النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الشباب في السعودية

  1. #1
    باحث جديد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    26

    افتراضي الشباب في السعودية

    تحديد مفهوم الشباب:
    تعد مرحلة الشباب من المراحل المهمة إن لم تكن المرحلة الأهم في حياة الإنسان. وهي مرحلة الطاقة المتدفقة، وأحد أهم أعمدة المجتمع القوية التي يقوم عليها مستقبلاً؛ حيث تعد أكبر استثمار للمستقبل. وهي مرحلة أكد الله عليها في قوله سبحانه وتعالى: الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جعل من بعد قوة ضعفاً وشيبة والقوة التي بعد الضعف هي الشباب والفتوة كما ذكر ذلك ابن كثير رحمه الله في تفسير سورة الروم ، وهي التي قال الله تعالى عنها إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى .
    ومرحلة الشباب مرحلة أكد عليها النبي  في إخباره لأمته عما سيسأل الفرد عنه يوم القيامة كما روى ابن عمر رضي الله عنهما عن بن مسعود رضي الله عنه أن النبي قال لا تزول قدم ابن آدم يوم القيامة حتى يسأل عن خمس: عن عمره فيم أفناه، وعن شبابه فيم أبلاه، وماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه، وماذا عمل فيما علم) . فقد ذكر النبي  الشباب بعد أن ذكر العمر، والشباب جزء من العمر وذكره هنا لأهميته في حياة الفرد.
    المعنى اللغوي للشباب:
    المعنى اللغوي لكلمة شباب كما قال الزاوي: إن الشباب هو (الفتاء، كالشبيبة، ومنه شب يشبّ، والشباب: النشاط ). فكلمة شباب في اللغة تعني: الفتاء والنشاط.
    تحديد مرحلة الشباب:
    في الشرع المطهر بين الله سبحانه وتعالى حد مرحلة الشباب بقوله وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستأذنوا كما استأذن الذين من قبلهم  فجعل الله الاحتلام بداية الاستئذان. ويبين ذلك حديث النبي  كما عند البخاري من حديث ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله  يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج... الحديث) فحث الشباب خصوصاً على الزواج، والزواج لا يكون إلا بعد الاحتلام، وهو بداية مرحلة الشباب .
    ولم يتفق أهل اللغة على تحديد فترة معينة لمرحلة الشباب، فقال الزبيدي: إن الشباب يبدأ من السابعة عشرة إلى الواحدة والخمسين، وقيل: من البلوغ إلى اكتمال الثلاثين، وقيل: من السادسة عشرة إلى اثنتين وثلاثين سنة، وقيل: إلى الأربعين. وقال الثعالبي: إن الشباب إلى الأربعين .
    ولدى باحثي علم النفس تفصيل أكثر في ذلك؛ فهم يرون أن مرحلة الشباب تنقسم إلى مراحل على النحو الآتي:
    1- المرحلة الأولى: وتبدأ من سن 15 إلى 21 عاماً، وتسمى مرحلة المراهقة المتأخرة، وفيها ينتقل الفرد إلى الاستقلال الذاتي عن الأسرة، وتمثل هذه المرحلة قمة السلوك المضاد لقيم الأسرة والمجتمع.
    2- المرحلة الثانية: وتبدأ من سن 21 إلى 25 عاماً، وتسمى مرحلة الرشد المبكرة، وفيها يتم نضج الفرد ويكتمل نموه العقلي، ويحدث في الغالب في هذه المرحلة زواج الفرد لينتقل بذلك إلى مرحلة جديدة من الحياة.
    3- المرحلة الثالثة: وتبدأ من 25 إلى 40 عاماً، وفي هذه المرحلة يصل الإنسان إلى قمة النضج العقلي ، كما قال تعالى حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة... الآية .
    ويرى الباحث أن مرحلة الشباب تبدأ من سن 15 وهي مرحلة المراهقة المتأخرة إلى 25 حيث يصل الشاب إلى بداية مرحلة الرشد. وهي السن التي يحصل للشاب فيها في الوقت الحاضر في المملكة العربية السعودية غالباً ثلاثة أمور هي: الأول: الدراسة الجامعية، وتملك السيارة، حيث يبدأ الاستقلال عن الأسرة. والثاني: الوظيفة التي هي اعتماد كبير على الذات. والثالث: الزواج الذي هو الاستقلال الكامل عن الأسرة التي تربى في كنفها، ويتعدى الأمر إلى أن يصبح مسؤولا مباشراً عن بيت وزوجة.
    ويتفق تحديد الباحث في سن الشباب مع توصية المؤتمر الأول لوزراء الشباب العربي الذي عقد في القاهرة عام 1969م بأن مفهوم الشباب يقتصر على من تتراوح أعمارهم بين 15و25 عاماً، ويتفق مع قرار مجلس وزراء العمل والشؤون الاجتماعية لدول الخليج العربي الذي حدد مفهوم الشباب بأنه من تتراوح أعمارهم بين 15و24عاماً .
    أهمية مرحلة الشباب:
    تنبع أهمية هذه المرحلة إلى أمور يذكر الباحث منها أمرين اثنين هما:
    1- أنها بداية التكليف الشرعي للإنسان، قال ابن تيمية رحمه الله ( التكليف الشرعي مشروط بالممكن من العلم والقدرة، فلا تجب الشريعة على من لا يمكنه العلم كالمجنون والطفل، ولا تجب على من يعجز كالأعمى والأعرج والمريض في الجهاد ) وقال رحمه الله ( كما رفع القلم عن الصبي حتى يحتلم، وإن كان له فهم وتمييز؛ لكن ذاك لأنه لم يتم فهمه؛ ولأن العقل يظهر في الناس شيئاً فشيئاً وهم يختلفون فيه، فلما كانت الحكمة خفية ومنتشرة قيدت بالبلوغ ).
    و عند بعض أهل العلم أن الإنسان لا يكلف قبل البلوغ، والمكلف هو "البالغ العاقل" . والدليل قول النبي  ( رفع القلم عن ثلاثة عن الصغير حتى يبلغ، وعن المجنون حتى يفيق، وعن النائم حتى يستيقظ. ). ويعرف البلوغ بإحدى ثلاث علامات: "الأولى:تمام الخامسة عشرة. الثانية: إنزال المني بلذة يقظة أو مناما. الثالثة إنبات العانة وهي الشعر الخشن حول القبل. وتزيد المرأة علامة رابعة وهي الحيض .
    ولما كانت هذه المرحلة هي بداية سلوك طريق العبادة، فلا بد من تربية شاملة للشاب حتى يسير على طريق بينة، خاصة في هذا الزمن الذي ادلهمت فيه الفتن والخطوب، وأصبح القابض على دينه كالقابض على الجمر، كما روى أنس بن مالك عن النبي  أنه قال ( يأتي على الناس زمان القابض فيهم على دينه كالقابض على الجمر) ، خصوصا تربية الأولاد على استخدام الإنترنت، ومراقبة الله في ذلك، حيث إن من الممكن الدخول إلى المواقع الإباحية أو المنحرفة عبر الدعم الفني من عمالة مقاهي الإنترنت أو استخدام برامج خاصة لاختراق الحجب.
    2- تمتاز هذه المرحلة العمرية بأنها مرحلة القوة والفتوة، فالإنسان يمر في حياته بمراحل متعددة تبدأ من مرحلته جنيناً في بطن أمه، ثم الولادة، ثم المهد، ثم الطفولة، ثم المراهقة، ثم الشباب، ثم الرشد، ثم الكهولة والشيب، وفي ذلك تفصيل لدى علماء النفس، ليس هذا محل بسطه.
    وتعد مرحلة الشباب من أقوى مراحل العمر، وأكثرها فتوة وعنفواناً، وهي التي عناها الله سبحانه وتعالى في آية الروم، القوة بعد الضعف ، وفي هذه المرحلة يكتمل نمو العضلات خاصة في سن الخامسة والعشرين. والقوة هنا قوة البدن والهمة والحركة والبطش، ويشمل الصفات الباطنة والظاهرة . ثم يشيخ ويهرم فتضعف هذه القوى والحركة.
    وبدخول الإنسان مرحلة العشرين يكتمل نمو جسمه وأعضائه، فلا يحدث زيادة نمو بعد هذه المرحلة غالباً، باستثناء اللحية، لكن يتغير حجم الجسم مثل زيادة الوزن، وتغير ملامح الوجه .
    ومما يبين أهمية هذه المرحلة أن أهل الجنة في سن الشباب، وأنهم لا يشيخون ولا يهرمون؛ ذلك أن مرحلة الشباب هي أقوى مراحل العمر للإنسان وأفضلها.
    كما أن هذه المرحلة تعد أطول مرحلة في عمر الإنسان؛ حيث إنها تبدأ (على اختلاف بين الباحثين واللغويين) من سن 15 إلى 50 عاماً، شاملا الشباب بكل مراحله، المراهقة المتأخرة، والشباب، والرشد.


