفريق ضاحي خلفان أن وراء هذه الفضائيات تكتلات وتوجهات ومجموعات مصالح يحكمها الفساد والشذوذ، ولديها حب الانتقام، ولذلك تقوم من خلالها بنشر الفوضى في المجتمعات العربية، مشيرا إلى أن هذه النوعيات ما هي إلا إفرازات لفترات سيئة مر بها الوطن العربي والإسلامي خلال العقود الماضية، وإذا لم تتدارك الحكومات والجهات المسؤولة هذا الأمر فإن الدمار الأخلاقي سوف يلحق بشبابنا وشاباتنا، وهو يعتقد أن ما يحذر منه حدث بالفعل، ويخشي أن يتفشي الأمر، وقد لا يكون الرجل رجلاً والمرأة امرأة، إذا لم يتغير هذا الوضع، لأن هناك مجاهرة بالرذائل والفواحش علي شاشات هذه الفضائيات التي تهدد أمننا القومي لأن من لا يحافظ علي مجتمعه ودينه ويبيع نفسه يسهل عليه أن يبيع وطنه.

ويرى هذا المسئول العربي الأمين أن الوطن العربي قد أقحم في موجة من الفضاء الفاسد الذي ينشر الانحلال بين الشباب والبنات، وإلي استخدام عبارات إباحية وممارسة الأفعال المخلة بالآداب من خلال هذا الجهاز الذي يدخل كل بيت.


فضائيات الملاهي الليلية

د. سهام راضي أستاذة علم الاجتماع تؤكد أن هناك فارقا كبيرا بين الحرية والفوضى، بين الكلمة المسئولة والابتذال، بين البرامج الهادفة والبرامج التي تحرض علي الرذيلة وتتحول إلي معول لهدم قيم المجتمع وأخلاقياته وثوابته.

وتتعجب من أن بعض الناس يرون أن الحرية تعني سقوط كل الحواجز، وشطب كل الخطوط الحمراء، وتقول: نحن ليس لدينا مانع في السعي لإسقاط الحواجز التي وضعتها السلطة وتعدي الخطوط الحمراء أيا كانت، ولكن ما نقصده بالحواجز هنا هو مجموعة القيم المجتمعية والعقائدية التي تضع حدا فاصلا بين الحلال والحرام، وبين الحق والباطل، وبين الفضيلة والرذيلة، وبين تكريم الإنسان وإهانته.


وتؤكد د. سهام راضي أن بعض أصحاب المدرسة الجديدة في الإعلام لا يعترفون بهذه القيم ولا يفرقون بين الحلال والحرام، يتشدقون بكلمة الحرية التي تعني لديهم حق الخوض في كل المحرمات، والتشهير بكل شيء، والخروج علي نمط القيم السائدة، ويرون في ذلك أمرا طبيعيا ينهي نمط التفكير التقليدي ويخرج عن التابوهات التي عفا عليها الزمن ويفتح الطريق أمام العقل لينطلق ويتقدم!!


إننا لا ننكر وجود انحرافات وانهيارات أخلاقية في بلادنا، فهل يعقل مثلاً أن تقوم إعلامية شهيرة بتقديم مصر للجميع علي أنها بلد العاهرات والرجال المهووسين جنسيا، بلد اللحم الرخيص والشذوذ والفجر، وهو أمر لم ينل من سمعة مصر فحسب، بل أصبح يشكل خطرا علي بيوتنا وأبنائنا.


إننا لسنا ضد تناول القضايا المجتمعية أيا كانت في وسائل الإعلام إلا أن الخلاف هنا هو في الطريقة التي يجري بها هذا التناول، فإذا كان التناول سيؤدي إلي حصار مثل هذه الظواهر النشاز والتي تخرج عن القيم والأصول فهذا شيء مقبول ومحمود، أما أن يتحول البرنامج إلي ملهى ليلي يروج للرذيلة ويسعي إلي تحطيم القيم والأخلاق ويسيء إلي سمعة المرأة المسلمة فهذا أمر لا يمكن أن يقبل به أي مجتمع شريف تحكمه أديان وقيم وأخلاقيات.



برامج مشبوهة

د. سعيد فاضل أستاذ الفلسفة يقول: هذه البرامج المشبوهة وغير الأخلاقية التي انتشرت في الفضائيات العربية لم تأت صدفة، ولكن وراءها ممولين رأسماليين ورجال أعمال وسياسة مهمتهم الحقيقية تدمير المجتمعات العربية والقضاء علي لغتنا وهويتنا العربية التي لها تراث وأبعاد أخلاقية. هي مؤامرة إذاً نتعرض لها منذ عدة عقود، منذ أن انهزمنا وفقدنا الثقة بأنفسنا وبتاريخنا وبلغتنا وعروبتنا ورحنا نتشبه بأعدائنا أو من كانوا أعداء لنا. أموال وملايين الدولارات تنفق علي هذه المهمة الشيطانية لإفساد الأجيال الجديدة وإشغالها بالبحث عن المال والمتع الحسية دون أي حساب لوازع أخلاقي.

هؤلاء الذين يتآمرون علينا لجذبنا إلي ساحة الانحطاط والانصراف عن قضايانا الحقيقية، اختاروا نماذج مناسبة لتحقيق أهدافهم، وضعوا أصابعهم علي نقاط الضعف في هذه النماذج كأن يميلون إلي الشهرة وعشق الذات وحب المال وجمعه والأسفار الكثيرة والرفاهية المبالغ فيها.

ثم جاء ظهور مطربات العري والتنافس في التعري بكل الإيحاءات الجنسية الرخيصة ليكمل ملامح صورة عصر الانحطاط.


____________________________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط





تعليق
إنني أطمح لأن تتعاون بعضا من العوائل الممتدة بعد بنائها

إلى أن تتقدم و تنقذ الأمة من سطحيات و تسطيحات القنوات الفضائية الوارد ذكرها اعلاه

وذلك من خلال تشاركها في إنشاء قنوات فضائية هادفة بنائة معبرة عن الأمة و أهدافها و مسؤولياتها.

د. المقريزي
05-04-07, 06:55 PM
في هذه المداخلة اتعرض الى نقطتان:

1
من كتاب صحيح الجامع الصغير وزيادته المجلد الثاني:
حديث رقم 5894
"من اشراط الساعة الفحش و التفحش, وقطيعة الرحم, وتخوين الأمين, وائتمان الخائن"

حديث رقم 6557
"من ملك ذا رحمٍ محرمٍ فهو حر"

هذه الأحاديث النبوية الشريفة بحاجة إلى أن نتأملها جيدا حتى نخرج بمدلولات لم نفكر بها من قبل.




2
مفهوم التميز
هذا المفهوم كثيرا ما يطرح على المستوي الفردي, يقال مثلا "تميز وإلا فانك ستضيع وسط الزحام"
كذلك يقال على مستوي المؤسسات التجارية أو المؤسسات الخدمية في المجتمع.

ما ذا لو وجهنا هذا الخطاب للعائلة الممتدة, وقلنا لها

"تميزي وإلا فانك ستضيعين وسط الزحام"

مشروعنا الذي نحن بصدده "البناء العائلي الممتد" يسعي إلى أن تتميز العوائل الممتدة
فنرجوا منه بعد تطبيقه أن نحصل على عوائل متعددة بصفات متمايزة:

عائلة ممتدة تتميز بالعلم الشرعي
عائلة ممتدة تتميز بالطب الحــديـث
عائلة مـمتدة تتميز بصـناعة الأدوية
عائلة ممتدة تتميز بكثرة مخترعاتها
وعائلة ممتدة تتميز برعاية الأيتام والمساكين.
عائلة ممتدة تتـميز بالمؤلفات الـعلمية والأدبـية.
عائلة ممتدة تتميز بالـهـندسة بأنـواعها المختلفة.
عائلة ممتدة تتميز بكثرة الداخلين إلى الإسلام على يديها.
عائلة ممتدة تتميز بالنجارة والحدادة وصناعة الأثاث بأنواعه المختلفة.
عائلة ممتدة تتميز بالطب التكميلي أو ما يسمي بالطب البديل أو الطب النبوي
وعائلة ممتدة تتميز إعلاميا, أقلام صحفية جادة محلية وإقليمية ودولية, قنوات فضائية, صحف مجلات.
عائلة ممتدة تتميز بصياغة الذهب وكانت هذه الصنعه إلى عهد قريب يتوارثها الأجيال عن آبائهم وأجدادهم.
عائلة ممتدة تتميز بالإنتاج الزراعي, والى عهد قريب كانت المجتمعات الإسلامية تتميز بهذا النوع من العوائل.


الخ

وكل عائلة تورث صفتها التي نجحت بها إلى ذرا ريها واجيلها الحديثة
وبهذه نخرج من فخ التفكك الذي نصبته لنا الحضارة الغربية المعاصرة بمبادئها وعقيدتها الداروينية.

لاحظ انه من الممكن أن بعضا من الصفات جمعية وراثية , منتشرة أجزائها في أجيال معينة من صلب معين,
لا نستطيع الحصول عليها دون تفعيل المجموعة كلها مع بعضها.

د. المقريزي
05-04-07, 07:00 PM
منشط عائلي معلوماتي إلكتروني

المنزل المعلوماتي

العائلة السعودية المعلوماتية.. تميز.. وإبداع عالمي (1/2)
منير العوامي: أدعو الجميع للانضمام إلى نادي علماء المستقبل
أجرت الحوار : سلام الشرابي

في حين أن الكثير منا يبعثر وقت أبناءه أمام التلفاز، فتفقد الساعات قيمتها، وتدفن المواهب مكان مولدها، مفتقدة من يستغلها هناكعائلة غاصت في تفاصيل الوقت، فجندت كل دقيقة لابتداع فكرة أو استثمار إمكانية، وحولت الدقائق والثواني إلى أطياف من الإبداع..
تجربة نوادي علماء المستقبل هي تجربة سعودية فريدة، وغير مسبوقة في كثير من دول العالم، هي تجربة تستحق الافتخار، والتعميم، حتى يستفيد منها كل من يسعى إلى تطوير قدراته عبر أحدث الأفكار والتجارب
تتميز نوادي المستقبل بثقافة المنشآت الصغيرة فهي منشأة ناشئة، يديرها فرد يمتلك رؤى وأفكار يتحمس لها هو ومن حوله من إخوة وأصدقاء..
موقع أراد أن يدخل عالم هذه الأسرة متمنياً أن تكون مثلاً يحتذى به؛ لنقدم للغد جيلاً يسري الإبداع في عروقه، ومجتمع من العلماء والتقنيين قادرين على بناء الوطن..
حول ذلك التقينا المهندس "منير العوامي" ـ الابن الأكبر لأسرة طالب العوامي، كبير المهندسين في إحدى الشركات الوطنية الكبرى "شركة كهرباء السعودية"، وكان لنا معه هذا اللقاء..
: كنتم سباقين إلى إنشاء ناد علمي، متى بزغت شمس هذه الفكرة؟ ولماذا؟
بحكم وظيفتي ككبير للمهندسين في إحدى الشركات الوطنية الكبرى - شركة كهرباء السعودية - أصبحت مشتغلاً بإدارة التقنية، ومعنياً بإثراء البيئة التي تحيط بالقوى العاملة الوطنية، والتخطيط لابتكار نماذج بيئات إبداعية لإشباع الحاجات واستثمار الفرص باستخدام كافة الموارد المتاحة. ومن هذا المنطلق قررت جدياً القيام بدراسة تهدف إلى تنمية الإبداع والمهارات لدى الشباب والنشء بشكل أكاديمي.
لذلك شاركت في الكثير من المؤتمرات والندوات وورش العمل، وذلك للخروج برؤية إستراتيجية تتماشى مع الخطط الوطنية والإقليمية للعلوم والتقنية. هذه الرؤية هي التي ساعدتني على بلورة فكرة إنشاء نادي علمي تتبناه الأسرة. يهدف إلى تحويل الرؤية الوطنية إلى مشروع لرعاية الشخصية المعلوماتية المتكاملة، وتفعيل دور الشباب للإبداع في العلوم والمعلوماتية على المستوى الشخصي والعائلي.
وقد بدأت لدي مقدمات فكرة «نادي علماء المستقبل» قبل ثلاثة أعوام خلال حضوري للمؤتمر الوطني السادس عشر للحاسب الآلي، الذي عقد في الرياض، والذي أسهم في تطوير رؤية وطنية لبناء المجتمع المعلوماتي من خلال ما قدم فيه من أبحاث وما طرح فيه من تجارب متميزة للعديد من الدول التي حازت قصب السبق في استخدام الحاسب في التعليم، الذي تضمن محوري مشروع الأمير عبد الله بن عبد العزيز وأبنائه الطلبة للحاسب الآلي «وطني»، ووضع خطة وطنية للتعليم في السعودية، عندها بدأت أتساءل: ما دورنا في تعزيز مثل هذه المشاريع الطموحة من الدولة؟ وما هو الدور الذي يمكن أن تقوم به الأسرة؟ فبدأت أفكر في طريقة لمسايرة تلك المشاريع، وخلق رؤية متوافقة ومشتركة بين اهتماماتي كممارس لمهنة الهندسة (كمهندس) وأب لأطفال، وبين مشاريع الدولة في تنمية مهارات الشباب؛ لإعداد أبنائي ليصبحوا جاهزين في الوقت الذي تبنى فيه أرضية تلك المشاريع على نطاق الدولة ليصبحوا متفوقين في مجال التقنية عندما تصبح واقعاً حقيقياً.
والفكرة التي قام من أجلها النادي هي إيجاد مبدأ الرعاية المتكاملة لشخصية الأبناء وتكوين الشخصية المتكاملة لديهم، وبث روح البحث بينهم، وتنمية ملكاتهم المختلفة، وتزويدهم بالمهارات وتدريبهم على تحمل المسؤولية والتعاون والعمل الجماعي وتنمية القدرات القيادية لديهم. أضف إلى ذلك تنمية إحساس خاص بالانتماء إلى بيئة يعتزون بها، ويفصحون فيها عن قدراتهم الكامنة في جو من المنافسة والتحدي مع الذات، وتحقيق الفرص للناشئة والشباب لخوض تجارب ممتعة وممارسة الهوايات المحببة في جو من الإبداع.
وعلى الرغم من التجربة بدأت قبل ثلاث سنوات تقريباً، ولكنها وليدة أبحاث ودراسات بدأت منذ (6) سنوات، لابتكار هذا النموذج التقني – الإداري، حيث كان للزيارات التي قمت بها إلى مناطق مختلفة من العالم أثرها في دفعي إلى القيام بدراسة تهدف إلى معرفة أثر المجتمع في الشباب والنشأ. كما أنها ساعدتني في الإجابة عن سؤالين طالما شكلا مصدر تساؤل عندي، وهما: كيفية إثراء البيئة المحيطة بالكوادر العربية. والثاني: كيفية استخدام كل الموارد المتاحة في المجتمع العربي لإنشاء مجتمع علمي إبداعي جديد قادر على إشباع الحاجات واستثمار الفرص، وذلك لتحقيق رؤية متكاملة للمجتمع العلمي العربي. بالإضافة إلى وضع الحلول الناجحة للنهوض به، وتنشيط دور البحث العلمي والتطوير التكنولوجي في معالجة النقص المعرفي في المجتمع، باعتباره من العوامل الرئيسية التي تقف في وجه الإبداع العلمي وتحقيق التنمية الإنسانية في العالم العربي.
ولهذا قمت بالاتصال بالمركز الوطني لمعلومات الطاقة بالولايات المتحدة national energy information center. U.S. Department of energy. الذي أمدني بعناوين 200 مؤسسة تقوم بإمداد قطاع التعليم بمواد تعليمية عن الطاقة، فراسلت العديد من تلك المؤسسات شارحاً لها فكرتي. فزودني بالمعلومات والمطبوعات الدورية التي ساعدتني على تكوين سلسلة مكونة من أربع حلقات، هي:
- المنازل حيث يبدأ الإبداع.
- المدارس والمدن الترفيهية.
- الجامعات والمعاهد والجمعيات.
- المصانع والمؤسسات.
كما أنني وجدت أن للحضارة الإنسانية وجهين: وجه تكنولوجي ووجه إداري. فالإنسان القديم اكتشف النار، وهذا الاكتشاف اعتبر تقنية متقدمة بالنسبة إلى الإنسان القديم. ولك اختيار الحجر المناسب لتوليد الشرارة، ومعرفة أنه يجب عليه استخدام نوع معين من العشب، وأنه بعد الانتهاء من تحضير الطعام عليه إطفاء النار؛ لأنها يمكن أن تلتهم الغابة التي يتخذها مسكناً له. كل هذه الأمور تحتاج إلى إدارة.
استيحاء الماضي
: كيف انتقلت هذه الفكرة إلى حيز التطبيق؟
بدأت بالتفكير في كيفية تطبيق هذا المشروع في المنزل وبنفس الأهداف؛ لتواكب مشاريع الدولة في مجال توطين التقنية، وأثناء رحلة عمل للولايات المتحدة الأمريكية قمت بزيارة لمتاحف الأطفال، للتعرف على مكونات المتحف وأهدافه ومحتوياته من الوسائل المتاحة لتعزيز مهارات الأطفال، فتفاجأت بأن تصميم أحد أجنحة المتحف نابع من المنزل الآسيوي والياباني القديم ووجود مكتبة منزلية صغيرة، وأن الوسائل المتوفرة بدائية وفي متناول الجميع، مما يعني أن تلك المشاريع لا تحتاج إلى ميزانيات ضخمة، قد تقف عائقا أمام خروجها للواقع في كثير من الأحيان، مما يعني استيحاء الماضي ببساطته للخروج ببيئة تعليمية متكاملة.
ووجدت أن برامج تنمية المهارات لدى الأطفال تعتمد الأسلوب الترفيهي البسيط، سواء في الأدوات أو الوسائل المستخدمة، وأن العضوية تمنح للأسرة وليس للطفل فقط، بهدف المشاركة في البرامج المطروحة وبأسعار مناسبة، كما أن هناك أوجه تشابه بين تنمية مهارات الناشئة والشباب في مجالات العلوم والتقنية والمجالات الرياضية، في الجوانب المتعلقة بالبيئة والاهتمام والتشجيع والتحفيز، ومن هنا استوحت عائلة العوامي المعلوماتية فكرتها في إنشاء بيئة ترفيهية تعليمية بسيطة لانطلاقة علماء المستقبل من خلال تلك الوسائل البسيطة في منزل جد الأسرة.
وهذا النادي تتبناه الأسرة، وبمشاركة جميع أفرادها من رجال وسيدات وشباب وأطفال، وباستثمار أمثل للإمكانيات المتاحة.
: وهل يشمل ذلك الإمكانيات المادية؟
أنشأ النادي ـ المتكون من أسرة العوامي، ويضم في عضويته عشرة من النشء الذين تراوح أعمارهم ما بين 6 و14 ربيعاً من أبناء العمومة والأخوال والأقارب ـ صندوقا للمساهمة في دعم المشروع يشارك فيه الأبناء وأولياء الأمور، كأول خطوة لبناء النادي وإنشاء مكتبة مكونة من أدوات بسيطة، لتبدأ اجتماعات أعضائه الأسبوعية في موعد تجمع الأسرة في نهاية الأسبوع، ليخصص لهم ساعة من الوقت يشارك فيها جميع أفراد العائلة كباراً وصغاراً في وضع البرامج التي تسهم في تنمية مهارات الأبناء لتحفيزهم نحو الإبداع.
: هذا يعني أن هذا الجهد والتميز الذي وصلتم إليه نتيجة عمل أسري لا فردي فكيف استطعتم أن تكسبوا المشروع هذه الصفة؟
مما لاشك فيه أن لكل أسرة سمات شخصية تميزهم عن غيرهم من الأسر، وثوابت تدعم شخصية هذه الأسرة أو تلك، مما يبرز تفردها وتميزها، وأولى ركائز أسرتنا هي: نزعة الأسرة نحو العلم والتفوق والعطاء وحب الآخرين وإشاعة الخير في بيئة الأسرة الداخلية والمجتمع المحيط من خلال أبناء متمسكين بقيم الدين الإسلامي منفتحين على الجديد النافع. فلقد تمكنا من تربية أبناء متفوقين في حياتهم العلمية وناجحين في حياتهم العملية ويجسدون القيم التي تحرص العائلة على إبرازها بوسائل وممارسات متعددة. من خلال تكريس جهودنا لتعليم الأبناء وتحبيبهم في القراءة فهي الوسيلة الأولى للتثقيف المستمر، وكذلك الاهتمام بتعليم الآخرين، وبذلك تأصلت هذه القيم في جميع أفراد العائلة.
ماذا لو؟!
: لابد أن للنادي أساسات نظرية يسير وفقها وتجارب علمية ودراسات قام بها، فما هي تلك الأساسات؟
انطلقنا من طرح كتاب «ماذا لو؟» المتخصص في تنمية المهارات، الذي يتطرق إلى المبدأ العلمي في عمل الأشياء وبأسلوب تفاعلي، إضافة إلى استعراض قصة يلقيها أحد الأعضاء لأخذ العبر والسلوكيات الجيدة، وهذه الاجتماعات تحفز العصف الذهني للأبناء فنستوحي منها الأنشطة المستقبلية للبرامج.
بدأ النادي في تطوير برامجه التي تحفز تنمية مهارات الأبناء من خلال بحث أولياء الأمور المتواصل في هذا الجانب، وتشكيل مكتبة مبنية على أساسين: الأول إيجاد الإبداع والابتكار، والآخر: تنمية الشخصية المتكاملة التي تعطي الدافع لمواصلة الطموح واجتياز التحديات والصعوبات، لتضاف إليها سلسلة من الكتب الموجهة إلى الآباء وأولياء الأمور والمدرسين لمساعدتهم على كيفية تنمية المهارات الفكرية والإبداعية لدى الأطفال، إضافة إلى سلسلة موجهة للأطفال لتعريفهم بطرق التفكير وعرض الأفكار وعمل مشروعات صغيرة بأساليب مشوقة.
وازداد نشاط أعضاء النادي داخل الأسرة التي بدأت تحرص على الوجود الشامل لأفرادها في يوم اجتماعها الأسبوعي في منزل «جد الأسرة»، وذلك بإضافة نشاط تنمية المهارات الإبداعية الذي تطور لاحقاً إلى ورشة عمل الإبداع الطموح، الذي يتركز دورها على تعريف «علماء المستقبل» بالمهن والتخصصات وأدواتها المستخدمة، وكيف تخدم تلك المهن المجتمع، والتي خرجت بتحديد المهن التي يطمح إليها الأبناء مستقبلاً. واحتفلت أسرة العوامي أخيراً في نهاية ورش العمل للدورة الحالية بالتخرج المبدئي «لعلماء المستقبل» كل في تخصصه، وتم خلال الاحتفال تجهيز العلماء بكافة أدوات التخصص وزيهم الرسمي في تلك المهن، كجيل طموح هيئ بأن يكون عالماً في مستقبله.
: ما مدى أهمية إجراء التجارب العلمية والدراسات؟ وما هي التأثيرات التي تتركها تلك التجارب على أعضاء النادي؟
بانتقالنا إلى مرحلة التجارب العلمية التي يقوم بها أعضاء النادي وجدنا أن كلا منهم له هواياته وميوله المستقبلية ونمط تعلمه، فورش العمل المتخصصة قد لبت هوايات واحتياجات الأعضاء، فهناك الطبيب والمهندس الكهربائي والميكانيكي والتقني وغيرهم.
وهذه الخطوة نقلتنا إلى نقطة تحول جديدة في مفهوم وجود النادي، فبيئة الإبداع توجد أينما وجد العضو دون التقيد بالمنزل، وحتى يتم توطين التقنية في السعودية ونخدم الخطط الاقتصادية فلا حاجة للبحث عن الإبداع في المؤسسات والمصانع بعد 20 عاما من التعليم التلقيني؛ لأن الإبداع يبدأ من المنزل والمدن الترفيهية والمتاحف التي تساعد في تطوير هذه المهارات ووجود البيئة خارج المنزل، وهناك العديد من المؤسسات المتخصصة التي يمكنها متابعة المبدعين منذ سن مبكرة حتى تخرجهم من الجامعات والكليات المتخصصة.
أما فيما يتعلق بالدراسات فقد قمنا بعمل دراسة شملت 130 شخصا من كلا الجنسين ومن كافة فئات المجتمع المختلفة، وكان من أهم نتائجها: أهمية تعاون قطاعات المجتمع في إيجاد بيئة إبداعية لأبناء المجتمع، واستثمار الرغبة لديهم في تنمية الأسرة، وإيجاد الوسائل النموذج المقترح تطبيقه والثقافة العامة؛ ليصبح نموذج النادي في كل منزل ومؤسسة ومكتب.
ثقافة العمل الحر
: إذا كنتم تبنون جيلاً علمياً لمستقبل مختلف، فهل أخذتم في حسبانكم المرحلة المقبلة لهذا الجيل الذي تعدونه؟ وهل هناك مجالات في المجتمع تستوعب طاقاتهم؛ حيث إن كثيراً من المبدعين تتحطم إبداعاتهم أو تميزهم على صخرة الواقع ومتطلبات الحياة؟
إن المعرفة والعمليات الملحقة بها من توليد وتجميع وتنظيم ونشر واستثمار تتطلب تحويل المعرفة الشخصية إلى معرفة جماعية على نطاق المجتمع، واستخدامها الاستخدام الموافق للسياسات الوطنية للعلوم والتقنية، وذلك يتطلب إيجاد مشروع وطني لتفعيل مكونات وآليات البيئات الإبداعية، لتعزيز جهود نشر ورفع مستوى الوعي التقني في المجتمع السعودي، ودعم التعاون المعرفي الفعال بين كافة الأطراف المشاركة في سوق العمل والجهات التعليمية والتدريبية المختلفة المشاركة في عملية تطوير وصناعة التقنية، وتوفير الشكل المطلوب من التوجيه المثمر للجهود الجماعية في المجتمع، وتزويده بوسائل الدعم التقني اللازمة، من خلال المهام التالية:
• إنشاء نوادي "المبادرون" لتعميق ثقافة العمل الحر لدى فئات المجتمع منذ سن مبكرة من خلال الأسرة في المنزل والمدرسة، مروراً بالمعاهد والجامعات وانتهاء بالمصانع والمؤسسات. وكذلك تطوير أصحاب المشروعات الصغيرة من خلال تصميم وتنفيذ برامج تأهيلية للشباب والناشئة.
• إيجاد رؤية متكاملة لتعزيز مفهوم العمل الحر لدى أفراد المجتمع، ووضع خطة عمل تفصيلية لتحويل خطط التنمية الوطنية إلى مشروع على المستوى الاجتماعي؛ لابتكار نماذج مشروعات جديدة وتنظيم تلك المشروعات.
• تعميم تجربة نوادي "رواد المستقبل"؛ لتعميق ثقافة العمل الحر لدى فئات المجتمع؛ لضمان ربط حلقاتها الأربع: المنازل والمدارس والمدن الترفيهية والجامعات والمعاهد والمؤسسات والمصانع بعضها ببعض.
• إيجاد مكاتب مراكز تنمية المنشآت في فروع الغرفة التجارية الصناعية بمدن المملكة، والتعاون مع المتخصصين في تلك المدن.
• مشاركة مراكز تنمية المنشآت في يوم التوظيف والمهنة بالجامعات والكليات والمعاهد والأندية العلمية.
• تطوير أصحاب المشروعات الصغيرة من خلال تصميم وتنفيذ مشروعات وبرامج وأنشطة جماعية وفردية تأهيلية للشباب والناشئة، تتناسب مع السمات المختلفة لدى المبادرين.
• دعوة أصحاب رؤوس الأموال إلى المشاركة والاستثمار في نموذج نوادي المستقبل لقطاعات التدريب ومجالات الترفيه التعليمي والوسائل التعليمية والسياحة البيئة والعلمية وكذلك الإعلام العلمي. من شأن هذا الاستثمار التمهيد لصناعة المبادرين والرواد.
• القيام بالدراسات ووضع الخطط وتقديم الاستشارات لنشر الوعي التقني والمعلوماتي وإيجاد البيئات الإبداعية في المجتمع.
• القيام بحملات وطنية لتوعية المجتمع بأهمية المعرفة التقنية ودورها في بناء الاقتصاد الوطني، وزرع المفاهيم والمبادئ الأساسية لإيجاد البيئات الإبداعية.
• ترسيخ آليات وأساليب متنوعة لبث روح البحث والتطوير وتنمية الابتكارات ودعم الاختراعات لدى كافة أفراد المجتمع، وخصوصاً المبادرين والطلبة.
• تشجيع الاستثمار في الترفيه التعليمي وإيجاد البيئات الإبداعية كالمتاحف والمدن والمراكز التعليمية ومراكز التدريب التقني وتشجيع الترجمة ونشر المطبوعات في مجالات التقنية.
• تشجيع إنشاء تجمعات ومراكز تطوير الابتكارات وحاضنات التقنية لاحتضان التقنية المبادرين في بيئات علماء المستقبل.
• إتاحة المعلومات التقنية للجميع عن طريق تشجيع كل مركز وهيئة تقنية على إنشاء جناح صغير كمركز بحث في مجالها التقني.
• تكثيف التبادل بين المشروعات المختلفة عن طريق الجمعيات العلمية والمهنية للاستفادة من الخبرات والمهارات المتبادلة، وتقديم الخبرات المستفادة في المراكز والمؤسسات العاملة في مجال معين وتستخدم نفس التقنية، في إطار آلية مرنة للتنظيم والتعاون.
وللحوار بقية..
مازال في حوارنا مع الأستاذ "منير العوامي" الكثير من القضايا المهمة التي تتناول: مفهوم المنزل المعلوماتي، وأهمية مشاركة المرأة من خلاله، ونصائح عدة لتنمية قدرات أطفالنا؛ لإنشاء مجتمع من العلماء والتقنين قادرين على بناء الوطن..



رابط الموضوع
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
05-04-07, 07:11 PM
تابع

المنزل المعلوماتي

عائلة العوامي تفتح لصغارنا طريق الإبداع
العائلة السعودية المعلوماتية.. تميز وإبداع عالمي (2/2)
أجرت الحوار: سلام الشرابي


أحلم وتحلمون بجيل مختلف، بغد مختلف، ومستقبل مشرق، ولن يحدث هذا ونحن نترك أبناءنا يعبثون بالوقت يضيع منهم ويضيعون منه..

قد يبرر البعض بصغر سن أطفاله، ومنهم من يفتقد وجود المكان الملائم لتنمية قدرات أبنائه.. وهذا ليس بعذر؛ لأن الإبداع ليس له مكان محدد يولد منه فنقصده لنشتريه منه، الإبداع يمكن أن يولد من داخلنا، من منزلنا.. هو قريب جداً منا لكننا أحيانا نغفل عنه فلا نراه.

ثم نتساءل: هل يمكننا أن نبدع من بيوتنا؟.. ونحقق التميز من وراء جدرانها؟
نعم.. هو ذاك الإبداع الذي تميزت به عائلة العوامي، تلك التجربة الثرية التي يجدر بنا أن نحذو حذوها..

في الجزء الأول من حوارنا مع المهندس منير العوامي الابن الأكبر لأسرة طالب العوامي كبير المهندسين في إحدى الشركات الوطنية الكبرى - شركة كهرباء السعودية، حدثنا عن نوادي علماء المستقبل، كيف نشأت فكرته وكيف انتقل إلى حيز التطبيق، والمنهج الذي يسير وفقه.

وفي الجزء الثاني من الحوار نتابع مع المهندس "منير العوامي" حول الإبداع والطريق إليه، وكيف يمكن للأهل غرسه في أطفالهم لنخرج بجيل متميز في زمن لا مكان فيه إلا للمتميزين.

علماء صغار

: لأن الإبداع في رأيكم يبدأ من المنزل مضيتم في خطة المنزل المعلوماتي؟

انبثقت خطة "المنزل المعلوماتي" من خطط مشروع النادي المستقبلي، حيث وضعت الأهداف لمسايرة التقنية في مجال المعلومات بإنشاء شبكة اتصال كمبيوترية بين أعضاء النادي لربطهم بعضهم ببعض، وتم إيجاد مركز لتعليم والتدريب مهارات الكومبيوتر لأفراد العائلة في المنزل، تقوم على فكرة التعليم التعاوني بين الأبناء بعضهم ببعض، وأبناء العائلة الممتدة لعقد الدورات خلال فصل الصيف، وبإشراف أولياء الأمور المتخصصين كل في مجاله، ويشارك فيها جميع أفراد العائلة لإنشاء نموذج تقني داخل كل منزل كنواة لمجتمع معلوماتي.

وأصبح لدى الأسرة اليوم القدرة على تأهيل علماء المستقبل في سن دون 14 عاماً في تخصصات متعددة، فمنهم "أحمد" مبرمج الكومبيوتر الذي يطمح في تأسيس شركة لتطوير صناعة البرمجيات تخدم القطاع الصناعي، وآخرون أصبحت لديهم القدرة على التعرف على أجزاء الأجهزة الخاصة بتخصصاتهم المستقبلية وطريقة عملها من خلال الاستثمار في أدوات المنزل المعطوبة والمعطلة.

: "المنزل المعلوماتي" مصطلح يشعرك بأن للمرأة دورا فيه، فما هي المشاركات التي يمكن أن تساهم بها المرأة من منزلها في المجال المعلوماتي؟

أولاً: لابد أن نعي أهمية ثقافة المرأة السعودية المعلوماتية، وأننا بحاجة إلى إيجاد سيدات متخصصات في مجالات تقنية المعلومات المختلفة لنشر نموذج المنزل الإلكتروني لدى ربات البيوت. فالسيدة التي تدخل مجال المعلوماتية تستطيع القيام بمشاركات فعالة، ومن هذه المشاركات: التنظيم والتخطيط الأسري وغرس المبادئ والقيم والأسس العلمية لدى النشء، فمستوى الذكاء الجماعي والبيئة المحيطة التي يعيشها الأبناء تؤثر على مستويات ذكائهم وعطائهم في المستقبل.

: هل أردتم أن تقولوا من خلال تجربتكم إنه من الضرورة تغيير النمط التقليدي في التعليم للوصول إلى الإبداع؟

ج: نعم، هذا صحيح. فالإبداع يبدأ منذ سن مبكرة في المنازل، وليس كما كان شائعاً في المؤسسات والمصانع بعد 20 عاماً من التعليم التلقيني. فالطالب عندما يصل إلى قطاع العمل يكون قد بلغ الخامسة والعشرين من عمره، وفي هذا العمر يكون قد وصل إلى مرحلة جفاف إبداعي، إذا جاز التعبير.
وفي هذه الحلقة بالذات اعتمدت على دراسات مفادها أنه إذا قمنا بتقديم المعلومات العلمية بأسلوب يتضمن شيئاً من الترفيه فإننا سنحصل على نتائج أفضل. فأنا عندما أجتمع مع الأعضاء في النادي أو في أي مكان آخر تسيطر علي فكرة أن استخدام الترفيه في التعليم يساهم بشكل كبير في بناء علماء للمستقبل والحضور الدائم لهذه الفكرة يعطيني حافزاً قوياً للأعضاء، فمهما كانت العقبات أو الصعاب، فالعضو قادر على تحقيق مراده. وهذا ما ساعد الأعضاء على تخطي الصعوبات التي تواجههم.

: في رأيكم إلى أي مدى ستترك تجربتكم أثرها على المجتمع؟

فكرة نوادي علماء المستقبل تخدم المحاور الرئيسية للخطة الوطنية للعلوم والتقنية والخطة الوطنية لتقنية المعلومات في السعودية، منها تنمية الإبداع ونشر أهمية التقنية في المجتمع واستقطاب المبدعين وتكوين حاضنات تقنية للاستمرار في إبداعاتهم وإعداد الكوادر الوطنية لاستخدامها في تطوير التقنية، وبالتالي فإن فكرة النادي ستخدم التوجه العام للدولة في دعم خططها التقنية.


: لا شك أن الجوائز التي حصلتم عليها تعكس جزء كبيراً من تفاعل المجتمع معكم وتقديره لكم، فهل تحدثنا عن تلك الجوائز؟

حصلنا على الجائزة الأولى في مسابقة من تنظيم كلية الاتصالات والمعلومات في الرياض وبالتعاون مع الجمعية السعودية لعلوم الحاسوب، حيث حصل الطالب "هاشم العوامي" (6 سنوات) على جائزة تقدير كونه أصغر مشارك في المسابقة الوطنية لمهارات الحاسب الآلي.

كما فاز أعضاء "نوادي علماء المستقبل" بالجائزة الأولى في مسابقة "اكتشف الطبيعة"، التي نظمتها مجلة البيئة والتنمية برعاية منظمة الأمم المتحدة للطفولة، بمناسبة اليوم العالمي للبيئة، وشارك فيها 384 مدرسة من 8 دول عربية.

وتم الإعلان عن نتائج المسابقة خلال احتفال مهرجان توزيع جوائز مسابقة "اكتشف الطبيعة" خلال احتفالات يوم البيئة العالمي في قصر الاونيسكو في بيروت – لبنان، حضره وفد الخمسمئة العالميون "GLOBAL 500" وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، وبدأ الاحتفال بالتنويه "بالدقة العلمية وجدية الطلاب والمشرفين في البحث العلمي الذين حولوا نشاطاتهم خلال فترة التحضير للمسابقة إلى ورشة عمل مستمرة" في ثمانية بلدان عربية هي: لبنان والسعودية وسوريا والأردن والإمارات والكويت والسودان وتونس.

وكانت المشاركة عبارة عن تقرير عن جولة حول الطبيعة قام بها الأعضاء، لزيادة الوعي البيئي لدى أعضاء النادي ودورهم في حماية الطبيعة وتعريفهم بأهمية التعاون مع الجهات البيئة المختلفة بالسعودية كالأرصاد الجوية وحماية البيئة، من أجل إظهار الطابع البيئي والجمالي للمحافظة، كما تناول التقرير نباتات المنطقة وصوراً لها. وتضمن التقرير عرضاً لأنواع الأشجار والنباتات التي تم التعرف عليها أثناء جولة "اكتشف الطبيعة"، إذ شمل نبذة زراعية عن المنطقة ونوعية أراضيها، وصورة فوتوغرافية لكل نبتة والاسم العلمي والاسم الشائع ووصفا قصيرا. كما تضمنت المشاركة تصميمَ ملصق جولة أعضاء نوادي علماء المستقبل، ونشرة "هل أنت صديق للبيئة؟"، وقائمة مواقع بيئية، ومقابلات مع أهالي المنطقة الذين تم الاستعانة بهم خلال الجولة البيئية.

وهدفت المسابقة إلى استكشاف البيئة المحلية والتعرف عن كثب إلى النباتات المختلفة التي تنمو فيها. ليقدر الأطفال جمال البيئة وثرواتها والحياة النابضة فيها، وينمي علاقتهم بالطبيعة. وتزداد حماستهم للمحافظة عليها، ويؤجج فيهم روح العمل لإعادة ما خسرته البيئة من جمال أخضر. والعمل على نشر هذا الوعي البيئي من طفل لآخر، فكل منهم يمكن أن يقوم بدوره بأن يصنع دائرة تأثيره الخاصة في بيته ومدرسته.

وأثناء جولة "أكتشف الطبيعة" تم إعطاء الأطفال المعلومات الأساسية حول البيئة التي يعيشون فيها، وأهمية الحفاظ عليها، والتعرف على مشكلاتها، وما دورهم في الحفاظ عليها. شملت الجولة زيارة شاطئ الخليج العربي، وجولة حول الشوارع والمنازل المجاورة لمقر النادي، والحديقة المنزلية ومزرعة مجاورة.

وقام الفريق بإجراء مقابلات مع أهالي المنطقة الذين تم الاستعانة بهم خلال الجولة البيئية، والتي اعتقد فيها المهندس "عبد الله اليوسف" ـ الذي يقوم بالإعداد لإقامة مشتل في مزرعته الخاصة ـ أن إشراك الأطفال معه في العمل في الحديقة بطريقة اللعب هي الطريقة التي تنمي الارتباط بين الطفل والطبيعة والأشجار، حيث إنه يتعود على رؤيتها ولمسها وسقيها وشم أزهارها وجني ثمارها.

كما شاركنا في المؤتمر التقني السعودي الثالث بالمعرض العلمي، بالإضافة إلى ورقة عمل تلاها أحد أعضاء النادي (وعمره 13 عاماً) و قد حاز على إعجاب الحاضرين؛ كونه أصغر عضو يلقي ورقة عمل في المؤتمر.

وقمنا بتصميم وتنفيذ برنامج "اكتشف آفاقا جديدة" ضمن موسم الصيف عام 2003م. ويهدف البرنامج إلى نشر مفاهيم المبادرة من خلال تشجيع الممارسات البيئية؛ لما لذلك من علاقة بالمشاهدة والبحث والتفكير، وإثارة عنصر البحث والاستكشاف؛ لخلق جيل من علماء المستقبل ينطلقون من احتياجات البيئة المحيطة.


: هذا يعني أنكم تحرصون على ربط الطفل ببيئته على أسس سليمة..

نعم، وذلك من خلال عدة أنشطة بيئية قام بها أعضاء النوادي لزيادة الوعي البيئي لديهم ودورهم في حماية الطبيعة، فمن الضروري تشجيع البرامج التطوعية والجهود الداعمة للأنشطة البيئية، ومشاركة الطلاب في مشروعات التشجير والبرامج والمسابقة البيئية والحياة الفطرية المتنوعة. حيث تحقق مردوداً بيئياً وتوعوياً جيداً، يجعل قضايا البيئة في بؤرة اهتمام الأطفال. فـ "إن الطفولة هي المكان واللبنة الأساسية للبدء في موضوع حماية البيئة، وذلك من خلال بناء مجتمع قادر على تطوير مفاهيم الحفاظ على البيئة والعناية بشؤونها" وهذا ما تم إقراره في مؤتمر "الأرض" في البرازيل الذي انعقد عام 1992م.


كيف يصبح أبنائي علماءً صغارا؟

: أنشأت عائلة العوامي علماء صغارا، يمضون بخطوات واثقة نحو المستقبل، ولاشك أن العالم العربي بحاجة لتطبيق مثل هذه التجربة بشكل أوسع لتخريج علماء يساهمون في بناء المستقبل، فهل من نصائح مفيدة تساهم في تحقيق ذلك؟

أنصحهم بقراءة تاريخ العلماء العرب، على شرط أن نستفيد من تجارب هؤلاء؛ لكي نتطلع نحو مستقبل علمي أفضل للعالم العربي. فالعلماء هم القدوة والنموذج الأمثل للنشأ ولطموحاتهم.

فنحن في النادي عندما اطلعنا على سيرة حياة العالم العربي "ابن الهيثم"، قمنا بدراسة المنهج العلمي الذي اتبعه هذا العالم، بغض النظر عن القيمة العلمية للنتائج التي حققها. فعلى الرغم من بساطة الأدوات التي استخدمها "ابن الهيثم" إلا أنه استطاع الوصول إلى نتائج مذهلة اعتمد عليها الغرب لبناء نظرياته الحديثة.

أما المراجع التي يمكن اللجوء إليها: فهناك كتابان للدكتور عبد التواب يوسف الأول: "تنمية القدرات الفكرية"، وهو كتاب موجه للمربين. أما الثاني فهو موجه للنشء، واسمه " هيا نفكر". وهناك سلسلة أخرى تحمل اسم "أحلام الإعلام".


: يقال أن الشباب العربي اليوم في واد.. وما يمضي إليه العالم من تطورات في واد آخر، فكيف يمكن ردم الهوة بين الواديين، وكيف يمكن أن نستقطب الشباب إلى مثل هذه النوادي؟

من المعروف أن الرياضة تأتي في طليعة النشاطات التي تجذب الأطفال. إذن.. لماذا لا نقوم بإيجاد نموذج يشبه النموذج الرياضي، لكنه علمي، فنبدأ بتنظيم مباريات علمية وبطولات علمية على غرار البطولات الرياضية مثل كأس العالم أو الكؤوس الوطنية والقارية؟ ولماذا لا نقوم بتكريم الفائزين في هذه النشاطات ؟ كما يكرم الفائزون في البطولات الرياضية؟
كما أننا بحاجة إلى إعلام عربي علمي متخصص قادر على تشجيع ونشر هذه الأفكار والمشاريع، ويساعد في عملية بناء جيل يمتلك ثقافة علمية بشكل كبير.


: هل حقق نادي علماء المستقبل كل ما كان يأمل في تحقيقه؟

في الحقيقة هناك جزء من الحلم لم يتحقق بعد، وهو إنشاء مراكز للنادي في جميع محافظات المملكة وأنحاء العالم العربي كافة، ربما في العالم كله. أو أن تتبناه البرامج الإنمائية للأمم المتحدة أو أي مؤسسة عالمية. ولهذا أعمل حالياً على تكملة السلسلة، بدراسة أهمية استثمار القطاع الخاص في مجال التعليم والتدريب والسياحة والترفيه؛ لتوجيه دعوة إلى المبادرين في القطاع التجاري للاستثمار في هذه المجالات.

كما نهدف إلى تعميم فكرة نادي «علماء المستقبل» وإيجادها في المنازل والأماكن الترفيهية والمؤسسات والهيئات والمدارس، وكل له دوره في التعاون ضمن هذه الحلقة؛ لتوثيق هذه السلسلة لتصبح السعودية ورشة عمل كبرى، وضرورة الاستفادة من تلك المؤسسات لتعزيز دور النوادي الإبداعية


: في رأيكم ما مدى أهمية استثمار الأموال في مثل هذه المشاريع؟

ج: مثل ذلك الاستثمار سوف يعود بالمنفعة على المجتمع بأكمله. فلقد قام النادي بدراسة شملت 136 مشاركا من كلا الجنسين ومن كافة فئات المجتمع، وكان من أهم توصيات تلك الدراسة: أهمية تعاون قطاعات المجتمع في إيجاد بيئة إبداعية لأبناء المجتمع واستثمار الرغبة لديهم في تنمية القدرات. وكذلك تم القيام بدراسة استطلاعية، ولقد أجاب على الاستبيان (106) مشارك تراوح أعمارهم بين 8-20 سنة، ويمكن الاستفادة من هذه الدراسة في إعداد برامج علمية تحتوي أنشطة وفعاليات تستهوي الناشئة والشباب، لتعزيز الثقافة العلمية لدى الأعضاء.
وأني أدعو أصحاب رؤوس الأموال العربية إلى الاستثمار في قطاعات تدعم حلقات النموذج الأربع. وإيجاد العديد من المؤسسات المتخصصة التي يمكنها توفير الوسائل المطلوبة لمتابعة المبدعين والمبادرين خلال حلقات النموذج، ومنذ سن مبكرة حتى تخرجهم من الجامعات والمعاهد المتخصصة.

ثقافة اجتماعية لتنمية الإبداع في المجتمع السعودي

: هل من كلمة أو نصيحة تودون توجيهها عن طريق موقع "لها أون لاين" أو أشياء أخرى تودون إضافتها؟

إن أقصر الطرق لتحقيق ما تريد هي: أن تبادر وتؤسس مشروعاً خاصاً، وأن تكون أنت المسؤول عن بناء وصياغة استراتيجية التفرد والتميز بمشروعك.

وإذا استطعت أن تكون أول من يسوق منتجاً أو يقدم خدمة أو نموذج عمل جديد فافعل لأن ذلك سيميزك ويجعلك سباقاً في عالم الأعمال مع الاهتمام بتميز المشروع على المستوى المحلي ثم الانتقال بهذا التميز لمستوى العالم.
وأنا أدعو الجميع: أولياء الأمور، المدرسين، الشباب،الباحثين، ورجال الأعمال بالانضمام إلى نادي علماء المستقبل. هذه العضوية الافتراضية التي أطلقت عليها اسم "تواصل"، تهدف إلى ربط حلقات السلسلة بعضها البعض و إلى المشاركة معنا في النادي من خلال البريد الإلكتروني fscinf*********** وستعمل النوادي على التعاون مع الجهات المختلفة لتسويق البرامج العلمية والبيئية والإبداع العلمي للأعضاء وفئات المجتمع، مع التركيز بشكل رئيسي على التنسيق مع الأندية العلمية بمدارس أعضاء النوادي.

كما أدعو الجميع للاسترشاد بأهداف واستراتيجيات السياسة الوطنية للعلوم والتقنية، لوضع خطة عمل تفصيلية لتحويل الرؤية الوطنية إلى مشروع على المستوى الاجتماعي، يكون المسؤول عن تنفيذها الأفراد على المستوى الفردي والعائلي، بالإضافة إلى المتخصصين كل في مجاله للمؤسسات والهيئات المختلفة. ولذلك تم الإعداد لإطلاع الجهات المتخصصة والمهتمة في مجالات التخطيط لتنمية العلوم والتقنية والتعليم ورعاية الموهوبين، وكذلك القطاع الخاص في مجالات التدريب والوسائل التعليمية والترفيهية، على التجربة. وقد أنشأت الأسرة موقعا تجريبيا لنوادي علماء المستقبل على شبكة الإنترنت، يحتوى على الرؤية الاستراتيجية للعائلة المعلوماتية، ويطرح أفراد العائلة أفكارهم وممارساتهم عبره للعالم.


وأدعو الجميع للإطلاع على التجربة والمشاركة في العمل على نشر الثقافة التقنية والمعلوماتية، وصياغة ثقافة اجتماعية لتنمية الإبداع في المجتمع السعودي، وتحقيق هذا المشروع الطموح للمساهمة في تعميق الإحساس بأهمية الثقافة التقنية، وتشجيع الجميع على تنميتها في أنفسهم ولدى غيرهم واستثمارها.

كما أبدي استعدادي للتعاون مع كافة المؤسسات والجهات والأفراد في إنجاح تجاربهم داخل المنزل والمكاتب، إذ إن التجربة أكثر من رائعة؛ لتجنى ثمارها بإنشاء مجتمع من العلماء والتقنيين قادرين على بناء وطننا الغالي.

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

منقول من موقع لها ان لاين

د. المقريزي
05-04-07, 07:19 PM
المنزل القرآني



عائلة النعيم والقرآن الكريم

تحقيق: عز الدين فرحات
22/5/1425
10/07/2004


في خطوة متميزة ورائدة أقامت عائلة النعيم بالأحساء بالمملكة العربية السعودية حفلاً لتكريم الحافظين للقرآن الكريم من أبناء العائلة، والذين بلغ عددهم اثنين وثلاثين حافظًا: ستة وعشرين من الذكور، وست من الإناث. ولريادة هذا الإنجاز سواء من ناحية عدد الحُفّاظ أو من ناحية الاهتمام بتكريمهم كان لابد لنا من التعرف على نماذج من هؤلاء الحفّاظ للتعرف على تجربتهم.

وكان هذا اللقاء مع كل من:
الأستاذ/عبد اللطيف النعيم وهو حاصل على بكالوريوس إدارة أعمال ويعمل موظفًا بشركة الاتصالات السعودية.
والأستاذ رائد بن صالح النعيم ويعمل مدرسًا.
والأستاذ أحمد عبد اللطيف النعيم ويعمل مدرسًا أيضًا.
وهم ممن منَّ الله عليهم بحفظ كتابه الكريم.


لمتابعة الموضوع:
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط =3960

انتهي




من اجل تواصل المعلومات وترابطها ومقارنة المنزل القرآني بالمنزل المعلوماتي الذي ورد في المداخلتين السابقتين احيل المهتم الى موضوعا بعنوان

كيف توجه ابنك-ابنتك بعد الثانوية؟

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

ان لم يفتح يمكنك الوصول اليه على الرابط التالي

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

أو

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

في موقع اسلاميات

د. المقريزي
05-04-07, 09:18 PM
نظرة شرعية حول الإنتمائات القبلية والعائلية

من كتاب "النظرية السياسية من منظور حضاري إسلامي"
للأستاذ الدكتور سيف الدين عبد الفتاح إسماعيل
أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة
الطبعة الأولى 2002م
من منشورات المركز العلمي للدراسات السياسية
عمان الأردن ومن صفحة 48-49
نقتطف الفقرة التالية والتي تتعلق بمشروع البناء العائلي الممتد:


بداية النقل
" و رابطة القبلية كطور حضاري تعامل معها الإسلام ليستثمر فيها كل جوانب الخير والتجميع صارفا عنها كل جوانب الشر والتفريق فالعصبية منتنة, ودعوة الجاهلية الأولى, إلا أن ذلك لم يمنع التعامل مع القبيلة كإطار نظامي فأمر كل قبيلة أو تجمع قبلي بأن يخرج منه عريف أو نقيب يعود إليهم لاستطلاع آرائهم عند المشورة في أمور عامة, إلا انه هاجمها بلا هوادة حينما انقلبت إلى ولاء اعمي ونصرة عصبية عندما انطلقت الصيحات وا "اوساه" وا "خزرجاه" فوصمهما بدعوى الجاهلية موسعا حقيقة النصرة والولاء إلى المنهج والعقيدة لا إلى الشخص والإنسان "انصر أخاك ظالما أو مظلوما"

ورابطة القوم أو الوطن: شانها شأن تلك الروابط السابقة تحكمها ذات المقاصد الشرعية عند التعارض, فإنها رابطة يحلها الإسلام ضمن ما يجيزه على ألا تتعارض مع العقيدة ذاتها, ومن هنا اعتزال إبراهيم قومه, وهجر النبي وطنه, و أمر المؤمن بالهجرة (المكانية) في حالة فقدان أمنه و أمانه وعلى عقيدته و إيمانه, إلا إن هذا لم يمنع النبي من القول عند شروعه في الهجرة تاركا مكة بأنها احب البقاع إليه, فإنها في المقام الأول هجرة إيمان وهجرة إصرار لا فرار بل إن هذه القاعدة تحكم كل ارتباط إنساني بالأشياء من "مال" أو "ملك" أو غير ذلك حيث يتعامل معها الإسلام بمنطق الاقتصاد في النفقة والعدل في التوزيع إلا انه يحث من جانب آخر على الجود في الإنفاق (الزكاة – الصدقة). فالإيمان إذن هو المعيار الحاكم الذي حدد لكل تلك الروابط محتواها هادما فيها كل ما يتسرب إليها من نواقص الإيمان مزكيا كل ما لا يصادمة مؤكدا ما يرسخه.

ومن هنا تبدوا تلك الروابط جميعا ليست مطلقة الاعتبار إلا بمقدار التزامها بالإيمان أو قواعده وحدوده, تنفك إذا ما صادمته وتنعقد إذا ما أكدته والتزمت به.

وفي هذا السياق فحسب يمكن فهم حقيقة الولاء و علائق الانتماء ذلك أنها مقيدة جميعا بأصل كلي تتخرم بانخرامة وتنعقد بأحكامه. ومن ثم فإن التعامل مع هذه الروابط تحكمها أسس ثلاث:


الأول: التأكيد على فطريتها في ارتباطها بالإنسان.
الثاني: الإصرار على إعطائها المحتوي الإيماني المتميز.
الثالث: انفكاك عراها بمصادماتها للإيمان والإسلام في حركة الحياة."

انتهي النقل من الكتاب المذكور أعلاه.

تعليق
لا حظ أن الإسلام لم يسعى إلى تجفيف منابع الترابط القبلي أو الترابط العائلي, كما سعي إلى ذلك في قضية الرق.

أقول هذا حتى لا يقول قائل أو قائله أن الحالة القبلية كانت موجودة من قبل الإسلام ولم ينشئها الإسلام, وأنها ليست من نظامه الأصلي, بل إن الذي يرجع إلى النصوص الشرعية في الترابطات الرحمية والأنساب والأصهار والتي أوردنا جانبا منها أعلاه ليجزم أن النظام العائلي نظام جزي من النظام الإسلامي العام, يتفاعل مع أنظمة الإسلام الأخرى بكل أريحية وانسيابية.

إن إلغائنا وتهميشنا للنظام العائلي أو القبلي المنضبط بضوابط الإسلام أقول المنضبط بضوابط الإسلام, لا يقل في تقديري عن إلغائنا وتهميشنا لأي نظام إسلامي آخر كالنظام الاقتصادي أو النظام الإعلامي أو النظام السياسي أو النظام فيما يتعلق بالشعائر التعبدية, على تفاوت أحجام ومكانة هذه الأنظمة ضمن المنظومة الإسلامية العامة.

ومن يريد أن يصحح لي هذا المفهوم فليتفضل مشكورا, بل من الواجب الإسلامي أن يتفضل ويتحفنا بما عنده من علم نافع حول الموضوع.


بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم.

د. المقريزي
05-04-07, 11:57 PM
"صندوق العائلة".. ابتكار تكافلي

2004/07/15
ياسر البنا**


صندوق العائلة يدعم التكافل في المجتمع الفلسطيني

تعتبر "العائلة الممتدة" من المؤسسات المجتمعية التي تلعب أدوارا اقتصادية هامة في المنطقة العربية،
غير أن تلك العائلات -المكونة من عدة أسر تندرج تحت جد معين- بدأت تتوارى خلف هيمنة نمط "الأسرة النووية"
-زوج وزوجة وأولاد- على مجتمعاتنا، وما رافق ذلك من تقطع أوصال الصلة بين تلك الأسر والمجتمع.

غير أن بعض المجتمعات العربية ذات الطابع العشائري ما زالت تعطي للعائلة الممتدة
مساحة من الحركة الاقتصادية التكافلية لتكون إحدى أدوات مكافحة الفقر ومساعدة المحتاجين.

وفي هذا الصدد يبرز النموذج الفلسطيني، حيث ما زالت العائلة الممتدة (الكبيرة) تلعب دورا كبيرا
في تعزيز الصمود الاقتصادي للمجتمع، .....

للمتابعة
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
05-05-07, 12:11 AM
مداخلة لجميع العاملين والمهتمين في المراكز الصيفية


الموضوع التالي نقلناه من موقع الأحرار لأهميته وارتباطه بالموضوع, اضعه هنا ثم اعلق عليه

المراكز الصيفية..جدل السعوديين السنوي

عبدالحي شاهين الكــاتب
27/07/2004 تاريخ إضافة المقال


مع مقدم صيف كل عام يتجدد الجدل في السعودية حول المراكز الصيفية وما تمارسه من أنشطة وبرامج تدريبية خلال
فترة الصيف الطويلة التي تمتد لنحو ثلاثة أشهر بالمملكة.


وقبل ثلاثين عاماً أو يزيد عندما كانت فكرة المراكز الصيفية في بداياتها لم يكن أحد يجادل في دورها وما تقدمه للناشئة
من فرص تطويرية لمستوياتهم الأكاديمية والثقافية وحتى البدنية؛ فالمراكز كانت حصناً للشباب من التفكير في السفر في الخارج ومحضنًا تربويًّا آمنًا.


وهذه العوامل زادت من حماس الآباء والأمهات في السعودية لانضمام أبنائهم للمراكز الصيفية؛
فهي لا تكلف شيئاً يُذكر، وتحفظ أوقات فراغهم، وربما يشارك هذا الأب أو هذه الأم في إحدى نشاطات المراكز
التي ينتمي إليها أبناؤهم في دلالة على مدى ما تتمتع به هذه المراكز والأنشطة التي تُقام فيها من سمعة ومكانة حسنة.


تحرص الجهات التربوية المسؤولة عن المراكز الصيفية ألا تكون مقار هذه المراكز بعيداً عن سكن الطلاب،
ومن ثم تقام في إحدى مدارس الحي أو في منطقة وسط بين أحياء متقاربة في المدينة، وتبدأ أعمال التسجيل لها عقب انتهاء
امتحانات الفترة النهائية لطلاب المراحل الابتدائية والمتوسطة والثانوية، وهم الفئات المستهدفة من أنشطة المراكز،
وقد يكون في الحي الواحد أكثر من مركز، وقد تخلو أحياء أخرى بكاملها من وجود مركز واحد فيها، وذلك يعتمد على مدى كثافة الطلاب في الحي،
كما أن بعض المراكز قد تستوعب نحو ألف طالب والبعض الآخر قد لا يزيد عدد الملتحقين به من الطلاب على 100 طالب فقط،
غير أن محدودية عدد الطلاب في المركز لا تؤثر في العادة على حجم البرامج والأنشطة التي تقدم في المركز؛ فتكون ثابتة في كثير من الأحيان.


فكرة تأسيس المراكز الصيفية في السعودية لم تكن حديثة فتاريخها ضارب في القدم إذ يمتد إلى الثلاثين عاماً الماضية،
والرعيل الأول من طلاب هذه المراكز هم الآن آباء لطلاب في المراكز، وربما أصبح بعضهم جدًّا أيضًا. ومن الصعوبة بمكان أيضاً
أن تنسب فكرة المراكز لجهة بعينها أو فئة محددة؛ فقد تضاربت المعلومات لكن الأرجح أنها ولدت بمبادرات ذاتية من أناس ذوي
هموم تربوية ولقيت ترحيباً وتشجيعاً من الدولة؛ حتى بدأت تنتظم في كل أرجاء المملكة والآن يصل عدد المراكز الصيفية إلى عدة
مئات في مختلف المدن، مع أن البعض من قدامى المنتسبين لتلك المراكز يقولون إنها فقدت بعض أوجها وزخمها داخل المجتمع،
والذي كان قد وصل قمته في فترة الثمانينيات الميلادية الماضية.


ويقسم منتسبو المراكز الصيفية عند بداية تسجيلهم بحسب المراحل العمرية؛ فهناك طلاب الابتدائي والمتوسط والثانوي وكل مجموعة
من هؤلاء تكون لها جهة إدارية مختلفة عن الأخرى، كما تُعد لها برامج ودروس مختلفة تتناسب ومرحلتها العمرية.

ولتقسيم الطلاب في المراكز الصيفية تقاليد معينة؛ فمثلاً يجمع كل 15-20 طالب في مجموعة واحدة يطلق عليها (أسرة)
وكل واحدة من هذه الأسر تسمى باسم معين، وهذا الاسم قد يكون لأحد القادة في التاريخ الإسلامي أو لصحابي
أو اسم يستوحى من المكارم والفضائل في الدين الإسلامي ومثل ذلك أسرة (الأخوة) أو أسرة (الكرم)،
ولكل أسرة من هذه الأسرة مشرف يسمى (رائدًا) وعادة ما يكون معه نائب يقوم على شؤون الأسرة في غيابه أو عند تزايد المهام.

والبرامج والأنشطة التي تقدم في المراكز تتباين هي الأخرى استناداً لعمْر المنتسب ومستواه التعليمي،
إلا أنه يغلب عليها تدريس مواد الثقافة الإسلامية والتربية البدنية وتكريس فضائل الأخلاق في نفوس الطلاب،
وفي الآونة الأخيرة دخلت أنشطة الحاسب الآلي والرسم والدورات المهنية.


ولا تقتصر الأنشطة التي تقام في المراكز الصيفية على فئة الذكور فقط؛ إنما هناك مراكز متعددة للفتيات تمارس
فيها أدوار شبيهة بمراكز الفتيان، وإن كان عددها أقل بالمقارنة مع العدد الكبير الذي تقيمه وزارة التربية للطلاب،
وتخضع مراكز الفتيات لضوابط أكثر صرامة لطبيعة المجتمع السعودي المحافظ.


ويبدو أن الزخم الذي يصاحب بدء أنشطة المراكز الصيفية في كل عام في السعودية غير قابل لأن ينطفئ أو يخبو؛
فمع انتهاء كل عام دراسي تنتشر الإعلانات عن المراكز الصيفية في كل أنحاء المملكة، وباستطاعة أي مار في أي من
أحياء المدن السعودية أن يلحظ بوضوح الحملات الدعائية النشطة لهذه المراكز؛ فملصقاتها تنتشر في الأحياء وعلى جدران المراكز والمدارس،
وبالمقابل من هذا تنشط حملة مضادة للمراكز سواء في الصحف السيارة أو في غيرها من وسائل الإعلام,
وقد تابع المواطنون السعوديون خلال الشهرين الماضيين اللذين سبقا قيام المراكز، السجال الذي دار على صفحات جريدة (الجزيرة) -

وهي من كبرى الصحف اليومية بالمملكة- حول فوائد المراكز الصيفية وجدوى ما تقدمه للمجتمع، وقد بدأ هذا السجال عندما كتب أحدهم
مهاجماً المراكز ومقللاً من دورها، وتوافد بعدها عدد من الكتاب يتصدون للهجوم على المراكز، وبالمقابل عاد أصحاب الرأي المعارض
لدور المراكز في تفنيد الآراء المناوئة لهم، وهذا السجال الذي دار على صفحات يومية الجزيرة لم يكن الوحيد من نوعه،
فمنذ ظهور المراكز وهي تتعرض لحملات المناوئة، إذ يرى التيار الليبرالي في السعودية أن المراكز الصيفية كرست لصالح
أفكار معينة، كما أنها منغلقة على شرائح بعينها في المجتمع السعودي، وذلك يرجع في نظرهم إلى طبيعة وانتماء المشرف
على المركز. وبحسب رأي هذا التيار فإن المتدينين هم أكثر العناصر المسيطرة على المراكز؛ إذ ينظم هؤلاء مراكز معينة تعرف بهم،
ولا ينتسب لهذه المراكز من الطلاب إلا ذوو الميول نفسها.


وينتقد هذا التيار إنشاء المراكز الصيفية بحجة وجود تدريبات قتالية كالطوابير الصباحية والحراسات الليلية التي تقام في الرحلات
الخلوية في ختام برامج المراكز من كل عام.


أحد الباحثين السعوديين في شؤون الساحة المحلية فنّد حجج التيار الليبرالي ووصفها بأنها مجافية للواقع ومبالغ فيها،
وقال: إن للمراكز إيجابيات كثيرة تحسب لها، كما أنها ليست حكراً على للإسلاميين الحركيين كما يُدّعى,
وهناك مراكز يشرف عليها أناس عاديون ليست لديهم أي انتماءات.

ولاحظت شبكة (الإسلام اليوم) في جولة لها بإحدى المراكز الصيفية التي أقيمت هذا العام في حي (المنصورة) – جنوب الرياض-
أن غالب البرامج التي تقدم في المركز تنحصر في الدورات الشرعية في الفقه الإسلامي وبرامج ترفيهية أخرى تهدف -بحسب
المسؤولين عن المركز الذين تحدثوا للشبكة- لتعزيز قيم التسامح والفضيلة في نفوس الطلاب, وكانت هناك مسابقات
حول أكبر مائدة تقدم للضيوف, وغير ذلك من البرامج..


وسألت (الإسلام اليوم) مسؤول مركز المنصورة حول كيفية اختياره لإدارة هذا المركز؛
فقال: إنه تقدم بطلب بعد موافقة مدير مدرسته, للجهات المختصة في إدارة التعليم بمنطقة الرياض وأبدى استعداده لتحمل أعباء الإدارة،
ووصلته الموافقة بعد فترة من الزمن, وقال: إن إدارة المراكز ليست بجديدة عليه؛ فقد سبق وأن تولّى مهام إدارة عدد من المراكز خلال السنوات الماضية.
وعن الدعم الذي تقدمه وزارة التعليم؛ قال مسؤول المركز: إنه يصل إلى (30) ألف ريال وهو مبلغ محدد من قبلهم لكل مركز, غير أن المراكز -
والحديث لمسؤول مركز المنصورة- غالبًا ما يتكلف فوق هذا المبلغ، وعندها نلجأ لبعض الخيريين في الحي لسد فرق العجز.

