المواقع العربية الهندسية، ودورها في التعليم الهندسي
ورقة عمل مقدمة من :
المهندس / فهد عبده الرفاعي
مدير مكتب علاقات المتدربين
بالكلية التقنية بجازان

ندوة التقنيات الحديثة في التعليم والتدريب الهندسي
عمان – الأردن
10-11مايو 2005م

 

الملخص:

تقدم هذه الدراسة تجربة حقيقية ومثال حي على دور الانترنت في التعليم الهندسي، وقد تركزت الدراسة على التعريف بأهمية المواقع العربية الهندسية ودورها في نشر الوعي التقني للمهندسين والطلاب في الكليات الهندسية والتقنية. كما تبحث هذه الدراسة في سبب ندرة مثل هذا النوع من المواقع مقارنة بمثيلاتها الغربية. ويمكن تحديد المحاور التي تركزت عليها الدراسة في التالي:

المحور الأول: التعرف على آراء ذوي التخصص حول مدى استفادتهم من المواقع الهندسية بشكل عام والعربية بشكل خاص.

المحور الثاني: التعرف على مدى انتشار المواقع الهندسية التي تقدم معلوماتها باستخدام اللغة العربية.

المحور الثالث: دور الهيئات والجمعيات المهنية والمؤسسات والشركات الهندسية في نشر الوعي التقني باستخدام هذه التقنية (المواقع الالكترونية العربية) ومعرفة أهم الوسائل المساعدة في زيادة المواقع الهندسية العربية والطرق المساعدة لتحسين المواقع الحالية.

وقد توصلت الدراسة إلى أن سبب قلة هذه المواقع هو عدم اهتمام الجهات الهندسية من شركات أو مؤسسات هندسية أو تعليمية لبناء مواقع هندسية تخصصية لها، كما أظهرت الدراسة مدى رغبة المهندسين والطلاب في استخدام المواقع الهندسية باللغة العربية في أبحاثهم وكتابة تقاريرهم.

وفي نهاية الدراسة تم اقتراح بعض التوصيات المهمة التي من شأنها زيادة انتشار هذه المواقع و تشجيع المهندسين والطلاب على استخدامها في النشر والبحث الهندسي ومنها إلزام الجهات الهندسية بعمل مواقع متخصصة لها من قبل النقابات الهندسية والهيئات المسئولة.

 مقدمة:

مع التقدم في تقنيات الحاسب الآلي وتقنية المعلومات ظهرت وسيلة جديدة لتبادل المعلومات وهي أحدث وسيلة ظهرت إلى الآن، ليس لأنه لم تظهر بعدها وسائل أخرى فحسب بل لأن هذه الطريقة ليست ثابتة ومتجددة الأساليب يوماً بعد يوم, ألا وهي الشبكة العالمية (Internet). وقد حظيت العلوم الهندسية بنصيب كبير من هذه الوسيلة الجديدة، لكن المهندس العربي يقف محتاراً أمام هذه التقنية الحديثة لا لقصوره في استخدامها ولكن لعدم توفر المعلومة باللغة العربية. فهناك عدد لا بأس به من الفنيين والمهندسين المبتدئين أو حتى الطلاب في التخصصات الهندسية لا يجيدون اللغة الانجليزية الإجادة التامة مما يضطرهم إلى البحث في الشبكة العالمية باستخدام لغتهم الأم ليواجهوا الواقع المحزن للمواقع الهندسية العربية[1]. فإضافة إلى ندرتها نجد أن الاهتمام بهذا النوع من المواقع يعد منسيًا ومتجاهلاً رغم تزايد أعداد المهندسين والفنيين في العالم العربي، مما قد يؤدي إلى تأخر وصول المعلومة التقنية إلى هذه الفئة المتخصصة، وبالتالي وجود قصور أو فجوة تنموية في العنصر البشري تقود إلى عدم استشعار المهندس لكل جديد يطرح في السوق العالمية والوقوف حائراً أمام التقدم السريع في المجالات المختلفة، وعدم القدرة على تطوير نفسه باكتساب مهارات متطورة  أو تطوير المنشأة التي يعمل بها مما قد يؤدي إلى تأخر في الإنتاجية أو حتى الثبات على نفس المستوى دون إحراز أي تقدم، في الوقت الذي يستغل فيه المهندس في العالم الغربي كل وسيلة تؤدي إلى تطوير قدراته الذاتية أو رفع مستوى الإنتاج في منشأته.[2]