    المطلب الأول
    خصائص مرحلة الشباب

    لكل مرحلة عمرية خصائص وسمات تميزها عن غيرها من المراحل، والتعرف على هذه الخصائص يفيد في معرفة سلوك الفرد وما يناسبه من تربية أو تعامل.
    ولما كانت مرحلة الشباب من أهم مراحل الإنسان وأطولها جاء هذا المطلب ليكون نواة لمعرفة سلوك طلبة الجامعات السعودية في استخدام الإنترنت عموماً، وللمواد الإخبارية خصوصاً.
    ومن أهم خصائص هذه المرحلة ما يلي:
    1- الخصائص الجسمية: ففي هذه المرحلة يكتمل نمو جسم الإنسان. ويعد النمو في هذه المرحلة سريعاً بغير انتظام، على العكس من مرحلة الطفولة التي تتميز بالنمو الهادئ .حيث يفاجأ الشاب في نهاية مرحلة المراهقة بالارتفاع المطرد في قامته، واتساع المنكبين، إضافة إلى بداية ظهور شعر الوجه .
    وفي هذه المرحلة يكتمل نمو الهيكل العظمي، ويزداد الطول والوزن، كما يكتمل نمو الأضراس، وظهور ما يسمى بـ (أضراس العقل) .
    كما تتميز هذه المرحلة بالاستقرار الحركي، ذلك أن النشاط الحركي في فترة المراهقة يتسم بعدم الرزانة .كما أن هناك تغيرات فسيولوجية تحدث للشاب في هذه المرحلة مثل انخفاض نبض القلب بمعدل 8 مرات في الدقيقة؛ ذلك أنه كلما كبر الجسم قل النبض لأن الدم يستغرق وقتا أطول في الدورة الدموية حول الجسم ثم العودة إلى القلب مرة أخرى، وكذلك التغير في نسبة استهلاك الأوكسجين في الدم التي تنخفض عما قبل .
    إن هذه التغيرات لها أثرها في نفس الشاب؛ فيبدأ يعد نفسه من الرجال الكبار الذين لهم استقلال ذاتي كبير، مما ينعكس على سلوكه لإثبات ذاته، وشخصيته أمام أقرانه أو أقربائه، ومن ذلك استخدام الإنترنت، والتحدث في أمورها وأخبارها، والتقنيات الموجودة فيها.
    2- الخصائص العقلية: يتميز الإنسان عن بقية المخلوقات بالعقل، وقد خاطب الله أهل العقول كثيراً في القرآن، وضرب أمثلة عقلية حتى يتفكر الإنسان، فقال سبحانه (أفلا تعقلون ) وقال (لعلكم تعقلون ) وقال (إن في ذلك لآيات لأولي النهى ) والآيات في ذلك كثيرة. وفي هذه المرحلة تتضح الفروق العقلية الفردية بشكل واضح .
    ومن خصائص العقل في هذه المرحلة ما يلي:
    أ- استكمال نمو الذكاء: وهو محصلة النشاط العقلي، وتختلف سرعة نمو الذكاء مع نمو الإنسان، ففي نهاية مرحلة المراهقة المتأخرة يبدأ الذكاء بالنمو السريع ثم يهدأ في مرحلة الشباب إلى أن يستقر في مرحلة الرشد ، التي هي من سن 25 إلى سن 40 سنة .
    والذكاء في اللغة مشتق من الفعل ذكا، أي الفطنة والتوقد، وذكت النار أي اشتد لهيبها، وذكا فلان أي زاد فهمه بمعنى زادت القوى العقلية لديه .
    وأما تعريف الذكاء عند الباحثين فذكر خليل معوض أن (تيرمانTerman ) يرى أن الذكاء هو: "القدرة على التفكير المجرد". بينما يرى (سبيرمان Spearman) أن الذكاء هو: "القدرة على الاستقراء والاستنباط". ويعرفه (بينيه Binet) أنه: "القدرة على الفهم والتوجيه" . ويعرف (وكسلر Wechsler) الذكاء بأنه: "القدرة العقلية لدى الفرد على التصرف الهادف والتفكير المنطقي والتعامل المجدي مع البيئة". ومن تعاريف الذكاء كذلك تعريف إبراهيم وجيه وهو: "تكوين فرضي يمكن قياسه عن طريق اختبارات الذكاء المقننة". وكذلك تعريف عبد الرحمن عيسوي أن الذكاء هو: "القدرة على التكيف والقدرة على التعلم" .
    وقد أثبتت التحاليل المعملية أن العقل لا ينمو بمقادير ثابتة أثناء النمو، فهو ينمو نمواً سريعاً في السنوات الخمس الأولى، ولم تسفر النتائج عن تحديد سن معينة يقف عندها نمو العقل، لكن ذكر بعض الباحثين أن سن العشرين هي السن التي يتوقف عندها نمو الذكاء . وهي سن طلبة الجامعات في الغالب.
    ب- زيادة نمو التفكير: وليس المقصود أن الإنسان لا يفكر قبل مرحلة الشباب، بل المقصود أن طريقة التفكير تختلف في هذا السن؛ حيث يبدأ الفرد باستخدام ما لديه من إمكانات للتفكير، مثل تقبل الرأي الآخر، والتفكير فيه، على العكس من مرحلة المراهقة الذي يصر على رأي معين، ويتحمس له، ولا يرى رأي غيره. أما الشاب فيبدأ بسماع الرأي الآخر وتقبله .
    ج- قوة الذاكرة: تزداد قدرة الفرد على التذكر بزيادة السن، وتبلغ ذروة قوة الذاكرة عند مرحلة الشباب؛ لأن جميع الوصلات العصبية في المخ تكون قد اكتملت . ويختلف مدى تذكر الإنسان لحوادثه الماضية تبعاً لعمره. وتختلف ذاكرة الطفل عن ذاكرة الشاب، فالطفل لديه قدرة كبيرة على التذكر دون فهم لعناصر الموضوع. أما ذاكرة الشاب فهي مبنية على الفهم، والميل، واستنتاج العلاقات بين الأحداث الماضية، وتقل الذاكرة مع زيادة العمر .
    3-الخصائص الاجتماعية: الإنسان كائن اجتماعي بطبيعته، حيث إنه يعيش في بيئة تضم عددا من الأشخاص، وليس معزولا لوحده عنهم، ويمر على الإنسان عدد من البيئات بدءاً من ولادته، وانتهاء بوفاته، مثل: الأسرة، والمدرسة، والمسجد، والأصدقاء، والزملاء، والأقارب، ولكل بيئة تأثيرها في الفرد.
    وفي مرحلة الشباب تبدأ علاقات الشاب مع الأصدقاء بالضعف ، ويتمثل ذلك في مقدار الوقت الذي يقضيه الشاب مع أصدقائه؛ حيث تزيد الأعمال التي يرتبط بها مثل حاجات الأسرة . ويعد دخول الشاب إلى الجامعة تغييراً لبيئته السابقة، فيبدأ بتكوين علاقات اجتماعية تتوافق واهتماماته الجديدة.
    وما تحدثه الجامعة في الشاب من تغيير اجتماعي على مستوى البيئة والأصدقاء والشخصية، تحدثه الوظيفة والزواج؛ حيث إن لكل منهما مسؤولياته الخاصة.
    وفي مرحلة الشباب يتضح اهتمام الفرد بذاته من خلال محاولاته التوافق مع البيئة الجديدة، والسعي لكسب احترام أقرانه لشخصه ورأيه . وفي هذه المرحلة تبدأ الأسرة من تقليل القيود على الشاب تلقائياً للحاجة إلى ذلك مثل الذهاب إلى الجامعة، أو إجراء المتطلبات الدراسية مثل البحوث والمشاريع، ويبدأ الشاب بالاعتماد على ذاته في أمور كثيرة كانت الأسرة قبل هذه المرحلة تهتم بها، مثل متابعته دراسياً، فيبدأ شعور الشاب بأنه مستقل في رأيه وشخصيته وأن له مكانته في بيئته.
    ويبدي بعض الشباب في هذه المرحلة الاهتمام بالوظيفة والزواج، الذي يشكل الاستقلال عن الأسرة، والاعتماد الكبير على النفس.
    4- الخصائص الانفعالية: عند دخول المراهق إلى مرحلة المراهقة المتأخرة (تبدأ من سن 18) يبدأ الشاب ينظر إلى نفسه في هذه المرحلة على أنه رجل مكتمل الرجولة، ويرى لنفسه من الحقوق ما يراه لأبيه، أو أخيه الأكبر، بينما المجتمع لا يوافقه على ذلك، فينـزع الشاب إلى أمور انفعالية يظهر فيها شخصيته، وذاته أمام الناس؛ وسبب ذلك الإفراط في فهم الشعور بالذات وحب الاستقلال ، الذي من أبرز مظاهره ما يلي:
    أ- التمرد والعصيان على قيم الأسرة، والمجتمع.
    ب- التذمر من سلطة الراشدين، وتوجيههم له.
    ج- الاهتمام بالمظهر الشخصي.
    د- محاولة التخفف من قيود الأسرة، وتبعيته لها.
    هـ- الميل إلى إبداء الرأي، والمعارضة.
    و- الفخر بالنفس، والحديث عن الإنجازات .
    وتظهر في هذه المرحلة، الحساسية الشديدة، وهي من أهم الانفعالات التي تظهر على الشاب؛ حيث يصبح مرهف الحس، يتأثر كثيراً عندما يوجه له، أو لرأيه النقد، حتى لو كان النقد صحيحاً، وبأسلوب هادئ .
    وترجع أسباب الحساسية إلى عدم قدرة الشاب على التكيف السريع مع البيئة الجديدة (مرحلة الرجولة والرشد) التي تتطلب سلوكاً أعقل وأنضج من سلوكيات مرحلة المراهقة ، ويلاحظ في هذه المرحلة عدم التوازن بين نمو الجسم، ونمو بقية الأعضاء مثل العقل، والسلوك الانفعالي، والاجتماعي، فقد يندهش الكبار عندما يرون سلوكا أو تصرفا غير لائق مقارنة بجسم الشاب ، وقد يحدث العكس فيتأخر نمو الجسم لظرف ما، بينما يستمر النمو العقلي مع تقدم العمر .
    وفي نهاية هذه المرحلة (بعد العشرين تحديداً) يظهر لدى الشاب الإدراك الواقعي للحياة الاقتصادية، بمعنى أنه يكون على إدراك تام بمستوى أسرته المعيشي، ومستوى مصروفه الشخصي، كما يبدأ الشعور بالمسؤولية الاجتماعية، حتى قبل الزواج والارتباط. وهو في هذه المرحلة ينظر إلى نفسه أنه رجل مكتمل الرجولة، ولا يريد أن يعيش على هامش المجتمع، بمعنى أنه يتقبل الأوامر والنواهي من الكبار فقط .