وتشير إحصائية رسمية في الرياض أن عدد المراكز الصيفية في العاصمة وصل إلى 60 مركزاً، وينتسب إليها نحو 18037 طالباً من كل أنحاء الرياض.


وامتدح مدير عام التربية والتعليم بمنطقة الرياض الدكتور عبدالله المعيلي في تصريحات صحفية القائمين على المراكز الصيفية،
واصفاً إياهم بأنهم خيرة منسوبي التربية والتعليم, وقال: إن وزارته تعول على المراكز الصيفية في دعم وتعزيز الأمن في البلاد وفي حفظ الشباب.


وتشير معلومات تحصلت عليها شبكة (الإسلام اليوم) إلى أن وزارة التعليم في السعودية تدرس إقامة مراكز صيفية على مدار العام بعد أن
كانت منحصرة في فترة الإجازة خلال السنوات الماضية، وذلك لأجل استثمار أوقات فراغ الطلاب فيما يفيدهم , خاصة وأن المراكز قد حققت
أهدافها الثقافية والاجتماعية والدينية والرياضية بنجاح كبير.


رابط هذا المقال


الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط





تعليق

انا ادعوا الى فكرة مشابهه وهي استحداث "المراكز العائلية التربوية"
بعد اعادة هيكلة العوائل الممتدة تنظيميا بإستخدام وسائل العصر واساليبه الإدارية.

يعني يكون هناك لجان متعددة من اي عائلة ممتدة تهتم كل لجنة بفصيل من ابناء العائلة, فنجد لجنة طلبة الإبتدائي,
لجنة طلبة المتوسطة, لجنة طلبة الثانوية, وكذلك لطلبة الجامعة, ومثلها على مستوي الفتيات في العائلة الممتدة الواحدة.
فكل عائلة لها مراكزها التربوية, مع استفادة بعضهم من بعض ومن مؤسسات الدولة التربوية الأخري.

اقول ايضا كم نسبة الطلبة والطالبات الذين ينتظمون في صفوف المراكز الصيفية؟
حتما قليل بالنسبة لعموم الطلبة والطالبات في مدارس التعليم العام, فمع فرحنا بالمراكز الصيفية الا انه يحزننا ان
نسبة المنتظمين فيها اقل بكثير من غير المنتظمين حسب تقديري على الأقل.

لكن في المراكز العائلية نتوقع حضورا وانتظاما منقطع النظير, ذلك ان كل عائلة ستهتم باقصي جهدها لإنتظام ابنائهم وبناتهم
في مراكز عوائلهم التربوية. قد لا يكون لهذه الفكرة حضور جيد وملموس في ساحتنا حاليا لكنني واثق انه مع الدعوة اليها
ومع الزمن سيصبح لها قبول وتفعيل اكثر وخاصة ان امتنا تواجه ما تواجه.



طبعا هناك شبهات كثير تثار حول الفكرة منها:

العصبية وهي ممقوته

التحزب ونحن نحارب التحزب

التقوقع على مستوي العائلة والإنقطاع عن الأخرين


هذه دعوة لتفتيت المجتمع المسلم


وغيرها من الشبهات التي سنواصل الرد عليها.

ونرجوا من التربويين وممن اشرفوا على المراكز الصيفية ان يساهموا معنا في فكرة المراكز العائلية,
فهي صلة وتربية كما قال (ص) "صدقة وصلة" او "صلة وصدقة". فالصدقة على ذوي الرحم "صدقة وصلة"

د. المقريزي
05-05-07, 12:23 AM
تعليق على التعليق
وصلني هذا التعليق من اخ يتسمي بإسم محمد القحطاني كتعقيب على اهمية المراكز التربوية العائلية في موقع الأحرار على الرابط

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

السلام عليكم ورحمة الله : أما بعد
أشكرك يادكتور علي أولاً على حرصك على مصلحة الشباب في هذا البلد خصوصاً أنهم أقل فئة إهتمام في فترة الصيف ( لاتستغرب )
إذا علمت أن أغلب برامج السياحة تستهف العوائل بصفة خاصة وتخصيص بعض الأماكن والأوقات للشباب على إستحياء وأود أن أخبرك:

1
أن كل رحلات المراكز الصيفية هي رحلات حكومية مرخصة

2-
تإخذ موافقة ولي الأمر للطالب قبل الذهاب للرحلة

3-
يخبر في الغالب أولياء الأمور ببرنامج الرحلة

4-
الأماكن المقصوده بالسفر معروفة مسبقاً ( أبها ,الباحة , الطائف , مكة , المدينة وغيرها من أرجاء الوطن )


5
وسائل اللإتصال للتأكد من صحة الطالب أو حتى زيارته في مكانه موجوده (الجوال )

6-
تنقل الطلاب في المكان السياحية ظاهر وأمام الملأ حتى أن العوائل تشتكي من كثرة المراكز في الأماكن السياحية أي أنهم يتحركون أمام الناس وليس في الخفاء

7-
كل مايحدث في الرحلة موثق (فديواأو كاميرا ) ويعرض لمن طلبه

8-
عند عودت الطالب إلى أهله فأنهم يسألونه في الغالب عن رحلة ولاأظن ان المراكز تمنع الطلاب من التصريح بعد الرحلة .


لكن أقول دعنا من طلاب المراكز الذين لايمثلون إلى 25% من الطلاب في الصيف تعلم لماذا سوف أخبرك :

عدد طلاب المدارس في اللمملكة 1000000طالب والمراكز في اللمملكة لاتتجاوز ال 500مركز
فلو أن كل مركز أستقبل 500طالب وهذا مستحيل فسيكون المجموع25000
أي ربع طلاب المملكة
فالسؤال يجب أن يكون من يحتوي البقية من طلاب ويحفظ أقاتهم ويحميهم من الإرهاب
الذي نعلم جميعاً أنه لم يمر على المراكز الصيفية قديما و لا حديثاً بل هو يتجول خارج المحاضن التربوية
وفي أنتظاره 7500000 طالب فلنفتش عن البقية من طلابنا ودمتم سالمين

د. المقريزي
05-05-07, 12:35 AM
تعزيز شرعي للمشروع


الدكتور ماجد عرسان الكيلاني في كتابه "أهداف التربية الإسلامية في تربية الفرد وإخراج الأمة وتنمية الأخوة الإنسانية" يهاجم بكل قوة أي تجمع ليس قائما على شرع الله, دوليا كان أم قوميا أم إقليميا أم قبليا أم اسريا, وفي صفحة 462, يورد قوله تعالي:"والذين آمنوا من بعد وهاجروا وجاهدوا معكم فأولئك منكم وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله إن الله بكل شيء عليم" الأنفال :75. يعلق على هذه الآية ويقول ما نصه:

"هي ولاية إرشاد ودعوة لا ولاية عصبية ودم, فهي ولاية مادتها ((كتاب الله)) أي أن المؤمنين – قبل غيرهم- مسؤولين عن تعليم ((أرحامهم)) كتاب الله, وهذا ما يوضحه أمثال قوله تعالى: ((و أنذر عشيرتك الأقربين)) الشعراء 214, و ((قوا أنفسكم واهليكم نارا وقودها الناس والحجارة)) التحريم 6. والذين يصلون أرحامهم بشيء من الدنيا فصلاتهم تنحصر في ممتلكاتهم الخاصة التي اكتسبوها بعمل أيديهم. أما ممتلكات الأمة وما يتعلق بها من مناصب ومسؤوليات فليس لأحد أن يخص أقرباءه بشيء منها – كما ورد في التفاصيل التي مرت في فصول سابقة - . فصيلة الأرحام هنا تدور في فلك أفكار الرسالة وتهتدي بهديها. وحسب المؤمنين الصلة التي يقرها الله لهم لأنه وحده العليم بالصلات الفاعلة الخيرة في طور العالمية الجديد, وبالنسب الحقيقي النافع في الدنيا و الآخرة."

انتهي كلام الكيلاني.




تعليق:
كما ألمحت سابقا انه مطلوب منا أن نهندس النظم العائلية تحت مظلة الهدي القرآني والسنة النبوية الشريفة, إننا لا نريد لهذه التجمعات القبلية والعائلية أن تتحول إلى الصورة الموجودة قبل الإسلام فقد حاربها رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال "دعوها فإنها منتنة".

الظابط الذي وضعه الكيلاني في قضية التواصل الرحمي, اعتقد انه ظابط جميل ينبغي اعتباره ونحن في طريقنا إلى بناء عوائلنا الممتدة, والذي يرجع إلى الأدوات الاجتماعية التي المحنا لها في مداخلات سابقة يجد أنها لا تخرج عن مظلة هذا الظابط, فمثلا استحداث موقع للعائلة على الشبكة بصورة يخدم حاجات العائلة وأطرافها أينما كانوا, حاجاتها التعليمية والعلمية والاقتصادية والاجتماعية هو صور من صور التعليم داخل البيت العائلي, وكذلك المجلات العائلية, الاعتناء بالتزويج والتوظيف أيضا هو الآخر صورة من صور التواصل الرحمي المحمود, تخفيضات مالية لكل فرد من أفراد العائلة من قبل من يملكون المؤسسات التجارية أيضا يدخل تحت هذا الظابط, واخيرا استحداث المراكز التربوية العائلية هو مطلب ملح لتنشئة جيل قادر على النهوض بأمته وهو صلة في نفس الوقت ويعيش في مظلة ((قوا أنفسكم واهليكم نارا وقودها الناس والحجارة)).

بهذا نكون بعيدين كل البعد عن القبلية والعصبية المقيتة التي هاجمها الكيلاني في مواقع شتي من كتابه.

التوقيع
صل رحمك فإنك لم تصلهم

د. المقريزي
05-05-07, 12:43 AM
أفكار للاجتماعات العائلية



ركن خاص في الموقع التالي, ويحتوي على عدة مقالات توجيهية لعدة كتاب

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
05-05-07, 12:51 AM
هنا اضيف آداة جديدة من آدوات صلة الرحم الا وهي

استضف اقاربك عند سفرهم لمدينتك حسب مقدرتك


يسافر الناس فتره معينة من مدينة لآخري لأغراض متعددة

للعلاج
للسياحة
للزيارة
للتجارة في مجال المشاريع الصغيرة
للعلم وحضور دورات معينة
للعمل مثل انتداب وغيره
للعمل الإعلامي

وغير ذلك

اقول لكل صاحب منزل فتح الله عليه ماديا وسعة في منزله ان يخصص ركنا من منزله (ما يسمي بالملحق) غرفتان بمنافعها, ويجهزها لإستقبال الضيوف من آقاربه, ويا حبذا يكون باب هذا الملحق على الشارع لمزيدا من الخصوصية وباب آخر على المنزل. قم بذلك دون التفكير بغير الأجر والثواب المعد من رب العالمين (فليس الواصل بالمكافئ) ولعل ما يشجع على ذلك الآحاديث التي اوردتها سابقا عن اهمية صلة الرحم من مثل

"صلة الرحم , وحسن الخلق, وحسن الجوار, يعمران الديار, ويزدن في الأعمار"



"صلة القرابة مثراة في المال, محبة في الأهل منسأة في الأجل"


و ليس لزاما ان توفر له الطعام (فطور, غداء, عشاء) يكفي أنك وفرت له سكن

وليكن هذا السكن مؤثث فيه ثلاجة وفرن وغرفة نوم و المستلزمات العامة
كحال الشقق المفروشة.

د. المقريزي
05-05-07, 01:03 AM
استضافة العائلة الممتدة لذراريها




يمكن تطوير مشروع الاستضافة الفردية المذكورة في المداخلة السابقة
إلى أن يقوم صندوق العائلة بشراء عدة عمائر من عدة شقق للآجال اليومي المعتاد
في مناطق متعددة من الدولة التي تعيش فيه تلك العائلة, ويمكن الاتفاق على مستوي الأجار لأفراد العائلة,
مثلا "بلاش" اقصد بلا مقابل أو نصف الأجر.
ولقد تحدثت مع أحد الأشخاص وقال لي انهم في مرة من المرات في أحد تجمعاتهم العائلية
انهم جمعوا ما يقارب 11 مليون ريال وتم استثمارها وكان عائدها طيبا.


و إذا كان صندوق العائلة ما يغطي, يمكن للجنة المالية أن تطرح مشروع العمائر
كمساهمة يساهم فيها أفراد العائلة. و العائد يوزع على الجميع بحسب اسهمهم

عمارة من عدة شقق مفروشة في الرياض و أخري في مكة و ثالثة في الدمام
و رابعة في القصيم..وهكذا بحسب قدرة العائلة المالية.

هذه الشقق تؤجر كما هو الحال مع الشقق المفروشة للآجار اليومي.

كما ويمكن لكل فرد من افراد العائلة ان يحجز شقته قبل سفره من بلدته.

كما و يمكن للجنة الثقافية في العائلة ان تعد برامج تثقيفية فديوية

تبثها من خلال الدائرة التلفزيونية الداخلية لتلك العمائر.

يمكنها إعداد أفلام عن العائلة وتاريخها و مآثرها وكوادرها المعاصرين

و منجزات العائلة في الماضي و الحاضر, مقابلات مع كبار العائلة سنا او علما او تجارة.


كما ويمكنها ان تنتقي بعضا من الأفلام المتواجدة في السوق تلك الأفلام المفيدة و النافعة.




والى مزيدا من آدوات التواصل الرحمي

د. المقريزي
05-05-07, 01:11 AM
كتب في علم الإجتماع الإسلامي


1
نحو علم اجتماع اسلامي
د. زكي محمد اسماعيل
كلية العلوم الإجتماعية
جامعة الإمام محمد بن سعود
1989

2
في سبيل علم اجتماع اسلامي
د. هاني يحي نصري
جامعة الملك عبدالعزيز
1399

3
مفهوم اسلامي جديد لعلم الإجتماع
د. محمد علوان
جزأن

4
دراسات في علم الإجتماع الإسلامي
د. عبدالهادي الجوهري
جامعة المنيا



هذه الكتب يمكن بها ومعها نقوم بما يلي


1) بث بعضا من فقراتها المفيده هنا بما يناسب حال مشروع البناء العائلي الممتد
2) مرجع للباحثين لمن يريد تعزيز هذا الإتجاه والجهاد على هذه الجبهه
3) دعوة لمؤلفي هذه الكتب ان يطلعوا على مشروع "البناء العائلي الممتد" ويبحثوا له عن موقع صحيح ضمن علم الاجتماع الإسلامي, مع تدريسه للتلاميذ والتلميذات في المدارس والجامعات
4) دعوة لمن لديه كتاب يتحدث عن علم الإجتماع الإسلامي ان يورده هنا مشكورا.

د. المقريزي
05-05-07, 01:24 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

من كلمة للأستاذ الشيخ محمد قطب في ندوة

"دعم الفكر الإسلامي لمواجهة الغزو الفكري"

اقتطف الفقرات التالية لعلاقتها بمشروع البناء العائلي الممتد:

"لقد اجتهد الكتاب المسلمون وبذلوا جهدهم لتوضيح بعض المفاهيم الإسلامية. ولكنا لا نستطيع أن نزعم أن كل ميدان البحث في الإسلام قد غطي, حتى الآن موضوعات ما تزال بكرا تماما لم يكتب فيها شيء على الإطلاق وهناك موضوعات كتب فيها القليل تحتاج إلى كثير جدا من التوضيح والتحديد والتفصيل هذه الموضوعات ينبغي أن نبذل جهدنا فيها. اضرب أمثلة, ولقد أجور بعض الشيء على ندوة سابقة, أو اكرر بعض ما قيل فيها لا بأس, لأن الموضوعات متداخلة.

أننا حين نتحدث في الاجتماع لا نجد كتبا إسلامية تحدثنا عن الاجتماع فننقل آراء مفكري أوربا, إما أن ننقلها بأسماء أصحابها أو ما هو أسوأ من ذلك أن نقوم بترجمتها ثم نضع أسمائنا عليها. وأنا اضرب مثلا في علم الاجتماع بالذات, إن الذي يُدَرَّسْ والذي يُنشر على طالب العلم في معظم بلاد العالم الإسلامي هي نظريات "دوركايم" اليهودي ونحن نقدمها إما باسم دوركايم ونمتدحها, أو يحدث أحيانا أن يجئ مؤلف ينقل آراء دوركايم وينسبها إلى نفسه. وهو في نظري أسوأ؟ لأنه يقدم باسم إسلامي هذا الفكر المضاد للإسلام.

ينبغي أن تكون لدينا نظرية اجتماعية إسلامية, وليس هذا بالأمر العسير إذا توفرنا عليه. إن ابن خلدون وهو سابق لنا عدة قرون كان هو أول من وضع فلسفة للتاريخ, ومبادئ لعلم الاجتماع و كثير من مفكري الغرب يعودون إلى ابن خلدون, إما ذاكرين فضله أو مستولين على أفكاره و ناسبين هذه الأفكار إلى أنفسهم , نحن اليوم أولى أن نقدم نظرية اجتماعية إسلامية متكاملة."



المرجع
من قضايا الفكر الإسلامي المعاصر
ابحاث و وقائع اللقاء الثاني للندوة العالمية للشباب الإسلامي
المنعقد في الرياض
23/11/1393هـ - 3/12/1393هـ
صفحة 194



تعليق د. المقريزي
في الجانب الاقتصادي تشكلت المصارف الإسلامية و استحدثت مراكز ومعاهد البحوث التابعة لها, وتواجد في السوق

العديد من الأبحاث التي تخدم مسيرة الاقتصاد الإسلامي, إلا انه حسب متابعاتي أجد أن هناك قصورا واضحا في مجال

علم الاجتماع الإسلامي تطبيقا وبحثا, والذي دفع بي لكتابة مقال تم نشره في مجلة الاقتصاد الإسلامي عدد 263, صفر

1424هـ بعنوان "تعاضد علمي الاجتماع والاقتصاد في الإسلام" وذكرت فيه أهمية سير العلمان معا حيث أشرت إلى

حديث رسول الله "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم....تداعي له سائر الجسد بالسهر و الحمي" وأحاديث

أخرى حول التآخي, فقلت إن في ذلك إشارة إلى تعاضد فرعيات الفكر المختلفة الذي تربي عليه هؤلاء المؤمنين.

من هذا المنطلق فلعلنا نتصور أن كل عائلة ممتدة تـُبني بناء ربانيا تقابل مصرف من المصارف الإسلامية, وكل معهد

بحوث اجتماعي تابع لهذه العوائل يقابل معهد من معاهد بحوث الاقتصاد الإسلامي.

بهذا نكون أو نوعا ما جعلنا مسيرة

التقدم في نظريتنا الاجتماعية التي أشار إليها الأستاذ محمد قطب في حديثه السابق, تتواكب مع مسيرة بلورة نظريتنا

الاقتصادية الإسلامية.

د. المقريزي
05-05-07, 06:06 PM
النظم العائلية بقالب آكاديمي

في اشارات سابقة المحت الى مصطلح "هندسة النظم العائلية" اي ان اي عائلة ممتدة بحاجة الى هندسة لنظامها العائلي بشكل يجعل لها حضورا إيجابيا ملموسا في مجتمعها الإسلامي. لذا فنحن بحاجة الى ما يسمي "اسلوب النظم Systems approach"

هذا الإسلوب يعتبر بصورة اساسية فلسفة بنائية تتناسق بطريقة مثالية وفعالة مع الأنشطة والعمليات داخل اي نظام مما يساعد على دراسة وتحليل المشاكل المعقدة والمواقف المتشابكة والمتداخلة. إذ يهتم أسلوب النظم بدراسة المكونات الفردية للنظام (الأسر النووية) والعلاقات بينها, مع التركيز على دورها وسلوكها في النظام ككل. وليس دورها ككيانات مستقلة. كما ان فاعلية وكفائة هذه المكونات متجمعة كنظام تفوق في الحقيقة مجموع الفاعلية والكفائة الناتجة من كل مكونة على حدة. وذلك طبقا للقول المأثور الكل أجدي من مجموع أجزائه, ولكن :

* ماهي الأسباب وراء اهتمامنا باسلوب النظم العائلية؟

** ولماذا يعتبر عصرنا هذا هو عصر النظم؟

الفقرة الأخير مستقاه بتصرف من كتاب
نظم المعلومات
المفاهيم - التحليل - التصميم
د. محمد السعيد
استاذ الحاسبات ونظم المعلومات المساعد
جامعة الأزهر


يمكن الاستفادة من هذا الكتاب من قبل أساتذة الجامعات
من أجل دراسات اكاديمية متقدمة لنظم عوائلهم.

د. المقريزي
05-05-07, 06:29 PM
تدرج في التنفيذ

بعضا من المقترحات التي اوردتها سابقا, مثل تشكيل لجان من داخل العائلة كل لجنة تعني بفصيل معين من العائلة أو تعني بمهمة معينة داخل العائلة, قد يصعب تطبيقها من قبل بعض العوائل وذلك لعدم تهيئها لمثل هذا العمل. لذا وجب في تقديري البحث عن أدوات مساعدة وخفيفة يمكن بعد العمل عليها أو بها أن ترتقي العائلة إلى تنفيذ ما هو اكبر منها, وذلك اتباعا لأسلوب التدرج أو سنة التدرج في التطبيق. من هذا الباب فأنا اطرح اليوم أداة من هذا النوع.

أداة جديدة للتواصل

اليوم التعليمي للأسرة الممتدة

قد لا تكون العائلة الممتدة متمركزة في منطقة واحدة أو مدينة واحدة, فقد يكون لها تمركز في عدة مدن مثل الرياض والدمام , أو الرياض وجدة, أو الرياض والقصيم, أو القاهرة و الإسكندرية, أو القاهرة و المنصورة, أو غير ذلك.

اقترح أن يقوم بعض الناشطين في الأسرة في أحد مناطق التمركز باستحداث يوم تعليمي لبنات الأسرة ( ومثله لأبناء الأسرة) في تلك المنطقة, يوم بالشهر متعارف عليه مسبقا, يتم الإعداد له و وضع البرامج التعليمية الهادفة له. بحيث يدعي لهذا اليوم جميع الطالبات في منطقة التمركز من أول تمهيدي إلى آخر مستوي بالجامعة, ثم يتم تنفيذ البرنامج المعد مع أهمية تفعيل الطاقات من داخل الحضور, يعني يمكن للمشرفة أن تقول لواحدة من الجامعة اجلسي مع طالبات المتوسطة وتحدثي معهم أو نفذي الفقرات التالية معهم, و تقول لأحد بنات المتوسطة أن تجلس مع فصيلا معينا من طالبات الابتدائي وتقوم بتنفيذ بعضا من الفقرات المعدة لهم, يمكن تعلمهم أي مفاهيم علمية تدرس في التعليم العام, وهكذا. يمكن أن يقوموا بحفظ سورة معينه, يمكن أن يقوموا بعمل طبخه معينة مع بعض, يمكن أن يخصصوا ساعة معينة للالتزام بالتحدث بالغة العربية, يمكن أن يخصصوا ساعة معينة يتحدثوا فيما بينهم بالإشارة, يمكن أن يخصصوا ساعة معينة يتحدثوا فيما بينهم بالهمس, يمكن أن يخصصوا حديثا نبويا شريفا للحفظ, يمكن أن يمارسوا تمرينا رياضيا معينا, يمكن أن يأخذوا درسا في تصفيف الشعر وزينة المرأة المسلمة, يمكن أن تصطحب كل واحدة من الحضور قائمة بالمفاهيم التي هي ضعيفة فيها في المدرسة وتطلب من المشرفة أن تبحث لها عن واحدة من الحضور للتحاور معها حول هذه المفاهيم أو بعضها, يمكن كل شيء مادام في الإطار التعليمي المفيد, مع أهمية أن يتخلل البرنامج بعضا من الفقرات الترفيهية ووقتا للراحة والصلاة, يمكن استضافة بعض المتميزات في العائلة أو من خارجها , كفقيهة, أو دكتورة, أو خبيرة تغذية, أو خبيرة تعليم, أو خبيرة زينة, أو خبيرة تربوية, أو خبيرة حاسب وشبكات أو غير ذلك.

إذا اعتادت الأسرة على هذا اليوم التعليمي الشهري, يمكن للمشرفين الارتقاء بالأسرة إلى تنظيما أدق وأوسع فيما يخدم البناء العائلي الممتد.

لاحظ انه في حالة تمركز الأسرة في مناطق مختلفة من دولة ما , فإن نشاط كل منطقة يعتمد على تواجد الناشطين فيها في تلك المنطقة. فقد يكون جزاء من العائلة نشطا ومتحركا في منطقة معينه في حين انه خاملا في منطقة أخري, لذا يجب على الجزء النشط أن يسعي لتنشيط الجزء الخامل في داخل منطقة الخامل لأنه قد يتعذر السفر الشهري لبنات العائلة من منطقة لأخري.
12/7/1425هـ

د. المقريزي
05-05-07, 06:36 PM
قال تعالى في سورة الرعد

وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ

وَالَّذِينَ صَبَرُواْ ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُواْ الصَّلاةَ وَأَنفَقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً وَيَدْرَؤُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ

جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَابٍ

سَلامٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ

وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُوْلَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ

اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاء وَيَقْدِرُ وَفَرِحُواْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ



لا حظ ايه القارئ الكريم ايته القارئة الكريمة

اجر وثواب الذين يصلون ما امر الله به ان يوصلا

مقابل

عقاب الذين يقطعون ما امر الله به ان يوصل

وصلة الرحم من العلاقات التي امر الله بها ان توصل

وواقع هذه الصلة في عالم اليوم باهت جدا و بحاجة لتجديد

د. المقريزي
05-05-07, 06:45 PM
آل عمران

اسم سورة من سور القرآن الكريم, وهذه الأسماء لا يمكن ان لا يكون خلفها حكمة او حكم معينة

الإسم يشير الى " آل", فلها مدلولات الذرية فهناك عدة اسئلة تتوجه حول هذا الإسم

هل ذكر العلماء بعضا من الحكم حول تسمية هذه السورة؟

هل هذه السورة تحتوي على نسيجا اجتماعيا لآل عمران, كنموذج يمكن الإقتداء به لمسيرة العوائل الممتدة؟

اسئلة مفتوحة لكل باحث وباحثه؟

د. المقريزي
05-05-07, 06:51 PM
نموذج تعليمي جامعي بمسمى عائلي

جامعة آل لوتاه العالمية

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


إن لم يفتح معكم الرابط أكتب lootah
في احد محركات البحث و ستجد موقع الجامعة ماثلا امامك.


كلمة مدير الجامعة


أ عزائي طلاب العلم المحترمين ...

مرحباً بكم ويسعدني جداً أن أزف إليكم بشرى جديدة... بشرى مولد جامعتكم المتميزة جامعة آل لوتاه العالمية بالاتصالات الحديثة (الإنترنت)..
مباركاً توجهكم الجامعي في طلب المزيد من العلم، والمهارة الدقيقة في رحاب جامعتكم الفتية،
ولقاءكم السار مع أساتذتكم المرموقين على صفحتنا العالمية للمعلومات الإنترنت.


وبحرص أبوي عطوف، وحب للخير الدائم أدعوكم إلى الاستفادة من هذه الفرصة الفريدة في التعلم عن بعد
للحصول على الدرجة العلمية البكالوريوس أو الماجستير أو الدكتوراه دون الدخول إلى صف دراسي أو دوام إلزامي،
وإنما وأنتم في ميادين أعمالكم وفي بيوتكم، وأمام جهازكم الشخصي الكمبيوتر، تنهلون من برامجه التخصصية
المدروسة العلم النافع والمهارة الفنية المعاصرة بإشراف أساتـذة جامعيين متميزين في اختصاصات نادرة في مختلف الأقطار العالمية.

أعزائي الدارسيـن

أخاطبكم بإخلاص وحرص أبوي يريد الخير للناس أجمعين عن طريق التربية والاقتصاد إذ بهما تتم سعادة المجتمع في الازدهار والتقـدم،
والطمأنينة النفسية والتقدم المعرفي. وإيمانـاً منا بضرورة استمرار الإنسان في أخذ العلـم بأقصى ما يملك من قدرات فكـرية ،
وقوة بدنية وإمكانية علمية، وتسخيرها في خدمة نفسه وخدمة مجتمعه، وسعادة الإنسانيةجمعاء.


وإنطلاقاً من هذه المعاني السامية، وجدت نفسي مسؤولاً في التفكير الدائم في خدمة الإنسانية بكل فكر جديد،
وعمل متميز فيه رضاء الله تعالى، وعمران أرضه الواسعة، ولأجل هذا جاءت جامعتكم الفتية بالإنترنت بعيداً عن القيود التقليدية ..


وها جامعتكم جامعة آل لوتاه العالمية قد فتحت أبوابها لكم، مرحبة بكـم باعتزاز وتقدير لتختاروا عن قناعة الاختصاصات
الواردة في كلياتها(الإقتصاد والتجارة، الإدارة، المحاسبة، المصارف الإسلامية وعلوم الحاسوب) وهذه الاختصاصات هي ضرورية
لعالمنا المعاصر في قرنه الجديد ، فبادروا بهمة ورغبة في مواصلة المسيرة معاً في تلقي العلم النافع ،
والمهارة الفنية و الإبداع الفكري، متمنياً لكم كل ا لتوفيق و النجاح، وشكرا..

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،

سعيـد بن أحمـد آل لوتاه

المجلس الأعلى لجامعة آل لوتاه العالمية بالاتصلات الحديثة

دبي- الإمارات العربية المتحدة

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-

أيضا هذه العائلة عائلة آل لوتاه في دبي لها جهود كبيرة في المجال التعليمي و الإقتصادي

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
05-05-07, 07:15 PM
اللجنة الاعلامية في العائلة

أفرادها من العائلة, يحبذ أن يكونو من المتخصصين في المجال الاعلامي جامعيا

دورها الرئيس المحافظة على عقول أفراد الأسرة إعلاميا

تستحدث من البرامج ما تستحدث بهدف تربية فرد العائلة على ما يأخذ و ما يدع من الإعلام العام


وما يلي عبارة عن مقال سبق ان نشرته في مجلة ولدي عدد 56, يمكن للجنة الاعلامية العائلية الاستفادة من فقراته

بسم الله الرحمن الرحيم

في مداخلة سابقة , تم التعرض لبعض المراجع من مقالات كتبت حول العائلة الممتدة وكيفية بنائها, احد هذه المراجع هو ما تم نشره في مجلة ولدي عدد 56, ونظرا لعدم قدرة كثير من الإخوة والأخوات على الوصول لهذا المقال فإني اضيفه هنا للفائدة العامة

هندسة النظام العائلي
د. يوسف محمد علي السعيد
جامعة القصيم
قسم نظم المعلومات الإدارية وإدارة الإنتاج

ys4911@gawab.com
21/9/1423هـ
الحلقة الثانية

إننا ما نكاد أن نسمع عن رواد مطعم من المطاعم انهم قد أصابهم بعضا من الغثيان و التسمم بسبب وجبه تناولها من وجبات ذلك المطعم إلا ويتسارع الناس بالبعد عن هذا المطعم, خوفا من أن يصاب بما أصيب به غيرهم. وكذلك يتسارع المسؤولون في البلديات أو مشرفي المطاعم بمسائلة القائمين على هذه المطاعم وقد يتخذ قرارا بإغلاقه مده من الزمن كعقاب لما حصل.

إننا جميعا صغيرنا وكبيرنا يدرك فداحة الأمر السابق إلا أن جم غفير من الناس قد لا يدرك فداحة الأمر الناتج من المطاعم الفكرية المسمومة المتنوعة والتي منها:


1- القنوات الفضائية التي يطغي فيه الشر على الخير.

2- المجلات والصحف غير الهادفة أو ذات الأهداف الهدامة.

3- أفلام الفيديو الغير موجهه.

وغيرها كثير.
وان أدرك بعضهم فداحة التسمم الفكري على أبنائه وبناته وزوجه بل نفسه, تجده إدراكا سلبيا لا يدفعه إلى أي عمل إيجابي يحمي نفسه و أسرته و مجتمعه من هذا الخطر, بل تجده يشكو ويواصل اتصاله بتلك المطاعم الفكرية, أو يكتفي بالانزواء لوحده أو مع صُحْبةٍ معينه يجترون الأحاديث السطحية التي لا تسمن ولا تغني من جوع. والبعض الآخر يدرك ويقاطع الاتصال بتلك المطاعم لكنه يظل يبحث عن بدائل إيجابية تـنمي فكره وثقافته وثقافة أسرته و يظل يـبذل جهده باستحداث المواد الإسلامية الهادفة ألبنَّـائه, و التي منها البرنامج التلفزيوني أو الإذاعي الهادف, الشريط الإسلامي, الصحيفة الإسلامية على اختلاف أنواعها و الكتاب البناء ... الخ. إلا أن الملاحظ, يدرك تمام الإدراك أن قطاع عريض من الناس بعيد كل البعد عن هذه المطاعم الفكرية الناضجة, مما يدل على أننا بحاجة ماسه إلى مزيد من الوسائل الإعلامية الهادفة التي تستهوى و تغطي حاجه هؤلاء الذين تعودوا على الاحتكاك بالمطاعم الفكرية المُسَـمِّـمَة, وأصبحوا لا يهدؤون إلا بجرعات مستمرة من هذه المصادر, مما جعلهم يفقدون التميز بين الوجبة الفكرية النافعة و الوجبة الفكرية المسمومة. وقد يكون من المناسب في هذه العجالة تذكير القارئ الفاضل ببعض المؤلفات التي وصفت تلك السموم و أعطت بعضا من التوجيهات العامة للقضاء عليها والبعد عن منابعها, منها على سبيل المثال:


1- الصحافة والأقلام المسمومة – أنور الجندي : دار الاعتصام, 1400هـ –1980م.

2- رحله الضياع للأعلام العربي المعاصر – يوسف العظم : الدار السعودية للنشر والتوزيع ,1401هـ-1981م.

3- كتاب الأمة عدد :71 جماد الأولى 1420هـ السنة التاسعة عشرة المعـنـون بـ ( الإعلان من منظور إسلامي ) د.احمد عيساوي.

4- الإعلام وقضايا الواقع الإسلامي ــ د. عبد القادر طاش 1416هـ.

5- انهيار النظام الإعلامي الدولي/ د.فاروق أبو زيد, 1991م.

لذا فإنني أكرر مرة أخري أننا بحاجة ماسة إلى استحداث مزيدا من الوسائل العملية و القابلة للتطبيق لإنـقاذ الفريق المذكور من الوجبات السامة في المجال الإعلامي.

انطلاقا مما ذَُكر, فقد سبق لي أن طرحتُ فكرةَ إعلامية, بهدف تطويـر ما يسمى بالتجمع العائلي والذي أوردته مجلة ولدي في عددها الثلاثون مايو 2001م - صفر 1422هـ تحت عنوان فكره الاجتماع السنوي هدفها لم الشمل وتقويه صله الرحم. هذه الفكرة الإعلامية نشرتها المجلة المذكورة في عددها الثاني و الثلاثون, وهي باختصار أن يقوم كل تجمع عائلي, باستحداث لجنه باسم اللجنة الإعلامية هدفها الأساسي إنقاذ أفراد العائلة من الوجبات الفكرية السامة, المسموعة أو المقروءة, واستبدالها بوجبات بنّائه وهادفة. هذه اللجنة تكون مُكمِّلة للِّجان التي سبق ذكرها في المقالات السابقة.

ومن المهام التي نري قيام اللجنة الإعلامية بها لتحقيق الهدف أعلاه ما يلي (مع اعتبار التدرج وعامل الزمن) :


1- إنشاء مجلة باسم "مجلة طفل العائلة" أو نحواً من هذا الاسم هدفها الأساسي أطفال العائلة حتى سن 12 . وبعد استقرار هذه المجلة على مستوى العائلة يمكن الانتقال بعد الاستفادة من تجربتها إلى خطوه رقم 2 .

2- إنشاء مجلة باسم مجلة فتى أو شاب العائلة و أخرى باسم مجلة فتاة العائلة, تكون موجّهه لِشباب و شابات العائلة من سن 13 و حتى سن 22 . وعند استقرار هاتين المجلتين في العائلة يمكن الانتقال بعد الاستفادة من تجربتهما إلى الخطوة التالية.

3- مجلة العائلة الأم موجهه إلى بقيه أفراد العائلة.

وقد يتساءل البعض عن تكاليف إعداد المجلة, فأقول وبالله التوفيق: يجب أن نبحث عن آليات معينة لإقناع أولياء أمور الأسر النووية بأن يدفعون فاتورة الاستهلاك الفكري البنَّاء, كما هو الحال من دفعهم لفواتير الكهرباء والماء والهاتف والرحلات السياحية, وأجار المنزل.

وقد يتساءل آخرون عن, من يكتب في هذه المجلات؟

أقول وعلى الله التكلان:
كل الكوادر في العائلة القادرة على تسخير قلمها في سبيل الـْبِـنـاء, العالم والعالمة الشرعيين, الطبيب والطبيبة, المعلم والمعلمة, التاجر والتاجره, أستاذ و أستاذة الجامعة, الإعلامي والإعلامية, وحتى أصحاب المهن المتنوعة مثل سباك العائلة, ميكانيكي العائلة, صاحب محطة وقود العائلة...الخ.
كما ويمكن اقتباس بعض المقالات المنشورة في الصحف والمجلات الموجودة في الساحة مع الإشارة للمرجع الذي اقتبست منه المقالة, فالساحة اليوم لا تخلو من مجلات مفيدة منها:
المجلات التوعوية الإسلامية بأنواعها.
المجلات في مجال التربية و التعليم و التاريخ و هي مستويات.
مجلات حول التغذية و الصحة و السلامة و الطب.
مجلات حول الحاسب و الانترنت والتقنية والطاقة.
المجلات التي حول الهندسة و الاقتصاد والإدارة والمحاسبة.

بهذا تخرج هذه السلسلة من المجلات العائلية بطابع شمولي تكاملي, والذي نأمل أن يكون له الأثر الفعال على تكامل العلوم في عقلية النشء. (ولي حديث حول تكامل العلوم التي مزقتها الحضارة المعاصرة, لعل نشرها يتم قريبا).

و لعل مشاركات القراء الأعزاء, مع مقالاتٍ ارجوا أن اطرحها مستقبلا تعطي رؤيةً مبدئيةً واضحة ومؤصلة لما ينبغي أن يكون عليه محتويات تلك المجلات. حيث أن ذلك في الحقيقة طرح صحفي جديد من حيث تصنيفه واعتنائه بشريحة معينه من المجتمع وهي العائلة الممتدة, وقد يكون أثرها اكثر إيجابا ونفعا من غيرها من المجلات, حيث أنها من العائلة واليها.

بهذا العمل نكون قد شاركنا ولو بشكل يسير في الإجابة عن أسئلةِ كثير من المهتمين في مجال توجيه إعلامنا المعاصر, (كتاب: الأعلام وقضايا الواقع الإسلامي/ الدكتور عبد القادر طاش,1416هـ, صفحة 170). خاصة إذا كانت اللجنة الإعلامية للعائلة على قدر من الوعي و مواجهة التحدي.

خذ على سبيل المثال بلداً كالسعودية, ماذا لو أن 100 عائله من العوائل ذات الحجم الكبير (قل مثلا تحتوى على 120 أسره أو اكثر) خرجت لنا بمائة مجلة طفل بالمواصفات الإسلامية المطلوبة, ومثله في بقية المجلات التي ذُكرت في أول المقال. هل سيظل أطفالنا و شبابنا يقتاتون على موائد المجلات المسمومة؟

إن السعي على إنجاز مثل هذا المشروع الإعلامي لا يتوقف على علاج المسألة الإعلامية فقط, بل يتعداه إلى بناء جانب مهم من النموذج الحضاري الإسلامي المرتقب و الذي يمثل بديلا عن النموذج الحضاري المعاصر. ذلك أن البشرية في أمس الحاجة إلي بديل حضاري قابل للدراسة بلغة العصر, وقابل للفهم بمناهجه و أدواته, يستطيع أن يوازن بين حاجات الروح وإبداع العقل ومتطلبات الواقع, والفكر الإسلامي بما يمتلك من ميراث, ومحصول حضاري, قادر أن يتطور من فكر جماعي ومذهبي محلي, إلى فكر يخاطب الإنسانية جمعاء, ويتجاوز عقد الخوف من الغرب ومن حداثته أو عقد التعالي عليه, نحو ادماج قضاياه ضمن القضايا الرئيسة, التي تستلزم ردودا عميقة تستجيب لتحديات الحداثة ومابعدها. (صفحة 42 من مجلة البلاغ عدد 1518 الأحد 28/8/1423هـ, & صفحة 77-78 من كتاب طاش السابق). لذا فإن السعي على استحداث و تفعيل اكبر قدر ممكن من الوسائل العملية لِلَم الشعث و التشرذم الأسري لهوَ أحد الخطوات المهمة في بناء ذلك النموذج.

إنني أوأكد مرة أخرى على أهمية رفع مستوى الاهتمام لدينا في محاولة فك ارتهان إعلامنا العربي و الإسلامي من الدوران في فلك الإعلام العابث ذو النـزعة الهابطة. وكخطوة الي الأمام في هذا المشروع, أن تقوم اللجنة الإعلامية التي أخذت على عاتقها غرس هذا المشروع في كيانها العائلى, بالاطلاع على الكتب المذكورة مع غيرها مما يعني بهذا الموضوع. فإن الحد الأدنى و المطلوب لرفع مستوى الاهتمام, هو ما يبعث على العمل تجاه القضية المطروحة.

إن أََوْلَى من يخاطبُ بهذا الحديث هم من أخذوا على عاتقهم أمانة القلم و بدءو مشوار الكتابة الهادفة. إن مجتمعاتنا مليئة بالطاقات الشابة المؤهلة للعمل الإعلامي, خذوا بأيديهم, شجعوهم, دربوهم على الكتابة ذات الأهداف العالية, صبوا في آذانهم وعقولهم ما ورد في الكتب المذكورة, حرروهم من التلقي عن الإعلام التائه الذي لا يحمل هوية, خوضوا بهم غمار الإعلام البناء الذي يرفع رأس امتنا و رأس البشرية بأكملها من المستنقع الآسن الذي تعيشه.

د. المقريزي
05-05-07, 07:28 PM
اللجنة التعليمية


قد أكون تطرقت لهذه اللجنة في مداخلات سابقة, وأعود إليها الآن لأقول أن من احد مهامها

تنمية الحس التعليمي عند أفراد ألأسرة وخاصة ما هو موجه لأطفال الأسرة.

قد لا يخفى عليكم ان بعضا من افراد الأسرة نساء و رجالا يكاد يعلوه الحياء عندما يجتمع بأطفال أحد أقاربه

و لا يعطيهم حلاو او قشطة او بالونات, يسمي عندنا بالقصيم "شرط" او حقاق إن كان الوقت وقت عيد.

فتجد الواحد منهم عندما يهم بزيارة أخته او عمه او أخيه... تجده يمر البقالة

و يشتري للأطفال الذي سيقابلهم بعضا من الحلويات .

أنا نفسي ان نطور هذا الحياء ليشمل, أن الإنسان يستحي يلتقي بأطفال أسرته و ذويه دون ان يعلمهم شيئا.


و أترككم مع المقال التالي

من فضل الله علينا أن معظم الأسر في بلادنا لهم اجتماعات أسبوعية, ذلك الاجتماع الذي على مستوى الإخوان و أخواتهم مع أطفالهم في بيت والِدَيْهِمْ أو احدهم. و عادة ما يكون ذلك الاجتماع يوم الخميس, نظرا لانشغال معظم أفراد الأسرة أثناء الأسبوع بأعمالهم الوظيفية من تعليمية و غيرها. ليس خافيا على الجميع ما لأطفالنا علينا من حقوق متعددة أوجبها الإسلام علينا لهم, منها حق التعليم و الذي هو فحوي هذه الرسالة. ونخص بالذات أطفال الثلاث سنوات و حتى السنة السابعة.

فما ذا يستطيع كل فردٍ مستوعبٍ لهذه الرسالة أن يقدم لهؤلاء الأطفال خلال هذا الاجتماع؟

حسب إطلاعي على غير ما كتابٍ حول التعليم في هذه الفترة العمرية, فإن الطفل بحاجة إلى أشياء متعددة لإعداده لغويا, و سنركز على احدها, ألا وهو عامل الخبرة. فالطفل في هذه المرحله في حاجة مستمرة إلى خبرات متعددة و أفكار جديدة يستعين بها عندما يفكر أو يتحدث.

النقاط التالية منها ما هو فكري نظري و منها ما هو فكري عملي و الذي يمكن أن يقوم بتنفيذه أي فرد في التجمع مدركا لأبعاد العملية التعليمية والتربوية:


1) تعليمهم أفكار و مفاهيم قرآ نية: الله – رسول – نبي – قوم – جنة – نار– حسنات – تقوي - يوم القيامة – القبر – الموت – سبيل المجرمين – المطر – قصة من القرآن ... الخ
2) تعليمهم بعض الأدعية و الأذكار القصيرة و المناسبة لأعمارهم.
3) تعليمهم فكرة شروق الشمس و غروبها بشكل مبسط.
4) تعليمهم فكرة الذوبان عمليا: ذوبان قطعة ثلج مقابل عدم ذوبان قطعة مماثلة من الحجر, ذوبان الملح و السكر في الماء.
5) الاشتراك معهم بعمل فنيلة صغيرة: إحضار قطعة قماش – خيط – إبرة – ازرَّة, مع الإشارة لتسمية كل حركة لهم أثناء العمل.
6) عمل سِلَّم صغير على مرئي منهم: تحتاج مطرقة – مسامير صغيرة – قطع من الخشب – منشار.
7) تعليمهم فكرة التلوث: نحتاج إلى ماء – كأس – تراب.
8) تعليمهم فكرة السكون و الحركة: سطح خشبي أملس – قطعة برجون أو حجر. امسكي السطح الخشبي بشكل مائل أو أسنديه على الجدار ثم ضعي قطعة البر جون أو الحجر في أعلى السطح الخشبي و اسأليهم ماذا حصل لهذه القطعة. بعد ذلك ضعي السطح الخشبي بشكل مستوي على الأرض و ضعي فوقه قطعة البر جون أو الحجر ثم سَلِيهُمْ عن ملاحظتهم.
9) القيام بتعليمهم كيفية ربط حبل عِدَّة عقد و فك تلك العقد, ثم اتركيهم يمارسون تلك العملية أمامك.
10) تعليمهم أسباب موت الأطفال في العالم: الحروب – المجاعات – الأمراض – حوادث السيارات ...الخ
11) أعمال رياضية مختلقه: اطلبي منهم الكلمات التالية... اجري – اقفز – امشي .. الخ
12) التعاون معهم في إعداد و جبة الإفطار مع شرح و توضيح كل حركة تتم في هذه العملية.
13) تعليمهم فكرة تمييز الأسطح: أملس – خشن, أُفقي- مائل.
14) تعليمهم فكرة تمايز الأجسام: من حيث الحجم(كبير, صغير), من حيث الوزن (ثقيل, خفيف), من حيث الملمس (قاسي, لين), من حيث الطول (طويل, قصير).. الخ
15) تعليمهم فكرة تمايز الفتحات: من حيث الشكل (فتحة مربعة, فتحة مدورة, فتحة مثلثة...), من حيث السعة و الضيق (واسع, ضيق) مع ضرب أمثلة من محيط الطفل كنوافذ المنزل مثلا أو الفتحات الموجودة في جسم الطفل أو الفتحات الموجدة في الأواني المنزلية.
16) يطلب من الطفل أن يأتي لك بأشياء: مثال احضروا لي شيء طويل وآخر قصير, احضروا لي شيء ثقيل وآخر خفيف, احضروا لي 3 أشياء لونها كذا و كذا, احضروا لي شيء قاسي و آخر لين...الخ
17) يطلب منهم أن يتمثلوا الحالات التالية: حالة الفرح, حالة الحزن, حالة الخوف, حالة النوم, حالة الأكل ...الخ
18) يطلب من الطفل أوامر نتأكد من معرفته لـ: في – على – فوق – تحت – وسط – طرف – بجانب – شمال – يمين.
19) يعرض على الطفل صفحة فيها صور متعددة, لمدة و جيزة ثم يطلب منه تعداد ما شاهده في هذه الصفحة.
20) تعليمهم فكرة الإحراق: كبريت- ورق. مع تحذيرهم من استخدامها بعيد عن الأم.
21) تعليمهم فكرة رطب مقابل جاف: نحتاج إلى منشفه – ماء.
22) تعليمهم التمييز بين أنواع الأقمشة: حرير – إسفنج – قطن – صوف.
23) تعليمهم عملية التنفس: شهيق – زفير.
24) تعليمهم عملية الهضم: مسار الطعام منذ دخولة من الفم و حتى نهاية العملية.
25) نَظْم عقداً من الحلي بمشاركتهم: حبات العقد – إبرة – خيط.
26) تعليمهم الفرو قات: مثل الفرق بين السماء و الأرض, الفرق بين الرجل و المرأة...الخ.
27) تعليمهم المتعاكسات: مثل حار بارد, صغير كبير, مسلم كافر...الخ
28) تعليمهم أحرف اسمك قرآة و كتابتاً.
29) و أخيرا و ليس بآخر تعليمهم اى شيء خفيف مما ورد في كتب رياض الأطفال أو الكتب التي اُلِّــفــَت لمرحلة ما قبل المدرسة.

إلا ما رائكم أن نهب جميعا لتفعيل هذه المرئيات والعمل على صبغ اجتماعاتنا الأسرية بهذه الصفة. فكما أن الفردُ منا يتمتع بصفات منها السلبي و منها الإيجابي فكذلك الاجتماعات المذكورة. إن سعينا لغرس اكبر قدر ممكن من الصفات الإيجابية في هذه التجمعات ليعطيها زينتها و رونقها و بهائها, فتلك الصفات كالحلي الذي تتزين به المرأة, ألا فَلْنُزَين اجتماعاتنا الأسرية بأكبر قدر من الحلي و الزينة. وإلى صفة أخري في العدد القادم إنشاء الله.

تساؤلات قد ترد إلى أذهان القراء مع شيء من الإجابة عليهن:



1) قد يقول احدنا أن هذه الأمور يكتسبها الطفل ذاتيا من خلال هذه الاجتماعات و أمثالها, وأننا لم نعمد إلى ممارسة النقاط ألمدونه في هذه الرسالة مع أبنائنا الكبار و هاهم قد اتمو مرحلة التعليم العام, و منهم من أتم المرحلة الجامعية.
إغلاقا لهذا الهاجس الذي فعلا قد يتبادر إلى الذهن, أقول اطلبي أو اطلب من احد هؤلاء الكبار من الأبناء أن يتحدث لمدة نصف ساعة عن موضوع معين. فهل يستطيع أن يرتب أفكاره و جُمَلَه ثم يقوم بإلقاء هذا الموضوع؟ بل أعطه مهلة أسبوع لتحضير موضوع معين, فهل يستطيع أن يقوم بالمهمة المطلوبة منه؟ على كل حال فإن هذه الرسالة لمن يقتنع بها و يرى أنها مجدية و أنها سَتُسْعد الأطفال المذكورين و ستضفي على اجتماعاتنا نوعا من الندي التعليمي.

2) من يقوم بإعطاء الفكرة للأطفال؟
الجواب: كل من يستطيع القيام بها من أعضاء التجمع, وأعتقد انه كل واحد عمرة يتراوح بين 12 سنة إلي خمسين سنة.

3) كم فكرة ينبغي إعطائُها للأطفال في كل لقاء؟
الجواب: بقدر ما يستطيع كل محب لفلذات أكبادنا, ما دام الأطفال مقبلون على التلقي.

4) نحن مجتمعون للأنس و تبادل الأحاديث و السوالف, ليس للتعليم وتحويل اجتماعنا إلى مدرسة.
لا بأس لكن الملاحظ أن أطفالنا المعنيين بهذه الرسالة يتجولون في المنزل بدون هدف وأحيانا يتشاجرون فيما بينهم, وأحيانا يلعب بعضهم مع بعض. وأحينا ننهرهم إذا هم أكثروا من الشغب حولنا ثم يقول لهم البعض منا اذهبوا إلى التلفاز و ما أدراك ما لتلفاز. أليس من الأجدى أن يصرف بعضنا شيئا من وقته لهم, قد لا يزيد عن 7 دقائق لأداء احد النقاط السابقة.

5) بعض المهام السابقة تحتاج ألي أدوات, من أين لي بالأدوات؟
الجواب: قد تجدينها/تجدها في بيت والديك, أو يمكنك إحضارها معك من بيتك أو من السوق. إن تكلفتها شيئا لا يذكر.

6) في الحقيقة هذه الأمور يُستبعد أن أفكر فيها و لم تدخل بعد في كياني النفسي و العقلي, فهل لك أن تزيد ني أقناعا؟
طبعاً. تصوري أن أطفال تجمعكم الأسري يرتدون كلهم أو بعضهم ثيابا ممزقة و يعلوها شيئا من الأوساخ, ألا يحرك ذلك الحال ساكنا في نفسك؟ بلى. ألا تحاولين أن تبحثين لهم عن ملابس نظيفة و أنيقة؟ بلى. ألا تبحثين أسباب ارتدائهم لهذه الملابس مع أخواتك؟ بلى.
كذلك الحال في مجال أناقتهم الفكرية وخبراتهم الشخصية.
تصوري أن أطفال التجمع أو بعضهم لا يحضر ( و بشكل ملموس) وجبات الطعام المُعَدَّةِ لهم, ألا يدفعك هذا إلى محاولة البحث عن السبب في ذلك؟ و محاولة معالجته؟ بلى.
كذلك الحال في مجال أناقتهم الفكرية وخبراتهم الشخصية التي يُبـْنَى عليها ما بعدها.

7) ماذا عن الأطفال الذين يقل عمرهم عن الثلاث سنوات؟
الجواب: يمكن مشاركتهم ببعض الأفكار السابقة التي تناسب أعمارهم. و يمكنك أن تستحدثين أفكارا و أعمالا تناسبهم فالباب مفتوح و الأمر واسع في هذا المجال فلا تبخلي على فلذات أكبادنا ما دمت قادرة على ذلك, فهؤلاء الأطفال إما أطفالك أو أطفال احد أخواتك أو أطفال أحد إخوانك.

8) ما هي الفوائد التي تعود علىَّ من جراء تعليمي لهؤلاء الأطفال؟
الجواب: كثيرة جدا وما أدراك ما كثيرة, احدها: ما جاء في هذا الحديث النبوي الشريف (إن الله وملائكته, وأهل السموات والأرض, حتى النملة في جحرها, وحتى الحوت ليصلون على معلمي الناس الخير) روه الترمذي وقال حديث حسن صحيح.

9) أيها القارئ الكريم إن أعجبت بالفكرة, صور هذا المقال ووزعه على أعضاء تجمعكم الأسري. و أسال الله أن يجعلنا ممن يعتني عناية فائقة بفلذات أكبادنا.

د. المقريزي
05-05-07, 07:37 PM
ألأمن ومشروع البناء العائلي الممتد


اللواء عبد الرحمن أبكر الياسين,
كتب كتابا بعنوان
"العولمة والأمن"
, 1422 هـ - 2001م,

يقول في مقدمته إزاء العولمة ما نصه

"بين هذا وذاك قام كل يدلي بدلوه من وجهة نظر وجوانب علمية تخصصية, كل خاض في سبر غور العولمة من زاويته."

ثم أردف قائلا

"فما ذا يهمنا نحن رجال الأمن في هذا المقام بعد أن تشعبت التحاليل من اقتصادية, وفكرية, وثقافية, وتجارية, واستثمارية, وحرفية, و رؤوس أموال عابرة و أخرى مستقرة و ما إلى ذلك كثير"

"وقد غاب مدي تأثير العولمة على الأمن وما قد يصاحبه من ثغرات في ظلها, وهو ما يوجب أن نرصده لتحقيق نطاق أمني منسجم مع تضاريس العولمة و مساير لها"

ففي هذا الكتاب تطرق اللواء الياسين إلى العولمة من باب الأمن, و انطلق من قوله جل وعلى "و إذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها و يسفك الدماء....الآية"

فالمولى جل وعلا جعل الأمن ركيزة من ركائز عمران الأرض وعمود من أعمدتها المعيشية.

بعد هذه المقدمة البسيطة , أجد أن أحد فصول الكتاب استعرض فيه المؤلف بعضا من المحاور لبرنامج عمل أمنى لمواجهة المخاطر الأمنية في ظل العولمة هذه المحاور أدرجها في الصفحات 47 – 54.

أستعرض (أنا) بعضا منها لما لها من علاقة مباشرة بمشروع البناء العائلي الممتد.
ففي صفحة 50 يؤكد المؤلف على أهمية

" و ضع آلية تثقيف جماهيري يهيئ الناس لعصر العولمة, وتحصينهم ضد بعض الظواهر غير المألوفة في مجتمعاتهم, والوقاية من آفاتها الوافدة, من خلال برامج توعوية وإرشادية بأساليب حديثه مدروسة."





تعليق
فأنا اعتقد أن مشروع البناء العائلي الممتد يحتوي على آلية تثقيفية هامة في هذا المضمار

وفي صفحة 51, يؤكد على أهمية

" إعداد الكوادر البشرية إعدادا مماثلا لطروحات العولمة, من حيث التدريب, واختيار العناصر القادرة على تحمل المسؤولية في مقابل ما تزخر به المفاهيم الجديدة, و ما سوف يستجد و ما يطرأ من لوازم."

تعليق
أيضا مشروع البناء العائلي الممتد يهدف فيما يهدف إلى تحقيق مراد اللواء الياسين.

أيضا بقية المحاور التي اقترحها الياسين, يضل مشروع البناء العائلي الممتد يحقق بعضا من جوانبها.
فمثلا تكلم اللواء حفظه الله عن الإعلام غير المباشر ودوره في العملية التوعوية حول إيجابيات وسلبيات العولمة.
فالإعلام العائلي الممتد الذي أشرت إليه في مداخلات سابقة ومنه الصحافة البينية, قد نعده من الإعلام غير المباشر.

وقد استعرض المؤلف مقومات الأمن التسعة في الصفحات 70 - 89, وذكر منها

الترابط الاجتماعي وشدد على أهميته كمقوم من مقومات الأمن

لذا فالأدوات الاجتماعية المطروحة هنا أعتقد اعتقادا جازما أنها ستساهم في عملية الترابط الاجتماعي المرجوا.

رائد الخزاعي
05-05-07, 09:09 PM
شكراً د. المقريزي .
دكتورنا الفاضل ممكن ترسل لي سيرتك الذاتيه ، في رساله خاصة .
إبنك : رائد الخزاعي .

الماوردي
05-05-07, 09:43 PM
جهد وافر من سعادة الدكتور وجزاه الله خيرا على ما قدم وعلى ما صدر به من هذه الآية الكريمة التي لها دلالاتها الشرعية والنفسية العظيمة (ذرية ضعافا خافوا عليهم...)

د. المقريزي
05-06-07, 11:18 PM
رائد الخزاعي
+
الماوردي

أشكر لكما مروركما

د. المقريزي
05-06-07, 11:21 PM
نشاط يمكن للجنة التعليمة القيام به

يوم المهنة العائلي
على غرار ما تحدثت عنه في اليوم التعليمي للأسرة الممتدة, اقول اعتقد ان شباب الأسرة وشاباتها بحاجة الى ما اسمية يوم المهنة
ففي كل ستة اشهر مثلا يمكن ان يقسم شباب الأسرة الى فصائل معينة حسب العمر, ثم يؤخذون بجولة على المؤسسات المهنية لدي العائلة
(ويمكن خارجها), فيمكن يؤخذون الى ورشة حدادة يملكها احد اعضاء الأسرة, مدرسه اهلية يملكها احد اعضاء الأسرة,

بقالة كبيرة لأحد اعضاء الأسرة, حلاق, جزار, مصنع, منجرة, شركة, مطبخ, مركز حاسب آلي, مكتب اصدار مجلة, دار نشر....الخ.

ويتم في هذه الزيارة ان يقوم العمال هناك او المشرفون على هذه المحلات بالشرح للزوار من افراد العائلة, عن المهنة,

تاريخها, عوائدها المالية, الآدوات المستخدمة فيها, عدد العمال فيها, فهذا فيه متعه خاصة لطلبة الإبتدائي والتعليم العام بشكل عام

وتثري فيهم حب المعرفة, وتعرفهم في نفس الوقت عن المهن الموجودة في العائلة.

د. المقريزي
05-07-07, 12:03 AM
مؤسسة ثقافية كبري

ترعاها عائلة السعيد في اليمن

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

من خلال الرابط اعلاه يمكن للمحب الاطلاع على انشطة و برامج تلك المؤسسة



من برامج تلك المؤسسة مثلا




صندوق السعيد لدعم البحث العلمي

لقد تم إنشاء صندوق السعيد لدعم البحث العلمي بقرار من مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة تكريماً لذكرى الحاج المرحوم / هائل سعيد أنعم ،
ولتحقيق المقاصد والأهداف الواردة أدناه :

(1) دعم البحث العلمي وتشجيعه في الجامعات والمؤسسات والمراكز العلمية المتخصصة في اليمن من خلال :-
دعم البحوث العلمية الأصيلة للباحثين والمتخصصين والأكاديميين في الجامعات والمؤسسات والمراكز التعليمية المؤهلة .
تشجيع الباحثين والمتخصصين والأكاديميين في الجامعات والمؤسسات والمراكز العلمية اليمنية ، على إجراء بحوث علمية مبتكرة
تم تصميمها بعناية مع مؤسسات البحث العلمي الراقية، المحلي منها والعربي والدولي .
دعم البحوث العلمية عن طريق المنح أو التعاقد مع الصندوق في مجالات معينة ، من العلوم الأساسية والتطبيقية والتكنولوجية ذات الأولوية للصندوق والمؤسسة .
التطوير المشترك للتكنولوجيات الناشئة التي من شأنها الإسهام في تطوير الاقتصاد اليمني .

(2) المشاركة في دعم المؤتمرات المتخصصة والندوات وورش العمل العلمية التي تتواءم وأهداف المؤسسة .

(3) المشاركة في تنمية إمكانات مكتبة السعيد من كتب ومراجع ونصوص إلكترونية في العلوم الأساسية والتطبيقية والتكنولوجية.

(4) العمل على نشر نتائج البحوث العلمية ووقائع المؤتمرات والندوات وورش العمل التي تقيمها الجامعات ومؤسسات ومراكز البحث العلمية
التخصصية والتي تتفق وأهداف المؤسسة .

(5) إقامة وتعزيز الصلات بين مراكز ومؤسسات البحث العلمي محلياً وعربياً ودولياً .

وتدير الصندوق لجنة خاصة مؤلفة من رئيس ونائب رئيس وخمسة أعضاء يختارهم مجلس إدارة مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة
من ذوي الكفاية العالية ومن أصحاب التخصصات والخبرات العلمية المختلفة ولمدة ثلاث سنوات .

د. المقريزي
05-07-07, 10:00 AM
الطريق إلى إصلاح ثقافي حقيقي في مجتمعاتنا

الأحد 19 من ربيع الثاني1428هـ
6-5-2007م الساعة 01:31 م


الطريق إلى إصلاح ثقافي حقيقي في مجتمعاتنا؟؟


د. علي عبد الباقي

مفكرة الإسلام: كثر الحديث في هذه الأيام عن قضية الإصلاح الثقافي، ولكن المعالجات التي ينتجها الرسميون والعلمانيون في بلادنا مازالت لا تحقق المطلوب، فالمرء يشعر بالهزيمة النفسية حينما يطالعها، ويتأكد من أنها لا تنظر بعين الاعتبار لتحقيق الاستقلال الثقافي وتأكيد الهوية، فقبلتها هي الثقافة الغربية والإعلام الغربي.

ومن ناحية أخرى فهناك اشتباك ملحوظ مع الطرف الإسلامي، في محاولة لتهميشه ونفيه وإقصائه.

ففي وثيقة الإسكندرية الصادرة عن مؤتمر "قضايا الإصلاح العربي: الرؤية والتنفيذ" المنعقد في مكتبة الإسكندرية في الفترة ١٢ - ١٤ مارس ٢٠٠٤ بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني والعمل الأهلي في الوطن العربي، طالب المجتمعون

بـ(القضاء على منابع التطرف الديني التي لا تزال رواسبها موجودة في المناهج الدراسية وخطب المساجد ووسائل الإعلام الرسمي وغير الرسمي.

وطالبوا أيضاً بتشجيع الاستمرار في تجديد الخطاب الديني سعيا إلى تجسيد الطابع الحضاري التنويري للدين بما يقتضيه ذلك من إطلاق الحريات الفكرية، وفتح أبواب الاجتهاد على مصراعيها في قضايا المجتمع للعلماء والباحثين، تحقيقا لخير الفرد والمجتمع، ومواجهة لكل صور التشدد والحرفية الجامدة في فهم النصوص الدينية والابتعاد بها عن مقاصدها ومبادئها الكلية. ويستلزم ذلك أن يمضي إصلاح الخطاب الديني في اتجاه يتسق وروح العلم وحكم العقل والمتطلبات العصرية. وهو الاتجاه الذي يزيل التناقض الضار بين حرية الفكر والإبداع والوصاية التي يفرضها البعض باسم الدين الذي يدعو إلى المجادلة بالتي هي أحسن ولا يفرض إرهابا فكريا على المختلفين).

وقد كان من الممكن أن نقبل بهذه المطالب لو أن القائمين عليها معروفون باحترام ثوابت الأمة، والتأكيد على مرتكزاتها الثقافية، لكننا وجدناهم مساندين على طول الخط للاتجاهات العلمانية الرافضة للدين، والداعية لعزله وتهميشه.

وكان يمكننا أن نقبل بفتح أبواب الاجتهاد كما يريدون، لكننا متأكدون أنهم سيفتحونها لفاقدي الآلة والملكة والموهبة، ولمن يملك مشروعاً مشبوهاً.

هم يريدون أن يفرضوا علينا أفكار العلمانيين الرديئة والمتهافتة على أنها اجتهاد إسلامي.

ولأنهم غير عادلين، فلم يلتفتوا إلى حقوق الإسلاميين السياسية والثقافية، ومنعهم من المشاركة السياسية أو امتلاك قنوات ثقافية وإعلامية تابعة للدولة.

فهل هذا هو العدل والمنطق اللذان ينادي بهما دعاة الإصلاح في بلادنا؟

إن الإصلاح الثقافي العادل الذي ننشده يهدف إلى تحقيق الذاتية الثقافية للأمة وتحقيق استقلالها الثقافي، وبالتالي محاربة التبعية الفكرية والاستلاب الثقافي.

وتكمن مخاطر التبعية الثقافية في أنها تسيطر على العقل وتحدد نمط وطرق التفكير، كما أنها تدمر الثقافة الوطنية أو القومية وما يرتبط بها من قيم وحضارة، وتوجد ثقافة فرعية تكون مصدر التنشئة السياسية والاجتماعية للصفوة المحتملة ولمعظم أولئك الذين يدخلون الاختيار السياسي.