وقد كانت هناك بدايات لإنشاء مواقع هندسية عربية ولكنها لم تكتب لها النجاح، فقد قام الدكتور مهندس مازن حلبي من كلية الهندسة المدنية في جامعة دمشق بتصميم موقع بسيط جداً موجود على العنوان التالي: www.geocities.com/mazen_alhalabi

 يمكن وصف هذا الموقع  بالصفحة الواحدة، للأسف لم يستمر هذا الموقع في تحديث محتوياته مما أدى إلى عدم الاستفادة منه، إضافة إلى ذلك فان هذا الموقع معرضاً في أي وقت للتوقف نظراً لأن صاحب الموقع قام بتسكينه لدى مستضيف مجاني.

كما أن هناك تجربة سابقة وناجحة في مجال التعليم الهندسي باستخدام المواقع الهندسية العربية، حيث قام المهندس السعودي عارف محمد سمان من شركة الكهرباء السعودية  بجمع العديد من المقالات الهندسية وبعض البحوث وأوراق العمل باللغة العربية وقدمها لزوار موقعه الذي اسماه " مركز المدينة المنورة للعلم والهندسة" (http://www.khayma.com/madina). لكن هذا الموقع رغم حرص صاحبه على تحديثه المستمر فانه يفتقر إلى الجانب التفاعلي التعليمي القائم على طرح المشكلة وطلب الاستشارة والمساعدة في حلها.

وقد رأى الباحث بحكم التخصص تبني فكرة نشر الوعي الهندسي بين أوساط المجتمع التقني الذي يعاني من هذه المشكلة وحمل على عاتقه تأسيس موقع هندسي متكامل ليصبح بوابة هندسية يستخدم واجهة عربية في نقل التقنية. وقد كانت هناك صعوبات متعددة في بداية الأمر تمثلت في عدم وجود الطاقم الفني المتعاون لتصميم الموقع الالكتروني، الأمر الذي أدى إلى البدء من الصفر في تعلم الكثير من الأمور حول تصميم المواقع الالكترونية وكيفية التعامل معها. وبعد تصميم الموقع المناسب وإخراجه بالشكل النهائي وبعد أن تم استضافته عند أحد مزودي الخدمة وعرضه على الانترنت بدأت المرحلة التالية وهي الدعاية والإعلان لهذا الموقع الناشئ. فتم الإعلان عنه في الكثير من المواقع وعدد من المجلات والنشرات الدورية.

وأصبح هذا الموقع الذي اسماه" منتديات التقنية " والذي يمكن الوصول إلى محتوياته عبر الرابط التالي: ( www.tkne.net)، يضم أكثر من 7000 عضواً إضافة إلى آلاف الزوار شهرياً من حملة التخصص الهندسي و التقني و حتى من طلاب التخصصات الهندسية. وأكثر ما يميز هذا الموقع هو وجود خاصية التفاعل بين جميع زواره عن طريق طرح المواضيع والرد عليها.علماً أن الموقع لم يكمل عامه الأول بعد.

هدف الدراسة:

 تهدف هذه الدراسة إلى زيادة الوعي بأهمية استخدام اللغة العربية في النشر الهندسي الالكتروني والنظر في أسباب قلة انتشار المواقع الهندسية العربية ومدى أهمية هذه المواقع في ثقافة التقني العربي.

عينة وأدوات الدراسة:

استهدفت الدراسة عينة من مرتادي المواقع الهندسية الالكترونية من المهندسين والفنيين وطلاب كليات الهندسة و الكليات التقنية.

وقد تم لتحقيق هدف هذه الدراسة استخدام استبيان الكتروني وعمل مسح للمواقع الهندسية باستخدام محرك البحث Google.