    المطلب الثاني :
    الشباب في المملكة العربية السعودية:

    أكد تقرير الأمم المتحدة المنبثق عن الدورة السادسة والخمسين المنعقدة في شهر يوليو عام 2001م أن نسبة 85% من الشباب تعيش في الدول النامية. كما تشير وثيقة لمنظمة اليونسكو إلى أن غالبية سكان العالم الثالث هم من الشباب .
    وتمثل من تقل أعمارهم عن 40 سنة نسبة كبيرة من المجتمع السعودي تصل إلى 82.6% ، وتمثل نسبة الشباب الذين تنحصر أعمارهم بين 10-29 عاما 40.9% من المجتمع، وهي ضعف النسبة الموجودة في أوروبا. بينما تبلغ نسبة من تزيد أعمارهم عن 64 سنة 3% فقط. ويبلغ عدد الشباب الذين تنحصر أعمارهم بين 15-24 (3135181) يمثلون نسبة 20.11% من عدد السكان عام 1421هـ .

    ويوضح الجدول الآتي عدد من تقل أعمارهم عن 40سنة في المملكة العربية السعودية عام 1421هـ :
    (الجدول ذو الرقم1)
    أعداد سكان المملكة العربية السعودية الذين تقل أعمارهم عن أربعين سنة

    المجموع إناث ذكور فئات العمر
    2681496 2447520 2339760 1-9
    2051481 1010497 1040984 10-14
    1741832 865785 876047 15-19
    1393349 729856 663496 20-24
    1128267 597698 530569 25-29
    928040 476359 451681 30-34
    769840 391184 378656 35-39
    10417124 4135931 6281193 المجموع