فقد استثمرت الدول الغربية تفوقها في مجال تقنية المعلومات وثورة الاتصال من خلال وسائل الإعلام الحديثة والمتطورة، كما سخرت الكثير من الأقلام للعمل على إيجاد مجتمع عربي مشوه؛ إذ عملت القوى الغربية على مسخ الثقافة الوطنية من خلال تعظيم مكانة لغتها بحجة أنها لغة العلم والعمل، الأمر الذي أدى إلى إهمال تدريس اللغة العربية أو فرض تعلّم الإنجليزية على النشء.

وتتجلّى آثار العولمة في تفكيك الثقافة العربية إلى ثقافات فرعية من خلال الحملة الشرسة ضد اللغة العربية، وفي تشجيع الدعوات إلى التمكين للهجات المحلية والنزعات القطرية والإقليمية الفرعية.

وقد نشأت التبعية الثقافية في بلادنا نتيجة لانبهار الوطنيين بثقافة الأغراب، وعلى رأسها الثقافة الغربية وما يترتب على ذلك من تحقير للثقافة الوطنية، وإثارة أزمات عديدة على رأسها أزمة الهوية والانتماء.

وللتبعية الثقافية مظاهر كانتشار المدارس الأجنبية، وفتح فروع أو مؤسسات تعليمية أجنبية، والسيطرة غير المباشرة على وسائل الإعلام فيما يسمى بالتبعية الإعلامية، إذ لا يتعدى دور أجهزة الإعلام العربية عن دور المستقبل للمادة الإعلامية والناقل لها، والآخذ بالمناهج الغربية في التدريس.

واستطاع الفكر والثقافة الرأسمالية أن تصل للمواطن العربي على شكل الطعام والشراب والدواء وأدوات التسلية والترفيه فتشربها حتى ارتوى منها، وهي من أفدح ما أصابه في بنيته الفكرية والثقافية. وبسهولة كبيرة نكتشف، من خلال شريحة واسعة من الناس، جهلهم العميق وقلة إيمانهم بما يمكن أن يحدثه قليلاً من مساحة حرية تهُدى للمثقف وقلمه حتى يستطيع أن يقف بوجه أي مد فكري أو ثقافي معادٍ، ولكن في ظل أنظمة مثل أنظمتنا التي تختزل أي مساحة حرية ممكنة كان لا بد من صعود المثقف المزيف المدعوم من الأنظمة على الساحة كبديل للمثقف الحقيقي، وبدأ المثقفون المزيفون بتحليل الواقع ونشر الثقافة التي ترضي الأنظمة القائمة، ولا تخرج عن نصوص استخباراتها وبدؤوا يتحدثون عن هموم المواطن واحتياجاته، ويحللون الواقع ويعطون رأيهم في مسائله وقضاياه.

ويهدف الإصلاح الثقافي المبتغى، أيضاً، إلى إشاعة ثقافة العلم والتفكير العلمي الذي يربط بين المقدمات والنتائج والذي يتعامل مع الحقائق‏.‏ والتفكير العلمي هو الذي يحصن المجتمع من ثقافة الخرافة والجهل وهو الذي يعطي لمواطنيه القدرة علي التمييز بين الرأي الذي يستند إلي منطق وحجة وحقائق وبين حملات التحريض والإثارة والنميمة السياسية والإشاعات‏، كما يرتبط بثقافة العلم تكريس قيم الإبداع والابتكار والعمل الجماعي‏.‏

كما يهدف الإصلاح الثقافي المبتغى إلى نشر ثقافة الديمقراطية‏،‏ فالنظام الديمقراطي كما أنه يستند إلي الدستور والقوانين والمؤسسات البرلمانية فإنه يستند أيضا وبنفس القدر إلي مجموعة من القيم والأفكار التي بدونها تكون المؤسسات الديمقراطية مجرد هياكل دون مضمون أو محتوي، مثل قيم التسامح السياسي والقبول بالتعددية الحزبية وتداول السلطة واحترام الرأي الآخر وتبني الحوار أسلوبا ومنهجا لحل الخلافات‏.‏

كما يقصد بالإصلاح الثقافي نشر ثقافة المواطنة والمساواة‏، وأن كل المواطنين سواء أمام القانون، وأن يشعر المواطن بأن له حقوقا كفلها له الدستور والقانون لا يمكن لأية سلطة أن تتجاوزها أو تعتدي عليها‏، وأنه إذا حدث ذلك فإن هناك أساليب وآليات حددها القانون تكفل له الحصول علي حقه‏.‏ ويرتبط بمفهوم المواطنة والمساواة قيمة العدل الاجتماعي ومحاربة الفساد فالعدل هو أساس استقرار المجتمعات وهو الذي يصون تماسكها ووحدتها وتضامنها‏.‏

الانفتاح الثقافي ضرورة

الانفتاح الحقيقي على قوى المجتمع ومكوناته المتعددة، لا يبدأ من السياسة، ولا من الاقتصاد والسوق، بل من الثقافة، لما تشكله هذه المقولة من تعبير عميق عن مكونات الإنسان ونسيجه الاجتماعي وعلائقه الإنسانية، فالانفتاح الاقتصادي ليس بديلاً عن الانفتاح الثقافي.

وأفق الانفتاح الحقيقي يتشكل ويتبلور من الثقافة وأنظمتها الاجتماعية، لذلك فإن الانفتاح الثقافي الحقيقي، هو بوابة الانفتاح في مختلف المجالات والمستويات.

وإذا كانت الرقابة معرقلة لحركة الاقتصاد والتجارة، فإن الرقابة في الحقل الثقافي مميتة للثقافة، ومعيقة للإبداع، وكابحة للتطور والتقدم. فكما أن التشريع الديمقراطي للحركة الاقتصادية يزيد من فرص الاستثمارات والإنتاج، كذلك فإن إرساء دعائم قانون وطني يعطي الحرية للمثقف وأطره القائمة والمرتقبة، سيساهم في تطوير الحركة الثقافية، وسيدخلها في مرحلة جديدة من العطاء والإبداع المتميز في كل الحقول.

إن ما وصل إليه مجالنا العربي من تردي في أوضاعه السياسية والثقافية والاقتصادية، هو من جراء الاستبداد السياسي والتعصب بكل صوره وأشكاله. فالاستبداد يغذي التعصب بشكل مباشر وغير مباشر، والتعصب يقوي من نزعات الدكتاتورية والاستبداد. وإصلاح أوضاعنا يبدأ حينما نراجع هذا الواقع، ونطرد منه كل بذور الاستبداد والتعصب، فضياع الحقوق، هو الذي يقود إلى التطرف والتعصب، وغياب حس وواقع المواطنة لدى الآحاد والمجموع. والنهوض في ظل هذا الواقع والتحديات التي تحيطه من كل جانب، يتطلب أداء واجب ومقتضيات المواطنة واحترام المصالح العامة، والعمل على صياغة حياتنا العامة من جديد، علي هدى قيم الحريات والتسامح وحقوق وكرامة الإنسان.

لا إصلاح ثقافي بدون إصلاح تعليمي

لكننا ينبغي أن نؤكد أن إصلاح الثقافة لابد أن يوازيه إصلاح التعليم، وإذا كانت الثقافة وقيمتها من الإتقان والإبداع والحرية غاية من غايات التنمية فإن التعليم يحتل نفس الموقع باعتباره غاية ووسيلة، وتوأمة التعليم للثقافة تتجلى في أن كلا منهما منبع ومعبر للآخر، حيث يتولى نظام التعليم بمراحله المختلفة تنشئة وتكوين الفرد من خلال الرصيد الثقافي وتفاعلاته، ومن هنا جاءت الدعوة إلى التربية الثقافية والتربوية في الأنشطة الإنمائية. وهكذا فإن أي إصلاح إنما ينطلق بالضرورة من قيم ثقافية تؤدى إلى تغييرات جوهرية، لا أن تكون مجرد تغييرات شكلية تجميلية.

فالمطلوب بحسم وجرأة هو إصلاح ديمقراطي شامل، يتم إرساء قواعده دون مماطلة أو تسويف.

ولا يمكن أن نتصور أن يكون هناك نظام تعليمي حر ومنفتح وديمقراطي في ظل نظام سياسي استبدادي والعكس صحيح، فالديمقراطية تتطلب أن يكتسب التلاميذ معنى التعاون، وقبول الآخر وعدم نفيه، والإيمان بأن المعرفة والقيم نسبية، ولا قداسة في العلم، وأن التعدد في الأفكار والآراء أمر لازم وضروري لاستمرار الحياة.

وأخيرا فإننا لا نستطيع القول إن هناك إصلاحا شاملا أو ثقافيا يمكن أن يتم في غيبة عن دور واع ومستنير للمؤسسة التعليمية في مراحلها المختلفة.

ممانعات وعقبات في الطريق

من المشكلات والعقبات التي تحول دون نجاح الإصلاح الثقافي العربي هو أن كل جماعة فكرية، أو جماعة دينية، أو حزب سياسي، أو تجمع ثقافي، أو هيئة اجتماعية، تعتبر مواريثها ومسلماتها الثقافية فوق مستوى النقد، وبالتالي فوق مستوى المساءلة والمراجعة، وفوق مستوى الشك، بما جعلها ثقافة مقدسة أو شبه مقدسة في زمن عربي تم تكبيله بالمقدسات من كل جنس ونوع، بدءً من تقديس الأفراد وصولاً إلى تقديس الأفكار، وقوفاً عند تقديس الثقافات لهذه الجماعة أو تلك، واعتبارها ثقافة صالحة لكل زمان ومكان، بما يتعارض ويتصادم حتى مع ما تطالب وتنادي به هذه الجماعات من إصلاحات في الحكم، وإصلاحات سياسية وإدارية وديمقراطية، بينما ترفض بقوة وبعناد إصلاح ثقافتها بما يتلاءم على أقل تقدير مع ما تنادي وتطالب به من إصلاحات.

إن الإصلاح ليس وصفة من وصفات الطب الشعبي، والإصلاح لا ينزل من الفضاء، وهو ليس مجرد قرارات يتم إصدارها، ولا حتى إنشاء مؤسسات مدنية وحقوقية، بقدر ما هو عملية مجتمعية شاملة وعامة، تشمل بالأساس إصلاح الذهنية الثقافية، وإصلاح المفاهيم. وما لم نتصدّى لهذه الذهنية والأفكار والمفاهيم الثقافية فلن نستطيع إنجاز الإصلاح وقيادة الإصلاح لتحقيق أهدافنا الكبرى، بمعنى أن مفهوم النهضة سيظل معاقاً ومتعطلاً، ما لم نمتلك جرأة وجسارة نقد ثقافتنا المجتمعية المسيطرة، على نحو يجعل منها ثقافة نهضة حقيقية منفتحة وعصرية ومدنية، كشرط مهم من شروط إصلاح الثقافة العربية الحالية.

ومشكلتنا، أننا نستطيع نقد كل الظواهر والمظاهر السلبية نقداً لاذعاً وجريئاً وقوياً، لكننا نرفض ممارسة أي نوع من أنواع النقد مع ثقافتنا ومفاهيمنا، ونعتبرها الأصلح والأصح دائماً. وعندما نعتقد ذلك إلى درجة اليقين، فإن ثقافتنا ستمتنع عن التطور والتغير والتبدل، كما هو حاصل حالياً، بحيث تغدو مع امتناعها عن التغير والتطور متخلفة عن شروط عصرها وإيقاعه وحركته الدائمة التي هي حركة نقدية بالأصل، كما يحدث مثلاً مع النظريات العلمية عند الآخر الغربي الذي يمارس يومياً نقد السائد من نظرياته العلمية انطلاقاً من قناعاته بأهمية نقد ثقافته بشكل يومي وطبيعي غير مستنكر وغير مستهجن، بعكس الحاصل في عالمنا العربي، فعندما يخرج مفكر أو مثقف أو كاتب فيحاول، مجرد محاولة، نقد جزئية صغيرة من جزئيات ثقافتنا يتعرض مع محاولته لأشد أنواع الفتك والإلغاء والإقصاء والملاحقة. معضلتنا الثقافية هي انغلاق ثقافتنا، وكلما زاد انغلاق الثقافة زادت مسلّماتها، وصار من الصعب نقد هذه المسلّمات من داخلها.

========================================
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط



تعليق
د. علي عبد الباقي حفظه الله عنون لمقالته السابقة بـ

"الطريق إلى إصلاح ثقافي حقيقي في مجتمعاتنا"

لقد إستعرض ما استعرض و قال ما قال و طرح تحليلا لبعض المواقف في الساحة

و إني أخاطب سعادته وجميع من يتفق معه في طرحه

أن الطريق إلى إصلاح ثقافي حقيقي في مجتمعاتنا يكمن حسب تقديري الفكري و الثقافي في

مشروع البناء العائلي الممتد, الموصوف في موضوعنا هذا "ذرية ضعافا - ذرية طيبة".


و إني أنتظر بفارغ من الصبر أن يتوجه المربون والمصلحون و الدعاة و المرشدون

إلى المناداة بهذا المشروع , مع السعي الجاد لتطبيقه في أسرهم بحسب مقومات و إمكانيات تلك الأسر

كما ويمكنهم ان يقبلوا بعضا من مقترحاتي البنائية و يرفضوا بعضها الآخر,

ويمكنهم أيضا ان يخترعوا لنا آدوات جديدة للبناء نستفيد منها جميعا, فبعضا من هذه الآدوات تصلح لأسر

ولا تصلح لأسر أخري , وكل ميسر لما خلق له.

من يعرف سعادة د. علي عبدالباقي فليوصله رسالتي هذه مشكورا مأجرا

د. المقريزي
05-07-07, 11:51 AM
ما ذا لو أن الأسرة الممتدة
قدمت طاقاتها الشابه بعد تدريبهم وتهيئتهم
لخدمة الرجل التاجر المذكور في المقال التالي
و مشابهوه كثير.
وفي هذا طريق للقضاء على ظاهرة البطالة المتفاقمة


النت آفاق
هاجس الخوف

د. فهد عبدالله اللحيدان
لكل شيء جديد رهبته ومن الطبيعي أن يتهيب الإنسان ويتخوف من استخدام التقنيات الحديثة قبل أن يتعرف عليها.
ولكن التردد في التعرف على هذه التقنيات أو طريقة استخدامها والاستفادة منها يؤخر على المرء مصالح كثيرة.

كنت في الأسبوع الماضي في زيارة عمل لأحد التجار الذي يملك سلسلة من المراكز التجارية المختصة في الأدوات المنزلية والمواد الاستهلاكية وتنتشر هذه السلسلة في عدد من المناطق داخل المملكة وخارجها.

أنست إلى تواضع الرجل ودماثة أخلاقه ورغبته في الحديث عن بداية تجارته وقصص النجاحات المتلاحقة التي حققها.

بدأ حياته التجارية من الصفر وكافح وجاهد حتى وصل إلى مرحلة متقدمة من الانتشار والنمو وأعجبني أسلوب تفكيره لترويج بضاعته وفق رؤية محددة أثبتت السنين نجاحها بالنسبة للنشاط الذي يعمل به.

وأثناء الحديث لاحظت حجم المسؤولية الملقاة على كاهله، فابتدرته بسؤال: أليس من المرهق عليك إدارة ومتابعة هذه الفروع شخصياً؟!

أجاب "نعم هذا الأمر مرهق ولكني لا أعرف لنظام الكمبيوتر الذي يمكن أن يساعدني في هذا العمل؟ وأخشى من تلاعب الموظفين بهذه الأنظمة.!

أوضحت له أن الموضوع لا يتعلق بأنظمة كمبيوتر تضعها في الفروع أو الإدارة العامة وإنما الموضوع يتعلق باحتياج هذه السلسلة إلى تنظيم إداري حديث يوزع الصلاحيات ويحدد المسؤوليات.

وتأتي بعد ذلك الأنظمة المعلوماتية التي تدعم هذا الوضع الإداري والتي سيكون دورها في دقة المراقبة وتطوير الأداء وزيادة الدخل ورفع مستوى المنافسة مع الأنشطة التجارية المماثلة بالسوق، وانطلق بنا الحديث بعد ذلك إلى مواضيع أخرى.

ولكن ظل السؤال يلح على ذهني ما هو سبب تخوف مثل هذا الرجل العصامي لاستخدام التقنيات الحديثة في تشغيل وتطوير نشاطه التجاري؟!

أهو عدم الإلمام بها؟ أم أن الخوف من استخدامها سيقلل من فرص المراقبة على الإيرادات والمصروفات؟ أم أن السبب هو عدم الاقتناع بمصروفات مشاريع التطوير الإداري؟

ومن المعلوم أنه إذا كانت منشأة ما تدر دخلاً بعشرة ملايين ريالا سنويا؟ فإن هذه المنشأة يمكن أن تدر أضعاف ذلك سنوياً، بعد تطويرها ورفع كفاءتها باستخدام الأنظمة المعلوماتية الحديثة.

ولنفترض جدلا أن الأسلوب التقليدي في الإدارة سيوفر 500.000ريال من المصروفات التي ستنفق على التطوير وهو ما يعادل مثلا 5% من إجمالي الدخل وهو عشرة ملايين.

فإن نسبة الصرف حسب الأسلوب الحديث ستعادل 2.5% من إجمالي الدخل الذي زاد بالمقابل إلى عشرين مليون.


قد لا يكون الواقع بهذا التبسيط ولكني أردت تقريب المعني للقارئ، لذلك فإن السؤال الملح هو هل من المعقول أن يمنع هاجس الخوف من التقنية الحديثة؟؟ زيادة الدخل والارتقاء بالمستوى الإداري للمنشآت.


=============================================
الرياض: الاثنين 20ربيع الآخر 1428هـ - 7مايو 2007م - العدد 14196
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
05-07-07, 11:55 AM
المقال التالي عبارة عن الحلقة الثالثة من موضوع
"هندسة النظم العائلية"

اعرضه هنا مع ان بعض من افكاره قد تم عرضها في مداخلات سابقة فعذرا على التكرار






هندسة النظم العائلية (3)






مقدمة: سبق وان عرضنا حلقتين تتعلقان بهندسة النظم العائلية في مجلة ولدي عدد 32 وعدد 56, وكذلك في مجلة المجتمع عدد 1533 وعدد 1534. في هذه الحلقة نجمل حديثنا عن هندسة النظم العائلية, بأن نتصور أن الأسر النووية في عائلة ممتدة ما, خَامَةٌ قابلة لِـتَّـشَـكُّـل, ثم نعمد إلى صياغة وتشكيل علاقات تلك الأسر, إلى أن تصبح بمجملها مؤسسة تتناغم أسرها النووية مع بعضها البعض, بحيث يُنتج لنا هذا التناغم دور فاعلا وملموسا لتلك العائلة أو القبيلة, كما هو الحال في المؤسسات العاملة في الساحة من مؤسسات حكومية أو تطوعية أو أهلية. فإن لكل مؤسسة دور تقوم به سواء على المجتمع المحلي أو المجتمع الإقليمي أو المجتمع العالمي.

من هذا المنطلق فإننا سنستعير كل المواصفات الموجودة في تلك المؤسسات الناجحة, و المناسبة للوضع العائلي, من برامج و لجان عملٍ للأنشطة المختلفة, وأسلوب إدارة, ونظم إعلام و تعليم, و أهداف مرحلية وأهداف إستراتيجية...الخ. كما أننا نتصور أن يكون الدور الأكبر لبناء العائلة الممتدة يقع بالدرجة الأولي على أولئك الأفراد الذين يملكون تجربة ناجحة من خلال عملهم مع المؤسسات المذكورة سابقا.

هذا البناء المرتقب نتصور أن يكون أكثر نجاحا ونموا في صفوف مادون الثلاثون من العمر في العائلة, ثم نأمل استمراره عندما يتقادم بهم العمر و ينقلون خبراتهم لجيلهم الناشئ, ثم تستمر العملية في العائلة إلى أن تصبح مع الزمنْ صفة ملازمة للعائلة أو القبيلة.

وحسب متابعاتي فإن العلاقات البينية لعائلة ممتدة, قد ضعف نتيجةً للمواصفات التي طرأت على الحياة العامة, من انتقال المجتمع من عصر الزراعة إلى عصر الصناعة, مما اضطر كثير من الأسر النووية إلي الانتقال من الحقل الذي يملكه الجد الأكبر إلى المصنع والشركة والجامعة, فلم يعد الرابط العائلي كما هو عليه, بل أصبحت كل أسرة تدور في فلك المؤسسة التي تعمل لديها. وهذه الحالة لا تمنع من المسير في مشروعنا هذا, حيث أننا سنجد في كل عائلة ممتدة من الأفراد ما يستطيعون معه القيام ببرامج البناء العائلي, ففيهم المتقاعد والذي يملك خبرة جيدة من خلال عمله, وفيهم المعلم والمعلمة الذين يجدون حتما وقتا يقضونه في إنشاء و تفعيل البرامج المقترحة وخاصة في الفترة الصيفية, وفيهم الموظف الذي ينتهي عملة بانتهاء دوامه الرسمي, وفيهم و فيهم...الخ. لكن هل نستطيع توظيفهم للعمل المرجو, وهذا بلاشك مرحلة لابد أن نمر بها ونحن نسعى لإعادة صياغة العلاقات في عائلة ممتدة ما.

لهذه الأمور فقد اقترحت و ما أزال على بعض المؤسسات الصحفية والجمعيات الخيرية إنشاء مجلة باسم "مجلة أسرتنا الممتدة" تستهدف القائمين على بلورة أهدافنا إلي برامج عمل يسعون إلى تدشينها في عوائلهم الممتدة. فهناك أفراد من عوائل متعددة يتحمسون لتنفيذ مرئياتنا هذه إلا أن واقع عوائلهم لا يشجع على ذلك, فهذه المجلة هدفها تذليل العقبات التي تواجه المشرفين على عوائلهم, ويتم فيها طرح المبشرات والمعوقات في طريق بناء عوائلنا الممتدة وكذلك طرح بعض الآليات الجديدة التي تسهم في البناء.
فإذا ما قُدِّر وزادت الضغوط على الجمعيات الخيرية بسبب الاستكبار العالمي فان المؤسسات الجديدة القائمة على قواعد من الأنساق القرابية تكون سلاحا فعالا, وبديلا مقبولا في سبيل مواصلة البناء الحضاري للأمة. كما أن هذا المطلب شبه يتفق مع ما أورده الدكتور زغلول النجار في أحد كتبه حيث قال "فقد بدأ عدد من الاجتماعيين وعلماء النفس المعاصرين في الدعوة إلى إقامة مجتمعات نموذجية, لا يتجاوز عدد أفرادها العشرة آلاف نسمة, وذلك في محاولة لاستعادة العديد من القيم الاجتماعية السوية التي فقدها الإنسان في زحام المدن المكدسة بالسكان, وبفقدها فقد الكثير من أسباب الراحة الجسدية والاطمئنان النفسي, بل فقد نفسه وأسرته ومجتمعه." و ذلك في معرض حديثه عن بعض المفاسد الناجمة عن سوء استخدام التقدم العلمي والتقني المعاصر وأخطار ذلك. ( كتاب الأمة عدد 20, 1409هـ, قضية التخلف العلمي والتقني في العالم الإسلامي المعاصر/د. زغلول راغب النجار, ص 112).
***
مزيدا من عوامل البناء:

تَعـَرَّضت الحلقات السابقة لبعض العوامل التي تساعد على بناء العائلة الممتدة, وهنا نضيف مزيدا من ذلك:

1) موقع على الشبكة العنكبوتية:
الشبكة العنكبوتية لا تخلوا من مواقع عائلية ولكل موقع مواصفاته التي إرتئاها المصممون له. ومن وجهة نظري فإن الموقع لا ينبغي أن يخلو مما يلي:
زر مفتي العائلة. زر طبيب العائلة. زر أحوال المسلمين في العالم. زر مهندس معماري العائلة. زر ميكانيكي العائلة. زر المستشار التربوي للعائلة. زر معلم ابتدائي العائلة. زر معلم إعدادي العائلة. زر معلم ثانوي العائلة. زر معلم جامعي العائلة. زر مواهب العائلة. زر مؤلفات العائلة ومنتجاتها الفكرية والتقنية. زر ألأعمال التجارية لدي العائلة. زر مجلات العائلة. زر غذائي العائلة. زر مسابقة العائلة. زر رياضي العائلة. زر التزاوج داخل العائلة. زر التوظيف والبحث عن عمل لأفراد العائلة. زر خياط العائلة. زر الاستفسارات العامة.

بحيث يقوم أطراف العائلة بالسؤال, وكوادر العائلة يجيبون, وقد يكون في العائلة الواحدة أكثر من طبيب مثلا, في هذه الحالة يكون كل طبيب لديه الصلاحية في الإجابة على السؤال المطروح إلا أن يُعـَيـِّن السائل طبيبا معينا للإجابة, وتحت زر "معلم إعدادي العائلة" توضع جميع التوجيهات اللازمة للطلبة والطالبات في هذه المرحلة من الدراسة و منتدى خاصا بهم, ويشرف عليه بالطبع أساتذة المرحلة المتوسطة في العائلة فالعائلة قد لا تخلوا من هذا النوع من الكوادر. وكذلك في بقية التخصصات. و للموقع أن يرتبط بالمواقع الشخصية لأفراد العائلة. وفي هذه الحالة قد ترغب العائلة وضع كلمة سـر لا يعطي إلا لمن هو ضمن العائلة, وقد يكون هناك رسوم اشتراك.

2) مخيمات ورحلات:
من المعلوم أن كلَّ عائلةٍ ممتدة تحوي على فصائل متعددة, منهم الأطفال ومنهم الشباب والشابات ومنهم متوسطي العمر ومنهم كبار السن وقد يتخلل هذه الفصائل المعوقين والموهوبين. فيما يلي نستعرض بشكل مبسط ما يمكن أن تقوم به كل عائلة ممتدة حيال هذه الفصائل:




أبنائنا (بناتنا) في المرحلة الجامعية:
يمكن أن تعين لجنة من داخل العائلة ترعي هذا الفصيل, تتولي ا للجنة تلك إعداد بعض البرامج المناسبة له, برامج قصيرة أثناء العام الدراسي يتم تنفيذها في إجازة رمضان وإجازة الحج وإجازة الربيع و بعض أيام الخميس والجمعة ما أمكن. وبرامج طويلة أثناء الإجازة الصيفية, يمكن أن يتخلل هذه البرامج, رحلات سياحية إسلامية- رحلات خلوية – جنوب السعودية - الأزهر- الزيتونة – الأندلس - مكة, حج جماعي – المدينة - الأقصى- جامعات – مدارس – مصانع – مزارع - دور نشر - مقر إصدار مجلة - مقر إنتاج أفلام الفيديو التربوية – جمعيات خيرية - مراكز إسلامية في الغرب في باكستان في الهند...الخ. يتخلل هذه الرحلات برامج ثقافية يـُكـلـف في تحضيرها وإلقائها التلاميذ أنفسهم بعد تدريبهم على ذلك, برامج رياضية, شيئا من قيام الليل, صيام جماعي وغير ذلك مما يناسب هذه الفترة العمرية. نفس الشيء بالنسبة للفتيات بما يناسب حال المرأة.

أبنائنا (بناتنا) في المرحلة الثانوية: تقوم اللجنة المخصصة لهذا الفصيل بما يناسب مما سبق.

أبنائنا (بناتنا) في المرحلة المتوسطة(الإعدادية): تقوم اللجنة المخصصة لهذا الفصيل بما يناسب مما سبق.

أبنائنا (بناتنا) في المرحلة الابتدائية: تقوم اللجنة المخصصة لهذا الفصيل بما يناسب مما سبق.

أبنائنا (بناتنا) المعوقين: تقوم اللجنة المخصصة لهذا الفصيل بما يناسب مما سبق.

أبنائنا (بناتنا) الموهوبين: تقوم اللجنة المخصصة لهذا الفصيل بما يناسب مما سبق.

كبار السن في العائلة من النساء والرجال: تقوم اللجنة المخصصة لهذا الفصيل بما يناسب مما سبق, مع مراعاة حالتهم الصحية.
***

أهداف و نتائج مرجوة:
أن ندرب نسبة منهم لِتَّـعـمـق في العلوم الشرعية ومعرفة مصادرها. ونسبة منهم باستطاعتهم إلقاء الدروس وتسجيلها على أشرطة كاست وبيعها في محلات بيع الأشرطة. وإن تخصص كل فرد منهم في حقل من الحقول العلمية و الشرعية فهو أفضل. بحيث تكون توجيهاتهم موجهه إلى الفئة ألعمريه التي هم ينتمون إليها.
أن ندرب نسبة منهم لِتَّـعـمـق في العلوم ألأدبية والتاريخية والجغرافية.
أن ندرب نسبة منهم لِتَّـعـمـق في العلوم الاقتصادية والاجتماعية.
أن ندرب نسبة منهم لِتَّـعـمـق في العلوم الطبية.
أن ندرب نسبة منهم لِتَّـعـمـق في العلوم الهندسية.
أن ندرب نسبة منهم لِتَّـعـمـق في علوم الحاسب.
أن ندرب نسبة منهم لِتَّـعـمـق في أنواع التكنولوجيا المختلفة.
تعريفهم بواقع أمتهم السياسي و الاقتصادي والاجتماعي, تدريبهم على كتابة المقالة وكيفية النشر في الصحف والمجلات, تدريبهم على إلقاء برنامج تلفزيوني, تدريبهم على كيفية تغسيل الميت, تدريبهم على الإسعافات الأولية, تدريبهم على فن إعداد أفلام الفيديو, تدريبهم على التأليف, تدريبهم على بعض أساليب الإدارة, تعبئتهم بكل الدورات المناسبة التي قد تواجههم في حياتهم.
وفي العموم ينبغي أن تستهدف برامجنا هذه, شريحة الناشئة في العائلة, بحيث لو قدرنا أن العائلة الممتدة الواحدة لديها 300 طفل وطفلة مابين سن الرابعة و التاسعة, فإننا (بعد 23 سنة) من تطبيق هذه البرامج عليهم, نطمح للحصول على 19 عالما وعالمة شرعيين, و 19 متخصصون ومتخصصات في الاقتصاد الإسلامي, و 19 متخصصون ومتخصصات في إدارة المؤسسات الخيرية, و19 متخصصون و متخصصات في العلوم الهندسية, و 19 متخصصون ومتخصصات في علوم الحاسب, و 19 متخصصون ومتخصصات العلوم ألأدبية والتاريخية والجغرافية, و 19 متخصصون ومتخصصات في العلوم الاجتماعية الإسلامية, و 19 متخصصون ومتخصصات في العلوم التربوية والتعليمية, و 19 متخصصون ومتخصصات في العلوم السياسية والجها دية للأمة, و 19 متخصصون ومتخصصات في التجارة, و 19 متخصصون ومتخصصات في الإعلام الإسلامي, و 19 متخصصون ومتخصصات في العلوم الزراعية, و 19 متخصصون ومتخصصات في العلوم التَّـقـَنـِيَّـة المؤسسة على قواعد من الشريعة الإسلامية, والبقية في الأعمال الأخرى المتفرقة. مع مراعاة خصوصية المرأة المسلمة وما يناسبها من تخصصات علمية وفنية.

***
عوامل مساعدة في البناء:
(أ) مراكز وحلقات تحفيظ القرآن, وليس لزاما أن يحفظ الطفل كامل القرآن, إلا إن كنا نعده للمناصب العليا في علوم الشريعة, بل إذا أتم حفظ جزاء عم أو الثلاثة أجزاء الأولي يمكن الانطلاق به إلي أن يحفظ جميع الآيات التي تتعلق بالتخصص الذي ينوي المربي توجيهه إليه, كما أوضحنا ذلك في مشروع الديديات (مجلة الدعوة عدد 1881). مع تَعـَلُّـم تفسيرها والأحاديث التي وردت فيها, ثم ربطه بالكتب التي تتعلق بتخصصه بداءً بالقصص التي كتبت للأطفال في هذا المجال, ثم بالكتب التي كتبت في هذا التخصص للفتيان, ثم ما كتب في هذا المجال للكبار.
(ب) الدروس العلمية والشرعية في المساجد, ويمكن الاتفاق مع المعلمين على تعليمهم ما يتعلق بتخصصاتهم المُرادة.
(ج) الجمعيات الخيرية التي تعني بالشباب, فلديها برامج معدة يمكن الاستفادة منها, كما ويمكن الاستعانة بعد الله, بالكوادر التربوية لديها التي اعتادت إقامة المخيمات والرحلات حتى يتدرب فريق من أفراد العائلة للقيام بالمهمة. وقد يكون بعض أفراد العائلة قد اعتاد العمل مع تلك المؤسسات, بهذا تكون المهمة أيسر و أسهل.
(د) دورات الحاسب التي تعقد هنا وهناك, يمكن التنسيق مع القائمين على هذه الدورات بحيث يتم تسجيل جماعي في الدورات المناسبة. ويمكن استشارة أهل هذا الفن, عن ماذا يحتاج كل فصيل تَعـَلُّمه عن الحاسب, ذلك أن دورات الحاسب كثيرة ومتنوعة.
(هـ) مراكز رعاية الموهوبين والمبدعين, يمكن التنسيق مع هذه المراكز في استعارة بعرض البرامج لديهم لتطبيقها على أفراد العائلة الموهوبون.
(و) المراكز الصيفية, يمكن التسجيل الجماعي في هذه المراكز خاصة الذين يتواجدون في منطقة واحدة.
(ز) حملات الحج والعمرة, يمكن التسجيل الجماعي مع احد الحملات أو تخصيص حافلة معينة لتنقل بين المشاعر لأفراد العائلة, وبهذا يتسنى للمشرفين من العائلة على هذه المجموعة, تنفيذ البرامج التربوية والثقافية التي تتوائم مع البرنامج العام المتبع في العائلة.
(ح) مراكز التسلية والترفيه, ما يناسب من النقاط التي ذكرت سابقا.
(ط) النوادي الرياضية وما بها من استعدادات, يمكن الاتفاق مع بعض النوادي للاستفادة من ملاعبهم و مسابحهم أو إجراء مباريات بين عائلة ممتدة وأخري. أو حضور لبرنامج ثقافي قام بإعداده النادي وغير ذلك مما يمكن لنَّادي التعاون به مع الآخرين.

(ك) البنيات السكنية في مكة, يمكن الاتفاق مع احد البنيات السكنية في مكة لِسُّكْـني لديهم لكل عضو في العائلة مع التخفيض (مثلا عقد لمدة سبع سنوات).
***
يمكن للعائلة الممتدة أن تتميز بفن معين كأن يكثر في صفوفها الأطباء والطبيبات أو تتميز بالعلم الشرعي و الأبحاث العلمية, أو تتميز بالتجارة ولا تخلو من التخصصات الضرورية الأخرى بنسب أقل. وعائلة تتميز بالعمل الخيري المؤسسي, فإننا نجد في الساحة اليوم رجال بارزون ركزوا جهودهم على إحياء و إعمار مناطق معينة في عالمنا الإسلامي مثل أفريقيا, و كشمير, و بعض الدول الأوربية وغيرها. فإذا قُدِّر أن أولاده وأحفاده واصلو مشوار أبيهم وتمكنوا من تحويله إلى عمل مؤسسي ناضج يخدم و يرعى تلك المناطق وتواصلت مسيرة أجيال هذه العائلة أو جزاء منها في هذا الطريق, و لربما استوطن بعض فروع هذه العائلة في تلك المناطق, فإننا نطمح أن تكون تلك الأسرة جزاء من تاريخ المنطقة, والتاريخ لا يخلو من شيئا من ذلك.

يمكن لأساتذة الجامعات إجراء الأبحاث العلمية على عوائلهم, والتي تُبـْني عليها الخطط الإستراتيجية للعائلة. وهذا قد يكون أيسر على المجتمع في معالجة قضاياه من أمية وفقر وبطالة وعنوسة وقضاء على تدخين وقضياه غير ألأخلاقية وما إلى ذلك مما يعتري المجتمعات.

يمكن للعائلة الممتدة أن تملك مصنعا لصناعة الأدوات التي يستخدمها الناس بشكل دوري مستمر مباشر, مثل الورقيات (مناديل, كراسات مدارس), أواني منزلية, مناشف وفوط, شرا شف وبطانيات, أدوات دورات المياه. بحيث يتم صبغ هذه المنتجات بما يدل على هذه العائلة وتاريخها في الإسلام. كما ويمكن إعداد التصاميم لذلك و الاتفاق مع أحد المصانع المحلية أو الخارجية لإنتاج مثل ذلك. إن وجود علبة مناديل يأخذ طابعها الخارجي رمز العائلة تستخدمها أسرها, يعتبر احد الروابط المشاعرية بين أفراد العائلة. وكلما زادت المنتجات بهذا الاتجاه زاد حسب توقعاتنا مستوي التآلف والترابط. ذلك أن الهدف المر جوا هو تحقيق أعلى مستوي من التآلف وتحقيق الآيات والأحاديث الواردة في الترابط العائلي.

قد يتبادر إلى الذهن أننا بهذه الحالة نعزل العائلة عن بقية جسم المجتمع الذي تعيش فيه. و هذا غير صحيح لأن أفراد العائلة يلتقون مع الآخرين في المسجد وفي السوق التجاري وفي الأعمال والوظائف المتنوعة وفي الجامعة وفي مدارس التعليم العام, وفي المنتزهات. هذا جانب, الجانب الآخر أن كوادر العائلة الذين يخدمون العائلة بتخصصاتهم العلمية والفنية, حتما لهم علاقاتهم العلمية والفنية مع الآخرين خارج إطار العائلة.


يمكن أن تتبني مؤسسات إنتاج أفلام الفيديو و الدِّ فىدِ ((DVD الهادف, إنتاج أفلام لعائلة ممتدة وهي تسير على الخطوات المرسومة في برنامجنا هذا. مع رسم خطة البناء بشكل دراماتيكي يدفع مشاهديه لتقمص تلك الخطوات والعمل على بناء عوائلهم الممتدة مع تصوير المبشرات والمعوقات في طريق البناء وكيفية التغلب عليها. كما هو الحال مع المسلسلات التلفزيونية التي عمدت إلى تفكيك العوائل والأسر بما تحدثه بمشاهدها من إشعال نار الغيرة بين الحماة وزوجة الابن مما يضطر تلك العوائل إلى الانعزال عن بعضهم البعض. ثم يُسْـتـَكمل الفلم بالنتائج المرجوة من هذا البناء مع توضيح الهيكلية العامة المرجوة من كل عائلة من لجان مختلفة, وكيفية بناء البرامج والاستفادة من خبرات المؤسسات التربوية تطوعية كانت أو حكومية. و بالجملة, نعمد إلى جعل الفلم يحمل في طياته كل فقرة من فقرات حلقاتنا حول العائلة الممتدة, كيفية إصدار المجلات العائلية, كيفية كتابة المقالة, كيفية إرسالها لرئيس التحرير, كيفية توزيعها, مشاعر الأسر النووية عند تلقيها, البرامج والمخيمات الصيفية لكل من طلبة الابتدائي و طلبة المرحلة الإعدادية وطلبة المرحلة الثانوية وطلبة المرحلة الجامعية, كيفية بناء الموقع على الشبكة, كيفية الاتصال به من قبل فرد من أفراد العائلة, كيفية سؤال كوادر العائلة, كيفية تلقي الإجابة.
***
كما أنني لا أبالغ إن قلت ينبغي على مسؤلي التعليم تشكيل بعض المقررات الدراسية التي تناسب جميع المراحل الدراسية بداء من المرحلة الابتدائية وحتى المرحلة الجامعية ليتعلم الفرد المسلم معني صلة الرحم وكيفية ممارستها في عصرنا الحاضر باستخدام وسائل العصر, وان المسألة لا تتوقف على اتصال تلفوني أو زيارة باردة لأرحامنا أو صدقة على محتاج داخل العائلة. والذي يراجع النصوص الواردة من آيات وأحاديث في صلة الرحم يجد أنها تستحق أكثر مما ذكرنا, لذا وجب علينا أفرادا وجماعات أن لا نكتفي بالممارسات المعتادة, تلك التي لا تساعد على بناء المجتمعات المسلمة. فالمجتمعات المسلمة مخترقة وستظل, ما لم نبادر بتبني مثل هذه المشاريع وغيرها مما قد يطرحه غيرنا. وقد يتطور الأمر ليصبح هذا الموضوع حقلا خصبا للدراسات العليا كما هو الحال مع الدراسات والأبحاث التي تُجْري على الأسر النووية. بهذا نستطيع أن نباهي ببنائنا الاجتماعي بقية المجتمعات التي لا يخفي على الجميع ما هي عليه من تفكك و تفسخ ورذيلة وانتحار ومخدرات وقلق نفسي وكثرة طلاق وكثرةٍ للأولاد غير الشرعيين وما إلى ذلك مما ذكر في وصف الحالة الاجتماعية للمجتمعات غير المسلمة.

***

وفي نهاية حلقتنا هذه فإن أول من أخاطب بمشروعي هذا أفراد عائلتي الممتدة وإن كان المشرع معدا لكل عائلة ممتدة في ساحتنا العربية والإسلامية. فأقول إننا إن لم ننجح في تفعيل علاقاتنا البينية بحيث تكون قادرة على استحداث وتنفيذ البرامج المناسبة, فإن الوحدة المرجوة داخل المجتمع الواحد هي اقرب للفشل فضلا عن نجاحها على المستوي الإقليمي والعربي والإسلامي. لذا نقول لكل عائلة ممتدة تكاتفوا, تعاونوا, اعملوا على تبني الخطوات المرسومة في هذا المشروع, تعاونوا على البر والتقوى, خوضوا غمار البناء العائلي, آلا تحبون أن ترو أبنائكم وقد دخلوا عالم ألشهره بطابع إسلامي, والذي هو بوابة دخولهم جنة الآخرة, يقول ابن تيمية رحمة الله رحمة واسعة " إن في الدنيا لَجـَنَّـة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة ". أم تفضلون أن نري أبنائنا أو بعضا منهم قد وقع في ما ينافي الأخلاق الكريمة ومنهم لم يستطع إكمال دراسته الإعدادية أو الثانوية أو الجامعية, ومنهم من لم يجد قبولا في الجامعات لتدني مستوه الدراسي, ومنهم من لم يجد عملا يواصل به مسيرة حياته بعد تخرجه من الجامعة, ومنهم من اتلف أمواله بالسفريات المحرمة, ومنهم من وُظِّـفـَت طاقاته الإبداعية بحرب الفضيلة في مجتمعه وأصبح شؤما على أمته, ومنهم من أزعج أولاده وزوجه بالمسكرات والمخدرات, ومنهم من صار عبدا للشهوات التي تعرضها القنوات الفضائية و بعض المواقع الإلكترونية, ومنهم الذي يأكل ويشرب وليس له دور يذكر في أسرته ومجتمعه, ومنهم من يحيا ويموت ولم يعرف به احد. فأي الطريقين تختارون, قال جل من قائل (( وهديناه النجدين)) وفي آية أخري ((إنا هديناه السبيل إما شاكرا وإما كفورا)).

والى الحلقة الرابعة مع مزيدا من الإطلالة على هذا الموضوع

د. المقريزي
05-10-07, 12:41 AM
سؤال و جواب

سألني سائل لماذا كل تلك الأسئلة التي دونتها على الرابط

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


فكان جوابي ما تفضل د. بكار بإثارته
و
اللبيب بالإشارة يفهم





إرشاد الأسئلة

د. عبد الكريم بكار
21/9/1425
04/11/2004


كلمة (النهضة) من الكلمات الأكثر استخداماً في حياتنا المعاصرة. وحين يشيع استخدام كلمة على نطاق واسع فإنها تجتذب الكثير من المعاني والدلالات الفرعية، ويصبح العمل على لمّ شعث تلك الدلالات ومراجعتها من الأمور المهمة، حيث يتوقف على ذلك الكثير من الأشياء.

نحن في حاجة إلى طرح الأسئلة من أجل إعادة تحديد التعريفات والمصطلحات ومن أجل إضاءة حقول الممارسة الدعوية والإصلاحية.

وكل ذلك من أجل الشعور بأننا ما زلنا نعمل في المسار الصحيح.

إن الأسئلة هي وليدة التأمل العميق. التأمل هو التفكير في التفكير أي تسليط نور الوعي على ذاته كي يصبح على دراية أفضل بملاحظاته ومقولاته.

الفقر في الأسئلة سيعني قطعاً الفقر في الإجابات لأن السوية الذهنية المطلوبة لكل منهما واحدة. وأشعر أننا لا نميل إلى طرح الكثير من الأسئلة حول ما ننظِّر له خشية أن نجد أنفسنا وقد حوصرنا بأسئلة لا أجوبة لها. إن أي حقيقة هي ذات طبقات متعددة، وإن اجتراح أي طبقة وفهم كنهها وجوهرها يحتاج إلى معارف ومفاهيم أكثر تفصيلاً ودقة، وإن براعتنا في طرح الأسئلة تعني أننا بدأنا نتحسس الطبقات الأكثر عمقاً في مسائل التخلف والنهوض الحضاري.

وقد أدرك المثقلون بالهمِّ الدعوي والإصلاحي ذلك منذ وقت مبكر؛ فهذا الكواكبي يعقد مؤتمراً وهمياً في مكة المكرمة، حيث يتخيل قدوم وفود من كل أصقاع العالم الإسلامي من أجل التداول والتفاكر والتذاكر في الأزمة الحضارية التي يعاني منها المسلمون. وقد رأى المؤتمرون –كما سجل ذلك الرجل في كتابه (أم القرى)- أن تتركز مداولاتهم في العثور على أجوبة لسؤالين أساسيين هما:

السؤال الأول: ما العلل والأدواء التي تفتك بالأمة الإسلامية حتى انتهت إلى الوضعية التي هي فيها؟

أما السؤال الثاني فقد كان: ما الأدوية والعلاجات التي تحتاجها الأمة حتى تبرأ من أدوائها؟

وبالطبع فقد ذكر المؤتمرون –كما تخيل الكواكبي- الكثير من العلل، ووصفوا الكثير من العلاجات. والذي يبعث الأسى في النفس أن يظل معظم ما نطرحه اليوم من أسئلة، وما نقدمه من الأجوبة قريباً جداً مما ذكرته الوفود الإسلامية قبل ما يزيد على قرن من الزمان!!

هذا يعني أن قدرتنا على حسم الأسئلة والنزاع من كثير من الأجوبة ما زالت محدودة.

نحن هنا نريد أن نطرح بعض الأسئلة التي نظن أنها ستحرض الوعي لدينا على الانتقال من الإدراك العام إلى إدراك أكثر عمقاً وأكثر تفصيلاً:

- حين نتحدث عن نهضة الأمة الإسلامية وعن الدور الحضاري الذي يمكن أن تقوم به، فهل نريد أن نحسِّن مواقعنا داخل المنظومة الحضارية السائدة، فنتحول في إطار الأصول والشروط الحضارية التي وضعها الغرب من أمة تستهلك المنتجات الحضارية إلى أمة تسهم في إنتاجها، مما يعني تدعيم الحضارة الحالية وتعزيز استمرارها مع إنكارنا للقواعد التي قامت عليها وإنكارنا لأدبياتها ورمزياتها؟

- إذا كان هذا غير ملائم لنا لأنه يوقعنا في نوع من التناقض المنهجي، فهل نريد إذًا أن نؤسس حضارة جديدة تحاكي في أصولها ومنطلقاتها وأهدافها الحضارة الإسلامية التي وضع لبنتها الأولى نبينا –صلى الله عليه وسلم-؟

- إذا كان هذا هو المقصود، هل يتم هذا في ظل استمرار الحضارة الغربية، مما يعني إنشاء حضارة منافسة تستلهم عقائد ومبادئ ومثلاً مغايرة لما في الحضارة الغربية؟ أو أن المقصود هو دورة حضارية جديدة تعم العالم، يكون للعرب والمسلمين فيها دور الريادة والقيادة، مما يعني أن الحضارة التي نريد لها أن تقوم لن تقوم إلا على أنقاض الحضارة الغربية؟

- الخيار الأول يعني أن علينا أن ننشئ نظماً جديدة في المجالات السياسية والاقتصادية والتعليمية والتربوية والصناعية والإدارية؛ لأن ما لدينا من نظم تراثية موروثة في هذه المجالات غير كاف لتسيير دفة الحياة العصرية، وبعضه غير ملائم ولا صالح. فهل نملك الإمكانات للقيام بهذا العمل الكبير؟ ومن أين تكون البداية.

أما الخيار الثاني فإنه يعني أن المطلوب منا الآن هو العمل على هزيمة الحضارة الغربية وهدم أركانها تمهيداً لتشييد حضارة إسلامية تحل محلها. والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو: هل مثل هذا العمل ممكن أم أنه من الأمور شبه المستحيلة بالنسبة إلينا وإلى غيرنا؟

- وفي كل الأحوال هل يمكن للعالم الإسلامي أن ينشئ حضارة منافسة أو بديلة عن الحضارة الغربية وهو مشرذم وموزع على ما يزيد على خمسين دولة؟ وبالتالي فهل يكون علينا أولاً أن نسعى إلى توحيد المسلمين وجمع كلمتهم قبل أن نفكر في إنشاء حضارة بديلة أو منافسة؟ وإلى أي حد يمكن القيام بهذا الأمر في ظل التخلف الموجود الآن وفي ظل الارتباطات الوثيقة القائمة بين معظم الدول الإسلامية والدول الغربية، حيث إن العلاقات التجارية بين الدول الإسلامية أضعف بكثير من العلاقات القائمة بينها وبين الدول الغربية؟

- علينا بعد هذا أن نتساءل: لماذا لم نستطع عبر قرن ونصف من الزمان استيعاب التطورات الحضارية والتقنية والصناعية التي حدثت في العالم من حولنا، وما العوامل التي أدت إلى بقائنا على هامش الحضارة عوضاً عن أن نكون في لجتها؟
هل كان ذلك بسبب بعدنا عن الإسلام؟ أو كان بسبب الاستعمار وتآمره علينا؟ أو كان بسبب عدم وقوفنا من الغرب موقف التلميذ النجيب كما فعلت اليابان؟ أو كان بسبب تمسكنا بعادات وتقاليد بالية وموروثة عن عصور الانحطاط؟
إذا كان الجواب إن واحداً منها هو السبب فكيف يتم التغلب عليه؟ وإذا كانت هذه الأسباب تقف مجتمعة وراء ما نحن فيه، فما وزن كل سبب منها في تعثر النهضة؟

في كل الأحوال كيف يمكننا أن نعمم هذه الأسئلة وأشباهها، وكيف يمكن إيصال ما يتبلور من أجوبة عليها على أمة تشكل اليوم أكثر من خمس سكان العالم؟

لم أرد من هذه التساؤلات بعث اليأس والدفع في اتجاه مغلق، وإنما أردت أن أوضح أن ما نظنه بدهياً وسهلاً لا يكون دائماً كذلك.


=======================================
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط



تعليق
الإجابة على سؤال من سألني عن أسئلتي لا تعدو ما اختتم به د. بكار مقالته و الذي نصه


لم أرد من هذه التساؤلات بعث اليأس والدفع في اتجاه مغلق، وإنما أردت أن أوضح أن ما نظنه بدهياً وسهلاً لا يكون دائماً كذلك


و قوله في بداية حديثه ما نصه

نحن في حاجة إلى طرح الأسئلة من أجل إعادة تحديد التعريفات والمصطلحات ومن أجل إضاءة حقول الممارسة الدعوية والإصلاحية.

وكل ذلك من أجل الشعور بأننا ما زلنا نعمل في المسار الصحيح.

إن الأسئلة هي وليدة التأمل العميق. التأمل هو التفكير في التفكير أي تسليط نور الوعي على ذاته كي يصبح على دراية أفضل بملاحظاته ومقولاته.

د. المقريزي
05-10-07, 01:01 AM
نموذج لتجميع بيانات عائلية

ما يلي عبارة عن نموذج لتجميع بيانات عائلية يمكن لك ان تستفيد منه بالشكل الذي يناسبك, كان توزعه على افراد عائلتك, وتجمعه منهم بعد تعبئته. او غير ذلك




بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد

إخواني وأخواتي أفراد عائلتنا الكريمة .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أدعو الله الكريم أن تكونوا جميعاً بخير وأن يوفقكم إلى طاعته.

من منطلق البر والصلة وأملا ً في بناء أسري قوي يرضي الله سبحانه وتعالي, و نسعد به في الدنيا و الآخرة , ويكون خيراً وبركة على أفراد الأسرة, نرجو تواصلكم معنا من باب صلة الرحم و استجابة لأمر الله سبحانه وتعالي القائل في محكم التنزيل ( واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام ) وقوله تعالي ( والذين يصلون ما أمر الله به أن يوصل ) و قوله تعالي ( واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً وبذي القربى ) وقوله تعالي ( فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم) فنعوذ بالله أن نكون ممن يقطع رحمه .

وطاعة لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم [ عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " من أحب أن يبسط له في رزقه ، وينسأ له في أثره فليصل رحمه " ] متفق عليه
فنرجوا منكم التعاون معنا في ملاء بيانات الاستبيان التالي والإجابة علي أسئلته رغبة في أجر صلة الرحم والتعاون على معرفة أحوال العائلة من مشكلات يمكن التعاون في حلها، لأن العائلات والمجتمع الأسري في هذه المرحلة يمران بأزمة تعصف بكيانهم ، وبمشكلات يمكن أن تهدد الكيان العائلي و المجتمع بأكمله , مثل ( قطيعة الرحم - العنوسة- انخفاض المستوى التعليمي لدي أبناء وبنات الأسرة – حوادث السيارات – المخدرات – البطالة – الديون على بعض أعضاء الأسرة – قلة الكوادر المرموقة في الأسرة - ........ الخ )

وكثير من المشكلات التي نعجز عن حصرها في هذا المقام, [ فالخطب جلل والمشكلة كبيرة ] فنرجوا منكم بذل شيئا من وقتكم الثمين للإجابة على أسئلة الاستبيان التالي أملا بأن يكون الخطوة الأولى لمعالجة جميع الآفات التي تمر بها أسرتنا الكريمة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



استمارة تعريف عائلي لذُّكور والإناث على حدٍ سواء
للمتزوجين والمتزوجات فقط

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أما بعد مواصلة للبناء الأسري المنشود نرجو منك أخانا الفاضل اختنا الفاضلة بذل شيئا من وقتك لملأ الاستمارة التالية,
أملا بان تكون تلك المعلومات اللبنة الأولى لتواصلنا الأسري الفعال.

لمزيد من التعرف على أهدافنا الكلية والجزئية في هذا الموضوع نرجوا مراجعة موضوعا بعنوان "ذرية ضعافا - ذرية طيبة" ,
في الركن الإسلامي من موقع المنشاوي الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

الإستمارة

( أ ) الاسم سداسياً:

(ب) العمر:

(ج) اسم الزوجة أو الزوج: المهنة:

(د) الحالة الاجتماعية:
متزوج ( ) أعزب ( ) مطلق ( )

(هـ) اسم دائرة العمل :

( و) اسم الوظيفة :

(ز) الدخل الشهري (اختياري) :

(ح) أنواع الأعمال المهنية التي تزاولها إن كنت متقاعدا أو غير موظفا:





(ط) المدينة التي تسكنها :

(ي) المنزل :
( ) مستأجر ( ) ملك للوالد ( ) ملك لك ( ) ملك للزوج


(ك) رقم هاتف المنزل :

(ل) رقم الهاتف المحمول:

(م) عنوانك البريدي :

(ن) أمنياتك أو تطلعاتك المستقبلية :



(ز) اهتماماتك :
( ) شرعية ( ) اقتصادية ( ) اجتماعية ( ) تعليمية ( ) ترفيهية
( ) اهتمامات أخرى أذكرها :


(س) آخر مؤهل علمي حصلت عليه مع نوعه :




(ع) عدد أولادك غير المتزوجين : ( ) ذكر ( ) أنثى
ما قبل المدرسة
أول ابتدائي
ثاني ابتدائي
ثالث ابتدائي
رابع ابتدائي
خامس ابتدائي
سادس ابتدائي
أول متوسط
ثاني متوسط
ثالث متوسط
أول ثانوي
ثاني ثانوي
ثالث ثانوي
أول جامعة
ثاني جامعة
ثالث جامعة
رابع جامعة
شهادة جامعية - نوعها
شهادة ماجستير - نوعها
شهادة دكتوراه - نوعها
حافظ للقرآن أو في طريقه للحفظ

(ف) هل أنت مديون؟ وما حجم دينك؟ (إختياري):

(ص) هل تحب أن تكون من المشاركين في بناء أسرتك الممتدة؟ ( ) نعم ( ) لا

شكرا لك على ملئك لهذه الاستمارة, و نرجوا تسليمها لمن ناولك إياها, وسنكون على اتصال قريبا إن شاء الله وبشكل يسعدك ويسعدنا.

د. المقريزي
05-10-07, 01:10 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


بعضا من الأسئلة التالية, كثيرا ما توجه الى عند الحديث عن هذا الموضوع مع الناس, اذكرها الآن, ولعلى اجد وقتا للإجابة عليها لا حقا.

س1: انا إمام مسجد وقد اقتنعت بالفكرة, كيف اسوقها لجماعة مسجدي؟

س2: انا إداري ناجح وقد نجحت في إدارة عدة مؤسسات منها متوسط الحجم ومنها كبير الحجم, هل تعتقد انني استطيع ان انجح في إدارة عائلتي باتباع الوصف الذي ذكرت؟

س3: هل تعتقد ان الناس وصلو لدرجه من الفهم حتي يفكروا بالبناء العائلي الممتد, وخاصة امر اللجان, والتقسيم الإداري الذي ذهبت اليه؟

س4: انا مبرمج و اجيد عدة لغات برمجة, فهل لي دور في دعم البناء العائلي الممتد؟ اقصد في مجال تخصصي؟

س5: انا احد دور النشر للمطويات والإعلانات الإرشادية, في تقديركم هل لي من دور يمكن امارسة لدعم هذا التوجه؟ في مجال تخصصي طبعا.

س6: انا صاحب مخبز وعمل كيكات للمناسبات, ما دوري في تقديرك؟

س7: انا مصمم جيد اجيد الفلاش والفوتو شب, فهل لي من دور؟

س8: انا صاحب قلم سيال ولي تواجد في العديد من الصحف, فهل لي من دور في هذا المشروع؟

س9: انا داعية ولى عدة اشرطة كاسيت في السوق, فما هو دوري في تقديرك؟

س10: انا اجيد عمل السيناريوا للمسرحيات, فهل لي من دور؟

س11: انا اجيد التمثيل على المسرح مع فرقتي المفضلة, فهل لنا من دور يمكن ان نمارسه لكسب ثواب هذا المشروع الرحمي؟

س12: انا شاعر, فما هو دوري؟

س13: انا منشد, ولي عدة اصدارات في عالم الصحوة, فأين مكاني؟

س14: انا استاذ جامعي في قسم علم الإجتماع, فما موقعي من الإعراب؟

س15: انا استاذ جامعي في قسم الإحصاء, فـــ؟

د. المقريزي
05-10-07, 03:39 AM
رسالة ورد



د. عبدالرحمن الحبيب حفظه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد تسنى لي الاطلاع على مقالتك في الجزيرة : هل البحث والباحث في مجتمعنا بلا قيمة؟
202639ربيع الثاني 1428 العدد 12639

وقد وقفت عند الفقرة التالية
خلاصة القول، إن كلمة بحث منهجي أو علمي مرتبطة بعمل غير مجدٍ وغير جدي في ثقافتنا الاجتماعية.. عمل ربما له وجاهة شكلية لكنه غالباً غير مفيد..
لماذا هذه النظرة؟
وهل هذه النظرة صحيحة في مجتمعاتنا العربية؟
وهل هو فعلاً غير مجدٍ؟
غير فعال؟
هنا ندخل في البنية الاجتماعية الثقافية لمفهوم البحث والباحث في ثقافتنا العربية أو ما يطلق عليه سسيولوجيا المعرفة، وطريقة أداء العمل البحثي في مجتمعاتنا العربية.. ولتحليل هذه البنية تحليلاً موضوعياً يتناول الأسئلة كيف ولماذا حصل ذلك سأتعرض لها في المقالة القادمة بإذنه تعالى..

انتهى النقل

في الحقيقة أن الموضوع هذا قد أهم كثيرا من أساتذة الجامعات ذكورا و إناثا. و كُتبت فيه المقالات و الأبحاث العلمية, و حسب استقرائي للمسألة خرجت بالتصور التالي, أعرضه عليك واترك تقيمه لك.

مداخلة رقم 22 من الرابط التالي

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

منتديات المنشاوي > المنتديات العامة > الركن الإسلامي
>> ذرية ضعافا-ذرية طيبة

و تلك الرؤية هي في سياق رؤية أكبر حول بناء الأسر الممتدة بصورة تتناسب وعصر المعلوماتية. أرجو أن تجد الوقت الكافي للاطلاع على المشروع ككل.

شكرا لك د. عبدالرحمن.




فكان رد الرسالة من د. الحبيب كما يلي


حضرة الدكتور يوسف محمد السعيد...................................... .. الموقر

السلام عليك ورحمة الله وبركاته.. وأقدم لك خالص شكري وتقديري على إيميلك، وجهدك في هذا العمل المعرفي..

لقد اطلعت سريعاً، على برنامجكم، ومشاركتك في الصحافة البينية؛ وفي الحقيقة أن المشروع بشكل عام فاجأني، وذكرني بإحدى الوسائل المدنية عالمياً، لمقاومة غلواء العولمة، ومواجهة إحدى صفاتها المتمثلة في تسليع الأشياء، بمعنى تحويل كل شيء إلى سلعة..

أيضاً، أرى أنه أسلوب حضاري راق في حماية الذات بطريقة إيجابية متناسبة مع التطورات التقنية وثورة المعلومات.. وقصدت بكلمة "إيجابية"، مقارنة مع الطريقة السلبية المنتشرة هذه الأيام في عالمنا العربي، التي تلعن العولمة وتؤبلسها، وتشتم الآخر وتمجد الذات، دون أن تبني الذات من الداخل، فلن نستطيع مواجهة سلبيات العولمة بالشتم بل بالبناء..

لك مني أيها المبدع فائض الاحترام وعظيم التقدير على هذا الجهد المميز..

عبد الرحمن الحبيب


إنتهى الرد

د. المقريزي
05-10-07, 12:18 PM
خطوة تشكر عليها الروضة

احد الروضات (تمهيدي) في محافظة عنيزه, طلبت من تلاميذها و تلميذاتها, ان يصطحبوا جداتهم في يوم تم اعداده للقاء مع الجدات. فهذه خطوة اعتبراها مما يخدم "الترابط العائلي الممتد", ومن هذا المقام فإني احي هذه الروضه وهذه الخطوة التي تزرع في الطفل اهمية العلاقات العائلية.

ولعل احد الخطوط لتطوير هذه البادرة الطيبة, ان تخصص كل روضه وكل مدرسه لقاء الخالات, فكما جاء في الحديث الشريف "الخالة ام", ومرة اخري لقاء مع العمات,( و أخري مع الأعمام, والأخوال بالنسبة لمدارس الأولاد).

وإلى مزيد من التكنيكات الحديثه التي تساعد على تحقيق المستلزمات الرحمية

د. المقريزي
05-10-07, 07:39 PM
دور إمام المسجد

--------------------------------------------------------------------------------


س1:
انا إمام مسجد وقد اقتنعت بالفكرة, كيف اسوقها لجماعة مسجدي؟

ج1:
يمكنك الإستهداء بالتوجيهات التالية:

1)
قم بحفظ جميع المقاطع القرآنية التي تحتوي على كلمات مثل "نسب, صهر, اب, ام, ذرية, جد, جدة, عم, عمة, خال, خالة, ولد,....الخ.

2)
تعمد قرآئة هذه الآيات في صلاتك الجهرية لمدة شهرين مثلا مع التنويع في تلك المقاطع.

3)
اقراء على جماعتك احاديث صلة الأرحام مع شروحها, وكذلك تفسير آيات القربي.

4)
كثف الملصقات والمنشورات والمطبوعات في مسجدك وجدرانه ولوحاته.

5)
وزع اشرطة كاسيت عن الرحم والقربي.

6)
اختصر بعض الأفكار الواردة في موضوعنا هذا , ثم اقرئها على الجماعة. مثل اليوم التعليمي, او الصحافة البينية, او تخفيضات مالية, او استضافة العائلة لذراريها عند السفر....الخ.

7)
اطلب منهم المشاركة في استحداث وسائل جديدة في صلة الأرحام تناسب العصر.

د. المقريزي
05-10-07, 07:45 PM
الأمية في العالم العربي


من وجهة نظري ان المشكلة التالية يمكن القضاء عليها او تخفيف حدتها بتبني مشروع البناء العائلي الممتد, ولندع كل عائلة ممتدة تقضي على نصيبها من الأمية.
هذا تقديري والله اعلم.


الأميون العرب 70 مليونًا

مفكرة الإسلام: توقعت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم الـ'أليكسو'، أن يصل عدد الأميين في العالم العربي إلى سبعين مليون شخص هذا العام, وحذرت من أن هذه النسبة تقارب ضعف المتوسط العالمي.
وبالمقابل أفادت دراسة أعدها خبير المعلوماتية التونسي الدكتور محمد بن أحمد, أن حصة مستخدمي الإنترنت في العالم العربي لا تتجاوز 0.2 في المائة من العدد الإجمالي للمستخدمين في العالم.
وأظهر تقرير داخلي أعدته 'الأليكسو' وقدم إلى اجتماع مجلسها التنفيذي الذي يضم وزراء التربية العرب عقد في تونس, أن عدد الأميين الإناث يعادل ضعف الذكور, وحضت المنظمة البلدان العربية على زيادة الجهود من أجل الوصول إلى المتوسط العالمي.
وأفاد التقرير ـ وفقًا لموقع الصحوة الإخباري ـ أن أعداد الأميين الذين يزيد سنهم عن 15 سنة في تزايد مستمر في العالم العربي خلال ثلث القرن الماضي, إذ ارتفعت من خمسين مليونًا في سنة 1970 إلى 61 مليونًا في سنة 1990 ثم إلى 70 مليونًا حاليًا.
وبحسب التقرير احتلت مصر المرتبة الأولى بـ 17 مليون أمي بحكم حجمها السكاني, تلتها السودان فالجزائر ثم المغرب واليمن.
أما الأوفر حظًا من الدول 21 الأعضاء في الأليسكو بحسب التقرير فهي 'البلدان الصغيرة' التي تتوفر لديها الموارد مثل الإمارات العربية المتحدة وقطر والبحرين والكويت.


الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
05-11-07, 10:18 AM
إلى التربويين و القياديين
العاملين من اجل استعادة مجد الأمة الإسلامية


لا يخفى عليكم ما سأدرجه بعد قليل من مرحلة جديدة في غزو العقل العربي
لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو

ماذا أعددنا له؟

لن أتجاهل الجهود الخيرة التي تقومون بها هنا وهناك فردية كانت أوجماعية
تنظيمية كانت او غير تنظيمية. لكنكم تعرفون ويعرف الجميع أنكم بحاجة لمزيد من الحضور
و مزيدا من الآدوات لتفعيل الناس باتجاه مصالحهم الدينية والدنيوية.

لن أطيل في أسلوبي الركيك هذا في مخاطبتكم, حيث أنكم اجل من أن يخاطب بهذه الكلمات غير المنتظمة

لكنني أقول هلا فكرتم بالوقوف على مشروع البناء الأسري الممتد
تنقدونه ضعفه, تطورونه, تنادون بما إقتنعتم به من آدوات موصوفة فيه..