محاور وخطوات الدراسة:

ركز الباحث في هذه الدراسة على المحاور التالية:

المحور الأول: التعرف على آراء ذوي التخصص حول مدى استفادتهم من المواقع الهندسية بشكل عام والعربية بشكل خاص.

المحور الثاني: التعرف على مدى انتشار المواقع الهندسية التي تقدم معلوماتها باستخدام اللغة العربية.

المحور الثالث: دور الهيئات والجمعيات المهنية والمؤسسات والشركات الهندسية في نشر الوعي التقني باستخدام هذه التقنية (المواقع الالكترونية العربية) ومعرفة أهم الوسائل المساعدة في زيادة المواقع الهندسية العربية والطرق المساعدة لتحسين المواقع الحالية.

و لتحقيق المحاور السابقة فقد تم إتباع الخطوات التالية:

1-   عمل استبيان الكتروني مكوناً من (15) سؤالاً، وتم تقديم هذه الخدمة الالكترونية بمساعدة موقع alafari.com)) لخدمات الاستبيان الالكتروني. وقد تم اللجوء إلى استخدام هذه الوسيلة لسرعتها وفاعليتها، كما أنها مناسبة مع عينة المشاركين في الاستبيان لأنهم من مرتادي شبكة المعلومات،  حيث تم توزيع الاستبيان الكترونيا على أكثر من (7000) عضواً من أعضاء منتديات التقنية حيث يعتبر مرتادي موقع التقنية عينة جيدة لاستكمال تحقيق أهداف هذا الاستبيان، إضافة إلى التعاون مع عدد من المواقع والمجموعات البريدية الهندسية مثل (Alhandasah Group). وتم عرض الاستبيان لمدة 60 يوماً  وبالتحديد من 13يناير/ 2005 م  إلى  13مارس/2005 م. وشارك في الاستبيان 531 مشاركاً.

2-   المسح الالكتروني باستخدام محرك البحث Google.com للبحث عن المواقع الهندسية العربية و قد تم البحث باستخدام عدد من مفاتيح البحث ومنها: موقع هندسي، موقع تقني، موقع هندسة، برامج هندسية، ملتقى هندسي .. ونحو ذلك. علماً أن البحث كان باستخدام اللغة العربية والتي يدعمها محرك البحث المستخدم.

تحليل النتائج:

إن الاستبيان الذي تم استخدامه في هذه الورقة - انظر الملحق (أ) - كان يتضمن خمسة عشر سؤالاً. وعليه فإن الدراسة قد أظهرت النتائج التالية:

بينت الدراسة أن حوالي 56 % من المشاركين قد زاروا مواقع هندسية عربية مما يدل على أن هناك من يحاول أن يبحث عن المعلومة الهندسية والتقنية باللغة العربية وهذا الرقم يعتبر إلى حد ما دقيق لان الكثير من مستخدمي الشبكة العالمية من ذوي التخصصات الهندسية والتقنية يجدون انه من الأسهل البحث عن المعلومة الهندسية باستخدام اللغة العربية.

شكل (1) : نسبة مرتادي المواقع الهندسية العربية.

 وبالنظر إلى نتائج السؤال الثاني نجد أن ذلك يؤكد مصداقية الرقم السابق لان نسبة المشاركين من ذوي التخصصات الهندسية الذين شاركوا في الاستبيان شكلت حوالي 84 % من إجمالي المشاركين.

شكل (2) : رسم بياني يوضح نسبة التقنيين المشاركين في الدراسة.

 وقد أثبتت الدراسة أن غالبية مرتادي هذه المواقع هم من ذوي الأعمار الصغيرة نسبياً. حيث كان حوالي 54% من ذوي الفئة العمرية ما بين 19 إلى 28 سنة وهذه المرحلة العمرية تمثل فئة المهندسين المبتدئين أو الطلاب الذين على وشك التخرج من الكليات الهندسية التقنية وهي المرحلة التي يبني فيها التقني ثقافته الهندسية ويبدأ باتخاذ مساراً محدداً في حياته العملية.