    وجرى في شهر شعبان من عام 1425هـ تعداد جديد للسكان والمساكن ظهرت نتائجه الأولية في شوال من العام نفسه، بلغت نسبة السكان 22.673.538 منهم 16.529.302مواطنا يشكلون ما نسبته 72.9% من العدد الإجمالي للسكان، بلغ عدد الذكور منهم 8.285662 أي ما نسبته 50.1% من العدد الإجمالي للمواطنين، وبلغ عدد الإناث 8.243.640 أي ما نسبته 49.9% من العدد الإجمالي للمواطنين، بينما بلغ عدد المقيمين 6.144.236 ويمثلون نسبة 27.1% من العدد الإجمالي للسكان .
    حاجات الشباب وأنشطتهم:
    تتحدد الأنشطة التي يقوم بها الشباب تبعاً لحاجاتهم، وتنبع هذه الحاجات من الاهتمامات. وهذه الحاجات والاهتمامات تختلف باختلاف المجتمعات، والشرائح الاجتماعية.
    وفي شريحة الشباب نجد الكثير من الحاجات والاهتمامات، المتفاوتة بينهم، بدءاً من الالتحاق بالجامعة، أو البحث عن الوظيفة، وانتهاء بالزواج، وتكوين الأسرة والاستقرار، وهذه وتلك مرتبطة بمتغيرات عدة مثل وقت الفراغ، والبطالة، وإمكان الحصول على الوظيفة من خلال نوع القسم الذي يدرس فيه، كما أن الجانب المادي للأسرة له دور في ذلك.
    إن أنشطة الشباب، واهتماماتهم، وحاجاتهم لها جذور تربوية واجتماعية، في ظل وجود بعض المتغيرات الاجتماعية ووجود بعض المؤسسات الشبابية التي تعنى بالشباب.
    إن غياب الأنشطة وعدم وعرفة الحاجات، في ظل وجود دخل مادي مرتفع لدى بعض الأسر أفرز بعض الظواهر منها على سبيل المثال: ظهور فئة اتكالية من الشباب والشابات، ظهرت بأسباب منها غياب الحوار الأسري، والتربية الجادة، ووجود الخدم والسائقين .
    وهناك العديد من الأنشطة المتنوعة التي تقيمها بعض الجهات في المملكة العربية السعودية خاصة في الصيف، مثل المهرجانات السياحية الصيفية، ولكن الملحوظ على هذه الأنشطة أنها موجهة للأسر. ولم يقتصر الأمر على ذلك بل حتى (المتنـزّهات) و مدن الألعاب (الملاهي) تمنع دخول الشباب العزاب، فيظل الشاب حائراً لا يدري أين يتوجه، لمقاهي الإنترنت ؟ أم للسفر خارج البلاد؟. وحتى المراكز الصيفية على ما فيها من خير عظيم، ونفع متعد إلا أنها موجهة للناشئة، وطلاب المرحلة الثانوية أكثر من توجيهها للشباب الجامعي.
    ولاحظ الباحث أنه في بداية العقد الهجري الحالي (1421هـ) ظهرت المخيمات الصيفية الدعوية، والأنشطة السياحية التي جذبت اهتمام العديد من الشباب، خاصة مع تنوع أنشطتها الرياضية، والثقافية، والألعاب المسلية، وكذلك المعارض الفنية الهادفة مع المحاضرات الدينية القيمة للدعاة والعلماء وفقهم الله.
    و"لكل مرحلة من مراحل الإنسان حاجاتها الأساسية التي لا بد من إشباعها، والتي يترتب على عدم إشباعها مشكلات كثيرة، وفي إشباعها حماية من تلك المشكلات. وإذا كان إشباع الحاجة مهما في كل المراحل، ففي مرحلة الشباب أكثر أهمية" .
    لقد دأب كثير من الشباب -بدءا من المرحلة الثانوية وانتهاء بالسنوات الأخيرة في المرحلة الجامعية- بالذهاب إلى محلات الألعاب الإلكترونية لممارسة ألعاب مثل: (الهوكي)، والألعاب الخفيفة مثل: تنس الطاولة، و(البلياردو) وكذلك مقاهي الإنترنت لكي يشغلوا أوقات فراغهم عندما لم يجدوا البدائل التي يريدون، مع وجود عدد من البدائل المفيدة مثل: الرياضة، والمخيمات الدعوية، والرحلات الترويحية، والدورات الشرعية والعلمية في الحاسب الآلي، واللغة الإنجليزية، وغيرها من الموضوعات.
    ولما للأنشطة من تأثير كبير ومهم في إكساب الشاب مهارات مختلفة، وفائدة مطلوبة، إضافة إلى تنمية الشعور بالمسؤولية الاجتماعية؛ فينبغي عند اختيار الأنشطة -سواء من القائمين عليها أو من الممارسين لها- مراعاة جوانب مهمة تساعد على إشباع حاجات نفسية أو عضوية، وتساعد على الاستمرار في هذه الأنشطة، أو تحقيق النفع منها، ومن هذه الجوانب التي ينبغي مراعاتها ما يلي:
    1- الحاجات الجسمية: مثل الحاجة إلى الحركة، و الحاجة إلى تكوين الجسم الصحيح القوي، ولهذا أثره في تنشيط الدورة الدموية.
    2- الحاجات النفسية: مثل الحاجة إلى تأكيد الذات، والحاجة إلى القبول الاجتماعي، والحاجة إلى الأمن الاجتماعي والنفسي.
    3- الحاجات العقلية: مثل الحاجة إلى اكتساب المعرفة والخبرة، والحاجة إلى اكتساب الثقافة، والحاجة إلى فهم الشاب لشخصيته.
    4- الحاجات الاجتماعية: مثل الحاجة إلى المهنة، والحاجة إلى تكوين أسرة، والحاجة إلى تكوين علاقات اجتماعية.
    5- الحاجات الترويحية: مثل الحاجة إلى ممارسة الهوايات المختلفة كاالرياضية والثقافية والأنشطة الدعوية والاجتماعية والعلمية، والحاجة إلى ملء وقت الفراغ .
    ولكي يحقق النشاط أهدافه فلا بد من عمل أمور منها:
    1- "حث الشباب على المشاركة في الأنشطة، وعدم الاقتصار على المشاهدة فقط.
    2- عدم تكرار الأنشطة بصورة مستمرة مما يسبب الملل والسآمة منها.
    3- إشاعة التنافس الثقافي والرياضي.
    4- تقديم الحوافز المادية والمعنوية.
    5- التركيز على شغل أوقات الفراغ بالنشاط الفاعل، والمفيد له وللمجتمع.
    6- إجراء تقويم مستمر للأنشطة الموجهة للشباب" .
    ومما يعيق تنفيذ هذه الأنشطة عدم وجود منشآت، وأدوات لازمة لممارسة هذه الأنشطة باستثناء الملاعب الرياضية، مما يضطر قلة من الشباب إلى أمور مثل التفحيط - وهو العبث بالسيارة، والقيام بحركات استعراضية مثل: جعل السيارة تمشي على العجلتين الجانبيتين، أو القيام بحركات مثل السير بسرعة تتجاوز 180كم في الساعة ثم الالتفات إلى الخلف، أو الدوران بسرعة عالية قد تكون أحيانا مميتة- ، أو التنـزه في الأسواق، وقضاء الوقت في معاكسة الفتيات، أو عدم وجود الموجه الذي يهتم به وبمشكلاته، إضافة إلى أنه ليس لهذه الأنشطة دليل تعريفي أو إعلان في الصحف المحلية حتى يتم التعرف عليها، والمشاركة فيها.
    ومع هذا كله لا ينبغي إغفال وجود وسائل إعلامية حملت على عاتقها إفساد المجتمع من خلال برامج هابطة فكرياً، أو منحلة أخلاقياً مثل (ستار أكاديمي)، أما البرامج الهادفة التي تعالج هموم الشباب، ومشكلاتهم فلا تحظى بالقبول لدى الشباب لأسباب منها: عدم الاهتمام الكافي بالنواحي الفنية، والإبداعية، والمهنية، لإخراج البرامج، كما أن هذه البرامج تبث في أوقات غير مناسبة للشباب، على العكس من البرامج الهابطة، والله المستعان، ونسأله صلاح الحال.
    كما أن لوسائل الإعلام تأثيرها الواضح في ذلك، في ظل هذا الانفتاح الإعلامي والاتصالي الكبير، من تغييب القدوة الصالحة، وإظهار برامج هابطة دينياً واجتماعياً، تربي في نفوس الشباب والشابات التمرد على القيم الدينية، والعادات الاجتماعية المحتشمة للمملكة العربية السعودية مثل برنامج (ستار أكاديمي).
    كما أن أوضاع المملكة العربية السعودية الاقتصادية، خاصة بعد حرب الخليج الثانية التي قل بسببها الإنفاق الحكومي على مشاريع التنمية، واتباع سياسية ترشيد الاستهلاك، ألقت برواسبها على الشباب؛ حيث قلص استحداث الوظائف كما تزامن ذلك مع ارتفاع تكلفة المعيشة . كما أن المؤسسات الشبابية الحكومية لا تخدم تطلعات الشباب بالدرجة الأولى، حيث إن اهتماماتها منصبة على الرياضة بشكل أساس، مع الإغفال الواضح للجوانب الاجتماعية، والثقافية، والترفيهية، وهذه نتيجة لأسباب عدة من أهمها: "إغفال مشاركة المعنيين في صياغة سياسات المؤسسات الشبابية، وأهدافها، ونقص الكفاءات المؤهلة في مجالات الشباب في تلك المؤسسات الشبابية، وعدم وجود تقويم مستمر لهذه البرامج لمعرفة أثرها وجدواها على الشباب" .

