المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دراسة يمنية تحذر من ختان الإناث



minshawi
01-01-05, 12:30 AM
حذرت دراسة يمنية حديثة من الأضرار العضوية والنفسية للمرأة التي تسببها عملية ختان الإناث، مما ينعكس على المحيطين بها.
وأوضحت الدراسة التي أعدتها اللجنة الوطنية للمرأة اليمنية، أن من أهم أسباب انتشار ختان الإناث في العاصمة، محافظات حضرموت، الحديدة، عدن، والمهرة التي نفذت فيها الدراسة يعود إلى تفشي الأمية، وغياب الوعي الصحي في صفوف أبناء تلك المحافظات.
وبينت نتائج الدراسة أن ظاهرة ختان الإناث تنتشر بشكل كبير في محافظة الحديدة وبنسبة 97.3 في المائة من إجمالي الذين شملتهم الدراسة، فيما تحتل محافظة حضرموت المركز الثاني بنسبة 96.6 في المائة، والمهرة المركز الثالث بنسبة 95.5 في المائة، تليها محافظة عدن 82 في المائة، والعاصمة 45.5 في المائة.
وأكدت الدراسات أن عملية قطع البظر والشفرين الصغيرين هي أكثر أنواع الختان انتشارا في الحالات، حيث وجد ما نسبته 69 في المائة من هذا النوع من الختان.
وتشمل أضرار ختان الإناث العضوية في العجز الجنسي، نقص الخصوبة والذي قد يصل أحياناً للعقم، تضاعف احتمال وفاة الأم عند الولادة، زيادة احتمال وفاة المولود أثناء الولادة، الالتهابات المتكررة لمجرى البول، تسرب البول، التكيسات الجلدية، الصديد. الندبات بالجلد، وزيادة احتمال الإصابة بالناسور.
وحسب تقرير لمنظمة الصحة العالمية حول ختان الإناث، فهناك أربعة طرق يتم بها ختان الإناث هي إزالة غلفة البظر مع إزالة جزء أو كل البظر وإزالة البظر مع الإزالة الجزئية أو الكلية للشفرين الصغيرين وإزالة جميع الأجزاء الجنسية (وتشمل جميع الأجزاء السابق ذكرها إضافة للشفرين الكبيرين) مع تضييق فتحة المهبل عن طريق الخياطة وتدمير وتسوية البظر والشفرين الصغيرين عن طريق كي هذه الأجزاء أو حرقها مع الأجزاء المحيطة بها، وتتم هذا الممارسة (ختان الإناث) غالبا بدون تخدير باستخدام أدوات بدائية كالموس أو مجرد سكين عادي، وفي بعض الحالات باستخدام مخدر، ويتسبب ذلك في حالة هائلة من الألم للفتاة أثناء وبعد العملية في حالة إجرائها بدون مخدر أو بعد زوال تأثير المخدر في حالة إجرائها باستخدام مخدر.
وتعمل الحكومة اليمنية منذ 2001 على منع القيام بعملية ختان الإناث من قبل جميع العاملين في الخدمات الصحية والخاصة. وتبنت مشروع صحة البنات الذي وجهت أنشطته المتنوعة لنشرة الوعي حول ظاهرة ختان الإناث، ومن خلال الورش التوعوية، الندوات، الدراسات، والأنشطة التثقيفية المباشرة. كما تم عقد مؤتمرين حول ختان الإناث في كانون الأول (ديسمبر) 2002 ونيسان (أبريل) 2004، تم فيهما استعراض ما تم تنفيذه من خلال مشروع صحة البنات.
الأعضاء فقط هم الذين يستطيعون مشاهدة الروابط