شكل (3) : رسم بياني يوضح الفئات العمرية للمشاركين.

كما أظهرت الدراسة أن غالبية المشاركين لا يملكون مواقع هندسية على الانترنت في حين أوضح ما يقارب 4% بأن لهم مواقع هندسية. وهذا يظهر لنا السبب الرئيسي حول ندرة المواقع الهندسية العربية. كما أشار حوالي 17 % من المشاركين أنهم يفكرون في إنشاء مواقع هندسية لهم وان كان هذا أمر يظهر اهتمام التقنيين العرب بهذا المجال إلا انه لا زال غير كافياً.

شكل (4): نسبة الذين يملكون مواقع هندسية من المشاركين.

وقد بينت الدراسة أن 50% من المشاركين يستخدمون المواقع الهندسية العربية في البحث عن مواضيع هندسية وهذه نسبة عالية مقارنة بعدد المواقع العربية المتوفرة. في حين أن 37% يستخدمون مواقع هندسية أجنبية، أما الذين لا يستخدمون الانترنت في بحوثهم فقد بلغت نسبتهم 13%.

شكل (5): أهمية المواقع الهندسية في البحث الهندسي.

كما أشارت الدراسة إلى منتديات التقنية كمثال على المواقع الهندسية العربية وأظهرت أن أكثر من 54% من المشاركين قد زاروا الموقع في حين أن حوالي 40% لم يزوروا الموقع، وقد يكون هذا راجعاً إلى حداثة إنشاء الموقع. وأظهرت الدراسة أن أكثر من 4% لا يذكرون إذا كان قد سبق لهم زيارته أم لا. وهذه النسب المتباينة تدل على تنوع العينة المشاركة في الدراسة حيث لم تقتصر فقط على أعضاء منتديات التقنية.

وقد أشاد أكثر من 63% بموقع منتديات التقنية، في حين قيم أكثر من 27% بأنه متوسط، أما 10% فإنهم يرون أن مستواه ضعيفاً، وهذا يدفع إلى المزيد من التطوير للموقع وتوسيع نطاق الخدمات التي يقدمها لتلبية احتياجات التقني العربي.

و أظهرت الدراسة أيضا أن للمواقع الهندسية دوراً في نشر الوعي الهندسي وهذا من واقع إجابات المشاركين التي أظهرت أن معظمهم يرون بأهمية المواقع الهندسية العربية في نشر الوعي الهندسي عدا أقل من 6% فقط هم الذين لا يرون دورا مهما لها.  وكان من المتوقع أن تكون إجابة المشاركين حول ما إذا كان لدى جهة عملهم أو دراستهم الهندسية موقعا على الانترنت بـ (لا) حيث كانت اغلب المشاركات والتي بلغت أكثر من 71 % أن جهة دراستهم أو عملهم ليس لديها أي موقع على الانترنت وهذا يظهر سبباً آخر خلف ندرة المواقع الهندسية العربية.

شكل (6) : نسبة الجهات التي لديها مواقع هندسية.

وبمقارنة المواقع الهندسية العربية بمثيلاتها من المواقع الأجنبية وجد أن المواقع الأجنبية متقدمة على مثيلاتها العربية بأكثر من 51% في حين أن أكثر من 33% من المواقع العربية بدأت تثبت وجودها. وقد عاب أكثر من 15 % على المواقع الهندسية الأجنبية الهدف المادي لهذه المواقع مما يعطي انطباعا للمواقع الهندسية العربية الموجودة حالياً أو التي ستستحدث في المستقبل بأنه يجب أن تجعل هدف نقل المعلومة الهندسية من أولوياتها والبعد قدر الإمكان عن الربحية. كما بينت الدراسة أن حوالي45% من المشاركين لديهم عضوية في مواقع ومنتديات هندسية عربية ويدل هذا الرقم على الرغبة الجيدة لدى هذه الفئة في الحصول على المعلومة الهندسية بلغتهم الأم. وبنسبة مماثلة أظهر المشاركون أنهم ليس لديهم أي عضوية في أي موقع هندسي سواء عربياً أو أجنبياً. وهذا يدل على أن الكثير من التقنيين يميلون إلى التصفح والاطلاع أكثر من المشاركة في المداخلات التي تثار في مثل هذه المواقع ، وقد أجاب فقط اقل من 10% أنهم مشتركون في مواقع هندسية أجنبية. الأمر الذي يؤكد أن التقني العربي يميل إلى البحث باستخدام المواقع العربية أكثر من المواقع الأجنبية.