    المطلب الثالث:
    طلبة الجامعات السعودية:

    بيئة الجامعات السعودية:
    تعود البدايات الأولى للتعليم العالي في المملكة العربية السعودية إلى وقت الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود -رحمه الله- عندما وجه بإرسال أول بعثة سعودية مكونة من 14 طالباً إلى مصر عام 1346هـ. ثم بادر بالموافقة على إنشاء أول كلية، وهي كلية الشريعة بمكة المكرمة عام 1369هـ، ثم كلية المعلمين في مكة المكرمة أيضاً عام 1372هـ، ثم إنشاء كلية الشريعة بالرياض عام 1373هـ .
    وجاءت فكرة إنشاء الجامعات في المملكة العربية السعودية نتيجة لتزايد أعداد المتخرجين في مراحل التعليم العام لإتاحة الفرصة لأبناء المملكة العربية السعودية مواصلة التعليم العالي، وكذلك الحاجة إلى سواعد وطنية مدربة ومؤهلة في مختلف التخصصات، والمجالات العلمية .
    وبناء على هذا صدر المرسوم الملكي رقم 17 في 21/3/1377هـ، والذي يقضي "بأن تنشأ جامعة في المملكة العربية السعودية، تسمى جامعة الملك سعود، وأن تنشأ كليات في الجامعة تباعاً حسب الحاجة، وأن يوضع النظام الجامعي بعد إنشاء كليتين من كليات الجامعة؛ بحيث يحدد العلاقة بين إدارة الجامعة والكليات مع بعضها البعض" .
    أهداف العليم العالي:
    حددت السياسة العامة للتعليم الأهداف الأساس للتعليم العالي ومنها:
    "1- تنمية عقيدة الولاء لله.
    2- متابعة السير في تزويد الطالب بالثقافة الشرعية.
    3- إعداد مواطنين أكفاء مؤهلين تأهيلا علمياً وفكرياً.
    4- إتاحة الفرصة للراغبين في إكمال دراساتهم العليا.
    5- النهوض بحركة التأليف، والإنتاج العلمي بما يطوع العلوم المختلفة لخدمة الإسلام، والقيام بدور إيجابي في البحث العلمي.
    6- ترجمة العلوم الأجنبية إلى العربية بما يجعل المعرفة في متناول الجميع" .
    وفي ضوء هذه الأهداف تم تعريف التعليم العالي بأنه "مرحلة التخصص العلمي في كافة أنواعه ومستوياته، رعاية لذوي الكفاية والنبوغ، وتنمية لمواهبهم، وسداً لحاجات المجتمع المختلفة في حاضره ومستقبله بما يساير التطور المفيد الذي يحقق أهداف الأمة وغاياتها النبيلة" .

    الجامعات في المملكة العربية السعودية:
    يبلغ عدد الجامعات في المملكة العربية السعودية حال إعداد هذه الرسالة أربع عشرة جامعة. وقد وجه صاحب السمو الملكي ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس الحرس الوطني بإنشاء جامعة في المدينة المنورة تحت مسمى جامعة طيبة، وتعد هذه الجامعة اندماجا بين فرع جامعة الملك عبد العزيز بالمدينة النبوية، وفرع جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالمدينة النبوية، ووجه أيضا بإنشاء جامعة في القصيم تحت مسمى جامعة القصيم، وتعد اندماجا لفرع جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية مع فرع جامعة الملك سعود، والحال مثل ذلك في جامعة الطائف حيث أصبح فرع جامعة أم القرى جامعة مستقلة. لتضاف إلى الجامعات التي سابقة الإنشاء.
    وتختلف الجامعات في المملكة العربية السعودية عن المدارس في أنظمة التدريس، والمناهج حيث إن الجامعات تدرس التخصصات الدقيقة على عكس الدراسة في المدارس حيث يتعلم الطالب العلوم بشكل عام مثل العلوم الدينية والعربية والعلمية، أما في الجامعات فيتعلم تخصصات تخدم نفسه، ومجتمعه مثل: العلوم الشرعية، والطب، والحاسب الآلي، والتربية حتى يكون متخصصا في هذا المجال.
    ويبين الجدول التالي الجامعات السعودية والكليات التابعة لها وتاريخ إنشائها :









    (الجدول ذو الرقم2)
    الجامعات والكليات التابعة لوزارة التعليم العالي وتاريخ إنشائها

    تاريخ إنشائها أسماء كلياتها تاريخ إنشائها مقرها اسم الجامعة
    1381 هـ كلية الشريعة 1381هـ المدينة المنورة الجامعة الإسلامية
    1386هـ كلية الدعوة وأصول الدين
    1394هـ كلية القرآن الكريم والدراسات الإسلامية
    1395هـ كلية اللغة العربية
    1396هـ كلية الحديث الشريف
    1422هـ معهد تعليم اللغة العربية
    1377هـ كلية الآداب 1387هـ الرياض جامعة الملك سعود
    (جامعة الرياض سابقا)
    1382هـ كلية الهندسة
    1385هـ كلية علوم الأغذية والزراعة
    1386هـ كلية التربية
    1387هـ كلية العلوم
    1387هـ كلية الطب
    1394هـ معهد تعليم اللغة العربية
    1395هـ كلية طب الأسنان
    1396هـ كلية العلوم الطبية التطبيقية
    1397هـ كلية العلوم الإدارية
    1397هـ كلية الصيدلة
    1404هـ كلية علوم الحاسب الآلي والمعلومات
    1405هـ كلية العمارة والتخطيط
    1411هـ كلية اللغات والترجمة
    1421هـ كلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع
    1423هـ كلية العلوم بالجوف
    1423هـ كلية المجتمع بالرياض
    1424هـ كلية التمريض
    1388هـ كلية الاقتصاد والإدارة 1387هـ جدة جامعة الملك عبد العزيز
    1393هـ كلية العلوم
    1394هـ كلية الهندسة
    1395هـ كلية الطب
    1398هـ كلية الآداب والعلوم الإنسانية
    1398هـ كلية علوم الأرض
    1400هـ كلية علوم البحار
    1400هـ كلية الأرصاد والبيئة
    1401هـ أقسام الاقتصاد المنـزلي
    1407هـ كلية طب الأسنان
    1418هـ كلية تصاميم البيئة
    1418هـ كلية المجتمع بتبوك
    1421هـ كلية الطب بجازان
    1422هـ كلية الصيدلة
    1423هـ كلية المجتمع بجدة
    1424هـ كلية العلوم الطبية التطبيقية
    1373هـ كلية الشريعة 1394هـ الرياض جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
    1374هـ كلية اللغة العربية
    1385هـ المعهد العالي للقضاء
    1396هـ كلية أصول الدين
    1396هـ كلية الدعوة والإعلام
    1396هـ كلية العلوم الاجتماعية
    1397هـ معهد تعليم اللغة العربية
    1401هـ كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بالأحساء
    1422هـ كلية اللغات والترجمة
    1423هـ كلية علوم الحاسب الآلي والمعلومات
    1423هـ كلية المجتمع بالخرج
    1385هـ كلية العلوم الهندسية الظهران 1385هـ جامعة الملك فهد للبترول والمعادن
    (جامعة البترول المعادن سابقا)
    1395هـ كلية الإدارة الصناعية
    1398هـ كلية الهندسة التطبيقية
    1398هـ كلية العلوم
    1401هـ كلية تصاميم البيئة
    1403هـ كلية علوم وهندسة الحاسب الآلي
    1418هـ كلية المجتمع بحائل
    1420هـ كلية المجتمع بحفر الباطن
    1423هـ كلية المجتمع بالدمام
    1395هـ كلية العلوم الزراعية والأغذية 1395 الأحساء
    جامعة الملك فيصل
    1395هـ كلية الطب البيطري
    1395هـ كلية العمارة بالدمام
    1395هـ كلية الطب بالدمام
    1399هـ كلية التربية
    1404هـ كلية العلوم الإدارية والتخطيط
    1415هـ كلية طب الأسنان بالدمام
    1415هـ كلية العلوم الطبية بالدمام
    1420هـ كلية الطب
    1421هـ كلية الصيدلة
    1422هـ كلية خدمة المجتمع
    1423هـ كلية العلوم
    1423هـ كلية التمريض بالدمام
    1424هـ كلية علوم الحاسب الآلي وتقنية المعلومات
    1369هـ الشريعة والدراسات الإسلامية 1401هـ مكة المكرمة جامعة أم القرى
    1382 هـ التربية
    1395 هـ معهد تعليم اللغة العربية
    1401 هـ الدعوة وأصول الدين
    1401 هـ اللغة العربية وآدابها
    1401 هـ العلوم التطبيقية
    1404 هـ العلوم الاجتماعية
    1409 هـ الهندسة والعمارة الإسلامية
    1416 هـ الطب والعلوم الطبية
    1422 هـ كلية خدمة المجتمع
    1423 هـ كلية المجتمع بالباحة
    1396هـ كلية الشريعة وأصول الدين 1419هـ أبها جامعة الملك خالد
    1396هـ كلية اللغة العربية والعلوم الاجتماعية والإدارية
    1396هـ كلية التربية
    1400هـ كلية الطب
    1418هـ كلية المجتمع بجازان
    1420هـ كلية العلوم
    1420هـ كلية علوم الحاسب الآلي
    1420هـ كلية الهندسة
    1420هـ كلية اللغات والترجمة
    1422هـ كلية طب الأسنان
    1422هـ كلية الصيدلة
    1423هـ كلية المجتمع بنجران
    1424هـ كلية العلوم الطبية
    1424هـ كلية المجتمع ببيشة
    1396هـ كلية الشريعة وأصول الدين بالقصيم 1424هـ القصيم جامعة القصيم
    1396هـ كلية العلوم العربية الاجتماعية بالقصيم
    1401هـ كلية الاقتصاد والإدارة بالقصيم
    1402هـ كلية الزراعة والطب البيطري بالقصيم
    1418هـ كلية العلوم بالقصيم
    1421هـ كلية الطب بالقصيم
    1423هـ كلية الهندسة بالقصيم
    1400 هـ كلية التربية بالطائف 1424هـ الطائف جامعة الطائف
    1419 هـ العلوم بالطائف
    1423 هـ كلية الطب والعلوم الطبية بالطائف
    1398هـ كلية الدعوة بالمدينة المنورة 1424هـ المدينة النبوية جامعة طيبة
    1397هـ كلية التربية بالمدينة المنورة
    1418هـ كلية العلوم بالمدينة المنورة
    1419هـ كلية الطب والعلوم الطبية بالمدينة المنورة
    1423هـ كلية علوم الحاسبات بالمدينة المنورة