و لنتذكر الصورة غير المنظمة للحج قبل عقدين من الزمن و صورته الحالية

ولنتذكر الصورة التنظيمية البدائية للمجتمع في السعودية مثلا قبل توحيد المملكة
و بعد التوحيد في و قتنا الحالي, تنظيم على عدة جبهات, في التعليم, في البيع والشراء,
في الصحة, في المواصلات, في الاعلام, في الوظائف الحكومية و الأهلية ..الخ

تخيلوا الأسر الممتدة وقد إنتظمت بالصورة الموصوفة في مشروعنا هذا, وقارنوا مشكورين
بين حالها بعد النتظيم و قبله. حتما ستجدون فروقا شتى, و إذا وجدنا فروقا سلبية تصب في صالح
وضعها الحاضر قد يولدها التوجه الجديد, فالنعد العدة من الآن لتلافي تلك السلبيات ونطرح الحلول
و الآدوات التي تحول دون مصاحبة تلك السلبيات للنماذج الجديدة من الأسر الممتدة.

و أترككم مع المرحلة الجديدة في غزو العقل العربي والتي نقلتها لكم من مفكرة الإسلام.


الجمعة 24 من ربيع الثاني1428هـ 11-5-2007م

مرحلة جديدة في غزو العقل العربي

السبت 18 من ربيع الثاني 1428هـ 5-5-2007م

الصفحة الرئيسة > المسبار


الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
الفضائيات أدت لارتفاع نسبة الطلاق بالعالم العربي

الخبر:

مفكرة الإسلام: بدأت قناة تلفزيون فضائية إخبارية ناطقة بالعربية تموّلها روسيا البث, اليوم الجمعة, لتصبح أحدث جبهة في مساعي الكرملين لاستعادة النفوذ الذي كان يتمتع به في الشرق الأوسط إبان العهد السوفيتي.

التعليق:

كتبه/ علي صلاح

أدرك الغرب منذ زمن طويل أهمية الإعلام ودوره في نشر الأفكار التي يريد الترويج لها في مناطق نفوذه, وجاءت هذه الخطوة على نحو واسع بعد حصول عدد كبير من الدول العربية على استقلالها وخروجها عن السيطرة العسكرية للقوى الغربية, وإن كان الإعداد لها قد بدأ وهو جاثم على أنفاس هذه الدول, حيث قام بتربية عدد من المثقفين على عينه وأرسلهم في بعثات دراسية, وتولى عدد منهم مناصب تربوية وإعلامية بارزة حال عودتهم وبمباركة واضحة من المحتل.

ومع خروج المحتل وازدياد صراع النفوذ والمصالح كان ينبغي إيجاد عدد من الحلول لاستمرار الهيمنة, ووجد الغرب أن أحد أهم هذه الحلول هو غزو عقول الجماهير العربية وخصوصًا النخبة التي تتولى التوجيه والحكم.

وقام الغرب بشراء عدد من الأقلام والصحف لبث أفكاره على صعيد واسع وأجزل لها العطاء, في حين قامت عدد من الأقلام والصحف بنشر هذه الأفكار بلا مقابل؛ بدعوى الاقتناع الفكري, وليس المقصود بالغرب هنا أوروبا الغربية والولايات المتحدة فقط ولكن يدخل في ذلك أيضًا الاتحاد السوفيتي السابق والذي دخل اللعبة على نطاق واسع خلال حقبة الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي عندما كانت الأفكار الاشتراكية رائجة في المنطقة وتبنتها العديد من الأنظمة والقيادات الفكرية التي كانت على صلة وثيقة بالكتلة الشرقية.

كانت هذه الدعايات تصب في محتواها على أهمية اللحاق بالغرب "المتطور" ونسيان "الماضي", والبكاء على ضعف العرب وهزيمتهم نتيجة لسيطرة "الخرافات والجهالة على عقولهم"- في إشارة غير خافية إلى الدين والعقيدة- وأن التقدم يأتي من اتباع المذاهب الحديثة مثل الليبرالية والوجودية والاشتراكية والرأسمالية والديمقراطية, كلٌ على حسب توجهه, وانتشرت في هذا الوقت أفكار طه حسين وسلامة موسى وقاسم أمين.

وتطورت هذه المرحلة فيما بعد وتم افتتاح عدد من الإذاعات الغربية الناطقة باللغة العربية لسهولة الوصول للمستمع العربي مباشرة ومن هذه الإذاعات صوت أمريكا وصوت فرنسا ومونت كارلو وهيئة الإذاعة البريطانية وغيرها, واستطاعت اجتذاب آذان المستمع العربي بدقة أخبارها وسرعتها مقارنة بالإذاعات العربية في هذا الوقت والتي كانت تعاني من الترهل وسيطرة الحكومات وتوجيهها.

وفي بداية التسعينيات من القرن الماضي ومع انطلاق الفضائيات وانتشارها في العالم العربي ومع تنامي أهمية المنطقة العربية كمصدر رئيس للطاقة في ظل التقدم الصناعي والاقتصادي الواسع والذي أصبح يدير السياسة وليس العكس, كان من المهم إيجاد المزيد من الطرق للسيطرة على عقول جماهير هذه المنطقة خصوصًا مع تزايد كراهية شعوبها للغرب وسياساته المجحفة, ومع وجود محطات عربية تركز على القضايا العربية والتفاف المشاهد بقوة حولها مثل قناة الجزيرة الإخبارية, من هنا بدأت مرحلة جديدة للغزو بإطلاق عدة قنوات غربية فضائية ناطقة بالعربية بدأتها واشنطن بقناة الحرة ثم قبل أسابيع أطلقت قناة "فرانس24" خدمة ناطقة باللغة بالعربية, ثم روسيا التي بدأت أول أمس بث إذاعتها باللغة العربية, في حين تستعد هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) لإطلاق قناة تلفزيونية ناطقة باللغة العربية أواخر العام الجاري.
وهنا تأتي ملاحظة هامة أشار إليها رئيس تحرير صحيفة "القدس العربي" عبد الباري عطوان عندما ذكر أن القاسم المشترك بين أغلب تلك القنوات هو أنها ممولة من حكومات بلدان متورطة في الحروب والأزمة التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط ولها مصالح حيوية وإستراتيجية فيها.
وأكد عطوان الذي كان يتحدث في منتدى الجزيرة الإعلامي الثالث, أن ميلاد خدمات تلفزيونية بالعربية في كل من الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وروسيا وبريطانيا، هو جزء من هجمة شرسة تستهدف العقل الجمعي للمنطقة بهدف تسطيح وعيه وتهيئة التربة الخصبة لاستغلال ثرواته الطبيعية المتمثلة أساسًا في النفط.
واعتبر أستاذ العلوم السياسية في جامعة قطر محمد المسفر تلك القنوات جزءًا من حرب طويلة ضد الأمة العربية الإسلامية وهويتها، تواصلت على مدى قرون واتخذت أشكالاً مختلفة عبر التاريخ.
ويرى المسفر أن الهدف من تلك القنوات هو دخول البيت العربي واستهداف النواة الأساسية للهوية العربية والإسلامية المتمثلة في خلية العائلة، بهدف إعادة صياغة العقل العربي من الأساس لتمهيد الأرضية الثقافية للقوى المتصارعة في المنطقة.

========================================
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
05-11-07, 11:51 PM
دور الإداري الناجح في عمله
في بناء أسرته الممتدة

بسم الله الرحمن الرحيم

س2
انا إداري ناجح وقد نجحت في إدارة عدة مؤسسات منها متوسط الحجم ومنها كبير الحجم, هل تعتقد انني استطيع ان انجح في إدارة عائلتي باتباع الوصف الذي ذكرت؟

الجواب
بكل تأكيد
كل ما عليك, ان تقوم بدراسه مبدئية لعائلتك
كم فيها من كوادر يمكن الإعتماد عليها؟
ما نوعية هذه الكوادر, من ناحية تخصصاتهم واهتماماتهم؟
البدء بلإتصال بهم فرادي, وتحفيزهم للفكرة, و إعطاء رابط الموضوع لهم
او
عمل عدة نسخ منه, ثم تقوم بمناولتهم اياه, لكي يتأملوه بعيدا عن الجهاز

اخذ مقترحاتهم ومرئياتهم
تطبيق كل ما تملك من وسائل إدارية في تفعيل طاقاتهم
عدم نسيان الإنطلاق من النصوص الشرعية الواردة حول الموضوع
استشارة بعض العوائل الأخري التي نجحت في تفعيل نفسها بنفسها
وغير ذلك مما لا يحضرني الآن

واخيرا استعن بالله ولا تعجز

د. المقريزي
05-12-07, 08:11 AM
سؤال و جواب

س3
هل تعتقد ان الناس وصلو لدرجه من الفهم حتي يفكروا بالبناء العائلي الممتد, وخاصة امر اللجان, والتقسيم الإداري الذي ذهبت اليه؟

الجواب
كل عائلة او معظم العوائل الممتدة لا تخلوا من كوادر مرموقة, فعلى الأقل هذه الكوادر تدرك ما تم طرحه, ولعلها مرت بتجارب إدارية من خلال عملها الوظيفي,
ومنهم من هو عضوا في بعض اللجان الخاصة بعمله, ومنهم المدير المتمرس في العمل الإداري. و منهم من مارس العمل الإداري الخيري و دخل في لجان متعددة.

اقول على الأقل هذه الكوادر تدرك ما قيل حول البناء العائلي الممتد. كما أن بقية افراد العائلة ليس من الصعب إقناعهم بالفكرة,
وخاصة انهم يواجهون الأمريين مع ابنائهم وبناتهم في دراساتهم وفي مرحلة مراهقتهم, ومع زملائهم, وفي قضية تزويجهم,
وفي قضية البحث لهم عن وظيفة, وفي قضية ما يحصل لهم من حوادث سيارات..الخ

عموما من لم يصل الى مثل هذا التفكير فليس من الصعب ايصاله, وبعدها نرجوا أن يتحرك للعمل الجاد في أسرته.

كما أننا قد أوردنا شواهد عملية لأسر محترمة قد زاولت فعلا أمر البناء, فلعلك تراجعها
و تستفيد من خبراتهم ونجاحاتهم في هذا المضمار.

د. المقريزي
05-12-07, 08:29 AM
في صورة ابداعية لصلة الرحم
1000 شخص من عائلة الملا أحمد
يجتمعون في بر الكويت
عنوان موضوع العدد لمجلة ولدي عدد 75 محرم - 1426هـ
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

هذا الأمر اوردته هنا كنموذج عملي للتجمعات العائلية يمكن الإستهداء ببعض ترتيباته التي اوردتها المجلة.

كما ان هناك تجمعات عائلية في منطقة القصيم تمت في عطلة ربيع هذا العام 1427هـ, على مستوي راقي وجيد, ارجوا من المجلات التربوية و الدعوية القاء نظراتهم عليها ومقابلة مؤسسيها, لكي تكون نبراسا للآخرين و تطبيقا عمليا لتطوير صلة الرحم والإعتناء بالذرية بشكل عام.

هذا جانب.

الجانب الآخر
انا ادعوا تلك التجمعات والقائمين عليها مشكورين, ان يفكروا بالتجمع الشرائحي, بجانب التجمع العام. وتكون التجمعات الشرائحية اما شهرية او كل شهران او فصلية حسب الحاجة.

التجمعات الشرائحية
هي تلك التي تعتني بشرائح معينة من العائلة والذين يسكنون في منطقة واحدة,
مثل الكويت او القصيم او الرياض او القاهره او الخرطوم او جاكرتا.

شريحة طلبة المرحلة الإبتدائية
شريحة طالبات المرحلة الإبتدائية
شريحة طلبة المرحلة المتوسطة
شريحة طالبات المتوسطة
شريحة طلبة الثانوية
شريحة طالبات الثانوية
شريحة طلبة الجامعة
شريحة طالبات الجامعة
شريحة المسنين
شريحة المقبلين على الزواج في العائلة
شريحة المقبلات على الزواج في العائلة
شريحة اصحاب الأعمال والمهن في العائلة
وهكذا
وكل شريحة يعد لها البرنامج الذي يناسبها, ويكون هنا اوراق عمل لكل شريحة, كمؤتمر مصغر لكل منهن, و توضع البرامج ومشاريع العمل المستقبلية لكل شريحة, بحيث يعرف كل انسان دوره في اللقاء او التجمع المقبل, ولا يثقل على الناس بحيث لا يملوا, وتكون هذه البرامج مما يشعروا معه بانهم يعودون بفائده عظيمه لهم ولمجتمعهم.

د. المقريزي
05-13-07, 08:34 AM
مهمة من مهام اللجنة التعليمية

أنقل لكم الخبر التالي ثم أعلق

البرنامج الأول من نوعه في الخليج العربي
إن المتأمل في طلاب المرحلة الثانوية ليلمح في أعينهم الحيرة والتردد في تحديد المسار الدراسي
( الطبيعي ــ الشرعي ) أو تحديد التخصص الجامعي وإنه لا يخفى على عالم مطلع سعة الفجوة وضعف التواصل بين المدارس والجامعات
مما أدى إلى تنشئة جيل لا يعلم قدراته ولا يعلمون أين يتجهون ؟ وكيف يبدؤون ؟ ومتى ؟
ومن هنا جاءت فكرة إقامة هذه الدورة لتساعد الطالب على تحديد مساره الجامعي وفق أسس علمية عملية تصل به حيث يجب أن يكون
المحاور :
تعّرف على نمط تفكيرك
تعرف على التخصص الأنسب لشخصيتك
تعلم تحديد الأهداف
تعلّم فن اتخاذ القرار
مدة الدورة : يوم واحد وستقام في الرياض ( الحكير لاند ) يوم الخميس 30 / 4 قيمة الدورة 250 ريال
الدورة من تقديم الاستاذ ياسر الحزيمي
* مدير وحدة ( قياس وتحليل الشخصية ) بمركز التدريب والاستشارات
* مدرب معتمد من الأكاديمية البريطانية HRD Academy
* مدرب ومستشار معتمد في ( HBDI )مقياس هيرمان
* استشاري معتمد من مؤسسة إدارة العقل البريطانية
* مدرب معتمد من المركز الوطني للتدريب والتنمية البشرية
* مدرب معتمد من مركز ديبونو لتعليم التفكير في برنامج الكورت
* مدرب معتمد في برنامج ( TRIZ ) ( الحل الإبداعي للمشكلات )
* مستشار في تحليل الشخصية
نفع الله بها أبناءنا الطلاب


إنتهى الخبر

تعليق
من مهام اللجنة التعليمية لدى العائلة والتي تحدثنا عنها سابقا (مداخلة رقم 14)
ان تسعى لفرز طلبة وطالبات العائلة و ميولاتهم العلمية
و توجههم التوجيه الأمثل لمستقبله و إبعادهم عن التخبط في التخصصات

كيف تقوم بهذه المهمة؟
الجواب
إما أن يكون في صفوف العائلة من هو قادر على إعطاء مثل الدورات أعلاه
أو تقوم اللجنة التعليمية بتسجيل جمعي لطلابها وطالباتها في مثل هذه الدورات.

و يفترض ان تبذر فيهم بذور الفرز منذ المراحل التعليمية المبكرة,
حيث كما قلنا سابقا ان لكل طفل ملف عائلي, يبدأ معه من الإبتدائية وحتي الثانوية وحتي التخرج من الجامعة
يُسجل فيه كل المعلومات عن الطفل و الفتى والشاب و الرجل, ومنه تكتشف اللجان التعليمية العليا في العائلة ميولاتهم العلمية.
يعني يمكن لعناصر هذه الدورة ان تزرع فيهم وتبث فيهم بالتدرج من المراحل الأولى تحت إشراف اللجان التعليمية الفرعية في العائلة.

د. المقريزي
05-13-07, 11:06 AM
رسالة ورد

وصلتني الرسالة التالية


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

كيف حالك عزيزي ؟


عندي استشارة احببت اخذ رايك بها ..

نحن بصدد انشاء موقع لعائلتنا الكريمة , فسأطلب منك امرين :

* هل لديك أفكار أو اقتراحات لوضعها بموقع العائلة ؟

* هل تعرف موقع عائلة , ويكون موقع متميز , ومن الممكن أن ننشئ موقع على غراره ؟

* هل لديك أي أمر حول هذا الشأن ؟


وشكراً لك , وانا بانتظارك ..


محبك

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

فكان الرد كما يلي

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الحمد لله بخير و عافية.

انا إطلعت على الكثير من المواقع العائلية, لكن لي وجهة نظر خاصة حول ما ينبغي ان يكون عليه موقع العائلة, او ما ينبغي ان يحتوي.

للنظر في تصاميم الموقع العائلية يمكنك زيارة الردادي (مواقع القبائل والعوائل) فستجد الكثير من التصاميم.
وستجد ايضا اني وضعت بعضا من هذه النماذج في موضوعنا هذا.

اما و جهة نظري الخاصة في ما ينبغي ان يكون عليه الموقع فستجده في مداخلة سابقة

ملاحظات:
1)
لا حظ ان بعضا من العوائل فيها عدد قليل الذي يعرف للشبكة والتعامل معها. لذا فلو تحمس احد افرادها لعمل موقع لعائلته,
فلربما اصطدم بقلة الزوار من عائلته مما يظطره لقفله. لذا وجب التاكد اولا, وعمل توعية في صفوف العائلة عن اهمية التواصل الشبكي.

2)
لا بد ان يكون الموقع مما يخدم العائلة وليس للكلام الإستهلاكي كما هو مشاهد في كثير من المواقع.
(خدمة تربوية, خدمة تعليمية, خدمة صحية, خدمة إجتماعية, خدمة سياسية, خدمة اعلامية, خدمة معلوماتية, خدمة كبار السن...الخ من الخدمات التي يحتاجها الناس)

3)
نظرا للتفككات العائلية او الترابطات غير القوية, فيتوقع عدم جدوي الموقع في الوقت الحاضر, لذا وجب الصبر والمصابرة
حتي يرتفع مستوي الترابط ومستوي التعاون العائلي, و أنت الوحيد الذي يقدر متى يفتح الموقع.

4)
الخدمات البريدية, المنح التعليمية من تجار العائلة لتلاميذ العائلة ادوات جديدة سيتم طرحها في مو ضوع صلة الرحم في ثوبها الجديد,
لذا ينبغي ان يكون لكل منهما ركن من اركان الموقع

5)
ينبغي ان يكون لكل لجنة من لجان العائلة المذكورة في مداخلات سابقة ركنا خاصا في موقع العائلة.

6)
سئلت احد الأشخاص عن عنوان موقع عائلتهم وقال نسيته لي 3 سنوات ما دخلت, لكن الموقع موجود وهو يفتخر به.

7)
ينبغي ان يكون هناك ركن او جزء من ركن لإعلان المناسبات كالزواجات, الموت, الولادة, المرض, التخرج, الترقية.
وكل شخص لديه احد هذه الأحداث عليه ان يسجل هذا الحدث في هذا الركن, املا بأن يتواصل معه الأخرون.

8)
اشتكي لي مصمم موقع عائلي قلة الزيارات من قبل قبيلته وجماعته, مع ان موقعه فاخر جدا من ناحية التصميم,
لكن ربما لم يجدوا الخدمات التي المحت اليها فلم يتحمسوا للموصلة او ان كثيرا منهم لا يعرف يتعامل مع الشبكة ولم يشعر بأهميتها حتي الآن.

9)
نقاط اخري قد غابت عن بالي حاليا.

وفقك الله يا مرسل هذه الرسالة في مسعاك هذا , ويجب ان تعتبره نوعا من انواع صلة الرحم,
فالرحم على يمين العرش تقول من وصلني وصلته ومن قطعني قطعته.

لك تحياتي

د. المقريزي
05-13-07, 11:14 AM
الكرم يطيل العمر مرتين؟

عنوان لمقالة تم نشرها في مجلة الطب البديل عدد 9 كانون الأول 2002, صفحة 7

وهوعبارة عن اشارة لبحث علمي تم انجازه في جامعة ميشيغين في usa , وهودراسه استهدفت 423 زوجا من المسنين, وتبين من خلال البحث ان الذين يبخلون في العطاء والخدمات العامة هم اسرع موتا من الذين يعطون الفقراء ويساعدون المحتاجين.

ومن الأسئلة التي وجهت اليهم مدي مساعدتهم لآقاربهم وذويهم على وجه الخصوص.

و تقول العالمة النفسية و المشرفة على البحث ستيفاني براون ما نصه

" إذا كان العطاء, بدلا من الأخذ يطيل العمر, فمن الضروري بالتالي ان تعاد صياغة محاولات مساعدة الناس على الشعور بالدعم من خلال التركيز على ما يمكن لهؤلاء ان يقدموه بدورهم من مساعدة للآخرين مفيدا ليس على مستوي ما نحصده من علاقاتنا بهم , بل على مستوي ما يمكن ان نقدمه لهم"

انتهي كلامها.

HMG Worldwide 2002



صلة الرحم تزيد في العمر

د. المقريزي
05-13-07, 07:28 PM
هل العوائل الممتدة تتميز بفن معين او صنعة معينة , كما يتميز الأفراد؟

تكملة او اردافا لمداخلة سابقة
كان الحديث فيها عن التميز من قبل العوائل الممتدة واهميته نورد ما يلي

سؤال
هل هناك عائلات متفوقة في الرياضيات؟

الجواب
"الواقع إننا نقع فعليا على عائلات متفوقة في الرياضيات, كما نقع على عائلات من الموسيقيين او الممثلين او الأطباء......... الى ان قال و أكد على اهمية المناخ العائلي و المجال الثقافي اكثر من اي دور لجينة وراثية..."

هذا السؤال مع جوابه ورد في كتاب بعنوان
أولادنا والرياضيات
تاليف
ناتالي كاستل
ترجمة
موريس شريل
الطبعة الأولى 1417هـ - 1996م
صفحة8

__________________

د. المقريزي
05-13-07, 07:31 PM
ركن الخدمات البريدية

تطرقت في مداخلة سابقة الى اداة اجتماعية جديدة للتواصل العائلي, وهي في الحقيقة كانت تمارس الي عهد قريب, الا اني اشعر بتلاشيها في الآونه الأخيرة. هذه الآدات اسميتها

"البريد العائلي"
او
"الخدمات البريدية"

وصِفَتُها ان يكون ضمن موقع العائلة ركن خاص بالخدمات البريدية, وتحته منتديان

الأول
طالب خدمة بريدية

الثاني
منفذ خدمة بريدية

في منتدي الطالب للخدمة , يدخل الشخص الذي لديه حاجة يريد ارسالها الى فرد معين من العائلة او غيرها مع ذكر اسم المدينة التي سترسل اليها الحاجة, ويكتب طلبه في موضوع جديد, اين موقعه واين موقع المرسل اليه.

يقوم الأشخاص الآخرون من العائلة الكريمة ممن لديهم رحلة سفر, قبل سفرهم بلإطلاع على منتدي طالب الخدمة, وينظر في امكانية تلبية الخدمات المطروحة. ان كان لديه امكانية يضع تعقيب على الموضوع بأنه ممكن ان يقوم بهذه الخدمة, او يتصل على هاتف طالب الخدمة ويخبره بلإمكانية.


اما في منتدي منفذ خدمة بريدية, فيقوم الأشخاص مريدي السفر بتسجيل رحلاتهم وموعدها ومن اين الى اين, وانهم مستعدين لتقديم خدمات بريدية لأعضاء العائلة. يقوم في هذه الحالة طالب الخدمة البريدية بلإطلاع على منتدي المنفذين, ويختار شخصا ممن عرضوا انفسهم لخدمة بريدية, ويتصل عليه لتنسق المراد آدائه.

هذه احد الصور التي في ذهني حاليا لكن يمكن تنفيذ خدمات بريدية عائلية بصور اخري. ومن لديه صورة اخري فليتفضل مشكورا بعرضها.

د. المقريزي
05-13-07, 07:34 PM
روابط قد يستفاد منها

ما يلي عبارة عن رابط باللغة الإنجليزية يتعلق بالبحث عن الجذور العائلية و يساعد المهتم برسم شجرة لعائلته, قد يكون مفيدا.

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

ان لم يفتح هذا الرابط يمكنك متابعة المسار التالي

Familt roots<< الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

او

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط >> people >> family >> family roots

د. المقريزي
05-13-07, 07:37 PM
توجيهات للجنة التعليمية

في مداخلات سابقة اشرت الى اهمية تحديد الأهداف التي نريد الحصول عليها في شباب العائلة, ودور اللجان التعليمية وبقية اللجان حين تشكيل البرامج الخاصة بكل فصيل من فصائل العائلة.

من هذا الباب اقتبس لكم الملامح التالية و التي تمثل الأركان الأساسية في منهج بناء المؤمن الفعال.

اقتباس من
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

ومن خلال استقراء أساسيات علوم الإدارة والتنمية البشرية، يمكننا أن نتبين الملامح الآتية والتي تمثل الأركان الأساسية في منهج بناء المؤمن الفعال:



الركن الأول: الهدف.

الركن الثاني: التخطيط.

الركن الثالث: الإيجابية.

الركن الرابع: الجماعية.

الركن الخامس: اكتساب المهارات والتي تشمل:




1ـ مهارات إدارة الذات: مثل إدارة الوقت، اتخاذ القرار.

2ـ مهارات في بناء العلاقات والتأثير في الآخرين.

3ـ مهارات في القيادة.

4ـ مهارات في إدارة العقل مثل: التفكير، الذكاء، التركيز، الإبداع..

5ـ مهارات في إدارة العمل مثل: التفويض، التفاوض، إدارة الاجتماعات ..

6ـ قدرات نفسية مثل: الثقة بالنفس، الإدارة القوية...

انتهي.

فهذه الأمور من الأمور التي يجب ان تكون نصب اعيننا ونحن نشرف على ابناء و بنات العائلة.

د. المقريزي
05-13-07, 07:42 PM
اللرابط التالي يخبرك عن نفسه
فيما يتعلق بالمواقع العائلية


الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

Welcome to Familybuzz.com…An online meeting place for family and friends.

Inside is a private web site for your family. Some of the unique features include a group calendar, photo sharing, file sharing, a private message board, real time chat and an address book. For only one payment of $12 (per year/ per site) you can invite as many family members and friends as you would like to join your site

د. المقريزي
05-15-07, 12:57 AM
المنح التعليمية

المنح التعليمية عادةً ما تقدم من دُولْ الى الطلبة والطالبات في انحاء العالم,
وهي ان تتكفل الدولة المانحة بالمصاريف التعليمية وتبعاتها لكل ممنوح.

هنا نريد ان نطبق تلك الفكرة على المستوي العائلي الممتد, كما اننا سنتوسع في تعريف المنحه

تعرف جديد للمنحة
هي تقديم تعليم معين على مختلف المستويات من شخص لآخر او تقديم تكاليف هذا التعليم.

قلنا على مختلف المستويات, اي يشمل تعليمه دراسات عليا الى تعليمه دوره في السباحة او دورة في التكوندو, او تدريبه على برنامج حاسوبي معين, او تعليمه لغة معينة, او اعطائه دورة إدارية, او تعليمه الحروف الهجائية, او تدريبه على التأليف, او دفع تكاليف تحلل لبيانات هو جمعها, او تعليمه كيف يكون مذيعا ناجحا, او إعطائه دورة في الحياة الزوجية, او دورة في التفاوض. وفي العموم منحه اي امر تعليمي هو بحاجة اليه صغيرا كان او كبيرا.

تحت هذا التعريف
اقول لكل شخص في العائلة الممتدة ان يتلمس حاجات افراد العائلة التعليمية, وينظر في قدرته على تقديم ما يستطيعه من حاجاتهم. يقدم تكاليفها له, او يقدمها هو شخصيا له.

فإذا كنت معلما او معلمةً فقدمي لأفراد عائلتك دروسا خاصة في تخصصك.
إذا كنت تملك معهد لغات, فقدم لأفراد عائلتك او من يحب منهم دورة في اللغة.
إذا كنت تملك معهد حاسوبي, فقدم بعضا من الدورات لذويك.
إذا كنت تملك معهدا للتدريبات الرياضية, فقدم بعضا من الدورات الرياضية لذويك.
و هكذا

كما ويمكن وضع ظوابط لموضوع المنح
كأن تقول الذي يتخرج من الكفائة بمعدل كذا وكذا فله عندي دورة مجانية في كذا وكذا.
او تقول الذي يحفظ السورة الفلانية او الجزء الفلاني فإني امنحه دورة في كذا وكذا.
او تقول الذي يحافظ على الصلاة في المسجد اربعين يوما فإني امنحه تعليما كذا وكذا.
او تقول الذي يعرف جميع مساكن اسرته الممتدة و عناوينها فله منحة تعليمية كذا وكذا
او الذي يحقق درجه قدرها كذا وكذا في امتحان القدرات فله منحة تعليمية حسب طلبه
او تقول الذي يحقق درجة قدرها كذا وكذا في امتحان التوفل او الجيمات او الجىار.............
الخ

كما و يمكن ان يكون لصندوق العائلة دور في منح هذه المنح التعليمية.


لمزيد من الإقناع بالفكرة

المنح التعليمية الموصوفه بعاليه الى حدٍ ما ما هي إلا إمتداد للتمانح العام بين الأقارب

, تجد الأسرة الممتدة او الأقارب فيما بينهم

يتمانحون غذائيا و احيانا ملابسيا

وتعليميا لكنه مقصور عند قرب الإمتحانات او فترة الإمتحانات فقط, فهي منح في الحقيقة من اجل النجاح لا من اجل العلم ذاته.

غذائيا
تجدهم احينا في اجتماعاتهم "يتعاشون" يعني كل اسرة نووية تحضر معها طبق من الطعام
او كل اجتماع اسري العشاء على اسرة نووية واحد يتناوبون العشاء تناوبا.
وكذلك تجد فلانه ترسل لفلانه قريبتها بعضا من غداهم او عشاهم
وبعضهن "المانحات غذائيا" تتصل مبكرا على قريبتها الممنوحة,
وتقول لها اعلمي اننا سنرسل لكم طبق اليوم فلا تكلفوا انفسكم بطبيخ هذا اليوم , فهي منحه غذائية.

ملابسيا
ايضا تجدهم يتهادون ملابسا للأطفال او للكبار

تعليميا إمتحانيا
اي يقتصر على فترة الإمتحان
ايضا هذا مشاهد عند بعضا من الأسر

المطلوب ان نتوسع في هذا النوع من الأعطيات و المنح ليشمل العملية التعليمية المستمرة
و التي لا ترتبط في امتحانات رسميه, ليشمل الحاجة التعليمية لكل فرد في الأسره.

هنا تتفاخر الأسر بما لديها من حركة علمية دؤبة من داخلها,
فالفرد في الأسرة الممتدة اما معلما او معلمة او متعلما او متعلمة او مانحا او مانحة.



"ربنا و ابعث فيهم رسولا منهم يعلمهم الكتاب و الحكمة ويزكيهم"

د. المقريزي
05-15-07, 01:12 AM
آداة إجتماعية تساعد على الترابط العائلي
وهي صالح لبعض العوائل

دعونا نفكر بالفكرة التالية والتي انبثقت من خلال تسكير أحد المطاعم نظرا لتسمم 30 شخصا

لا شك ان المطاعم ما كانت موجودة بهذه الكثرة الى عهد قريب, لكن مع انتشارها وكثرتها وغلبة الجانب التجاري على الصحي في بعضها, اوقول هلا فكرنا

بإستحداث مطاعم على مستوي العائلة

اقصد مطعم خاص بأفراد عائلة ممتدة معينه, فيه انواع المأكولات والعصيرات
مثل مطعم عائلة ........., ننسقه نحن كعائلة مبنىً و إتيكاتا بالصورة التي نتمتع نحن افراد العائلة بالقدوم اليه وتناول وجبتنا فيه.

مطعم ليس هدفه تجاريا, بل خدمة افراد وأسر العائلة النووية (زوج, زوجة, اولادهما)

قيمة الوجبة = تكاليف الوجبة ومستلزماتها

مع و جود لجنه صحية غذائية من العائلة تشرف على خدمات المطعم.

يكون للمطعم جدول معين للوجبات خلال الإسبوع معروف لدي الجميع

جدول معد بشكل صحي بمعني الكلمة.

سؤال
ماذا نحقق من خلال هذا المطعم؟

جواب
عدة امور و أهداف
1)
تواصل رحمي, حيث ان القادمين للمطعم من افراد العائلة سيلتقون حتما فيه, ويتداولون اطراف الحديث و أخبار الأسرة الكبيرة

2)
حققنا المستوي الغذائي و الصحي الجيد لأفراد العائلة

3)
توفير مالي طيب, ناتج من التعاون.

4)
زيادة الترابط العائلي, حيث ان افراد العائلة بحركتهم نحو المطعم من بيوتهم او من اعمالهم وخروجهم منه الي بيوتهم او اعملهم حركة تزيد في الترابط.

5)
لا نخشي على زوجاتنا وبناتنا و ذوينا من النساء حيث انهم سيتواجدن في مطعم عائلتهم, فهن في كنف اسرتهم الممتدة.

6)
في حالة الطلب من قبل الأسرة, فنحن نعلم السواق الذي سيأتي بالطعام الى المنزل, وهذا افضل من العملية المفتوجه للسواقين من المطاعم المتعددة.



سؤال
ماذا عن فقراء العائلة؟

جواب
يسمح لهم تناول وجباتهم في المطعم بحد يُتفق عليه, (حدٍ في عدد الوجبات في الإسبوع, او تخفيض جيد لهم في سعر الوجبة) او حسب دخولهم الشهرية, او يأكلون ويشربون دون قيد او شرط الى ان تتحسن حالتهم المعيشية.

سؤال
هل نسمح للآخرين من خارج العائلة بالتواجد في المطعم؟

جواب
الأصهار الأنساب الخ يمكن تواجدهم الى حد معين, كأن نقول مسموح لأولاد وبنات (البنات من العائلة) حتي لو لم يتسمو بإسم العائلة

ويمكن يكون هناك ركن خاص لمن هم ليسوا من العائلة ولهم حسابهم الخاص والمماثل للسوق. المهم بحسب إتفاق العائلة على هذا الأمر.

هذه الفكرة و هي قابلة للأخذ والرد و التطوير.


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&



المطعم المقترح اعلاه يمكن تنسيقه بحيث يصبح مطعم تعليمي تربوي

فيخدم العائلة ببعدين البعد الغذائي الصحي والبعد التعليمي التربوي

يمكن اعتماد الفكرة التي على الرابط

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

كما ويمكن صبغ المطعم جدرانه و آوانيه بشعارات العائلة وتاريخها

وصور اجدادها

وصور بيوتها القديمة

وصور اغلفة الكتب التي هم الفوها

وصور او نماذج من مخترعات العائلة

و صور حفلاتهم

و صور سفراتهم الشهيرة

مخطوطات قديمة لهم

صور لكوادر العائلة المرموقة (أطباء, مهندسون, اساتذة جامعات...)

صور لمنشئات العائلة الصناعية والخدمية (مصانع, شقق للآجار, عيادات طبية, مساجد هم بنوها ....)

الى غير ذلك مما يحفز اطفال العائلة على العلوا والرفعة وبلوغ مراتب الجمال و الكمال.

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

يمكن إضافة ركن للقرائة في هذا المطعم, وهذا الركن يتوسع ويضيق بحسب إهتمامات العائلة العلمية والبحثية

فمثلا بدلا من اني انا اشتري الجريدة الفلانية والمجلة الفلانية و انت كذلك و الآخر كذلك, يقوم المسؤل عن هذا الركن بتموين هذا الركن بجميع المجلات والصحف التي تتفق عليها العائلة.

و يمكن يتوسع هذا الركن الى مكتبه كبيره للبحث و الإطلاع و مذاكرة دروس الطلبة و الطالبات, ودروس تقوية لهم, فهناك صالة معدة للمذاكرة, وحاسوب, وآدوات عرض.

ويمكن وضع جدول لدروس التقوية

ففي يوم كذا وكذا في وقت كذا وكذا سيكون هناك شرح للباب الفلاني في كتاب الرياضيات للمرحلة الفلانية

و هكذا في بقية الدروس

و بهذا نتخلص من صرف الأموال على الدروس الخصوصية

سؤال
من يقدم دروس التقوية تلك؟
جواب
من ابناء وبنات العائلة من المعلمين والمعلمات في تخصصاتهم المختلفة

سؤال
هل هؤلاء المعلمين والمعلمات يقدمون هذه الخدمات ببلاش؟
جواب
يمكن تتفق الأسرة على الموضوع.



فيكون هذا المطعم ملتقي غذائي علمي تعليمي

هل انتم معي, و الا انا في واد و أنتم في وادٍ آخر؟

__________________

د. المقريزي
05-15-07, 03:05 PM
حديث عن العائلة الممتدة

لويز لمياء الفاروقي
حركة المساواة بين الجنسين والحفاظ علـى التقاليد الإسلامـية

تميل النساء المسلمات الى النظر بعين القلق إلى حركة المساواة بين الجنسين ولا يختلف في ذلك من كان منهن يعيش في الشرق الأوسط أو في وسط آسيا أو في شبه القارة الهندية أو في جنوب شرق آسيا أو في أوروبا أو في الأمريكتين. ورغم أن هناك عدة مظاهر لهذه الحركة يمكن لنا نحن المسلمين أن نشارك فيها إلا أن المظاهر الأخرى قد تثير لدينا شعوراً بخيبة الأمل وربما المعارضة لها. ومن ثم فليس هناك إجابة بسيطة أو مباشرة يمكن أن نرد بها على سؤال حول إمكانية التعاون أو المنافسة التي قد تواجهها حركة المساواة بين الجنسين في أي بيئة إسلامية، فهناك أنماط عديدة من التقاليد الإقتصادية والنفسية والاجتماعية تحكم تفكير غالبية المسلمين وتمس بصفة خاصة وضع المرأة ودورها في المجتمع الإسلامي. وسوف يساعد فهمنا لهذه الانماط على فهم القضايا التي تؤثر على وضع الرجل والمرأة ودور كل منهما والشكل الذي ستكون عليه ردود الفعل الواجبة تجاه الحركات التي تهدف إلى تحسين موقف المرأة في أي من البلدان التي يعيش فيها المسلمون.

الجزء الأول: التقاليد الإسلامية

أ_ النّسق الأسري الممتد:
من بين التقاليد الاسلامية التي سوف تؤثر في الطريقة التي تستجيب بها النساء المسلمات للحركة النسائية محافظة الثقافة الإسلامية على النسق الأسري الممتد في مواجهة النسق الأسري النووي الذي يقتصر على الزوجين وأطفالهما. فبعض الأسر المسلمة تحافظ على هذا الإمتداد من ناحية الإقامة فنجد أن اعضاءها يعيشون بصفة جماعية تمتد لثلاثة أجيال أو أكثر من الأقارب (الجدود، الآباء، الأعمام، العمات، وذرياتهم) في مبنى واحد أو في مبان متقاربة. وفي حالة عدم إمكانية تحقيق هذا النمط من الإقامة المتقاربة للأسرة الكبيرة فإن الرباط العائلي الذي يتخطى حدود النسق النووي للأسرة يظهر في المحافظة على الروابط القوية بين أفرادها سواء كانت نفسية أو إجتماعية أو إقتصادية أو ربما سياسية. ولا ينظر أفراد الأسرة إلى تبادل التأييد بينهم أو المشاركة في المسئوليات أو غيرها من الأنماط التي تؤثر على هذه الجماعات الكبيرة التي تجمعها صلة الدم بإعتباره مجرد أمر مرغوب فيه وإنما يصل هذا الأمر إلى حد الإلزام القانوني لأفراد المجتمع طبقاً للشريعة الإسلامية، ويخص القرآن الكريم على التضامن بين أفراد العائلة الممتدة ويزيد ذلك ليشمل تحديد المدى الذي يمكن أن تصل إليه هذه المسئوليات والتدابير الخاصة بتحديد الإرث والنفقة وتبادل الاعتماد والتعاون المباشر داخل الأسرة الكبيرة(1).


كما يحدد تراثنا الإسلامي _إلى جانب ذلك _ مشاركة أكثر فعالية للأسرة في إتمام الزيجات والحفاظ عليها. فبينما نجد غالبية الحركات التي نشأت في الغرب من اجل المساواة بين الجنسين ترفض المشاركة العائلية أو الترتيبات المماثلة التي تؤدي إلى الزواج وتعتبرها ذات أثر سلبي لما قد يصاحبها من تقييد للحرية الشخصية والمسئولية الفردية فإننا نرى أن مثل هذه المشاركة تعتبر ذات فائدة كبيرة لكل من الأفراد أو الجماعات داخل المجتمع، فهي تضمن قيام هذه الزيجات على مبادىء أكثر صلابة من مجرد الجاذبية الجسمية أو الاغراءات الجنسية وتحقق ضمانات أخرى لإستمرار العلاقة الزوجية الناجحة. وحين يبدأ الزوجان حياتهما الزوجية فإنهما يجدان من أفراد الأسرة الكبيرة النصح والتعاطف والرفقة الطيبة حتى يألف كل منهما الآخر كما أن أحدهما لن يحاول أن يأخذ سبيلا منحرفا يجور فيه على الآخر لأنه حينذاك سيواجه بمعارضة جماعية من أفراد الأسرة الكبيرة. كما أن المشاحنات التي قد تنشأ بينهما لن تؤدي إلى إنفصال عرى الزواج لأن أعضاء الأسرة من الكبار سيقومون بدور الوساطة والإرشاد ويمدونهما بالحلول البديلة لما قد ينشأ من خلافات بينهما. ويخلق هذا التفاعل الإجتماعي جواً تقل فيه حدة المشكلات التي تنشأ من عدم التقارب بين الأجيال المختلفة وتنفي فيه الحاجة إلى وجود بدائل نلجأ إليها مثل نوادي العزاب أو مكاتب الزواج.


ولا يخشى الزوجان اللذان يعملان على أولادهما من سوء الرعاية أو الإفتقار على أولادهما من سوء الرعاية أو الإفتقار الى الحب أو التربية السليمة فبيت الأسرة الكبيرة لا يخلو من أحد أفرادها، ومن ثم لا ينشأ عندهما الشعور بالذنب الذي يحس به عادة امثالهما في الأسرة النووية أو التي تفقد أحد الزوجين. وعندما تتعرض أسرتهما الصغيرة لحادث مؤسف أو حتى لإنفصالهما فلن يحس من تبقى منها بالضياع فالأسر الكبرى تمتص الأفراد الباقين في سهولة ويسر لا يتحققان في حالة الأسرة النووية.

وهكذا نجد أن الإبتعاد عن الترابط الأسري الذي كانت تتمتع به الأسرة في الغرب في الماضي وظهور نمط الأسر البديلة وما صاحب ذلك من سريان تيار من الرغبة في التفرد ينادي به أتباع حركة المساواة بين الجنسين أو على الأقل يظهر في سلوكهم _كلها ممارسات بعيدة عن التراث الإسلامي والتقاليد الإسلامية المتأصلة. وإذا ما حاولت حركة مماثلة للمساواة بين الجنسين في العالم الإسلامي تبنّى الأنماط الأسرية التي نشأت في الغرب فإنها ستواجه حتماً تحدّياً قوياً من الجماعات النسائية المسلمة ومن المجتمع الإسلامي ككل.



ب_ التفرد مقابل المؤسسة الإجتماعية الأكبر:
ويرتبط العرف الخاص بتأييد قيام الأسرة الكبيرة بإعتبارها مؤسسة مترابطة متشابكة بنمط آخر من أنماط التقاليد الإسلامية يتعارض مع الإتجاهات الغربية والمبادىء الفكرية لحركة المساواة بين الجنسين. فالإسلام ينادي بصياغة الأهداف الفردية والمصالح الشخصية في صيغة توائم مصلحة الجماعة الأكبر ورفاهية كافة أعضائها.. وهو ما تتمسك به المرأة المسلمة. فالإسلام يغرس في نفوس أتباعه الإحساس بمكانة كل منهم داخل الأسرة ومسؤوليته تجاهها بدلا من الرغبة في إعطاء الأولوية للمصالح الفردية ولا يعتبر المسلمون ذلك نوعاً من أنواع الكبت للفرد فالتقاليد الاسلامية الأخرى التي سنشير اليها لاحقاً تضمن للفرد شخصيته القانونية كما أن الفرد يجد دائماً باعتباره عضواً في هذه الأسرة شكلاً من أشكال المنفعة المتبادلة تضمنه الروابط الأسرية.

وهكذا فإن النساء المسلمات لن يتبنين حركة المساواة بين الجنسين بإعتبارها هدفاً منشوداً دون أن يضعن في الاعتبار علاقة المرأة بأفراد الأسرة الآخرين فالمرأة المسلمة ترى أن أهدافها يجب بالضرورة أن تخلق نوعاً من التوازن مع أهداف أفراد الأسرة الآخرين بل وتقوم بمساندتها. ومن ثم فإن حركة التفرد المفرط التي غالباً ما تقابلها في الحياة المعاصرة والتي تنظر إلى الأهداف الفردية بمعزل عن العوامل الأخرى وتعطي هذه الأهداف الأولوية المطلقة تسير في اتجاه مناقض للإلتزام الإسلامي المتأصّل الذي يأخذ بتبادلية الاعتماد داخل الكيان الإجتماعي.

و للمقال بقية على الرابط

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

__________________

د. المقريزي
05-15-07, 03:13 PM
المقال التالي عبارة عن عدة ابحاث علمية, تؤكد على ان انحسار الدور الريادي و الإجتماعي للعائلة الممتدة كان من اهم الأسباب في إزدياد عمليات الإنتحار.


البطالة تضاعف النزوع للانتحار بمعدل ثلاث مرات

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

العاطلون عن العمل يشعرون بالعزلةدراسة تخلص إلى أن البطالة تزيد من مخاطر نزوع الشخص للانتحار بنسبة تزيد على ثلاث مرات.

ويقول الباحثون إن العلاقة بين البطالة والانتحار قائمة حتى مع أخذ عوامل أخرى في الاعتبار مثل دخل الأسرة والتعليم والحالة الاجتماعية.

ويقول الخبراء إن هذه النتائج تدعم أهمية أن ينشغل العاطلون بالتحدث مع الآخرين حول مشاكلهم.

وقام باحثون من نيوزيلاندا بفحص معلومات تم جمعها من مجموعة مكونة من أكثر من 2 مليون شخص من الذين شملتهم الدراسة منذ عام 1991، ثم قاموا بمقارنة معدلات الانتحار بين أعضاء المجموعة خلال الثلاثة أعوام التالية.

وأوضحت نتائج الدراسة أن الرجال والنساء في الفترة العمرية من 25 إلى 44 عاما والرجال في سن 45 إلى سن 64 من العاطلين سجلوا معدل انتحار يساوي الضعف أو بمعدل ثلاث مرات مقارنة بذويهم من العاملين.

وقال باحثون من مدرسة ويلنجنتون للطب إن نسبة الانتحار المرتبطة بالبطالة سجلت 6 بالمئة فقط بينما تتسبب الأمراض العقلية في حوالي نصف حالات الانتحار.

لكنهم يقولون إنه لايزال هناك علاقة مباشرة هامة بين الانتحار والبطالة وعلينا ألا نتجاهلها.

ضعف الروابط الاجتماعية

ونقلت جريدة علم الأوبئة والمجتمع الصحية (جورنال اوف ابيديميولوجي آند كوميونتي هيلث) عن الدكتور توني بلاكلي الذي يقود فريق العمل قوله: "هناك تفسير إجتماعي يقول إن معدل البطالة في مجتمع ما يعد علامة على ضعف التماسك الاجتماعي والذي يرتبط بدوره بالانتحار"

وأشارت متحدثة باسم منظمة ساماريتانز (وهي منظمة بريطانية تعني بشئون من يقدمون على الانتحار) لبي بي سي نيوز اونلاين إلى أن هناك اتفاق على وجود علاقة بين البطالة والانتحار، حيث قالت: "هذه الدراسة توضح أن الانتحار لا يتعلق فقط بالأمراض العقلية، حيث أن المجتمع قد تغير فمصادر الدعم العاطفي قد انخفضت مثل العائلة الممتدة والجيران."

"فالعزلة وعدم الانخراط في مجتمع العمل عموما يمكن أن تزيد من مشاعر الضعف."

وقالت المتحدثة إن العاطلين يجب أن يشغلوا أنفسهم. ومضت قائلة "ننصح بأن يكون لكل شخص هدف في الحياة كما ننصح بالاتصال بالآخرين وهو ما يجعل الانسان يتمكن من الحفاظ على احترام الذات"

وأضافت: "البطالة تجعل من الصعب للغاية تعيين هدف في الحياة خاصة إذا ما كان العاطل كبير في السن حيث تنخفض فرصته حينئذ في العثور على عمل."

لكنها أوضحت أن الشيء الأكثر أهمية هو عدم إخفاء المشاعر، حيث قالت "نحث الأشخاص على عدم كتمان مشاعرهم."

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

انتهي

د. المقريزي
05-15-07, 03:18 PM
ملاحظة
من المعلوم ان الطالب إذا جلس في الفصل فإنه ينتظر الأستاذ ليتعلم منه

و إذا فتح التاجر محلا فإنه ينتظر الزبائن وينتظر الأرباح

و إذ جمع الشاب مهرا فإنه ينتظر الزواج

و إذا تزوج فإنه ينتظر الولد الصالح

وإذا ركب الطائره فإنه ينتظر الإقلاع

و إذا دخل المسجد فإنه ينتظر الصلاة

و إذا قدم خدمات لذويه و رحمه فإنه ينتظر


الثراء المالي "صلة الرحم مثراة في المال"
و
غير ذلك مما ورد في النصوص الشرعيه حول الموضوع

د. المقريزي
05-16-07, 11:13 AM
حتى لا تختلط المفاهيم

في منتديات عديدة تعرضت كما تعرض غيري للعصبية القبلية
و من مؤشراتها "عدم التزاوج بين القبليين والخضريين"
و قد أوردت حينها العديد من الأدلة العملية والعلمية التي تؤكد ان المسلمين أكفاء بعضهم لبعض
و ذكرت كلاما للشيخ الراحل بن عثيمين رحمه الله رحمة واسعه حول الموضوع.
يمكن للمحب دخول الرابط التالي

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
مـنتديات بلدة الشعراء > المنتديات العامة > منتدى المواضيع العامة والنقاش الحر >>
إعلامنا العام و مسألة قبيلى وخضيري


بعض الناس ممن قرؤا كلامي وحديثي عن العصبية القبلية فهموا انني أحارب القبلية برمتها

ودرءً لهذا الفهم غير المقصود من حديثي أورد لكم الحديث التالي
مما يؤكد أيضا على ان الإسلام لم يسع لتجفيف منابع القبلية كما عمل ذلك مع "قضية الرق"
و كذلك ان هذا الحديث مستند لنا أيضا في أهمية البناء العائلي الممتد.


ما يلي حديث ورد في البخاري , وفيه عدم انكار النبي المذكور في الحديث للقبلية

"غزا نبيٌّ من الأنبياء، فقال لقومه: لا يَتْبَعْني رجلٌ مَلَكَ بُضْعَ امرَأَةٍ وهو يريدُ أن يبني بها، ولا أحدٌ بنى بُيُوتاً، ولم يرْفَعْ سُقُوفَهَا، ولا آخر اشترى غنماً أو خَلِفَاتٍ ـ أي النوق الحوامل أو الغنم الحوامل ـ وهو ينتظرُ وِلادَهَا، فغزا فدنا من القريةِ صلاة العصرِ أو قريباً من ذلك، فقال للشمس: إنكِ مأمورةٌ، وأنا مأمورٌ، اللهم احْبِسْهَا عَلَيْنَا، فَحُبِسَتْ حتى فتحَ اللهُ عَلَيْهِم. فجمَعَ الغنائمَ، فجاءَتْ يعني النارَ لِتَأْكُلَهَا فلم تَطْعَمْهَا، فقال: إن فيكُمْ غُلُولاً، فلْيُبايعني من كلِّ قبيلةٍ رجلٌ، فلزقت يدُ رجلٍ بيده، فقال: فيكم الغُلُولُ فلْيُبايعني قبيلَتُكَ، فلزقت يدُ رجلين أو ثلاثةٍ بيده، فقال: فيكم الغُلُول. فجاءوا برأس بقرةٍ من الذهب، فوضعوها فجاءت النارُ فأَكَلَتْهَا. ثم أحلَّ اللهُ لنا الغنائمَ، رأى ضعفنا وعجزنا، فأحلها لنا". [1]

[1] [رواه البخاري 6/220 برقم 3124 ومسلم 3/1366 برقم 1747]


فالقبيلة او العشيرة او الأسرة الممتدة او الأسرة الكبيرة مطلوبه إسلاميا
بشرط ان تلتزم بمبادئ الإسلام وعدالته
فالحاكم هو الإسلام وليس شيوخ القبيلة وأعرافهم التي تتصادم مع شرع الله الحكيم.

د. المقريزي
05-16-07, 11:22 AM
لفتة بسيطة لكنها قوية في تقديري حول

الأخوة الإيمانية مقابل أخوة النسب

لا شك ان العاملين عن قرب في العمل الدعوي و المشاريع الخيرية للأمة, يفضلون اخوهم في الإسلام للتعاون على المشاريع الخيرية و إقامتها ورعايتها على الأخ في النسب الذي قد لا يحمل هم الدعوة و الإصلاح.
لذا فقد تختلط الأمور عند الحديث عن البناء العائلي الممتد.

ويرد سؤال الى الذهن
هل العمل على المشاريع الخيرية العامة بالتعاون مع الأخوة في الإسلام افضل ام ان العمل في مشاريع البناء العائلي الممتد افضل مع التعاون في ذلك مع إخوة النسب و ذوي القربي.؟

انا لن اجيب على هذا السؤال, لكن اقول مما يساعد على وضوح الرؤية النظر الى "فلسفة الإرث في الإسلام"

فقد كان المسلمون في صدر الإسلام يرثون بسبب الهجرة و المؤاخاة, والتي آخي فيها رسول الله بين المهاجرين و الأنصار, فكان المهاجريُّ يرث أخاه الأنصاري, دون قريبه, و الأنصاري يرث أخاه المهاجريّ, دون قريبه بسبب (المؤاخاة في الدين), واستمر الأمر على ذلك, إلى ان استمكن الدين, و رست قواعده بفتح مكة, فنسخ الله تعالى الإرث بالهجرة و المؤاخاة و جعلها بالقرابة و النسب.

من هنا فقد استقر عند الجميع ان أخوة النسب و ذوي القربي هم المعنيين بلإرث دون الإخوة في الإسلام.

من هذا نخرج ان العلاقات القرابية, فيها مكمن قوة قد نكون غفلنا عنها ولم نستثمرها.

الله جل وعلى, الحكيم العليم كان بإمكانه حجب الأخ الفاسق او العاصي او الذي لا يحمل هم الأمة والرسالة والدعوة بلأخ من الإسلام (حجبه من الإرث), فيكون العاملين للإسلام في مشروع معين مقدمون في الإرث على ذوي قربي المفقود.

فالسؤال الذي يطرح نفسه, او الأمر الذي يجب ان ننتبه اليه عند بحث البناء العائلي الممتد, دراسة "التشرع الإسلامي في الإرث" وكيف نستفيد من تلك التوزيعات الربانية في البناء العام لهيكل الأسرة التنظيمي او الإداري.

وهي لفته لعالمات الإجتماع و أستاذاته المسلمات, فإني اتعشم فيهن, بحث هذه المسئلة وربطها في مشروع البناء العائلي الممتد.



ارجوا ان تكون قد وضحت الفكرة

د. المقريزي
05-16-07, 11:42 AM
حدود تبادل المنافع الأسرية


قال تعالي


((*لن تنفعكم أرحامكم ولآ أولاادكم يوم القيامة يفصل بينكم والله بما تعملون بصير*))

الممتحنة 3

جميعنا يؤمن بتقطع الوشائج القرابية يوم القيامة بدءً من اقرب قريب الى ابعد بعيد, ويتم فصل تام في ذلك اليوم
والآية تشير الى انتهاء المنافع المتبادلة بين ذوي القربي والرحم انتهاء تام
هذه المنافع لم تحد بحد معين فهو باب مفتوح لأي نوع من التعاون الرحمي في حال الدنيا
و ذوي القربي لا شك ان بينهم تعاون وتبادل منافع معتادة لكن
نحن هنا في مشروع البناء العائلي الممتد
نسعي الى


تعظيم هذه المنافع و زيادة تنوعها لتشمل منافع متبادله في شتي نواحي الحياة.


***********........*********

قال تعالي


و لا يسئل حميم حميما



يبصرونهم يود المجرم لو يفتدي من عذاب يومئذ ببنيه و صاحبته و أخيه



و فصيلته التي تئويه ومن في الأرض جميعا ثم ينجيه


المعارج

ان تقليل تبادل المنافع القرابي وأضمحلالها في صفوفهم و السعي نحو عالم الفردية والآنانية
ماهو الا مشهد تقريبي من مشاهد يوم القيامة
والله جل وعلى في نصوص شتي لا يريد ان نحول الدنيا الى مقاطع من يوم القيامة
بل يطالبنا بالتواصل الرحمي على ارفع مستوياته ولم يضع حدا لذلك لا نوعا ولا كيفا


لا أنساب تغني يوم الحساب




حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نُمَيْرٍ حَدَّثَنَا وَكِيعٌ وَيُونُسُ بْنُ بُكَيْرٍ قَالَا حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ لَمَّا نَزَلَتْ ( وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ ) قَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى الصَّفَا فَقَالَ يَا فَاطِمَةُ بِنْتَ مُحَمَّدٍ يَا صَفِيَّةُ بِنْتَ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ يَا بَنِي عَبْدِ الْمُطَّلِبِ لَا أَمْلِكُ لَكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا سَلُونِي مِنْ مَالِي مَا شِئْتُمْ

د. المقريزي
05-16-07, 12:12 PM
رؤية حول المشروع
من أخت فاضلة لها دور تربوي جيد في المنتديات النتية

أستاذنا د. المقريزي

لقد حفظت الموضوع منذ زمن واطلعت عليه بعناية .. لطلبكم الكريم أولا ثم لاهتمام لدي فيما يخص عائلتي الممتدة .

وعدت إليه ثانية .. لاستكمال المداخلات الجديدة .

فألفيت في الموضوع فكرة رائدة .. وجهدا جبارا ..

وكان الموضوع بمثابة ورشة عمل عالمية وضخمة ..

وجلسات عصف ذهني وجمع كبير لكل المعلومات والأفكار المتعلقة بالموضوع ..

والحقيقة أنني أُكبِر فيكم هذه الروح المتوقدة .. والعمل البناء

وربما لا تضيف كلماتي شيئا لكم .. ولكنها تعبيرات جالت في الذهن خلال قراءتي فأحببت تبيانها ..

*-*-*

أما موضوع العائلة الممتدة

أو صلة الرحم بثوبها الجديد ..

فأعتقد أن من أهم ما ينبغي وضعه في الحسبان , ونشره مع هذه الثقافة الحضارية بين عموم الناس

هو تجديد المفاهيم ومراجعة الحسابات ..

حيث إنه يوجد - بين الناس - شيء من الاهتمام بجمع الأسر تحت مظلة العائلة الممتدة , ولكن من منطلقات غير واضحة الأهداف أحيانا ..

أو من منطلقات التفاخر بالنسب أحيانا أخرى ..

إننا حين نريد أن ننشر هذه الثقافة .. ينبغي لنا أن نبسط للناس الأهداف السامية التي أشارت إليها أسئلتكم الموجهة .

هذا أولا -

أما ثانيا -

ففي رأيي

أن أكبر ما سيخدم الفكرة هو كتابان :

الأول : ( إطار نظري )

في تأصيل هذه الفكرة شرعيا , وبيان أهدافها ومنطلقاتها والتسويق لها وكل الأطر النظرية التي تتحرك في مضمارها .

ثانيا : ( دليل عملي )

في إجراءات تفعيل هذا المشروع ,

بحيث يتميز بالإبداع والتشويق , ويزود بالأعمال والنشاطات والأفكار والصور وبالنماذج الجاهزة للاستخدام وبالتعليمات الخاصة بذلك .

لتتضح الفكرة وتسهل للتطبيق ؛ فعموم الناس غالبا ما يحتاجون إلى ما يعينهم في أنشطتهم الاجتماعية

ويختصر الطريق لهم بسبب انشغالاتهم بأعمالهم وتخصصاتهم , أو عدم قدرتهم على الابتكار ,

ولمن أراد أن يبدع أو أن يصمم لنفسه أنشطة أو نماذج خاصة بعد ذلك فله ذلك .

وموضوعكم هذا يدعم إخراج هذين الكتابين ,

بحيث تتبلور الأطروحات والأفكار الواردة بصورة متدرجة وواضحة , وأعتقد أن في ذهنكم شيء من ذلك .

*-*

لدينا في المنطقة اهتمام مميز بهذا الأمر من قبل الأسر الكبيرة , وهو ما يسمى بمجلس الأسرة أو العائلة ..

حيث يُشكل هذا المجلس والمسؤولون عن تنظيمه وإدارته , ويكون لهم مقر خاص أشبه ما يكون بقاعة الحفلات

يجتمعون فيه في الأعياد وبعض الأعراس والمناسبات ويكرّم فيه المتفوقون في العائلة

ويكون تبعا له صندوق الأسرة حيث يقتطع مبلغ مالي من كل فرد ميسور ليسد حاجة المحتاج منهم ,

ويغطي مصروفات المقر واحتياجات الاجتماعات .

وربما كان جميع أفراد العائلة يندرج تحت قائمة تواصل بحيث تصله رسائل جوال بأخبار العائلة المستجدة .

هذا موجود لدينا بصورة منتشرة في المنطقة , وربما مررت ببعض الطرق لترى منزلا كبيرا أو قاعة وقد كتب عليها مجلس آل فلان .

ومثل هذه المجالس - بالرغم من مستوى التنظيم الجيد الذي وصلت إليه -

تطمح إلى تطوير العمل واستحداث الآليات التي تخدمه وتوجهه نحو تحقيق أهداف أصيلة .

بارك الله في وقتكم وجهدكم - أستاذنا الفاضل - ونفعنا بعلمكم .

د. المقريزي
05-16-07, 12:30 PM
موضوع يخص اللجنة التعليمية في العائلة


الموضوع منقول من اسلام ان لا ين

الدروس الخصوصية سر التفوق بثانوية مصر

القاهرة- محمد جمال عرفة- إسلام أون لاين.نت/ 17-7-2005


وزير التعليم المصري أحمد جمال الدين يكرم أوائل الثانوية

كشف طلاب مصريون فازوا بالمراكز الأولى في امتحان الشهادة الثانوية التي ظهرت نتائجها الأحد 17 يوليه 2005 أن سر تفوقهم يرجع إلى الدروس الخصوصية التي تلقوها في العديد من مواد الدراسة بعدما أصبحت هذه الدروس لا غنى عنها للطالب وللمدرسين الذين يعتمدون عليها في تحسين مصادر الدخل. وأشارت إحصاءات مصرية رسمية إلى أن هذه الدروس التي تجرمها وتحاربها وزارة التعليم المصرية تكلف الأسر المصرية قرابة 15 مليار جنيه (2.3 مليار دولار) سنويا.

وكشفت أسر العديد من الطلبة والطالبات الذين كرمهم وزير التعليم المصري لحصولهم على المراكز العشر الأوائل على جمهورية مصر، أن الدروس الخصوصية سواء المنزلية أو في "مجموعات التقوية" داخل المدارس ومراكز التعليم المختلفة لعبت دورا حاسما في التفوق، حيث أخذ غالبيتهم دروسا خصوصية في نصف المواد الدراسية تقريبا بسبب الشكوى من ضعف التحصيل الدراسي في المدارس.

وتمثل الدروس الخصوصية إحدى القنوات الجديدة لاستنزاف دخل الأسرة المصرية، حيث يتراوح إنفاق الأسرة الواحدة على التلميذ الواحد في السنة الدراسية لأخذ حوالي خمسة دروس في خمس مواد دراسية ما بين 700 إلى ألف جنيه (من 112 إلى 170 دولارا)، بحسب تقديرات شبه رسمية.

كما تشير دراسات رسمية إلى أن الدروس الخصوصية أثرت حتى على الخطط التنموية المصرية الرسمية، هي والعديد من مظاهر الإنفاق الأسري المستحدثة مثل الإنفاق على الهواتف الجوالة والوجبات السريعة الجاهزة، وكان لها دور في إضعاف دخول العديد من الأسر المصرية.

كما ظهرت أشكال غريبة وعديدة لهذه الدروس الخصوصية وتوسعت المراكز المخصصة لهذا الغرض رغم مطاردة أجهزة الدولة المصرية لها، حتى أن العديد من المدرسين الذين يشكلون مجموعات طلابية للدروس الخصوصية في منازل الطلاب أو المراكز التعليمية الخاصة يصبحون "كامل العدد" قبل بدء العام الدراسي بثلاثة أشهر، إضافة إلى سعي البعض الآخر للإعلان عن نفسه كمدرس خصوصي في ملصقات يجري توزيعها في الشوارع ولصقها على محطات المواصلات العامة.

مطالبة بتقنين الظاهرة

وكان الجدل الحاد حول استفحال هذه الظاهرة وأسبابها، وفشل وزارة التربية والتعليم في القضاء عليها، قد حدا بلجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس الشعب (البرلمان) برئاسة د‏.‏ حسام بدراوي لإعداد تقرير مؤخرا حول هذه الظاهرة طالبت فيه بتقنين هذه الظاهرة وتنظيمها بقانون لأنها أصبحت أمرا واقعا ولا سبيل لمواجهته‏.

ولكن أعضاء مجلس الشعب رفضوا هذه الفكرة ورفضوا تقنينها عند مناقشة التقرير في المجلس، وظل الوضع قائما على ما هو عليه.

كما قامت لجنة الشئون المالية والاقتصادية بمجلس الشورى بإعداد تقرير آخر حول توزيعات الدخل والإنفاق للأسر المصرية نشر في سبتمبر 2003، وكشف أن الإنفاق العائلي على الدروس الخصوصية يقدر بنحو ‏15‏ مليار جنيه‏، وأن الدروس الخصوصية ساهمت في تخفيض معدل النمو المتوقع وانكماش الدخل المتاح للتصرف لدى المواطنين واضطرارهم إلى تخفيض الكميات المطلوبة من السلع والخدمات.

دروس أون لاين

وقد دفع الإقبال الشديد من جانب الأسر على الدروس الخصوصية لضمان تفوق أبنائهم بعض المدرسين والشركات لطرح خدمة الدروس الخصوصية على شبكة الإنترنت عن طريق اتصالهم المباشر مع المدرسين، وتوفر بعض المواقع للطلبة المشتركين برنامجا خاصا مصمما لتلقي الدروس الخصوصية على الشبكة، حيث تتوافر بهذا البرنامج عدة عناصر أهمها إمكانية المحادثة الصوتية ما بين المعلم والتلميذ بالإضافة إلى استخدام هذا البرنامج كلوحة يقوم المدرس بشرح المعلومات المختلفة عليها ليشاهدها التلميذ على جهازه الخاص مباشرة.

