ابراهيم القربي - محمد الهتار (جدة) تصوير: احمد بابكير
رغم ادراك بائع الخضار ابو سعيد 38 عاما من سكان حي شعبي في جنوب جدة أن سجله الحافل بالمشاجرات وتعاطي المسكر ودخوله المتكرر الى السجن ادى الى شتات اسرته وترك ابنائه المدرسة الا ان ذلك لم يوقف سلوكياته المتهورة مما أدى الى قيام زوجته بطلب الطلاق عقب دخوله السجن للمرة الخامسة حالة شتات اسرة مدمن الخمر هذا واحدة من سيناريوهات بعض نزلاء السجون الذين لا يجنون على انفسهم فحسب بل تمتد آثار سلوكياتهم غير المنضبطة الى اسرهم حيث اشارت دراسة علمية اجرتها جامعة نايف الامنية الى ان 69% من السجناء كان سبب مشاكلهم عدم وجود عمل وان 85% تعرضت اسرهم لانحرافات سلوكية بسبب غياب ولي الأمر. كما اشارت دراسة اخرى إلى ان 51% من افراد المجتمع يرفضون تزويج بناتهم من اشخاص قضوا عقوبة السجن في وقت سابق وان 77.5% يحجمون عن التعامل مع المفرج عنهم في قضايا المخدرات.
وبينما كشفت زوجة سجين في قضية مسكر عن معاناتها في تربية أبنائها الذين تركوا المدارس قال امين عام اللجنة الوطنية لرعاية السجناء والمفرج عنهم واسرهم محمد عائض الزهراني ان رعاية اسر السجناء هي من صميم مهام اللجنة من خلال فروعها الـ15 في مناطق المملكة كافة.
واستطرد ان سجن رب الاسرة يؤدي في حالات كثيرة الى انحراف اكثر من فرد بالاسرة مشيرا الى ان هناك اصواتا تدعو للاخذ ببدائل عقوبة السجن كالغرامة وتحديد الاقامة ومنع السفر والخدمة الاجتماعية الالزامية في حالات القضايا البسيطة تلافيا لتبعات عقوبة السجن.
عكاظ