    شروط القبول في الجامعات:
    تشترط الجامعات السعودية شروطاً معينة لقبول الطلبة الراغبين في إكمال دراساتهم العليا، وهذه الشروط موحدة تقريباً بين الجامعات، والاختلاف بين الجامعات في وضع الشروط لا يكاد يذكر؛ ذلك أن المرجع واحد وهو وزارة التعليم العالي. والشروط كالآتي:
    1- "أن يكون حاصلاً على شهادة الثانوية العامة، أو ما يعادلها من داخل المملكة، أو من خارجها بتقدير يقرره مجلس الكلية التي يرغب الطالب الالتحاق بها
    2- ألا يكون قد مضى على حصوله على الثانوية العامة، أو ما يعادلها مدة تزيد على خمس سنوات.
    3- أن يكون حسن السيرة والسلوك.
    4- أن يؤدي اختبار القدرات الذي يجريه المركز الوطني للقياس والتقويم .
    5- أن يجتاز بنجاح أي اختبار أو مقابلة شخصية يراها مجلس الجامعة.
    6- أن يكون لائقا طبيا بموجب وثيقة طبية.
    7- أن يحصل على موافقة من مرجعه بالدراسة، إذا كان يعمل في أي جهة حكومية، أو خاصة.
    8- أن يستوفي أي شروط أخرى يحددها مجلس الجامعة، وتعلن وقت التقديم ".
    تكون المفاضلة بين المتقدمين ممن تنطبق عليهم جميع الشروط، وفقا لدرجاتهم في اختبار الشهادة الثانوية العامة، واختبار القدرات، والمقابلة الشخصية، واختبارات القبول المحددة" .
    وتتصف سياسية القبول بالجامعات بأنها "انتقاء لأفضل خريجي الثانوية بعد تزايد أعدادهم وزيادة الطلب على الجامعات مع محدودية طاقتها الاستيعابية، مما يضطر الجامعات إلى رفع نسبة القبول، وإجراء مقابلات شخصية، واختبارات تحريرية للقبول، واختبارات قدرات ومهارات في بعض التخصصات لاختيار أفضل الطاقات من الطلاب طبقاً لنتائج اختبار مركز القياس والتقويم" ، التي أصبحت شرطاً للقبول في الجامعات.
    وبعد قبول الطالب في الجامعة تصرف له مكافأة شهرية له قدرها 1000 ريال في الأقسام العلمية و850 ريالاً في الأقسام النظرية، تقديراً من وزارة التعليم العالي له على إتمام دراساته الجامعية، كما تصرف مكافأة امتياز قدرها 1000ريال كل عام للطالب الحاصل على تقدير ممتاز في كل عام دراسي .
    كما توفر الجامعات السعودية خدمة الإنترنت لطلابها مجاناً في أوقات معينة، ولساعات محددة.
    وعلى الرغم من الإمكانات الضخمة للجامعات إلا أنه لا يوجد في الجامعات السعودية نظام (اليوم التعليمي) الذي يقضي فيه الطالب جل وقته في الجامعة، مما يربطه بالجامعة، ومرافقها المتعددة، مثل الملاعب الرياضية، والمسابح، والإنترنت، والمكتبة، والبحث العلمي.
    وهذا له أثره الواضح في الطالب الجامعي؛ فكلما زاد الوقت الذي يقضيه الطالب في الجامعة انعكس ذلك عليه إيجابياً في الغالب؛ حيث يقبل ويفهم بيئة الجامعة، ويزداد تحصيله الأكاديمي، إضافة إلى النشـاط غير الأكاديمي المكتسب من


