وجهة الضبط وعلاقتها بكل من الضغوط النفسية وبعض أساليب الآباء في تنشئة الأبناء لدى عينة من المراهقين من الجنسين

وجهة الضبط وعلاقتها بكل من الضغوط النفسية وبعض أساليب الآباء في تنشئة الأبناء لدى عينة من المراهقين من الجنسين

الباحث/ نيفين محمد علي زهران
كلية التربية للبنات- مكة المكرمة

الأهداف:

دراسة وجهة الضبط (داخلية/ خارجية) لدى المراهقين من الجنسين وكذلك استقصاء والكشف عن نوع العلاقة الارتباطية لوجهة الضبط بكل من الضغوط النفسية وبعض أساليب التنشئة الوالدية (إيجابية- سلبية) لدى أفراد عينة الدراسة من المراهقين من الجنسين.

العينة:

تم اختيار عينة قوامها (600) ستمائة مراهق من الجنسين، منهم (300) ثلثمائة مراهق ذكر من طلاب المرحلة الإعدادية والثانوية، وعدد (300) ثلثمائة مراهقة أنثى من طالبات المرحلة الإعدادية والثانوية، وقد تراوحت أعمارهم الزمنية ما بين 12-19 عام، وقد تم مجانسة أفراد العينة من حيث المستوى الاقتصادي/ الاجتماعي- الثقافي.

الأدوات:

مقياس «وجهة الضبط»، إعداد: علاء الدين كفافي (1982م)، ومقياس «مواقف الحياة الضاغطة في البيئة العربية»، إعداد: زينب شقير (2001م) ومقياس «أساليب الآباء في تنشئة الأبناء المراهقين»- (صورة «ب»)، إعداد: نيڤين زهران (1994م)، ومقياس «المستوى الاقتصادي/ الاجتماعي- الثقافي للأسرة المصرية»، إعداد: عبد العزيز السيد الشخص (1988م).

النتائج:

وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات كل من مجموعتين المراهقين الذكور والإناث (الأصغر سنًا) من طلبة وطالبات المرحلة الإعدادية وبين المراهقين (الأكبر سنًا) من طلبة وطالبات المرحلة الثانوية على مقياس «وجهة الضبط»، و«مواقف الحياة الضاغطة في البيئة العربية»، وذلك لصالح أفراد العينة (الأصغر سنًا) من المراهقين والمراهقات من طلاب المرحلة الإعدادية.
هذا، كما اتضح أيضًا وجود ارتباط سلبي بين كل من وجهة الضبط الخارجية (غير الصحية) وأساليب الآباء في تنشئة الأبناء المراهقين (الإيجابية) والتي تضمنها المقياس المستخدم وهي (التقبل، والدميقراطية، والاتزان، والتسامح)، كما ارتبطت وجهة الضبط الخارجية (غير الصحية) إيجابيًا بأساليب الآباء في تنشئة الأبناء المراهقين (السلبية) التي تضمنها المقياس المستخدم وهي (الرفض، والتسلط، والتذبذب، والحماية الزائدة، والقسوة) وذلك لدى المراهقين من الجنسين.

التوصيات:

أوصت بضرورة توفر المرشد النفسي بالمدارس الإعدادية والثانوية لمعاونة المراهقين من الجنسين لمناقشة مشكلاتهم بطرق منطقية/ عقلانية وحسن توجيههم في هذه المرحلة العمرية الهامة.