شكل (7) : نسب المشتركين في المواقع هندسية.

وقد حاولت الدراسة التعرف على مدى استفادة المهندس العربي من المواقع الهندسية بصفة عامة وكمثال على ذلك، إمكانية شراء البرامج الهندسية منها فأظهرت أن 71% لا يشترون أي برامج عبر الانترنت، في حين أجاب 18% أنهم يودون الشراء ولكنهم لا يثقون في هذه الطريقة، وأظهرت الدراسة أن 11%  فقط يشترون برامج هندسية عبر الانترنت.

وبسؤال العينة المشاركة عن مدى قناعتهم بالتخصص الذي يعملون فيه أو يدرسونه أظهرت الدراسة أن حوالي 89% مقتنعين بذلك ويرغبون في التطوير من إمكانياتهم، في حين أجاب 5% بأنهم غير مقتنعين بتخصصاتهم ويرغبون في تغييره. في حين أن 6% مقتنعون في تخصصاتهم لدرجة الرضى.

شكل (8) : رأي العينة المشاركة في قناعتهم بتخصصاتهم.

أخيراً، وبناء على إجابات المشاركين عن المواقع التي الهندسية التي زاروها، أظهرت النتائج أن أكثر المواقع الهندسية العربية التي ذكرت كانت على النحو التالي:

1.      منتديات التقنية

 http://www.tkne.net

2.      شبكة المهندسون العرب

 http://www.arab-eng.net

3.      منتديات الهندسة

http://www.alhandasah.com

 إضافة إلى المواقع والملتقيات الهندسية الأخرى التي ذكرها المشاركون ولكنها لا ترقى لأن تكون مواقع هندسية تعليمية لأن الكثير منها مواقع دعائية إما لمكاتب هندسية استشارية أو لمنتجات هندسية أو سير ذاتية لمهندسين.

وعند البحث في الشبكة العالمية باستخدام محرك البحث الالكتروني Google.com عن المواقع الهندسية العربية بالمفاتيح التي سبق ذكرها في خطوات الدراسة وجد أنها تقودنا إلى نفس المواقع التي ذكرها المشاركون.

ومن واقع خبرة الباحث كونه مدير مكتب علاقات المتدربين ومدرسا لبعض مقررات التقنية الكهربائية في كلية التقنية بجازان إضافة إلى بعض المقررات في العلوم الهندسية، فإن العديد من الطلاب يشكون من ندرة المواقع الهندسية التي تستخدم اللغة العربية كواجهة استخدام لها، ويتضح ذلك جلياً عند طلب البحوث والتقارير منهم.

المؤشرات الإيجابية والسلبية:

تبين بعد إجراء الدراسة أن هناك بعض الايجابيات حول وعي التقني العربي نحو المواقع الهندسية بصفة عامة والعربية بصفة خاصة وقد تمثلت في النقاط التالية:

1-      أن الكثير من مرتادي هذه المواقع هم من فئة الشباب والبعض منهم في مقتبل العمر ومن الطلاب الذين لا زالوا على مقاعد الدراسة.

2-      هناك اهتمام واضح باستخدام الانترنت للبحث عن المعلومة الهندسية خاصة مع غلاء أسعار الكتب الهندسية والفنية لا سيما على الطلاب.

3-      أن هناك نسبة لا بأس بها من المشاركين لديهم عضوية في مواقع هندسية سواء كانت عربية أم أجنبية.