    بقائه في الجامعة .
    التخصصات الدراسية بالجامعات السعودية:
    تسير الدراسة في الجامعات السعودية على نظام المستويات التي تبلغ ثمانية مستويات، كل مستوى يعادل فصلاً دراسياً واحدً، لا يقل عن خمسة عشر أسبوعاً.ويدرس الطالب في مرحلة البكالوريوس تخصصات مختلفة تتفق ومتطلبات القسم الذي يدرس فيه. ويتخرج الطالب في الكلية بعد أن ينهي متطلبات التخرج، بمعدل تراكمي لا يقل عن مقبول، وإذا حصل للطالب ثلاثة إنذارات أكاديمية متتالية (نتيجة لتدني معدله التراكمي) يتم فصله من الجامعة .
    وفي هذه الجامعات تدرس الشريعة الإسلامية كافة، مثل الفقه وأصوله، والعقيدة الإسلامية، كما يعد الطالب تربوياً ليمكنه تدريس مراحل التعليم العام. كما يعد الطلاب معملياً ومهنياً في التخصصات اللازمة مثل الطب والهندسة والحاسب والعلوم واللغات والإعلام؛ حيث توفر الجامعات غالبا المعامل اللازمة لتدريب الطلاب .
    ويدرس لجميع مراحل التعليم العالي (بكالوريوس، ماجستير، دكتوراه) باللغة العربية، إلا ما يستلزم غيرها من اللغات مثل الطب .
    ويمكن عرض أبرز تخصصات التعليم العالي على النحو الآتي:
    "1- التربية وإعداد المعلمين: وتشمل تخصصات الدراسات الإسلامية، واللغة العربية وآدابها، والرياضيات، والأحياء، واللغات الأجنبية، والفيزياء، والكيمياء، والعلوم والتربية. كل هذه التخصصات يدرسها الطالب مع الإعداد التربوي الذي يؤهله أن يكون مدرساً.
    2- الفنون: وتشمل الفنون الرياضية، والتربية الفنية.
    3- الإنسانيات: وتشمل اللغة العربية وآدابها، البلاغة والنقد، النحو والصرف، اللغات الإنجليزية والألمانية والفرنسية والعبرية، التاريخ، الآثار والمتاحف. وهذه تخصصات غير تربوية
    4- الدين والمذاهب المعاصرة: وتشمل أصول الدين، الدعوة، القرآن وعلومه وعلم القراءات، السنة وعلومها، العقيدة.
    5- العلوم الاجتماعية والسلوكية: الاقتصاد، الجغرافيا، علم الاجتماع، الخدمة الاجتماعية، علم النفس، العلوم السياسية.
    6- إدارة الأعمال والتجارة: وتشمل المحاسبة، إدارة الأعمال، الإدارة العامة، إدارة المشروعات.
    7- الدراسات القانونية والقضاء الشرعي: وتشمل الفقه، أصول الفقه، القضاء، السياسة الشرعية، النظم، القانون الدولي.
    8- الحرف والصناعات: وتشمل التقنية الكهربائية، تقنية المحركات والمركبات، تقنية الإنتاج، التقنية الإلكترونية.
    9- الاتصال والتوثيق: ويشمل الإعلام الإسلامي، المكتبات والمعلومات، الإعلام.
    10- علوم الطبيعة: وتشمل الكيمياء، الفيزياء، علم الأحياء، الأرصاد، علوم البحار البيولوجية، علوم البحار الفيزيائية، علوم البحار الكيميائية، علوم البحار الجيولوجية، الجيولوجيا، الهندسة، الثروات المعدنية.
    11- الرياضيات والحاسب الآلي: وتشمل الرياضيات، الإحصاء، علوم الحاسبات، الفلك.
    12- العلوم الطبية: وتشمل الطب والجراحة، العلوم الطبية، طب الأسنان والفم، التمريض، تقنية المختبرات.
    13- الهندسة: وتشمل الهندسة الكيميائية، الهندسة المدنية، الهندسة الصحية، الهندسة الكهربائية، الهندسة الصناعية، هندسة التعدين، الهندسة النووية، الهندسة الميكانيكية، هندسة الطيران، هندسة الإنتاج، الهندسة الزراعية، الهندسة الحرارية .
    وتعد هذه التخصصات تخصصات عامة حيث يندرج تحت كل تخصص عدد من التخصصات الدقيقة بعضها في كلية مستقلة مثل: الشريعة، والطب، واللغة العربية، وبعضها الآخر قسم في إحدى الكليات مثل الإعلام والفيزياء والعقيدة والخدمة الاجتماعية.
    وتشير نتائج بعض الدراسات الميدانية إلى أن الشباب الجامعي يقبل على الكليات النظرية أكثر من العلمية؛ حيث بلغت نسبة دخول الشباب إلى الكليات النظرية 50.3% مقابل 33.1% للكليات العلمية .
    كما أشارت نتائج دراسة أخرى إلى أن الشباب يقبلون على كليات العلوم الإنسانية أكثر من الطبيعية؛ حيث بلغت النسبة 60.1% للعلـوم الإنسانية مقابل 6.60% للعلوم الطبيعية، وحظيت العلوم الإدارية بنسبة 33.3% .

    أعداد طلبة الجامعات السعودية وأعمارهم:
    تختلف أعداد الطلبة في الجامعات السعودية من جامعة لأخرى، وذلك حسب إمكانات كل جامعة، وطاقتها الاستيعابية ونظام التدريس فيها هل هو صباحي فقط مثل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية أو صباحي ومسائي مثل جامعة الملك سعود. ويعرض الباحث لأعداد الطلبة في الجامعات السعودية كل جامعة على حدة في الجداول الآتية.
    ويبين الجدول الآتي أعداد الطلبة في الجامعات السعودية :
    أولاً المستجدون في الجامعات:
    (الجدول ذو الرقم3)
    أعداد الطلاب المستجدين عام 1423هـ في الجامعات السعودية

    المجموع عدد الطالبات عدد الطلاب مجال الدراسة
    9157 1959 7198 دراسات إسلامية
    9903 3607 6296 علوم إنسانية
    5309 1568 3741 علوم اجتماعية
    14660 6203 8457 اقتصاد وإدارة
    61121 51999 9122 تربية وتعليم
    8590 3121 5469 علوم طبيعية
    18054 42 18012 علوم هندسية
    6061 2302 3759 علوم طبية
    1685 453 1232 علوم زراعية
    377 0 377 قانون
    1806 0 1806 أخرى
    126.723 71254 65469 المجموع
    ثانياً: الطلبة المستجدون في مرحلة البكالوريوس حسب الجهة :
    (الجدول ذو الرقم4)
    أعداد الطلبة المستجدين عام 1423هـ حسب الجامعة
    المجموع عدد الطالبات عدد الطلاب الحالة الدراسية اسم الجامعة
    8552 3843 4709 منتظم أم القرى
    0 0 0 منتسب
    410 0 410 منتظم الجامعة الإسلامية
    43 0 43 منتسب
    8593 1619 6974 منتظم جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
    867 316 551 منتسب
    11743 4039 7704 منتظم جامعة الملك سعود
    0 0 0 منتسب
    8924 3644 5820 منتظم جامعة الملك عبد العزيز
    5737 1450 4287 منتسب
    1803 0 1803 منتظم جامعة الملك فهد للبترول والمعادن
    0 0 0 منتسب
    2846 1106 1740 منتظم جامعة الملك فيصل
    0 0 0 منتسب
    3433 170 3263 منتظم جامعة الملك خالد
    0 0 0 منتسب


    ثالثاً: الطلبة المقيدون حسب مجال الدراسة :
    (الجدول ذو الرقم5)
    أعداد الطلبة في الجامعات السعودية حسب التخصص الدراسي عام 1423هـ

    المجموع عدد الطالبات عدد الطلاب التخصص الدراسي
    29293 6407 2286 دراسات إسلامية
    37654 15213 2241 علوم إنسانية
    17916 5821 12095 علوم اجتماعية
    39271 18335 20936 اقتصاد وإدارة
    216046 180330 35716 تربية وتعليم
    30766 12280 18486 علوم طبيعية
    45372 289 45083 علوم هندسية
    20189 8102 12087 علوم طبية
    4800 1604 3296 علوم زراعية
    1258 0 1258 قانون
    2235 0 2235 أخرى
    444.800 248381 196519 المجموع


    رابعاً: الطلبة المقيدون في مرحلة البكالوريوس حسب الجهة :
    (الجدول ذو الرقم6)
    أعداد الطلبة المقيدين في مرحلة البكالوريوس عام 1423هـ في الجامعات السعودية