كما يقوم التلميذ أيضا بحل الأسئلة التي يطرحها عليه المدرس، والبرنامج مصمم بصورة تؤمن انسياب المعلومات بصورة سهلة، وكأن المعلم والتلميذ يجلسان مع بعضهما البعض، ويستفيد من خدمات هذه المواقع الطلاب من المرحلة الابتدائية إلى المرحلة الثانوية، كما يمكن للطالب المفاضلة بين عدة أساتذة يختارهم بنفسه، وأشهر هذه المواقع هو موقع "أستاذ أون لاين" أستاذ أن لاين الذي يوفر الدروس بثلاث لغات: عربية وإنجليزية وفرنسية.

ويعادل حجم الإنفاق على التعليم الأساسي في مصر وفق ما أعلن وزير التعليم المصري الأسبق حسين كامل بهاء الدين 196 دولارا للطالب سنويا مقابل 3500 دولار في إسرائيل وما بين 4000 و5000 دولار في أوربا و7000 في اليابان.

وكانت محاولات الحكومة المصرية لمحاربة من أسمتهم "مافيا الدروس الخصوصية" قد وصلت حد محاكمة بعض المدرسين وغلق العديد من المراكز الخاصة للدروس ولكن دون جدوى، أشهرها حكم سابق للمحكمة التأديبية العليا بمجلس الدولة في مارس 2004 بمجازاة 24 مدرساً، وخصم شهر من مرتب كل مدرس وتوجيه اللوم لمديرين بإدارة "أبو كبير" التعليمية بمحافظة الشرقية (شرق القاهرة) بعدما تبين قيامهم بمزاولة الدروس الخصوصية بالمخالفة لقرار وزير التربية والتعليم.

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

تعليق
انا اعتقد ان التعاون التعليمي الرحمي و في صفوف ذوي القربي سيساعد كثيرا
على حل الإشكاليات التي تطرق لها البحث أعلاه.

كما ويحقق رغبات الأهالي في مسألة تفوق أبنائهم دراسيا.

و يمكن للمعلمين في العائلة ان يستحدثو لهم ركنا في موقع العائلة مشابها "لأستاذ أن لاين" , فيوفروا على العائلة مالا وفيرا
و هم بدورهم يتحركون كمعلمين لملاحقة تقنيات التعليم الحديثة و تكون عقولهم مهيأة لكل جديد.
و في ذلك حل لمشكلة المعلمين البعيدين عن تقنيات التعليم.

د. المقريزي
05-16-07, 07:47 PM
المعلومة التالية
تجربة ندعو لإستحداثها في كل عائلة ممتدة
وهي مما يعمق أهمية تواجد لجنة إصلاح أسري في العائلة الممتدة
التي تحدثت عنها في مداخلة رقم 9.



التوجيه والإصلاح الأسري"
.. تجربة إماراتية
2005/08/28
دبي- خديجة محمود الزغيمي

شهدت السنوات الأخيرة ارتفاعا ملحوظا لمعدلات الطلاق في الدول العربية، تراوحت ما بين 40-42% من مجموع المتزوجين في بعض هذه الدول، غير أن قليلين هم الذين تحركوا بشكل فاعل للحد منها، ولعل أشهر هذه التحركات ما قامت به دولة الإمارات العربية المتحدة من إنشائها "قسم التوجيه والإصلاح الأسري" بدائرة العدل بإمارة دبي في سبتمبر عام 2000، والذي نجح في خفض نسبة الطلاق في دبي من 36% قبل إنشائه إلى 24% مع نهاية العام نفسه.

التقينا "عبد السلام درويش" الذي يترأس مجلس إدارة قسم التوجيه والإصلاح الأسري فحدثنا عن العوامل التي أدت إلى إنشاء هذا القسم، وعن الأهداف التي يسعى لتحقيقها، والفوائد الملموسة التي عادت على الأسر من وراء إنشائه، وكذلك تحدث عن المعوقات التي تواجه فريق العمل المنوط به الإصلاح والتوجيه، والآمال التي يتطلع إليها في المستقبل.

لإستكمال الموضوع يمكن مراجعة الرابط التالي
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

.

__________________

د. المقريزي
05-16-07, 07:53 PM
وسيلة إقناع
لتقنع بها غيرك في مسألة أهمية
مشرروع البناء العائلي الممتد


في المداخلات السابقة, يُوجد العديد من وسائل الإقناع لذويك في سبيل الشروع في البناء العائلي الممتد

لعائلتكم الكريمة. هنا أضيف وسيله جديد لعلك تجد فيها ما ينفعك ويُعينك على الإقتناع و الإقناع.


في الرحلة الى مكة و المدينة

يسافر مجاميع الناس الى مكة والمدينة على حافلات, وتسمي حملات الحج و العمرة

منها حملات داخليه و منها حملات قادمة من خارج المملكة

الذي اود التطرق اليه وربطه في مشروع البناء العائلي الممتد

ما يشرعه مسؤلي الحمله من نُظم وقوانين يجب إتباعها لتسير الرحله على خير حال

و يتمكن جميع أفراد الرحلة من آداء نسكهم بشكل سلس و مريح و بدون أخطاء شرعيه

انا لن اتحدث عن تفاصيل دقيقه لهذه النظم وكل حملة تختلف عن الأخري في سنها,

لكن اقول من بين بنود هذه النظم ما يلي

تعليمات حول ركوب الحافله والنزول منها (في الطريق الى مكة و داخل المشاعر) ,

وكم فترة النزول عند وقفة من الوقفات في الطريق

فالذي يتأخر عن ركوب الحافلة في الوقت المحدد, إما تسير الحافله و تتركه مكانه او أنه سيعطل مسيرة الحملة

و إذا تكرر هذا من أكثر من شخص, فالرحله بلاشك و ضعها لن يسير حسب ما خُطط له, ولربما برزت مشاكل شتي.




أوقات طعام الحمله و أماكن تناول الوجبات أيضا له نظام

فالذي يتخلف تفوته الوجبات وقد لا يجد طعاما يسد به رمقه.




الإستماع و الإنصات لتوجيهات المشرف الشرعي في الحملة

فالمشرف الشرعي يحرص أشد الحرص على توضيح كيفية آداء النسك

لأعضاء الحملة, فعدم إنصاتك لتوجيهاته قد يُفوت عليك خيرا كثيرا, وقد

تقع في محظورات شرعية انت في غني عنها, ويترتب عليها تكاليف مادية وغيرها.




بعض الحملات تلزم أفرادها بلباس معين او تعليق إشارة معينه على ملابسهم لكي يعرف بعضهم بعضا

أثناء الزحام كدخول الحرم, وعند الطواف, و في المسعي. وبعضهم يرفع علما او شارة يحملها رئيس الحملة

كي يتبعها الجميع أثناء مسيرتهم.



أيضا تجد مسؤل الحمله يوصيهم بعدم الضياع, وقد يعطيهم بطاقات تعريفيه بكل شخص

وعنوان السكن, و اسم الحمله, وبعضا من أرقام الهواتف, او قد يخصص لهم مكانا معينا

يقول إذا فقد الفرد فريقه فليجلس عند باب كذا وكذا او عند المحل الفلاني او عند زمزم.



وغير ذلك من النظم والقوانين التي تيسر على افراد الحمله آداء نسكهم بشكل مريح.


لا شك ان هذه النظم والقوانين , قيود: قيود على أفراد الحمله,

فالأمر هنا لا يحتمل الحرية الفردية المطلقه, .

بل لا بد من التنظيم وكل فرد يجب أن يلتزم بالنظام المعتمد.



إاذا ادركنا ذلك , أقول نتصور الاسرة الممتدة كحال هذه الحملة

و النسك هو الحياة بكاملها "قل إن صلاتي و نسكي و محياي و مماتي لله رب العالمين"

أليست تلك الحياة أيضا بحاجة الى نظام واضح معتمد تتبناه الأسرة الممتدة

وتسير على منواله

إن وجود هذا النظام سيساعد الأسرة وأفرادها على السير في هذه الحياة الدنيا بشكل سلس و محبب الى النفوس

وخاصة في عصرنا هذا, عصر العولمة و عصر تذويب القيم و العلاقات ا لأسرية والإجتماعية.


إن العولمة ببرامجها تقول لنا و تخاطبنا بل تدفعنا دفعا الى أن تتقطع اواصر الأخوة

و أوصر المحبه وجميع أنواع النظم الأسرية, حالها كحال حملة حج وعمرة لا نظام لها

و لا توجيهات لها, بل كل يؤدي نسكه على كيفه, ولا يلتزم بحركة حافله, ولا بنظام الوجبات الغذائية

و لا بأي شيئ, يسير بشكل فردي نفسي نفسي.

هذه مجرد خاطرة راودتني و أنا اتطلع لخلق الله في الحرمين المكي و المدني

و لعل فيها ما يفيد مسيرة مشروعنا هذا , مشروع "البناء الأسري الممتد"

شكرا لك و جزاك الله خيرا على وقتك المبذول معنا في قرائة هذا المشروع

الذي أرجو له قبولا و رغبة في صفوف بني البشر.

د. المقريزي
05-16-07, 09:25 PM
أحاديث في القرابه

لما نزلت : {وأنذر عشيرتك الأقربين} . ورهطك منهم المخلصين ، خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى صعد الصفا ، فهتف : (يا صباحاه) . فقالوا : من هذا ، فاجتمعوا إليه ، فقال : (أرأيتم إن أخبرتكم أن خيلا تخرج من سفح هذا الجبل ، أكنتم مصدقي) . قالوا : ما جربنا عليك كذبا ، قال : (فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد) . قال أبو لهب : تبا لك ، ما جمعتنا إلا لهذا ، ثم قام . فنزلت : {تبت يدا أبي لهب وتب} . وقد تب . هكذا قرأها الأعمش يومئذ .
الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 4971


--------------------------------------------------------------------------------

لما نزلت : {لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون} . جاء أبو طلحة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ، يقول الله تبارك وتعالى في كتابه : {لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون} . وإن أحب أموالي إلي بيرحاء - قال : وكانت حديقة ، كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخلها ويستظل بها ، ويشرب من مائها - فهي إلى الله عز وجل وإلى رسوله صلى الله عليه وسلم ، أرجو بره وذخره ، فضعها أي رسول الله حيث أراك الله ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (بخ يا أبا طلحة ، ذلك مال رابح ، قبلناه منك ، ورددناه عليك ، فاجعله في الأقربين) . فتصدق به أبو طلحة على ذوي رحمه ، قال : وكان منهم أبي وحسان ، قال : وباع حسان حصته منه إلى معاوية ، فقيل له : تبيع صدقة أبي طلحة ؟ فقال : ألا أبيع صاعا من تمر بصاع من دراهم . قال : وكانت تلك الحديقة في موضع قصر بني حديلة الذي بناه معاوية .
الراوي: أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2758


--------------------------------------------------------------------------------

قام رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أنزل الله عز وجل : {وأنذر عشيرتك الأقربين} . قال : (يا معشر قريش - أو كلمة نحوها - اشتروا أنفسكم ، لا أغني عنكم من الله شيئا ، يا بني مناف لا أغني عنكم من الله شيئا ، يا عباس بن عبد المطلب لا أغني عنك من الله شيئا ، ويا صفية عمة رسول الله لا أغني عنك من الله شيئا ، ويا فاطمة بنت محمد ، سليني ما شئت من مالي ، لا أغني عنك من الله شيئا) .
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2753

د. المقريزي
05-18-07, 07:37 PM
إلى جميع الآكادميين
العاملين في حقل التربية والتعليم

على الرابط التالي

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط D8%AD%D8%A8%D9%8A%D8%A8&hl=ar

و هو موقع
مجلة
الثقافة النفسية المتخصصة

تصدر عن مركز الدراسات النفسية و النفسية-الجسدية

العدد السابع و الأربعون – المجلد الثاني عشر – تموز / يوليو 2001



العديد من مختصرات لبحوث علمية و مؤتمرات عربية

اصحابها مهتمين للغاية في الأسرة والتربية و ما يواجهه الفرد في خضم التيار العولمي

أقول لهم بإختصار: أيه الكرام

و فروا على أنفسكم العناء و فكروا بتبني مشروعنا هذا, مشروع البناء العائلي الممتد

تناولوه في أبحاثكم و مؤتمراتكم, و شكلوا له البرامج الإذاعية والتلفازية

وستجدون بإذن الله ان العديد من المشاكل التي أنتم تسعون لعلاجها قد إضمحلت

بل لم تولد مع هذا المشروع الذي أنادي به

هذت تقديري و الله أعلم.

د. المقريزي
05-18-07, 07:46 PM
إلى اللجنة المالية في العائلة

حديث عن الشركات العائلية في المملكة العربية السعودية
أضيفها هنا لكي تكون نبراسا للعوائل الممتدة التي لما بعد تفكر بشركات تخص أسرها



الشركات العـائلية بالمملكة
تقرير حول:

الاجتماع التشاوري الأول لأصحاب الشركات العائلية بالمملكة

الأحد 27/7/1425هـ قاعة الاجتماعات بالمجلس



تشكل الشركات العائلية السعودية ركيزة أساسية من ركائز الاقتصاد الوطني، حيث تمثل ما نسبته 95 % من الشركات العاملة بالمملكة، انطلاقاً من ذلك وحيث أن مجلس الغرف السعودية يمثل الكيان المؤسسي المعني برعاية منشآت القطاع الخاص، ولإدراكه التام للتحديات الآنية والمستقبلية التي تواجه الشركات العائلية السعودية، ولتعزيز دوره في خدمة هذه الشريحة الهامة من الاقتصاد الوطني. بادر المجلس بتنظيم الاجتماع التشاوري الأول لأصحاب الشركات العائلية بالمملكة، والذي عقد في تمام الساعة الثانية عشر والنصف من بعد ظهر يوم الأحد 27/7/1425هـ الموافق 12/9/2004م بقاعة الاجتماعات التابعة للمجلس.


شارك في الاجتماع كلا من :

أ. عبد الرحمن على الجريسي - رئيس مجلس الغرف السعودية

أ. عبد المحسن الحكير - رئيس مجموعة عبد المحسن الحكير

م. سعد إبراهيم المعجل - العضو المنتدب بشركة المعجل للتجارة

أ. عبدالمحسن محمد الدريس - الرئيس التنفيذي لشركة الدريس المحدودة

أ. يوسف أحمد زينل على رضا - نائب رئيس شركة زينل للصبغات

أ. عبد الله سعيد المبطي - رئيس شركة المبطي

أ. عبد الله صالح العثيم - رئيس شركة العثيم

أ. عبد العزيز على الحمراني - عضو مجلس إدارة مجموعة شركات الحمراني

أ. عبد العزيز صالح العثيم - رئيس شركة لازوردي

أ. علي العبد الله المنجم - رئيس مجلس إدارة شركة أبناء عبد الله العلي المنجم

م. صبحي بترجي - رئيس مجموعة مستشفيات السعودي الألماني

برفسور مورالي - مدير أكاديمية الشركات العائلية

أ. رياض عبد الله أبو نيان - عضو مجلس إدارة مجموعة عبد الله أبو نيان

أ. عبد الإله أبو نيان - مدير عام شركة إبراهيم عبد الله أبونيان

أ. تيسير الكريم - المنسق العام بمجموعة الحكير

أ. عبد العزيز سعد العتيق - المدير الإداري بشركة حمد محمد سعيدان وأولاده

د. سائد المحتسب - المستشار القانوني بشركة عبد اللطيف جميل المحدودة


كما شارك من جانب مجلس الغرف كلا من :


د. فهد صالح السلطان - الأمين العام

م. فهد بن محمد السلمي - نائب الأمين العام

د. سعود المشاري - مساعد الأمين العام للشئون القانونية

أ. إبراهيم القرناس - مدير عام البحوث والدراسات الاقتصادية

أ. محمد السلمي - مدير مركز تطوير المنشآت الصغيرة والمتوسطة


أستهل رئيس مجلس الغرف السعودية الاجتماع بكلمة رحب فيها بالمشاركين ، وأشار سعادته إلى الدور الكبير الذي لعبته الشركات العائلية السعودية في تطوير الاقتصاد الوطني وتنميته، وأكد على أن أصحابها يمثلون جيل الرواد الذين استطاعوا تأسيس الكيانات العائلية الكبيرة التجارية والصناعية، وأصبحت هذه الكيانات تمثل روافد أساسية للاقتصاد الوطني .


عقب ذلك، تحدث أمين عام مجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية عن أهداف الاجتماع حيث ذكر أن الشركات العائلية السعودية تمثل شريحة عريضة من المنشآت العاملة بالمملكة، وأنها تعيش في ظل واقع متغير بتغير الظروف المحيطة بها من بيئة محلية ودولية، وأن ذلك ساهم في نشوء العديد من التحديات أمام تلك الشركات منها تحديات داخلية وأخرى متعلقة بالبيئة المحلية وأخيراً تحديات العولمة ، من هذا المنطلق بادر المجلس إلى عقد هذا الاجتماع بهدف تذكير رجال الأعمال بتلك التحديات، وكذلك إيجاد أرضية مناسبة للحوار والتشاور حول إيجاد صيغة مهنية تساعد على إيجاد رؤى واضحة للتعايش مع مستجدات العصر ومتغيراته و تساهم في تعزيز قدراتها في مواجهة تلك التحديات .


ثم قدم سعادته عرض مرئياً حول الشركات العائلية السعودية في عصر العولمة (لمشاهدة العرض أضغط هنا)، تناول فيها المحاور التالية:



o مفهوم الشركات العائلية

o أهمية الشركات العائلية

o واقع الشركات العائلية السعودية

o تجارب ناجحة في الشركات العائلية السعودية

o التحديات التي تواجه الشركات العائلية السعودية

o الرؤى المستقبلية لهذا النوع من الشركات

o الخيارات المطروحة أمام الشركات العائلية للتكيف مع تلك التحديات


عقب ذلك، قدم مدير أكاديمية الشركات العائلية ، عرضاً خاصاً للتعريف بالأكاديمية، حيث تناول رسالة وأهداف وأنشطة وخدمات الأكاديمية .


بعد ذلك، فتح المجال أمام المشاركين لإبداء مرئياتهم وأفكارهم حول سبل دعم الشركات العائلية السعودية، حيث كان الحوار والتفاعل أكثر شفافية وإيجابية من قبل المشاركين ، بما يعكس مدى إدراكهم ووعيهم لأهمية المرحلة وضرورة الوصول إلى آليات عملية لدعم الشركات العائلية بالمملكة.

ولعل من أبرز ما تمت مناقشته وطرحه ما يلي:

o أن من أبرز المشاكل التي تعاني منها الشركات العائلية تتمثل في عدم الفصل بين الملكية والإدارة وغياب البناء المؤسسي وقصور مساهمة أفراد العائلة في إدارة الشركة، إضافة إلى تحدى تطوير الشركة ( إعادة هيكلتها)، كذلك غياب الشفافية بين أفراد العائلة، وذلك فضلاً عن مشكلة المركزية في الإدارة ومشكلة التقسيم الشرعي لتركة المؤسس.

o ومن الحلول التي طرحت :


1. العمل على إيجاد صيغ ونظم مؤسسية لعمل تلك الشركات يكفل استمرارها وتطورها وسهولة انتقال إدارتها إلى الأجيال القادمة.

2. ضرورة الفصل بين الملكية والإدارة

3. الاعتماد على الكوادر المهنية المتخصصة في إدارة تلك الشركات.

4. إقامة حملات إعلامية للتوعية بأهمية الشركات العائلية.

5. إعادة النظر في نظام الشركات المعمول به ، حيث أن المتغيرات تفرض إيجاد نظام جديد يخدم الشركات الوطنية ويسهل عملية تحولها من نوع إلى أخر.

6. أهمية قيام الغرف والمجلس بدور في دعم هذه الشركات، من خلال إنشاء مراكز متخصصة لخدمة الشركات العائلية.

7. عقد فعاليات متنوعة ( تركز على الشركات العائلية) ويدعى لها الجيل الأول والثاني من أصحاب الشركات العائلية.



وفي ختام الاجتماع ، أتفق المجتمعون على التوصيات التالية:


أولاً: تعتبر الشركات العائلية محور أساسي من محاور التنمية، ويمثل المحافظة عليها مصلحة وطنية عامة، حيث تواجه هذه الشركات مجموعة من التحديات الداخلية والمحلية والدولية، بما يحتم ضرورة دعمها وحمايتها من التشتت والاندثار .


ثانياً: دراسة ما تم عرضه من قبل أمين عام مجلس الغرف حول إنشاء مركز وطني للشركات العائلية بالمملكة ، بحيث تغطى الدراسة المحاور التالية يقوم بالمهام التالية:

المحور الأول: رسالة وأهداف المركز:

الغرض من إنشاء المركز هو توفير جهاز يساند الشركات العائلية بالمملكة، ويكون تحت مظلة مجلس الغرف السعودية .

المحور الثاني: الخدمات التي يقدمها المركز بحيث تشتمل على الأنشطة التالية:

- تقديم العون والمساعدة المعلوماتية الضرورية لأصحاب الشركات العائلية

- تنظيم الفعاليات التي تهتم بقضايا الشركات العائلية.

- التعاون والتنسيق مع الجهات المعنية الحكومية والخاصة.

- المساهمة في فض المنازعات بين الورثة، ودعم عملية الاندماجات بين الشركات العائلية.

- إعداد الدراسات المعنية بالشركات العائلية بالمملكة، والتي تهدف إلى التعرف على واقع تلك الشركات، ودراسة التجارب المحلية والدولية لعدد من الشركات العائلية، ووضع الروية المستقبلية لتعزيز دور هذه الشركات.

- تقديم خدمات المعلومات والاستشارة والتوعية والإرشاد والمساندة.

- تقديم الاستشارة القانونية والإدارية للشركات العائلية

- تقديم الخدمات التدريبية والتطويرية للأبناء العائلة وإعداد البرنامج الزمني لتفويضهم السلطة والإدارة في الشركة العائلية.

المحور الثالث: الدراسة الإدارية والتنظيمية والهيكلية للمركز

المحور الرابع: الدراسة المالية للمركز


ثالثاً: تكليف أكاديمية الشركات العائلية بالتنسيق مع مجلس الغرف السعودية، لإعداد الدراسة الخاصة بإنشاء المركز، وتقدير رأس المال اللازم له، علماً بأن تكاليف الدراسة سيتم إدراجها ضمن رأس مال المركز .


رابعاً: إيجاد شراكة بين مجلس الغرف السعودية مع أكاديمية الشركات العائلية، بحيث يؤدي ذلك إلى تكامل الجهود لخدمة الشركات العائلية، فالمجلس يمثل المظلة للأكاديمية سواءاً في التنسيق مع الجهات الحكومية المعنية، أو تنظيم الفعاليات، باعتبار أن ذلك من اختصاص المجلس، في حين تركز الأكاديمية على تقديم الخدمات الحيوية لأصحاب الشركات العائلية نظير رسم محدد يختلف باختلاف الخدمة المقدمة.



إعداد: مركز تطوير المنشآت الصغيرة والمتوسطة


_________________________________

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

__________________

د. المقريزي
05-19-07, 06:49 PM
للجنة الإعلامية


"الإعلام العائلي"


الإعلام العائلي يٌفترض في تقديري, أن يسعي لتوحيد الرؤي بين أفراد الأسرة الممتدة الواحده
على الأقل لا يكون في أفراد الأسرة نشاز فكري واضح, بل الكل ملتزم فكريا بما يمليه على إسلامه.

النشاز الفكري
أفراد في الأسرة يتابعون بشكل دوري مجلة خلوها
و آخرين يتابعون مجلة النهضه
و آخرون يتابعون مجلة المرأة العصرية
و آخرون يتابعون مجلة المجلة
و آخرون يتابعون مجلة بنت لبنان
و آخرون يتابعون مجلة أزياء
و آخرون يتابعون مجلة الرجل
:
:
الخ

وآخرون يتابعون مجلة الدعوة
و آخرون يتابعون مجلة المجتمع
و آخرون يتابعون مجلة البيان
و آخرون يتابعون مجلة المتميزه
و آخرون يتابعون مجلة الأسرة
و آخرون يتابعون مجلة سنان
و آخرون يتابعون مجلة ماجد
و آخرون يتابعون مجلة الشبل
:
:
ألخ


فكل فرد من الأسرة الممتدة او كل أسرة نووية في الأسرة الممتدة تتابع مجلات على النقيض من المجلات الأخري

فلا شك انه سيكون هناك نشاز فكري في أفراد العائلة, أو تضارب في الرؤى العامة للكون والحياة والقضايا السياسية والاقتصادية و الاجتماعية. والذي قد يتعذر معه إنجاز مشاريع مشتركه أكبر.


لذا فإن المرتجي من الإعلام العائلي أن يرضي أكبر قدر ممكن من الأذواق, بما لا معصية لله فيه

ويكون إعلاماً هادفا جادً خدميا.


ومن بذور الإعلام العائلي الممتد ما اسميته الصحافه البينية في مداخلة سابقة,


كما ان هذه الصحافة البينية , لا تصدر من أسرة نووية واحده في الأسرة الممتدة

بل تصدر من كل أسرة نووية في هذه الأسرة

فلو كان في لأسرة الممتدة 1000 أسرة نووية, وأستجاب لهذا المطلب

500 أسره من هذه الأسر, معني ذلك أن هذه الأسرة الممتدة تُصدر شهريا

مجلة مقدار صفحاتها 1000 صفحه, وهي موجهه لهذه الأسرة الممتدة,

و لجميع أصهارهم وأنسابهم.

كما أن تولي كل أسرة نووية آداء ذلك, يكون الأمر غير مكلفا

فحسب التجربة وبعد التدرب على هذا الإصدار الشهري فإن

الوقت الازم لإصدار هذه الصحيفة لا يتعدي يوم واحد من كل شهر



فقط نحتاج من ولي الأسرة النووية أن يصطبر عليها وعلى تحفيز

أبنائه أو بناته لآداء ذلك العمل,

ويمكن تكون هذه الصحيفة كل شهر على أحد الأبناء او أحد البنات


أيضا من بذور الإعلام العائلي, إصدار 4 مجلات عائلية
الأولى
لشريحة الذكور و الإناث قبل مرحلة المتوسطة
الثانية
للذكور من المرحلة المتوسطة إلى قريب التخرج من الجامعة
الثالثة
للإناث من المرحلة المتوسطة إلى قريب التخرج من الجامعة
الرابعة
مجلة للكبار ذكور و إناثا من بعد سن التخرج من الجامعة



أن تكون تلك المجلات العائلية على موقعهم العائلي
وبالتالي قد تكون إسبوعيه, بحسب جهد العاملين عليها, وبحسب تواجد الطاقم الإعلامي المفكر داخل العائلة
و إن لم يكن موجودا فمع الزمن والتحفيز يمكن تواجده.

تظل أطروحاتنا أفكار, لكن لن نتوقف عن الطرح, فمشاريع اليوم كانت قبل سنوات أفكار قد إستهجنها خلق كثير

د. المقريزي
05-19-07, 06:57 PM
وسيلة إقناع
لأهمية تواجد الإعلام العائلي



من يغذي أطفال أسرتك الكبيرة بالطعام؟ (أكيد أهليهم)



و من يؤمن لهم كسائهم؟



و من يؤمن لهم مسكنا يستقرون فيه؟


من يؤمن لهم وسائل إتصال ؟



من يؤمن لهم وسائل مواصلات؟



لا أخالكم إلا تقولون أهلهم سيبذلون قصاري جهدهم للقيام بهذه الواجبات.


طيب

من يغذي عقولهم إعلاميا؟

من المسؤول عن ترتيب المعلومات داخل ذاكرتهم؟


الجواب

إنها مأساه, إلا من رحم الله

فهلا إستعددنا لتغذيتهم إعلاميا

هلا إستعددنا إلى ترتيب ما بذاكرتهم من معلومات؟

ام نتركها للغير و للتغريب يرتبها كيفما إتفق

بل يرتبها ترتيبا يضمن بقائه وتواجده في ديارنا ونهب ثرواتنا

بل يُرتبها ترتيبا لتصبح تلك الشخصيات غصة في حلق أمتهم العربية والإسلامية.


عندما يترك الأولاد طعام بيتهم و يذهبون للأكل من طعام الجيران او من غيرهم

عندما يترك أبنائنا مساكنهم ويذهبون للنوم في الإستراحات او في الآماكن غير المخصصة لهم

عندما يرمون ملابسهم التي خصصناها لهم و يشحذون ملابس أخري من الغير

كيف سيكون تصرفنا معهم؟


كيف وهم يتسكعون على الموائد الإعلامية المسمومه, و ما أكثرها

فهل نفيق؟

أكيد سنفيق, وبحول الله وقوته سنفيق.

د. المقريزي
05-19-07, 07:05 PM
اللجنة الشرعية العائلية


هم أفراد من العائلة ذكورا كانو أم إناثا
لهم اهتمامات و ميول شرعية
يوجد لهم ركن مخصص في موقع العائلة

أفراد العائلة يطرحون تسائلاتهم الشرعية
و تلك اللجنة تسعى جاهدة للإتصال على أهل العلم و البحث عن إجابة لتساؤلاتهم
و مع الزمن , بالتأكيد تلك اللجنة سيرتفع مستواها العلمي, و ستتعرف على المشكلات الفقهية التي تواجهها اسرتهم,

و من أدوار هذه اللجنة البحث في أطفال الأسرة وشبابها و شاباتها ممن لهم ميول شرعية
بحيث توجههم للكتب النافعة و ترعاهم حتى يكونوا طلبة علم , و ترعاهم حتي يتبؤو مكانة عليا في العلم الشرعي.
فيكون بهذا ذخرا لأمتهم وو طنهم وأسرهم.

د. المقريزي
05-21-07, 12:33 AM
رؤي جديدة للعمل التربوي

مايلي عبارة عن مقال يثير فيه الكاتب حفظه الله, أهمية طرح رؤي جديدة للعمل التربوي
أدرجه هنا وكل يستفيد منه حسب مرئياته

لكني اقول لكاتب المقال , دونك هذا المشروع "البناء العائلي الممتد" فقد نحقق من خلاله ما صبوت إليه في مقالك هذا.


بداية المقال

هل حان الوقت لرسم رؤية تربوية؟

محمد بن عبد الله الدويش



يعد المجال التربوي من أنجح مجالات العمل الدعوي المعاصر، وقد حقق العمل الإسلامي منجزات مهمة في الميدان التربوي، واستطاع أن يُخرِج جيلاً متميزاً من الشباب والفتيات، تَمثَّلَ التدينَ في نفسه، وانطلق في الميدان العملي الدعوي.

ومهما كان من خلل في هذا الجهد التربوي فلا زال يستحق الإشادة والثناء.

لكن هل نقف من حيث بدأنا؟

إن ظروف النشأة والتكوين التي صاحبت العمل الإسلامي، والمشكلات التي واجهها، والإمكانات التي يملكها ربما تقودنا إلى قبول نتاج العقود الماضية، ولكن!

لا زال العمل التربوي الدعوي يفتقر إلى رؤية واضحة شاملة؛ فمفهوم التربية عائم غير محدد، أو يدور في إعطاء الأفراد قدراً من المحتوى العلمي والسلوكي. والممارسات التربوية إما تنطلق من السجية والعفوية، أو وفق ما نسميه (تخطيطاً) وهو لا يعدو رسم خارطة سنوية أو فصلية لمحتوى البرامج التربوية.

إن انعدام الرؤية في العمل التربوي يقود إلى كثير من المشكلات التربوية، منها:

1
أنه يفتح مجالاً واسعاً للتباين والرؤى المختلفة والمتفاوتة؛ والخلاف واتساع التجارب وتنوعها لا اعتراض عليه حين يكون صادراً عن منهجية واقتناع، أما حين يكون صادراً عن غياب للرؤية وتخبط فلا.

2
أنه يـؤدي بالمربـي الواحـد إلى تلوُّن أهدافه ورؤاه من وقـت لآخر، حسب ما يجري في الساحة، وحسب ما يسبق إلى ذهنه.

3
غياب التجانس في شخصية الفرد؛ إذ هو نتاج رؤى وأفكار متناثرة لا رؤية متسقة.

4
غياب التجانس على مستوى الساحة الدعوية؛ والتجانس المنتظر ليس أن يكون الناس على نمط واحد ونموذج واحد، لكنْ ثمة حدٌّ أدنى لا يمكن بدونه أن يوجد تيار ينشئ أعمالاً ومشروعات جماعية منتجة.

5
وجود كثير من مظاهر الخلل التربوي التي لا تظهر إلا في الميدان، وحين تظهر يعيش المربون جدلاً طويلاً حول فهمها وتفسيرها، فضلاً عن التعامل معها.

وحين نطالب برؤية تربوية فطبيعة الرؤية تقتضي أن تتسم بقدر من النظرة الكلية التي ترسم الأطر العامة لشخصية المنتج التربوي لا أن تغرق في التفاصيل المحددة التي ينبغي أن تتسع فيها مساحة التنوع والممارسة، وتستوعب اختلاف البيئات والظروف.

كما أنها لا يسوغ أن تكون نتاج خواطر تجول في أذهان معدِّيها، أو فكرة طرأت في محاضرة أو مناسبة، فلا بد أن تكون نتاج دراسة عميقة يتاح لها جهد يتلاءم مع أهميتها.

وهـي تتطـلب أن تنطـلق من مصادر تجمع بين المنهج الشرعي في بناء الفرد المسلم، وظروف الواقع وتحدياته، وطبيـعة المهـمة التي يُعَـدُّ لهـا هذا الجيل، وأن تنـسجم مـع الرؤى العـامة للعـمل الإسـلامي وتسـهم في تحقيق أهدافه.

وتتطلب اتساعاً لدائرة المعدِّين لها؛ فلا تكون نتاج اجتهادات فردية، ولا نتاج فئة أو أصحاب تخصص معين؛ فالرؤية التربوية تتضمن جانباً يتصل بمحتوى التربية الذي يسهم في بنائه العديد من المختصين في مجالات المعرفة، وجانباً يتصل بعمليات التربية الذي يسهم فيه العديد من المختصين في المجالات التربوية.

كما أنه من الضروري أن تنسجم كافة أهداف وعمليات التربية مع هذه الرؤية وتسهم في تحقيقها.

إن الاقتناع بالحاجة لهذه الرؤية، والاقتناع بتجاوز الممارسات التقليدية في بنائها يمكن أن يوجِد لدى العاملين في الساحة الإسلامية خيارات عدة في التنفيذ.


_______________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


تعليق
إنني بشوق عارم لأن أري مرئيات الشيخ المربي محمد الدويش
حول مشروع "البناء العائلي الممتد".
و أنا دائما أنادي بأن نخترع لدعوتنا و تربيتنا
و أن لا نظل مكاننا نراوح.

د. المقريزي
05-21-07, 12:38 AM
روابط حول الأسرة الممتدة

تعاريف

تجارب

تنظير

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
ورقة عمل مقدمة لندوة المجتمع والأمن المنعقدة بكلية الملك فهد الأمنية بالرياض من 21/2 حتى 24/2 من عام 1425هـ :
الأستاذ الدكتور/ إبراهيم بن مبارك الجوير

جامعة الأمام محمد بن سعود الإسلامية

الطاولة المستديرة الثانية المؤسسات المجتمعية والأمنية : رؤي مستقبلية

رئيـــس الجلســــــة
سعادة الدكتور/ عوض بنية الردادي
وكيل وزارة العمل والشئون الاجتماعية للشئون الاجتماعية
الورقة الأولى

تمهيـــــد :

الأسرة من قديم الزمن نظام اجتماعي أو هي وحدة في النظام الاجتماعي الذي ظهر مع خلق الله للإنسان على الأرض وقد مرت الأسرة من بداية نشأتها وحتى وقتنا المعاصر بعدد من التطورات الكبيرة سواء على مستوى حجمها وهيكلها أو على مستوى العلاقات بين أفرادها أو بين الأسرة بعضها ببعض أو من حيث أهدافها ووظائفها وأدوارها.

:

الخــــــاتــمة

إن الأسرة هي اللبنة الأولى في البناء الاجتماعي وهي ظاهرة اجتماعية قديمة قدم الإنسان على هذه الأرض من لدن آدم وحواء عليهما السلام وإلى أن يشاء الله وهي أيضاً مجتمع صغير يمكن من خلاله فهم طبيعة المجتمع القائمة فيه لأنها كوحدة بناء في المجتمع تؤثر فيه وتتأثر به ولا نبالغ إذا قلنا أن معظم المشكلات الاجتماعية وحلولها يمكن أن نربطها بعوامل مرتبطة بالمواقف الأسرية ولا يمكن أن نتصدى للمشكلات التي تواجه المجتمع من غير أن نبحث في مشكلات الأسرة ونقوّمها وقد مرت الأسرة بعدد من مراحل التطور سواء في شكلها أو حجمها أو وظائفها وكان من الطبيعي أن تختلف آثار وظيفة الأسرة بحسب مرحلة تطور المجتمع فقد كانت للأسرة آثار كبيرة حينما كانت الأسرة كبيرة وقبل قيام الدولة المعاصرة فقد كانت لها آثار تربوية واقتصادية وسياسية كبيرة ومع ظهور الدولة وسيطرتها على وسائل توجيه الرأي العام انخفض دور الأسرة إلى حد ما وانخفض تأثيرها لا نقول أنه قد تلاشى تماماً ولكن نقول أنه الأسرة قد تقلص دورها في جانب إلى حد ما وزاد في جوانب أخرى على أن الأسرة الممتدة القوية يمكن أن تؤدي أثراً كبيراً في النواحي الاجتماعية والسياسية والاقتصادية ، وإذا كانت هناك بعض الدراسات التي تنذر بزوال الأسرة وانتهاء دورها فنحن مع الذين يبشرون بأن الأسرة باقية عن رغم كل المحاولات التي تريد أن تهمش أثرها لأن فناء الأسرة مرهون بفناء القيم النبيلة والأخلاق الفاضلة والجدير بالذكر أن هناك دعاوى كبيرة تقال بصوت مسموع كلها تدعوا إلى العودة إلى الحفاظ على الأسرة ودراسة وتحليل كافة المشاكل التي تعترضها ومطلوب من الباحثين والدارسين أن يكون لهم أثر في ذلك ، فإنه لا يوجد تشريع أرضي ولا سماوي دافع عن الأسرة ووضع لها مقومات وضوابط مثل ما فعل الدين الإسلامي ورسوله محمد × وقد بلغ من تأثير الأسرة في الفرد - من وجهة النظر الإسلامية - أن الرسول × يقول “ ما من مولود إلا ويولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو يمجسانه أو ينصرانه “ من هنا فقد عني الإسلام بالأسرة عناية كبيرة بداية من اختيار الزوج لزوجته وتربية الأبناء ورعايتهم وتأهيلهم للقيام بدورهم في الحياة ذلك لأن الإنسان عادة ما يكتسب الأساليب السوية للسلوك والتفكير من خلال تفاعله الاجتماعي واحتكاكه بالآخرين وأن الأبوين هما الوكلاء الأوائل في القيام بهذه العملية وحسب ما فيهم من قيم وسلوكيات فإنه يكتسبها سواء كانت سلوكيات وقيم إيجابية أو سلوكيات وقيم سلبية.

فالأسرة مسئولة إذاً عن سلوك أفرادها سواء كان سلوكاً إجرامياً أو كان سلوكاً سوياً وقد استطاعت الأسرة المسلمة بما لديها من آثار الإسلام وأخلاقياته أن تبث كثيراً من القيم الإيجابية التي يدعو إليها الإسلام ويحض عليها وقد بدت آثار ذلك في انخفاض معدلات الجريمة في الدول العربية والإسلامية من مثيلاتها في العالم الغربي الذي عمد منذ فترة على الانسلاخ من روابط الأسرة وضوابطها ومقوماتها الأمر الذي أدى بالناس إلى عدم الاطمئنان على أرواحهم وأعراضهم وأموالهم وصدق الله العظيم القائل في محكم كتابه : ( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة ).

===========--------------============

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط



===========------=-========

د. المقريزي
05-21-07, 12:44 AM
المقال التالي انقله لكم من مفكرة الإسلام

ذلك ان عنوان هذا المقال عبارة عن تساؤل

و انا اري ان إجابة هذا التسائل هو المشروع المطروح هنا وعلى رأسه بندي التعليم والإعلام العائلي
المفصلة بنودهما في المداخلات اعلاه.

و اترككم مع المقال و لعل إجابتي على تساؤل الكاتب تصل إليه.



--------------------------------------------------------------------------------

الوعي المفقود في عالمنا العربي .. كيف نسترده؟



تأملات :الوطن العربي :الثلاثاء 12 شعبان 1427هـ – 5 سبتمبر 2006م





عامر حسين



مفكرة الإسلام: لعله مما يثير الاستغراب والتعجب أن نجد الغرب الصليبي يتدخل في بلادنا سياسياً واقتصادياً ومعرفياً وثقافياً بل ووصل الأمر إلى التدخل والاحتلال العسكري المباشر كما في العراق، ثم نجد نفراً من بني جلدتنا لا يرون بأساً من ذلك، ولا يهتمون بخطورته، ونسمع في ذلك للكثير من التبريرات الواهية والخادعة التي لا تنطلي إلا على الغافلين. وهكذا نجد أنفسنا مع أبسط حالات اللاوعي، ويصبح قطاع كبير من الجماهير العربية غير مدرك لما يدور في أرض الواقع من صراع متعدد الأطراف، وغير قادر- نتيجة لظروف كثيرة- على اتخاذ الموقف الصحيح تجاه القضايا المختلفة.

كما لا يختلف اثنان أن من أهم أسباب المحنة التي يعيشها المسلمون في العصر الحديث، ودخولهم تيه التخلف وعدم التمكن من الخلاص، هو فقدان جماهير الأمة وقادة الرأي فيها وصناع السياسة والقادة، للوعي الكامل برسالة الأمة، وما تحتاجه من تضحيات للتحرر والنهوض، وعدم الاستعداد لتقديم التضحيات في سبيل ذلك، وعدم المعرفة الدقيقة للعدو من الصديق .

وفقدان الوعي بهذه الصورة العامة معناه تفشي وشيوع حالة الغفلة والوهن الذي فسره الحديث الشريف بأنه: [حب الدنيا وكراهية الموت].

والغفلة أبشع حالة يمكن أن تسيطر على أمة فتجعلها بلا وزن، وتجعلها تتخبط ولا تصل إلى أية غاية، فتتعطل مقاومتها لعدوها، بل تعتبره صديقها، وتحت شعار الصداقة يفعل العدو بالأمة كل شيء من شأنه الإضرار بها وتحجيمها، ولكن –للأسف- لا ترى الأمة في ذلك إلا نوعاً من الصداقة.



الوعـي هو البصيرة

إن للبصيرة أو الوعي فوائده الكثيرة منها: الغوص في الأعماق وعدم الوقوف عند السطح. فقد يكون السطح لامعاً براقاً لكن ما تحته خواء، أو خطر محدق، أو معدن مزيف، أي أن الوعي يجنبنا من الوقوع في الخداع والتغرير والتضليل والتزوير. والوعي يفيدنا في الربط بين الأشياء، فما قد يبدو في الظاهر منفصلاً عن بعضه، هو ذو علاقة ـ بنحو أو بآخر ـ بغيره من الأشياء، كما هي علاقة الإعلام بالسياسة وعلاقتهما بالثقافة وعلاقة الجميع بالتربية. وبمعنى آخر، إن الواعي ينظر إلى الأمور والأشياء نظرة شمولية، وليس نظرة تجزيئية، حتى يدرك العلاقة بينها.

والتدين والإيمان يستلزم بالضرورة الوعي والبصيرة، أما إذا كان تديننا بلا وعي وإيماننا بلا بصيرة، فإنّه سيكون تديناً ساذجاً.

والوعي ذو أثر أكبر من دائرة الشخص الواعي نفسه، فهو بوعيه يمكن أن ينير الدرب للآخرين الذين تنطلي عليهم الألاعيب والخدع والشعارات والتصريحات والإعلانات والدعايات، أي أنه يفتح عيونهم للإبصار أكثر، وهذا ما يفعله أرباب الوعي الإسلامي العميق في كتاباتهم وخطاباتهم التي تزيد في وعينا وقدرتنا على التشخيص الدقيق.

والوعي يفتح الأبواب المقفلة بالكثير من الاستيضاحات، كما أن كل شيء بالنسبة للواعي مادة للدرس، يأخذ منها درساً وعبرة ويحللها، ويقرأها بعيون ثانية، فيزداد معرفة بالأشياء والأشخاص والأفكار والعلاقات.



الوعي السياسي

والوعي هو إدراك الإنسان والمجتمع لحاله على ما هي عليه بلا تهويل أو تهوين، ومعرفته التامة والدقيقة بنقاط قوته ونقاط ضعفه، واعترافه بأمراضه وعيوبه .

وأعلى درجات الوعي هي الوعي السياسي الذي هو النظرة إلى العالم من زاوية خاصة .

فالنظرة إلى العالم من غير زاوية خاصة تعتبر سطحية وليس وعياً سياسياً، والنظرة إلى المجال المحلي وحده تفاهة وليس وعياً سياسياً.

ولا يتم وجود الوعي السياسي إلا إذا توفر فيه عنصران، أحدهما: أن تكون النظرة إلى العالم كله، والثاني: أن تنطلق هذه النظرة من زاوية خاصة محددة، أياً كانت هذه الزاوية، سواء كانت مبدأ معيناً أو فكرة معينة، إلا أن الزاوية الخاصة إن كانت مبدأً تجعل الوعي السياسي ثابتاً.



الوعي السياسي هو إدراك لواقع المسلمين وواقع العالم، بكل ما يعنيه ذلك من معرفة طبيعة العصر، ومشكلات البشر، والقوى الفاعلة والمؤثرة - الظاهرة والخفية- في مواقع القرار، لتكون هذه المعرفة مساعدة في حسن رعاية الأمة ومصالحها، كما في دفع المفاسد والأخطار عنها.

وغياب الوعي السياسي يعني اضطراب وتعثر شؤون الناس، وهو حالة شبيهة بحالة فقدان الوزن وانعدام الرؤيا، ونتيجته ضياع مصالح المسلمين، وتفاقم وتعاظم المفاسد بينهم وحولهم، وبالتالي ضعفهم وانهيارهم، وتعطل دورهم كأمة ظاهرة بين الأمم، آمرة بالمعروف، ناهية عن المنكر، شاهدة على الناس، مصداقاً لقوله تعالى: [وكذلك جعلناكم أمَّةً وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا].



ونستطيع أن نؤكد أن الفكر السياسي عند جمهرة المتدينين يتسم بالقصور البالغ.. إنهم يرون الفساد ولا يعرفون سببه، ويقرؤون التاريخ ولا يكشفون عبره.. ويقال لهم: كان لنا ماضٍ عزيز فلا يعرفون سرّ هذه العزة.. وانهزمنا في عصر كذا، فلا يدركون سبب هذه الكبوة.

والوعي السياسي هو المدخل الأساس لمعرفة العصر، والعنصر الأهم في نجاح المشروع الإسلامي، وكثير من التداعيات التي تشهدها الساحة الإسلامية وتتعرض لها الحركات والقوى الإسلامية في العالم تعود أسبابها إلى غياب الوعي السياسي، وبالتالي التخلف عن معرفة وإدراك واقع العصر.

فالمتغيرات السريعة والدائمة التي تمر بالمجتمعات البشرية، والثورات التي قامت وتقوم، والتغييرات التي جرت على مختلف مناحي الحياة، لتؤكد ضرورة المتابعة اليومية للمجريات، واستكشاف مدى أثرها على العمل الإسلامي بشكل خاص، وما يتطلبه ذلك من تعديل وتطوير.

لذلك فلابد من معرفة الواقع، ورصد الجوانب والقوى المؤثرة فيه، ولابد من رصد الأحداث وتحليلها واستكشاف خلفياتها وأبعادها وآثارها، وكذلك معرفة تقاليد العصر وأعرافه وثقافاته وعلومه والقوانين السائدة والبائدة التي توالت وتتوالى عليه.

ومن الأهمية بمكان معرفة مشاريع الآخرين - أصدقاء وأعداء- والتجارب التطويرية المختلفة واستكشاف أسباب نجاحها إن نجحت أو فشلها إن فشلت، وأيضاً معرفة مصطلحات العصر ولغاته السياسية والأدبية والعلمية، إضافةً إلى قراءة خطابه.



الوعي بالمستقبل والتخطيط له

يعد الوعي بالمستقبل واستشراف آفاقه وفهم تحدياته وفرصه، من المقومات الرئيسة في صناعة النجاح، سواء على الصعيد الشخصي أو على الصعيد الاجتماعي، أو على الصعيد الحضاري؛ فلا يمكن أن يستمر النجاح لأحد إذا لم يكن يمتلك رؤية واضحة لمعالم المستقبل، فالنجاح الدائم إنما يرتكز على الوعي بالمستقبل. أما وعي الحاضر فهو وإن كان مهماً وضرورياً إلا أنه لا يكفي لوحده لصناعة النجاح الدائم، بَيْدَ أنه قد يكفي لنجاح مؤقت، ولكنه نجاح يعقبه الفشل الذريع في غالب الأحيان، إن لم يكن مصحوباً بفهم الحاضر ووعي المستقبل.

ولكي نُكَوِّن رؤية عن المستقبل علينا أن ندرس الماضي، ونستفيد من دروسه، كما ينبغي فهم الحاضر ومكوناته؛ كما أنه من المهم ربط المستقبل بما يحدث في الحاضر، واستيعاب دروس الماضي بما فيها من نقاط قوة أو ضعف، فغالباً -إن لم يكن دائماً- ما يكون تطور المجتمعات الإنسانية ناتجاً من عملية تراكمية. أما مجرد التغني بأمجاد الماضي كهروب من مواجهة الحاضر والاستعداد للمستقبل، فهو لا يعدو أن يكون خداعاً للنفس، كما أنه يشكل أكبر خطورة على مستقبلنا وحاضرنا؛ إذ إن ذلك يعني أننا نعيش في الحاضر على إيقاع الماضي وبطولاته، فيما لا نبذل أي جهد من أجل صناعة الحاضر والمستقبل.

والهدف من دراسة الماضي أن نستفيد من دروسه وعبره، فالتاريخ يعيد نفسه في غالب الأحيان، كما أن من الضروري فهم الحاضر بكل جوانبه وأبعاده ومكوناته؛ لكي نفهم كيف نتعامل معه ونستثمر نقاط القوة المتوافرة فيه..



وإذا استطعنا استيعاب دروس الماضي واستثمارها من أجل العمل في الحاضر، وفهم الحاضر بكل جوانبه، فإن هذا سيكون خير معين لنا لنفهم آفاق المستقبل وأبعاده ومعالمه.

كما أن عالم اليوم يموج بالكثير من التطورات والتغيرات والمستجدات على مختلف الأصعدة والمستويات؛ ولكي نفهم المستقبل لابد من متابعة جميع المستجدات والتغيرات المتلاحقة، والسعي لفهم ما يجري، وتشكيل رؤية تجاه ما يحدث وما سيحدث، وقراءة المتغيرات بروح علمية ومنهجية ومنطقية.

ومما يؤسف له حقاً أن يعيش البعض منا الحاضر -وفي الألفية الثالثة- ولكن بعقلية قديمة، بل وموغلة في القدم، وكأنه غير معني بما يحدث في الحاضر من تغيرات سريعة لم تشهد لها البشرية مثيلاً على طول تاريخها الطويل.

إن تكوين الوعي بالمستقبل يستلزم بالضرورة أن نفتح أعيننا وقلوبنا على كل ما يجري من حولنا من تغيرات، سواء في عالم السياسة أو الاقتصاد أو الاجتماع أو التعليم والتربية أو الإعلام ووسائل الاتصال الأخرى، أو التكنولوجيا والتقنية المتقدمة… وغير ذلك كثير.

ومن المفيد للغاية أن نحلل كل التغيرات، ونتابعها بدقة وموضوعية، ونرصد التحولات التي تحدث في مختلف المجتمعات الإنسانية، إذا ما أردنا أن نفهم معالم المستقبل وآفاقه.

كما لابد من الاطلاع على قضايا المستقبل، وهي تشمل عناوين كثيرة، ومواضيع متعددة، سواء ما يتعلق بالأفراد أو المجتمعات أو الدول. وفي الغرب توجد العديد من المراكز التي تُعنى بشؤون المستقبل وقضاياه، كما توجد الكثير من الدراسات التي تتناول قضايا المستقبل، كما تصدر العديد من المجلات المتخصصة التي ترصد قضايا المستقبل ومعالمه. ومن المؤسف حقاً أنه لا يوجد -إلا نادراً- في العالم العربي أي اهتمام يذكر بقضايا وشؤون المستقبل، مما ساهم في غياب رسم استراتيجية واضحة لشؤون المستقبل، وما يرتبط به من قضايا وأبعاد سواء ما يتعلق بالدول أو المجتمعات أو الأفراد. ومن المهم لكل من يريد تكوين رؤية للمستقبل الاطلاع على الدراسات والكتب والأبحاث التي تتناول شؤون المستقبل؛ كي يتمكن من تكوين وعي دقيق به.



ومن يعي المستقبل ويعمل من أجله هو القادر - حاضراً ومستقبلاً- على الإمساك بزمام الأمور في مختلف الجوانب؛ أما من لا يفكر إلا في اللحظة الراهنة، فإنه لن يستطيع تجاوز تلك اللحظة، أو التعامل مع غيرها. ولذلك نجد في واقعنا الاجتماعي الكثير من الناس ممن يتحسرون على ضياع الفرص التي أتيحت لهم ولم يستثمروها، كما نجد الكثير من الكهول والشيوخ ممن يتحسرون على ضياع مرحلة الشباب من دون أن يستثمروها في تأهيل أنفسهم علمياً وعملياً.. ولكن هذا الندم والتحسر يأتي بعد فوات الأوان!.



متى تصنع الأمة وعيها؟

إن القيادة هي التي تصنع الوعي في الأمة، ولكن ما العمل إذا كانت القيادة نفسها غير واعية كما هو حادث الآن في أمتنا؟ هذه إشكالية كبيرة... ولكن ربما كان حلها موجوداً في تاريخنا الإسلامي، ففي فترات كثيرة من تاريخنا الإسلامي كانت القيادة فاقدة الوعي، لكن في هذه الفترات كان الوعي يأتي من أسفل وليس من أعلى، يأتي من الأمة وليس من القيادة. كان العلماء يقودون الأمة فكرياً وثقافياً ويقودون الحسبة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والقضاء، وهذه الأمور هي عصب الحياة، وفي الوقت نفسه يطلبون من القيادة الجهاد، وما نموذج العز بن عبد السلام مع المماليك بغائب، ولم يكتف العلماء بذلك بل كانوا يحثون الناس على الجهاد ويجاهدون بأنفسهم، وما نموذج ابن تيمية في الجهاد ضد التتار بغائب.

أثرياء الأمة كان لهم دور أيضاً، سواء في قيادة الحركة الثقافية والعلمية أو مساعدتها، وخير دليل على ذلك هو نموذج تلك المرأة المسلمة التي أنفقت على أحد طلبة العلم، وتحملت مصروفات سفره من أجل ترجمة مخطوط علمي جنت الأمة ثمرته في مرحلة تقدمها .

قاد أهل الوجاهة في المجتمعات الإسلامية حركة إنشاء المستشفيات، وكذلك قادوها في إنشاء المدارس. إن الأمة وليست الحكومات كانت هي التي تدير الأمور الصحية والعلمية .

وعليه فإننا نقول: إن العلماء هم قادة حركة الوعي في الأمة من أجل تحقيق طموحها في مكانة محترمة في العالم، ولكن حركة الوعي لن تؤتي أكلها إلا إذا استجابت لها الأمة، وتحركت تحركها الكبير الواعي بكل فئاتها، أي إلا إذا تحرك الرأي العام وانضم إلى حركة الوعي، وساعتها ستتعرض القيادة الغافلة إلى ضغوط هائلة تجبرها على التفاعل والحركة، حتى لا يفوتها القطار .



من يقود حركة الوعي؟

لكن في الجانب الآخر هناك من يتضررون من الوعي، فهناك فئتان تريان هذا خطراً عليهما، وهما في خير وعافية ما دمنا نغط في جهل ونوم عميق أو غيبوبة عن واقع الحياة ، وهؤلاء هم: أولاً أعداء الأمّة: وهم كل من يريد محاربة الوعي بتخلفه وخرافاته وأساليبه القديمة سواء كانوا أفراداً أو جماعات.

ثم التجّار الانتهازيون: وهم الذين يطرحون بضاعتهم الفاسدة في أسواق المسلمين منتهزين ومستغلين انغماس الناس في أمورهم الدنيوية وابتعادهم عن مصادر ثقافتهم الدينية فيضيفون إلى جهلهم جهلا ، وإلى تخلّفهم تخلّفاً، لأنهم إذا افتضحوا كسدت بضاعتهم، ولا يفتضحون إلا من خلال وعي عميق ودقيق لما يثيرونه من أفكار هدّامة.

من هنا، فإنّ مسؤولية صياغة الوعي وتنويره ونشره مسؤولية تضامنية تقع على جهات عديدة، كلّ بحسب موقعه وقدرته.

فالدولة هي المسئولة الأولي عن صياغة الوعي، فهي بما تملك من أجهزة ومؤسسات ودستور وقوانين وصلاحيات قادرة على أن تزيد في رصيد الوعي لدى الأمة، هذا إذا كانت نابعة من ضمير الأمة، وكانت تستهدف بفعالياتها وخدماتها تطوير مناشط الوعي لديها.

وهناك العلماء، وهم ليسو علماء الدين فقط ، وإن كان هؤلاء ينبغي أن يكونوا من أصحاب المسؤولية الكبرى، الذين ينذرون الأمة بأي خطر داهم، ولكن هذا العنوان يتسع ليشمل المفكرين وأساتذة الجامعات والباحثين والدارسين كلاً في حقله ليقدموا للأمة من يرتفع بوعيها في مواجهة التحدّيات.

وهناك المثقفون، الذين بلغوا درجة واسعة من الفهم والتبصر وتكونت لديهم رؤية نظرة متعمقة في مجال معين أو مجالات عديدة، فهؤلاء يستطيعون إثراء الوعي والبصيرة في ساحات مختلفة من المجتمع بقدر ما يملكه من سلامة وقوة الفكر والخطاب الثقافي المناسب والشمولية في الرؤية والفهم .

وهناك أجهزة الإعلام، بكلّ أشكالها المرئية والمسموعة والمقروءة والجامعة، فالصحف والإذاعات والمجلات والدوريات والفضائيات وشبكة المعلومات [الإنترنت] تسهم كلها في مد جسور الوعي مثلما تعمل على تسميمه أيضاً، وما أكثر الدسم الذي يختلط بالسموم، وما أخطر الإعلام الذي يعمل على تسطيح الوعي بدلاً من تعميقه .



تزييف الوعي

وقد يسأل سائل: هل يمكن تزييف الوعي؟، ونحن نتحفّظ على هذا المصطلح، لأن الوعي في اعتقادنا لا يزيف ولا يحرف، فالوعي وعي والجهل جهل. نعم، يمكن أن نتحدّث عن تخريب الوعي أو هدمه وتسميمه أو اغتياله، كما تفعل الكثير من الجهات المضادة لحركة الوعي في المجتمعات. ويمكن الحديث أيضاً عن تضليل الرأي العام ، أمّا الوعي فلا يضلل ولا يزيف لأنه علم ولأنه نور ولأنه قوة، وما دامت سمات الوعي هي هذه فهو غير قابل للتزييف.

والوعي ـ بكلمات مختصرة ـ بصر ونور داخلي يضيء تلقائياً إذا أطفئت الأنوار الخارجية وأحدق ظلام الجهل بالناس.




_________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
05-21-07, 10:36 AM
بحث و تعليق



اجتماع الأسرة على الطعام يحد من سلوكيات المراهقين
الأربعاء 30 أغسطس-آب 2006

26 سبتمبر نت:


أظهرت دراسة قام بها باحثون من الولايات المتحدة، أنّ اجتماع أفراد الأسرة في أوقات تناول الوجبات؛ قد يقلل من أثر المخاطر التي قد يتعرض لها الأبناء من المراهقين أثناء تطورهم في هذه الفترة الحرجة من حياتهم.

وكان فريق ضم باحثين من جامعتي مينيسوتا و"فيلدينج جراديوات" الأمريكيتين، قد أجرى دراسة شملت 99462 طالباً من مائتين وثلاثة عشر مدرسة تابعة لخمس وعشرين ولاية أمريكية، ومن مراحل عمرية مختلفة، بحيث كان أصغرهم من طلبة الصف السادس وأكبرهم من طلبة الصف الثاني عشر.

وتشير نتائج الدراسة التي نشرتها دورية "صحة المراهق" إلى وجود ارتباط ما بين انخفاض عدد المرات التي يجتمع فيها أفراد الأسرة لتناول الوجبات الرئيسة معاً، وزيادة تعرض الأبناء من المراهقين لممارسة السلوكيات الخطيرة، كتعاطي المواد المخدرة وممارسة العنف أو الإقدام على الانتحار.

وتبيّن من خلال الدراسة أنّ الأسر التي كان يتناول أفرادها وجبات الطعام الرئيسة معاً؛ كانت ممارسة أبنائها من المراهقين لهذا النوع من السلوكيات الخطيرة أقل.

وحسب ما أشارت إليه الدراسة؛ فإنّ تناول الوجبات مع الأسرة لم يمنع المراهقين من التعرض لهذا النوع من المخاطر، إلاّ أنّ اجتماع أفراد الأسرة في أوقات تناول الوجبات؛ قد شكّل عامل حماية ساعد على التقليل من انخراط هؤلاء المراهقين في ممارسة السلوكيات الخطيرة المختلفة.
ووفقاً لرأي الباحثين؛ فإنه من الممكن اعتبار عامل اجتماع أفراد الأسرة لتناول الوجبات معاً، من العوامل التي من الضروري توفيرها لتنشئة المراهق في بيئة أسرية سليمة، والتي ستساعد على تطورشخصيته بشكل إيجابي.
كما ويلفت الباحثون الانتباه إلى أهمية تشجيع الأسر على ممارسة هذا النوع من "الطقوس" العائلية وضمن أوقات وجبات منظمة، الأمر الذي سيساهم في التخفيف من الضغوط اليومية التي يتعرض لها الفرد في هذا العصر، والذي تتسم الحياة فيه بإيقاعها السريع.
______________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


تعليق
إذا كان هذا هو نتيجة بحثهم
فكيف ستكون النتيجة لو طبقوا جميع البنود المذكورة في مشروع البناء العائلي الممتد
والمتناثرة في مداخلات هذا الموضوع.

د. المقريزي
05-21-07, 10:38 AM
معادلات زيليني



مما يحتاجه دارسي العلاقات الإجتماعية وعلم المجتمعات بعضا من المعادلات الرياضية التي نقيس بها قوة تماسك مجتمع ما, فمن لديه علم بهذا فليدرج مشكورا مأجورا مواقع تهتم بهذا الجانب او مقالات تتحدث عن هذا

انا اعرف معادلات تسمي بمعادلات زيليني لكني لم اعثر لها على مرجع معتبر, فمن يعرف عنها شيئا فليشاركنا مشكورا مأجورا.

د. المقريزي
05-21-07, 08:55 PM
الجاليات العربية والإسلامية في الغرب
و مشروع البناء العائلي الممتد

من الأمور التي تعاني منها الجاليات العربية و الإسلامية في الغرب امر الذوبان في تلك المجتمعات وفقدان الهوية

المقال التالي يتطرق لهذه القضية, ونحن من باب مشاركتهم في التصدي لذلك الذوبان نطرح عليهم مشروع البناء العائلي الممتد بالصورة المطروحة هنا, ويمكنهم تطوير بعضا من الآدوات بما يتناسب مع حالهم.

و لعلهم يكونون مع الزمن اسر ممتدة مترابطه بشكل عصري يشد إنتباه المحتمع الغربي كي يحذوا حذوه و يعلموا ان ذلك الترابط ليس إلا جانبا من الجوانب التي يأمر بها ديننا الحنيف, و لعل الحياري و غير المعاندين لدين الله الحق ان يتحولوا افواجا لهذا الدين العظيم.






الأسر العربية في أوروبا حائرة بين عالمين




إعداد/ أحمد الليثي

تتعرض الأسر العربية المقيمة في أوروبا لحالة من التمزق بين جذورها وأصولها من ناحية وبين المجتمع الجديد من ناحية أخرى؛ حيث يوجد عالمان مختلفان أولهما في المنزل، وثانيهما في الشارع والمدرسة والعمل، وتكون أسبابا في إصابة الأسرة كلها ـ وخصوصا الجيل الثاني منها ـ بالحيرة وعدم وضوح الرؤية.

صعوبات الاندماج
ما إن تطأ أقدام الأسرة العربية بلد المهجر، حتى تجد نفسها بين مطرقة الاندماج في المجتمع الجديد، وسندان الحفاظ على الهوية، وضرورة الاندماج وفهم تقاليد الواقع الجديد، الذي يتميز بعادات، كثير منها مختلف عن التقاليد العربية والمسلمة.

وفي كثير من الأحيان، تطالب المجتمعات الغربية المهاجرين عامة بالاندماج في المجتمع، وهو مطلب يفهمه بعض العرب بأنه محاولة لتجريدهم من عناصر هويتهم الأصلية، وهو ما يولد صراعا مريرا، يتعلق بقضايا الهوية وقبول الآخر والاندماج في المجتمع؛ حيث تبذل الأسرة العربية جهودا لتحقيق الاندماج، ولكن بدون أن تنصهر في المجتمع الجديد وتفقد هويتها.

لكن عددا من الأسر العربية، تفشل في التكيف مع مجتمع المهجر، وتلجأ إلى العزلة، بعيداً عن الاختلاط معه، وهو ما يولد جيلا جديدا منعزلا، وغير قادر على التفاعل مع مجتمعه الجديد.

أسر غير ممتدة
ويشكل عدم وجود أسرة ممتدة ـ أجداد وأعمام وأخوال ـ تحدياً آخر للأسر العربية في أوروبا؛ حيث تساعد هذه العائلة الممتدة على نقل القيم والثقافة واللغة والدين من جيل إلى آخر بصورة طبيعية، وتزيد من قدرة الآباء على التواصل مع أولادهم ونقل قيمهم إليهم.

ومما يزيد من صعوبة الأمر، انشغال كثير من الآباء بالعمل لساعات طويلة ـ أو في أكثر من وظيفة ـ مدفوعين بالرغبة في تحصيل قدر أكبر من المال؛ ليشعروا بالاطمئنان في بلد المهجر، الذي يفتقدونه لعدم وجود الأهل.

في المقابل، فإن الأبناء يجدون في متناول أيديهم، العديد من الأنشطة الاجتماعية والصداقات التي تشغلهم بسهولة، وفي النهاية؛ فإن نمط الحياة السريع، وتأثير وسائل الإعلام، يتدخل بقوة في تشكيل صورة الإنسان لعالمه ونفسه.

وهذه العوامل يسميها عالم النفس "إيريك إيريكسون" بانسياب الهوية؛ حيث يجد الإنسان صعوبة في الاحتفاظ بهويته، ويجد صعوبة في جعل أولاده يطورون هويتهم بما يتلاءم مع قيمه وهويته.