4-      الإلمام الجيد للتقني العربي بالحاسب الآلي وملحقاته ومقدرته على التعامل مع الانترنت مقارنة مع أصحاب التخصصات الأخرى.

كما انه بعد التدقيق في نتائج الدراسة وجد أن هناك بعض المؤشرات السلبية التي تقف خلف عدم انتشار المواقع الهندسية ومن ذلك:

1-   عدم اهتمام الجهات المتخصصة من الشركات والمؤسسات الهندسية العربية بإيجاد مواقع هندسية لها تقدم فيها بعض الخدمات الهندسية على غرار الشركات الأجنبية التي تقدم الدعم الفني لمنسوبيها من خلال الانترنت وعبر مواقعها الالكترونية ويعود ذلك إلى افتقار هذه الجهات إلى المتخصصين في الحاسب الآلي وتصميم المواقع الالكترونية.

2-   عدم وجود مساهمات فاعلة للمهندسين أو الفنيين، والاكتفاء بالاطلاع والتصفح دون المشاركة أو تقديم الاستشارات الهندسية لمن يطلبها من أصحاب التخصص من المبتدئين أو الطلبة.

 الخلاصة:

أن النتائج التي أظهرتها الدراسة تثبت أن هناك فئة عمرية معينة وهي فئة الشباب من أصحاب التخصصات الهندسية يميلون إلى استخدام الشبكة العالمية في البحث عن المعلومة الهندسية. كما أن ندرة هذا النوع من المواقع يرجع إلى عدم اهتمامات الجهات الهندسية الأمر الذي أدى إلى عزوف البعض عن استخدام الشبكة العالمية في البحث.  كما تظهر الدراسة عدم إدراك التقني العربي لأهمية النشر الالكتروني ويظهر ذلك من قلة الذين يملكون مواقع هندسية وهذا لا شك سبباً آخر يقف خلف ندرة مثل هذه المواقع.

 التوصيات:

بناء على نتائج هذه الدراسة، فإن ابرز التوصيات التي يمكن الخروج بها تتمثل في الآتي:

1-         إلزام الشركات والمؤسسات التعليمية الهندسية والمكاتب الهندسية الاستشارية عن طريق الهيئات والنقابات الهندسية في البلدان العربية بإنشاء مواقع الكترونية لها على الشبكة العالمية وتقديم بعض الخدمات التقنية والمعلوماتية عن طريقها.

2-         حث أعضاء الهيئات والنقابات الهندسية بالنشر الالكتروني لدراساتهم أو بحوثهم أو مشاريعهم والمساهمة في دعم المعلومة التقنية عربيا عبر الشبكة العالمية Internet ومساعدتهم بتوفير نطاقات وعناوين بريدية ومساحات استضافة على الانترنت بأسعار رمزية.

3-         عقد دورات تدريبية لأفراد المؤسسات الهندسية حول تصميم المواقع الالكترونية ويقوم بالإشراف على هذه الدورات متخصصين من الهيئات والجمعيات المسئولة.

4-         تكريم وتشجيع أصحاب المواقع المتميزة  من الأفراد والشركات ودعوتهم للمشاركة في الندوات والملتقيات لعرض تجربتهم ليستفيد منها الآخرون.

5-                  إدخال مادة التعليم الالكتروني في مقررات تطبيقات الحاسوب الهندسية في الكليات الهندسية و الكليات التقنية والمعاهد الفنية.

  

المراجع

1.الجرف، ريما سعد(2004)."اتجاهات الشباب نحو استخدام اللغتين العربية والانجليزية في التعليم". موقع الجمعية الدولية للمترجمين العرب.

http://www.arabicwata.org/Arabic/The_WATA_Library/Research_Papers_and_Studies/Excerpts_from_Papers/2004/january/research4.html

2. الحلبي، مازن. " الانترنت والمهندس والطالب". موقع دمشق اونلاين.

http://www.damascus-online.com/48/opinion/internet&engineers.htm

                                                                                                       الملاحق

 

ملحق (أ) : نموذج للاستبيان الالكتروني المستخدم في ورقة العمل.