    المجموع عدد الطالبات عدد الطلاب الحالة الدراسية اسم الجامعة
    25277 11785 13492 منتظم جامعة أم القرى
    0 0 0 منتسب
    1259 0 1259 منتظم الجامعة الإسلامية
    253 0 253 منتسب
    27138 5179 21959 منتظم جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
    4452 1265 3187 منتسب
    45567 16969 28598 منتظم جامعة الملك سعود
    0 0 0 منتسب
    32767 14834 17933 منتظم جامعة الملك عبد العزيز
    12431 3839 8592 منتسب
    6957 0 6957 منتظم جامعة الملك فهد للبترول والمعادن
    0 0 0 منتسب
    11334 5567 5767 منتظم جامعة الملك فيصل
    0 0 0 منتسب
    9886 165 9721 منتظم جامعة الملك خالد
    103 37 66 منتسب
    أعمار طلبة الجامعات السعودية:
    لا يوجد سن معينة لا يقبل الطالب قبلها، كما هو الحاصل في المرحلة الابتدائية، ذلك أن هذا الأمر متعلق برغبة الطالب في الدراسة واجتيازه للمرحلة الثانوية. ويوجد في نظام التعليم العالي نظام (النقل الآلي) وهو "نقل الحالة المستعصية من الطلاب من المرحلة التي تعثر فيها لسبب ما إلى المرحلة التي تليها" .
    أما السن التي لا يقبل الطالب بعدها، فهذا متروك لمجلس الجامعة، وهو الذي يحدد السن التي لا يمكن بعدها قبول الطالب .
    نظرياً ينبغي أن يكون سن طلبة الجامعات عند الالتحاق بها 18 عاماً، وعند التخرج 22عاماً، ذلك أن دخول الفرد إلى المرحلة الابتدائية يكون في سن السادسة، وينتهي منها في سن الثانية عشرة، ويدخل المرحلة المتوسطة في سن الثانية عشرة، وينتهي منها في سن 15، ويدخل المرحلة الثانوية في سن 16 وينتهي منها في سن 18، ليدخل الجامعة في هذا السن ويتخرج فيها عند سن 22عاماً.
    ولا يختلف الواقع عن الأمر النظري كثيراً، فقد أثبتت إحدى الدراسات الميدانية المحلية أن أعمار طلبة إحدى الجامعات يتركز من سن 20 إلى 24 حيث بلغت نسبتهم 69.1% وأما الذين تقل أعمارهم عن 20 فبلغت نسبتهم 11% فقط .
    ميول طلبة الجامعات السعودية واهتماماتهم وأنشطتهم:
    يعرف التربويون الميل بأنه "شعور عند الفرد يدفعه إلى تفضيل شيء عن شيء آخر، وعادة ما يكون الميل مصحوبا بالارتياح" .
    وأما الاهتمام فهو " أنشطة تختار اختيارا حراً، وتشد انتباه الفرد، وتكون مصدرا للشعور بالرضا والسرور" .
    ويقسم التربويون النشاط إلى قسمين: الأول: النشاط الأكاديمي: وهو الدراسة النظامية وما في حكمها من الاختبارات، والأبحاث العلمية، والمشاركات الصفية التي يلزم بها طالب الجامعة.
    الثاني: النشاط غير الأكاديمي: وهو النشاط غير الصفي الذي يقوم به الطالب مثل المشاركة في أنشطة الجوالة، أو البرامج الرياضية التي تقيمها الجامعة لطلابها.
    ويرتبط النشاط غير الأكاديمي بالفراغ لدى الطلبة؛ حيث تشير إحدى الدراسات الميدانية إلى أن "ممارسة النشاط الجامعي غير الأكاديمي مرتبط بمدة الفراغ لدى الطالب فكلما زاد الفراغ لديه زادت نسبة مشاركته في الأنشطة" ، والعكس فكلما نقص الفراغ لديه نقصت نسبة مشاركته بهذه الأنشطة.
    وتؤدي الأنشطة الطلابية غير الأكاديمية في الجامعة وظيفة مهمة في "تربية الطالب على الاعتماد على النفس، والقدرة على القيادة، والتعاون مع الآخرين (الفريق الواحد)، وضبط النفس والمساهمة في التخطيط السليم، والاستقلال، والثقة بالنفس، إضافة إلى تعميق وعي الطالب بقيمته الذاتية، وأهميته الاجتماعية ودوره في الحياة، كما تعمل على تزويد الطلاب بالخبرات المختلفة" .
    ميول طلبة الجامعات السعودية:
    تتعدد ميول طلاب الجامعات وفقاً لبيئاتهم ونفسياتهم. ومن هذه الميول ما يلي:
    1- الميول الاجتماعية والرحلات: فالرحلات من الأمور المحببة للنفس، وذلك لما فيها من التعرف على الجديد، وتغيير روتين الحياة، وكسر لحاجز الملل الذي قد يطرأ على الحياة بسبب الفراغ، أو عدم التجديد. ففي هذه الرحلات يمكن مشاهدة معالم بلدان لم يكن الطالب على علم ودراية بها، إضافة إلى التعرف على ثقافات، وبيئات جديدة، وإذا تخللت هذه الرحلات بعض الأنشطة الثقافية، والمسابقات، والألعاب الحركية الخفيفة، مع خلوها من المحاذير الشرعية، أو الاجتماعية، فلا ريب أنها تحقق أهدافاً سامية للطلاب.
    2- الميول الفنية: ففي هذه الميول يتم إبراز مواهب قد لا يدرك الطالب أنها تكمن داخله، فظهرت من خلال هذه الأنشطة. وذلك مثل الرسم والمسرحيات الهادفة.
    3- الميول الرياضية: ويساعد هذا الأمر على "تعميق الشعور بالانتماء إلى الفريق، أو المجموعة وتقوية الروابط الاجتماعية، وتنمية الجسم" .
    4- الميول الثقافية: وهي التي لها الأثر الواضح في صقل الموهبة، من خلال المسابقات الثقافية، والندوات والمساجلات الشعرية والثقافية .
    أنشطة طلبة الجامعات السعودية:
    أثبتت دراسة ميدانية في جامعة الملك سعود رغبة الطالب الجامعي في المشاركة في أنشطة الجامعة، حيث بلغ نسبة الطلاب الذين يؤيدون الاشتراك في هذه الأنشطة 75.4%، ويرون أن أهم نشاط هو النشاط الديني الذي ينمي شخصية الطالب، كما يرون أن الأنشطة الطلابية ليست مضيعة للوقت بل على العكس هي استغلال للوقت. كما أثبتت نتائج الدراسة أن المشاركة في الأنشطة الطلابية تكسب الطالب خبرات جديدة، وتكسبه صداقات حميمة، إضافة إلى اكتشاف ما هو جديد.
    كما أوضحت النتائج أن الطالب الجامعي يرى أن المشاركة في الرحلات، والمسابقات الدينية من أهم الأنشطة التي ينبغي على الطالب القيام بها، إضافة إلى المشاركة في المعارض الفنية، وتعلم الخطابة، والحوار، وأنشطة الجوالة .
    وأظهرت نتائج دراسة أخرى أن لدى الطلبة الجامعيين رغبة كبيرة في الالتحاق بأنشطة الجامعة غير الأكاديمية، وأن 85.2% من عينة الدراسة مشاركون بصورة دائمة في الأنشطة الجامعية، ومن أهم هذه الأنشطة الرحلات، والأنشطة الاجتماعية حيث بلغت نسبة المهتمين بهذا النشاط 33.6% ، ثم بعد ذلك النشاط الثقافي بنسبة 25% .
    ومن خلال ما سبق يتضح أن الطلبة الجامعيين مهتمون بالأنشطة خاصة الأنشطة الدينية، والبدنية التي تنمي المعارف العامة، وتكسب الصداقات، والخبرات.

  2. #2
    باحث جديد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    1

    افتراضي

    الأخ أبو عزام

    السلام عليكم

    أتمنى أن تكمل باقي الدراسة....

    لأنها أكثر من رائعة و مفيدة

    جزاك الله خيرا ً

  3. #3
    باحث جديد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    26

    افتراضي

    هذه الدراسة كانت المبحث الثالث من رسالة الماجستير التي قدمتها لقسم الإعلام بجامعة الإمام
    وقد وضعت كل مبحث لوحده.
    وفقك الله أخي وكل قارئ.

  4. #4
    باحث متمكن
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,032

    افتراضي رد: الشباب في السعودية

    أبو عزام بارك الله لك في جهدك و علمك


    فيما يتعلق ببناء الشاب و النقص في البرامج التربوية الخاصة به , أحيلك على:\

    منتدى د. المقريزي >> ذرية ضعافا - ذرية طيبة

    http://www.minshawi.com/vb/forumdisplay.php?f=19

    و هو ركن من أركان هذا الموقع المبارك.

المواضيع المتشابهه

  1. محاضرة أحلام الشباب
    بواسطة نور قلبي في المنتدى مؤتمرات وندوات ودورات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-18-09, 10:29 PM
  2. المركز الوطني لأبحاث الشباب
    بواسطة الماوردي في المنتدى دراسات العلوم الاجتماعية والنفسية والادبية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-21-07, 06:22 AM
  3. مركز وطني لأبحاث الشباب
    بواسطة الماوردي في المنتدى الدراسات والبحوث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-20-07, 06:21 AM
  4. جاليات الخبراء تنظم مخيم الشباب
    بواسطة الماوردي في المنتدى نفحات إيمانية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-02-06, 06:12 PM
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-07-05, 07:58 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الحقوق محفوظة لموقع منشاوي للدرسات والابحاث | تصميم المتحده لخدمات الانترنت