دور رئيسي للأم
ومن البديهي أن يكون للمرأة - بوصفها الأم والزوجة - دورا رئيسيا في الحفاظ على هوية أفراد أسرتها وقيمها وعاداتها، أمام مخاطر فقدان الهوية؛ نتيجة تواجدهم في مناخ يختلف عما نشئوا فيه. وتزداد أهمية دور الأم في مجال تنشئة الأجيال في المهجر.
ويقع على عاتق الأم، تعليم أطفالها لغة الوطن وتقاليده.

مشكلات اجتماعية
ويواجه الأسر العربية في أوروبا، مشكلات متعلقة بفرص الزواج ومشاكل الطلاق؛ حيث يكون لديها محدودية في المجتمع من مرشحي الزواج المناسبين، من نفس الخلفيات الثقافية، مما يؤدي إلى قلة فرص الزيجات المتكافئة اجتماعيا، خاصة في ضوء لجوء بعض الرجال العرب إلى الارتباط بامرأة تحمل جنسية بلد المهجر بهدف الحصول على الجنسية.

هذا بالإضافة إلى مشكلات قانونية أخرى، تنبع من اختلاف قوانين الميراث وحضانة الأطفال والطلاق، عن مثيلتها في البلد الأصلي.

تمييز
كما تتعرض الأسرة عربية لحالات متعددة من التمييز، بسبب الصورة السلبية للعرب والمسلمين التي تتناقلها وسائل الإعلام، واتهامهم بالعنف والإرهاب.

فمنذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر2001 اهتزت صورة العرب والمسلمين في أوروبا، وأصبح الكثيرين ينظرون إليهم كمصدر للإرهاب والعنف والتشدد.

و يترتب على هذه السمعة السيئة للعرب والمسلمين، سلوكيات عدائية تلقائية ضد كل ما يمثل رمزا عربيا أو إسلاميا، - خاصة في أوساط الجماعات اليمنية المتطرفة.





والتي ذهبت إلى حد الاعتداء وإحراق منازل مهاجرين في بعض الدول الأوربية، أو مثل نظرة الاستهجان والدهشة التي قد يلاقيها أحيانا زي المرأة العربية المتحفظ؛ مما يولد شعورا لديهم بعدم الارتياح.

ويواجه الزي الإسلامي للمرأة العربية المهاجرة، في السنوات الأخيرة، بمزيد من النفور والازدراء في عدد من المجتمعات الأوروبية؛ حيث أصبح المجتمع الغربي يجد صعوبة في تقبل زي المرأة المسلمة؛ بسبب الاعتقاد الخاطئ بأنه دليل على قمع المرأة وانتهاك حقوقها، ووصل الأمر إلى صدور أحكام قضائية، تؤيد حظر ارتداء الحجاب في المؤسسات التعليمية، كما حدث في فرنسا، باعتباره رمزا دينيا ضد علمانية الدولة.

كما تثار في الأسر العربية في أوروبا قضية العنف ضد المرأة، وخاصة ما يسمى بجرائم الشرف؛ حيث يقتل الأب أو الأخ الفتاة بعد تورطها في علاقة غير مشروعة؛ لأنها لوثت شرف العائلة.

وأصبحت هذه الجرائم تثير الرأي العام الأوروبي؛ حيث يتم قتل العديد من النساء والفتيات سنوياً.

ولا توجد أرقام وإحصائيات واضحة، عن هذا الأمر؛ حيث أن الصمت عادة، ما يحيط بمثل هذه الجرائم ويخفى الأمر ولا تتم محاكمة الجاني.

وتبدي الأوساط الأوروبية انزعاجها من أن الأمر لم يعد قاصرا على الدول العربية أو الإسلامية، لكنه وصل إلى المجتمعات الأوروبية وصار جزءاً من الثقافة بها.

كما قامت وسائل الإعلام الأوروبية في الآونة الأخيرة، بنشر العديد من المقالات والتقارير، التي تعالج حوادث القتل بدواعي الشرف أو الزواج بالإكراه أو العنف داخل الأسر العربية والمسلمة.

ووصل الأمر إلى أن تعلن المنظمة الدولية لحقوق الإنسان، انتقادا للأحكام المخففة التي يتم إصدارها في مثل هذه القضايا، كما تحاول محاربة هذه الظاهرة.

لكن نشطاء عرب ومسلمين في أوروبا، يرفضون هذه الجرائم، لكنهم يؤكدون في الوقت نفسه، على أن بعض وسائل الإعلام الأوروبية تضخم الموضوع وتستغله في تشويه صورة المسلمين في أوروبا.





التعليم .. للاندماج
وفيما يتعلق بالتعليم والثقافة الدينية، فيبدو أن الأسرة العربية تعاني أيضا من مشاكل متعلقة بهما. رغم ما توفره القوانين الغربية من هامش للحرية؛ لإنشاء المدارس والمراكز الثقافية الدينية إنطلاقا من مبدأ المساواة بين الأديان التي تكفلها القوانين، إلا أن واقع الشباب العربي المولود في بلدان أوروبية يبدو معقدا؛ حيث يواجه كثير منهم ـ وخاصة الفتيات ـ صراعا مع أسرهم؛ بسبب اختلاف قيم وثقافات مجتمعي المنشأ والمهجر.

وتعد العلاقة بين الجنسين الأكثر حدة وحساسية بين الأسر العربية وبناتهن، فكثير من الفتيات ـ بحكم البيئة والنشأة ـ يعتبرن وجود علاقات بين الشباب ـ قد تصل إلى إقامة علاقات جنسية ـ هي مسألة طبيعية في مرحلة وسن معينة من حياة الفتاة، وهو الأمر الذي يمثل تحديا "صارخا" للقيم والتقاليد العربية الإسلامية، ويسبب صدمة كبيرة بين الأسرة والفتاة، تفضي إلي خلافات ضخمة.

____________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
05-21-07, 09:01 PM
موضوع ذو علاقة

د . سعـــد العبيـــدي

سبل تعزيز التماسك العائلي

طبيعة الحياة العائلية وإنعكاساتها على التماسك

التماسك العائلي

العائلة والتماسك


المقــــدمــة


1. العائلة بشكلها التقليدي تكوين، أو ترتيب لمجموعة من الأفراد يرتبطون فيما بينهم برابطة الدم، ويقيمون كذلك في وسط يشتركون فيه بكثير من مستلزمات العيش والبقاء، والعائلة هذا التنظيم الاجتماعي الأصغر تشكل مع غيرها من العوائل مجتمعا معينا، يتأسس في كل جوانبه على متانة تنظيمها وحسن تكوينها، أو بمعنى آخر إن العائلة تلعب دورا فاعلا في نمو تلك التركيبة (المجتمع) وديمومتها، لأنها القاعدة التي يتأسس عليها البناء الاجتماعي، فان كانت متينة، رصينة، صالحة كان المجتمع فاعلا، قادرا على مواجهة ظروف الحياة وضغوطها، والعكس صحيح أيضا، فإن كانت مفككة متصارعة كان المجتمع ضعيفا غير متجانس.

والعائلة من الناحية الأخرى صيغة أرادها الله سبحانه وتعالى للإنسان مع بداية خلقه (نبينا آدم وحواء (ع)) وهي ذات الصيغة التي لجأ إليها النبي آدم (ع) بعد نزوله على الأرض وسلكها أبناؤه من بعده، واستمرت كذلك حتى وقتنا الراهن، حاجة أساسية لعموم الناس على الكرة الأرضية، تؤمِن الحماية اللازمة للمجتمعات بصفة عامة من التحلل والانهيار، وتقيها من الأمراض والآفات ذات الصلة بالجنس والسلوك، لأنها - أي العائلة - تتأسس على ضوابط الزواج الشرعي، والزواج بحد ذاته تصريف شرعي للطاقة الجنسية اللازم تصريفها، ووقاية من التحلل الجنسي وأمراضه المتعددة، هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فإن الزواج وتكوين العائلة على أسسها الشرعية يفرض على الشباب الانصياع للحياة الاجتماعية في ضوء الأصول والضوابط المرعية، ويدفع إلى التمسك بمبادئ الدين الحنيف والتربية القويمة، ويبعث على الاستقرار والسكينة، (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (1)، ويؤدي تلقائيا إلى إقامة روابط، وعلاقات إنسانية وثيقة ومستقرة، بعيدا عن الاختلاف والتوتر والصراع، ويثمر في المحصلة ألفة ومودة حميمة، ومحبة خالصة تكسب الأفراد مناعة نفسية تبعدهم بحدود ليست قليلة عن احتمالات التعرض لكثير من الاضطرابات(2).

وللعائلة اليوم مكانة بارزة في المجتمع الإنساني، بل وتعد الركن الأساسي في كيان المجتمع المعاصر:
فهي التي - وعلى ضوء إمكانياتها وقدراتها - توسع مدارك الفرد.
وهي التي تدفعه إلى العمل والتقدم بعد أن تمنحه التنشئة الاجتماعية التي يحتاجها.
وهي كذلك التي تدافع عنه عندما تداهمه المشاكل والمصاعب وعندما يتعرض إلى الأخطار والضغوط التي تكمن في مجتمعه غير المستقر.
2. إن العائلة تكوين اجتماعي صلد في قلب الأمة، وجزء من الأجزاء المهمة التي تكوّن جسم الأمة، وتنظيم يتفاعل مع كل الأجزاء المكونة لجسم الأمة، وله صلات قوية مع جميعها مثل صلاتها بالمدارس، والمعاهد، والمصانع، والمساجد، والحسينيات، والنوادي، والمؤسسات السياسية، وجميع الهيئات الاجتماعية الأخرى، وبما يجعلها بؤرة المجتمع ومركز دائرته التي يسعى الجميع في محيطها إلى تكوين مجتمع قادر على سد الحاجات الضرورية للإنسان وبمستوى مقبول من الرضا والاتزان.


التماسك العائلي
3. رغم عدم الوضوح في معنى التماسك العائلي كما يؤكد بعض علماء الاجتماع، إلا أنه مصطلح أستعمل في وصف الحالات التي يرتبط فيها أفراد العائلة بعضهم بالبعض الآخر بروابط اجتماعية وحضارية مشتركة، وأستخدم كذلك لتفسير نوع العلاقة بين الأفراد في الجماعات الصغيرة (العائلة) تلك العلاقة التي تؤمن لهم تحقيقا أفضل للأماني والأهداف، واشتراكا أشمل في بعض الخصائص والصفات، وتمثيل أحسن للقيم والتقاليد، والتزام أعم بالمصالح المشتركة، وتمسك أقوى بالأخلاقيات والسلوكيات المشتركة.
والتماسك بشكل عام وصف لنوع من العلاقات عبّر عنه بعض العلماء العرب مثل الفارابي بأنه مستوى من الاشتراك في اللغة واللسان والمنزل، وعرفه البعض: درجة انجذاب الأعضاء للجماعة(3). وعرفه آخرون:
العلاقة التعبيرية الإيجابية التي تقع بين شخصين أو أكثر(4).
أما التماسك العائلي فيمكن تعريفه بأنه: نوع من علاقات (التجاذب) في العائلة التي تنم عن اشتراك أفرادها بواقع معين (الدم، السكن، الأهداف) والتزامهم بتقاليد معينة (الاحترام، التقدير، التواد، التراحم) وتكافلهم في العيش بحدود معينة (المسؤولية، الالتزام، التعاون).
والتماسك على وفق هذا التعريف، وضع اجتماعي بمقومات، وعوامل تشير إلى الاستدلال على درجاته، يتم الرجوع إليها في حالات القياس، وتقدير المستويات الخاصة به، بينها:

أ. توحد الهدف.
للعائلة - أي عائلة - أهداف قريبة تسعى إلى تحقيقها، وأخرى بعيدة تحاول الوصول إليها بشتى الأساليب والوسائل، وهي أهداف يتطلب إنجاز البعض منها التعاون، وتظافر الجهود لكافة الأفراد فيها، لكن التعاون هذا فرض يعتمد على طبيعة الهدف الذي يضعه كل واحد منهم أساسا لمسيرته في العائلة، فعليه إن كانت الأهداف متعددة يكون التعاون لتحقيقها قليلا، وإن كان الهدف موحدا لعموم أفراد العائلة فإن التعاون سيكون قويا، وفي هذه الحالة (التعاون) فإن عموم أفراد العائلة يتجمعون في مواقفهم ومساعيهم من أجل إنجاز الهدف، وخير مثال لنا في هذا المجال ما يحدث في المجتمعات الزراعية، التي يكون الهدف الأساسي للعائلة هو زراعة الأرض، وهو الهدف الذي يتعاون الجميع ويتوحدون من أجل تحقيقه، وتوحدهم هذا يعني تماسكا في الرؤية، وفي المساعي، وفي الاهتمامات وبمستوى يفوق أقرانهم في المجتمعات الصناعية التي يتجه فيها كل فرد من أفراد العائلة الواحدة إلى السعي لتحقيق هدف ما، قد لا يجد فيه الأخ الآخر أية أهمية لتحقيقه، أو فرصاً متاحة لتقديم العون من أجل تحقيقه، لأنه هو أيضا يسعى لهدف من نوع ثان، وهكذا تعددت الأهداف، وقل التعاون الذي أضعف التماسك العائلي.

ب. التكافل.
تمر العائلة بظروف عيش متعددة، ومواقف حياتية مختلفة، تحتاج خلالها وفي أحيان ليست قليلة إلى وقوف أفراد العائلة مع بعضهم البعض للتعامل معها (المواقف) ولتجاوز آثارها، فالوقوف مع الأب مثلا، والمساهمة في دعم جهوده لتحسين وضع العائلة اقتصاديا يعني تكافلاً عائلياً وبمستوى يؤشر قدرا معقولا من التماسك، ومساعدة الأخ لأخيه الأصغر ماديا لإكمال دراسته، أو لإتمام زواجه يعني تكافلاً يؤشر مستوى مقبولا من التماسك، واشتراك جميع أفراد العائلة ومساهمتهم في تشييد دار العائلة تكافل يؤكد قدرا من التماسك.
وفي الجانب الثاني فإن ترك الأب المسن والأم العجوز في دار المسنين بخلاف رغبتهم يعبر عن انعدام التكافل الذي يؤشر ضعفا في التماسك، وهكذا.


ج. المسؤولية.
للأب في العائلة الشرقية، أو الغربية مسؤولية تجاه أفراد عائلته سواء في مجال التربية القويمة، أو في مجال توفير العيش اللائق، وللأم مسؤوليتها في التربية ودعم الأب، ولباقي أفراد العائلة مسؤولياتهم في بعض الجوانب(5) ولهؤلاء جميعا أدوار تبعا لمسؤولياتهم تلك، يقومون بتأديتها ضمن العائلة الواحدة، وعلى أساس الالتزام بالمسؤولية وتنفيذ الأدوار يمكن أن يكون التماسك قويا أو ضعيفا، وبمعنى أدق كلما تحمل أفراد العائلة مسؤولياتهم بشكل صحيح كان التماسك جيدا، وكلما أدوا أدوارهم ضمن العائلة بشكل واضح ومضبوط كان التماسك معقولا.
وفي الجانب المقابل، كلما تنصل الأب من مسؤوليته لتوفير العيش المناسب لأفراد عائلته كان التجانس ضعيفا، وكلما ابتعدت الأم عن دورها كربة بيت وكقدوة لبناتها كان التماسك هشا.


د. التمثل القيمي.
لكل مجتمع قيمه التي تشكل ضوابط السلوك الفردي والجماعي لأبناء ذلك المجتمع، وللعوائل أيضا قيمها التي تستمدها من مجتمعها الأصلي، ومن تعاليم دينها، وسنن أنبيائها،، وتوجيهات أوليائها، ومنها على سبيل المثال:
طاعة الأب واجبة.
وتقدير الأم أمر ملزم.
واحترام الأخ الأكبر مسألة واردة.
والعطف على الأخ الأصغر موضوع قائم.
وفيها أيضا يُنفَذ أمر الأب، ويُسمَعُ قول الأم.
(وَقَضَى رَبُّكَ أَلاّ تَعْبُدُوا إِلاّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً) (6).
وفيها كذلك نهي عن التجاوز على الأب السلطة الأعلى في العائلة.
وغيرها من قيم إذا ما تمثلها أفراد العائلة في سلوكهم أثناء التعامل مع بعضهم البعض سيكون التماسك فيما بينهم جيدا، وإذا ما ابتعدوا عنها وآمن كل منهم بمفاهيم على النقيض منها سيكون عندها التماسك بأقل المستويات.


هـ. وحدة الخصائص
هناك بالإضافة إلى القيم والمفاهيم المذكورة في أعلاه عادات وخصائص تميز المجتمعات، وتنتشر بين العوائل لها صلة مباشرة بموضوع التماسك، فالأب الذي اعتاد تأدية الفرائض الدينية بشكل صحيح، واعتاد معه الأبناء السير بنفس النهج تكون عائلتهم متماسكة، أو أكثر تماسكا، بالمقارنة مع عائلة أخرى تمتاز باعتياد الأب وحده تأدية الفرائض دون الأبناء الذين يلتزمون بعادات أخرى على النقيض من عاداته، والعائلة التي فيها الابن الأكبر اعتاد التجاوز على المال العام على العكس من باقي إخوانه ستؤدي عادته هذه إلى ابتعادهم عنه أي ضعف التماسك.
ووحدة الخصائص التي نقصدها هنا لا يقتصر تأثيرها على التماسك في جوانب العادات الإيجابية فقط، إذ إن العائلة التي اعتاد معظم أفرادها أكل المال الحرام مثلا، يمكن أن تكون متماسكة سلبيا، أي من زاوية التوحد على الفعل الحرام إذا ما توفرت مع هذه العادة شروط أخرى.
العائلة والتماسك



4. العائلة مصطلح في علم الاجتماع يشير إليها البعض على أنها:
المنظمة الدائمة نسبيا والتي تتكون من الزوج والزوجة وكذلك الأطفال أو بدونهم.
ويؤكد البعض على أنها: المنظمة التي تتكون من رجل وامرأة على انفراد مع وجود أطفال، تربطهم علاقات تعتمد على أواصر الدم والمصاهرة والتبني والمصير المشترك.
ويرى البعض الآخر أنها: وحدة بنائية تتكون من رجل وامرأة تربطهما علاقات روحية متماسكة مع الأطفال والأقارب، ويكون وجودها قائما على الدوافع الغريزية والمصالح المتبادلة والشعور المشترك الذي يتناسب مع أفرادها ومنتسبيها.
بينما يعرفها آخرون بأنها: تجمع طبيعي بين أشخاص انتظمتهم روابط الدم فألفوا وحدة مادية ومعنوية تعد من أصغر الوحدات الاجتماعية التي عرفها المجتمع الإنساني(7).

هذا ومن مجموع التعاريف التي تناولت مصطلح العائلة نصل إلى تصور على أنها:
منظمة اجتماعية تتكون من أفراد يرتبطون فيما بينهم بروابط اجتماعية وأخلاقية وروحية. وهي أي العائلة تصنف في وقتنا الحالي إلى عدة أصناف هي:

(آ) العائلة النووية:
ويعني هذا النوع من العوائل أن العائلة صغيرة الحجم تتكون من الزوج والزوجة والأطفال الذين يعيشون في بيت واحد. وهذا وصف يمكن تعميمه على العوائل في المجتمعات الحضرية، والصناعية، وفي البيئات المهنية، والشرائح المتوسطة. ومن خصائص هذا النوع من العوائل بالإضافة إلى قلة أفرادها هو أن التعامل في إطارها أكثر ديمقراطية ومرونة لأن الزوج فيها لا يتعرض إلى القيود التي تفرضها عليه سلطة الجد مثلا، أو الأخ الأكبر، هذه السلطة التي كانت تقرر مصير ومستقبل العوائل في الأنواع الأخرى. كما إن الزوجة فيها لا تُحكم من قبل والدة زوجها، ولا تخضع لإرادتها. وإن تربية الأطفال ورعايتهم والعناية بهم في إطارها مقصورة على الأبوين، ون الأقارب في مجالها نادرا ما يتدخلون في شؤونها.
وهذا النوع من العوائل يمكن أن يكون التماسك فيها مقبولا، لأن التفاهم فيما بين أفرادها موجودٌ، والتعاون بينهم ميسور، وأهدافهم واضحة، إذا لم تتدخل متغيرات البيئة الصناعية مثل تعدد الأهداف، وضعف المسؤولية، وقلة التكافل لتؤثر سلبا على مستويات تماسكها.

(ب) العائلة الممتدة:
إنها العائلة الكبيرة الحجم التي تتكون من الزوج والزوجة والأطفال وربما الجد والجدة وبعض الأقارب، يعيشون جميعا في بيت واحد، ويتقاسمون مصادر رزق واحدة وبمستويات عيش تكاد تكون متقاربة، وهذا النوع من العوائل يكثر وجوده في المجتمعات الزراعية، والقروية وفي المجتمعات المحلية العشائرية، والقبلية، وكذلك في البيئات الاجتماعية العمالية وذات الدخل المحدود، وقد يسمى هذا النوع من العوائل بالعائلة الأبوية التي يخيم عليها الجو السلطوي، فالأب فيها يحتل منزلة اجتماعية أعلى بكثير من منزلة الأم، حيث الانفراد باتخاذ القرارات، والإجراءات التي تتعلق بمستقبل العائلة والأطفال. وعلاقات القرابة في العائلة الممتدة قوية جدا وعميقة، فهي تقدم المساعدات للأقارب وتستلم المساعدات منهم، كما إن الأقارب يساهمون من جانبهم في تربية الأطفال واتخاذ القرارات الخاصة بتنظيم شؤونها وتقرير مستقبلها. وهذه العوائل عادة ما يكون أفرادها موحدين في الأهداف القريبة والبعيدة التي يسعون جميعا لتحقيقها وبذا تكون مستويات التجانس فيما بينهم عالية نسبيا بالمقارنة مع الأنواع الأخرى من العوائل.

(ج) وعلى أساس الثبات المهني والقيمي لجأ بعض علماء الاجتماع إلى تقسيم العوائل تقسيمات أخرى وكما يأتي:

أولا. العائلة المستقرة.
ويقصد بها العائلة الكلاسيكية، أو التقليدية التي تقطن البيئات الزراعية والريفية، والقروية، وهذا نوع كان موجودا في أوربا قبل الثورة الصناعية، وفي اليابان والصين قبل بدء التصنيع، وكان موجوداً أيضا في البلاد العربية والإسلامية قبل خمسينات القرن الماضي، هذا وقد سمي هذا النوع بالعائلة المستقرة لأن أفرادها يعتقدون بأفكار اجتماعية، ودينية، وأخلاقية واحدة ويشاركون في أداء مهنة واحدة - أي أن الابن يزاول نفس مهنة أبيه - ويعتقدون بقيم متشابهة ويسلكون عادات وتقاليد متشابهة، ويعيشون ظروفاً اقتصادية، واجتماعية متقاربة، وإن العلاقات الاجتماعية التي تربطهم قوية ومتينة، الأمر الذي يسبب استقرار العائلة وترابط علاقات أفرادها، وتوحدهم في مجال تحقيق أهدافها وطموحاتها، وبالتالي تماسكها بشكل جيد(8).


ثانيا. العائلة الفرعية.
وهي العائلة الانتقالية، أي العائلة التي في طريقها نحو التحول من عائلة مستقرة إلى عائلة غير مستقرة، والعائلة الفرعية هي التي تتميز ببعض صفات العائلة المستقرة في الوقت الذي تتميز فيه ببعض صفات العائلة غير المستقرة، وتعتبر هذه العائلة مقطوعة الجذور لأنها فقدت صفاتها التقليدية، ولم يتح لها الوقت الكافي لكي تكتسب صفات العائلة الحديثة أي الصناعية , وتعد العائلة العربية في الوقت الحاضر عائلة فرعية تمر في مرحلة انتقال، لأنها كانت عائلة مستقرة، وهي الآن عائلة فرعية وسوف تتحول مستقبلا إلى عائلة غير مستقرة. وهذا النوع من العوائل هو الذي يزاوج بين القديم والحديث، فعاداتها وتقاليدها وقيمها قديمة نسبيا، بينما طراز معيشتها والأدوات التقنية التي تستعملها تكون حديثة بدرجة كبيرة. وعادة ما تكون مستويات تماسكها معقولة.


ثالثا. العائلة غير المستقرة.
وهي العائلة الحديثة التي تعيش وسط المجتمعات الحضرية والصناعية. وقد سميت بهذه التسمية أي غير المستقرة لأنها تعتقد بقيم وأيديولوجيات وممارسات مختلفة، فالإبن مثلا يعتقد بأفكار وآراء وقيم ومقاييس تختلف عن أفكار وآراء وقيم أبيه، كما إنه يمارس مهنة تختلف عن مهنة الأب، وتكون ظروفه الاقتصادية، والاجتماعية ليست متشابهة مع ظروف أخوته. وأمور كهذه تسبب عدم استقرار الأسرة، أي عدم وجود العلاقات الاجتماعية القوية والمتماسكة التي تربط أفرادها، وهذا ما يؤدي عادة إلى فشلها في تحقيق أهدافها الأساسية، أما العلاقات القرابية التي تربط أفراد هذه العائلة فتتميز بالضعف والبعثرة لكونها تستند على الجانب الرسمي والمصلحي، فالزيارات بين العائلة غير المستقرة وأقاربها تكون مقتصرة على المناسبات مثل الأعياد والأفراح والمآتم، ولا تتيح المجال لهم بالسكن معها في بيت واحد.
إن العائلة غير المستقرة صغيرة الحجم تغالي باستخدام برنامج التخطيط العائلي، يميل أفرادها إلى تولي الوظائف الأساسية، وترك الثانوية إلى الدولة، ولما كانت هذه العائلة تعيش في بيئة حضرية وصناعية معقدة فإنها تعتمد مبدأ تقسيم العمل، والتخصص فيه وتتمتع بمستوى اقتصادي رفيع وتكون عادة مرفهة ماديا واجتماعيا. إلا أنه ومن ناحية أخرى فان المشكلات الاجتماعية والحضارية التي تجابه هذه العائلة هي أكثر خطورة وأشد بأسا من المشكلات التي تجابه تلك العوائل المذكورة في أولا وثانيا. الأمر الذي ينعكس سلبا على مستويات تماسكها.


رابعا. العائلة المختلطة.

هي العائلة التي تتكون من أبوين ينحدران من أصول قومية، أو عرقية، أو اثنولوجية، أو دينية مختلفة، وبذا يكون الأولاد في هذا النوع من العوائل يمتازون بصفات مزدوجة تجمع بين صفات الأب وانتماءاته وصفات الأم وأصولها , وتتأصل العائلة المختلطة عادة في الزواج المختلط الذي يتعدى الخط القومي، أو الديني، أو الطائفي، وهذا يعني أنها تجمع أصولاً مختلفة، فقد يكون الأب سوريا والأم ألمانية، أو يكون الأب من الجنس الأصفر والأم سمراء، وقد يكون الأب مسلما والأم مسيحية، ونتيجة لهذا التداخل والازدواج في العائلة المختلطة فإن درجة تكيفها وتوافقها الزواجي والاجتماعي والثقافي أقل من تلك التي تميز العائلة غير المختلطة، وإنها تتعرض إلى مشكلات اجتماعية وثقافية معقدة قد تكون سببا في تصدعها وتبعثرها وانهيارها، كما إن الإحصاءات تشير إلى أن نسب الطلاق بين الأزواج فيها يفوق النسب في الأنواع الأخرى من العوائل، عليه فإن درجة تماسكها هي الأقل بالمقارنة مع الأنواع الأخرى من العوائل.


خامساً ـ وبالعودة إلى أنواع العوائل من وجهة النظر الاجتماعية وتطبيقها على المجتمعات البشرية في الوقت الحاضر، نرى أن العوائل الممتدة، والعوائل الفرعية هما النوعان اللذان يميزان المجتمعات العربية والإسلامية، بينما يتميز المجتمع الغربي، بكون العوائل فيه تنتمي إلى النووية وغير المستقرة في أغلب الأحيان.
ولو حاولنا إلقاء الضوء على الأسباب التي كانت وراء ذلك التوزيع، نجد:
آ. إن التحضر وظروف العيش التي كونتها الصناعة في الغرب كانت من بين العوامل الرئيسة في هذا التقسيم، فالوظائف المتيسرة وسبل الحصول عليها جعلت الابن يمتهن وظيفة أخرى غير التي يمتهنها الأب، كما إن مكان وجودها (الوظيفة) قد لا يكون في نفس مكان سكن العائلة، وإن دخلها بالمقارنة مع تكاليف المعيشة ونوع الاستهلاك يجعل كل فرد من أفرادها يجهد نفسه ليعيش هو بكفاية معقولة، وبذا تكونت بالتدريج وتحت ضغط الضرورات مفاهيم في المجتمعات الصناعية الحديثة تعزز التوجه لتكوين العوائل النووية لتسهل على الإنسان قبولها دون مشاكل نفسية واجتماعية، لذا نرى وفي كثير من الأحيان، لجوء الأب إلى الضغط على ابنته بعد بلوغها الثامنة عشرة لكي تترك البيت وتتوجه إلى المجتمع الواسع تفتش فيه عن عمل يعيلها بعيدا عن سلطة الأب وتوجيهاته إلا في بعض الأمور القليلة(9)، وبالتدريج صار الآباء وتبعا لظروف العيش من دعاة هذه القيم، وصار الأبناء من مناصريها على ضوء الاتكال على النفس وبناء الشخصية المستقلة والتمتع بالحرية الفردية وغيرها من مفاهيم تعزز قيمة الوجود أو الكيان النووي للعائلة.
وعلى نفس منوال التحضر نلمس في مجتمعاتنا العربية والإسلامية على سبيل المثال أن غالبية الريف حتى وقتنا الراهن ولحاجة الزراعة فيه إلى أيدي عاملة فإن الأب المزارع يتوجه إلى إنجاب أولاد بنسب أكبر من أقرانه في المدينة تماشيا مع هذه الحاجة، وعندما يكبر الأبناء فإن زراعة الأرض تتطلب مشاركة أولادهم في شؤونها حتى بعد زواجهم الأمر الذي يجعلهم يتجهون إلى السكن في نفس مكان سكن العائلة الذي يضم الأب والجد وربما الأعمام (عائلة ممتدة)، كذلك تحتم ظروف العيش في الريف أن يسكن الأبناء مع آبائهم على الأغلب لأن كثرة الأيدي العاملة في الأرض الزراعية تعني اتساع ثروتها الحيوانية، ومدخولاتها المادية التي تتطلب حماية تعتمد على العنصر البشري، ثم إننا وفي المجتمعات الزراعية الشرقية ما زلنا نعاني من بعض المشاكل فيما يتعلق بالتجاوز على حقوق الغير في مياه السقي مثلا وفي الرعي وغيرها، وهي عوامل تتطلب كثرة لأفراد العائلة تعزز قدراتها في الصراع مع العوائل الأخرى المجاورة، أو القريبة وهكذا. وهذا يعني أن الحاجة ومستويات التحضر فرضت واقعا أبقى العائلة الممتدة في الريف العربي والإسلامي ماثلة حتى وقتنا الراهن، رغم تقلصها بشكل ملموس في الآونة الأخيرة.

ب. اضطراب الأوضاع الاجتماعية: بالإضافة إلى التأثير الحضاري والاقتصادي في تحديد شكل العائلة فإن اضطراب الوضع الاجتماعي يؤثر هو أيضا في هذا المجال، ودعما لهذا التصور يمكننا أخذ المجتمع العراقي مثالاً جيداً لتأكيده، إذ إنه وحتى عام 1990 كان العراق مجتمعا تصنف في مدنه العائلة كعائلة انتقالية وفي ريفه أو غالبية ريفه حافظت العائلة على كونها عائلة ممتدة، وإن تلك العوائل في التصنيفين التزمت بقيم وتقاليد تعبر عن مستويات تماسك بدرجات جيدة، ونرى على ضوء هذا الالتزام أن العوائل التي انشطرت أو التي انتقلت إلى تصنيفات (غير النووية) وكَوّنَ أبناؤها عوائل جديدة بعد زواجهم وسكن بعضهم لاعتبارات الوظيفة وضرورات العيش في بغداد على سبيل المثال، فإنهم يتوجهون وأبناؤهم وزوجاتهم إلى بيت الوالد في مدينة الحلة أو النجف كل يوم جمعة، وفي غالبية العطل وفي جميع الأعياد والمناسبات، كذلك فإن الابن الذي أنشأ عائلة وسكن في حي البنوك ببغداد يحضر مع باقي أخوته المتزوجين أيضا والساكنين في أحياء أخرى من المدينة ليتناولوا طعام الغداء يوم الخميس أو الجمعة ويقضوا النهار في بيت والدهم، ليعودوا إلى بيوتهم آخر النهار وربما في اليوم الثاني، وهكذا فقد أصبحت هذه التوجهات قيما تميز العائلة العراقية الانتقالية وتشدها إلى بعضها البعض بدرجات عالية من التماسك، لكننا نرى وبعد عام 1991 وكلما تقدمنا في زمن الحصار وظروف القسر والحاجة والعوز والفوضى السياسية نجد أن تغييرا قيميا تدريجيا قد أصبح واضحا، فلم يعد الأب في العائلة العراقية وفي ظل الظروف البائسة قادرا على استضافة أبنائه على وجبة غذاء تجمعه والأحفاد، ولم يعد الابن راغبا بترك منزله ليبيت ليلة الخميس - الجمعة في بيت العائلة مع أخوته ليجتمعوا وأبناؤهم مع الأب خشية أن يسرق دارهم، ولم يعد من يسكن والداه في محافظة أخرى يرغب في أن يذهب إليهم في عطلة نهاية الأسبوع، لأن الذهاب إليهم قد يكلفه انفجار إطار سيارته في حر الصيف، وانفجاره يعني خسارة لا يمكن تعويضها، وإن كان من بين الذين لا يملكون سيارة خاصة فإن أجرة الذهاب إلى بيت الوالد في المحافظة الأخرى مع أبناءه وزوجته تعني دفعه كل راتبه الشهري أجرة للذهاب فقط، وفي هذه الحالة وجد نفسه مضطرا وبالتدريج إلى أن يقلل من عدد مرات الذهاب حتى تقتصر على المناسبات أو الأعياد لتتقلص مرة أخرى لأحد الأعياد فقط، وهكذا وجد العراقيون أنفسهم يعيشون مفاهيم العائلة النووية وغير المستقرة وإن لم يكن مجتمعهم قد حقق الانتقال إليها تاريخيا، لأن الإبن الأكبر وإن سكن قرب والديه اضطر إلى التغاضي عن إعالتهم أو تقديم العون لهم ولنفس الأسباب عجز عن مساعدة أخيه الطالب الجامعي لإكمال دراسته، وبذا أصبح مضطرا لممارسة نهج العوائل النووية وإن كان بطريقة ثانية قائمة على مفاهيم جديدة وظروف جديدة سوف تخلق بالتدريج قيماً جديدة في هذا المجتمع المسلم تختلط فيها المعايير بشكل يخل كثيرا بالتماسك.


ج. وتضاف إلى العوامل الحضارية والاقتصادية والاضطراب الاجتماعي في تحديد نوعية العوائل، عوامل أخرى قد تكون مساعدة، مثل الدين والسنن الإلهية، إذ إن في الإسلام على سبيل المثال تأكيداً على أواصر العلاقة والترابط والتواد والتراحم والإحسان والتعامل مع القربى وروح الجماعة، كعوامل أساسية للتماسك العائلي، وذلك من خلال العديد من الآيات القرآنية التي توصي وتلزم المسلم بذلك:

(وَاعْبُدُوا اللهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً) (10).(قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاّ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً) (11).
لكن هذا لا يعني أن المجتمعات الغربية تفتقر إلى القيم التي تحث على الترابط والتماسك، إذ إن هناك بعض القيم السائدة حتى وقتنا الراهن يؤدي الالتزام بها إلى قدر من التماسك ونوع من حسن الترابط، مثل تحمل المسؤولية، وتعميم العدالة وغيرها، بالإضافة إلى وجود تيارات اجتماعية وسياسية في الغرب تسعى الآن للعودة إلى دور العائلة في المجتمع وإلى قيمها التي كانت موجودة قبل عشرات السنين، تلك القيم التي كان الالتزام بها يقدم شعورا بالأمان والاستقرار بدرجات تفوق مستوياتها في الوقت الحاضر، والتى وعى المجتمع تأثيراتها الإيجابية على التماسك العائلي.



طبيعة الحياة العائلية وانعكاساتها على التماسك

سادساً ـ إذا ما بقينا في نفس المجال النوعي للعائلة (النووية والممتدة و المستقرة وغير المستقرة) وقارنا بين تلك الأنواع في مجال التماسك نجد أنه وبما لا يدع مجالا للشك أن العوائل النووية وغير المستقرة والمختلطة يكون فيها التماسك وفي أحسن أحواله يقل درجات عن مستوياته في العوائل الممتدة والمستقرة والانتقالية، ومؤشراته يمكن إجمالها بالآتي:

أ) العزلة
عندما لا يشاهد الأب ابنه الذي غادر البيت بعد سن الثامنة عشرة أو أنه يعيش في نفس البيت بعزلة بدعوى الحرية الشخصية، والاعتماد على النفس عندها سوف لا يجد الأب فرصة للإلتقاء بالإبن في الأوقات الاعتيادية وقلة اللقاءات تزيد المسافة النفسية بينهما ولحدود يضعف التماسك عندها.

ب) الافتراق
إذا ما عاش أفراد العائلة الواحدة بعيدين عن بعضهم البعض، فإن كل واحد منهم سيجهل ظروف الآخر وإن الإحساس بالوجود العائلي سيضعف بالتدريج وضعفه يعني انفراط التماسك، لأن التماسك شعور بالارتباط ورغبة في تقديم العون، واتجاه للتواد، وهذه جميعها مشاعر تقوى وتضعف تبعا لكثرة الالتقاء أو الافتراق.

جـ) الذاتية
ظروف الحياة الصعبة تلزم الفرد في العائلة الواحدة أو مجموعة الأفراد فيها بالتوجه إلى التركيز على الأنا في كل علاقاتهم وتعاملهم، إذ عندما لا يجد الواحد منهم ما يزيد عن حاجته الفعلية، تقل عنده الرغبة في اقتسام ما عنده مع الغير، وإن كانوا من القريبين، وهذا يعني أن مسألة التكافل ستضعف وبضعفها يقل التماسك.

د) الفردية
يشير المجتمع الحديث أو بالمعنى الأدق الصناعي إلى الفردية في كل شيء، فالحرية في إطاره تعني أن يتمتع الفرد بحريته في العيش والسلوك، والحياة من وجهة نظره أن يحافظ الإنسان فيها على وجوده كيانا مستقلا عن الآخرين، وهذه تولد بتفاعلها مع العوامل الأخرى ظروفا تضعف التماسك.

هـ) بينما نرى وعلى العكس من ذلك أن في أنواع العوائل الممتدة والمستقرة والانتقالية من القيم والمعايير والضوابط التي تؤشر قوة في التماسك تفوق كثيرا المستويات الثلاثة المذكورة آنفا.

سبل تعزيز التماسك العائلي في المجتمع العربي والإسلامي

سابعاً ـ التماسك نوع من الارتباط والعلاقة يتأثر بالظروف البيئية المحيطة، وهذا يعني أنه نتيجة، أو استجابة للمتغيرات والمثيرات الحاصلة في البيئة، ويعني أيضا أن المجتمعات البشرية قد تقبلته كتحصيل حاصل، وكواقع لم يستفق منه الإنسان الغربي على وجه الخصوص إلا في سنواته الأخيرة عندما بدأ يقارن بين وضعه الاجتماعي الحالي، حيث الأنانية والفرقة، والنرجسية (ضعف التماسك) وبين حالته في الأمس حيث المشاركة والتعاون والانجذاب للجماعة (قوة التماسك) مقارنة كانت حصيلتها رغبة في العودة إلى قيم الماضي بظروف العيش الحالية، أملا في أن تعيد هذه القيم التماسك العائلي الذي يُقدم لإنسان العصر أمنا، واستقرارا، ورضا عن حاضره والمستقبل(12).


ذلك في المجتمع الغربي الذي أدرك التأثيرات الجانبية للتصنيع والتحضر في مجال التماسك بعد مئات السنين، وتوجه للتفتيش بين تاريخه الطويل عن وسائل يمكن أن تعيد قيمه السابقة أو أن تكوّن أخرى بديلة يمكن أن تناسب مستلزمات العصر. وإذا كان الأمر كذلك في الغرب، فالأجدر بنا في المجتمعات العربية والإسلامية الاستفادة من صحوتهم في هذا المجال وأن نبدأ التحسب لتقوية قيمنا التي بدأ البعض منها يضعف بحكم الحاجة والتطور، وأن نستعيد تلك التي غُمرت بحكم التصنيع والتحضر، والاستفادة هنا لا تعني الركون إلى العشيرة والقبيلة بالطريقة الآلية العمياء، ولا تعني التمسك بالقرية والريف بالأساليب التقليدية المجردة، التي خضع لها إنساننا لفترة من الزمن، بل تعني أن تكون:


خطوتنا الأولى باتجاه تقوية الانتماء إلى الجماعة (الإسلام - العروبة) والسعي للعيش في كنفها، والاهتداء بمنطقها الروحي والقيمي.
وخطوتنا الثانية إعداد الإنسان العربي المسلم بشكل يكون فيه:
* قادراً على التجريب دون خوف من التجديد.
* راغباً في الأخذ بنتيجة التجربة الناجحة دون تردد.
* يناقش ويزن قبل أن يتقبل أو يرفض.

وأن تكون خطوتنا الثالثة التأكيد على معايير التضامن الاجتماعي الصحيح الذي لا يتأسس على التماثل في كل شيء وفي كل فرد، بل التضامن الذي نجد فيه تقسيما وتعددا للعمل الاجتماعي في ظل الهيئات والتجمعات العامة التي يتحول فيها (التضامن) من النوع الآلي والعفوي إلى التضامن التعددي المؤسساتي، الذي يدرك فيه الفرد أن ارتباطه المتبادل مع غيره ينفعه والآخرين، ويعي أنه وغيره يخدمان سويا النسق الاجتماعي، ويفهم أنه والمجموع يؤديان وظيفتهما في ذلك التقسيم المتعدد المتنوع، كأساس للاستقرار وديمومة التطور والتعاون والرقي.

إن التضامن المطلوب في المجتمع العربي والاسلامي ينبغي أن يكون قائما على التعاون بين جميع العناصر التي تكونه (المجتمع)، وأن هذه العناصر تسعى لأن تتشابه بالحقوق والواجبات. وأن يكون مختلفا عن التضامن الدارج عند الجماعات الضيقة، المتهمة بالطائفية والعشائرية، والإقليمية، أن يكون فيه تبادل في الأفكار وتداول للآراء بشكل أوسع يفسح المجال للفرد لكي يعطي ويأخذ بنفس الروحية والدافعة الذاتية، وفيه يؤثر ويتأثر، يحاسب ويفكر ويقبل أن يحاسب بروح الود والتسامح، لأن الرقي الحضاري وميزة المواطن المرغوب في مجاله هما في الانتماء إلى المجتمع الكبير حيث التضامن يكون واعيا، حرا، على العكس من المجتمعات المذكورة التي تتقلص فيها الحلقة الاجتماعية إلى درجة ينتهي عندها الفرد بضعف شخصيته، وضيق تفكيره، وانخفاض مستواه الحضاري.

إن البقاء على معايير الانتماء القديمة - التضامن المجزأ - للقرية والعشيرة والطائفة رغم تقديمها تماسكاً أحسن للعائلة في زمان معين وظروف عيش مختلفة، سيؤدي الاستمرار بها في الوقت الحاضر إلى ما يسمى بالتناشز المعرفي الذي يمكن أن يحصل للإنسان الذي يعيش بعد تلقفه معايير التحضر التي باتت تدخل بيته من كل الاتجاهات، والتناشز يعني البقاء عند حدود الذهنية التي تغرق في الأمور البسيطة، أو القليلة القيمة والتأثير: التي تبقي الفرد ضيق الأفق، محدود المشكلات، أناني التوجه، لا يبلغ الحدود الوطنية، وهذه تؤشر اضطرابا في التماسك.

أما الخطوة الرابعة في اتجاه التماسك فتحتم على العرب والمسلمين أن يخطوا سريعا لمساعدة شعوبهم في الانتماء إلى المجتمع الأوسع - خارج إطار الإقليم والقطر - بحيث يكون فيه الوعي بآدمية الإنسان أعمق، والشعور بإنسانية الإنسان أشمل، انتماءاً يرتبط بالوطن كحضور في ضمائر المواطنين، وبالشريعة السماوية كوجود في سلوك المسلمين، لأن الشروط الحقيقية للمواطنة هي أن لا يقف فيها المواطن عند أحاسيس ورغبات حلقته الاجتماعية الضيقة، والتطور الحضاري يتجه صوب تعزيز النمط المجتمعي المنفتح التعددي، ووقائع الأحداث تشير إلى أن التاريخ يتجه صوب توسيع وعي الفرد بحيث تكون اهتمامات وطنه فوق العصبيات والانتماءات المقفلة، علما أن الانتماء القومي في الأساس هو حاصل التطور التاريخي والرقي الحضاري لمرحلة من مراحل التاريخ كوّنت العرب، والفرس، والأكراد وغيرهم، وفي فترة لاحقة كوّنت المسلمين والمسيحيين وربما ستكون تجمعات أخرى في المستقبل، لذا فإن خير انتماء ينسجم مع تطورات العصر الحالي ويفتح المجال واسعا أمام تماسك عائلي مقبول، يقوم على أساس التحاور والانفتاح على الرأي المخالف، وتبادل التأثير والتأثر بغية تكوين الرأي الذي يجمع الحصيلة المركبة لما موجود، أو النتيجة التوليفية للآراء والأنماط القائمة، ويزيد من التفاعل الحي بين الثقافات المتعددة.

والأهم هو أن نبلغ نحن العرب والمسلمين النمط العلائقي التعاضدي حيث نسق التواصل أفقي تعاوني غير تسلطي، وتعددي غير أحادي، لأنه يرمي حقا إلى الحرية الحقيقية وليس التكبيل والقسرية، إلى الشمولية التعاونية وليس التفرد والفعل السياسي غير السوي.

وباختصار فإن الانتماء المغلق في القرن الحادي والعشرين سيؤدي إلى انكفاء المنتمين من هذا النوع في المجتمع المغلق، وفي الفكر الايديولوجي، وفي الفعل السياسي العصابي، وهنا يموت الإنسان، وتنعدم الحرية، وتذبل الشخصية، ويختل التكيف المتوازن مع الحقل، ومع الذات، وتستعر الرغبة بالتحقق والتوكيد، عندها سيكون الارتباط بين الأنا والأنت (التماسك) في العائلة التي تشكل أساس المجتمع الكبير مسألة غير مضمونة وسيخسر (المجتمع) الكثير من مقومات صموده تجاه الهجمات الخارجية إن لم يتحرك بسرعة على وفق التفاهم والتعاطف وكذلك التعاون والانفتاح، مكونا معايير للتماسك تتأسس على قيم الماضي وتنسجم مع روح العصر. وهذه مهام لا يمكن أن تقوم بها الدولة بمؤسساتها فقط، بل على المجتمع بكافة وسائله والإنسان بكل قواه أن يتظافرا جميعا من أجل تحقيقها سعيا لأن يعيش الجميع في مجتمع أفضل وظروف أحسن بعيدا جهد الإمكان عن ضغوط الحضارة وقسوة اللاتماسك العائلي.

الهوامش:
1 - الروم 21.
2 - القائمي، علي (1996) الأسرة والطفل المشاكس، دار النبلاء، بيروت.
3 - أبو النيل / محمود السيد (1985) علم النفس الاجتماعي، الجزء الأول، دار النهضة العربية، بيروت.
4 - ليندزي، هول (1978) نظريات الشخصية، ترجمة فرج أحمد فرج وآخرين، دار المشايع، القاهرة، الكويت.
5 - الشيرازي، آية الله العظمى محمد الحسيني (1992) الاجتماع، الطبعة السابعة، دار العلوم، بيروت.
6 - الإسراء 23.
7 - مليكة، لويس كامل (1970) سايكولوجية الجماعات والقيادة، القاهرة، مكتبة النهضة المصرية.
8 - أبو النيل (1985) مصدر سابق.
9 - أيزنك (1969) الحقيقة والوهم في علم النفس، الترجمة العربية، القاهرة : دار المعارف.
10 - النساء 36.
11 - الأنعام 151.
12 - ألفين توفلر (1970) صدمة المستقبل، ترجمة محمد علي ناصف، القاهرة : مطابع الأهرام التجارية.




______________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
05-21-07, 11:13 PM
من لقاء شبكة الفجر
مع الدكتورة نورة السعد
حول (آثار العولمة على تنمية المجتمع المسلم)

أقتطف مايلي

شبكة الفجر تسأل الدكتورة نورة فتقول
اما الآثار الأجتماعية للعولمة المعاصرة .. فيمكن تلخيصها فى الآتى على سبيل المثال وليس الحصر ::

الدكتورة نورة تجيب بما يلي:

--- ان معالم هذه الآثار تتحدد من خلال مؤتمرات دولية الغرض منها تأطير الأنماط السلوكية الشاذة التى تتعارض مع الفطرة الأنسانية ,, ونشرها ... بل والتسلل لأحتواء موارد الدول الفقيرة واستغلالها لصالح المؤسسات المالية الغربية ... على سبيل المثال : المؤتمر العالمى للسكان والتنمية فى القاهرة فىعام 1994م وفى عام 1995م عقد مؤتمر بكين . وفى عام 1996م عقد مؤتمر الأيواء البشرى فى اسطمبول فى تركيا ..

هذه المؤتمرات اشرفت عليها الأمم المتحدة .. وكانت الشعارات التى تحيط بها هى ( تحسين أوضاع العالم الأقتصادية والتجارية والعمرانية والأجتماعية ...

ولكن حقيقة الأمر خلاف ذلك .. لأن تنفيذ ماتسعى اليه توصيات واتفاقيات هذه المؤتمرات التى ( يتم التوقيع) عليها من قبل الدول المشاركة .. سيؤدى لاحقا الى تأطير السلوك الأجتماعى ... واستبعاد الجوانب الأخلاقية فى السلوك الأقتصادى ,,, مما يؤدى الى تعميق الفجوة بين الأغنياء وزيادة فقر الفقراء وخصوصا فى مجتمعاتنا الأسلامية ..

أما تأثير هذه المؤتمرات فى مجال الأسرة ,, فالمحاولات مستمرة للأخلال بدورها فى المجتمع .. وذلك من خلال تغيير دورها ... وتعديل او ألغاء مفهوم العلاقة الزوجية ... وخير نموذج يوضح هذا التوجه والسياسات هو الآتى ::

** اعتبار الأسرة والأمومة والزواج من أسباب ( قهر المرأة ) !!!!

** اغفال او التقليل من دور الزوجة والأم داخل بيتها .. ووصف ذلك الدور بأنه غير مهم وغير مدفوع الأجر ...

** تم الغاء مفهوم العلاقة الزوجية فى بنود هذه الأتفاقيات .. واختفت كلمة ( الزوج ) وحل محلها الزميل او الشريك !!!

والحقوق الأنجابية حقوقا ممنوحة للأفراد والمتزوجين على السواء ..
وانجاب الأطفال لايشترط ان يكون ضمن العقود الشرعية للزواج ..
وهو ما نشاهده الآن فى العالم الغربى من احتفال بعضهم بالزواج بعد انجابهم ابنا ء غير شرعيين ... بسنوات طويلة ..

*** لم تدرج كلمة الأمومة فى بنود هذه المؤتمرات سوى (6 مرات) فقط !!
لأن الأتجاه القادم هو اعلاء المفهوم الجديد للأسرة .. والتى يطلق عليه ا ( تعدد اشكال الأسرة ) تمهيدا لأشاعة زواج الشاذين وتمكينهم من الحصول على مسمى ( اسرة ) !!

** ظهر مصطلح جديد فى ثقافة العولمة التى تدعمها هذه الأتفاقيات .. يسمى ب ( استبطان المصطلح ) فالشذوذ الجنسى مثلا يطلق عليه مسمى ( ميل جنسى ) او ( تفضيل جنس ) ..وتداول هذا المصطلح بهذه الكيفية يبعده عن المدلول الأخلاقى والشرعى الذى له أهميته فى النسق الثقافى الأجتماعى للمجتمعات الأسلامية ..
والخطر هنا يكمن فى ان تسمية الفعل الشاذ بهذا المسمى ( المحايد كما يقال )
سيرتقى بأى اجراء قانونى سيستخدم بعد ذلك لأى محلربة لهذا الشذوذ ..
وسيعتبر كل حساب ضد الشاذ يدخل فى مفهوم ( تمييز ضد ) وهو ما يطلق الآن لكل حادث فى مجتماتنتا الأسلامية ,

** الأتجاه نحو التشكيك بأحكام الشريعة الأسلامية المتعلقة بقضايا المراة من زواج وطلاق , وميراث , وحضانة , وقوامة الرجل , وتعدد الزوجات .. ,,

** ايضا استنفار ارغبات نحو الأستهلاك اللامحدود فى مستحضرات التجميل .. والأزياء ,, وتوظيف 0 جسد المرأة ) لتسويق السلع بكل أنواعها ..
وهذا الأتجاه الأستهلاكى سوف يؤثر على ميزانية الأسر و واقتصادها ..

الآثار الثقافية للعولمة .... يتبع


--------------------------------------------------------------------------------
سؤال من شبكة الفجر للدكتورة نورة

كيف نواجه العولمة ؟؟

اجابة هذا السؤال مهمة وان كانت ليست بسيطة .. اذ ان عملية المواجهة لا تتم إلا بعد تحقيق بناء متكامل للذات الأسلامية على المستوى الفردى والجماعى ..
وهذه العملية لن ينهض بها الأفراد وحدهم .. وانما لا بد من مؤسسات قوية تستنهض الهمم وترتيب الأولويات تتمتع بقوة مادية وبشرية .. وتوحد فى الصف العربى والأسلامى لتتمكن هذه الأمة المسلمة من الأداء المؤثر المصحح ..



___________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


تعليق على هذا الحوار
الدكتورة نورة الفاضلة تؤكد أهمية وجود مؤسسات قوية تستنهض الهمم وترتيب الأولويات تتمتع بقوة مادية وبشرية

أنا اقول مارأيكم في العائلة الممتدة إذا عملنا عليها و أعدنا صياغتها و بنائها بإسلوب يتوائم مع عصرنا الحاضر
كما هو موضح في مداخلات الموضوع أعلاه. فالعائلة الممتدة إطار إجتماعي مَغفول عنه و يجب في تقديري لفت النظر إليه و تفعيله التفعيل الأمثل

د. المقريزي
05-22-07, 02:03 PM
لكل من
اللجنة التعليمية و الاجتماعية و لجنة الإرشاد الأسري

من بحث للدكتور د. راشد بن سعد الباز - كلية العلوم الاجتماعية - جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

بعنوان


تقييم الرعاية المؤسسية لنـزلاء دور ومؤسسات التربية الاجتماعية


و الذي ملخصه

الملخـص

نزلاء دور ومؤسسات التربية الاجتماعية فئة من فئات المجتمع الذين يُعتبرون ضحايا لظروف لا ذنب لهم فيها، ونتيجةً لفقدانهم الأسر التي ترعاهم وتوجههم فإن ذلك يؤدي إلى معاناتهم من مشكلات وصعوبات في حياتهم، لذا فإن الجهود يجب أن تُبذل لتعويضهم عن الحرمان من الرعاية الأسرية، ولمساعدتهم على التكيف في مجتمعهم، وليكونوا أعضاء فاعلين فيه. وإن كانت الرعاية من خلال مؤسسات إيوائية ليست الأسلوب المفضل في رعاية تلك الفئة، لكنها تُعتبر أحد الخيارات الموجودة، لذا فإن الجهود يجب أن تُبذل للرفع من مستوى الخدمات المقدمة للنـزلاء. إن رعاية نزلاء المؤسسات الإيوائية في جو قريب من أسرهم الأصلية يجنّبهم الكثير من الاضطرابات والأمراض النفسية والاجتماعية، ويساعد على تنشئتهم تنشئة صالحة، ليصبحوا أعضاء فاعلين في مجتمعهم.

وتتميز هذه الدراسة باعتمادها في تقييم الرعاية المؤسسية على النزلاء أنفسهم، لأنهم أكثر من تهمهم هذه الرعاية للوقوف على رأيهم. وقد أظهرت الدراسة أهمية تقييم الرعاية، والذي يُعبر عن مدى رضا النـزلاء عن الخدمات المقدمة لهم، وارتباطه بمتغيرات لها تأثير في حياة النزيل،كالتحصيل الدراسي، والتكيف المدرسي، والنظرة إلى الحياة.كما بينت الدراسة أن هناك عوامل لها تأثير في تقييم الرعاية، وتتضمن : عمر النزيل، والمستوى الدراسي، ومساعدة الأخصائي الاجتماعي للنـزيل، وتحضر منطقة الدار. وقد عملت الدراسة على الوقوف على المستوى التعليمي لنـزلاء المؤسسات الإيوائية، ونوعية تعليمهم وتحصيلهم العلمي، وكذلك على تكيفهم في مدارسهم. وقد خلصت الدراسة إلى عدد من التوصيات تهدف إلى تحسين خدمات الرعاية المقدمة لنـزلاء المؤسسات الإيوائية من صغار السن.




أقتطف الفقرة التالية

وقام توق وعباس بدراسة لأربعة أنماط من الرعاية هي :

1- رعاية الأسرة الطبيعية.

2- رعاية الأسرة الممتدة (من قبل أقارب الطفل).

3- رعاية الأسرة الممتدة مع برنامج خاص، عبارة عن مخيمات صيفية، يتضمن برامج متنوعة.

4- رعاية مؤسسية إيوائية.

وقد اشتملت عينة الدراسة على 432 طفلاً فلسطينياّ مقيمين في الأردن، تتراوح أعمارهم من 8 إلى 15 سنة. وقد أظهرت الدراسة أهمية البرنامج الخاص الصيفي، والذي يشتمل على برامج ثقافية ورياضية وعلمية واجتماعية وترويحية، على مفهوم الذات لدى الأطفال، حيث إن هناك فروقا لصالح الأطفال الذين يقيمون مع أسرهم الممتدة ويقدم لهم برنامج خاص، مقارنة مع الأطفال الذين يعيشون مع أسرهم الممتدة دون أن يقدم لهم البرنامج الخاص، والأطفال الذين يتلقون رعاية أسرية (توق وعباس، 1985م). وقد أثبتت الدراسة أن مفهوم الذات يتأثر كثيراً بالتنشئة الاجتماعية والمؤثرات البيئية، كما أنّه يؤثر على شخصية الطفل وسلوكه (توق وعباس 1985م).


** توق، محيي الدين؛ عباس علي (1985م). أنماط رعاية اليتيم وتأثيرها على مفهوم الذات في عينة من الأطفال في الأردن. في قراءات في علم النفس الاجتماعي في الوطن العربي. تحرير لويس كامل مليكة م4. الهيئة المصرية العامة للكتاب.




_________________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط



تعليق
يشير الباحث هنا إلى أهمية رفع مستوي الخدمات المقدمة لنـزلاء دور ومؤسسات التربية الاجتماعية
ما يهمنا هنا هو التالي

أن ننشر في المجتمع أهمية أن تقوم كل عائلة ممتدة بتشكيل مؤسسات رعاية لذراريها سواء كانوا أيتاما او كونهم يعيشون في اسر نووية مفككة و متشاكسه.

هذه المؤسسات الأسرية ترعي النشء من جميع جوانبه , خاصة في خضم برامج العولمة التي تجتاح العالم العربي و الإسلامي. وقد أدرجت في مداخلات سابقة وصفا عاما لهذه المؤسسات العائلية.

والإنحراف في المجتمع ليس مقصورا على الأيتام اللذين لاراعي لهم بل الإنحراف موجود حتي في صفوف النشء المتواجدين بين والديهم. وكما هو واضح من دراسة توق وعباس 1985م, أن الأطفال الذين يعيشون في كنف أسرهم الممتدة مع برنامج خاص أفضل من مثيلهم الذين يعيشون مع أسرهم الممتدة بدون برامج خاصة لهم.


من هذا المنطلق فإني أهيب بإخوتنا و آخواتنا الكرام التربوييون و الباحثون إجتماعيا والدعاة والمصلحون بجميع أطيافهم أن ينشروا هذه الأفكار من خلال مواقعهم, مقال, بحث, برنامج تلفازي, مسرحية تخدم أهداف البناء العائلي الممتد, برنامج إذاعي في المواقع المتعددة على النت.. فلابد من إعادة مكانة الأسر الممتدة لتقوم بدورها التربوي و الإجتماعي و الإقتصادي و السياسي والتعليمي و إعداد ذراريها للدنيا و الآخرة وأن لا تكون ذراري ألأسر الممتدة هكذا تعيش سبهللا.

د. المقريزي
05-22-07, 02:08 PM
مشروعنا و التحكم في العنوسة

من كتاب د.محمد السيف المعنون بــ

"المدخل إلى دراسة المجتمع السعودي"
منهج في علم الاجتماع و تحليل و ظيفي للمجتمع
و دروس علمية في التغير الاجتماعي و التربية الوطنية


ومن صفحة 141 حين تحدث عن العنوسة في الأسرة السعودية
ذكر مختصرا لبعض الأبحاث العلمية التي عنت بهذه القضية

و قال فيما معناه ان العنوسة لم تكن لتتفاقم في المجتمع السعودي قبل النفط
و لكنها تفاقمت فيما بعد ذلك الى عصرنا الحاضر
ذلك انه سابقا في ظل الأسر الممتدة المترابطة والتجاور في السكن وكون كل قبيله له موطنا الأصلي
كانت الأسرة اقل معاناة من مشكلة تأخر زواج فتياتها.

اما في ظل تباعد الأسر النووية عن موطنها الأصلي و انتشارها في مناطق متعددة من المملكة
فقد ساعد ذلك على بروز ظاهرة العنوسة.


تعليقي على ذلك, لو إستطعنا ربط الأسر النووية بالصورة المرسومة في مشروعنا هذا
ذلك الربط الذي يتماشى مع معطيات المرحلة الحاضرة لربما تمكنا بشكل قاطع من جعل ظاهرة العنوسة تحت التحكم

لمزيد من فهم اقول د. محمد يمكنكم الرجوع لكتابه الآنف الذكر



إضافة

ذكر لي أحد الإخوة الآفاضل ممن تتسم أسرتهم بالغني و اليسر المالي ان أحد تجار الأسرة تكفل بدفع 40 الف ريال سعودي لكل مقبل على زواج من العائلة بشرط ان يخطب من بنات الأسرة و له 20 الف فيما لو خطب فتاة من خارج الأسرة
وهدف ذلك التاجر هو الدفع ببنات الأسرة للزواج و تقليل العنوسة داخل صفوف ذراريهم من الإناث.
فهذه صورة من صور التواصل الرحمي المعاصر.

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
05-22-07, 02:41 PM
من نجاح إلى نجاح

الموضوع التالي عبارة عن تحقيق حول تخفيف حدة العولمة على العالم العربي و الإسلامي

و هو يتحدث عن "التكافل في الإسلام" كآداة لربط المجتمع بعضه ببعض

و قد تطرق المتحدثون للعديد من مؤسساتنا التطوعية كنموذج لهذا التكافل

و يطالبون بالمزيد لرأب الصدع الإجتماعي في مجتمعاتنا العربية والإسلامية

أنا أقول كما اوردته كثيرا في مداخلات سابقة

دعونا ننقل نجاحتنا تلك متمثلة في نجاحنا في إنشاء المؤسسات التطوعية

إلى أن نستحدث مؤسسات مصغرة على مستوى الأسر الممتدة او الأسر الكبيرة

و يكون التكافل ليس منحصرا في التكافل المادي فقط بل تكافل على جميع المستويات

تكافل تعليمي,

تكافل إعلامي,

تكافل إقتصادي,

تكافل تربوي,

تكافل إجتماعي


أترككم مع هذا التحقيق الطيب

التكافل .. هل يحمي المسلمين من آثار العولمة والخصخصة؟

الخميس8 من ذو الحجة 1427هـ 28-12-2006م الساعة 03:05 م مكة المكرمة 12:05 م جرينتش

الصفحة الرئيسة > تحقيقات

فقر


- الصحوة الإسلامية قدمت نماذج متعددة للتكافل.

- الخير موجود في قلوب المسلمين .. لكنه بحاجة إلى قدوة تفجره.

- للتكافل الإسلامي مردود نفسي واجتماعي على الفرد والمجتمع.

- التكافل الإسلامي يخاطب الفرد والمجتمع على أن كلاً منهما مسئول عن الآخر.


منى محروس

مع المعاناة الاقتصادية التي تعيشها معظم مجتمعاتنا الإسلامية، وسيادة نمط الاقتصاد الحر واقتصاديات السوق، ونمو رؤوس الأموال الخاصة، والاتجاه إلى سياسات الخصخصة، ظهر الفارق في مستويات الدخول كبيرًا جدًا ، وزادت القطاعات الفقيرة التي تحتاج إلى يد حانية تمتد إليها لتضمن لها مستوى الكفاف وليس مستوى الكفاية، ولن يتحقق ذلك إلا في ظل التكافل الاجتماعي الذي يحض عليه الإسلام.



يقول الباحث الاقتصادي مصطفى عبد السلام: لقد عُني القرآن بالتكافل ليكون نظاماً لتربية روح الفرد، وضميره، وشخصيته، وسلوكه الاجتماعي، وليكون نظاماً لتكوين الأسرة وتنظيمها وتكافلها، ونظاماً للعلاقات الاجتماعية، بما في ذلك العلاقة التي تربط الفرد بالدولة، وفي النهاية نظاماً للمعاملات المالية والعلاقات الاقتصادية التي تسود المجتمع الإسلامي. ومن هنا، فإن مدلولات البر، والإحسان، والصدقة تتضاءل أمام هذا المدلول الشامل للتكافل.



ولقد وضع القرآن أسساً نفسيةً وأخرى مادية، لإقامة التكافل الاقتصادي والاجتماعي بين أفراد المجتمع الإسلامي. ولعلَّ من أهمِّ الأسس النفسية هو إقامة العلاقات المادية والمعنوية على أساس الأخوّة، لقوله تعالى: {إنّما المؤمنون إخوةٌ} (الحجرات/10). وربط الإيمان باستشعار حقوق الأخ، كما رتَّب على رابطة الأخوّة الحب؛ فلا يؤمن الإنسان المسلم، ولا ينجو بإيمانه، ما لم يحبّ لأخيه ما يحب لنفسه ويعيش معه كالبنيان يشد بعضه بعضاً. وجعل العدل وحفظ الحقوق من قيم الدين الأساسية، بل نُدب إلى عدم الاقتصار على العدل وهو إحقاق الحق، أو إعطاء كلِّ إنسان حقه من دون ظلم، وإنما الارتقاء إلى الإحسان، وهو التنازل له عن بعض الحقوق. ومن الأسس النفسية أيضاً، الإيثار، وهو عكس الأثرة والأنانية. والإيثار تفضيل الآخر على النفس، من أجل إشاعة جو العفو والرحمة، وهي الغاية التي جاءت من أجلها الشريعة.