 

المقدمه: 

 استبيان الكتروني مساعد لورقة عمل عن المواقع العربية الهندسية والتقنية ،وجودهاوندرتها ، جديتها ، اهميتها، دورها في نشر الوعي الهندسي ، ودورها في ابراز اهمية الجانب الفني للنهوض بالامة هذا الاستبيان قدم بمساعدة منتديات التقنية أكبر تجمع للمهندسون العرب في الانترنت www.TKnE.net

 

هل زرت موقع هندسي عربي من قبل ؟ 

 

الاجابه

نعم

 

 

لا

 

 

غير متأكد

 

 

هل تخصصك في الدراسة او العمل هندسي او فني او تقني ؟ 

 

الاجابه

نعم

 

 

لا

 

 

من أي الفئات العمرية أنت ؟ 

 

الاجابه

18 فأقل

 

 

19 - 28

 

 

29 فأعلى

 

 

هل لك موقعا هندسي على الانترنت ؟ 

 

الاجابه

نعم

 

 

لا

 

 

افكر في انشاءه

 

 

على ماذا تعتمد في البحث عن مواضيع هندسية؟ 

 

الاجابه

مواقع هندسية عربية

 

 

مواقع هندسية اجنبية

 

 

لا استخدم الانترنت في البحث الهندسي

 

 

هل تذكر اسم موقع هندسي عربي ؟اذكره 

 

الاجابه

الموقع هو :

هل زرت موقع منتديات التقنية من قبل؟ 

 

الاجابه

نعم

 

 

لا

 

 

لا اذكر

 

 

 

 

 

8

ماهو تقييمك لمنتديات التقنية كموقع هندسي عربي؟ 

 

الاجابه

رائع ويستحق الاشادة

 

 

متوسط

 

 

ضعيف

 

 

هل تساهم المواقع الهندسية العربية في نشر الوعي الهندسي؟ 

 

الاجابه

نعم ، وقد استفدت منها كثيرا في تخصصي

 

 

نعم، ولكنها حاليا ضعيفه

 

 

لا ، لا تفيد ابدا

 

 

10 

هل لدى جهة عملك او دراستك الهندسية موقع خاص يعرض خدمات تعليمية هندسية؟ 

 

الاجابه

نعم وادخله باستمرار

 

 

نعم ولكنه غير مفيد

 

 

لا يوجد

 

 

11 

ماهو تقييمك للمواقع الهندسية الاجنبية مقارنة بالعربية منها ؟ 

 

الاجابه

تتفوق المواقع الاجنبية على المواقع العربية بخطوات واسعة

 

 

المواقع الاجنبية استغلالية وهدفها مادي

 

 

المواقع العربية بدأت تثبت وجودها في الانترنت

 

 

12 

هل انت مشترك في أي منتدى هندسي عربي او اجنبي ؟ 

 

الاجابه

مشترك في منتدى هندسي عربي

 

 

مشترك في منتدى هندسي اجنبي

 

ليس لدي اي اشتراك

 

13 

هل تدفع اموالا لتشتري برامج هندسية عبر المواقع الالكترونية؟ 

 

الاجابه

نعم

 

 

لا

 

 

اود ذلك ولكني لا اثق فيها

 

 

14 

هل تعتقد بأن المهندسون و الطلبة العرب يستفيدون من المواقع الهندسية العربية ؟

 

الاجابه

 

 

 

نعم

 

 

لا

 

 

15 

أاخيرا ، هل انت مقتنع بتخصصك الهندسي؟ 

 

الاجابه

نعم وارغب في تطوير امكاناتي

 

 

مقتنع وراضي بحالي

 

 

لا لست مقتنع واتمنى تغيير التخصص

 

 

 

 

لمخاطبة الباحث

لأفضل مشاهدة استخدم متصفح مايكروسوفت ودقة600×800
  دقة شاشتك الآن

جميع الحقوق محفوظة © 2003-2004 لموقع المنشاوي للدراسات و البحوث

copyright © 2002-2003 www.minshawi.com All Rights Reserved
تصميم و تطوير : نعمان دوت كوم