وقد عرفت المجتمعات الإسلامية بدايةً نظام "إنفاق العفو" ومارسته طيلة أربعة عشر قرناً، وكان هذا النظام _ ولا يزال بدرجةٍ ما _ قاعدةً لبناء مؤسسات المجتمع المدني في الوطن العربي، في مختلف مجالات التكافل الاقتصادي والاجتماعي، التعليمية والصحية، والخدماتية، بل ويمكن القول: إنه كان أحد الابتكارات المؤسسية الاجتماعية التي جسدت الشعور الفردي بالمسؤولية الجماعية، ونقلته من مستوى الاهتمام الخاص إلى الاهتمام العام تجاه المجتمع والدولة معاً.



وفي سياق الاهتمام المتزايد - عالمياً وعربياً- بمختلف مؤسسات المجتمع المدني وفعالياته، وتزايد الاهتمام بالمنظمات الأهلية غير الحكومية، فإن البحث عن نظام "إنفاق العفو" من خلال مؤسساته، وإسهاماته في بناء ودعم تلك المؤسسات، يضحى أمراً ضرورياً، وبخاصة أن الدراسات القليلة حول هذا النظام، تؤكد أنه بمؤسساته المتنوعة، وبإرثه التاريخي العريق، يكشف عن نمط متميز من أنماط المشاركة الاجتماعية، وأنه أحد القواسم المشتركة بين مختلف المجتمعات العربية الإسلامية.



وبالإضافة إلى ما تقدم، فإن هذا النظام، أيضاً، يمكن إحياؤه، وتفعيل دوره في بناء المجتمع المدني العربي وتطويره، وفي دعم استقلاله، ونهضته، ووحدته.


إنَّ لدى جميع بلدان وطننا العربي إرثاً معتبراً من أموال وممتلكات عقارية ومؤسسية، ولكنّ هذا الإرث غير مرئي، وهو موضوع في دائرة الظل في أغلب الأحوال، وغير مستَغَلٍّ بالكفاءة المطلوبة لمصلحة المجتمع، بل وإنّ هذا الإرث لا يزال عنواناً على التأخر والإهمال.



ومن ثَمّ، فإن تفعيل هذا الدور في الوطن العربي، عملياً، يقتضي إحياء المعرفة العلمية المنظِّمة له في مختلف الأوساط، فضلاً عن الوعي بأهميته والدعوة لممارسته على نطاق المجتمع كله.



مغزى التكافل الإسلامي ونطاقه

ويوضح د. عطية عبد الواحد مدرس الفقه بجامعة الأزهر المقصود بالتكافل الاجتماعي فيقول: التكافل في المجتمع الإسلامي معناه أن يكون أفراد المجتمع مشاركين في المحافظة على المصالح العامة والخاصة ودفع المفاسد والأضرار المادية والمعنوية بحيث يشعر كل فرد فيه أنه إلى جانب الحقوق التي له أن عليه واجبات للآخرين وخاصة الذين ليس باستطاعتهم أن يحققوا حاجاتهم الخاصة وذلك بإيصال المنافع إليهم ودفع الأضرار عنهم .


إن المجتمع المسلم هو الذي يطبق فيه الإسلام عقيدة وعبادة وشريعة ونظاما وخلقا وسلوكاً وفقا لما جاء به الكتاب والسنة واقتداء بالصورة التي طبق بها الإسلام في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين من بعده. وعندما يلتزم المجتمع بهذه القاعدة يجد التكامل الاجتماعي مكانه بارزاً في المجتمع بحيث تتحقق فيه جميع مضامينه، ذلك أن الإسلام قد أهتم ببناء المجتمع المتكامل وحشد في سبيل ذلك جملة من النصوص والأحكام لإخراج الصورة التي وصف بها الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك المجتمع بقوله : " مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر ".

لذا: فإن التكافل الاجتماعي في الإسلام ليس مقصورا على النفع المادي، وإن كان ذلك ركن أساس فيه، بل يتجاوزه إلى جميع حاجات المجتمع أفرادا وجماعات، مادية كانت تلك الحاجة أو معنوية أو فكرية على أوسع مدى لهذه المفاهيم، فهي بذلك تتضمن جميع الحقوق الأساسية للأفراد والجماعات داخل الأمة .
والتكافل الاجتماعي في الإسلام ليس معنياً به المسلمين المنتمين إلى الأمة المسلمة فقط ، بل يشمل كل بني الإنسان على اختلاف مللهم واعتقاداتهم داخل ذلك المجتمع.



ويضيف د. عطية عبد الواحد أن الإسلام قد أقام تكافلا مزدوجا بين الفرد والجماعة فأوجب على كل منهما التزامات تجاه الآخر ومازج بين المصلحة الفردية والمصلحة العامة بحيث يكون تحقيق المصلحة الخاصة مكملا للمصلحة العامة وتحقيق المصلحة العامة متضمنا لمصلحة الفرد، فالفرد في المجتمع المسلم مسئول تضامنيا عن حفظ النظام العام وعن التصرف الذي يمكن أن يسيء إلى المجمع أو يعطل بعض مصالحه، كما أن الفرد مأمور بإجادة أدائه الاجتماعي بأن يكون وجوده فعالا ومؤثرا في المجتمع الذي يعيش فيه.

ومن جانب آخر فإن الجماعة أيضا مسئولة عن حفظ حرمات الفرد وكفالة حقوقه وحرياته الخاصة.

وقد صور الرسول صلى الله عليه وسلم هذه الصورة التكافلية في مثال رائع بقوله : " مثل القائم على حدود الله - أي القائم على حفظ النظام العام للمجتمع وأفراده - والواقع فيه كمثل قوم استهموا سفينة فصار بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها فكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم ، فقالوا لو أنا خرقنا في نصيبنا هذا خرقا ولم نؤذ من فوقنا ، فإن تركوهم وما أرادوا هلكوا وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعا ".





نماذج من التكافل الإسلامي


ويقول د. أبو زيد عثمان أستاذ الاقتصاد الإسلامي: إن الإسلام وجه عناية خاصة لكبار السن واعتبرهم مستحقون الشيء الكثير من الرعاية مقابل التضحيات التي قدموها من أجل إسعاد الجيل الذي ربوه ورعوه. ومسؤولية الأبناء عن بر الآباء ورعايتهم مسؤولية إلزامية ديانة وقضاء بمعنى أن أوامر الدين توجب على الأولاد وتلزمهم بها فإذا قصروا فيها ألزمهم بها القضاء ، ولو كان دينهما مختلفا عن الأبناء فإن ذلك لا يسقط حقهم ولا يلغي تلك المسؤولية، وإذا لم يكن لهم أبناء انتقلت المسؤولية عنهم إلى المجتمع ممثلا في الدولة بصورة إلزامية كذلك يعزز ذلك ما تزخر به النصوص من ترغيب في الخير وفي الإحسان إلى الآخرين وخاصة العاجزين بما فيهم كبار السن والذي ينشئ في النفس المؤمنة دافعا تلقائيا إلى بذل الخير طواعية في تلك الوجوه . والرعاية لكبار السن لا تقف عند الجانب المادي بل يدخل فيها الجانب النفسي والعاطفي الذي هم أشد حاجة إليه.



كما أن الإسلام يهتم بالطفولة ويلزم الآباء برعاية الأبناء وتربيتهم حتى بلوغ سن الرشد مع القدرة على استغلالهم بالمسؤولية، فإذا فقد هؤلاء الأبناء آباءهم فإن المسؤولية تنتقل بشكل متدرج إلى الأقارب القادرين فإذا انعدموا قامت على المجتمع بأسره. وقد ورد في الحث على كفالة الأيتام والعناية بهم ما يبعث في نفس المؤمن دافعا قويا إلى ذلك إضافة إلى المسؤولية الواجبة التي تطالب الدولة ممثلة، المجتمع، بالقيام بها نحوهم.



ويستطرد د. أبو زيد عثمان: إذا تصفحنا تاريخ الإسلام وجدنا أن كثيرا من عباقرة الإسلام والمبدعين على أكثر من صعيد كانوا قد فقدوا آباءهم وهم صغار، وما ذلك إلا نتاج ملموس للتوجيهات والسياسات الإسلامية في هذا الصدد والتي أصبح المجتمع يقوم بها بشكل طوعي وتلقائي حتى في الأوقات التي تتخلى فيها الدولة عن واجبها فإن هذه العناية لم تغب إذ قام بها المجتمع وأقام لها من المؤسسات الخيرية ما يلبي حاجتها. ومن مظاهر العناية التي أولاها الإسلام للأيتام حفظ أموالهم والسعي في تنميتها والابتعاد عن كل تصرف ضار بها [ ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشده]، [إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا].



والنصوص الإسلامية زاخرة بالحض على كفالة الفقراء والمساكين ومشاركتهم آلامهم وتنفيس الكرب عنهم وبذل العون لهم ماديا ومعنويا.

والإسلام في مواجهة المشكلات الاجتماعية يفرض الحد الأدنى لاستقامة الحياة وجريانها على الصلاح ثم يفتح المجال أمام التطوع والإحسان مع الترغيب فيه والحث عليه وبيان ما ينتظر صاحبه من جزاء في الدنيا والآخرة. وكما هو شأن الإسلام في مواجهة مشكلات الحياة والاجتماع فانك تجده يسلك السلوك نفسه في مشكلة الفقر ففي الوقت الذي يفتح فيه فرص العمل أمام الجميع ويزيل العقبات والعراقيل أمام الفقراء ليعملوا فإنه يفرض على المجتمع المسؤولية الكاملة عن فقرائه الذين لا يجدون عملا أو لا تتسع مواردهم للوفاء بحاجتهم وذلك من خلال فريضة الزكاة التي تتمثل في قيمة 2.5% من ثروة المجتمع تجنيها الدولة كل سنة لتردها على الفقراء والمساكين وغيرهم من مصارف الزكاة الذين حددهم القرآن الكريم بقوله : [ إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم ] .

كما يعلن مسؤولية الدولة عن توفير العمل لمن لا يجد عملا وإيجاد ميادين العمل وفتح أبوابه أمام العاطلين، بل إنه يجعل للإمام - في الحالات التي يهدد فيها التوازن الاجتماعي وتميل فيه الكفة نحو احتكار المال في أيد محدودة - يجعل له الحق في أن يعيد الأمور إلى نصابها ويتخذ من الإجراءات ما يراه كفيلا بإعادة التوازن إلى المجتمع، ثم يفتح بعد ذلك الطريق أمام التطوع والإحسان ويحض عليه ابتغاء الدار الآخرة والثواب من الله تعالى.



ومن مظاهر التكافل في الإسلام أيضا رعاية حقوق الجوار فقد أكد الإسلام على البر بالجار وصلته وكف الأذى عنه وإيصال الخبر إليه . قال الله تعالى: [وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب]. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره )، وحدد حقوق الجار فقال : ( إن مرض عدته وإن أصابه خير هنأته وإن أصابته مصيبة عزيته ولا تستطل عليه بالبنيان فتحجب عنه الريح إلا بإذنه ولا تؤذه بقتار ريح قدرك إلا أن تغرف له منها وإن اشتريت فاكهة فأهد له، فإن لم تفعل فأدخلها سرا ولا يخرج بها ولدك ليغيظ بها ولده ).



وكذلك حض الإسلام على إكرام الضيف وعلى إحسان ضيافته واعتبر إكرام الضيف خلقا كريما يدل على صدق الإيمان وتأصله في النفس، كما أكد على الإحسان إلى الغريب ( ابن السبيل )- وهو الذي انقطعت به السبل ولم يستطع الوصول إلى بلده- وجعل له حقا واجبا في الزكاة.



الصحوة الإسلامية قدمت النموذج

ولأن الصحوة الإسلامية كانت مباركة على كل المستويات المجتمعية، فقد قدمت في هذا الموضوع دفعة مباركة، فقامت المساجد والجمعيات الخيرية وأهل الخير بجهود باهرة في هذا المجال.

في مسجد "التقوى" في محافظة الجيزة تلمح مجموعة من الشباب الطيب الذي يشرف على المسجد وملحق بهذا المسجد مخزن امتلأ عن آخره بالأرز والسمن والدجاج والتمر والصلصة.

يقول المهندس حمدي عبد القادر: إننا منذ عامين طورنا بفضل الله العمل في المسجد ليكون له واقع مؤثر فعلاً في حياة الناس فقمنا بعمل مسح شامل للحي الذي نعيش فيه وأعددنا قوائم بها أسماء وعناوين الفقراء خاصة الأرامل والأيتام، ونطلب من الذين يعرفون أي محتاج أن يمدونا باسمه لندرجه في قوائمنا. ثم نقوم من خلال المسجد بالدعوة المستمرة إلى التبرع بأي شيء .. مال .. طعام .. ملابس، فالطعام يجمع ويصنف كل صنف وحده، ثم نضيف إليه ما نشتريه بما عندنا من أموال لنعد "الوجبة" خاصة في شهر رمضان، ونفكر في تطويرها في غير رمضان . هذه الوجبة تكفي أسرة وفيها كل شيء من لحوم وأرز وخضراوات بحيث لا تحتاج ربه البيت شيئًا ،ثم تقوم بتوزيعها .

أما الملابس فنجمعها وننتقي منها ما هو بحالة جيدة ونغسلها ونكويها ونضعها في أكياس ، ثم نقيم معرضاً لبيعها بثمن زهيد ، فيأتي الفقراء فيأخذون حاجتهم بدون إحراج وإذا وجدنا من لا يستطيع الدفع أعطيناه بلا مقابل.

وكذلك نقوم بتوزيع بعض المبالغ النقدية على الفقراء ليكون لهم حرية التصرف فيها.

ويضيف المهندس حمدي عبد القادر أن المسلمين البسطاء طيبون وفيهم خير كثير ولكنهم في حاجة لأن يروا نماذج عملية أمامهم تفعل الخير وتقدمه للناس وعندئذ يسارعون في الخير.



ثري يكفل أطفال حي بأكمله


وتتكرر هذه التجربة في حي آخر هو حي الشرابية في القاهرة، وفي أحد مساجده الكبيرة التقينا بالمحاسب عبد المحسن شاهين الذي يقول: إن تبرعات أهل الخير في زيادة مستمرة، وقد حاولنا أن نطور هذه الخدمة من خلال المسجد فأعددنا قوائم بها أسماء أشد المحتاجين وقدرنا حد أدنى لما تحتاجه كل أسرة لندبره من أموال الزكاة ومن تبرعات القادرين. وذات مرة علم أحد رجال الأعمال الأثرياء بنشاطنا فجاءنا وقال أريد أن أكفل عشرين أسرة ، فكفلهم، وكنا نأخذ منه أمواله لنعطيها كل أول شهر وبصوره منتظمة للمحتاجين، ثم جاء هذا الرجل نفسه بعد فترة قصيرة وقال أريد أن أزيد عدد الأسر التي أكفلها إلى خمسين أسرة، ثم زادهم إلى مائة أسرة، وبعدما كنا نعطي للأسرة ثمانين جنيهًا أصبحنا نعطيها مائة جنيه.

وفي يوم مبارك جاء هذا الرجل الطيب وقال أريد أن أكفل كل الأسر الفقيرة في المنطقة التي يقع فيها المسجد.

وهذا رجل واحد أعطاه الله فأراد أن يخرج صدقات ماله، فما بالنا لو فعل كل الأثرياء مثلما فعل هذا الرجل الخيّر؟. لقد تأثر في إحدى المرات التي أخذناه ليزور إحدى الأسر التي يكفلها، فرأى شدة حاجتهم، فالأم أرملة لا تعمل ومعها بنات وبنين لا يملكون إلا معاش والدهم ومقداره عشرون جنيهًا.



نموذج غير تقليدي لكفالة اليتيم

أما المشروع المتميز والكبير في هذا الشأن فهو "مشروع كفالة الطفل اليتيم" الذي نفذته الجمعية الشرعية، يقول أحد القائمين على المشروع: إننا نبدأ الرحلة من أول خطواتها حيث الطفل المسلم، نبدأ معه الطريق ونستمر معه، نعلمه دينه ونأخذ بيده لينهل من علم الدنيا والآخرة، ونشتد عليه في غير قسوة، ونحنو عليه في غير لين، حتى يشتد عوده ويستقيم فكره، وبعد فترة من الزمن سوف يثمر غرسنا.

ويهدف المشروع إلى رعاية الطفل المسلم اليتيم منذ مولده وحتى يشتد عوده ماديًا ومعنويًا ، ونستغل هذا الارتباط بين الطفل اليتيم والمجتمع المسلم في غرس مبادئ الدين الصحيح في نفس الطفل، ثم تصحيح العلاقة بين الطفل اليتيم والمسلمين من حوله، فبدلاً من ارتباط الطفل بفرد أو أكثر من فاعلي الخير الذين يتولون رعايته تصبح علاقته بالمجتمع المسلم كمسئول مباشر عنه.

وهذه النقطة ذات تأثير خطير على نفسية الطفل، فالارتباط القائم بين الطفل وفاعل الخير بصورة فردية ينمي في الطفل شعورًا بالقلق والتوتر ويظل يتساءل ماذا يحدث لو مات فاعل الخير هذا؟ أو قلت قدرته المالية ؟ أو تحول قلبه عني ؟

وفضلاً عن ذلك ينشأ الطفل وعنده شعور بأن رزقه مرتبط بفاعل الخير.

أما عضوية المشروع فهي لكل طفل يتيم الأب منذ مولده وحتى يبلغ الثانية عشره من عمره ، وإذا استمر الطفل في الدراسة بعد هذه السن يستمر المشروع في رعايته حتى يتخرج من الجامعة، أما إذا ترك المدرسة فإنه يفقد حق الرعاية.

وتستخرج للطفل بطاقة خاصة تحمل بياناته وصورة فوتوغرافية مختومة بخاتم الجمعية، ويشترك كل طفل في منطقته السكنية.

أما تمويل المشروع فهو ذاتي أي أن كل منطقة سكنية يتولى أغنياؤها رعاية أيتامها، ودور الجمعية هو دور المرشد والمنسق بين الاثنين،على أن يقوم المسئولون عن المشروع بالاتصال بفاعلي الخير حتى يشاركوا في هذا الخير، وكفالة الطفل في السنة هي مائة وعشرون دنيهًا.

أما خدمات المشروع فهي خدمة طبية وعلاجية حيث يوقع الكشف على الطفل بالمجان ثم يأخذ الدواء بثمن زهيد. وكذلك هناك خدمة كسائية، كسوة الشتاء وكسوة الصيف وكسوة العيد وكسوة دخول المدارس، وإذا توافرت الإمكانات المادية الثابتة فإنها توزع على الأطفال في صورة معاش شهري، ونفس الترتيب يحدث مع المدرسة ومصروفاتها.

وهكذا نكفل للطفل اليتيم حياة كريمة طيبة ونعده لأن يكون شابًا مستقيم البدن والعقل والدين.



مَنْ يفجر نهر العطاء في قلوب المسلمين؟

في حي الطالبية وهو حي شديد الزحام والكثافة السكانية في القاهرة، يزداد الفقراء والمحتاجون، ولكن من فضل الله أن يزداد أيضًا شباب الصحوة الإسلامية، فالمدارس الإسلامية متعددة وكذلك المستوصفات الإسلامية والجمعيات الخيرية.

أحد هؤلاء الشباب هو رضا عبد البديع وزوجته حولا بيتهما بمبادرة ذاتية إلى مقر لمساعدة الفقراء وقضاء وحوائجهم، هذا الشاب وزوجته ليسا أثرياء، ولكن يجمعون التبرعات والصدقات ثم يقصدهم الناس ليقضوا حوائجهم.

يقول صاحبنا إن زوجتي تخصصت في جمع التبرعات العينية والأجهزة الكهربائية من الأغنياء، ثم تقيم معرضًا مع بعض الأخوات لبيع هذه الأشياء ومعها الملابس بثمن زهيد جدًا، وذات مرة ذهبت إلى السوق ودخلت على أصحاب المحلات وطلبت التبرع بالقماش، فأعطاها أحدهم وطلب منها أن تمر كل أسبوع لتأخذ بما يعادل خمسين جنيهًا قماشاً، وفي هذه اللحظة دخل جاره التاجر وسمع الحوار، وغضب جدًا لأن الاثنين لم يخبراه عن هذا الموضوع ليشارك فيه وقال لماذا تمنعون عنا الخير، وقرر التبرع بضعف ما تبرع به صاحبه.

وعوام المسلمين دائمًا يشعرون بمن يبذل الجهد، لذلك كثيرًا ما يتصلون بالأستاذ رضا عبد البديع أو يحضرون إليه ومعهم تبرعاتهم، لدرجة أن وصله خطاب من قطر عربي شقيق يطلب منه تأسيس جمعية خيرية والإشراف عليها.

هذه نماذج حقيقية، بل هي جزء فقط من الحقيقة، والمعادلة هي أن الأمة في ظروفها الحالية لن ينقذها إلا مشروعات تكافل إسلامية جبارة، والناس مستعدون، ولكن من يفجر أنهار العطار في قلوبهم ؟



___________________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط



التحقيق فيه الكثير الكثير مما يمكن التعليق عليه لكني أكتفي بالإقتباس التالي و أعلق عليه



إقتباس
أحد هؤلاء الشباب هو رضا عبد البديع وزوجته حولا بيتهما بمبادرة ذاتية إلى مقر لمساعدة الفقراء وقضاء وحوائجهم، هذا الشاب وزوجته ليسا أثرياء، ولكن يجمعون التبرعات والصدقات ثم يقصدهم الناس ليقضوا حوائجهم.


تعليق
جميل جدا , فهل يمكن ان نفتح بيوتنا ليقصدنا الناس من طلبة وطالبات التعليم العام من أجل أن نتدارس معهم دروسهم و تعليمهم طرق المذاكرة والتميز و صرفهم عن الملهيات العصرية عن العلم..

إن لم نفتح بيوتنا لجميع الناس في هذا المضمار, فهلا فكرنا مثلا بفتح بيوتنا لأبناء و بنات أسرنا و أقاربنا وأنسابنا و أصهارنا "ذوي القربى".


إنه لمن المعتاد أن يفتح بعض الناس بيته للقراءة على الناس ممن أصابتهم عين او سحر او مرض نفسي
فهل نطور مثل هذا الفتح , ونفتح بيوتنا لتقوية التلاميذ في دروسهم التي ينبني عليها مستقبلهم الدنيوي و الأخروي؟

هل سيقبل الناس مثل هذه الخدمة؟

ام ان الزمن كفيل بتعود الناس على مثل هذه الخدمات التطوعية؟



=-=-=-=-=-=-=-=



إقتباس
يقول المهندس حمدي عبد القادر: إننا منذ عامين طورنا بفضل الله العمل في المسجد ليكون له واقع مؤثر فعلاً في حياة الناس فقمنا بعمل مسح شامل للحي الذي نعيش فيه وأعددنا قوائم بها أسماء وعناوين الفقراء خاصة الأرامل والأيتام، ونطلب من الذين يعرفون أي محتاج أن يمدونا باسمه لندرجه في قوائمنا. ثم نقوم من خلال المسجد بالدعوة المستمرة إلى التبرع بأي شيء .. مال .. طعام .. ملابس، فالطعام يجمع ويصنف كل صنف وحده، ثم نضيف إليه ما نشتريه بما عندنا من أموال لنعد "الوجبة" خاصة في شهر رمضان، ونفكر في تطويرها في غير رمضان . هذه الوجبة تكفي أسرة وفيها كل شيء من لحوم وأرز وخضراوات بحيث لا تحتاج ربه البيت شيئًا ،ثم تقوم بتوزيعها .


تعليق
عمل موفق بإذن الله, فهو نوع من حقوق الجار.
الذي أحب أن أؤكد عليه ان نتوسع في مفهوم الرعاية للجار, مثلا هل يمكن للناشطين في الحارة ان يقوموا بعمل مسح شامل للحي الذي يسكنون فيه ثم يتعرفوا على أبناء و بنات الحي أسمائهم مستوياتهم الدراسية واقعهم المدرسي ووضعهم في مدارسهم , وبعدها يقيمون مسحا آخر ليتعرفوا على عدد المعلمين والمعلمات في الحي ومن منهم مستعدا للإنخراط في العمل على إعطاء دروس تقوية لأبناء و بنات الحارة.

ثم التشاور مع اعيان الحارة عن إمكانية تحقيق هذا المشروع والتحدث في الموقع المناسب الذي تتم فيه عملية التقوية, ومدى قبول الناس لمثل هذه الخدمة, وعن الدعم المالي لمثل هذا المشروع, وعن إعداد برامج تربوية للتلاميذ والتلميذات. فهو نوعا من التطوير لعمل الحلقات.

د. المقريزي
05-22-07, 02:44 PM
مراجع تحتاجها اللجان العائلية

في مداخلات سابقة ذكرت فيما ذكرت

أهمية وجود لجان فاعلة من داخل كل عائلة لتقوم بتنفيذ المهام المنوطة بها

مثل

لجنة إجتماعية

لجنة مالية

لجنة إعلامية

لجنة تربوية

لجنة تعليمية

لجنة ترفيه وسياحة

لجنة خدمات عامة

لجنة توظيف

:

:

و هذه اللجان لا شك انها بحاجة لتثقيف نفسها بواقعها المعاصر
كي تقوم بمهامها على اكمل و جه.

لذا دعونا نقترح عليهم ما يناسب من الكتب و الأبحاث
كي يطلعوا عليها.


مثال
لجنة التوظيف
في تقديري بحاجة للإطلاع على

البحث العلمي التالي

دراسة العوامل المؤثرة على توظيف السعوديين باستخدام نموذج عظمة السمكة (نموذج إيشيكاوا)

د.أحمد بن عبدالرحمن الشميمري

تسعى هذه الدراسة إلى بحث موضوع توظيف السعوديين في القطاع الخاص من خلال الاعتماد على نموذج هيكل عظمة السمكة (نموذج إيشيكاوا) في دراسة وتحليل أهم العوامل المؤثرة في عملية توظيف السعوديين، وذلك من خلال مجموع وجهات النظر للخريجين الباحثين عن العمل، ومديري منشآت القطاع الخاص، ومديري مكاتب العمل في وزارة العمل، والخبراء المتمثلين في أعضاء هيئة التدريس في كليات العلوم الإدارية بالمملكة.

وقد أظهرت نتائج الدراسة الميدانية التي أجريت على عينة قدرها 425 مفردة تصنيف العناصر المؤثرة على توظيف السعوديين في القطاع الخاص باستخدام نموذج عظمة السمكة (Ishiqawa) إلى عدة أسباب رئيسة للمشكلة. فباستخدام الأسلوب الإحصائي للتحليل العاملي Factor analysis تم تصنيف 44 عنصراً تحت تسعة عوامل رئيسة؛ هي قيم الوظيفة، والإجراءات الحكومية، والتعليم العالي، والتعليم العام، والقدرات والمهارات، والنظرة الاجتماعية، ومتطلبات العمل في القطاع الخاص، والحوافز، وثقافة العمل. ثم أوصت الدراسة بوضع بعض المقترحات التي يمكن أن تسهم في توظيف السعوديين.

________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

مجلة دراسات الخليج و الجزيرة العربية
المجلد : 32 العدد : 122




=-=-=-=-=-

دعوه
اللي عنده عنوان كتاب او بحث علمي يرى انه يخدم لجنه من اللجان المذكورة آنفا

فليدرجه هنا مشكورا مع ذكر اللجنة التي تحتاجه.

د. المقريزي
05-22-07, 02:46 PM
لجنة تخليص المعاملات في الدوائر الحكومية والأهلية

د. المقريزي
05-22-07, 02:47 PM
بحث مناسب

للجنة التعليمية



العوامل الكامنة وراء تعثر الطلبة المنذرين بجامعة الكويت : دراسة ميدانية.

عبد المحسن حمـادة ، محمد وجيه الصاوي .

الدراسة تناولت الطلبة المنذرين والذين تبلغ معدلاتهم أقل من 2.0 نقطة ، بلغ عدد أفراد عينة الدراسة (826)طالبا وطالبة خلال العام الدراسي 2000/2001م ، في مختلف كليات جامعة الكويت ، يمثلون 47% من عدد الطلبة المنذرين .

تناولت الدراسة العوامل المسببة لتدني التحصيل الدراسي ، في محاور ثلاثة : الجانب التعليمي الجامعي ، والجانب الشخصي ، والجانب الاجتماعي. من أجل التعرف على ذلك فقد أعدت استبانة لاستطلاع رأي الطلبة المنذرين لمعرفة العوامل التي كانت سببا لتدني مستواهم الدراسي .

والدراسة تبحث في متغيرات منها : الجنس ، ونوع الكلية، ودرجات الطلبة في الثانوية العامة ن والسكن ، والحالة التعليمية للوالدين، في علاقتها بالعوامل الثلاث المذكورة .


وخرجت الدراسة بأهم الأسباب التي تؤدي إلى تدني التحصيل الدراسي منها : المحور الأول المحور الدراسي بلغ نسبة عالية من الموافقة حيث يمثل السبب الرئيس من وجهة نظر المنذرين بلغ (2.79) بدرجة موافقة كبيرة . والمحور الثاني المحور الشخصينال (1.94) بدرجة موافقة متوسطة. والمحور الثالثالاجتماعيحصل علة (1.77) بدرجة موافقة متوسطة أيضا .


كما قدمت الدراسة أهم التوصيات والمقترحات من أجل إيجاد الطرائق والأساليب العملية للقضاء على هذه المشكلة أو التخفيف من حدتها مثل عقد لقاءات تنويرية وإرشادية للطلبة المستجدين ليتعرفوا على النظام الجامعي كمعدلات التخصص والمعدل العام ونظام الإنذار وأساليب تجنبه وشروط التحويل بين الكليات والتخصصات المختلفة .



___________________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
05-26-07, 06:55 PM
بحث إجتماعي مهم
للجانة الإرشاد الأسري

عنوانه
"مشكلات التوافق الزواجي لدى الأسرة السعودية
خلال السنوات الخمس الأولى للزواج
في ضوء بعض المتغيرات"
رسالة ماجستير
إعداد
نوال عبدالله الحنطي
1419هـ
كلية التربية
جامعة الملك سعود

د. المقريزي
05-26-07, 06:57 PM
من مهام لجنة الإرشاد الأسري في الأسرة الكبيرة

إجراء إمتحان لكل مقبل و مقبلة على الزواج
في أسرتهم الكبيرة

و أصل هذا الإمتحان سيتواجد قريبا في هذا الركن في الموضوعيين التاليين

الأول
إمتحان للمقبلة على الزواج

و الثاني
إمتحان للمقبل على الزواج

و يمكن تطبقة بصور متعددة
منها

أن تقوم لجنة الإرشاد الأسري في هذه العائلة
بعمل إجتماع لجميع طلبة وطالبات المرحلة الثانوية
إجتماع للذكور و آخر للإناث
في نهاية كل عام من مراحل التعليم في الثانوي
و تقدم لهم الإمتحان
و تجمع الإجابات
و على ضوء إحاباتهم , يتم تقسيمهم إلى فرق متشابهة التفكير
ثم العمل على رفع مستوى التفكير لديهم وخاصة ما يتعلق بإجاباتهم
غير الواعية او غير المناسبة
إعطائهم دورات في الحياة الزوجية مثلا,
أو مسابقة على كتاب في الحياة الزوجية
أو مسابقة على شريط يحتوي على المادة الزواجية المطلوب منهم سماعها و استيعابها.

يعطى هذا الإمتحان
بعد نجاحهم من أول ثانوي
ثم يعاد بعد نجاحهم من ثاني ثانوي
ثم يعاد بعد نجاحهم من ثالث ثانوي
ثم يعاد حسب الحال و هم في المرحلة الجامعية مرة او مرتان
مع تطوير أسئلة الإمتحان وبنوده

وكما ذكرت, على ضوء إجاباتهم يتم توجيههم و إعدادهم لعش الزوجية

و عند الخطبة لأحد منهم يكون ملف الخاطب او المخطوبة جاهزا
لعرضه على الطرف الثاني والذي ينوي مشاركته عش الزوجية

فهذا العمل نوعا من الرؤية الفكرية للطرفين قبل ان يدخلا على بعضهما

بهذا نكون حققنا رؤيتان

الأولى الشكلية المعتادة
و
الثانية الفكرية المستجدة والتي ندعو إليها من هذا المنبر

قد يقول قائل هذا فيه نوعا من التعب
أقول نعم, لكن كما يقال

"الوقاية خير من العلاج"

د. المقريزي
05-26-07, 07:01 PM
الكتاب التالي , أوصي به للجنة كبار السن في العائلة


"دراسات في علم اجتماع الشيخوخة"

تأليف
د. عبدالعزيز بن علي الغريب
جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

الناشر
دار الخريجي للنشر و التوزيع
1424هـ


و فقني الله و إياكم لخدمة كبار السن في أسرنا
وعدم تركهم لخدمات المجتمع العامة
او تركهم بأيدي بعضا من أولادهم الذين قد يجهلون كيفية التعامل مع الشيخوخة

د. المقريزي
05-27-07, 12:10 AM
إضافة و تعليق

الإضافة
موضوع مطروح في أحد المنتديات
نصه

عندما نتحدث عن الجذور تقفز حالا إلى اذهاننا أسرنا الكبيرة التي انحللنا عنها فتفككت بالتالي أسرنا وبدأت رحلة ضياع الماضي وانفصام العرى الإجتماعية ....فما هي الأسباب التي ادت إلى ضعف العلاقات الأسرية؟؟؟

إننا حين نتطرق بوضوح لضعف علاقة الأسرة الصغيرة (الخلية)بأسرتها الكبيرة (التي هي جذورها) بما تشمل من : الأم والأب والأخوات والإخوة، سواء أكانت عائلة الزوج الكبيرة ام عائلة الزوجة .. و من المسلمات التي لا شك فيها استحالة دراسة هذا الضعف في العلاقة والمشكلات التي تواجهه دون وعي أسبابه الأولية ومعوقاته الأسرية والمجتمعية، هذا من زاوية ، ومن زاوية أخرى، فإن الأسرة الكبيرةبتركيبتها وأدوارها المكتسبة عن طريق تزويج ابنائها وبناتها وامتداد فروعها، هي في أعلى القائمة من تلك المسببات لأنها القناة الأولى التي استقى منها الأبناء أهم الخبرات الحية واكتسبوا معظم السلوكيات التي جعلت منهم إما كائنات اجتماعية ديدنها التواصل والإلتفاف حول جذورها.. أو كائنات خاملة في علاقاتها.. وبما ان العلاقات الأسرية تضم في صميم بنيتها وجوهر تركيبها مجموعة متنوعة من الحقوق والواجبات التي تحدد الأدوار وترسم مسارا لها بحيث نجدها وقد ظهرت على السطح فيما بعد في صورة تفاعل متباين يؤثر ويتأثر بالوسط الذي تنمو فيه أنماط سلوكيات أفرادها تجاه بعضهم البعض.وقد تتأثر الأدوار التي تتبادلها الأسرة في محيطها باختلاف تركيبة كل أسرة، ، ومدى إلتزام أعضاء تلك الأسرة بها، ولا ينبغي لنا ان نغفل عن أهمية دورالخلفية الثقافية للمجتمع وظروفه الاقتصادية والثقافية والاجتماعية، و انطلاقاً من هذا المحور ، فإن العلاقات المتمثلة في الممارسات الوالدية لحقوقهم وواجباتهم تجاه ذويهم لها أبلغ الأثر في تشكيل علاقات إيجابية من ابنائهم تجاههم فيما بعد ..إذ أن مبدأ القدوة هو أحد متلازمات الأبناء ...

وقد كانت الأسرة الكبيرة تتقلد دوراً تاريخياً فيما مضى من الأزمان حيث كان يقوم على عاتقها تحقيق مجموعة من الأهداف والمهام والوظائف الأساسية للأسرة . فهي تقوم على الإكتفاء الذاتي والطابع الإنتاجي مما يستوجب مشاركة جميع أفراد الأسرة كبيرها وصغيرها للنهوض بعدد من الوظائف الإجتماعية الهامة والمتعددة..

أسباب الضعف في العلاقات الأسرية:


1 - انفصال الأسرة الصغيرة عن الأسرة الكبيرة بما يعنيه ذلك من معاني عظيمة حيث افتقدت الأسر لغة التخاطب الذي تقوم عليه علاقات الإعالة والإعتماد المَتبادلة، حيث كان بيت العائلة هو البيت الكبير والكنف الحميم الذي يحتضن افراد الأسرة بحب وتعاطف ..ويترعرع الطفل في احضان كبار العائلة مستمتعاً بفيض من المشاعر الغامرة والحب الصادق والحكمة فيكبُر لينثر من تلك المشاعر عطرا فواحاً لكل من حوله.أما عندما انفصلت العائلة الصغيرة عن البيت الكبير ... فطفل اليوم لا يجد أمامه سوى الخادمة لأن أمه إمرأة عاملة وهذه الخادمة لاتفقه من أمور التربية شيئا إلى جانب انها من بيئة تماما بعيدة عن بيئتنا ولغة أخرى وهوية مختلفة.

2 - افتقاد مبدأ التآزر والتضامن، حيث كانت تقوم العلاقة في الماضي على التزام متبادل بين أفراد العائلة في مختلف المجالات، وفي المجتمع العربي، تنجلي هذه الوحدة بأعمق معانيها بالتمازج والوحدة في الهوية بين مختلف أعضاء العائلة.

3ـ تحلل القيم الأخلاقية بين افراد الأسر كالإحترام والطاعة, حيث لم يعد الأبناء يوقرون الكبار أو يحترمونهم وانتشر العقوق في مجتمعاتنا الإسلامية بشكل يتنافي مع قيم ديننا الحنيف, ويخالف قوله تعالى: {إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا. وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً} [الإسراء: 23, 24..

4- تساهل القدوة وتهاونه في ممارسة بعض السلوكيات الإسلامية مثل صلة الرحم وحق الزيارة والمودة من طرف الآباء في حق آبائهم الكبار .

5 ـ ظهور فجوة في العلاقات بين الأخوة والأخوات في الأسرة الكبيرة(الأعمام والعمات أو الأخوال والخالات) فقد أصبحت العلاقات فيما بينهم تتميز بالفتور وانعدام الحوار والتفاهم, بل وتصل أحيانًا إلى الصراع والنزاع والتقاتل بدلاً المودة والترابط والتساكن التي أمرنا بها الشرع الإسلامي الحنيف مما يشكل بيئة خصبة لتفصد عرى التواصل فيما بينهم ..

6 ـ الدور السلبي والغير مسئول من قبل بعض وسائل الإعلام وخصوصا المرئية منها فيما تيثه من برامج ومسلسلات تعين كثيرا في تصدع العلاقات الأسرية حيث تطرح في بعض برامجها ومسلسلاتها وأفلامها نماذج سيئة يستقيها الأبناء فتؤثر سلبا على أخلاقياتهم وتمتهن صورة الآباء والأمهات أحيانا في نظرهم بعكس ماكانت تكتسي به تلك العلاقة من قدسية وتعظيم من قبل فكثر العقوق وقل الإحترام وشاع التفكك الأسري في الأسرة الواحدة

ـ الغزو الفكري والثقافي من الحضارات الغربية التي تناست الحقوق الوالدية وألقت بآبائهم وأمهاتهم في الملاجيء ودور الرعاية ثم وحتى تتخلص من عقدة الذنب جعلت لهم (يوم الأم) مما دفع بأطفالنا وشبابنا إلى تقليد الغرب في المظاهر الزائفة السلبية فابتلتنا بعاداتهم الدخيلة .

ـ الوضع المادي والتقدم التكنلوجي الذي وفر كل الإمكانات والوسائل بحيث ملأ ت أوقات فراغنا وانتزعتنا من بعض القيم والمبادىء والعادات الأصيلة ..بل وجعلت تحت كل سقف مجموعة من أسر منعزلة حتى في البيت الواحد.


تلك كانت كأسباب للمشاكل والهموم التي تعاني منها الأسرة العربية من إنفصام ولكننا إذا ما ملكنا العزم والتصميم والإرادة على تغيير واقع حالها وجب أن ننطلق في تطبيق مايلي :

1 : إعادة النظر في القوانين السائدة المتعلقة بأوضاع الأسرةالعربية و العودة إلى الأصالة والعادات السابقة وإلى الاجتماع الأسري بصورة منتظمة.

2 : تنظيم حملات مكثفة لتغيير البنية الثقافية وكشف مابلي منها من تقاليد وعادات تعيق قوة الترابط في العلاقات الأسرية

3: تكثيف الجهود من قبل المؤسسات الخاصة بخدمات المجتمع والمؤسسات التربوية من أجل يث الوعي بأهمية العلاقات الأسرية بالمحاضرات والندوات والبرامج الهادفة.

4ـ الرقابة الصارمة على بعض وسائل الإعلام بحيث لاتمرر بعض البرامج الغير هادفة إلى فلذات أكبادنا دون أن تمر على مقص الرقيب بحيث يتم تطويعها حسب قيمنا ومبادئتا فلا نخسر أنفسنا بخسارة ترابط أسرنا...........(مع الإعتذار عن الإطالة)


_____________________________

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط



التعليق
كثيرا ما يجد المتابع للصحف او مواقع النت مثل هذه المقالات او المواضيع
توجيهي المتواضع للقارئ
ألا يبخل على أصحاب هذه الأطروحات بأن يوجههم
لمشروع البناء العائلي الممتد, فقد يجدون فيه مخرجا لهذه الأزمة الاجتماعية

د. المقريزي
05-27-07, 12:20 AM
إلى المحبطين من أسرهم و بنائها

الإحباطات موجودة في جميع مناحي الحياة
وهناك كتابات عديدة لمعالجة مثل تلك الإحباطات منها على سبيل المثال كتاب بعنوان

خطوة . . خطوة نحو الهدف
تألبف
أحمد بن سالم بادويلان
1425هـ
دار طويق للنشر و التوزيع
سعره 35 ريال سعودي

وكتاب آخر من هذا النوع
للأستاذ أحمد براء الأميري فيما أعتقد

أنصح بهما لكل محبط.

د. المقريزي
05-27-07, 12:29 AM
من موقع إسلام اليوم أنقل لكم التقرير التالي

تقرير الأمم المتحدة يدعو للشذوذ بين الفتيات وتعليمهن الجنس خارج الزواج

علي عليوه
8/2/1428
26/02/2007



يري الكثير من المراقبين أن الغرب نجح في توظيف واستخدام الأمم المتحدة كأداة لتحقيق أهدافه ومطامعه، وتُعدّ لجنة "مركز المرأة" التابعة للأمم المتحدة إحدى اللجان التي تهيمن عليها القوى الغربية، ومن خلالها تمارس الضغوط على البلدان الإسلامية لإجبارها على القبول بالأجندة الغربية وجعل بنود هذه الأجندة جزءاً من القوانين المحلية لكل دولة، بهدف نشر الإباحية و تدمير مؤسسة الأسرة ليسهل بعد ذلك تمرير مخططات الهيمنة والاحتلال.

فخلال الفترة من 26 فبراير الجاري إلى 9 مارس القادم تعقد تلك اللجنة اجتماعها السنوي تحت عنوان "القضاء على جميع أشكال العنف والتمييز ضد الطفلة الأنثى" لفرض توصيات تقرير خبراء الأمم المتحدة على الوفود الحكومية، وحول مضمون هذا التقرير والمخاطر التي يتضمنها وكيفية مواجهته قالت المهندسة كاميليا حلمي المدير التنفيذي للجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل وعضو وفد الائتلاف النسائي الإسلامي الذي يشارك في اجتماع لجنة مركز المرأة بالأمم المتحدة في المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر اللجنة الإسلامية بالقاهرة:

إن الائتلاف -والذي يضم مجموعة من المنظمات الأهلية النسائية من عدد من الدول الإسلامية- قام بحصر بعض مكامن الخطر في بنود التقرير الدولي للجنة مركز المرأة، وتم حصرها في خمسة عشر بنداً تدور حول قضايا منح الحرية الجنسية للفتيات، والجنس الآمن، والصحة الإنجابية، ومحاربة الزواج المبكر، واعتبار المهر و قوامة الرجل داخل الأسرة عنفاً ضد المرأة، فضلاً عن السعي الحثيث لفرض المساواة التامة في الميراث بين الرجل والمرأة، وتقنين الشذوذ وجعله حقاً من حقوق الطفلة، وهذه البنود كلها تشكل خروجاً صارخاً على تعاليم الإسلام.

واجتماع اللجنة يسعى لأخذ موافقة وتوقيع الوفود الرسمية المشاركة على التقرير الصادر عن مجموعة الخبراء التابعين للأمم المتحدة الذي تناول تحليلاً حول وضع الطفلة (كل ما دون الثامنة عشرة تُعدّ طفلة بنص المواثيق الدولية للأمم المتحدة) وحقوقها، ويتضمن توصيات بهذا الشأن وبرامج لتطبيق تلك التوصيات، وسيكون هذا التقرير مرجعاً للوثيقة التي سيتم مناقشتها في الجلسة الرسمية للجنة مركز المرأة؛ إذ ستُطالَب جميع الدول الأعضاء بالأمم المتحدة بالتوقيع عليها وضمان تطبيق ما ورد فيها.

ورد في الفقرة (115) من التقرير أن من حق الطفلة (أقل من 18 سنة) تحديد متى وكيف تصبح (ناشطة جنسياً sexually active ) على حد تعبير التقرير، وأوصى في الفقرات (27، 82، 130) بتوفير (معلومات الصحة الجنسية sexual health) للطفلة وتوفير (احتياجات الصحة الإنجابية للمراهقين reproductive health) لتعليمهم -ما أسماه التقرير في الفقرة (124)- (ممارسة الجنس الآمن to promote safe sex) مما يصب في تشجيع الممارسات الجنسية خارج الإطار الشرعي (الزواج) وجعل هذه الممارسات حقاً أصيلاً من حقوق الطفلة التي حددوا سنها بأنها الأقل من الثامنة عشرة، وهو سن الزواج والإنجاب.

ويوصي بتوفير معلومات الصحة الجنسية للطفلة لتعليم الأطفال والمراهقين بشكل عملي كيفية ممارسة العلاقة الجنسية مع توقي الحمل والأخطار المرضية أثناء ذلك وتوفير احتياجات الصحة الإنجابية للمراهقين، ويؤكد على ضرورة توزيع وسائل منع الحمل في المدارس خاصة للفتيات لتكون ممارسة الجنس الحر عندهم أيسر؛ وتوفير خدمة الإجهاض بشكل معلن وقانوني، وأطلقوا عليه اسم "الإجهاض الآمن" في المستشفيات الرسمية.

والخطورة أن المنظمة الدولية للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) سارت على نفس النهج وقامت بوضع برامج تربوية للتدريب العملي على الممارسات الجنسية التي تأخذ في اعتبارها الجنس الآمن، وأطلقت عليها برامج "الجنس الآمن" وخدمات الصحة الإنجابية" لتعميمها على البلاد العربية والإسلامية.

في الوقت الذي يشجع فيه التقرير الفتيات على ممارسة الجنس، ويوفر لهن الإجهاض للتخلص من الحمل السفاح فإنه يكرر (11 مرة)، وفي كثير من الفقرات التأكيد على اعتبار (الزواج المبكرearly marriage ) (أقل من 18 سنة) شكلاً من أشكال العنف ضد الفتاة، ويشدد على المطالبة بسن القوانين الصارمة لتجريمه، أي أنه يحرم الحلال، ويحل الحرام، وفي هذا تشجيع على منع تكوين الأسرة التي هي عماد تماسك المجتمعات.

وأخطر ما في التقرير الفقرة (96) منه والتي جاءت تحت عنوان (الفتيات السحاقيات Lesbian girls) تؤكد على ضرورة الحفاظ على حق الشذوذ، وما أسمته بـ (حق تحديد الهوية الجنسية للفتيات sexual identity) "أي أن تختار الفتاة جنسها"، وينبني عليه تحديد (التوجه الجنسي sexual orientation) (أي أن تختار جنس الشريك)، و"مراعاة حق الشاذات في التعبير عن آرائهن حول الشذوذ وحقهن في الحصول على شركاء مثليي الجنس لهن". وهذه الفقرة تتضمن خروجاً كاملاً على أحكام الشريعة الإسلامية التي تحرم كافة أنواع العلاقات الشاذة، كما أنها تقنن لهذه العلاقات التي أكد القرآن الكريم من خلال قصة قوم لوط أنها السبب في هلاك الأمم.

الفقرة (49) اعتبرت الدين -وخاصة في الدول التي يعتبر فيها أساس للتشريع- والمقصود به دول العالم الإسلامي، يقيد ويحد من فرص المساواة، ويزيد من العنف ضد الطفلة الأنثى، وتطالب بجهود ضخمة لتغيير المعتقدات والأعراف التي تدعو لذلك، أي تطالب بشكل غير مباشر بشن الحرب على العقيدة الإسلامية.

كما طالب التقرير (7 مرات) بضرورة نقد وتحدي وتغيير ما أسماه (القوالب الجندرية النمطية gender stereotypes) .. إشارة إلى قيام المرأة بدور الزوجة والأم التي يراها التقرير من الأسباب الرئيسة للعنف والتمييز ضدها، سعياً وراء تعميم نموذج المرأة الغربية وفرضه على العالم العربي والإسلامي.

وفي الفقرة (50 ) وصف التقرير ما أسماه بـ(الهياكل الطبقية في إدارة البيت hierarchies within households ) (إشارة إلى قوامة الرجل في الأسرة ) بأنها تمنح الحقوق والقوة للرجل أكثر من المرأة، واعتبر أن ذلك يجعل النساء والفتيات "ذليلات تابعات للرجال".

واعتبر في الفقرة(48) التركيز الشديد على عذرية الفتاة وخصوبتها (كبتاً جنسياً repression of female sexuality)، وعدّه شكلاً من أشكال التمييز ضد الطفلة الأنثى.

واعتبر التقرير القوانين في البلدان غير الغربية تؤدي إلى الحد من قدرة المرأة على التطوير الاقتصادي، وذكر مثالاً لذلك قوانين الميراث، والتي اعتبرها تمييزاً ضد الفتاة، ويطالب بالمساواة التامة فيها بين النساء والرجال.

- هناك فصل جاء تحت عنوان "مساعدة الصبية (boys) يحرّض التقرير الفتيات على تحدي التقاليد الاجتماعية، ويقدم نموذجاً لحملات أُقيمت لتوعية الصبية بحقوق الفتيات، ومن ضمنها "الحديث مع الصبية عن أسباب التخوف من الجنس المثلي (Homophobia) لإزالة هذا الخوف، وتشجيعهم عليه، وهذا نوع من الترويج للشذوذ ونشره بين البنين والبنات، واعتبر التقرير في الفقرة (49) (المهر dowry) شكلاً من أشكال العنف ضد الفتاة؛ وأسماه "ثمن العروس"(( bride price، واعتبر أنه "يحوّل الفتاة إلى سلعة تُباع وتُشترى"، وطالب بسن قوانين تمنع المهر الذي هو حق للفتاة نص عليه القرآن الكريم.

كما يطالب التقرير في البنود (49 ،50،166) بإزالة ما أسماه بـ "جميع أشكال التمييز ضد الفتاة حتى لو كانت نابعة من الدين أو العرف، كمسائل المهر والميراث والهياكل الإدارية في البيت (إشارة لمفهوم التقرير الخاطئ عن قوامة الرجل داخل الأسرة)؛ إذ يعتبر التقرير في الفقرة (76) عمل الفتاة (دون الثامنة عشرة) في منزل أهلها أحد "أسوأ أشكال عمالة الأطفال (child labour)، ويطالب منظمة العمل الدولية بإدخاله ضمن عمالة الأطفال، وبالتالي تجريمه دولياً واعتباره عنفاً ضد الطفلة.

إلى جانب كل هذه الألغام يؤكد التقرير في الفقرات (154, 156)على وجوب تفعيل وتطبيق اتفاقية السيداو التي صدرت عن الأمم المتحدة (اتفاقية إلغاء كافة أشكال التمييز ضد المرأة) تطبيقاً كاملاً بلا إبطاء، وإلغاء التحفظات التي أبدتها أغلب الدول الإسلامية على بعض بنودها لتعارضها تعارضاً صريحاً مع الشريعة الإسلامية.

وعن المطلوب من الوفود الإسلامية المشاركة في اجتماع اللجنة قالت: نطلب من هذه الوفود اتخاذ جانب الحيطة والحذر من الألغام المتضمنة في ثنايا التقرير التي يُراد فرضها عليهم، والانتباه إلى المصطلحات الإنجليزية الخادعة، وصياغاتها المطاطة، وضرورة التحفظ على كل ما يتعارض مع الشريعة الإسلامية فيما سبق الإشارة إليه من النقاط والبنود التي تدعو للإباحية والفجور التي هي سبب هلاك المجتمعات وتدمير الأسر، وأن تتصدى المؤسسات المعنية بالأسرة والطفل كالمؤسسات الدينية والإعلامية والتعليمية ومؤسسات المجتمع المدني لمثل هذه الأفكار التي تهدد كيان الأسرة وهوية الأمة.

وأن تحذو هذه الوفود حذو مصر والسعودية والسودان وباكستان التي تُعدّ من أكثر الدول الإسلامية تواجداً في جلسات مثل هذه الاجتماعات، وتلعب دوراً محورياً في التصدي لهذه البنود والقرارات، وقد نجح الوفدان الباكستاني والسوداني في الاجتماع السابق في إيقاف بند يطالب بتضمين الحرية الجنسية للفتيات والمراهقين، واعتبارها أحد حقوق الإنسان في المواثيق التي تخرج من الأمم المتحدة.

وحول دور ائتلاف المنظمات الإسلامية أوضحت المهندسة كاميليا حلمي -المدير التنفيذي للجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل- أن هذا الدور يتمثل في التواصل مع الوفود العربية والإسلامية الرسمية؛ للتصدي لهذه البنود والتحذير من خطورتها على الأسرة وتماسكها، وتذكيرهم بالرأي الشرعي لكبار العلماء والمرجعيات الصادرة عن الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية وغيرهما، وتقديم الدعم المعنوي لهذه الوفود للصمود في وجه الضغوط التي تمارسها اللجنة لانتزاع موافقة الوفود الرسمية والتوقيع على تلك البنود المشبوهة.

وقد غادر وفد ائتلاف المنظمات الإسلامية إلى واشنطن قبل افتتاح أعمال المؤتمر الرسمي بثلاثة أيام حتى يتم التنسيق مع الوفود العربية والإسلامية الرسمية المشاركة في الاجتماع، وتوفير المعلومات لهم حول كافة البنود التي تتعارض مع الشريعة الإسلامية وقيم مجتمعاتنا، وإعطائهم النسخ العربية والمترجمة للإنجليزية والفرنسية للتقرير المشبوه؛ ليكونوا أكثر إحاطة بخباياه، وتكون تحت أيديهم المعلومات التي تعينهم على التصدي لهذه البنود التي تمثل عدواناً على الشريعة الإسلامية وقيم المجتمعات الإسلامية.

____________________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط 5&artid=8736




تعليق
الضغوط على الدول العربية والإسلامية ضغوط متتالية
والذي أراه
ان تتخذ الأسر الكبيرة او الممتدة نصيبا من هذه الظغوط
او نصيبا من التصدي لهذه الضغوط. و ذلك بتبنيها لمشروع "


"البناء العائلي الممتد بصورة تتوائم مع معطيات العصر"


إنني أمثل ركوننا لصلة الرحم التقليدية
كركون من لم يتخلو عن بيوت الطين في القرى
او وبيوت الشعر في البراري
او ركون الفلاليح لطريقة السواني القديمة
بدلا من الغطاسات ومكائن
إستخراج الماء الميكانيكية و الكهربية
او ركون نسخ الكتب بطريقة الكتابة اليدوية
بدلا من إستخدام الحاسوب و الناسوخ
و آدوات التخزين الحديثة.

د. المقريزي
05-27-07, 12:32 AM
قد اكون ذكرتها من قبل

خبر
في أحد العاوئل تم تشكيل صندوقهم الأسري كما يلي

كل فرد في الأسرة صغيرا او كبيرا ذكرا كان أو أنثي

يدفع عن كل يوم ريال للصندوق

يعني الشخص الواحد الذي يحمل اسم العائلة تلك يدفع 360 ريال سنويا

و لو يولد مولود جديد في العائلة اليوم, يبدأ الدفع عنه منذ ولادته.

يعني الأسرة المكونة من 5 انفار وتحمل اسم العائلة

تدفع سنويا 1800 ريال لصالح صندوق العائلة.

وهذا العمل مستمر منذ ما يقارب 15 سنة عند تلك العائلة

وقد تطورت مشاريعهم بشكل جيد, وهم إلى مزيد من المشاريع العائلية و النشاطات الثقافية.




أسرة أخري
يشكوا بعض أفرادها من عدم قدرتهم على الإنظباط في الإجتماعات الدورية
و قد إجتمعوا العديد من المرات لكن تنقطع إجتماعاتهم تلك لمدة سنوات

كان التوجيه للمتحمسين للبناء كالتالي

أثبتوا على إجتمعاتكم الدورية ولو كنتم قليلين حتى لو كنتم أسرتان
أثبتوا كما ثبت الناس المواظبون على صلاة المسجد في المسجد
المحافظن على الصلاة جماعة في المسجد
يستمرون في الحضور و لا ينقطعون بحجة أن رجال الحارة غير منتظمين في حضورهم للمسجد.

أثبتوا فإن إنضم إليكم أعضاء جدد من ألأسرة فبها ونعمة
و إن لم ينضموا, فليكن أبنائكم وبناتكم الصغار هم نواة تجمعكم المستقبلي
يكبرون ويتزوجون وينجبون و تكثرون و تطبقون من البرامج الأسرية ما تستطيعون
ويبقي عملكم هذا ذخرا لكم عند الله يوم تلقونه, فقد أسستم للجيل القادم
عملا رحميا يرجى تواصله إلى يوم القيامة.

د. المقريزي
06-01-07, 09:44 AM
مقال وتعليق يتعلق بمشروعنا هذا


أخلاق الإصلاح

عبلة الكحلاوي: وصفة لصلة الرحم

صبحي مجاهد
21/11/2005


د. عبلة الكحلاوي

يقول جيمس بندر عالم الاجتماع الأمريكي: "الإنسان كالذرة، لا تظهر قيمتها إلا بتفاعلها مع الآخرين". وينسج التواصل بين الأرحام البشر في قالب وكيان اجتماعي واحد. فلا يقتصر المغزى الإنساني من صلة الرحم على كونه طاعة لله، بل جعله الله من أبجديات الإيمان بالله، وبلوغ درجة الإحسان في الطاعة؛ لما لها من أهمية في إصلاح نفوس ومعيشة المسلمين. إذ تمثل هذه العادة الاجتماعية التي يستخف بها الكثيرون أساسًا للبناء الاجتماعي المتماسك كما يراه الإسلام.

وفي حوارها مع "إسلام أون لاين.نت" قدمت الداعية الإسلامية الدكتورة عبلة الكحلاوي عميدة كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر للبنات فرع بورسعيد، روشتة إيمانية لعامة المسلمين تستهدف التأكيد على أهمية "صلة الأرحام" في توثيق الصلة وتمتين العلاقة بين عامة المسلمين، واعتباره أساس بناء المجتمع الإسلامي وثمرة من ثمار الإيمان بالله. فهلموا إلى نص الحوار...

* بداية.. ما هي الحكمة الربانية من الأمر بصلة الأرحام؟

- من أولويات الأمور التي يتعلمها الإنسان في حياته هي الشكر. وإذا كنا ندين بالشكر لله تعالى على نعمته؛ فأولى بنا أن ننظر إلى وعاء المشيئة المقدرة لاحتواء الإنسان ألا وهي الأصول والأقرباء؛ لذا تعد صلة الرحم من أبجديات رسالة الإسلام.

ولم يولد الإنسان إلا ليكون لغيره. فما بالنا والأمر يتعلق بالوالدين، والأقرباء والأصول والأرحام. فلقد ربطت الشريعة الإسلامية حق الوالدين بوحدانية الله سبحانه وتعالى؛ باعتبار هذا الحق على رأس حقوق صلة الرحم. ولذلك يقول الله تعالى: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أو كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا}، كما قال عز وجل: {وَاعْبُدُوا اللهَ وَلاَ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا}. وعليه فإن قضية الإحسان بالوالدين، وصلة الرحم هي قضية حياة لأصول الشريعة الإسلامية.

ويتطلب تواصل الأرحام تواصل العائلة أو الأسرة الصغيرة تواصلاً حقيقيًّا. فيرعى الكبير الصغير، ويربيه تربية حقيقية على معرفة الله تعالى. وبذلك ينشأ الصغير، ويرعى الكبير في ضعفه. ويظهر المجتمع الفاضل المتماسك الذي لا يعرف الأسرة المنقطعة؛ التي تتكون من الزوج والزوجة والأبناء. وتعود الأسرة الممتدة التي بها الجد والجدة والأحفاد.

* إلى أي مدى تبلغ أهمية صلة الرحم في حياة المسلم؛ وخاصة على الجانب الروحي؟

-إن التواصل والتقارب والتراحم يضفي على الحياة بهجة وسعادة. كما أن الإنسان يستشعر الطمأنينة كلما جد في رعاية أسرته ووالديه وأقربائه. هذا بالإضافة إلى أن الله يكرم من يرعى والديه كرمًا فوق الوصف. فيهبه لقب "بارّ" و"البار" هو اسم من أسماء الله. والبر هو جماع الخير كله. وهو أفضل ما يجتمع عليه الناس لقوله تعالى: {وتعاونوا على البر والتقوى}. كما أن الأبرار هم أهل الجنة فيقول تعالى: {إن الأبرار لفي نعيم}.

الإحسان في البر


رحم ورحمة

ومن يصل رحمه ويبر والديه يعطه الله درجة الإحسان. فالبر لصيق الإحسان؛ الذي يعد من المعاني العظيمة. كما أنه درجة من درجات القرب من الله تعالى. وكأن البار بين مقامي المراقبة والمشاهدة؛ حيث عرف الرسول صلى الله عليه وسلم الإحسان بأنه عبادة الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك.

كما أن درجة العلا في الإحسان ألا ينظر المرء إلى ما قدمه الوالدان والأقارب، فيعطي لرحمه وأقربائه دون أن ينتظر منهم مقابلا. بل وتجعله يقدم أعظم الصدقات للقريب "الكاشح" الذي يضايق أقرباءه بصفة دائمة، فيحسن لكل من أحسنوا وأساءوا إليه.

ويجب العلم أن أهل الرضا هم الأبرار الذين يصلون أرحامهم، ويبرون غيرهم. وهؤلاء يفتح لهم الله في الأرض معيشة كمعيشة أهل الجنة. ويضع لهم القبول في الأرض، ويهب لهم أبناء تبرهم كما بروا رحمهم؛ مصداقا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "بَروا آباءكم تَبَرَّكم أبناؤكم، وعفوا تعف نساؤكم". فهذا هو عدل الله.


* ذكرت أن صلة الرحم هي نوع من البر، فما هو أوجب أنواع البر في هذا الوصل؟

-أوجب أنواع البر هو ما كان للوالدين في الكبر وقت الاحتياج. فالأب والأم كانا يعطيان الابن وهو ضعيف وهم أقوياء. ولكن في الكبر أصبحا هما الضعفاء، والأبناء هم الأقوياء. وأصبح من الواجب على الأبناء رعاية والديهما والبر بهما؛ لدرجة أن هناك بعض الآراء الفقهية أجازت للزوجة ألا تسافر مع زوجها إذا كان لها أبوان لا يخدمهما أحد سواها. وهنا يأتي تأكيد معنى الرحمة من الابن للآباء. ويقول الله في ذلك: {وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا}.

ولذا يعد عقوق الآباء من أعظم الكبائر. وفي ذلك يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "ما قرأ القرآن من لم يعمل به، وما بر والديه من حد النظر إليهما أولئك براء مني وأنا براء منهم"، وقال أيضا: "من أبكى والديه فقد عقهما".

المسلمون رحم واحدة

* هل أوصى الإسلام بـ"صلة الرحم" بين عامة المسلمين؟

**بالطبع هناك صلة رحم عامة، فالمسلمون جميعهم كالجسد الواحد. كما أننا جميعا من رحم واحدة. فهناك حقوق إنسانية عامة على المسلم تطبيقها؛ أهمها أن يكون مثلا يحتذى، وسفيرا للإسلام لدى الناس؛ يعلمهم سماحة هذا الدين وعظمته. ويؤكد لهم معنى العبادة التي تجعل المسلم خيرًا كله لغيره.

ولا يمكن القول بأن الإسلام ليس فيه صلة رحم عامة بالبشر جميعًا؛ لأن الإسلام جاء بالمؤاخاة بين الإنسان وأخيه الإنسان. بل جعل العبادة والأداء التعبدي لكافة العبادات كلها للغير. فالزكاة يقتطع الإنسان فيها جزءًا من ماله من أجل الفقير. والصيام هو تجربة شخصية رمزية للإحساس بالمحروم قهرًا. كما أن الحج هو انتقال مكاني للتعرف على المجتمعات الإسلامية، وزيادة الصلة بين المسلمين. وجعل الله الفضل في صلاة الجماعة من أجل التواصل بين المسلمين.

* كيف يمكننا أن نربي أبناءنا على "صلة الرحم" عمليًّا؟

-أهم وسيلة هي التربية العملية لتأصيل معنى صلة الرحم في نفوس الأبناء، فلا يفيد الوعظ النظري إذا كان الأبوان لا يعطيان صورة يقتدي بها الأبناء. وفي ذلك تأكيد لمعنى: "البر لا يبلى، والذنب لا ينسى، والديان لا يموت. اعمل ما شئت كما تدين تدان". فالدين لا يتجزأ بين تطبيق تعاليمه في جانب صلة الرحم، وعدم تطبيقه في جانب آخر.

* هل هناك عادات اجتماعية يمكن من خلالها تقوية صلة الرحم؟


بالرحم.. يكتمل البناء الإنساني

-من عظم هذا الدين أن كل ما فيه يقوي صلة الرحم، ويعززها على المستويين الخاص والعام. فالأعياد، ويوم الجُمُعَة، كلها توثق صلات الرحم. وإلى جانب ذلك فإن التزاور مع الأهل والأقارب، والحرص على التواصل الدائم مع الأبوين كل هذه أمور اجتماعية حث عليها الإسلام، لتقوي من صلة الرحم، وتجمع شتات الأسرة فالأمة.


معادلة صعبة

* هناك معادلة بحاجة إلى حل وهي: كيف يمكن لإنسان أن يصل من يقطعونه ولا يحسنون معاملته؟

-يمكن تحقيق هذه المعادلة رغم صعوبتها واقعيًّا بقهر النفس، ووقاية شحها، وأن يعلم المسلم أن كل نفس بها المتناقضات، وأن الحياة ما هي إلا خطوات تنقضي، وأن عليه أن يربي نفسه على صلة الرحم مهما كانت الظروف؛ لأن هذه الصلة قضية كبيرة، والحفاظ عليها هو أساس التواصل للمجتمع المسلم.

ولا ينبغي التعلل في قطيعة الرحم مع الأقرباء بعلة عدم إحسان معاملتهم، أو تطبيق قول القائل:

أقاربك العقارب لا تزرهم======ولا تنظر إلى عم وخال

فكم عمٍّ أتاك الهم مــنه======وكم خالٍ من الأخيار خال


ولكن ينبغي على المسلم أن يطبق قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "صل من قطعك وأعط من حرمك، واعف عمن ظلمك، وتحلم على من جهل عليك". فمهما حدث لا بد أن تكون العلاقة والتواصل مع الأقرباء مستمرة. ويتأكد هذا التواصل عند الاحتياج والمرض لأي قريب.

*وهل ينتفي الإيمان عمن يقطعون أرحامهم؟

**بلا شك؛ لأن العبادة لله متصلة بصلة الرحم. يقول الله تعالى: {وَاعْبُدُوا اللهَ وَلاَ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ}. ومن هنا يعد الشخص الذي يطبق الدين دون هذه العبادة مجزئا أوامر الله تعالى.

* وماذا يفعل المسلم إذا ما أجبره أحد والديه على قطع الصلة بأحد أقاربه وأرحامه، هل يطيعه ويقطع أرحامه أم يعصيه فيقع في العقوق؟

**على المسلم في هذه الحالة أن يتصرف تصرف المؤمن الفطن، فيتواصل مع أقربائه دون أن يُعلم أبويه حتى لا يغضبهما. ويحاول قدر استطاعته الإصلاح؛ لأن كل إنسان يحمل عمله معه، وكل سيحاسب بمفرده مصداقًا لقوله تعالى: {كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ}، ومن يقطع رحمه سيحاسب على فعله.


* يواجه المسلمون المغتربون عقبة البعد عن أرحامهم، فكيف يمكنهم التواصل وتوثيق صلة الرحم وهم بعيدون عن أوطانهم؟

-هناك العديد من الوسائل التي تمكن المسلمين المغتربين من التواصل مع أقربائهم، ولكن من الفضل أن يحرصوا على زيارة أقاربهم ولو مرة في العام. ولا بد أن يربطوا أبناءهم ببلادهم الأصلية، فرابطة المسلم هم أهله ووطنه وأمته. وينبغي ألا ينقطع عنهم أبدًا.


================================================
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

تعليق
هذا المقال فيه لفتات مستجدة على الأقل بالنسبة لي لذا أضفته
و من يعرف د. عبلة فليوصل لها مشروعنا هذا مشكورا مأجورا

د. المقريزي
06-02-07, 09:31 AM
مقال اتوقع ان يتم نشره بالصحف
بعد عدة سنوات تقل او تكثر

نقد المسؤولية الاجتماعية

الدكتور ........ ......... ..........

لا أتصور أي مجتمع يمكن أن ينمو ويتطور دون أن يساهم جميع أعضائه بكل فئاتهم في بنائه. فكرة التنمية في الأصل هي فكرة مجتمعية أو لنقل إنها فكرة جماعية يرتبط فيها عدد غير قليل من الناس من اجل تحقيق هدف محدد

(1)
الشعور بالمسؤولية هو أول عتبات النجاح، والأحلام الكبيرة لا يمكن أن تتحقق إذا لم يصاحبها شعور عميق بقيمة الحلم فقد كنت في الأيام القليلة الماضية في السعودية لتقويم بعضا من المشاريع التعاونية لعائلة ...... ........ التي بدأت بفكرة شخصية صاحبها شعور عميق بالمسؤولية لتتحول إلى مشروع إنساني/اجتماعي عملاق. تلك المشاريع تتضمن مشروع تعليمي , مشروع اقتصادي, مشروع تربوي, مشروع اجتماعي, مشروع تثقيفي تنموي.

المسؤولية تحث على العمل وهو ما شاهدته بعمق في هذا المشروع الذي تبناه (دكتور في ........ اسمه.........) في محافظة ....... في ......... بوسط السعودية . الرجل لم يكن متخصصا في أي من هذه المشاريع العائلية ولا مخططا, لكنه كان إنسانا يشعر بالمسؤولية وعمل من اجل أبناء أسرته الكبيرة (والذي هو بدوره يصب في خدمة مجتمعه الكبير), فتلك المشاريع تحافظ على الغطاء الاقتصادي و الاجتماعي و التعليمي و التربوي (لبنى تلك الأسرة ) المصنفة أصلا ضمن الأسر المتوسطة أو أقل في مجتمعها.

لا أريد أن أطيل في الحديث عن هذه المشاريع الأسرية الجميلة (فسوف افرد لجميع المشاريع العائلية في السعودية مقالاً خاصاً الأسبوع القادم بإذن الله) لكن ما شعرت به هو أن الفكرة هي مسؤولية ومن يطرح الأفكار يجب أن يجند نفسه من اجل تحقيقها، بل والصبر على تحقيقيها لأنه لا يمكن أن تتحقق الفكرة هكذا لوحدها ولا يمكن أن تكون كل الطرق ممهدة لها. يجب أن تتحول الفكرة إلى برنامج عمل ويجب على من يطلق الفكرة أن يبحث عن الفريق الذي يمكن أن يشاركه في الوصول للهدف النهائي.

مع تلك المشاريع الأسرية أصبح مجتمع (بني .......) كله فريقاً للعمل والتف حول المشروع كل رجال الفكر والعلم (وكان منهم عدد لا بأس به من المعماريين والمهندسين والمتخصصين في البيئة و التعليم والاقتصاد وعلوم التربية) و الأعيان ورؤساء عشائر تلك الأسرة. لقد توصلت إلى قناعة أن من دواعي المسؤولية "الدبلوماسية الاجتماعية" فلو كان الدكتور ...... ...... غليظ القلب لانفضوا من حوله، لكنه كان رجلا مبتسما بشكل دائم يضحك مع الصغير قبل الكبير وكل صغار الأسرة يسمونه (عمي .......). الفكرة بحاجة إلى من يؤمن بها ليس فقط إيمان الشخص الذي أطلق الفكرة بل المجتمع الذي سوف يستفيد من الفكرة ولعل هذا هو أول مبادئ المسؤولية الاجتماعية.

(2)
بالنسبة لي لا أتصور أي مجتمع يمكن أن ينمو ويتطور دون أن يساهم جميع أعضائه بكل فئاتهم في بنائه. فكرة التنمية في الأصل هي فكرة مجتمعية أو لنقل إنها فكرة جماعية يرتبط فيها عدد غير قليل من الناس من اجل تحقيق هدف محدد. حتى قبل فكرة التخطيط للتنمية, تعلم الإنسان فكرة العمل التعاوني من اجل تحقيق التنمية الممكنة، التي تعتمد في جوهرها على فكرة التكامل سواء في الموارد البشرية المتاحة والموارد المادية المتوفرة. ولا يعني هذا أن يساهم الجميع بنفس القدر لأن الإمكانات تختلف من شخص لآخر ولعل هذا هو "لب" فكرة المسؤولية الاجتماعية التي تعني في كل الأحوال "المشاركة" دون انتظار الرد ودون أن يبدي من يشارك في بناء المجتمع أي مقارنة مع الآخرين، كون مشاركته يجب أن تكون على قدر إمكاناته. قد يكون من المفيد جدا أن نبين أن بدايات الاجتماع الإنساني كانت نتيجة للحاجة للمشاركة، وللعمل التعاوني، فدونها لن يكون هناك قيمة لبناء المجتمع.

عندما نقول المسؤولية الاجتماعية فنحن نؤكد هنا مسائل عدة، أولها وأهمها التكامل والتكافل، فقد ميز الله بعضنا بمزايا دون أخرى واجتماع المزايا يعني بناء اجتماعي متلاحم. في مشروع بني ....... السعودي فكرة التكامل سمحت (كمثال) لكل البسطاء وغير القادرين من امتلاك مسكن عصري مناسب له ولأسرته وفي حي قائم على التكافل الاجتماعي العميق دون أن ينتهي الأمر بتسمية الحي بحي "الفقراء" لأن هناك من متوسطي الحال بل وحتى الميسورين سكنوا الحي (بعضهم أطباء ومهندسون وأساتذة في الجامعة ورجال أعمال) بحيث أن كل خلية سكنية تتكون من جميع الشرائح المجتمعية. والتكلفة الإجمالية لا تزيد عن بضع آلاف من الدولارات. التكامل الاجتماعي يظهر هنا في أقصى درجاته الأمر الذي يمثل قيمة مضافة للمجتمع ككل. فكرة التكامل سمحت أيضا لكل فرد في الأسرة تعليما يؤهله لبلوغ أعلى درجات المعرفة و سمحت له بدخل لا يجعله يحتاج للآخرين مع إمكانية توسع الفرد من تلك الأسرة بأعمال أخري تزيد في دخله, فكرة التكامل رتبت للفرد رؤية واضحة لحياته وحياة أولاده, رؤية تصل الجهد الدنيوي بالجزاء الأخروي, رؤية لا يمكن لأي إعلام مضلل أن يخترقها أو يشوش عليها.

(3)
ربما يكون الأجدر هنا هو الإشارة لكلمة "مسؤولية" التي يفهمها البعض على أنها نوع من "الإلزام"، بينما تعني شعورا داخليا بالالتزام نحو المجتمع، كونها شكلاً من أشكال العمل التطوعي الذي يعبر عن الرغبة في العطاء توازي بشكل أو بآخر الرغبة في الأخذ. "العطاء المسئول"، أو "العطاء الممنهج" هو ما يمكن أن نربطه بفكرة المسؤولية الاجتماعية لأن مجرد العطاء لا يمكن أن يصنع "نمو" حقيقي، ولعل هذا ما يفسر نشوء مؤسسات العمل الخيري، ومع ذلك فأن المسؤولية الاجتماعية لا تقتصر على عمل الخير المباشر، كونها فكرة تنموية بالدرجة الأولى قائمة على المساهمة الطوعية للقادرين من أبناء وبنات المجتمع سواء ماديا أو معنويا في التنمية الممكنة التي يحتاجها المجتمع ولا يعني هذا أن هذا العمل عفويا أو لا يمكن التخطيط له ووضع أطر له، بل على العكس من ذلك فأن "التخطيط للمسؤولية الاجتماعية" مسألة حيوية لا يمكن الاستغناء عنها إذا ما أردنا فعلا أن تكون هناك مساهمة حقيقة في التنمية. بالنسبة لي لا يمكن أن أتوقع أن يكون هناك شعورا صادقا بالمسؤولية الاجتماعية دون رغبة يتبعها رضى في العطاء، فالعلاقة بين الرضى بالعطاء والتلذذ به هو مكمن نجاح العمل الاجتماعي.

(4)
كان من ضمن برنامج زيارتي لتلك المشاريع العائلية هو التعرف على إدارات عائلية أخري تسير على نفس المنوال و تسعى جاهدة لتنظيم نفسها بنفسها كي تتحول لخلية نحل لا يوجد فيها العاطل عن العطاء. فقد عرجت على بعض الجمعيات النسوية في تلك الأسر التي تعمل على تثقيف المرأة وإعدادها كي تكون أما في المستقبل وكي تبني أسرة منتجة في المستقبل. الشعور بالمسؤولية مرتفع جدا والرغبة في العطاء كانت تملأ أصوات المشرفات والفتيات. بالنسبة لي هذا هو سر النجاح "العمل بصمت وحماس وإصرار"، لا يكفي أبدا أن نبدي الحماس ثم ننسى، وأنا اذكر نفسي وألومها في نفس الوقت لأني شاركت أكثر من مرة في تطوير برامج للعمل الاسكاني الخيري في المملكة ولم تنجح كل تلك الأعمال لأننا منشغلون بأنفسنا عمن سواها بينما نحن نملك كثيراً من الموارد التي يمكن أن تصنع مدنا إنسانية ومجتمعات متكافلة. مازلت أتمنى ومازلت أقول لنفسي إن الأمنيات لا تكفي وأنه لابد من الإيمان بالفكرة وتطوير برنامج عمل ممنهج من اجل تحقيقيها.

(5)
لا أريد أن أكون هنا مثاليا أكثر مما ينبغي، لكن المجتمع بحاجة للمثاليين حتى يصبحوا قدوة، ومثاليتي قد لا تفيد المجتمع كثيرا بقدر مثالية من يشارك فعلا في بناء المجتمع وتنميته بحس المتجرد من ذاتيته، خصوصا أولئك القادرين على التغيير، فهؤلاء لهم تأثيرهم البالغ في صنع مجتمع صحي ومتعلم ومبدع.
في ايطاليا القرن الخامس عشر وما تلاه من قرون تشكلت مظاهر عصر النهضة من خلال مجموعة من النبلاء القادرين ماليا والذين كان لديهم شعور عال بالمسؤولية الاجتماعية، الأمر الذي جعلهم يتبنون مجموعة كبيرة من المفكرين والعلماء والفنانين ويحتضنون أعمالهم ليتحول هذا العمل في النهاية إلى ظاهرة ثقافية/اقتصادية مكنت أوربا من قيادة العالم بأسره.
المسؤولية الاجتماعية هي نوع من "التنمية الشاملة" التي لا يمكن أن نتوقع ماذا سيولد منها، أنها تنمية على مستوي القاعدة وبأيدي أفراد عاديين في المجتمع وليست تنمية فوقية. مازال الناس يذكرون مع اسم كل فنان ومفكر وعالم اسم النبلاء الذين احتضنوهم وقاموا على رعاية أعمالهم. في مجتمعنا أمثال هؤلاء النبلاء كثر ورغبتهم في المشاركة في التنمية الشاملة صادقة وحقيقية لكنهم بحاجة إلى من يوحد جهودهم. التخطيط للمسؤولية الاجتماعية هو نوع من توحيد الجهود الذي يجب أن يتحول إلى عمل مجتمعي، لأنه لا يكفي أن يكون هناك من لديه الرغبة في بناء المجتمع وتنميته لأن العطاء مهما كان غزيرا فله حدود وما لم يكن هناك استثمار لهذا العطاء سيذهب أدراج الرياح.

(6)
إن من أسس المسؤولية الاجتماعية هي "الاستدامة" و أنا هنا لا اقصد التنمية المستدامة بمفهومها المتعارف عليه، بل اقصد "استدامة التنمية" التي تحدثها المسؤولية الاجتماعية، وهو الأمر الذي يعني بشكل أو بآخر أن يكون العمل متكاملا لا يقف عند حدوده الأولى بل يجب أن يكون هناك ضمان لاستمرار المشاريع التي يساهم بها أفراد المجتمع. التخطيط للمسؤولية الاجتماعية غالبا ما يكون نتيجة للصدق وللإحساس العميق بقيمة العطاء وبقيمة تنمية المجتمع تنمية حقيقية. لقد أخذني الدكتور .............. ....... إلى طرف المشروع في بني فلان وهو موقع مرتفع يطل على الواحة في وادي ........... وأشار بيده إلى فضاء مفتوح مساحته تقدر بسبعة هكتارات وقال انه المشروع القادم فسوف يكون هذا المكان هو المتنزه البيئي الذي يضمن للعائله كفايتهم وسيعالج مشاكلهم البيئية. سيكون هذا الجزء ورشة عمل (بيئية زراعية تعتمد على الاستفادة من النفايات الصلبة للسكان) تبدو الفكرة رائحة فالحلم لا يتوقف عند حدود التنفيذ بلا استدامة الفكرة. حلم الدكتور ....... أشعرني بأن المسؤولية الاجتماعية هي نوع من الشعور الداخلي بقيمة "الجسد الواحد" الذي يجب أن يكون صحيحا ومتعافيا بكل أجزائه وإلا اشتكت باقي الأجزاء من المرض. ما زلت أرى أن هناك الكثير الذي يمكن نفعله من اجل تخطيط "استدامة التنمية" طالما أننا نسعى إلى التخطيط للمسؤولية الاجتماعية. ربما يفترض من كل واحد منا البحث له عن دور في هذا التخطيط، فنحن من يعول علينا في التنمية وفي تفعيل الصورة الاجتماعية لها فكل منا مسئول مجتمعيا وكل منا له دوره الذي يجب أن يقوم به. في اعتقادي الشخصي أن كثيراً من المظاهر التي لا نرضى عنها وكثيراً من الإمكانات التي نراها تهدر سدى سببها الأساسي عدم وضوح أدوارنا مجتمعيا، فماذا ينبغي أن نفعل حتى نكون مسئولين اجتماعيا، أو ماذا يجب علينا القيام به حتى نقوم بواجباتنا الاجتماعية.

(7)
ولعلي اختم المقال بفكرة "المشاركة" مهما كانت صغيرة، فهي التي تجعل للمسؤولية الاجتماعية قيمة، ولعلها هي التي تعطينا الإحساس بالراحة كوننا قمنا ببعض ما هو مطلوب منا نحو الآخر "الكبير" أو الآخر "الجمعي". المشاركة بالجهد والمهارة والاستشارة والمال والعلم والفكر، فلا نتوقع "زخماً تنموياً" دون المشاركة.

المسؤولية الاجتماعية هي نوع من المشاركة الواعية التي لا تحدها صور ولا يمكن حبسها في إطار واحد، فهي تتحقق بالأعمال الصغيرة كما أنها تتجسد بالأعمال الكبيرة. وهي في كل صورها تغير المجتمع للأفضل وتبني فيه الجانب الأخلاقي وليس فقط الجانب المادي، كما قد يعتقد البعض، لأن المسؤولية الاجتماعية في جوهرها فكرة أخلاقية بحتة ، تدفع إلى التجرد من الذات من اجل خدمة الآخرين.



إنتهى المقال


تعليق
هذا المقال المتوقع نشره في الصحف بعد عدة سنوات هو مقال معدل وراثيا من مقال منشور في
جريدة الرياض السبت 16جمادى الأولى 1428هـ - 2يونيو 2007م - العدد 14222
على الرابط
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

السؤال الذي أنا أنتظره على الأقل من هي الأسرة التي سيكتب عنها هذا المقال
و من هو الدكتور الذي سيحظى إسمه بتلك الفراغات الواردة في المقال و ماهو تخصصه العلمي؟

لا حظ أخي القارئ اختي القارئة , انني سبق و أن أدرجت بعضا من المشاريع العائلية بأسماء أصحابها
و المشرفين على تلك الأسر, لكن لا زال الطموح يحدوني لأن اجد أسرة او أكثر و قد نفذت في صفوفها أكبر قدر ممكن من البنود المذكوره في مشروعنا هذا
"مشروع البناء العائلي الممتد". لتكون قدوة لحراك إجتماعي أكبر.
لمزيد من الحديث عن "عملية الحراك الاجتماعي" يمكن الرجوع لصفحة 220 من كتاب
"فصول في اجتماعيات التربية"
أ.د. مصطفى عبد القادر عبدالله زيادة
د. نبيل متولي
د. سامي نور الدين
د. آمنة بنجر

الطبعة الثالثة
1425هـ

د. المقريزي
06-02-07, 10:21 AM
السوق غير المستقر

تذبذب السوق

أموال الناس أين تذهب؟

من هم محركو لعبة السوق؟

من الرابح ومن الخاسر؟

طارت أموالي

أموالي ذهبت أدراج الريح

اصبحت معدما

عناوين متعدة لمقالات اقتصادية تنشر هنا وهناك منها على سبيل المثال المقال التالي
من جريدة الرياض السبت 16جمادى الأولى 1428هـ - 2يونيو 2007م - العدد 14222
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط



( من السوق )
السوق..المستثمرون.. ماذا لو استمرت حالة التعتيم؟



خالد عبدالعزيز العتيبي
هذا الأسبوع سيكشف حقيقة اتجاه السوق على نحو واضح وإن كنت أرى أنها مهيأة للتراجع إن استمرت حالة التعتيم التي تمر بها ولم يظهر أي تأكيدات بالنفي أو الإثبات لما يتم تناقله في السوق من أقاويل وما يدور بها من تساؤلات.

فالمحاذيرالتي يخشاها المتعاملون في السوق كثرت، وجاءت كثرتها متوازية مع ظهورعوامل متعددة لاتقف في صالحها، ولها تأثيراتها غير الإيجابية على المعنويات، وامتدت بتأثيراتها السلبية على حركة السوق وعلى حجم الضخ النقدي المتجه إليها سواء أكان ذلك الضخ بغرض المضاربة أم بغرض الإستثمار.

وماتراجع اليه حجم القيمة الإجمالية في آخرتعاملات أيام الأسبوع المنصرم الى نحو6.6مليارات ريال ليس إلا أحد التأكيدات المبكرة على أن ثمة حالة من الركود ستدخل بها السوق، وهومقياس يسترشد به المتعاملون في أحايين كثيرة، فالقيمة الإجمالية المتدنية جداً لم تتراجع اليها السوق منذ فترة قياساً بشركات اُدرجت مؤخراً.

وبالطبع فالارتداد الذي حصلت عليه السوق في النصف ساعة الأخيرة بعد جولات من التذبذبات الحادة في ذلك اليوم يثير الشكوك حول الهدف منه، وإضافة الى ذلك فإنه لايوحي بالاطمئنان نظراً لحدوث سوابق لمثل هذه الحالات في دورات السوق الهبوطية. وما أتمناه هو عدم حدوث ما أشرت اليه وأن تحصل السوق على صعود يوجهها الى الاستقرار الذي تنشده ويعيد اليها ثقة مستثمريها.

إنتهى المقال


تعليق
إن الوضع المضطرب للسوق يحتاج من لوقفات جادة وحازمة للحفاظ على أموالنا و ممتلكاتنا
وقد يكون هناك أيدي خفية تحركة من اجل دمار المجتمع
و قد يكون هناك متغيرات خفية غير مسيطر عليها لا من قبل الدولة و لا من قبل هوامير البلد.

لن أطيل لكني ارى ان هناك مخرجا لجميع الأسر الممتدة المتوسطة او الفقيرة
يتمثل هذا المخرج, بما طرحته سابقا من مشاريع تجارية تعاونية داخل كل اسرة
و كانت القاعدة المطروحة بالنسبة لتلك الأسر..

"مال الأسرة للأسرة ما امكن"

مداخلة رقم 23

من تلك المشاريع
حلاق العائلة
ميكانيكي العائلة
سمكري العائلة
بقالة العائلة
صيانة منازل العائلة
شقق آجار العائلة
قصر أفراح العائلة
حاسوب العائلة
مزرعة العائلة (خضار , لحوم)
مشغل العائلة النسائي
:
:
وغيرها من المشاريع الصغيرة ومتوسطة الحجم

بحيث تكون مشاركات افراد العائلة على شكل اسهم وكل فرد نصيبه محفوظ
فهي تعاونية تجارية رحمية. وقد المحت سابقا لشركات عائلية و كذلك البركة المالية المرتجاة من ذلك التعاون الرحمي.

قال تعالي


((*لن تنفعكم أرحامكم ولآ أولاادكم يوم القيامة يفصل بينكم والله بما تعملون بصير*))

فمن مفهوم الآية أنه بالفطرة ينبغي لذوي القربى و الأرحام ان يتبادلو المنافع بينهم لأقصى درجة ممكنة
فلا اقل من ان نحمي اموالنا من الضياع في خضم سوق غير مستقر, كما ان هذه الحركة التجارية الأسرية
في تقديري ستساهم في عملية وزن السوق, ولا يكون هناك مطمع لذوي النفوس الضعيفة من سرقة اموال الناس
بصورة أو بأخرى.

د. المقريزي
06-02-07, 11:00 AM
أروي لكم الخبر التالي الذي يعزز أمر أهمية مزرعة العائلة


المنشود
تكلم يا وزير الصحة!!
رقية سليمان الهويريني


انخفض سعر البيض للنصف مما جعل بعض المحلات الكبيرة تحدد لكل مستهلك شراء طبقين من البيض حتى يتمكن الجميع من الحصول على أفضلية العروض!!

وقد اندهشت من هذا العرض المغري وحمدت الله كثيراً على إشفاق التجار على المستهلك الضعيف!! ولم أكن قبلها أعلم عن نشوب أزمة بيض ودجاج بين المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي إثر قرارات اتخذتها الأخيرة بمنع الدواجن السعودية ومنتجاتها من الدخول إلى أراضيها، بعد اكتشاف حالة إصابة بإنفلونزا الطيور في المنطقة الشرقية.. وفي الوقت الذي رفعت سلطنة عمان الحظر رفضت السلطات الإماراتية مرور الشاحنات السعودية المحمَّلة بمنتجات الدواجن عبر أراضيها في طريقها إلى السلطنة، مما اضطر أكثر من ثلاثين شاحنة سعودية إلى العودة بحمولتها، بعدما مكثت أكثر من (ثمانية أيام) على الحدود الإماراتية.. وقدَّر رئيس مجلس إدارة جمعية منتجي الدواجن في السعودية خسائر الشركات السعودية بسبب توقف تصدير الدواجن والبيض بأكثر من نصف بليون ريال!!

ولقد أصابني الذهول (أنا المواطنة البسيطة) حين قرأت الخبر وشعرت بقشعريرة وألم في بطني وتذكرت البيض ذا السعر المخفض.. وسألت نفسي بهلع يشوبه غبن: أليس هذا البيض هو ذاته الماكث على الحدود الإماراتية ثمانية أيام؟؟ ولِمَ لا؟! فالخبر الذي نقلته جريدة الحياة يوم الأحد 10-5-1428هـ يؤكد عودة ثلاثين شاحنة محمَّلة بالبيض والدجاج، ولم يذكر الخبر أنه تم التخلص منها، بينما ذكر خسائر وقف التصدير!!

وبعيداً عن استياء رئيس المجلس حول عدم قبول مبررات المنع وقرار منظمة الصحة العالمية برفع اسم المملكة من قائمة الدول التي فيها إصابات بإنفلونزا الطيور، وعدم صحة الادعاءات، فنحن الآن أمام كارثة التسمم بالسالمونيلا التي تزورنا سنوياً في مثل هذا الوقت من الصيف من قِبل المطاعم، فكيف بهذه الكارثة الجديدة؟؟


العجيب أن وزير المالية خاطب الأمين العام لدول مجلس التعاون، مبلِّغاً إياه بأن ذلك مخالف للاتفاقات، وأن المملكة حريصة أكثر من الآخرين على صحة مواطنيها، كما خاطب وزير الزراعة من جانبه نظراءه في الدول الخليجية، حاثاً إياهم على رفع الحظر.. بينما ظل وزير الصحة صامتاً أمام عودة الشاحنات، ولم يخاطب (الضمائر الحية) ويقول إن صحة مواطنينا فعلاً فوق كل تجارة وفوق كل معاهدات وفوق كل قوانين الأرض.

فهل سيتكلم وزير الصحة أم ينتظر من المواطن أن يتصرف ويغضب، فلا يُسكت غضبه إلا وجبة شاورما!!

ص.ب 260564 - الرياض 11342


rogaia143*************


===========================================
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
الجزيرة
السبت 16 جمادى الأول 1428 العدد 12665


تعليق
المقال و ما ورد فيه على ذمة الكاتبة
رابط الخبر على الحياة
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

السؤال
عندما رجعت تلك الشاحنات اين ذهبت؟ هل أحرقت؟ هل بيعت في أسواق السعودية؟


لقد تعرضت في مداخلة رقم 39 عن المنتجات ذات المستوى المتدني و الذي يدفع فاتورتها صحة المستهلك

و هذا المقال و ما يرويه من حادثة البيض يعزز في تقديري أهمية مزرعة العائلة
أهمية الإنتاج ولو على مستوى يكفي أسرتهم الممتدة.

أولا
لحماية انفسهم من المنتجات الفاسدة او المعدلة وراثيا او المتغذية على الكماويات الضارة

ثانيا
لحماية انفسهم من الأزمات التي نسمع بها من آن لآخر مثل أزمة البيض ازمة اللحوم ازمة الفراخ
ازمة الخضار. ازمة الخبز. فشعوب البلدان التي منعت دخول تلك الشاحنات إليها حتما أنهم أصيبوا بتلك الازمات او واحدة منها.

كيف ستتصرف لو بلغ سعر طبق البيض 100ريال سعودي او قيمة الدجاجة 100 ريال؟

في حين ان كل أسرة ممتدة منتجة لحاجياتها اليومية أمر أرجو ان يتعذر معه بروز مثل هذه الأزمات.

د. المقريزي
06-02-07, 11:38 AM
من اللجان الفرعية للجنة التعليمية في الأسرة

لجنة أطفال ما قبل المدرسة

أعتقد أن هذه اللجنة بحاجة لمثل المشروع المبتكر التالي


ربع مليون أم ... هينئاً لهن

إنه مشروع مبتكر وجميل يساهم في إيجاد أطفال مبدعين، وهذا ما يتمناه كل أب وأم، أن يرزقهما الله تعالى ذرية صالحة متميزة ومبدعة، لتزيد على الدنيا إضافتها ولا تكون هي زائدة عليها.

وقد أعجبتني تجربة في «فنزويلا»، وهذه التجربة أطلق عليها اسم «مشروع الأسرة»، "Family Projectس، ويهدف هذا المشروع إلى الاهتمام بالأطفال الفنزواليين منذ هم أجنة في بطون أمهاتهم وحتى سن السادسة.

فيعلم هذا المشروع الأمهات والآباء كيفية نمو قدرات أبنائهم في مرحلة الحضانة، والتي تبدأ عندهم مع بداية فترة الحمل، ويتحقق ذلك من خلال تدريب نوعي للأسر، وقد انطلق المشروع في منتصف عام (1981م) من أحد المستشفيات في مدينة كاراكاس، وبعد سنة عُمم المشروع على الدولة.

ويشارك فيه الآن ما يزيد على (30.000) أم تدربن طبياً وتربوياً ونفسياً على أيدي خبراء مختصين، وكان التدريب يركّز على كيفية إثارة حواس الأطفال الخمس، وأعضائهم الحركية، وتعريفهم الكلام، ولتسهيل ذلك استعان المشروع بالمنتجات السمعية والبصرية، وإنتاج برامج تلفزيونية، واليوم يرعى المشروع أكثر من ربع مليون أم، ويساهم فيه نخبة من المتطوعين وفيه (250) مدرباً و(2300) متطوعاً.

ويدعم المشروع في فنزويلا وزارة الاقتصاد، ومعهد الاقتصاد الوطني، والمؤسسة الوقفية للتربية الخاصة.

إن مشروعاً مثل هذا، نحن بأمس الحاجة إليه في مجتمعنا لنهيئ أبناءنا لقيادة العالم مستقبلاً بعقلية واعية ومتميزة، لأنه ما من طفل إلا وقد أودع الله تعالى فيه كنوزاً ثمينة، فإذا كان الوالدان يملكان مهارات اكتشاف هذه الكنوز وتعريف الابن بها، فعندئذ يتميز الأبناء وتتطور قدراتهم العقلية والحسية والحركية، إما إذا تُرك الأولاد للظروف بلا عناية، حتى يتكفل أحد ما به، فإننا سنخسر أكبر استثمار عندنا، وهم أبناؤنا فلذة أكبادنا، فلنتبنى مثل هذا المشروع مصداقاً لقول النبي [ لصاحب الإبل: {اعقلها وتوكل}.
_______________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
موقع الأستاذ جاسم المطوع

د. المقريزي
06-02-07, 11:41 AM
للجنة الثقافية


في مداخلة سابقة أشرت إلى دور الأسرة الكبيرة في ترشيد عملية الشراء و الإستهلاك لدى افرادها

في المداخلة هذه, ملخصا لبحث يدل عليه عنوانه, مفيد في تصوري للجنة العائلية المنوط بها

ترشيد عملية الإستهلاك لدى أفراد العائلة.

تم نشره في مجلة دراسات الخليج العربي
المجلد : 13 العدد : 50 April 1987


ملخص البحث

الخـداع الإعلاني وأثـره على المستهلك في دولة الكويت .

د. نعيم أبو جمعـه .

يعتبر موضوع الخداع الإعلاني Advertising Deception من الموضوعات التي حظيت – وما زالت – باهتمام كبير سواء في أوساط المحاكم التي تنظر في القضايا المتعلقة به ، أو في الدراسات والبحوث النظرية والتطبيقية التي أجريت بالخارج .

إن هناك العديـد من القضايا التي عرضت على المحاكم بالولايات المتحدة الأمريكية اعتبر فيها الإعلان موضع النزاع خادعا Deceptive بسبب انطباق واحد أو أكثر من المعاييـر التي أطلق عليها معايير الخداع الإعلامي ، منها :

(أ)
احتواء الإعلان على معلومات غير صادقة False Information ،

و

(ب)
أنصاف الإعلان بأنه صادق في جزء منه وغير صادق في الجزء الآخر Partially True and Partially False ،

و

(ج)
احتواء الإعلان على بيانات ومعلومات غير كافية Insufficient Information ،
و

(د)
عدم إمكانية البرهان الموضوعي على عدم صحة الإعلان ولكنه يعطي وعودا من الصعب تحقيقها .

فإذا ثبت أن إعلانا ما خادع ، تم توقيع عقاب على المعلن والذي قد يأخذ شكل تعويض المعلن إليه ( المستهلك ) عما يكون قد أصابه من ضرر نتيجة لمثل هذا الإعلان ، و/ أو إلزام المعلن بالقيام بما يطلق عليه الإعلان التصحيحي Corrective Advertising ، وذلك كوسيلة من وسائل حماية المستهلك من الخداع الإعلانـي .

____________________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط






=-=-=-=-=-=-=-=

إضافة أخري

علاقة التفكك الأسري بالتسوق

أقتطف ما يلي من مقال بعنوان

التسوق الجماعي وتأثيره على الترابط الأسري



يفكك الأسرة

أما المهندس أيمن فهمي فيثير نقطة مهمة حيث يقول إن المفهوم الحالي للتسوق يؤدي إلى تفكك الأسرة، لأنه بعيد كل البعد عن المفهوم الحقيقي للتسوق.. فالتسوق الحقيقي هو شراء ما تحتاجه الأسرة فقط.. أما الآن فقد أصبح التسوق تسكعاً لشراء ما لا يلزم الأسرة، فأصبح كل فرد من أفراد الأسرة يرى ما يريده فقط من خلال القوة الشرائية التي تتمثل في مهرجانات التسوق والإعلانات المصورة، وذلك دون مراعاة ظروف الأسرة المادية أو مراعاة احتياجات أفراد الأسرة وهذا قد يسبب المشكلات داخل الأسرة.

_______________________________
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
مجلة الفرحة

د. المقريزي
06-02-07, 05:59 PM
اللجنة الطبية الصحية للعائلة

لجنة أفرادها من العائلة ممن يعملون في القطاع الصحي قد يكونو اطباء و طبيبات من الأسرة

لهم ركن خاص في موقع العائلة, يتواصلون من خلاله مع بقية أفراد ألأسرة للإستشارات الطبية

او التوعوية التثقيفية.

إن كانت تلك اللجنة ليس لديها القدرة على إجابة أسئلة أفراد العائلة, فقد تكون وسيطا يبحث عن إجابات أسئلتهم

في اوساط الأطباء و في أروقة النت الموثوقة.

كما ان من أدوار تلك اللجنة , العمل على الدفع ببعض أبناء و بنات الأسرة لدراسة الطب بأنواعه المختلفة.

تضع من أهدافها ان يكون في الأسرة طبيب عيون وطبيب أسنان و طبيب باطنية و طبيب ولادة (ذكورا و إناثا)..الخ

يكون لتلك اللجنة دورا في التثقيف العام , يكون لها برامج معدة تعرضها على أفراد ألأسرة في تجمعاتهم العامة.

يكون لتلك اللجنة دور دراسة الأمراض المنتشرة في الأسرة و العمل على توجيه المرضي و كيفية الوقاية قبل حدوثها.


يكون للجنة دور في متابعة ما يطرح في السوق من أغذية فاسدة, ثم العمل على التنبيه السريع لأفراد أسرتها من خلال ركنهم في الموقع.

يكون لتلك اللجنة دور في توجيه الحوامل, وحديثات الولادة....الخ


الرابط التالي قد يفيد هذه اللجنة

الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


المهم ان هذه اللجنة دورها صحي توعوي.

د. المقريزي
06-07-07, 06:31 PM
الغذامي كاتب الرياض ورؤيته حول العائلة و التجمعات و البرامج العائلية

القبيلة والمجتمع (الخلية الاجتماعية)



د . عبدالله محمد الغذامي
في تعليقات القراء على المقالات تأتي ملاحظات وأسئلة هي من صميم القضية وتسهم بشكل كبير في تحفيز الأفكار، والملاحظات عموما ايجابية وذات فائدة كبيرة لي، ولقد سأل احدهم بإلحاح عن الحل والحق ان تشخيص اية ظاهرة هو مفتاح لأي حل، ولكن - ومع هذا - فإنني سأجازف بلعبة الحلول مع انني لست معها دائما لأن الذين يطرحون الحلول هم عادة اناس يمنحون افكارهم ثقة ذاتية ويحسبون ان ما يرونه هو المفتاح السحري للكون، وهذا ضرب من الوصاية وتحويل للفكر النقدي من مشروع معرفي الى ورقة توصيات. وتضعف الأفكار دائما حينما تسمي نفسها حلولا. غير اني وربما لمرة واحدة سأجرب طرح فكرة مازلت اراها وأتبينها وهي تخص مفهوم (العائلة) بما انه يشير الى افضل الصيغ البشرية في تحقيق قانون التعارف، والإنسان بوصفه كائنا تعارفيا لابد له أن يدخل في خلية اجتماعية من نوع ما، ولقد كانت القبيلة واحدة من هذه الصيغ، ومع تحول الإنسان من الترحل الى الاستيطان صارت التركيبة الاجتماعية تجنح الى العائلة بوصفها العصبة الأولية والمرجعية المعاشية والوجدانية للإنسان.

وحول العائلة كلام كثير أبدأه بقصة شهدتها في المغرب وقد كنت مرة في مدينة فاس في احد المؤتمرات، وعلى هامش ذلك صحبني الصديق الدكتور محمد العمري وهو من أبناء فاس، صحبني في جولة في فاس التاريخية، ولقد لاحظت كثرة الذين مررنا بهم ممن يسلمون عليه ويتبادلون الكلام معه، وهم جلوس على المقاهي يحتسون القهوة ويدخنون، وكنا في مطلع النهار، ولما سألته عنهم وتعجبت من كونهم شبابا في النهار وفي المقهى والوقت وقت دراسة وعمل وهم لا يدرسون ولا يعملون، فأفادني انهم عاطلون عن العمل وتكلم عن نسبة البطالة في المغرب وأن هؤلاء يعيشون حالة انتظار طويل، وكم قد رأيت الأمر مهولا وخطرا وصارت صورهم تلاحقني وعجبت من تلك الصور الضاحكة من جهة والباذلة للمال في المقهى من جهة ثانية وهي مع هذا عاطلة وخالية الجيوب، ولحظتها شرح لي الدكتور العمري عن تماسك العائلة المغربية وقال ان المتبع هناك انه اذا كان فرد من العائلة يعمل فإنه يعول كل افراد العائلة غير العاملين ويوزع مرتبه فيما بين الجميع، وهذا تأمين عائلي واجتماعي، وقال ان هذا هو ما يحفظ السلام الاجتماعي في المغرب ولو زال تفكك المجتمع وأكل بعضه بعضا، وشدد على تخوفه من انهيار هذا التضامن فيما لو انهارت بنية العائلة في المغرب وحلت الفردية محلها - كما هو حادث في الغرب -.

لقد رأيت هذا القصة وما تحيل اليه من تاريخ خاص في ذهني عن مجتمعنا حينما كانت الناس تهاجر الى الهند والعراق لسنوات من اجل كسب قوتها ودعم الناس بعضهم لبعضهم وتولي الواحد منهم شؤون اهله، ثم ما كان حين تحسنت الظروف وتعلم الأبناء وتوظفوا وصاروا ينفقون على اهلهم، وبذا ظلت البنية الاجتماعية متماسكة معاشيا ووجدانيا.

هذا معنى خطير جدا يضرب على سؤال اجتماعي كبير حيث تظهر قيمة العائلة وأهميتها على مستوى الأمن الاجتماعي للوطن كله، وهو ما ظل يحفظ تماسك الناس في المغرب وعدم انفجارهم في جنون مدمر بما ان ذلك هو مآل العاطلين المحبطين لولا الخلية العائلية، ونحن نعرف ان سمعة العائلة وشرفها تشكل ايضا حصانة اخلاقية اذ تقوم مقام الراصد الذاتي لسلوك الفرد وحسابه لمردود سلوكه على أهله.

ولو ذهبنا الى امريكا لرأينا ما يعزز ذلك وهم هناك يطرحون في خطاباتهم السياسية والثقافية سؤال العائلة وضرورة الأخذ بالقيم العائلية، والقيم العائلية هو التعبير المطروح في تلك الخطابات، وهي شعار انتخابي دائم مثلما انها مصطلح يتردد بكثرة في لغتهم وفي تعليقاتهم وتأملاتهم في المجتمع والبيئة، وذلك في محاولة منهم لاستعادة الدور المفقود للعائلة حتى صار ذلك جزءا من لغة الانتخابات والوعود المأمولة اجتماعيا وسياسيا بعد ان تبين لهم الضرر الناتج عن انهيار خلية العائلة. وفي بريطانيا صدر قانون يحمل الوالدين مسؤولية شقاء الأبناء في المدارس حتى اذا فصل ولد من مدرسته جرى اجبار احد والديه بالبقاء معه في المنزل ويجب عليه او عليها اخذ اجازة قسرية من العمل للبقاء مع الولد في البيت الى ان تنتهي فترة العقاب وذلك لأن البيت خلية اجتماعية اولية لابد من اعادة دوره في تحمل المسؤولية وفي بناء السلوك والتصور.

ومن الشائع في الغرب ان ترى في ايام الأحد لافتات كبيرة في الحدائق العامة تشير الى تجمع عائلي كبير ويحضر له افراد العائلة من كل الولايات ولو في الطائرات، ومثله ما يجري لدينا من اعادة تجميع للعائلات وإنشاء صناديق للعائلة، وهذه مؤشرات قد تكشف عن معنى سلبي وهو فقدان المعنى العميق والتقليدي للعائلة، ومع احساس الناس بذلك صاروا يشكلون هذه التجمعات، في مواجهة لما فعلته المدن والهجرات للعمل من تفكك اسري تشهد عليه وتكمله التفككات التي صارت لمفهوم الجار حيث تقلصت علاقات الجيران وصار بعضهم يجهل حتى اسم جاره وربما لا يرى وجهه أبدا، خاصة مع انظمة البناء الحديثة والمداخل الإلكترونية والسماعات على الأبواب بحيث لا تظهر الوجوه لا على باب ولا على نافذة، وصار البيت قلعة محصنة يعجز حتى الطير الطائر من التسلل اليها.

هذا التفكك دعا للتنادي بالتجمع الشكلاني السنوي وهو تجمع يضمر النوايا الحسنة لولا ان ظاهرة اخرى صارت في تزامن معه وأخذت تفتك بالعائلة وتقوضها من الداخل، وهي ظاهرة (الاستراحات)، والاستراحة بديل مكاني واجتماعي للبيت قضت اول ما قضت على البيت وحجبته عن الرؤية حتى لا يعرف الأخ بيت أخيه مكتفيا بمعرفة الاستراحة.

ثم حدث مع الاستراحة ان تقسمت العائلة الى اقسام فللأب استراحته وشلته وللأم استراحتها وشلتها وللأولاد استراحاتهم، وصارت العائلة الواحدة ثلاثة كيانات متقاطعة ولا يرتاح اي جزء منها الا مع شلته وليس مع سائر افراد العائلة وكأنما هم سكان فندق او مشاركون في مؤتمر ينتظرون انتهاء الجلسات الرسمية ليفر كل الى وجهته.

ان العائلة نظام اجتماعي ووجداني يمثل افضل ما ابتكره الإنسان من انظمة اجتماعية، والعائلة قيمة معنوية ومادية هي حصانة ذاتية ونفسية، وأي نقص في نظامها سينعكس مباشرة على سلوك كل فرد من افرادها، ولذا لابد من التأمل في هذا النظام والحفاظ عليه، فهو اولا تحول ثقافي عميق من كل الصيغ الأخرى قبيلة كانت او غيرها الى خلية اولية صحيحة التكوين ودقيقة الحدود ومنضبطة المسؤوليات. ثم هي بناء تربوي واقتصادي ليس عليه شوائب، وكل عائلة هي مرجعية ذاتها وليست بحاجة الى شهادات نسب لكي تكون عائلة محترمة ومسؤولة وفي العائلة يتحقق شرط الرحم والصلة ويحمل الاسم هوية ذاتية تعني وتدل وصاحبها يحمي هذا الاسم بوصفه علامة كاشفة وبوصفه قيمة جوهرية مباشرة، وهي البديل العملي للقبيلة مثلما ان القبيلة ليست شرطا فيها، وبما ان كل فرد هو فرد حي وكائن بشري، وبما ان كل ذات هي من نسل آدم وحواء بالضرورة والتساوي، فإن كل ذات هي سلالة لأم وأب، اي لعائلة، وهذه هي القيمة الجوهرية للمجتمع الإنساني، وتكتسب كل عائلة قيمتها من صفاتها المكتسبة ومن تماسكها الأخلاقي والاجتماعي. وأنا لا اقول انني اطرح حلولا ولكني اطرح رؤية نقدية لما نلاحظه من تفكك اهم بنية اجتماعية، وقد حدث هذا في الغرب ويحاولون معالجته، وسيحدث عندنا ومؤشراته واضحة، ولو بلغ التفكك مداه فهذا معناه تعريض السلم الاجتماعي للخطر. والعائلة غطاء رمزي وانكشافه يعني الوقوع في العراء.

ملاحظة: سأتوقف عن نشر هذه المقالات مع هذا المقال وأمامنا الامتحانات ثم الصيف وبعدهما شهر رمضان الكريم، ولعلي اعود - إن شاء الله - بعد رمضان لإكمال الحلقات وقد مضى منها ثماني عشرة مقالة وبقي مثلها، وكم انا ممتن لتعليقات القراء والقارئات على موقع الرياض، لقد استمتعت بها واستفدت منها وسأفقدها فعلا طول فترة العطلة هذه ولكني اسجل عميق شكري لهم ولهن وسأظل احتفظ بالكلمات والأسماء والإشارات، حتى من استخدم منهم ومنهن اسماء مستعارة، والامتنان للكل. وآمل من الجميع العودة معي بعد رمضان بإذن الله.


========================================
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
ارياض
الخميس21جمادى الأولى 1428هـ - 7يونيو 2007م - العدد 14227


تعليق
المحب للتعاون , يُحيل د. الغذامي على مشروع البناء العائلي الممتد

د. المقريزي
06-09-07, 09:29 AM
خبر تحتاجه
اللجنة التعليمية و لجنة التوظيف و لجنة المهن و الخدمات العامة في العائلة


من جريدة الرياض
السبت 23 جمادى الأولى 1428هـ - 9 يونيو 2007م - العدد 14229



تخصيص أكثر من 90مركزاً في 30مدينة
لقبول الشباب السعودي في تقنية وصيانة السيارات



خصص المعهد العالي السعودي الياباني للسيارات بجدة أكثر من 90مركزاً منتشرة في 30مدينة من مدن المملكة لقبول الطلاب خريجي الثانوية العامة القسم العلمي وذلك لاستقبال طلباتهم من أجل الالتحاق في واحد من أهم التخصصات التي يحتاجها سوق العمل في واحد من أهم التخصصات تقنية وصيانة السيارات والذي يقدر احتياجاته في المرحلة القادمة بمائة الف متخصص في هذا المجال.

وقال المدير التنفيذي للمعهد سالم بن حسن الأسمري ان استقبال طلبات الالتحاق سيبدأ يوم السبت 23جمادى الأولى 1428ه الموافق 9يونيو 2007م في جميع مراكز وكلاء السيارات اليابانية في المدن التي تم تحديدها وكذلك في مقر المعهد على طريق جدة - مكة المكرمة السريع.

وأضاف ان المعهد العالي السعودي الياباني هو باكورة التعاون بين المملكة العربية السعودية واليابان واحدى ثمار زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حين كان ولياً للعهد في أكتوبر عام 1998حيث وقعت الحكومتان مذكرة تفاهم لإنشاء معهد عالي تقني لصيانة السيارات اليابانية بهدف نقل التقنية وتدريب الكوادر السعودية في هذا المجال الحيوي والمهم.

ونوه الأسمري بالدعم الكبير الذي حظي به المعهد من قبل خادم الحرمين الشريفين منذ ان كن فكرة وحتى الآن حيث أصبح صرحاً تعليمياً وتدريبياً للشباب السعودي الطامح للحياة.

ولفت إلى أن المعهد المقام على الأرض التي تبرع بها خادم الحرمين الشريفين بمساحة 72الف متر مربع وبتكاليف تجاوزت 100مليون ريال وتم تجهيزه على مستوى عال من التجهيزات المتقدمة والمتطورة في مجال صيانة وتقنية السيارات.

وأوضح ان المعهد هذا العام يستهدف خريجي الثانوية العامة في كافة المناطق وعلى وجه الخصوص منطقة الرياض والشرقية لقبول 250طالباً للعام الدراسي القادم مبيناً ان العام الماضي شهد اقبالاً منقطع النظير من مناطق المملكة حيث تقدم أكثر من 2000طالب وخريج مبدين رغبتهم في الالتحاق بالمعهد والتخصص في هذا المجال منهم طلاب حاصلون على تقدير ممتاز وبنسب تتجاوز 94في المائة تركوا تخصصات الطب والهندسة من أجل الالتحاق بالمعهد والتخصص في هذا المجال منهم طلاب حاصلون على تقدير ممتاز وبنسب تتجاوز 94في المائة تركوا تخصصات الطب والهندسة من أجل الالتحاق بالمعهد.. ولفت الأسمري إلى أن هذا الاقبال يعكس رغبة الشباب السعودي في البحث عن مجالات عديدة للعمل.

واستعرض المميزات التي يقدمها المعهد للطلاب موضحاً ان المعهد وضع عدداً من المميزات للطالب الملتحق من أهمها وظيفة مضمونة عند التخرج بمجرد التحاقه بالمعهد تحت مسمى فني صيانة سيارات يابانية حيث يحصل الطالب على شهادة الدبلوم العالي في تقنية السيارات اليابانية بإشراف خبراء يابانيين ويمنح الطالب عقد عمل قبل بدء الدراسة في المدينة التي يعيش فهيا إلى جانب مكافأة شهرية تفوق مكافأة الطالب الجامعي ومقدارها ألف و 200ريال وتأمين طبي وعلاجي في احد المستشفيات الخاصة وتخفيض مقداره 50في المائة على جميع رحلات الخطوط السعودية والتسجيل في نظام التأمينات الاجتماعية من تاريخ القبول في المعهد وراتب مجز بعد التخرج اضافة إلى بدل سكن ومواصلات وسكن داخلي مؤثث لكل طالب برسوم رمزية إلى جانب توفير الخدمات له وممارسة الهوايات في الصالات الرياضية وملاعب كرة القدم والطائرة والسلة واليد والمسبح ومركز االانترنت وغيرها من وسائل الترفيه التي خصصها المعهد لطلابه.

وأكد المدير التنفيذي ان المعهد يشرف عليه أساتذة من ذوي الخبرات العالمية المتقدمة في صيانة السيارات وتدريس اللغة الإنجليزية والرياضيات والكمبيوتر وبناء الشخصية وسلوكيات العمل والعلوم التطبيقية مفيداً ان المناهج الدراسية صممت من قبل فريق مصنعي السيارات اليابانية لإعداد فنيين سعوديين مهرة مع خبرة عالمية تعادل المستوى الثالث لتقني صيانة السيارات.

وقال ان مناهج المعهد روعي فيها تعليم وتدريب وتطوير معارف الطلاب للوصول الدقيق من أجل نجاح عملية التوظيف لدى موزعي السيارات اليابانية وكذلك التدريب على فحص نظام واجزاء السيارات بسلامة ودقة وفقا لمعايير مصنعي السيارات اليابانية.

وبيّن الأسمري ان المعهد يرسل في نهاية الفصل الدراسي الثاني طلابه إلى مراكز صيانة الشركات المعنية للتدريب على رأس العمل لمدة اربعة اسابيع بما يعادل 48ساعة عمل في الأسبوع وفي نهاية السنة الثانية يعطي المتدربون فترة تدريب على رأس العمل مدتها ثمانية أسابيع ليصل مجموع ساعات التدريب على رأس العمل بنحو 576ساعة عمل.

وأشار إلى أن المعهد يتيح لطلابه فرص الابتعاث إلى اليابان لاكمال تدريبهم في ارقى مراكز صيانة السيارات العالمية في اليابان حيث يعود المبتعث بعدها للعمل في المعهد كمساعد مدرب في صيانة وتقنية السيارات.



=====================================
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط


تعليق
من مهام اللجان التعليمية و لجنة التوظيف و لجنة المهن و الخدمات العامة في العائلة متابعة مثل هذه الأخبار في الإعلام العام. كي تقوم بواجبها نحو أبناء العائلة خير قيام.

فاللجان التعليمية من دورها فرز الطلبة ذوي العقول المهنية من الطلبة ذوي العقول العلمية
و متبعة البرامج المهنية التي تُطرح في المجتمع من قبل الحكومة او من قبل مؤسسات أهلية
ثم توجه أبناء العائلة لما ينفعهم
وقد تقوم لجنة التوظيف و لجنة المهن في العائلة باستلام خريجي تلك البرامج وتبحث لهم عن عمل في السوق
او عمل في ورش العائلة المهنية التعاونية, اهم شيئ ان يكون الشاب مكفول توجيهيا و تربويا و تكون أسرته الكبيرة
مساند قوي له حتي يتعلم و يجد له عملا يناسب تطلعاته وقدراته.
وبعدها تستلمه لجنة التزويج لترسم له خطة لزواجة من بعد مباشرته العمل.

يالها من أسرة متكافلة متعاونة تلك الأسرة التي تعتني بأبنئها وبناتها بهذا الشكل أو قريبا منه.

د. المقريزي
06-09-07, 10:09 AM
تابع لمداخلة رقم 156

والتي هي عن أهمية الحفاظ على أموال الأسرة بالمشاريع التجارية التعاونية التكافلية

الرياض
السبت 23 جمادى الأولى 1428هـ - 9 يونيو 2007م - العدد 14229



(من السوق) سوق المال.. المخاطر وعدم الشعور بالأمان

خالد عبدالعزيز العتيبي
العزوف عن السوق المالية وضح منذ نحو ثلاثة اسابيع، واستمر تدريجياً حتى وضحت حالته على نحو دقيق في تعاملات الاسبوع المنصرم حينما سجلت قيم التداول على مدى الايام الخمسة الماضية مستوى متدنياً وصل مجموعها الى نحو 27.5مليار ريال وهي اجماليات لم تشهدها السوق منذ فترة.

ولاشك ان متعاملي السوق المالية منشغلون حالياً في حصر مسببات العزوف، فمنهم من فضل ان يلتزم جانب الحياد بأمواله حتى يتضح مسار السوق، ومنهم من ذهب الى قناة استثمارية اخرى كالعقار، ومنهم من اكتفى بخسائر فضل وقفها والاحتفاظ بما تبقى له، وآخرون ينسبونه الى تأثير الاكتتابات غير المعلن عنها وما قد تسببه من ضغط، والبعض ينسب أسباب العزوف الى المخاوف من اجتياح الركود الذي يتخلل اجازة الصيف وانعكاساته السلبية على مستويات الاسعار، ومنهم من يرى ان هناك اموالاً تسربت الى اسواق مجاورة لسوء توقيت فترة التداول الحالية وتأخر موعد بدئها واغلاقها.

ولأن اكثر ما كان مؤثراً على السوق قبل المسببات الآنفة الذكر هو الخلط في المفاهيم ولجوء المتعاملين الى أسهم شركات منخفضة وسيئة الأداء او ما تعرف بأسهم المضاربة وقناعتهم بها واستمرار زحفهم نحوها، فإن ذلك لا يجلب إلا المخاطر وعدم الشعور بالامان، ويحتاج الى وقفة من جانب منظم ومشرع السوق للوقوف على اسبابه من خلال تقوية نظامه الرقابي بحيث لا يتيح الفرصة بأن تفسد مجموعات وتحالفات المضاربة الفكر الاستثماري واهدافه بتغيير ميول المتعاملين واغراق السوق بالتصرفات غير المسؤولة.


==============================
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
06-09-07, 10:32 AM
من مهام اللجان التعليمية


من مهام اللجان التعليمية أن لا يقتصر دورها على التأكد من إستيعاب أبناء و بنات العائلة لما هو موجود في مقرراتهم الدراسية, بل ينبغي ان يتسع دورها, لتعليمهم بعضا من المهارات المناسبة لحالهم مثل , فك ماسورة, ربط ماسورة, تركيب فيش كهرباء, وصل سلك كهربائي, تنظيف مكيف, تشليح سيارة من سياراتهم الخربانة, فك حاسوب قطعة قطعة ثم إرجاعه لحاله , خياطة قميص طفل..الح وقد المحت لشيئا من ذلك في مداخلات سلبقة كما عليهم متابعة النابغين في ذلك لرفع مستوى مهاراتهم و توظيفها التوظيف الأمثل


و إليكم الخبر التالي

الرياض
السبت 23 جمادى الأولى 1428هـ - 9 يونيو 2007م - العدد 14229



DO IT YOURSELF قم بها بنفسك



عبدالعزيز المحمد الذكير
من الأنشطة الإضافية التي اعتمدتها المدارس الابتدائية في أوروبا وأمريكا نشاط اسمه "اعملها بنفسك" DO IT YOURSELF.
هذا النشاط له مقابل.. لمن يواظب عليه وزيادة درجات كثمن للجهد والبراعة. وهو أيضاً اكتشاف لمواهب قد تكون خافية على الأهل والمدرسة.

يتضمن هذا النشاط حسن مواجهة موقف منزلي بسيط. مثل ربط ماسورة مياه أو حبل ستارة أو باب دولاب. وهي كثيرة جداً ولا تستحق من يستدعي فنياً مختصاً.

تلك الهواية - التي أصبحت الآن مادة اختيارية - تجعل الشاب أو الشابة إضافة مفيدة في عالم المنزل والأهل. وبداياتها لا تحمل التعامل مع مواد خطرة أو معقدة. من تلك التي لا يتعامل معها إلا الفنيون من الممارسين.

ثم إن تلك الهوايات فيها مواد مطبوعة وصور وأفلام، تدرّج مع قدرة الفني أو الفتاة للاستفادة من وقت الفراغ.

ورأى التربويون أن الشباب الآن يترك هذه الأشياء لطرف آخر، من خارج المنزل، فقرّروا جعل المادة ضمن برنامج مدرسي.

رغم أن من نستدعيهم إلى منازلنا لا يقومون بالعمل بمهارة، وليسوا موضع ثقة واطمئنان. فأرجو أن يدفع هذا التربويين عندنا إلى اقتراح شيء من هذا القبيل لجعل المنزل السعودي وغرف النوم لا تتاح للأغراب لأعمال بسيطة.

هل في منازلنا الآن من يعرف كيف يخيط زرّاً؟


================================================== ==
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
الرياض

د. المقريزي
06-11-07, 09:37 AM
مهم للجنة التوظيف في العائلة

الخبر التالي مهم في تقديري للجنة التوظيف, وعلى تلك اللجننة متابعة ما يطرح من برامج من هذا النوع
لتسعى جاهدة لمساندة شباب العائلة وشاباتها الراغبين في العمل, فالشاب قد تنقصه الثقة او تنقصه المعرفة
للإتصال بدوائر التوظيف و التشغيل, لذا وجب على أسرته ممثلة بلجنة التوظيف ان تسانده حتي يقف على رجليه.

و إليكم الخبر


التركي ل "الرياض":
25مليون ريال رصدتها "غرفة جدة" لتمويل المنشآت الصغيرة خلال العام المقبل

3جهات ترتب لإطلاق إدارة تقضي على تأخر الترخيص للمنشآت الصغيرة


الرياض - أحمد بن حمدان:
أكد رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بجدة، أن الغرفة ترتب مع محافظة جدة وأمانتها، لإطلاق إدارة جديدة تسمى "إدارة التراخيص"، تقوم على منح التراخيص اللازمة للشباب لتمكينهم من إقامة مشروعاتهم الصغيرة، وذلك للحد من تأخر إصدار التراخيص من قبل معظم الجهات الحكومية والتي تصل فترة الانتظار إلى 7أشهر في بعض الأحيان.

وقال صالح التركي، في تصريح ل"الرياض"، على هامش اللقاء السنوي السادس عشر لجمعية الاقتصاد السعودية: "نحن الآن نعمل في غرفة جدة ونرتب لإطلاق إدارة جديدة تسمى "إدارة التراخيص" بالتعاون مع محافظة جدة ومع الأمانة، ونتوقع أن يكون إصدار تراخيص المنشآت الصغيرة من غرفة جدة خلال ال 6أشهر المقبلة"، مشيرا إلى أن أمانة جدة تحضر الآن للبرنامج، وإذا ما تم الاتفاق بين الأمانة وغرفة جدة عندها يتم إطلاق البرنامج.

وأوضح التركي أن البنوك المحلية لم تكن متعاونة مع الشباب عند تنفيذها برامج تمويل المنشآت الصغيرة، وذلك باشتراطها الكفيل لقبول تمويل هذه المنشآت، مبينا أن هذه الشروط يجب أن تطلبها من المقتدرين، دون اشتراطها على الشباب الراغبين في بناء مستقبل لهم، مطالبا بالقضاء على شرط الكفيل من البنوك عند تنفيذ برامج تمويل هذه المشاريع في أقرب وقت.

وذكر رئيس مجلس إدارة "غرفة جدة"، أن برنامج تمويل المنشآت الصغيرة في الغرفة، يعد حديثا ولم يتم تمويل أي مشروع في إطاره حتى الآن، غير أن البرنامج تم تحديد ميزانية له تبلغ 25مليون ريال خلال العام المقبل، منها 20مليون ريال قدمت دعماً من قبل رجال الأعمال.

ولفت التركي إلى أن برنامج إطلاق المعسرين من السجون، الذي نفذته غرفة جدة يأتي في إطار أداء أدوارها الاجتماعية، وقد تم إطلاق 130معسراً حتى الآن دفعت عنهم مبالغ مالية تصل إلى مليوني ريال.

يأتي هذا في وقت أجمع فيه مشاركون خلال اللقاء السنوي السادس عشر لجمعية الاقتصاد السعودية، إلى أن قصور الإجراءات الحكومية في منح التراخيص اللازمة للشباب لإقامة مشروعاتهم الصغيرة، يعد أهم المعوقات التي تواجههم في هذا المجال.

===================================
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط
الرياض
الأثنين 25 جمادى الأولى 1428هـ - 11 يونيو 2007م - العدد 14231

د. المقريزي
06-11-07, 06:43 PM
للجنة الاجتماعية

من الأنشطة التي يمكن للجنة الاجتماعية تبنيها ما يلي

1
حفل كل 3 سنوات للمتقاعدين
مع وضع برنامج يناسب هذه المناسبة
مثل مقابلات معهم, توجيهات منهم لبقية أفراد الأسرة حديثي التوظيف او ممن هم على رأس العمل الوظيفي
, حث المتقاعدين على التأليف, القراءة , الخدمات الاجتمعية للعائلة.
و في نهاية الحفل يوزع عليهم حقيبة فيها دفتر و قلم وكتاب يحتوي على نماذج فاعلة من متقاعدين
قصص متقاعدين كان لهم دور فاعل في العديد من المجالات العلمية والعملية (تأليف كتب, تأسيس جمعيات خيرية, تأسيس عمل تجاري,
تأسيس مكتب إستشاري, تأسيس عمل إعلامي, مشاركات متنوعة لمؤسسات متعددة.....) كي تكون تلك النماذج نبراسا لهم في كيفية إستثمار الوقت بعد التقاعد.



2
حفل سنوي للمواليد خلال السنة الماضية مع أمهاتهم
و يمكن للجنة الاجتماعية عمل برنامج مناسب لمثل هذا الحدث
مقابلة مع الأمهات و الأباء
رؤيتهن لمستقبل أولادهن الجدد
التحدث عن أساليب التربية التي تنوي الأم إتباعها مع مولودها هذا
هدايا لهن و لمواليدهن.
إهدائهن كتيبات عن التربية والرضاعة و التغذية و الصحة العامة
و في نهاية الحفل يوزع عليهم حقيبة فيها دفتر و قلم و أشرطة وكتاب يحتوي على نماذج واعية من أمهات أدركن واقعهن وعملن على توجيه أبنائهن و بناتهن و فقا لهذا الوعي
قصص أمهات كان لهم دور فاعل في العديد من المجالات التربوية العلمية والعملية كي تكون تلك النماذج نبراسا لهم في كيفية إستثمار و قتهن التربوي
و من أمثلة ذلك قصة أم الشافعي معه في تعليمه وتوجيهه حتى بلغ من العلم مابلغ, قصة سمعتها من الداعية المعروف عمر خالد في قناة دبي الفضائية
و من المؤكد انها مسجلة على أشرطة كاسيت او مكتوبة على شكل رسالة. فهذه القصة تنبئ عن وعي كامل لأم الشافعي بواقعها وهمومه
فكانت أمه هي المرشد الآكاديمي الأول له في طريقه لطلب العلم, وفي توجيهاتها قواعد جمة لعلوم التعليم و التربية .
و على اللجنة الثقافية ان تنتقي بعضا من الأسئلة على هذا الكتاب و تطرحها كمسابقات في تجمعاتهم العائلية المستقبلية, من أجل ربط الأم بهذا الكتاب
و توسيع دائرة الإستفادة. وعلى المثقفات في الأسرة و المناصرات للجنة الثقافية متابعة هؤلاء الأمهات من بُعد ليتاكدوا من قراءتهن لتلك الكتب المهداة لهن..



ينبثق من هذه المداخلة
الحاجة لكتابان الأول : نماذج لمتقاعدين فاعلين كما تم وصفه, والثاني: نماذج لأمهات تخرج على أيديهن رجال و بنات أفذاذ سواء في أمتنا الإسلامية او غيرها
اذكر في ذلك كتاب قرأته لأم أمريكية تقول في مقدمته أنها قرأت عن التربية قبل مولودها الاول, لكن عندما قدم مولودها هذا و اصبح واقعا معاشا بين يديها
وجدت نفسها أمام واقع حقيقي, طفل يتحرك ويتنفس بين يديها , ولفرط إهتمامها بالتربية, قامت بتشكيل مجموعة من ألأمهات ممن يعشن نفس الهم او قريبا منه
و مماثلين لها من حيث أن لديهن مولودا أول, فوضعت لها ولهن إجتماعات دورية لمناقشة دور الأم الحقيقي على طفلها, و تطورت في هذا المضمار, حتى ألفت الكتب
وأصبحت مستشارة للغير في القضايا التربوية و أصبح لها موقع على الشبكة, فصار لها شأن, ولعلي ابحث عن إسمها وكتابها ليكون نموذجا للمراة التربوية.

رابط الكتاب الأول
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

رابط الكتاب الثاني
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط

د. المقريزي
06-11-07, 07:0